فأغشيناهم فهم لايبصرون:
دولـــة الإخـــوان أم دولــة العسكر

محمد عبدالرحمن محمد في الأحد 15 يوليو 2012


عندما يحق القول على جماعة من البشر قد أنذرهم الله تعالى بعدم الكذب عليه واتخاذ دينه العظيم الاسلام مطية للوصول إلى الحكم بزعم أنهم ظل الله في الأرض ، ومن أجل هذا فهم يبدلون شرع الله  ويحرفون الكلم عن مواضعه من بعد ماعقلوه وهم يعلمون.. مدعين أنهم الحصن الحصين للدين.

حتى ولو وصلوا إلى غايتهم الدنيئة.. فهم قد باؤوا بغضب من الله تعالى.. وعندها .. تصيبهم مصيبة الغشاوة عن الحق والصواب والعدل.. وهذا ما نشاهده اليوم في مصرنا المحروسة فبعد أن عاث العسكر في ربوعها فسادا لمدة ستين عاماً وبعد أن انتشر الفكر الوهابي على أنه الاسلام وهو ما يعرف بالاسلام السياسي، نجح الاسلام السياسي في كسب عقول المصريين مسطحي الثقافة والوعي وهم بعشرات الملايين.. واستطاع الاخوان أن يخططوا لانتخابات رئاسية كان عامل الحسم فيها كره المصريين للنظام العسكري البوليسي الفاسد وخوفهم من أن يكونوا قد عصوا الله بعدم تزكيتهم مرشح الاسلام السياسي.. ومع الدعم السعودي والخليجي للإسلام السياسي..  أدت كل تلك العوامل ..إلى جعل   الاخوان يفوزون ويفوز معهم مرشحهم الاحتياطي بمنصب الرئاسة.

 لكنهم قد فازوا بمنصب الرئاسة وفازوا أيضا بغضب من الله لهذا فقد حق عليهم القول بغشاوة البصيرة و وعدم معرفة الحق من الضلال في الدين وفي الدنيا.. وكان عقابا لهم من الله تعالى أن تكون هذه الغشاوة هى لعنة أصابتهم وهم لايدركون كنهها.


 

 وعلى هذا الأساس القرآني يمكن أن نتأمل  حال مصر اليوم والصراع المحموم الخبيث بين الاخوان بقيادة الرئيس المنتخب  وبين العسكر.. وجهازهم الأمني.. حول الإحتفاظ بعرش مصر.

 وإذا كان الرئيس المنتخب قد فاز بفارق 1,7% عن مرشح العسكر.، فمعنى ذلك ان هذا الفارق البسيط يمكن أن يتحول إلى النقيض في غضون شهور معدودة لو لم يتدارك السيد الرئيس هذه الشعبية المتقاربة..

 كيف يزيد السيد الرئيس وفصيل الاخوان شعبيتهم في الشارع المصري؟

فبدلا من التشدق بإشاعة أن الرئيس ليست له صلاحيات كاملة. وهذا عجب العجاب فالرئيس المنتخب في كل الدول الحرة ليست له صلاحيات كاملة.. أم أنهم يريدون ان يحكموا كآلهة على الأرض .!؟

 إن الصلاحيات التي في يد الرئيس اليوم يمكن أن تجعله زعيماً جماهيريا مصرياً على جميع المستويات .. لو زالت الغشاوة عن عينيه وعقله العلمي فهو يحمل درجة الدكتوراة في العلوم الهندسية.


يمكن للسيد الرئيس / محمد مرسي أن ينتقي فريق عمل همه الأول صالح المصريين ويكون معهم همه الأول صالح ملايين المصريين الذين انتخبوه.. وملايين أخرى سوف تكون دعماً له في فترة رئاسية أخرى  لو أبلى بلاءاً حسناً..

 كيف يبلي الرئيس البلاء الحسن.؟

 أولاً أن أن يتخلى عن التكريس لدولة الاخوان وعن التكريس لهاجس الخلافة الذي أرق عقول ومضاجع الاخوان لمدة ثمانين عام.

 كيف يلبي الرئيس البلاء الحسن .؟

. إذا كان العسكر يلاعبونه هم وجهازهم الأمني وكوادر النظام السابق بافتعال المشكلات العويصة بالنسبة له ولحكومته التي سوف يكلف أحد اتباعه بتشكيها.. وبالنسبة لمصر فهى جرائم في حق المصريين دأب الجهاز الأمني على ارتكابها. ومن هذه الجرائم حوادث السلب والنهب التي تدور الآن في بورسعيد من حرق لكثير من الأحياء التجارية ومحلات المواطنين.. واستغاثة شعب بورسعيد بالمحافظ الذي تقاعس عن نجدتهم وهو وجهاز المن  وهم بذلك خائنين للمصريين ولمهام وظيفتهم ولكنه من العسكر هدفه أن ينفذ سياسة المجلس لإسقاط مرسي أو تحجيمه وتحديد خطواته لإرساء دولة الاخوان.

