السجود:
دور السجود في صحة الإنسان

زهير قوطرش في الجمعة 17 ديسمبر 2010


 

دور السجود في صحة الإنسان.

 

كثيراً ..ما فكرت في حركات الصلاة ,وكنت دائماً أتساءل ,ومع كل أسف كانت تأتيني التساؤلات في أغلب الأحيان وأنا قائم  أصلي ....لماذا الوقوف بانتصاب مع حني الرأس قليلاً ...وقراءة الفاتحة وبعض الصور القصيرة ؟

ما معنى الركوع ....حني الظهر تقريباً بزاوية قائمة ,ثم ترديد ..سبحان ربي العظيم ثلاث مرات ؟ ثم لماذا لا نسجد في الركعة الواحدة مرة واحدة ؟  لماذا نسج&Iumuml;سجد مرتين ونردد ..سبحان ربي الأعلى ثلاث مرات أي ست مرات في الركعتين؟.

الصلاة عبادة ,تواترت إلينا منذ عهد الرسول ,ولا أدري إن كانت أيضاً قد تواترت إلى الرسول منذ العهود السابقة .وكونها عبادة ,و هي من أهم العبادات التي ذكرت في الكثير من آيات القرآن الكريم .وطبعاً أقصد هنا إقامة الصلاة ,وليس الصلاة كصلة بالخالق عز وجل فقط.

لفت نظري  في هذا المقام قول الله عز وجل

                                                                                                   

الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ"

 وتسائلت أيضاً ,لماذا طلب منا عز وجل الخشوع   "   في عبادة الصلاة .......وما معنى الخشوع؟

السلف فسر الخشوع بمعاني مختلفة ,..مثلاً الخشوع هو النظر إلى الأرض عند إقامة الصلاة ....وأيضاً قولهم.. الخشوع هو الخوف ...أو الذلة ..أي الذين في صلاتهم متذللون .... والبعض أورد معنى مقارب للحقيقة العلمية التي سآتي على ذكرها  ... من أن  الخشوع هو قولهم ...الخشوع في القلب.

 

أثناء متابعتي لبرامج التلفاز ,لاحظت في برنامج الدكتور  أوز الطبي ,أن أحد الأطباء الأخصائيين بطب الأعصاب والمخ أشار على أن المخ هو العضو الذي يعمل باستمرار ,وأنه كما أننا نحافظ على أعضاء الجسم بالرياضة والراحة ,علينا أيضاً المحافظة على المخ ....ولو لثواني أو دقائق معدودة بتعطيله عن التفكير ...ولما سأله أحد الحاضرين ...كيف لنا أن نفعل ذلك؟ أجاب ...الصلاة والخشوع في الصلاة (هو لم يتعرض إلى صلاة المسلمين) ....تردد الصلاة وتوقف عمل المخ ...أي توجه الصلة إلى الخالق ...وفي هذه الحالة تنشط خلايا المخ .

في اللحظة ذاتها استرجعت أسئلتي عن الصلاة ,وأيقنت أن الوقوف لمدة 15 – 30 ثانية في كل ركعة  مع تعطيل عمل المخ بالخشوع أثناء قراءة الفاتحة وبعض السور القصيرة

(إن فكرة تعطيل المخ ,أي توجيه العقل من الأمور المادية التي تشغله 24 ساعة إلى الخشوع لله وحده ,بدون أن تتسرب إليه الأفكار حول العمل والعائلة ووووو........الخ)

 

 ...أي بالمتوسط نحن نخشع في صلواتنا في اليوم الواحد 6 دقائق تقريباً ...هذا بدون أن  نحسب وقت الدعاء أو  قيام الليل ....الخ.إذِاً تأدية الصلاة بخشوع إلى جانب كونها عبادة تقربنا من الخالق عز وجل ,فهي بالوقت نفسه تعود على المؤمن بفائدة عظيمة ألا وهي تنشيط عمل المخ.

 

الركوع والسجود.

 

حدثني أحد الأصدقاء الذي أصابه ألم في فقرات الظهر ,بأن الطبيب نصحه بالذهاب إلى مركز  طبي لأجراء التدريب على بعض التمارين الأساسية  للحفاظ على فقرات الظهر , وذلك بتقوية العضلات المحيطة بها . ولما طلبت منه أن يمارس بعضها عملياً أمامي ,ضحكت من كل قلبي ....وقلت له يا أخي صدقني أن صلاتنا  بالركوع والسجود ,وعدد مرات السجود والركوع في اليوم تماثل وتقارب تمارينك الرياضية ,للحفاظ على فقرات الظهر .

من هذه اللفتة نستنتج أن الركوع والسجود إلى جانب كونهما عبادة ,فهما يعودان علينا بالمنفعة الصحية إذا حافظنا بركوعنا وسجودنا على التأني  بحركاتنا ,حتى نستفيد من الصلاة دنيا وآخرة.

 

السجود .

 

للسجود فائدة مضاعفة أيضاً  فكونه يساعد على تقوية عضلات الظهر ,فهو أيضاً يساعد على تخلص الجسم من بعض أعراض الضيق والسبب في ذلك كون

 

الجسم يستقبل قدرا كبيرا من الأشعة الكهرومغناطيسية يوميا . . .

 

تهديها إليه الأجهزة الكهربائية التي يستخدمها  الإنسان، والآلات المتعددة التي لا يستغني عنها . . . مثل الإضاءة الكهربائية التي لا تحتمل أن تنطفئ ساعة من نهار . . .

 الجسم إذن جهاز استقبال لكميات كبيرة من الأشعة الكهرومغناطيسية حتى من الجو   أي أنه مشحون بالكهرباء والإنسان  لا يشعر بذلك ..فقط قد يشعر بنتائج ذلك   !!! قد يتكون لديه صداع وضيق


 

كيف الخلاص إذن ؟؟؟؟

في أحد البرامج العلمية أشار أحد الحضور سلوفاكي الأصل  في أنه توصّل في بحثه العلمي إلى أن أفضل طريقة لتخلّص جسم الإنسان من الشحنات الكهربائية الموجبة التي تؤذي الجسم هي : 

  • أن يضع جبهته على الأرض أكثر من مرة في اليوم، لأن الأرض سالبة فهي تسحب الشحنات الموجبة ..ودليله على ذلك ,وهذا معروف في تطبيقات الكهرباء في الابنية ,بأن تأريض الكهرباء يتم بوصل سلك التأريض بالأرض ,وكذلك مانعات الصواعق ,يتم تفادي خطرها بتفريغ شحناتها القوية إلى الأرض ,كون الأرض بالنسبة للكهرباء الموجبة هي سالبة .ومما لفت نظري قوله

إن أفضل طريقة في هذا الأمر أن تضع جبهتك على الأرض عدة مرات في اليوم وخاصة قبل النوم .

 

لكن سؤالي الآن إذا صدق هذا الإنسان فيما توصل إليه.

فهل السجود على السجاد العجمي ,أو ما شابهه ذلك يفرغ فعلاً الشحنات الكهرومغنطيسية أم أنه يزيدها ؟....وهل علينا السجود على التراب أي على الأرض مباشرة للتخلص من الشحنات الكهربائية؟

اجمالي القراءات 25402

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 17 ديسمبر 2010
[53887]

الترغيب فى الأوامر الربانية .

أخى الكريم الفاضل الأستاذ - زهير قوطرش - أكرمك الله . فى الحقيقة المسلم الذى أسلم نفسه وجوارحه لله رب العالمين لا يحتاج كثيرا إلى التفكير فى فوائد الأوامر الربانية الطبية ،فمثلا لا يفكر فى فائدة الصيام لكى يصوم ،أو الحج لكى يحج ، أو الصلاة لكى يصلى ... ولكنه يفكر فى كيفية تطبيق الأمر الإلهى على أكمل وجه يستطيعه دون تفريط أو إفراط ،وهو ما يسمى الإستطاعه فى الصوم ،او الحج ،او القنوت والخشوع فى الصلاة ،ثم المحافظة عليها بالإبتعاد عن الفحشاء والمنكر .... ثم تأتى بعد ذلك  تكملة الأفكار فى النواحى الطبية أو الإجتماعية وهكذا وهكذا .. فصحيح أن حركات الصلاة مفيدة جدا للدورة الدموية ،ومرونة عضلات وأربطة الجسم المختلفة .ولكن ليست هى الأساس لكى نصلى من أجلها .فحركات الصلاة لا تجب على غير القادرين أو على المسافرين فى قطارات أو طائرة لفترة طويلة ،فيستطيع أن يصلى وهو جالس على الكرسى دون ركوع أو سجود ...


-- وأخشى ما اخشاه أخى الحبيب أن يأتى الوقت الذى يصبح فيه الترغيب الطبى هو الأساس فى حث الناس على العبادات كما يفعل دعاة الترغيب والترهيب اليوم ، ويتركون الأساس وهو الإستجابة لأمر الله أولا وأخيراً فى إقامة عباداتهم ...  ،وكذلك نخشى أن يأتى يوم ما ويقول عالم ما أو طبيب ما (مُحقاً كان أو مُغرضا) ،ان وضع السجود من أخطر الأوضاع على من يعانى من قصور فى الدورة الدموية للمخ ،او لمن هنده نقص فى وصول الأُكسجين للمخ ،ولذلك يوصى بمنع السجود نهائيا لكل الناس ،فماذا سنفعل عندئذ؟؟؟


-- دمت بخير ولك تحياتى من بلاد الثلج إلى بلاد الشمس المشرقة.


2   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   السبت 18 ديسمبر 2010
[53893]

أخي عثمان

أشكرك على تعليقك القيم ,ودائماً أقول إن كل تعليق على المقالة مهما كان هو في الحقيقة إثراء للمقالة ,وهو المرآة التي يجب أن يرى فيها صاحب المقالة نفسه كما هي .لأن المشاركة في التعليق ,إما تغنيه بأفكار قيمة ويتكامل ليصبح ثروة ثقافية للمتلقي ,أو تنتقد بعض أفكاره لتكون مادة بعد ذلك للنقاش والحوار الذي قد لا يوصل لحد الاتفاق ,ولكن يحرك المياه الساكنة.


في مقالتي أكدت أن الصلاة هي في الدرجة الأولى عبادة ,وهذا يعني الانقياد إلى أوامر الله عز وجل في أدائها على الشكل المتعارف عليه ,والذي وصل إلينا من خلال التواتر.


لكن من حق المؤمن ,أن يتسائل ....ولا أعتقد أن السؤال محرم إلا في الآنظمة الشمولية والدكتاتورية ....الإيمان مع التساؤل هو قوة في العقيدة ....وطلب إلينا أن نعقل ,وطلب إلينا أن نتفكر.....أسئلة نستطيع الإجابة عليها بما توصل إليه العلم ,لكن هل نحن أمنا ووحدنا بعد أن تم أثبات الوحدانية علمياً ...أبداً ...نحن فطرنا على ذلك ,ومن ثم صقلنا الفطرة بالمعرفة لتصبح قوية لا تتزعزع .


كما هو الصيام ...كم من الابحاث ناقشت موضوع الصيام من ناحية علمية طبية وكانت بين موافق ,ومنتقد ...هل تأثر المؤمنون بذلك ...بالعكس أخذوا من الذين أثبتوا صحته على بدن الإنسان كتثبيت لقناعاتهم الإيمانية ....ولم يرفضوا الرأي الأخر ..لأنهم يعلمون أنهم لايقومون برياضة بدنية ,بل بمشقة بدنية إرضاءً لوجه الله .


المهم شكراً لك ...ولا تخف على الذين قالوا لا إله إلا الله ,واتبعوا كتاب الله


 


3   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأحد 19 ديسمبر 2010
[53933]

ودور آخر للسجود

 



الاستاذ الفاضل / زهير قوطرش  السلام عليكم ورحمة الله وكل عام وانت بخير بمناسبة رأس السنة الهجرية الجديدة ..
 نعم السجود  هو أمر تعبدي وهو أوضح حركات الصلاة  المعروفة لدى المسلمين .. وهناك دور آخر للسجود يمكن لأي معتنقي الديانات الأخرى أن يلمسوه عندما يروا المسلمون بهذه الكيفية في الصلاة وبها السجود الذي توارثوه عن ملة ابراهيم عليه السلام  فأهم أنواع صلوات اليهود هى في وضع السجود المعروف عند المسلمين واهم أنواع الصلاة عند الأقباط المصريين عنمدا يكون في وضع السجود المعروف ..
 ومن  وضع الانسان العابد ساجدا لله تعالى في جميع الرسالات السماوية يتبن أهمية السجود في أن البشر أمام الله تعالىسواسية ..!! وأن الفرقة والبغضاء التي تنشأ بين البشر هي من قلة وشح  البشر لأداء  هيئة من أهم هيئات الصلوات في اليهودية والمسيحية والاسلام ..!!
 السجود يؤلف بين البشر ويؤكد لهم أن دينهخم واحد وان حقيقة الصلاة عندهم واحده ..
 سألت أحد الزملاء الأقباط المصرين في العمل عن أهم أنواع الصلاة عندهم فأجاب بانها في وضع السجود!.

4   تعليق بواسطة   مهندس نورالدين محمد     في   الأحد 19 ديسمبر 2010
[53935]

تفريغ الشحنات الكهربائية-تساؤل

السجود على السجاد الأعجمي وما شابهه لا يؤدي الى تفريغ الشحنات في الجسم بل الى زيادتها،خاصة وأنها توضع على بلاط غير مؤرض مما يدفعنا للتساؤل:هل يجوز السجود الا على تراب الأرض كما كانت عليه الحال في أيام النبي ؟؟؟


5   تعليق بواسطة   سليم قزق     في   الأحد 19 ديسمبر 2010
[53951]

الخشوع..هل هو تعطل عمل المخ ؟

الاستاذ الفاضل زهير قوطرش  المحترم ..


بحث جيد ومشكور عليه .الا انه اثار لدي بعض التساؤلات حول بعض المفاهيم التي وردت في مقالكم :


1- فهم من المقال  ..حسب ما ورد ..( ايقنت ان الوقوف لمدة 15-30 ثانية في كل ركعة مع تعطيل عمل المخ (بالخشوع .).!! اثناء  قراءة الفاتحة وبعض السور القصيرة ،اي بالمتوسط نحن نخشع في صلواتنا في اليوم الواحد 6 او 8 دقائق تقريبا  ، هذا بدون ان نحسب وقت الدعاء أو قيام الليل ..اذن تادية الصلاة بخشوع الى جانب كونها عبادة تقربنا من الخالق عز وجل فهي بالوقت نفسه تعود على المؤمن بفائدة عظيمة وهي تنشيط عمل المخ ..)


اخي الكريم :لقد فهمت من الفقرة السابقة ان الخشوع هو تعطيل عمل المخ ..ترى هل يحاسب من تعطل مخه عن العمل؟ اليس المخ (والذي هو العقل ) مناط التكليف للانسان ؟ .. واهم من ذلك هل نقرأ الفاتحة والسور الصغيرة في القران دون التدبر و التفكير في معانيها ، مهما كررناها في جميع صلواتنا ، هذا يعني ان عقلنا (المخ) في حالة عمل دائم و مستمر...


2-فهم من المقال ان سجود الجبهة على الارض يساعد في تفريغ الطاقة الكهرائية من الجسم ..تفسير علمي جيد ،ولكن هل نسينا بان الكثير من المسلمين في اكثر بقاع الارض يقفون حفاة على الارض وهم يصلون فتنتقل الشحنات الكهربائية الزائدة عن حاجة الجسم الى الارض!! اليس في الوضوء للصلاة تفريغ للشحنات الكهربائية ايضا ؟؟!


اخي الكريم : لا شك في ان تسخير النظريات العلمية لفائدة نشر الدين شيئ طيب و جيد..على الا يكون فيه مغالاة..


نحن في بلاد البرد و الثلوج نصلي و قد تلفحنا بكل الاغطية ..وفرشنا السجاد فوق  طبقة من (الخشب) المانع للرطوبة


وتوجهنا  الى الله الواحد الاحد ...دون ان نفكر بالتفريغ الكهربائي أ و المغناطيسي..


داعين الله (ربنا تقبل منا صلاتنا ...)


ودمتم


 


 


 


6   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأحد 19 ديسمبر 2010
[53956]

الأخوة الكرام ملاحظة هامة

أخواني .إن فكرة تعطيل المخ ,أي توجيه العقل من الأمور المادية التي تشغله 24 ساعة إلى الخشوع لله وحده ,بدون أن تتسرب إليه الأفكار حول العمل والعائلة وووووالخ....هذا هو تعطيل عمل المخ الذي قصدته وشكراً لكم


7   تعليق بواسطة   سليم قزق     في   الإثنين 20 ديسمبر 2010
[53965]

شكرا للتوضيح ..ولكن ؟

الاستاذ الكريم :زهير قوطرش المحترم :


لقد وضحت مقاصدك ،وما كنت اشك بها منذ البداية ، ولكن قراءة المكتوب والمسجل هي الاساس ولا عبرة بمقاصد الكاتب ..لذلك اخي الكريم انصحك باعادة صياغة الفكرة بحيث يزول الالتباس ..اذ ان القاريء في كثير من الاحيان لا يذهب للتعقيبات ..وهمه قراءة الموضوع الاساسي ..وفقك الله


8   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الإثنين 20 ديسمبر 2010
[53969]

عزيزي سليم

أشكرك على الملاحظة ,وأكرمك الله يا أخي العزيز


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 4,620,057
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,466
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia