رسالة من قبطي متطرف إلى متأسلم متطرف

مدحت قلادة في الخميس 21 يناير 2010


 

رسالة من قبطي متطرف إلى متأسلم متطرف
نعم أنا متطرف في عرف الغوغاء والدهماء... أصرخ ألماً على شبابنا المهدرة دمائه.. نعم أنا متطرف لأني أبحث عن شريك الوطن ولا أجده!! أجد شريحة منهم تحت راية الدين استباحوا شرفي، وعرضي، وأموالي... هدموا كنيستي، حرقوا بيتي، اغتصبوا ابنتي، حرموني من الترقيات اللائقة بي باسم الدين... نعم أنا متطرف لأنك وامثالك ممن استباحوا دمي وأموالي تحت م&Oacutrc; مسمى الاستحلال! نعم أنا متطرف لانى مضطهد بين رحى النظام وسندان الجماعات ، لانى املك مشاعر حب لوطني لا يشعر بها من هم مثلك انتمائه لماليزى او باكستانى!! أنا متطرف لكوني أفضح المتاجرين باسم الدين، لأني أفضح من رفع شعار (طظ في مصر وأبو مصر واللي في مصر)... أنا متطرف لكوني أفضح من يأخذون الدين مطية للوصول للحكم... أنا متطرف لأني أفضح من يذبح البشر تحت راية (الله وأكبر).
نعم أنا متطرف لأني أدافع عن بلدى التي تحولت لإمارة وهابية تصيح في أرجائها غربان الظلام وخفافيش الليل شاربي دماء الآخر... مسلم، مسيحي، قرآني، بهائي، شيعي، لا ديني... أنا متطرف لأني أفضح الجماعات التي تسرق وتحرق باسم الدين... نعم أنا متطرف لأني أجيد الصراخ عالياً... وإن لم أجد اذان لسمع صراخى فى بلدى اجده في أرجاء العالم الحر... فرنسا، أمريكا، هولندا، اليونان، بروكسل، النمسا، سويسرا، المانيا، السويد... أصرخ بأعلى الصوت ليلاً نهاراً صوتا مدوياً كفى ظلم!! كفى قتل!! كفى سرقة!! كفى حرق!!باسم الدين!
نعم أنا متطرف لأني فى وطنى لا اسمع سوى صوت الغربان التي تسعى لحرق الوطن وقتل أخوتي باسم الدين!! أصرخ عالياً اجد من حولي أعماهم التطرف وحرموا من إحساس السمع والحس، ولم يسمعوا لصوت مُضطَهد، لم يحسوا بالآم أم مكلومة في فلذة كبدها حرموا من الأحاسيس ليشعروا بالآم ام ذبح ابنها، وأخت مغتصبة، ويستحلوا أموالنا، ويسرقوننا، في دولة ضاع فيها القانون.. وتحول القانون إلى مصاطب وجلسات عرفية، لفرض شروط القوي على الضعيف لتضيع فيها الحقوق وتغتصب العدالة.
نعم أنا متطرف في دولة دينية ضاع فيها الحق والعدل والمواطنة... نعم أنا متطرف في عرف الإسلاميين من إخوان وجماعات القتلة الذين يريدون حرماني حتى من حق الصراخ الما.
نعم انا متطرف فى عرف النظام الديكتاتورى المضلل باعلاميين مخترقين ايدلوجيا من جماعات الارهاب الدينى " اخوان وجماعات".
لماذا أنا متطرف؟!! لأنني أنقل صوت وصورة أحداث القتل والحرق والنهب لممتلكاتنا في مصر باسم الدين!! نعم أنا متطرف لأنني أصرخ ليل نهار كفى تصفية عرقية!! كفى ظلم واستبداد!! كفى تشويه الدين!! أنا متطرف لصمت وتواطؤ المسؤولين.
نعم أنا متطرف لأن من يشعر بي هو الغريب من دول الجوار!! أما شريكي في الوطن اغتصبوا فكره وحولوه لأداة إجرامية ليسرق ويحرق ويغتصب باسم الدين.
نعم أنا متطرف في عرف الغوغاء والدهماء أمثالكم لكوني أصرخ لا لا.. للظلم باسم الدين، لا لحرق الوطن، لا لتقسيم الوطن بين مسلم وغير مسلم، وكفاكم تقسيم الوطن بين إخواني وغير إخواني، مجاهد وغير مجاهد .
أنا متطرف لكوني أصبحت هدفاً تدخلون بنحره لجنة الحور، وتنعمون مع الحور بدمائنا، تضطهدوننا وتعتبرونه هذا صحيح الدين.
أنا متطرف لأنكم تركتم الساحة الإعلامية لشيوخ التطرف المستهزئين بي وبعقيدتي لأنكم تطبعون كتباً من أموالي للنيل من عقيدتي تملأون الأثير كراهية وحقد وتطرف من أموالي تحرمونني من حقي ويأخذه ماليزي أو أندونيسي من دول الجوار.
أنا متطرف لأني أجيد الصراخ المتاح لي في أي مكان بكوكبنا العظيم أما في بلدي المكلوم فلا حق سوى لنجوم الكراهية باسم الدين واجهزة امن مؤدلجة وهابيا لتسحق مسيحى مصر.
هل تريدون حرماني من حق الصراخ؟!!
ربما انا متطرف فى عرفكم لانى اسلك الاسلوب السلمى؟! فى شوارع العالم احمل لافتة تندد بالاضطهاد اما انتم ايها الارهبيين مصاصى الدماء فقسمكم على سيف وشعاركم سيفان متقاطعان ؟! ومسدس للقتل واستحلال دمائنا ، اما انا القبطى لا امك سوى قلب عامر بالايمان مبشرا بالحب للجميع حب صادق باذل ولا املك سوى الصراخ فى وجه من يقتلون ويستبيحون شرفى وعرضى وحياتى ومالى باسم الله .
بعد كل ذلك!! هل أنا حقاً متطرف؟!!
وهل فعلا اعمالكم ايها القتلة هى اعمال الله؟!
 
"ان رأيت ظلم الفقير ونزع الحق والعدل في البلاد فلا ترتع من الأمر.لان فوق العاليعاليا يلاحظ والاعلى فوقهما." ( الجامعة  5 : 8 )
اجمالي القراءات 7569

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   خالد عزالدين     في   الجمعة 22 يناير 2010
[45163]

صدق يسوع المسيح -عليه السلام - وكذب المتطرف

إنجيل متى 14: 23

((وَبَعْدَمَا صَرَفَ الْجُمُوعَ صَعِدَ إِلَى الْجَبَلِ مُنْفَرِدًا لِيُصَلِّيَ.))


 


2   تعليق بواسطة   مهندس نورالدين محمد     في   الجمعة 22 يناير 2010
[45170]

من لايفضحهم فهو منهم

   هؤلاء الغربان أعداء الله ورسوله اسلاميو البترودولار المتاجرين بدين  الله  أولئك كاالأنعام بل هم أضل


 أين هم من: وما أرسلناك الا رحمة للعالمين   ؟؟؟؟!!


أين هم من : من آذى ذميا فقد آذاني   ؟؟؟؟!!


أين هم من ::من آذى ذميا فأنا حجيجه يوم القيامة  ؟؟؟؟!!


 أين هم من: اني لأذب عنهم بنفسي وأعواني وأنصاري هم وأموالهم ومعابدهم(من الوصية النبوية المشرفة


والمتعلقة بعهده الكريم للنصارى والمحفوظة في دير سانت كا ترينا0


كل من لايفضحهم فهو منهم


3   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الجمعة 22 يناير 2010
[45171]

لا أنت لست بمتطرف .

 لا يمكن لأحد أن يصمك بوصمة التطرف  الأستاذ المحترم/ مدحت قلادة ، فأنت بهذه الأخلاق النبيلة وبدفاعك واعتراضك السلمي على ما يحدث لكم في أرضكم مصر برهان قوي على أنك لست بمتطرف .


ولكن المشكلة كما أشرت إليها  أنهم تركوا الساحة الإعلامية لشيوخ التطرف الذين يستهزئون بالعقائد المخالفة لهم ويطبعون الكتب حقاً بتكاليف باهظة ويوزعونها مجاناً للنيل من عقائد المخالفين لهم ، ويملأون  كل وسائل الإعلام المرئية والمسموعة حقد وكراهية وتطرف.


فالنتيجة أن من يشعر بذلك هو الغريب من دول الجوار!! أما شريك الوطن الذين  اغتصبوا فكره وحولوه لأداة إجرامية ليسرق ويحرق ويغتصب باسم الدين . فلا يشعر إلا بصوته الشيطاني الذي يدله على القتل والتخريب والدمار باسم الدين ، والدين منهم بريء.


4   تعليق بواسطة   سوسن طاهر     في   الجمعة 22 يناير 2010
[45178]

المتطرف هو من لا يقبل الآخر كما هو ..

المتطرف هو من لا يقبل الآخر كما هو بدون تعديلات ولا رتوش .. طالما أن هذا الآخر قبله بنفس الشرط (بدون تعديلات ولا رتوش ) والمفترض أن هناك قانون غير متحيز فوق الجميع .. يحترم من الجميع وينفذ على الجميع .. من لا يريد هذا بأي درجة من الدرجات فهو متطرف وإن أدعى غير ذلك ، فالتطرف يبدأ بتصور بسيط في النفس ثم يكبر ويكبر إلى أن ينتهي بقتل الآخر .. كما يحدث في مصر الآن وغيرها من دول العالم ، ففي مصر بدأ التطرف فكرا فقط في الكتب التكفيرية والتي تستبيح الآخر ، ثم أنتهت إلى تنفيذ توصيات هذه الكتب بكل ما فيها من تخلف ، والمسلم الحقيقي يؤمن بإن قبول الآخر كما هو ، هو فرض ديني .. 


5   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   السبت 23 يناير 2010
[45205]

كلهم قرابين يتم التضحية بهم من أجل مصالحهم

" نعم أنا متطرف لأني أدافع عن بلدى التي تحولت لإمارة وهابية تصيح في أرجائها غربان الظلام وخفافيش الليل شاربي دماء الآخر... مسلم، مسيحي، قرآني، بهائي، شيعي، لا ديني..."


صدقت فهذا هو التطرف بعينه ، بل وأشد أنواع التطرف ، أن ترى من يستمتع برؤية دماء الأخرين تسيل بلا ذنب ولا خطيئة ، بل والأدهى والأمر ان يتم ذلك  تحت عباءة الدين وباسم الدين ، والدين منه برىء ، وهم فعلا يحاولون باستماتة حرمانك  وحرمان كل صاحب عقل سليم وحق مسلوب  وضمير حى من حق الصراخ ، كل من ينادى بالاصلاح كل من يريد الخير لهذا البلد  هو حتى من مجرد الصراخ محروم ، ففى داخل بلدك لا تستطيع الصراخ وإن نجحت وصرخت يصموا آذان الناس حتى لا يسمعونك ، فهل هناك تطرف أكثر من هذا ؟  الكل فى الهم سواء مسلم ومسيحيى و قرآنى ..وكل صاحب فكر مختلف يدعو للاصلاح ، يتم التضحية بهم لمصالح سياسية بحته وكأنهم قرابين يتم التضحية بها من أجل مصالحهم فقط .


6   تعليق بواسطة   Mohamed Awadalla     في   السبت 16 اكتوبر 2010
[52103]

دكان العلم و العلمانية

اللي أعرفه إن قداسة البابا شنودة هو رأس الكنيسة، و الأقباط كلهم تقريباً يعظموا شخص البابا، و من دعم قداسة البابا لمبارك و ابنه دليل على أنه ما كان في الامكان أحسن مما كان، و لا أيه؟ أنا رأي إن احنا اصبحنا حيوانات دينية أكثر من أي شئ أخر، و المطلوب أن تقلل هذه الجرعة إلى أقصى حد إن كان ذلك في المستطاع، اللي أنا شايفه إن المسيحي لا يتبع المسيحية و لا المسلم يتبع الاسلام في شئ، فياريت نقفل دكان الدين و نفتح دكان العلم و العلمانية.


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-02
مقالات منشورة : 121
اجمالي القراءات : 828,336
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 139
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt