ومن الجهل ما قتل .!!

آحمد صبحي منصور في الخميس 12 يوليو 2012


 

أولا :

·        أحد الشيوخ الكبار المشهورين عاش في القرن السابع الهجري ومات (676هـ) ولا يزال متمتعا بالشهرة والتقديس حتى الآن .. له كتاب مشهور اسمه " الجوهرة " قال فيه ما شاء من كفر وما تعرضت حياته للخطر بل على العكس عاش متمتعا بالتقدير والتقديس ، ولا يزال قبره مقصدا للآلاف من المسلمين حتى الآن ومولده من أهم المناسبات الدينية .

·        وننقل عن كتابه الجوهرة هذه السطور التي يقول فيها عن نفسه " أشهدني الله تعالى ما في العلى وأنا ابن ست سنين ، ونظرت في اللوح المحفوظ وأنا ابن ثماني سنين ، وفككت طلسم السماء وأنا ابن تسع سنين ، ورأيت في السبع المثاني حرفا معجما حار فيه الجن والإنس ففهمته وحمدت الله تعالى على معرفته ، وحركت ما سكن وسكنت ما تحرك وأنا ابن أربع عشرة سنة ".   أي أن ذلك الشيخ يدعي لنفسه الألوهية ويعطي نفسه مزايا ومناقب تفوق ما كان للنبي عليه السلام .

·        وذلك الشيخ كان يدعي أنه كان موجودا مع الأنبياء السابقين وأنه الذي يجعل الأولياء أولياء ، يقول " أنا (موسى) في مناجاته ، أنا ( علي ) في حملاته أنا كل ولي في الأرض خلعته – أي درجته – بيدي ،ألبس منهم من شئت ) ثم يزايد فيقول أنه صعد  للسماء ، وشاهد رب العزة " ، ويقول " أنا في السماء شاهدت ربي ، وعلى الكرسي خاطبته " ويدعي أنه يتحكم في الجنة والنار فيقول " أنا بيدي أبواب النار غلقتها ، وبيدي جنة الفردوس فتحتها ، من زارني أسكنته جنة الفردوس ".

·        ويقول أنه أخذ أمرا بغلق جهنم وفتح أبواب الجنة وأن ذلك الأمر صدر إليه من الرسول في السماوات العلى ، يقول " ثم التفت إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وقال يا إبراهيم سر إلى مالك وقل له يغلق النيران ، وسر إلى رضوان وقل له يفتح الجنان ، ففعل مالك ما أمر به . ورضوان  ما أمر به ". وكما أن الله تعالى يقول لعباده يخاطب النبي " وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعاني فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون " البقرة 186 ،  فإن ذلك الشيخ وقد اعتبر نفسه إلاها يقول لمريديه وأتباعه " يا ولدي إن صح عهدك معي فأنا منك قريب وغير بعيد ، وأنا في ذهنك ، وأنا في سمعك ، وأنا في طرفك ، وأنا في جميع حواسك الظاهرة والباطنة ، وإن لم يصح لك عهد لا تشهد مني إلا البعد".

    ويفرض على المريد أن يكون عابدا مطيعا له ، فيقول " يجب على المريد أن لا يتكلم قط إلا بدستور ( أي إذن ) شيخه إن كان جسمه حاضرا ، وإن كان غائبا يستأذن شيخه بالقلب).  

·         هذه بعض نماذج هينة وبسيطة مما قاله الشيخ الصوفي المشهور (إبراهيم الدسوقي) في كتابه ( الجوهرة ) الذي كتبه في منتصف القرن السابع الهجري تقريبا ، ولم يحدث أن عقدوا محاكمة لإبراهيم السوقي يتهمونه فيها بالردة أو يبيحون دمه ، بل على العكس ظل كتابه متداولا ومقروءا إلى أن نقل الشيخ الشعراني أهم مقتطفات من ذلك الكتاب في منتصف القرن العاشر الهجري في كتابه " الطبقات الكبرى " حين ترجم للشيخ إبراهيم الدسوقي وردد أقواله ناقلا عن كتابه " الجواهر " أو " الجوهرة ".وهو الأن مطبوع ومتداول .!!

·         وينسي أشياخ التطرف الذين يصادرون الكتب ويدعون لاغتيال المؤلفين أن كتب التراث التي يدافعون عنها فيها أعاجيب وغرائب تخالف الإسلام في فكره وعقيدته وعقلانيته ،ولكنهم يدافعون عن تلك الكتب التراثية ويقدسون مؤلفيها، وفي نفس الوقت يتصدون بالتكفير واللعن والتحريض على الاغتيال لكل مؤلف لا يكتب على هواهم .وينسي أشياخ التطرف أن ما كتبه سلمان رشدي في آياته الشيطانية إنما كان معتمدا على بعض ما ورد في كتب التراث وأهمها أكذوبة " الغرانيق " الموجودة في كتب التفسير ، وأنه قبل الهجوم على سلمان رشدي وغيره ينبغي تكذيب تلك الروايات الكاذبة وقراءة التراث قراءة نقدية ، بدلا من أن ندافع عن أكاذيب التراث ثم نهاجم من يصدقها ويعتمد عليها في مؤلفاته التي تسيء للإسلام .وينسي أشياخ التطرف أن ما كتبه سلمان رشدي وغيره لا يساوي شيئا ولا يقارن بشيء مما ذكره بعض الأئمة السابقين الذين لا يزالون متمتعين بالعصمة والقداسة لدى شيوخ الأزهر. وأخيرا ..ينسي أشياخ التطرف أن الإسلام لا يحجر على عقل إنسان أو لسانه أو قلمه ، فالقرآن الكريم لم يصادر أقاويل المشركين واليهود وغيرهم ، بل ذكرها ورد عليها ، وأصبحت الأقاويل التي تطعن في الإسلام وعقيدته مع الرد عليها – جزءا من آيات القرآن ، نتعبد بتلاوتها في الصلاة وغيرها . والأمثلة أكثر من أن تحصى .

·    إن شيوخ التطرف هم أحوج الناس إلى الفهم الحقيقي للإسلام وتلك هي مشكلتنا مع التطرف وشيوخه .. فمن الجهل ما قتل !!.

أخيرا

1 ـ نشرت هذا المقال فى جريدة البلاغ المصرية بتاريخ : 28/12 /1994 ، ولا تزال صالحة للإستهلاك الآدمى ، وستظل كذلك ما بقى بشر يعيش كالبقر ..!

2ـ ولاثبات أنها لا تزال صالحة لوقتنا هذا ، يمكنك الحصول على كتاب الدسوقى ( الجوهرة ) ، فهو مطبوع ويباع بالقرب من جامعة الأزهر الشريف ( جدا ) ولا يزال هذا الكتاب يحظى بتقديس شيوخ الأزهر، مع انهم كالعادة لم يقرأوه لأنهم كالعادة لا يقرأون . ونتخيل إنك تتمتع بشجاعة كافية فأخذت هذا الكتاب ، ودخلت به على ( مجمع البحوث الاسلامية ) فى الأزهر الشريف جدا ( الذى أصبح الآن مرجعية دستورية ) فى دستور مصر الوهابية السلفية الاخوانية . ونتصور أنك لا زلت تحتفظ برباطة الجأش بما يكفى لأن تفتح صفحات كتاب ( الجوهرة ) للدسوقى ، ثم ـ ويا للهول ـ تأتيك الجرأة فتقرأ ما فيه على مسامع شيوخ الأزهر. تخيل حدوث هذا منك ( كما يحدث فى أفلام الخيال العلمى ) ماذا سيكون مصيرك ؟

سيهبّون ثائرين يتهمونك أنت بالكفر،أى سيحوّلون غضبهم اليك ، لأنهم لا يجرأون على الاعتراض على أقاويل سيدهم المقدّس ( ابراهيم الدسوقى ). ولو أفلحت فى الخروج سالما من بين أيدى أولئك الشيوخ ـ وأنت قطعة واحدة تسير على قدمين ـ فلن يتركوك بلا شتائم تلاحقك وبلا أتهامات تشوّه سمعتك ..لماذا ؟..لأنك أوقعتهم فى حيرة ، إذ لا يستطيعون قبول مزاعم الدسوقى ، ولا يستطيعون الدفاع عنه ، فلا يتبقى لهم لحفظ ماء الوجه سوى تكفيرك والانتقام منك والردح لك ..والأغلبية الصامتة ستصدق كل ما يقال عنك ..فالشيوخ لا يكذبون .!