 منع المحافظ قوات الأمن  من أن تتحرك لنجدة أصحاب المحلات والشقق التي تعرضت للسلب والنهب على أيدي بلطجية وزارة الداخلية  وعصابات جهاز امن الدولة.

 اعتصم المواطنين في مسيرات تطالب برحيل المحافظ.. وما دام قام الشعب البورسعيدي.. سوف يرحل المحافظ الخائن.

حوادث قتل أخوين بالشرقية مهنتهم الاشتغال بعزف الموسيقى.. !!

 من الجائز أن تكون جماعات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هى من فعلت ذلك.. ولكن هناك احتمال قوي أن يكون جهاز الأمن هو من قام بذلك لتشويه سمعةالاخوان وجهازهم الغير آمر بالمعروف.

حرائق في مناطق صناعية كبرى يعمل بها مئات الآلاف من العمال وتهديد مصدر رزقهم..

 أزمات المرور المفتعلة عن عمد  لجعل كل من يقود مركبة يلعن اليوم الذي انتخب فيه مرسي..رئيساً..

 وغيرها وغيرها من الجرائم التي يرتكبها العسكر وجهازهم الأمني وفلول النظام.. لإشاعة الفوضى والأزمات وجرائم القتل والسرقة وإشعال الحرائق في المصانع والمحلات والأحياء السكنية في السويس وغيرها.

 ومن تدمير البنية التحتية من المجاري وتعمد إلإساد نظام الصرف الصحي بالمدن الكبرى الذي يحدث هذه الأيام ، ومن اشعال نار الفتنة الطائفية من جديد والتي يساعدهم في ذلك شباب الاخوان والسلفية من تحقيرهم لأبناء مصر الأقباط.

 يعني بالبلدي العسكر وجهازهم الأمني يبعثوا رسالة لمرسي معناها .. انشغل بحل هذه المشاكل والكوارث التي نصنعها.. خصيصاً لك ولفريق العمل الذي سوف تختاره بعيداً عنا ..  انشغل بكل ذلك عن تكريس دولة الاخوان.؟

 وإن كنت بارعًا في حل هذه المشاكل ..

 هذا هو التحدي لك سيدي الرئيس.. فهل تقبل التحدي بعقل رجل الدين أم بعقل رجل العلم الذي أنت محسوب على رجاله.؟

 وأهمس لك بأفكار كانت يجب ألا تغيب عن ذهنكم وأنتم العالم في مجال تخصصه.. وتحمل درجة الدكتوراة التي من ضمن أسسها هو فلسفة هذا العلم الذي تحمله هذه الدرجة العلمية ..

 من يحمل تلك الدرجة العلمية لا يحمل علماً فقط في مجال معين ولكنه يحمل مع العلم حكمة وفلسفة ورؤية شاملة كيف أن هذا العلم يخدم باقي مناحي الحياة اليومية والمستقبلية للمجمتع.وللانسانية جميعاً.

ما هى حكمتك وما هى حنكتك.. في أول زيارة تقوم بها وأنت رئيس مصر.. لماذا السعودية..  لماذا السعودية.؟؟!!

 ولماذا نشرت الصحف السعودية قبل زيارتك صورة الأب الروحي للإخوان المسلمين الزعيم حسن البنا.. وهو يقبل يدي الملك عبدالعزيز آل سعود مؤسس الدولة السعودية في أوائل القرن الماضي..!؟

 هل هذه الصورة لها  دلالات وهل هذه الزيارة للسعودية معناها
 

أنك تجدد العهد بالبيعة للخلافة التي تخطط لها السعودية وأن تكون مصر إمارة سعودية يحكمها أحد كوادر الاخوان الذين انشقوا من عباءة الاخوان النجديين الذين أسس بهم محمد بن الوهاب المليشيات وجعلها طوع يدي عبدالعزيز آل سعود و التي كانت سببا في تأسيس السعودية..

