مسلمون وأقباط ولحمة

ابراهيم عيسى في الإثنين 27 سبتمبر 2010


يخرج الآلاف من السلفيين للتظاهر ضد البابا شنودة والهتاف في مواجهة الكنيسة وهم يدركون تمامًا أن قوات الأمن لن تمسهم بسوء ولن تمتد ذراع عسكري أمن مركزي أو شلوت فرد من قوات مكافحة الشغب لتضربهم أو تعتدي عليهم، فيملأ هؤلاء المتظاهرون الشارع أو الميدان من أجل كاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين، متصورين أنهم يجاهدون في سبيل الله وبالمرة لن تمسهم يد بسوء أو أذي، هو جهاد لطيف جدًا ومريح للغاية طالما كان الهدف منه البابا وليس الرئيس، الكنيسة وليس التوريث!

الذين يخرجون في سبيل الله ضد توريث البلد يتم ضربهم وحصارهم والاعتداء عليهم، أما الذين يتظاهرون من أجل إشعال الفتنة الطائفية بين المسلمين والمسيحيين فيعتقدون أن الله معهم ثم إنهم أصدقاء الشرطة ومحبو أمن الدولة! السلفيون والأقباط، الكنيسة وخصومها من هذا التيار من المسلمين، كلهم تحت جناح الأمن، ولم يحدث أن خدشت الداخلية مشاعر الأقباط فواجهت مظاهراتهم داخل أو خارج الكنيسة بخرطوم مياه حتي، ولا لمست السلفيين بطرف عصا، ألا يعطيك هذا يقينًا بأن النظام المصري يودينا في داهية بدعمه التعصب والطائفية، بينما يضرب بقسوة ويحاصر بعنف ويواجه بغشم دعاة الإصلاح والديمقراطية ومعارضي تزييف الانتخابات! الغريب أن المواطن المصري المسلم السلفي يجد في نفسه الشجاعة والجسارة ليتظاهر كي يلعن المواطن القبطي ويهتف ضد كنيسته المصرية، كما أن المواطن القبطي علي خوفه المعروف وحذره الفطري يجد في نفسه البطولة والاستشهاد ليتظاهر فيهاجم ويهجم علي المواطن المسلم!



بينما يخرس المسلم السلفي الثائر والقبطي المتعصب الفائر علي الاستبداد في الحكم والفساد في الدولة والتزوير في الانتخابات!

ثم نجد المسلمين والأقباط في البلد وقد وضعوا كمامة علي أفواههم وخرست ألسنتهم وانشلت أقدامهم عن إعلان الغضب والتظاهر علي ارتفاع الأسعار وتصاعد نسبة البطالة وسوء الأوضاع الاقتصادية وضعف الأجور وضيق الحياة.

السؤال: لماذا؟

هل لأنهم في منتهي السعادة الاقتصادية ويعيشون حياة رغدة هانئة ولا تنغص عليهم ضائقة مالية ولا أزمة مادية؟!، أم لأنهم يعتقدون أن الطعام والشراب لا قيمة له أمام زلزلة الساعة، ومن ثم حي علي الجهاد الإسلامي والاستشهاد القبطي من أجل كاميليا ووفاء؟!، لكن الغريب أن هؤلاء المجاهدين الأبرار يشهدون كل يوم اعتداء إسرائيل علي مساجدهم وكنائسهم وتدنيس إسرائيل لمقدساتهم ولكنهم لا ينطقون ولا تنقح عليهم نزعاتهم الإيمانية المتفجرة فيكتفون بالصمت والدعاء وكأنهم أبطال واستشهاديون فقط ضد جيرانهم وحيث لا تمتد لهم عصا المخبر أو كف البيه الضابط الحانية علي القفا!

من الذي أوهم هؤلاء بأن سب الدين الآخر جهاد للدين الأول؟!

من أنسي هؤلاء أن الظلم والاستبداد، وأن تزوير الانتخابات واغتصاب السلطة واحتكار الحكم، وأن نهب المال العام وسرقة وتبديد ثروة البلد، هو العدوان الحقيقي علي حرمة الدين، وهو العدوان الذي يستحق المظاهرات والجهاد والاستشهاد؟!

مشكلة المسلمين والأقباط في مصر الآن ليست في فهم الدين خطأ ولكن في الإصرار علي الجهاد للدفاع عن فهمهم الخاطئ للدين!

عقول مغسولة بكلام وعاظ وقساوسة وضمائر مجندة بمعرفة الشرطة تتصادم كالعبيد في باحة قصر الحاكم الذي يستمتع جدًا بأنهم يتقاتلون أمامه ولصالحه.

يا أيها المسلمون والأقباط في مصر تذكروا أن كيلو اللحمة أصبح بخمسة وستين جنيهًا!

اجمالي القراءات 7009

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   خـــالد ســالـم     في   الإثنين 27 سبتمبر 2010
[51538]

هذا لا يختلف كثيرا عن الجهاد في مباراة الأهلي والزمالك

 


 


 


ما يحدث بين المتطرفين المسلمين وأقرانهم المسيحيين هو تماما شبيه إلى حد كبير بما يحدث بين جماهير الأهلى والزمالك ، فعلى الرغم من قسوة الحياة وصعوبتها وقلة الحيلة والحاجة لكل جنيه وأن كيلو اللحمة تخطى الخمسة والستون جنيها ، وأن معظم المصريين من مسلمين ومسيحيين يعانون الأمرين كل يوم بسبب غلاء الأسعار وقلة الموارد وضعف الدخل وخراب البلد ونهب حقوقهم امام اعينهم ، إلا انهم يدخرون جهودهم وكفاحهم ونضالهم لمباريات الأهلي والزمالك فترى جماهير الأهلى على قلب رجل واحد ، وكذلك جماهير الزمالك وكأنهم جميعا في حالة جهاد ضد عدو حقيقي يريد التهام قوت اولادهم ، وترى المواطن المصري يشاهد مباراة كرة القدم بكل جوارحه  ولو طلب منه المشاركة في مظاهرة لدعم أنبابيب البوتاجاز او لدعم رغيف الخبز او لرفع الأجور أو لتحسين الأحوال التي أصبحت في الحضيض سيقول لك أنا مالى أنا عاوز أربي العيال ويذهب فى نفس اللحظة يتمتع بالجهاد والكفاح فى تشجيع الأهلى او الزمالك ، هذه الحالة لا تختلف كثيرا عما يفعله المتطرفون المسلمون والمسيحييون ، ولكن الاختلاف الوحيد ان المتطرفون داخلهم عقيده راسخة أنهم يجاهدون في سبيل الله اما مشجعوا الكرة فيقنعون انفسهم أنهم يفعلون هذا من باب نسيان المشاكل والترفيه عن النفس من مشاكل الحياة التي لن تنتهي ولن يكون لها أى حلول طالما المتطرفون سيبقون هكذا والمشجعون سيظون هكذا ..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-09-16
مقالات منشورة : 93
اجمالي القراءات : 707,777
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 88
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt