الاصلاح الدينى أولا

الأحد 01 ابريل 2007


نص السؤال:
أراك تكثر من الحديث عن الاصلاح الدينى واصلاح الأزهر بينما تتصاعد المطالبة بالاصلاح السياسى و الاقتصادى قبل كل شىء. تمسكك بالاصلاح الدينى يجعلهم يتهمونك بالاهتمام بالقشور و ترك جوهر المشكلة، ويباعد بينك وبين المطالبين بالاصلاح السياسى ، أما المصريون فينتظرون اصلاح الاقتصاد لانقاذهم من الفقر و الغلاء.
آحمد صبحي منصور :
الاصلاح الدينى هو الحل لمشكلة التطرف ، و الاصلاح السياسى أساس الحل لمشكلة الاستبداد. والاصلاح الدينى و السياسى مقترنان بنفس اقتران الاستبداد العسكرى مع نمو التطرف الدينى ، ولهذا ترفض النظم الاستبدادية فكرة الاصلاح الدينى لانها تحتاج للتطرف مبررا للبقاء.
إنني لا أتوجه بكلمتي إلى الحكومة ولكن إلى المستنيرين الغيورين من المسلمين .. إن كاتب هذه السطور قضى سنوات طويلة من عمره يدعو لإصلاح ديني يجعل المسلمين أكثر إرتباطاً بكتاب الله .. وكم حذرت من خطورة الاعتقاد في التراث المكتوب في العصر العباسي والأخذ عنه دون تمحيص, وكم دعوت إلى اجتهاد مستنير يساير عصرنا, لأنه إذا كان التراث المكتوب في كل عصر يعبر عن ذلك العصر ولا يعبر عن العصور السابقة واللاحقة فإن الإسلام يظل دائماً – من خلال كتاب الله – صالحاً لكل زمان ومكان ..
لقد أقام رسول الله دولة عصرية بمعنى الكلمة فى المدينة ،كانت سنته فيها التطبيق الفعلي للقرآن , وقد استمرت هذه الدولة بعده إلى أن أضاعتها الفتنة الكبرى, وقيام الملك الاستبدادي .. وإذا كانت دولة الرسول قد انتهت فإن الأساس الذي بنيت عليه لا يزال معنا وهو كتاب الله .. وقبل أن يطمح بعضنا – مدفوعاً بحب الدنيا وألاعيب السياسية – إلى المناداة بدولة دينية, تعالوا بنا نناقش الأسس والمنهاج والبرنامج ونجتهد في توضيح ذلك بالاستعانة بالقرآن الكريم, أو بمعنى آخر تعالوا بنا نصلح نوعيات التدين السائدة فينا أولاً ثم بعدها تكون الأرض صالحة للبناء إذا كان الأمر يستدعي بناءً ..
كيف يمكن أن تقوم دولة تدعي الإنتماء للإسلام وكل الأسس التي يعتنقها دعاة هذه الدولة تخالف القرآن وتخالف ما كان يعرفه رسول الإسلام .. هناك فساد ديني ارتدى زي الحق ، وهناط باطل عاش بيننا طويلاً حتى حسبناه أصلاً من أصول الدين .. فكيف نقيم على الفساد أو الباطل دولة إسلامية تشبه الدولة التي أقامها رسول الإسلام ؟
إننا لو تخيلنا رسول الله يسير بيننا لأنكر كل شيء مما نفعل بدءاً من الأضرحة أو الأنصاب المقدسة التي يعتبرها رجساً من عمل الشيطان إلى الأحاديث التي نسبناها إليه والتي لا يعلم عنها شيئاً .. ومن ينادي بما كان ينادي به النبي في حياته من إخلاص في الدين والعقيدة مصيره الاضطهاد والاتهام بالردة .. فالقرون التي تتابعت علينا جعلت كل شيء فينا يتغير, ولو لا أن الله تعالى هو الذي تولى حفظ القرآن الكريم لامتدت إليه الأيدي بالتحريف والتزوير كما زورت كل شيء .. فكيف نتناسى كل ذلك ونلتفت إلى فكرة إقامة دولة سيكون بنيانها على أعمدة مزيفة وأحكام ما أنزل الله بها من سلطان ؟ .. ألا يجدر بنا أولاً أن نتعرف على صحيح الإسلام أولاً وعلى الشريعة الحقيقة التي كان يحكم بها رسول الله .. أم أن أطماع الدنيا أهم عندنا من دين الله تعالى ... ؟!! .
إن عصرنا الراهن شهد مشروعات فاشلة لإقامة دول على أساس إسلامي فلم نرَ منها إلا كل ما يسيء للإسلام, لأن الأسس الدينية الموجودة لدينا علاقتها واهية بالإسلام الذي عرفه محمد عليه السلام ..
إنني أتوجه بهذه الكلمة لمن يريدون رضا الله تعالى , أولئك الذين يعملون بإخلاص للحق ولكن تغيب عنهم الحقائق .. وأملي أن يراجعوا أنفسهم ويتفكروا في في لحظة صدق مع الله تعالى ومع النفس ...
أما الذين وهبوا أنفسهم للإحتراف الديني السياسي فلا أمل في الحوار معهم .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 8529
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 01 ابريل 2007
[4988]

دولة الرسول ـ محمد عليه السلام

كيف أسس النبى محمدا دولته ؟
أسس النبى محمدا دولته على الدين الاسلامي الصحيح الذى كان بين يديه ، وهو كتاب الله تعالى ، لأنه أثناء بناء تلك الدولة الإسلامية المدنية العصرية ـ لم يكن هناك صحيح البخاري او فتح الباري أو صحيح مسلم ....إلخ) ولكن كان هناك كتاب لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ـ كتاب الله عز وجل ، وهنا أطلب طلبا وأضم صوتى مع الدكتور منصور ـ نحن بحاجة إلى إصلاح ديني من خلال القرآن وحدة ـ طلبى هو ـ إن المسلمين منذ اثنا عشر قرنا يتبعون الروايات والتراث ويعتبرونها جزءا من الدين ، ويحاولون إقامة دولة دينية ولم تنجح إلى الآن ـ فأطلب منهم إعطاء عقولهم إلى كتاب الله مائة عام فقة أى قرنا واحدا من اثنا عشر قرنا ، ونحاول اقامة دولة مدنية تقوم على الاصلاح الديني من خلال كتاب الله وحده ، ونرى النتيجة ، ولا نعتبر التسليم لكتاب الله وحده خروجا الدين ، لأنه هو الأصل والحق وما دونه الباطل ..
هذا إذا كان هناك نية حقيقية لإصلاح ديني ، وعدم وجود أطماع دنيوية سياسية كانت او دينية ، ـو كهنوتيهة ..

2   تعليق بواسطة   محمد الطهروشي     في   الإثنين 02 ابريل 2007
[5072]

معك يا شيخ المجتهدين

انا انفق تماما مع الدكتور الحبيب في ضرورة القيام باصلاح شامل لمجتمعاتنا بدءا بالاصلاح الديني الذي يلعب دورا مهما في المجتمعات المتخلفة التي اعطت للعقل اجازة مفتوحة. مجتمعات لا تزال تظن ان طاعة (ولي الامر) طاعة للخالق . و الخروج عنه يستوجب غضب و سخط الله, لذلك ظل هؤولاء الطواغيت جاثمين على صدورنا لقرون عديدة دون حسيب او رقيب , الاصلاح الديني يؤدي الى تغيير نظرة الناس الى الحاكم و انزاله الى مرتبة البشر و هو ما سيؤدي الى انهاء وجوده ان كان ظالما و بالتالي القضاء على الاستداد

3   تعليق بواسطة   عبداللطيف سعيد     في   الإثنين 02 ابريل 2007
[5079]

بل عشر سنوات فقط

ذكر الأخ رضا عبدالرحمن في تعليقه أنه يريد من الجميع أن نعطي القرآن قرن واحد فقط للتعقل والتدبر،وأنا أقول أنه يكفي عشر سنوات فقط وسنجد النتيجة ..
إن الأمر أصبح بالنسبة للتيار السلفي مجرد وقت لأن حصونهم بدأت تسقط حصنا حصنا ، وأريد أن أذكر مثال على ذلك.. هناك أخ كريم كان ممن يقدسون البخارى ولا يقبل في حقه أي نقد وكان يعتبره جزء من الدين بل هو الدين نفسه ، وكان يخطب الجمعة ، وعندما من الله سبحانه وتعالى عليه بالهداية إذ به يصبح من أشد المنتقدين للبخارى وأصبحت خطبه خالية من كل ما عدا القرآن الكريم ..
لذلك أقول بل يكفي أقل من عشر سنوات إذا خلصت النوايا.!!

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3684
اجمالي القراءات : 29,861,506
تعليقات له : 4,100
تعليقات عليه : 12,418
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


رياضة اليوجا: سلام عليکم يا دکتر احمد صبحي منصور : انا ليس من اهل القرآن ولکن انا اسئل منکم : ما هو حکم...

وسائل التيمم: هل يجوز التيمم بالكريم "النيفيا" او اي بودرة اعشاب طالما انه طيب؟...

ولى الأمر الشيعى : تناقشت مع بعض الشيعه وسالتهم عن ادلتهم عن العصمه والامامه من القران فقالو هذه الايه...

الصيام عادة اجتماعية: لماذا يهتم المسلمون بأن يصوموا أكثر من الصدق في المعاملات والشفقة والتعاون...

موعظة ومعنى العبادة: شو ممكن تنصح شاب في 25 ؟ وما معنى العبادة بعيدا عن الموروث...

زواج الجيرل فرند: اكتب اليكم هذه الرسالة بعد معاناة وصراع طويل مع النفس..انا شاب في ال 28 من عمري اعيش ببلد...

يجول بخاطرى .!!: اتحدث في نفسي عن اشخاص واشتمهم في عقلي وانوي الحاق الاذي بهم باي طريقة ثم اني لا افعل شيء...

صلاة الجمعة فىالمهجر: فأريد أن أستفسر عن صلاة الجمعة فهل يجوز اقامتها في المسجد أكثر من مرة على أن تكون أداءها...

أهلا بك إبنى الحبيب: استاذ احمد تحية طيبة و بعد، انا مصطفي الذي كنت راسلت حضراتكم من قبل عن موضوع الزكاة و...

أسماء الأنبياء: حبيبي الدكتور أحمد السل ام عليكم ل قد لاحظت يا سيدي من ظلال قوله تعالى عن...

الأعياد: لقد قلتم فى فتوى لكم سابقة أن الأعياد صناعة بشرية إذاً فما المقصود بكلمة عيد فى هذه الآية...

تعدد الزوجات من تانى: • سّلام دكتور، حسب تفسيرك لآية تعدّد الزّوجات، فإن الله يبيح الزّواج من عدد غير حصري من...

قابيل وهابيل : دكتور أحمد صبحي منصور, السلام عليكم ورحمة الله وبركاته;سي دي الكريم جزاك الله خيرا...

صلاة الجمعة: من خلال تدبري في سورة الجمعة ومن خلال معرفتي بالواقع الاجتماعي الذي كان سائدا في جزيرة...

وَأَنكِحُوا: لدي سؤال لو تتفضل علي بالاجابة عنه. هل يوجد اخطاء في تشكيل القران مثلا كلمة انكحوا بهذا...

more