 إن كثيرا من المصريين الذين كانوا قاب قوسين أن ينضموا إلى مريديك قد انفضوا عنك بهذه السقطة الأولى.،

وهل نشهد سريعاً سقوطاً مدويا لجماهيرية للإخوان

 وسقطة أخرى.. هى تمسكك بمجلش شعب وإن كان قد أتى بالانتخاب ولم تزور فيه أصوات الناخبين إلا أن دعاة تيار الاسلام السياسي قد زوّرُوا  ارادات المصريين بتوعدهم بالكفر والخروج عن دين الله إن هم انتخبوا أحداً غير مرشحي الاسلام السياسي.

لهذا كان عقاباً من الله بأن يحق القول عليهم بأن يجعل الله تعالى من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سداً حاجزين معنويين يمنعان كل من يتاجر بدين الله ويشتري به ثمنا قليلاً (الخلافة والحكم)  كان وعداً من الله أن يجعل هذين السدين المنيعين من بين الأيدي في عصرهم وممن يخلفهم بعدهم بأن يمنعهم  من أن يُبصروا الحق والعدل والتقوى.. و بالتالي تكون هناك غشاوة  فلا يصلوا إلى الحق والهدى أو أن يقيموا القسط ابتغاء مرضاة الله.


كان من القسط أن يسارع الرئيس مرسي بإرساء دولة القانون وأن يحترم أحكام المحكمة الدستورية العليا ..

 كان من الدهاء السياسي ونفاذ البصيرة وليس غشاوتها.. أن يسارع الدكتور مرسي لكسب شعبية وجماهيرية منقطعة النظير بأن:

  يلقي قراراً سيادياً محتكماً إلى حكم المحكمة الدستورية ومستندا إلى  دولة القانون ..  في أول بيان له بأن يقول استناداً إلى أحكام المحكمة الدستورية وإلى إرساء دولة القانون .. بأن  يأمر بالإفراج الفوري عن أكثر من أربعة عشرة ألف معتقل وسجين سياسي تم الزج  بهم في المعتقلات بعد أن حكم عليهم القضاء العسكري منذ أحداث يناير قبل الماضي.. كان يمكن للرئيس أن يٌحرج ويٌخزي القضاء العسكري والمحاكم العسكرية والمجلس العسكري وأمن الدولة ويعلن بعدم دستورية  محاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري. ويسير بعد بيانه الأول في مسيرات مليونية إلى معتقلات مصر ويُفرج فورا عن كل المعتقلين منذ بدايات عصر مبارك الملعون.. ويفرج عن معتقلي الاخوان والسلفية المرميين في المعتقلات منذ عشرات السنين..

 أُنظر سيدي الرئيس كم الجماهير التي سوف تبصم لك بالزعامة والوطنية وأنك رئيس لكل المصريين ..

أنظر كم التيارات السياسية والفكرية التي كانت سوف تنضم إليك لو أنك  قمت بمثل هذا الاجراء العاجل..

ألا يهمك ويؤرق مضجعك معتقلي الإخوان المرميين في السجون منذ عشرات السنين ,, ألا يؤرق مضجعك كل المصريين الشرفاء الذي قاوموا مبارك من ليبراليين وعلمانيين وحتى يساريين وأقباط ومعهم شباب الاخوان في الثلاثين عاماً الماضية ..

 كان يجب عليك منذ اليوم الأول لإعلانك رئيسا لمصر أن تقوم  بذلك.. لكنك بدلاً من ذلك  أعدت مجلس الشعب لتواجه به العسكر والمحكمة الدستورية  وبعدها قمت فذهبت للسعودية لماذا؟؟ علامات استفهام كثيرة.

   ثانياً:

 لماذا لم تجعل حيز التنفيذ.. في السنة المالية الحالية منذ أول يوليو ..  وتفعل حكم المحكمة الدستورية بتحديد الحد الأعلى للأجور والمرتبات والحد الأدنى حيز التنفيد ..

كان هناك سبعة ملايين موظف منهم نصف مليون موظفين يقبضون أكثر من نصف مليون جنيه في الشهر وباقي موظفي مصر معظمهم يقبضون مرتبات لاتزيد عن نصف ألف جنيه.. لو أعدنا توزيع تلك المرتبات بالعدل .. حتى ولو لم يكن هناك ميزانيات للحد الأدنى للأجور يمكن  بعد  عدالة توزيع الأجور والمرتبات العالية جدا وإعادة توزرعها على باقي موظفي مصر.. لأمكنك  من أن تعيد العدل والأمل لسبعة مليون موظف وأسرهم وأولادهم الكبار الذي كانوا سوف يدلون لك بأصواتهم في فترة رئاسية قادمة..


 

 لكنك لم تفعل سيدي الرئيس.. وكان همك الأول التكريس لدولة الاخوان .. وزيارتك لتونس التي أصبحت في حكم الإمارة السعودية الأولى   لهو مؤشر خطير على أنك تدور في فلك  مرشد الاخوان (آية الله محمد بديع).

 لماذا لم تسعَ  بدأبٍ وصدقٍ وجدية وحزمٍ في استعادة ثروات مصر التي نهبها مبارك وأعوانه.. أم أنها قد ذُريت  في مهب الريح .. ريح الخلافة. أرجوا لك سيدي الرئيس من أن تتخلص من الأغلال التي في عنقك أغلال الانتساب  لقبيلة الاخوان والاسلام السياسي وكابوس الخلافة .

 وأعود وأتساءل: هل أنت ممن  جعل الله تعالى  من بين أيديهم سداً ومن خلفهم سداً فتكون  ممن يقول الله تعالى فيهم.(فأغشيناهم فهم لايبصرون)؟

 أرجوا من الله العلي القدير أن  تُريد الحق والعدل وتسعى إليه بهذا المُلك الذي وهبك الله إياه  فيُلهمك جلاء البصيرة وليس غشاوتها.

 ولنتدبر معاً قوله تعالى:

{ لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ{7} إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلاَلاً فَهِيَ إِلَى الأَذْقَانِ فَهُم مُّقْمَحُونَ{8} وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدّاً وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ{9} .


 

                                      الوادي الجديد في 15/7/2012م.


 

 

اجمالي القراءات 7433

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 15 يوليو 2012
[67750]

هذه الفترة تحتاج التواصى بالحق المُستمر .

اكرمك الله دكتور محمد . ما تمر به مصر الآن من وضع مُقلق وحرج ،يدعو كل المهمومين بها من اكل الأطياف أن يتكاتفوا للنهوض بها وإنقاذها من عثرتها حتى لو كانوا مختلفين فى الأيدلوجيات والمرجعيات الفكرية . فنسأل الله ان يرفع الغشاوة عن عيون (الرئاسة ) وفريقها وعشيرتها ،ويتأكدوا من كل الأطياف تريد الإصلاح الخير لمصر .وأن يوقنوا أن من يكتب فى نقد الرئاسة أو عشيرتها فإنه لا يبغى إلا التواصى بالحق  من أجل مصلحة البلاد والعباد ...


2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الإثنين 16 يوليو 2012
[67754]

وَتَرَاهُمْ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ

أخي العزيز دكتور عثمان السلام عليكم ورحمة الله ، خالص الشكر والتقدير لمرورك على المقال والمشاركة بالتعقيب وذلك معناه أننا كمصريين مهمومين بشئون مصر ومستقبلها في هذه المرحلة العصيبة من تاريخها .


ونحن كدعاة حق يجمعنا حب مصر وصالحها ونستند إلى الهدي القرآني في النصح لرئيس مصر وفريق عمله الذين لابد أن يأخذوا في الاعتبار كل ما يكتبه كل مفكر وكاتب مصري مخلص ..


لكن هناك جانب يخص العقاب الإلهي لمن لا يستجيبوا للهدى ، هذه الغشاوة تجعل من يصاب بها ينصر إليك وهو لا يبصر ، وأنت تراه ينظر إليك ويحاورك ويزعم أنه من المصلحين وهو غير ذلك ، وتدبر معي أخي الكريم هذه الآية المعجزة التي استعملت ثلاث ألفاظ تخص الوعي والادراك والفهم وهما الؤيا والنظر والتبصر وكلها أدوات للمعرفة وإعمال العقل وقد حرمعهم الله منها ، {وَإِن تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدَى لاَ يَسْمَعُواْ وَتَرَاهُمْ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ


3   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الثلاثاء 17 يوليو 2012
[67774]

دعم ثقافة حقوق الإنسان والالتحام بجميع أطياف الشعب .

السلام عليكم ورحمة الله دكتور / محمد عبد الرحمن لقد اقترحت على الرئيس الجديد محمد مرسي بعض الاقتراحات التي تجعله يبلي بلاءا حسنا وتجعل منه رئيس لكل المصريين بدلا من كونه رئيسا للإخوان المصريين .


وأضيف بعضا من هذه الاقتراحات وهى بأن يعمل على دعم ثقافة حقوق الإنسان والدفاع عن حقوق المرأة التي كفلها لها الخالق سبحانه وتعالى ، وذلك بدلا من المحاولات الواضحة  لتقليص كل هذه الحقوق .ويلتحم بالشعب المصري بجميع أطيافه ولا يعبأ بكل من له أغراض سياسية يٌلبسها عباءة الدين ويدعوه للعمل في هذا الاتجاه وترك صالح الشعب الذي وكله وانتخبه لكي يكون له رئيساً ..


 


4   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الثلاثاء 17 يوليو 2012
[67786]

الإجابة عند الدكتور الرئيس

الآخت الكريمة ميرفت عبد الله جزيل الشكر لكِ لمطالعة المقال وعلى التعقيب ، وكما تعلمين أختي الكريمة أن شعبية الإخوان زادت بطريقتين .


الأولى عن طريق وعد الناس بدخول الجنة ، هذا على المستوى العقائدى ، أما على المستوى الاجتماعي والحياة اليومية وهما مرتبطان بالسياسة ..


فعندما التحم الاخوان بجموع الشعب المصري في الاحزان والمرض والفراح ، وأحسوا بنبض الشارع واحتياجات الفقراء ، وقدموا لهم معونات غذائية في شهر رمضان ، وقطعة لحم في عيد الأضحى ، وشريط دواء وغير مكتمل من مستوصف خيري أعلى المسجد أو أسفله ، لكل هذا رأى المصريين أنهم الأمل والإنقاذ وانتخبوهم في المجلس التشريعي ، وجعلوا الدكتور مرسي رئيسا لمصر.


إن المصريين كانوا في غاية الكرم والسخاء في مقابل عينات غذائية وقطعة لحم أعطوهم السلطة والحكم .


فهل يقدر الدكتور مرسي هذه النعمة التي من الله بها عليه عن طريق المصريين ، ويسارع بالإصلاحات الحقيقية العاجلة التي ذكرت بعضا منها في هذا المقال أم سوف يتبع أجندة الإخوان الخاصة لدولة الخلافة !!


الإجابة عند الدكتور الرئيس ..


5   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   الإثنين 23 يوليو 2012
[67939]

من الأفضل أن نكون واقعيين ولا نحمله فوق طاقته

السلام عليكم روحمة الله أخي الكريم محمد عبد الرحمن وكل عام وأنت بخير يٌخطئ من يأمل في الإخوان ورئيسهم خيراً لمصر وشعبها


فهل يٌعقل  أخي الكريم  أن يتحرر ويتخلص  الرئيس محمد مرسي من أغلال الانتساب لقبيلة الاخوان والاسلام السياسي وكابوس الخلافة !!


لا أظن ذلك فهم من أوصلوه للقصر الجمهوري ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن ينقلب عليهم ويخرج من عباءتهم ..


6   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأربعاء 25 يوليو 2012
[67988]

يمكن أن يصنع لنفسه تاريخاً مميزاً لا يُنْسى..


الأستاذ الفاضل/ فتحي مرزوق السلام عليك ورحمة الله وبركاته وافر الاحترام والتقدير للمرور على المقال والتكرم بالمشاركة البناءة حول مستقبل مصر ومسقبل تاريخ رئيس مصر الذي سوف يكتبه بنفسه عن نفسه لو هو أخلص لمصر جميعها وليس لفصيل واحد من فصائلها..
 نعم الرئيس المنتخب الجديد  عليه ضغوط من جماعته التي ساعدته على الجلوس على عرش مصر بعد تجنيد إرادات المصريين لذلك الأمر..
 لكنه يمكن أن يأخذ ماهاتير محمد قدوة ومثلا أعلى.. ولا يستنكف من أن يفعل ذلك فقد تخلص ماهاتير محمد من الايديولوجيا التي كانت تدعمه.. ووصل إلى أربع فترات لرئاسة وزراء ماليزيا.. وقام بإصلاحات شجاعة جريئة متفقة مع العلم الحديث والادارات الحديثة في شئون الاقتصاد والسياسة والاصلاح التعليمي والاقتصادي ..
 وبعد أن وضع ماليزيا على مصاف الدول المتقدمة وحقق نموا اقتصادئا واجتماعيا,,
  اتاح الفرصة للأجيال الحديثة الصاعدة الواعدة من ساسة ماليزيا وعلمائها ليقودوها إلى مزيد من التقدم..
 هو مثل لابد أن يتبناه الدكتور مرسي كرئيس,, ولايجب أن ينساه..
 وبذلك يمكن أن يصنع لتفسه تاريخا مميزا لايُنسى.. وهو أيضا يتبنى معتقداته الايديولوجية داخله فقط ولايجب أن يفرضها على الشعب المصري هو وهو فصيله الاسلام السياسي.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-10-30
مقالات منشورة : 77
اجمالي القراءات : 1,046,745
تعليقات له : 1,952
تعليقات عليه : 498
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt