الولاية العامة" كما يفهمها الثوار الأحرار

د. شاكر النابلسي في الأحد 25 ديسمبر 2011


1-

شاع في الأردن مؤخراً مفهوم "الولاية العامة"، مع مجيء وزارة القاضي الدولي السابق عون الخصاونة، الذي ترك مقعد القضاء الدولي والعدالة الإنسانية، ليلتحق بركب رؤساء الوزارات السابقين، ويطلق شعار توليه "الولاية العامة" عن الشعب الأردني. وهو شعار جميل، وأنيق، وجديد، وبراق، وزاهر، ولكن تنقصه المصداقية، والفهم السليم، والتطبيق الشفاف، والشجاع.

-2-

فما هي مصداقية هذا الشعار، وفهمه السليم، وفارسه الحق، إن كنا نريد تطبيقه حق التطبيق، في الأردن الحالي:

1-     "الولاية العامة" تعني في الأردن الحالي، كما يفهمها الثوار الأحرار، أن ننزع من الملك صلاحياته "الإلهية" الكثيرة، منها تكليف من يشاء بتأليف رئاسة الوزراء، وتكليف من يشاء بتولي الوزارة، وتكليف من يشاء بتولي القضاء ورئاسته، وغيره من المناصب المهمة، وإخضاع كل هذه المناصب للانتخاب، ولتزكية مجلس النواب، بعد الاستماع إلى أجوبتهم عن أسئلة النواب المختصين.

2-     "الولاية العامة" تعني في الأردن الحالي، كما يفهمها الثوار الأحرار،  أن يكون من يتولاها قد اختاره الشعب، وليس القصر الملكي، كما هو الحال الآن مع عون الخصاونة، الذي توقعنا أن يرفض منصبه الحالي، إلا إذا جاء بانتخاب حر شعبي.

3-       "الولاية العامة" تعني في الأردن الحالي، كما يفهمها الثوار الأحرار،  أن "لا أحد فوق القانون"، ولا  أحد فوق الحساب والعقاب" واعتبار الملك من ضمن هؤلاء "اللاحد" ، وليس من ضمن هؤلاء "الأحد" الذين هم فوق القانون، وفوق الحساب.

4-       "الولاية العامة" تعني في الأردن الحالي، كما يفهمها الثوار الأحرار،  أن يُقدَّم أي أمير، أو أميرة، أو شريف، أو شريفة، إلى القضاء، إن كان قد سرق، أو نهب، أو استولى، على مال، أو أرض، بغير حق، من الدولة. فهؤلاء يجب أن يكونوا تحت القانون، وليسوا فوقه، شأنهم شأن أي فرد من أفراد الشعب.

5-       "الولاية العامة" تعني في الأردن الحالي، كما يفهمها الثوار الأحرار، أن يُقدَّم أي قريب، أو نسيب للعائلة المالكة، إلى القضاء، إن كان قد سرق، أو نهب، أو استولى، على مال، أو أرض، بغير حق من الدولة. فهؤلاء جميعاً، يجب أن يكونوا تحت القانون، وليسوا فوقه، شأنهم شأن أي فرد من أفراد الشعب.

6-       "الولاية العامة" تعني في الأردن الحالي، كما يفهمها الثوار الأحرار، أن لا يُقدم للمحاكمة "كباش الفداء" كأمين أمانة عمان (عمر المعاني) وغيره من رؤوساء الوزرات السابقين فقط، الذين كانوا مأمورين من "فوق"، وليسوا بآمرين. ولكن، قبل المعاني، وأي رئيس وزراء، يجب أن يُقدَّم "الكباش" أنفسهم للمحكمة. والخصاونة، والثوار الأحرار، في الأردن، يعرفون جيداً من هم هؤلاء "الكباش"، و "القطط السمان". ولكن الخصاونة والقضاء الأردني، لا يرمون الحجارة في الآبار، التي يشربون منها!

7-       "الولاية العامة" تعني في الأردن الحالي، كما يفهمها الثوار الأحرار،  لا كما يفهمها عون الخصاونة، التي تم تلقينه بها من قبل سيدات، وسادة القصر الملكي.

8-       "الولاية العامة" تعني في الأردن الحالي، كما يفهمها الثوار الأحرار،  لا كما يفهمها مجموعة من الصحافيين والإعلاميين الأردنيين، الواقعين في قبضة الأمن السياسي بشكل مباشر أو غير مباشر، والمطبلين والمزمرين لمفهوم الولاية العامة "الملكي" وليس "الشعبي" الحر.

9-       "الولاية العامة" تعني في الأردن الحالي، كما يفهمها الثوار الأحرار،  أن يُمنع أيضاً الأمراء، والأميرات، والأشراف، والشريفات، وأقرباء، وأنسباء الملك، المشكوك في ذمتهم، من السفر، وليس فقط 100 شخصية سياسية أردنية مهمة، كما جاء في الأخبار.

10- "الولاية العامة" تعني في الأردن الحالي، كما يفهمها الثوار الأحرار، لا تعني نبش ملفات الفساد. فالفساد الأكبر، والأعظم، والأضخم، و"الهبر" الحقيقي ليس له ملفات. فكيف يكون لمثل هذا الفساد ملفات؟! ولكنه مدفون في صدور الناس (الشعب) ومحفور فوق شواهد قبور الفقراء، الذين ماتوا جوعاً.

السلام عليكم.

اجمالي القراءات 5880

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الخميس 29 ديسمبر 2011
[63439]

بين ولاية الفقيه وولاية الملكية الأردنية..

الدكتور / شاكر النابلسي .. لكم عرضت من موضوعات اصلاحية هى مشترك عام بين جميع الثوار العرب برغم اختلاف البلدان ولجميع  الحكام العرب برغم اخنلاف الأنظمة من ملكية ورئاسية واميراتية وخليفاتية..


 فالولاية العامة التي أطلق  مسماها الوزير  عون الخصاونة.. وهى اسم على غير مسمى ,, فهو من مبدعي الأسماء والمصطلحات السياسية البراقة,, قهو الفقيه القانوي الدولي الذي يزين به الملك عبدالله وجه نظامه القبيح..


 رضى عون الخصاونة أن يكون  الميكآب للملك عبدالله..


 وبالتالي فالميكآب يزيله تيار الثوار  الجاري الجارف.....


 ربما  انه لايوجد فرق كبير بين ولايه الملك عبدالله وولاية الفقيه  التي تحرم محاسبة الفقيه إذا تقلد الخلافة .. والان نرى عبدالله يحرم أن يحاسبه احد من ثوار الشعب الأردني.. فهو يعتقد انه من بني هاشم أجداد الرسول فهو يعتقد انه من اجداد الرسول ..


 فهل حاسب المسلمون الرسول ولو مرة واحدة في حياته.؟؟ فكيف يحاسب الأردنيين من هو من نسل أجداد الرسول؟


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-16
مقالات منشورة : 334
اجمالي القراءات : 2,503,619
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 361
بلد الميلاد : الاردن
بلد الاقامة : الولايات المتحدة