3 ـ عندها ستقول معى : ويل للمفكر الذى يسبق عصره .!!

اجمالي القراءات 11123

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   الحسن الماضي     في   الجمعة 13 يوليو 2012
[67730]


 همنا الوحيد أخي أحمد، من يأخذ المشعل من بعدك.بارك الله في قلمك


2   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الجمعة 13 يوليو 2012
[67731]

مـشـكـلـة الـمـثـقـف الـمـصـري ( أنـصـاف الـمـثـقـفـيـن)

مشكلة كثير من المثقفين في مصر (أنصاف المثقفين)


يجلس أحدهم في أي مكان ما حيث يجتمع الناس يتحدثون ويتبادلون أطكرف الحديث عن أحوال المجتمع وخصوصا عن سوء السلوك والأخلاق الذي ينتشر ويزداد يوما بعد يوم في المجتمع ، وغلاء الأسعار واستغلال الغني للفقير والقوي للضعيف ، انتشار الفساد وقلة الضمير في العمل وتأخر مصر وشعبها عن معظم البلاد في الصناعة والتعليم والصحة وفي معظم نواحي الاقتصاد ، اختفاء الحب والمودة والتسامح بين الناس بعد أن كانت أهم مميزات المصريين في الماضي


فيقول المثقف : السبب الرئيسي هو ابتعاد الناس عن الدين


نفس المثقف يجلس في مكان آخر مع مجموعة أخرى في مكان آخر يتحدثون عن مئات أو آلاف المساجد التي تبرع بها فلان أوعلان أو تركان ، ويتحدثون عن كثير من الرجال أطلقوا اللحية وقصروا الجلباب ، وكثير من النساء والبنات لبسن الحجاب والنقاب والاسدال ، فيسألوه ما سبب هذا التغيير في هوية المصريين

فيقول المثقف : انتشار الاسلام وتدين المسلمين هو السبب في كل هذا


إذن نحن في حيرة كيف يكون رأي المثقف بين النقيضين .؟


وكيف يكون الدين هو السبب في الحالتين .؟


ولا يفكر أحدهم أين السبب وكيف يكون الحل ...




3   تعليق بواسطة   Heba Yousef     في   الجمعة 13 يوليو 2012
[67732]

التفكير معدوم

استاذي الفاضل ،، اتمنى من الله أن يجزيك خير الجزاء ، بارك الله فيك وفي قلمك، وكلنا دائماً نتعلم منك


وتذكر يا أستاذي أن الشجر المثمر فقط هو ما يرمى بالحجارة، وبالرغم مما فعلوا وقالوا ونشروا عنك يكفي أن اسمك دخل الموسوعة ويكيبيديا ويكفي أن جميع العقول الحرة المفكرة والمؤمنة معك بقلبها وعقلها ربنا يوفقك دائماً. 


قضية الجهل هي القضية الأولى والكثر أهمية ، والمشكلة أن معظم العالم العربي في جهل وفي سبات عميق عمق الأطلسي


حتى إن ارادوا ابداء رأيهم  تجد أنهم ايضاً معدومين الأخلاق، ولا أعرف ماذا اقول ولماذا يرفضون استعمال عقولهم والنجاة في الدنيا والآخرة ،


انني افتح لهم كتب البخاري وغيره وأريهم بأم أعينهم ما فيها من (خرابيط سوده)  ومع ذلك يجدون لما يقول سيدهم مبرراً وكأنهم وكلوا أنفسهم محامي دفاع عن هذا الكتاب الأسود ولم يعد لهم أي اهتمام أو هدف سوى تطبيق الخزعبلات ،،،، وبعدين ماالحل؟؟؟ 


كان الله في عونك، والله لا اعلم كيف تستمر وتكتب وتبحث وتزيد حتى تأتينا ببحث شامل، وسامحني إن قلت أنني اعود الى المصدر الذي تقتبس منه، ليس تشكيكاً بل زيادة معرفة وعلم وحتى اكون على اطلاع بكل المصادر التي من الممكن الإطلاع عليها 


وفقك الله 


ابنتك


4   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 09 فبراير 2017
[84799]

إبراهيم الدسوقي) في كتابه ( الجوهرة ) أبو لمعة الأصلي !!


 أحد الشيوخ الكبار المشهورين عاش في القرن السابع الهجري ومات (676هـ) ولا يزال متمتعا بالشهرة والتقديس حتى الآن .. له كتاب مشهور اسمه " الجوهرة " قال فيه ما شاء من كفر وما تعرضت حياته للخطر بل على العكس عاش متمتعا بالتقدير والتقديس ، ولا يزال قبره مقصدا للآلاف من المسلمين حتى الآن ومولده من أهم المناسبات الدينية . وننقل عن كتابه الجوهرة هذه السطور التي يقول فيها عن نفسه " أشهدني الله تعالى ما في العلى وأنا ابن ست سنين ، ونظرت في اللوح المحفوظ وأنا ابن ثماني سنين ، وفككت طلسم السماء وأنا ابن تسع سنين ، ورأيت في السبع المثاني حرفا معجما حار فيه الجن والإنس ففهمته وحمدت الله تعالى على معرفته ، وحركت ما سكن وسكنت ما تحرك وأنا ابن أربع عشرة سنة ".   أي أن ذلك الشيخ يدعي لنفسه الألوهية ويعطي نفسه مزايا ومناقب تفوق ما كان للنبي عليه السلام   وذلك الشيخ كان يدعي أنه كان موجودا مع الأنبياء السابقين وأنه الذي يجعل الأولياء أولياء ، يقول " أنا (موسى) في مناجاته ، أنا ( علي ) في حملاته أنا كل ولي في الأرض خلعته – أي درجته – بيدي ،ألبس منهم من شئت ) ثم يزايد فيقول أنه صعد  للسماء ، وشاهد رب العزة " ، ويقول " أنا في السماء شاهدت ربي ، وعلى الكرسي خاطبته " ويدعي أنه يتحكم في الجنة والنار فيقول " أنا بيدي أبواب النار غلقتها ، وبيدي جنة الفردوس فتحتها ، من زارني أسكنته جنة الفردوس ".ويقول أنه أخذ أمرا بغلق جهنم وفتح أبواب الجنة وأن ذلك الأمر صدر إليه من الرسول في السماوات العلى ، يقول " ثم التفت إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وقال يا إبراهيم سر إلى مالك وقل له يغلق النيران ، وسر إلى رضوان وقل له يفتح الجنان ، ففعل مالك ما أمر به . ورضوان  ما أمر به ". وكما أن الله تعالى يقول لعباده يخاطب النبي " وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعاني فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون " البقرة 186 ،  فإن ذلك الشيخ وقد اعتبر نفسه إلاها يقول لمريديه وأتباعه " يا ولدي إن صح عهدك معي فأنا منك قريب وغير بعيد ، وأنا في ذهنك ، وأنا في سمعك ، وأنا في طرفك ، وأنا في جميع حواسك الظاهرة والباطنة ، وإن لم يصح لك عهد لا تشهد مني إلا البعد".ويفرض على المريد أن يكون عابدا مطيعا له ، فيقول " يجب على المريد أن لا يتكلم قط إلا بدستور ( أي إذن ) شيخه إن كان جسمه حاضرا ، وإن كان غائبا يستأذن شيخه بالقلب). هذه بعض نماذج هينة وبسيطة مما قاله الشيخ الصوفي المشهور (إبراهيم الدسوقي) في كتابه ( الجوهرة ) الذي كتبه في منتصف القرن السابع الهجري تقريبا ، ولم يحدث أن عقدوا محاكمة لإبراهيم السوقي يتهمونه فيها بالردة أو يبيحون دمه ، بل على العكس ظل كتابه متداولا ومقروءا إلى أن نقل الشيخ الشعراني أهم مقتطفات من ذلك الكتاب في منتصف القرن العاشر الهجري في كتابه " الطبقات الكبرى " حين ترجم للشيخ إبراهيم الدسوقي وردد أقواله ناقلا عن كتابه " الجواهر " أو " الجوهرة ".وهو الأن مطبوع ومتداول .!!



·        



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3942
اجمالي القراءات : 33,720,890
تعليقات له : 4,315
تعليقات عليه : 12,890
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي