وماذا عمن أفسدوا الحياة نفسها؟!

خالد منتصر في الثلاثاء 15 نوفمبر 2011


تم شطب فلول الحزب الوطنى ومنعهم من دخول الانتخابات، وشعرت القوى السياسية أنها قد تخلصت من منافس شرس وليس من إرث فاسد فقط.. وبالطبع، كانت أكثر الفصائل السياسية سعادة وحبوراً جماعة الإخوان المسلمين والأحزاب السلفية والجماعة الإسلامية.

الشطب تم تحت شعار وبقانون إفساد الحياة السياسية، وهو الاسم الحركى الجديد لقانون الغدر. والحق كل الحق لكل من يطالب بإقصاء وعزل من زوَّر الانتخابات ومن رضى وعلم بالتزوير وشارك فى الانتخابات بناء على اتفاقيات ما تحت الترابيزة وبشروط الصفقات السرية، ولكن هل هؤلاء فقط هم الذين يستحقون الشطب بتهمة إفساد الحياة السياسية وطبقاً لقانون الغدر؟

الإجابة بالطبع لا، ونسأل سؤالاً لتوضيح الإجابة، وماذا عمن أفسدوا الحياة نفسها وسمموها؟ وماذا عمن غدر بالوطن وقتل ودمر وأحرق البلد واغتال رئيسه طبقاً لفتوى التكفير، وبعدها بيوم وفى عيد الأضحى قتل تسعين ما بين شرطة ومدنيين؟ لماذا الكيل بمكيالين؟ هناك من زوَّر ولكن هناك من قتل أيضاً، لابد كما طردنا المزورين أن نطرد القتلة الذين لُوثت أياديهم بالدم..

 لا تقولوا مراجعات ولا تتعللوا بتوبة، فالمراجعات والتوبة حسابها عند ربنا، وسيستفيد منها زعماؤهم يوم القيامة إذا كانوا خالصى النية فيها، لكن ماذا عن المجتمع؟ وماذا عن خوض غمار السياسة بأيد ملوثة بالدماء وعقول مازالت تعيش مكبلة بقوانين العصور الوسطى؟ فماذا ننتظر من فصيل سياسى يشطب صور المرشحات ويضع بدلاً منها وردة؟ هل هذه هى المراجعات؟

ماذا ننتظر من متحدث رسمى باسمهم يطالب بجدار عازل بينه وبين مذيعة غير محجبة؟ هل هذه هى التوبة الفكرية التى حدثت فى السجن، التى بناء عليها سمحنا لهم بالترشح ودخول الانتخابات وإنشاء أحزاب؟ ماذا ننتظر من زعيم يصرخ فى مؤتمر العياط بأن من يرفض برنامجهم فى تطبيق الشريعة «حشاش وخمورجى وزانى»؟!! هل هذه هى المرونة التى ستجعلنا نعيش النموذج التركى فى الحكم؟!!

إذا كان الحزب الوطنى قد أفسد الحياة السياسية، فأولئك أفسدوا وسيفسدون الحياة نفسها ويجعلون منها جحيماً لا يطاق، إذا كان الحزب الوطنى قد زوّر، فإنهم قد قتلوا، بل عقدوا صفقات معه فى جنح الليل وفى أروقة أمن الدولة تحت شعار «سيب وأنا أسيب»: سيب لى اللعب فى الشارع وأمخاخ البشر وغُض الطرف عن تلقى أموال وضخ مليارات لكيانات غير قانونية لقاء الفتات من كراسى مجلس الشعب، وسأترك لك يا حزب يا وطنى ما تريده من سيادة وسلطة وجاه وتوريث.

الحياة السياسية مجرد وجه من وجوه الحياة، الأهم الحياة نفسها، نريد أن نحيا فى مناخ حر، نريد أن نحيا فى تحضر، نريد أن نحيا بضمير، هذا الضمير هو جوهر الدين الغائب عن العقول، وليست الشكليات التى تسيطر بهوس وهستيريا على أعصاب وأمخاخ هؤلاء، نريد أن نحيا بجد لا بكذب، بوجهنا الحضارى الحقيقى، لا بقناعنا البدوى الوهابى المستورد.

اجمالي القراءات 6231

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء 15 نوفمبر 2011
[61892]

صدقت يا دكتور خالد

الدكتور المحترم / خالد منتصر


كل عام وحضرتك بخير واشتقنا كثيرا لمقالاتك التنويرية الليبرالية التي تظهر دائما خبايا وثنايا أي موضوع ، أو ما هو مسكوت عنه في جانب من اهم جوانب الحراك المعاصر في مصر ا؟لآن ، وجدير بالذكر ما تفضلت وأشرت إليه حضرتك في هذا المقال ، وهو تطبيق نفس القانون على الجميع ، لأن هذه الجماعات وقعت في محظورين الأول شاركت في التزوير وإفساد الحياة السياسية شأنها شأن الحزب الوطني وهذا يكفي لعزلهم بنفس القانون ونفس الحكم الصادر من القضاء الإداري ، والثاني جريمة إراقة وسفك الدماء وقتل رئيس دولة ، وإلى هذه اللحظة لم يحاسبوا عليها وإن سجن بعضهم بتهمة التخطيط لهذه الجريمة ، ولكن الحساب الحقيقي كان لابد من وقف هذه الجماعات من العمل في الشارع نهائيا ومنعهم من التمدد والانتشار طوال 30 سنة في حالة من التراخي والموافقة الضمنية من الحكومة الفاسدة برئاسة مبارك توحي بمؤامرة واضحة ضد الشعب المصري اشتركا معا فيها لتقسيم الدولة بينهما ، لو تم محاسبة هذه التيارات التي تدعي أنها اسلامية فلابد من وقفها وعزلها نهئيا عن العمل السياسي لانقاذ البلاد والعباد من شرورهم


2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأربعاء 16 نوفمبر 2011
[61943]

بل وأفسدوا الفوز في الآخرة أيضاً .. يا دكتور.. خالد..


الدكتور خالد منتصر / ليبرالي حر مستنير ويكتب ليعبر بالعقل الجمعي المصري إلى بر الأمان أو شاطئ الحياة.. التي يحياها العالم الحر.. الديمقراطي.. ومع ذلك فهو لايسلم من أذى السلفية والاخوان.. صنيعة آل عبدالوهاب..السعوديين..
 وإذا كنا بصدد تقييم  هؤلاء المصريين الذين يريدون لمصر أن تقبر ونصف عدد سكانها أن يلبسوا الخيام ويقيموا فيها.. وهم نساء مصر .. ليفسدوا و ليبطلوا نشاط ومساندة نصف مصر.. فهم بذلك يفسدون الدنيا سياسيا واجتماعيا..
 ليس هذا فحسب .. بل هم أفسدوا الفوز بالآخرة كما وضح ذلك القرآن الكريم.. حيث قال فيهم .. " قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا؟ الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً"
هذا هو حالهم في الدنيا ومصيرهم ومصير من يتبعهم في الآخرة
شكرا لك والسلام عليكَ ورحمة الله.

3   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد 20 نوفمبر 2011
[62089]

ماذا ننتظر

ماذا ننتظر من متحدث رسمى باسمهم يطالب بجدار عازل بينه وبين مذيعة غير محجبة؟ هل هذه هى التوبة الفكرية التى حدثت فى السجن، التى بناء عليها سمحنا لهم بالترشح ودخول الانتخابات وإنشاء أحزاب؟


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-12
مقالات منشورة : 289
اجمالي القراءات : 2,079,654
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 351
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt