رسالة الى البرادعى والنخبة المصرية: :
واخيراً .. لا مفرّ من الدم ..!!

آحمد صبحي منصور في الجمعة 17 ديسمبر 2010


 

(إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ)(الرعد 11  )

أولا  : ـ الأستعمار الغربي والمحتل المحلي

1 ـ انتصر غاندي على انجلترة التي لم تكن تغيب عنها الشمس ، أنتصرعليها سلميا بدون سلاح ، لأنه خاطب الضمير  الأنجليزي المتحضّر فاضطر المستعمر الإنجليزي  إلى أن يخفي انيابه ويخجل من نفسه ، وغادر الهند التي كانت درة في التاج البريطاني .غاندى تعلم من المصريين وثورة 19  وليبرال&iacl;ليتها المدنية المنفتحة على الغرب . إختلف الحال فى مصر بعد أن ركبها الحكم العسكرى منذ 1952. تخيل لو ظهر غاندي بدعوته السلمية النبيلة الآن في حكم الرئيس حسني مبارك .. كانوا سيغتصبونه وينفخونه ويلقون بجثته في النيل ..!

على طريق غاندي سار القس الأمريكي الأسود مارتن لوثر كينج يطالب بالحقوق المدنية للامريكان السود ملتزما بالقيم الأمريكية واللا عنف، وانتصر لأنه خاطب الضمير الأمريكي المتحضّر .وبنفس الحال تقريبا نجح نيلسون مانديلا مع الرجل الأبيض المتحكم في جنوب أفريقيا ؛خاطبه مانديلا من داخل الثقافة الغربية العلمانية وضميرها الأخلاقي ونجح .أترك لك عزيزي القارئ أن تتخيل ماذا سيكون مصير مارتن لوثر كينج ونيلسون مانديلا لو ظهرا في عصر حسني مبارك ، حيث تبلد ضمير النظام وأصبح يفاخر بالتعذيب ويقنن التزوير ويمارسه علنا على الملأ أمام أعين العالم ، ويؤيده شيوخ الدين الأرضى السّنى ليستمر فى القهر والتعذيب والفساد والاستبداد.

2 ـ عندما ظهرت حركة الجيش وحكمت شعبا مطيعا هلّل لها وكبّر ردت التحية بما هو أسوأ ؛ إذ دمرت حكم القانون وأحلّت محله حكم اللاقانون أو الحكم العسكرى الذى يوجه سلاحه الى الشعب المصرى الأعزل ، ثم يجد تبريرات وطنية وقومية فى العهد الناصرى ، ثم تضاف اليها تبريرات سلفية وهابية فى عصر السادات ، ثم يأتى حكم مبارك بحكم بوليسى بجح لا يعرف الخجل.  

هذا يجعلنا نتساءل عن مصير حركة البرادعي في نهاية عصر حسني مبارك .

ثانيا :  بين البرادعي والسنهوري

كلاهما رجل قانون محترم وإن كان السنهوري أعلى قامة وأعظم هامة ، وكلاهما واجه الحكم العسكري .

السنهوري أيد الأنقلاب العسكري وكان يأمل في في ان تكون حركة أصلاحية ،وسرعان ما اختلف مع الضباط الشبان  المتحكمين فى مصر، وانحسم الخلاف بين ممثل القانون وحكم العسكر بسهولة مخزية ومحزنة ، إذ ذهبت فرقة من الجند إلى مكتب السنهوري فحطموه وضربوه علقة سخنة أضاعوا فيها تاريخه وكرامته ومكانته ، وأعلنوا بها مبكرا إنتهاء دولة القانون فى مصر و تأسيس حكم الغاب ،أو اللاقانون .

مبكرا جدا انتهي دور السنهوري وانتهى معه حكم القانون وهيبة القانون ، ودخلت مصر منذ عهد عبدالناصر وحتى الآن فى حكم قانون الغاب ، حيث الأحكام العرفية الإستثنائية وقانون الطوارئ، وأصبح قانون الغاب جزءاً من الثفافة المصرية تجذر في نفوس المصريين منذ عام 1952 وحتى الآن . وتراجع الأحساس بالكرامة والعزة وحل محلها ثقافة العبيد من المحكوم وثقافة الأستعباد من طرف الحاكم .وفي عصر مبارك 1981 إلى الآن تسيد التعذيب والفساد وشراسة الدولة البوليسية التي لا تأبه بأي انتقادات دولية في موضوعات حقوق الإنسان.

في اواخر عصر مبارك 2010 تحول الأمر إلى صرع وجود  يدافع فيه مبارك عن نفسه وأسرته واتباعه المرتبطين به ، ولهذا يتعامل مع الرأى المخالف والمظاهرات السلمية ومحاولات الاعتصام المدنى بأقسى درجات العنف رافضا أى احتجاج دولى ، كمن يتصرف مع قطيع من الأنعام يملكه ويرى أن من حقه أن يتعامل معه كيف يشاء ، لذا يغضب لو تدخل أحد فى شئونه الخاصة وكيفية تعامله مع ممتلكاته .

فى ضوء إزدياد المعارضة أصبح مبارك يتعامل مع المصريين طبقا للمثل الشعبي  القائل :" إما قاتل وإما مقتول ". ولأنه القاتل الذى يحتكر القوة ، ولأن الشعب المصري هو الضحية فلا مجال للنخبة الوطنية المدافعة عن الشعب المصرى المسكين إلا أن تواجه بصدرها العارى قوات مبارك المسلحة فى استعداد كامل للموت لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من مصر وشعبها ومكانتها وما يليق بها .مواجهة هذا الحكم لا تكون إلا بالاستعداد التام لبذل الدم الفورى ، لأنه لا يعرف سوى لغة القوة وقد إستمرأ استعمالها ضد الشعب الأعزل وأدمن تعذيب الأبرياء دون وازع من إحساس أو ضمير أو دين.

البذل الفورى للقليل من الدماء الآن ينقذ مصر من حرب أهلية وانهار دم فى الغد القريب .

لقد ظللنا ـ دون جدوى ـ ندعو الى الاصلاح السلمى ونحذّر من اللجوء للعنف ونراهن على وجود مسحة من تحضر وبقية من ضمير ،فإتضح لنا الآن أن رهاننا كاذب ، وأن لا مفر من بذل القليل من الدماء فى مواجهة محسوبة تفاديا ـ  وقبل ـ أن تنزلق مصر الى حرب أهلية تأكل الأخضر واليابس .

هذه هى الحقيقة التى يجب أن تعيها أذن واعية حتى لا نظل نتوه فى أمنيات فارغة وأحلام ضائعة ، فالعلاج السليم للمرض يتأسس على التشخيص الحقيقى للمرض ؛ والمرض هنا هو حكم عسكرى يحكم بالقوة وقانون الغاب شعبا وديعا مسالما حوالى 60 عاما فأوصله للحضيض.   

تخيل ان السنهوري صحا من قبره ورأي حالنا اليوم وهو أفظع وأضل سبيلا من عام 1953 .. ماذا سيفعل السنهوري ؟ كان سيعود سريعا إلى قبره .تخيل ماذا كان سيقوله للسنهوري لتلميذه المتأخر المعاصر محمد البرادعى . كان سيقول له تعالى معي يا برادعي وأدخل معي القبر ، فلا مكان لنا ولا مكان للقانون في بلد يحكمه قانون الغاب ، ولا مجال للنضال السلمي الواهن في نظام لا يعترف إلا بقوة السلاح ولا يعيش إلا على مص الدم وسفك الدم ،ولا يعرف من أنواع الدماء التي يسفكها إلى دماء الشعب المصري، فلم يحدث له أن انتصر إلا على الشعب المصري منذ عام 1952 ..

ثالثا :لا بد من التغيير الذاتى وإلا فالفشل حتمى:(إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ )

(أ ) سيفشل البرادعي  إن لم يقم بتغيير نفسه: لو ظل على نفس منهجه سيفشل ، ولن يمضي لنهاية الطريق للأسباب التالية :

 1/1 : لأنه رجل محترم ينتمي لأصحاب الياقات البيضاء ، ولم يسبق له أن تعرض للبهدلة في السجون مثل سعد الدين ابراهيم وكاتب هذا المقال ونخبة أخرى من المناضلين أمثال أيمن نور وحمدين صباحي وبعض قيادات الأخوان .

1 / 2 :ولأنه رجل قانون نظرى ومحترف للعمل المكتبى البيروقراطى فمن المستبعد ان يدخل في مواجهة فعلية حقيقية مع النظام فى الشارع ، فالذى عرف طيلة  عمره الوظيفى التعامل المتحضر مع النخبة القانونية المثقفة فى العالم كيف له أن يتعامل مع اللاقانون فى الشارع حيث الغلبة لبلطجية الحزب الوطنى  وفتوات رجال الأعمال الجدد وجنود الأمن المركزى ؟ ومن سينتصر فى هذه المواجهة ؟ومن الذى سيتعرض للاهانة والبهدلة والضرب واحتمال القتل  فى المعمعة فيضيع دمه بين القبائل؟ .هذا يجعله مترددا فى خوض تجربة لم يعرفها من قبل ولم يتأهل بعد لخوضها.

2 : ويرجح هذا أنه فى تصريحاته ومواقفه يبدو مترددا غير محدد إلا فى اشتراطه أن يقوم مبارك بتغيير الدستور مسبقا ، مع حرصه على الغياب عن مصر حين يكون وجوده ضروريا ، وكل ذلك كى يتجنب الصدام المباشر مع النظام ، مكتفيا ببيانات مكتبية بيروقراطية ، ولقاءات هامشية مع النخبة مبتعدا عن مناضلى الشارع الحقيقيين ، أو الذين يمكنهم أن يكونوا حقيقيين لو وجدوا فيه الشخص الملهم المستعد للتضحية بأن يتقدمهم فى المواجهة فى الشارع . يرجح هذا أيضا أنه دخل الموضوع عرضاً بعد خروجه على المعاش ووجود وقت فراغ لديه يريد ان يستغله فيما ينفع الناس . وهذا التردديوحى بأنه سييتراجع عندما يزداد الضعط عليه.

هذا يستلزم من البرادعى ان يقوم بتغيير نفسه ، لو أراد أن يقوم هو بالتغيير وفق شعار التغيير الذى يرفعه .

 (ب )ـ وهناك أسباب ترجع للشعب المصري :

1 : فالشعب المصري أصبح بعد حوالي 60 عاما من القهر جثة هامدة نصف  حية لا تتحرك إيجابيا إلا لمتطلبات الحياة الأساس مثل رغيف الخبز وأنبوبة البوتاجاز او لاستجداءعلاوة أجتماعية . وقد وصل السقف الأعلى لأهتمامه السياسي إلى الحدود الدنيا لمتطلبات الحياة اليومية.                               

2 ـ وهو حين يتحرك فلا يثور وإنما يستجدي ويتسول من الحاكم الظالم سبب المصائب ،  ، ويتمنى السلامة خلف حيطان بيته وشعاره هو ( استر يا رب )

3 ـ شعب وصل إلى هذه الدرجة من الخضوع  والسلبية لا يتصور أن يواجه بصدره العاري نظام حكم عسكري مستبد بوليسي لا يعرف سوى لغة القوة وقد تعود على سفك دماء شعبه دون أي ذرة من ضمير 4 ـ الشعب المصري بحالته الراهنة لن يستجيب للبرادعي ولن يتحرك من أجله ، إلا إذا أصبح البرادعى له ملهما ثوريا يبعث فى داخل هذا الشعب نخوة ضائعة وكرامة منسية . عندها فقط يهب ثائرا ، مدافعا عن قائد يمثل قيما عليا يستحق أن يضحى الشعب من أجلها ، خصوصا إذا تنازل هذا القائد عن الراحة و النعيم وغامر بحياته فى خريف العمر من أجل الوطن وكرامة الشعب المهان .

 هذا يستلزم من البرادعى ان يقوم بتغيير نفسه ، ليتغير الشعب وليكون الشعب المصرى حائطا صلدا يحميه . هذا لو أراد البرادعى  أن يقوم هو بالتغيير وفق شعار التغيير الذى يرفعه.

( ج ) وهناك أسباب ترجع الى النخبة المناضلة ..

هى نخبة من الشعب ، ومثله فهى أيضا ضحية لقهر دام أكثر من نصف قرن ، ونحن هنا لا نلومها فاللوم يوجه للظالم الطاغية و ليس للضحية . على أننا نقول إنه بالرغم من وجود كفاءات مخلصة وزعامات معطاءة إلا إن الأغلب هو العناصر السلبية فى المعارضة المصرية الحزبية منها مثلا:

عدوى الاستبداد والانفراد بالسلطة والتمسك بالقيادة و حجب القيادات الشابة الواعدة ، والرضى بأن تعطى صدقية للحكم العسكرى البوليسى بأن ترضى أن تلعب له له دورا فى الديكور الديمقراطى الذى يحاول به إخفاء عورة الاستبداد ، وبعضهم أثبت أنه يمكن للنظام أن يشتريه بثمن بخس ولنتذكر كيف أفتخر بعض المناضلين بأختيارهم التعيين في مجلس الشعب القائم على التزوير، وكيف عمل مناضل قديم مثل رفعت السعيد في خدمة امن الدولة ،وكيف ينافق مناضل قديم مثل صلاح عيسى وزير الثقافة . ثم هم أخوة متشاكسون من قوميين وسلفيين وعلمانيين وشباب وشيوخ ، وبعضهم لا يزال أسيرا للثقافة القومية و السلفية، لا يزال يردد شعارات العداء للغرب ورفض التدخل الأجنبي السلمي لأرغام مبارك على الرحيل ، مع انهم لا يقدرون على مواجهة واحد على الف من قوة مبارك العسكرية والبوليسية ، ولقد كتبنا كثيرا ندعو للتدخل الأجنبى السياسى لحل الأزمة المصرية ولإجبار مبارك على الرحيل سالما مع أسرته وليستمتع بما سرق من دماء الشعب مقابل ترك مصر للتحول الديمقراطى السلمى ، ولم يلتفت لنا أحد سوى بالاتهام بالعمالة للغرب . والآن بدأ بعضهم يدعو على استحياء للجوء الى المجتمع الدولى بعد أن فاض الكيل وانعدم الأمل . فأولئك لا يفهمون إلا متأخرا. ولقد رفض زعماء الأحزاب دعوة البرادعي لمقاطعة الأنتخابات وفهموها أخيرا عندما أسقطهم النظام في الأنتخابات فقاطعوها ، ولو تعطّف عليهم أحمد عزّ ببعض المقاعد لتركوا البرادعى يأوى الى الظّل .!

آن الأوان لهذه النخبة أن تتغير الى الأفضل ، وأن تدرك أن فى عنقها مسئولية شعب مقهور ، وعليها تحريره من الظلم والاستبداد ، ولن يتحقق هذا إلا بالتنافس ـ ليس على المغانم ـ ولكن على التضحية.!.

( د  ) : الأمل الحقيقى هو فى الشباب:

كلهم (جيل مبارك ) الذى ولد ونشأ و تعلم أثناء حكم حسنى مبارك ،وهم بثورتهم عليه يقدمون دليلا عمليا على فشله طيلة حكمه.

هذا الشباب تراه فى الشارع وفى الانترنت معا . هو مبتدع المعارضة على الانترنت وربطها بالشارع المصرى ، هو صاحب ذلك الزخم والضجيج على الأنترنت ، ولقد استطاع هذا الضجيج والصخب في العالم الأفتراضي أن يفضح نظام مبارك ، وأن ينقذ الكثيرين من آلة التعذيب ، وأن يجعل العالم يتابع ما يحدث في شوارع القاهرة والمحلة والأسكندرية وكفر الدوار وكفر الزيات وحلوان والزقازيق والصعيد ..

هذا الشباب محتاج الى قيادة مجاهدة مناضلة باخلاص تصعد به درجات أعلى فى سلم التضحية والفداء. هذا الشباب محتاج الى قدوة تتفوق عليه فى التضحية والفداء لا أن تتخلف عنه وتقعد تتناقش بلا نهاية خلف أبواب مغلقة . هذا الشباب يعطى لتلك النخبة الغارقة العالقة درسا يحتم عليها أن تتغير وتتأسى بأبنائها الشبان حتى تنهض لتقود الشباب فى الشارع مستعدة لبذل القليل من الدم لانقاذ مصر من بحر دماء قادم .

رابعا : وللحرية الحمراء باب     بكل يد مضرجة يدق

لن يتزعزع نظام مبارك إلاّ ببذل كمية كبيرة من الدماء مرة واحدة فى مواجهة شجاعة.

1 ـ إستفزّ نظام مبارك العالم كله بما يرتكبه فى حق المصريين من تعذيب وتزوير إلى درجة لم تحتملها دولة تنزانيا الشقيقة ..!..الى هذا الحضيض وصل مبارك بمصر.!.

هذا النظام مضطر لأن يدافع عن نفسه الى النهاية وهو يدخل مرحلة السقوط . لذا أدار جيشه مؤخرته لاسرائيل موجها كل سلاحه وعتاده الى الشعب المصرى الأعزل . مبارك يجهز للدفاع عنه قوات مسلحة تزيد عن المليون بالإضافة لنفس العدد من البوليس من ضباط وامناء شرطة ومخبرين ،بالإضافة إلى عصابات بلطجية تعمل عند اللزوم، وميلشيات مسلحة تتبع رجال الأعمال الذين يخدمون أسرة مبارك ..

هذا النظام لم يستخدم من قواته تلك سوى أقل من واحد في المائة، وهو يحتفظ باغلب قواته عند اللزوم ، ولم يات هذ "  اللزوم " بعد .

2 ـ سياسة هذا النظام مختلفة عن نظام السادات ، وأكثر منه وحشية ومكرا . كان السادات يتبع سياسة الصدمة والمفاجآت ، منها مثلا رفع سعر رغيف الخبز الذى ترتب عليه ثورة الفقراء فى 18 و 19 يناير والتى سماها السادات ثورة الحرامية . تعلم حسنى مبارك منها تجنب سياسة الصدمة ، فأصبحت الأسعار ترتفع بهدوء واستمرار شيئا فشيئا ـ ومثلها أيضا الأمراض تنتشر شيئا فشيئا ، والسرقات تتمدد شيئا فشيئا ، وبالتالى يموت المصريون موتا بطيئا دون ثورة عارمة .

وفى آخر تجلياته الابداعية فى سياسة الصدمة قرر السادات فى لحظة درامية أعتقال كل القوى الوطنية الفاعلة في مصر من محمد حسنين هيكل إلى فؤاد سراج الدين إلى زعماء الأخوان وشباب الأحزاب .. جمعهم في ليلة واحدة في 5 سبتمبر 1981، وكانت النتيجة مقتل السادات فى 6 اكتوبر بعدها فى حادث المنصّة . تعلم مبارك ألآّ تكون هناك منصّة وألاّ يكون هناك عرض عسكرى ، وألاّ يكون هناك نائب لرئيس الجمهورية أو مجلس للأمن القومى ،وألا يعتقل المعارضة كلها مرة واحدة مع فرض قانون الطوارىء الذى يتيح له ويبيح له ان يعتقل الشعب كله لو شاء.

يستطيع حسني مبارك أن يعتقل كل المعارضة بكل سهولة، وحين يفعل هذا لن يستخدم سوى الواحد في المائة من العاملين فعلا في قهر وتعذيب الشعب المصري، وهو لا تأخذه فى التعذيب لومة لائم .

النظام لم يستخدم كل طاقاته في العنف مستعملا أقصى درجات العنف مع شعب أعزل مسالم قليل الحيلة، ولكن لا يتبع سياسة الصدمة الساداتية ، ولكن يرتكبها بالتقسيط ،فعلى عكس السادات الذي اعتقل الجميع مرة واحدة في ليلة واحدة فإن نظام مبارك يعتقل الجميع ولكن على فترات ، يعتقل هذا الفصيل ليرضي ذلك الفصيل ويطلق سراح هؤلاء ليستخدمهم عملاء ضد هؤلاء. وفي كل الأحوال لا يزال يحتفظ بالأحتياطي من قواته ، وهي أكثر من 99 في المائة ..

 على سبيل المثال يمكن لنظام مبارك عمل الآتى :

1 ـ ضرب البرادعي علقة ساخنة كما حدث من قبل مع السنهورى، بل قتل البرادعى عند اللزوم .. ولا يحتاج النظام لقيام أمن الدولة بالتدبير أوالتنفيذ ، فهناك عصابات أجرامية متحالفة مع النظام يسرها ان  تقدم هذه الخدمة للنظام.

وقتل البرادعي سيثير  عاصفة من الأحتجاج العالمي ،ولكن ستنتهى الى لا شيئ طالما :

1/ 1 :ظل الشعب فى خاملا فى سباته لا هو بالحى ولا هو بالميت.

1/ 2 ": ظلت النخبة فى تشتتها وتهرؤها وهزالها وشجارها حول مصالحها ورعبها المزمن من النظام. 1 / 3 : ظل الشباب المناضل يسير بلا قيادة من جيل أسبق وأكثر حنكة وإخلاصا و قدرة على التضحية . العالم الخارجى لا يتحرك فى إيجابية ونبل إلاّ إذا تحرك الشعب المقهور المظلوم وثار وقدّم التضحية من دمائه . أما أن يظل الشعب ساكنا ساكتا وظلت النخبة ضائعة ضالعة مع المستبد فلن يتحرك المجتمع الدولى إلا ببعض البيانات الاحتجاجية ..

2 ـ بنفس الطريقة يستطيع النظام سجن بل قتل كل زعماء المعارضة من علمانيين وأخوان جزاءاً وفاقا على نضالهم السلمي وتحركاتهم السياسية البعيدة عن العنف ، ومن السهل أن تضيع دماؤهم بين القبائل ولا يعرف احد شخصية الجاني الحقيقي .ونفس الحال تصدر احتجاجات فى الخارج والداخل ، وقد تعقد مؤتمرات للصياح والتنديد والاستنكار يتم بها تفريغ الغضب ، ويتم بها فى النهاية نسيان الجريمة . ولا لوم على المجتمع الدولى لأن صاحب الشأن لم ينهض محتجا مطالبا بحقه فى الثأر مستعدا لبذل الدم . لو فعل لوجد العالم كله يؤيده ويحترمه دون أن يشفق عليه أو يرثى لحاله .

3 ـ هذه الأجراءات وغيرها يمكن أن يقوم بها النظام عند اللزوم .واللزوم هنا عندما ينجح البرادعي في حشد الجماهير خلفه في إعتصام ممتد طويل الأجل وممتد جغرافيا ليشمل مصر كلها .. عندها سيضطر النظام لتحريك العنصر الفاعل في قوات النظام المسلحة ويضرب ضربته وتسيل الدماء غزيرة .

هنا فقط يمكن تدمير النظام لو :

3 / 1 : أمكن للبرادعى أن يغيّر نفسه،

3/2 : وأن تتغير النخبة والشعب معه.

4 ـ التغير المطلوب هو الاستعداد النفسى للموت ، إيمانا بأن الموت هو مصير كل حى إن آجلا أو عاجلا ، وكل منا محكوم عليه بالموت ،أو بالاعدام . ولكن هناك من يموت على فراشه بعد حياة حافلة بالذل ومن يموت واقفا بشجاعة ضد الظلم . هذا التغيير إختيار فردى يجب أن يقتنع به كل مصرى حرّ ، عليه أن يختار بين الذّل والكرامة ، وبين مصر الأبية الشامخة التى تعبر عن شعب أبىّ  ومصر مبارك التى تعبر عن شخص مبارك ، وكلنا يعلم من هو مبارك وما ألحقه بمصر والمصريين .

مطلوب تغيير إيجابى به يستعد الجميع لتقديم صدورهم عارية أمام قوات مبارك المسلحة . ستطلق تلك القوات النار وستقتل عشرات وستصيب المئات ، ولكن الشعب الذى قام بتغيير نفسه وتحول الى التمسك بالكرامة و الشجاعة والتضحية والفداء سيواصل الصدام ، وقد تقتل قوات مبارك المسلحة عشرات أو مئات آخرين ، ولكن سريعا ستدرك الخيانة العظمى والعار العظيم وهى تقتل شعبها ، وأنها تنتمى لهذا الشعب وأن مهمتها المقدسة هى حماية هذا الشعب وليس خوض حرب حقيرة ضده ، وأن الذى أوقعهم فى هذه الحقارة وتلك الخيانة العظمى هو خائن لشعبه اسمه محمد حسنى مبارك الذى يجب قتله وقتل كل أنصاره . عندها سيحول ميزان القوة للشعب ويتحول الجيش من جيش مبارك الى جيش مصر وتتحول القوات المسلحة من قوات مبارك الى قوات الشعب المصرى .

5 ـ يحتاج انقاذ مصر الى مجزرة تمتد يوما فأكثر يمكن فعلا بها سقوط النظام ، فالجنود المصريون من الأمن المركزي سينفذون الأوامر ويطلقون النار على أهاليهم المصرييين المسالمين المعتصمين، وقد يتكرر ذلك مرة أخرى ،ولكن في المرة الثالثة أوالرابعة سيلقون أسلحتهم ويوجهونه لقلب النظام الخائن .. وعندها سيركب مبارك أقرب طائرة ليلحق بتحويشة العمر في الخارج .

هذا التحول لن يتم إلا بإراقة الدماء ، بالمواجهة بين جيش تم إفساده ليخدم الطاغية وشعب أعزل يسلط عليه الطاغية ذلك الجيش . هذه المواجهة الجماعية الدامية ستجعل الجيش يفوق من إغمائه وينتبه من غفلته ويتطهر من خطيئته ويلتفت الى حقيقة مهمته ، وهى حماية الشعب وليس قتل وقتال وقهر وتعذيب الشعب .

6ـ هذا التحول يحتاج لأن يقوم البرادعي بتغيير نفسه بعد سن الخامسة والستين ويتحول من مناضل سلمي محترم إلى مناضل ثورى يلتحم بالناس في الشارع مستعد للتضحية بنفسه، وأن يعلن أنه سيتوجه يوم كذا لميدان التحرير أو أمام دار القضاء العالي او مجلس الشعب ويطلب من الناس أن يتبعوه وان يفعلوا مثله في كل مدينة مصرية في اعلان كامل وشامل للأعتصام العام في كل مصر حتى يرحل مبارك من مصر ، ثم يتوجه البرادعى ماشيا من بيته مستعدا للموت ،وليحدث ما يحدث .

7 ـ سيكون مبارك بين إختيارين : لو ترك مبارك البرادعى سينتصر البرادعى ، لو قتله مبارك فسيصبح البرادعى أيقونة للتضحية ورمزا للفداء وسيهب الشعب للثأر له من مبارك وكلاب حراسته، إذ سيعطى البرادعى الدرس للنخبة وللشعب فقد رأوا زعيما حقيقيا لا بد أن يقتدوا به ويتأروا له ولأنفسهم من ظلم فاق الحدود .، وسيكسب البرادعى حين ينهى حياته بأشرف وأرفع ما ينتهى اليه إنسان ، ينهى حياته مضحيا بنفسه مخلدا نفسه وسط زعماء التاريخ، بنفس القدر الذى سينتهى به مبارك الى زبالة التاريخ .

أخيرا

لابد من الدم .. إما دم بالتقسيط .. كما يحدث في عهد مبارك منذ 1981 قتل مستمر وتعذيب مستمر تحولت به مصر لبركة آسنة من الدماء العفنة ، وتحول بها المصريون إلى جثة هامدة نصف حية ينخر في عظامها الدود لا تموت ولا تحيا ..وإما مواجهة حاسمة وسريعة يكون أبطالها من المصريين العزل من السلاح يواجهون بصدورهم العارية اسلحة الأمن المركزي مستعدين للقتل ، ويموت العشرات والمئات منهم . وبعدها سريعا يسقط المجرم وعائلته وأتباعه ..

لا مفر من الدم .. والمطلوب هنا دم قليل ولكن في معركة فاصلة ونهائية تقوم مقام العملية الجراحية للتخلص من ورم خبيث ، هو ذلك الخنوع الذى مكّن شخصا مثل مبارك لأن يقهر مصر والمصريين حوالى ثلاثين عاما ، بدون هذه العملية الجراحية الحتمية فالقادم أسوأ ،حين تقوم حرب اهلية ينقسم فيها النظام على نفسه ويحارب بعضه بعضا وتتحول مصر الى بحيرة من الدماء .

لا مفر من الدم العاجل القليل أو الآجل الغزير، فهذا ما وصلت إليه مصر بسياسة مبارك ..

وسنعرض فى مقال قادم لسيناريو أشد بشاعة أن لم ينهض المصريون لتغيير أنفسهم ومواجهة جيش مبارك بصدورهم العارية.

اجمالي القراءات 12157

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (17)
1   تعليق بواسطة   محمد سامي     في   الجمعة 17 ديسمبر 2010
[53880]

فرصة لا تتكرر للبرادعي : ـ

فرصة لا تتكرر للبرادعي : ـ

حقق البرادعي انجازات يفخر بها كل مصري منها قلادة النيل وجائزة نوبل للسلام ، ذلك لأنه من الشخصيات الدولية المرموقة ..

وعندما دخل البرادعي الحياة السياسية في مصر افشل مشروع التوريث ، إذ من هو جمال مبارك حتى يقارن بالبرادعي ؟

يبقى فرصة البرادعي الكبرى لكي يسجل التاريخ اسمه وهي أن يبادر بالتصدي لمبارك في الشارع ليشجع الأخرين عن التخلي عن الجبن والخوف ..فهو قدوة شاء ام أبى

 


2   تعليق بواسطة   محسن زكريا     في   الجمعة 17 ديسمبر 2010
[53881]

عجباً لهذه النخبة



عجباً لهذه النخبة

حسرة على معارضين مصريين جاوزوا السبعين .. قضوا حياتهم في معارضة شريفة ودفعوا اغلى سنوات العمر في السجون ، وعانوا من التعذيب في عهد عبدالناصر ، ثم أصبحوا في خريف العمر من صبيان حسني مبارك ..

ألا يخجل رفعت السعيد من نفسه ومن تاريخه النضالي القديم ؟؟

ألا يخجل جمال أسعد من نفسه وهو يقبل التعيين في برلمان مزور ؟

عجبا لهذه النخبة البائسة ..

 


3   تعليق بواسطة   سيد أبوالدهب     في   الجمعة 17 ديسمبر 2010
[53884]

لا أعرف ماذا ينتظرون ؟؟



ماذا ينتظرون بعد الستين والسبعين ؟

النخبة المصرية تجاوز معظمها سن الخامسة والستين ، وظل معظهم اكثر حياتهم في الحكم العسكري ..


وهم الآن في نهاية العمر ، ماذا ينتظرون وهم يشهدون نهاية حكم العسكر وحكم مبارك ..؟؟

يجب عليهم ان يفعلوا شيئا في نهاية العمر يكفرون به عن سيئاتهم حين كانوا يتعاونون مع حكم العسكر الذي قهر مصر وقهر المصريين ..

 


كفاكم خنوعا


4   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   الجمعة 17 ديسمبر 2010
[53885]

قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم !



قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم !

بلغ زعماء المعارضة المصرية سن الشيخوخة .. ولم يقدموا لمصر سوى حركات سياسية هزيلة استفاد بها النظام في عمل الديكور الديمقراطي ..

شاركوه في لعبة النتخابات والتزوير وعايشوا الأحكام العرفية والطوارئ والتعذيب .. والآن هم على أعتاب الموت بحكم السن ..

مطلوب منهم ان يقفوا وقفة شجاعة دون خوف في مواجهة مبارك حتى يرحل ..

يجب ان لا يخافوا من الموت فإنهم سيموتون عما قريب ..

 


5   تعليق بواسطة   سوسن طاهر     في   الجمعة 17 ديسمبر 2010
[53886]

مطلوب إزالة هذا الأنفصام بين الشيوخ والشباب في المعارضة المصرية ..



مطلوب إزالة هذا الأنفصام بين الشيوخ والشباب في المعارضة المصرية ..

يحتاج الشباب إلى حكمة الشيوخ ،ويحتاج الشيوخ إلى حيوية الشباب ، والشيوخ والشباب في المعارضة المصرية تحتاج إليهم مصر في محنتها الحالية ..وهي تتأهب للخلاص من الحكم العسكري البوليسي البغيض ..


التحول الديمقراطي الذي تستحقه مصر يحتاج إلى قوى الشباب وكل حكمة الشيوخ ..

 


صلاح مصر صلاح للعرب جميعا


6   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   السبت 18 ديسمبر 2010
[53895]

وإذا كان الإنسان غير قادر على أن يتحرر هو فهل يستطيع أن يحرر الآخرين

أن تغير أي مجتمع لا يمكن أن يحدث نحو الأفضل ألا بشيء واحد

وهو أن تتحرر الناس من الدخل أي من داخل الإنسان نفسه وعلى النقيض يصبح المجتمع إلى الاسواء بسبب الجبن والخوف وإذا كان الإنسان غير قادر على أن يتحرر هو فهل يستطيع أن يحرر الآخرين


 


7   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   السبت 18 ديسمبر 2010
[53904]

المقلب الكبير

الأخوان المسلمين مقلب كبير




الخبرة المتراكمة عن الاخوان تثبت أنهم نمر ولكن من ورق .


ياخذون على قفاهم من مبارك بالسجن والتعذيب والتزوير وهم يكتفون بالتهديد بمظاهرات مليونية ،


ويقولون أن التعرض لكذا خط احمر .. ومع ذلك يهدم مبارك كل خطوطهم الحمراء ..


وفي النهاية أعلنوا أنهم سيلجاون للمجتمع الدولي الذي يعتبرونه كافراً ليستنجدوا به ..


والله عيب .. متى تخرجون من عباءة مبارك ؟؟

 


8   تعليق بواسطة   محسن زكريا     في   السبت 18 ديسمبر 2010
[53905]

حاجة مبارك ..



مبارك يحتاج للأخوان

نعم مبارك يحتاجهم ليستخدمهم كبعبع يخيف امريكا ..


ويخيف بهم القوى المدنية في مصر .

ومع انه يحتاجهم لهذا الدور إلا أنهم إذا خرجوا على النص المرسوم لهم . أصبحوا مصدر تهديد لسلطانه أسرع فضربهم واعاد تحجيمهم ..

الغريب أن الأخوان يعرفون هذا والغريب انهم يرضون بهذا ..

 


لماذا يرضون بهذه المهانة ..


اعتقد ان مراهنة البرادعي عليهم خاسرة ..


9   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   السبت 18 ديسمبر 2010
[53906]

أعترض على هذا المقال



الخروج لمبارك من السلطة هو الحل


أعترض على هذا المقال وعلى عنوانه " اخيراً لا مفر من الدم " ..

وأتمسك بمقالات سابقة للدكتور احمد يدعوا فيها لخروج مبارك من السلطة آمناً يتمتع بامواله مقابل تمتع مصر بالتحول الديمقراطي السلمي .

اعرف الظروف التي جعلت دكتور منصور ييأس وينادي بالحل الدموي.. وهي الظروف التي صنعها مبارك نفسه بتصميمه على سياسة التعذيب والتزوير ورفض الأصلاح .. ولكن المسئولية تقع أيضاً على متشددي المعارضة الذين يعلنون على عن هدفهم في محاسبة مبارك ومعاقبته ..

خير الأمور الوسط .

 


10   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   السبت 18 ديسمبر 2010
[53910]

فساد العقائد وخنوع العبيد وجهان لعملة ..


 الدكتور / صبحي منصور في هذا المقال يؤكد ما تبناه الكاتب الليبرالي / محمد عبدالمجيد وكلاهما مفكرين مصريين أحدهما يمثل الاصلاح الديني وهوالدكتور صبحي منصور والثاني يمثل الاصلاح العلماني ,, وهما في حب مصر وشعب مصر مخلصين يبذلون النفس والنفيس ..


لكن كيف يتعلم المصري ألا يهاب الموت مع أنه يعيشه كل يوم لقد نجح هذا النظام المباراكي الخسيس في جعل المصريين يهابون الموت والجوع والتعذيب وهم يغرقون في الموت والجوع وبالمناسبة هناك رواية للأديب محمد البساطي اسمها (الجوع) طبعتها مكتبة الأسرة هذا الشهر قبل نهاية هذا العام فعلى من يحب أن يعرف حقيقة الجوع الذي هو أقرب الى الموت فليقرأ ما تطبعه مكتبة الاسرة الجائعة .


الأمر شاق وعسير بأن تعلم شعبا بأكمله ان يواجه الموت وأن يقهر الخوف الذي زرعه لصوص الثورة من ناصر حتى مبارك في الشعب المصري والأمر يحتاج الى المجهود وتحول المصري من عبد اسير الى حر كريم.


فلابد من اصلاح عقائد المصرين الفاسدة منذ آلاف السنين حتى يحدث المراد من رب العباد.


 

11   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   السبت 18 ديسمبر 2010
[53914]

هل يوجد هناك غيلان المصري

غيلان الدمشقي كان أحد شهداء الرأي الحر في عصر الدولة الأموية فكان صاحب فكر ودعوة للإصلاح وقاد دعوة ضد الدولة الأموية ملخصها أنه (لا قدر والأمر أنف ) يفضح فيه الدولة الأموية والخليفة وقتها وفسادها في الحكم وتسلطها على رقاب الرعية والتعذيب الذي تم للمعارضة السياسية على أنه قدر محتوم ومكتوب عليهم - كما يدعي الخليفة الأموي بناءا على فتوى من رجال الدين وقتها .


لكن غيلان وقف لهم ولهذا الاستبداد الأموي وتم إيداعه السجن لعشرين عاما والتعذيب المستمر له ، لكنه لم يتراجع عن موقفه وعن دعوته داخل السجون الأموية وفضحه لهم ، وزاد أتباعه داخل السجن فخافوا من زيادة أتباعه وأن يقوى نفوذه مما دعى الأمويين بقيادة الحجاج إلى محاولة قطع لسانه لكي يمنعوه من الكلام داخل السجن وقال قولته الشهيرة ( والله لا أعينك على نفسي أبدا يا حجاج) فأخرجوا لسانه بالقوة من بين فكيه وكسروا فكيه مما أدى إلى موته في الحال وكان أول شهيد للرأي في تاريخ المسلمين والإصلاح الديني والسياسي .


فهل يوجد بين المعارضة المصرية من يتحمل أن يحدث له مثل ما حدث لغيلان الدمشقي فلو وجد مثل هذا الشخص لكان هناك تغيير وإصلاح حقيقي .


12   تعليق بواسطة   محمد سامي     في   الأحد 19 ديسمبر 2010
[53942]

قالوا يا مبارك مين فرعنك ؟؟



قالوا يا مبارك مين فرعنك

أتذكر اول خطبة خطبها مبارك كان يعترف فيها بانه غير مفوه في الخطاب ، وأنه سيبقى فترة واحدة في الحكم .. وأن الكفن ليس له جيوب ..

وكان انسانا بسيطا صادقا وكنا نأمل فيه خيراً.

الذي حدث لمبارك سببه هو خنوع المصريين .. تشجع مبارك بخنوع وخضوع المصريين كما شجعه وسوسة الحاشية فطغى وتجبر وهو الآن في محنة في نهاية عمره ..

لقد أكتشف مبارك أن الكفن ممكن ان يكون له جيوب تتسع لمصر بأكملها ..!!

 


13   تعليق بواسطة   سوسن طاهر     في   الأحد 19 ديسمبر 2010
[53943]

لماذا لم يتعظ مبارك بفرعون موسى ؟؟

لماذا لم يتعظ مبارك بفرعون موسى ؟؟

فرعون موسى علا في الأرض وجعل اهل مصر شيعا يستضعف طائفة منهم يعذبهم ويقهرهم .. وكذلك فعل و يفعل مبارك .

فرعون موسى اعتقد أنه يملك مصر وانهارها التي تجري من تحته فجمع الأموال والكنوز .. ثم مات غريقا وتركها ..

لماذا لم يعتبر مبارك من نهاية فرعون ..

 


لمذا يصر مبارك على المشي في طريق فرعون لآخره ..


هل هو مرغم هلى ذلك ؟؟


14   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الأحد 19 ديسمبر 2010
[53944]

يا اخوة .. لماذا مبارك وحده ؟؟

يا اخوة .. لماذا مبارك وحده ؟؟

لماذا لا توجهون اللوم إلى الى الشيوخ الذين ينافقون مبارك ؟؟ لماذا تتركون بقية المستبدين في العالم العربي .. لماذا مبارك وحده ؟؟

لماذا لا توجهون اللوم إلى العلماء الذين خانوا علمهم وانضموا للفساد مدافعين عنه بعلمهم ..

 


نخطأ لو أعتبرنا أن مبارك وحده هو المذنب ، أو أنه سبب كل البلاء .. فهو جزء من البلاء وليس كل البلاء ..


15   تعليق بواسطة   سيد أبوالدهب     في   الإثنين 20 ديسمبر 2010
[53977]

سؤال بسيط خارج عن الموضوع لو سمحتم ...

سؤال بسيط خارج عن الموضوع لو سمحتم ...

مبارك الأن في نهاية العمر وفي نهاية الحكم .. وابنه علاء يملك مئات الملايين من الدلارات ..وكذلك ابنه جمال وكذلك السيدة سوزان ..

ويتفوق عليهم مبارك الذي تبليغ ثروته خمسين بليون دولار .. فماذا سيفعل ؟؟

أن ما تبقى له من العمر لا يكفيه لأن يعد تلك الملايين ..!!ولو عاش مائة عام أخرى فلن يستطيع ان ينفقها كلها على نفسه .فماذا سيفعل بها ..؟؟..


طبعا لن يعيدها لأصحابها ولن يتبرع بها ..

 


16   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الإثنين 20 ديسمبر 2010
[54005]

سيادة الرئيس حسني مبارك , ومع احترامي لشخصك

هل وصل مستوى حكمتك الى درجة الصفر ومن الجائز اقل من الصفر.


سيادة الرئيس, كلنا دخلنا مدرسة الحياة .


وفي هذه المدرسة تعلمنا اشياء كثيرة نستطيع بواسطتها مواصلة حياتنا بمستوى يجعلنا وعلى اقل تقدير ان لا نظلم احدا ولا نظلم انفسنا.


سيادة الرئيس  , لو كان هناك شخصا ما يملك شركات واعمال تجارية , نجده اذا وصل الى عمر معين يحس بانه لا يستطيع تحمل مسؤوليات اعماله فيتنازل بها لاولاده الشباب لانهم اكيد سيكونون افضل منه , لان أثار العمر شئنا ام ابينا ستظهر على الانسان وعلى تصرفاته وقراراته وكل شئ . ومن مدرسة الحياة ايضا تعلمت , لو أن هذا الشخص تكابر وما احس بتأثير العمر عليه , نجد اولاده يرفعوا عليه قضية ويحجروا عليه, والمحكمة وحسب معلوماتي تحكم لهم , ويكون في هذه الحالة  قد هدم العلاقة بينه وبين اولاده وخسر اشياء كثيرة ومنها كرامته .


سيدي الرئيس , حتى لو اعتبرنا بأن البلد كلها شركة مملوكة لك , الا تشعر بأن الوقت قد فات ومن زمن بعيد كي تتنازل عن المسؤولية لاحد من ابناءك 80 مليون ؟؟


هل تعتقد بأنه ومن 80 مليون مصري لا يوجد من هو افضل منك لحكم البلد ؟؟


أنا لا أعتقد .....


17   تعليق بواسطة   محسن زكريا     في   الثلاثاء 21 ديسمبر 2010
[54025]

هل حقا يؤمن بإنه سيموت ..!!

..

مستعد للقسم ان مبارك لا يؤمن بالموت

لو عرف مبارك أنه سيموت هل كان سيرتكب كل هذه الموبقات والكبائر ؟؟

لو عرف فعلا أنه سيترك كل تلك الأموال التي جمعها بالسحت هل كان سيجمعها ؟؟

لو آمن مبارك باليوم الآخر ويوم الحساب هل كان سيطغى ويقتل ويعذب ويفسد في الأرض ؟؟

 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4291
اجمالي القراءات : 39,185,062
تعليقات له : 4,564
تعليقات عليه : 13,349
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي