من تجليات إسم الله ( المهيمن )

د.حسن أحمد عمر في الجمعة 06 يونيو 2008








من أسماء الله العلى القدير ( ألمهيمن ) وهو إسم الفاعل لفعل ثلاثى الأصل هو ( همن) ومعناه القائم على خلقه و ألذى يحكم سيطرته بشكل تام على مانراه وما لا نراه وعلى ما ندركه وما لا ندركه وعلى ما نعلمه وما لا نعلمه ومعناه أيضاً ( أمن ) ويفهم منه أن الله تعالى قد أمن عباده من أن يظلمهم فقال عن نفسه ( ولا يظلم ربك أحداً ) وقال العرب أن الفعل ( همن ) يقال عن الحزام والرباط إذا شد بقوة حول الظهر لحمايته وتأمينه , ولذلك فإن الله تعالى خلق هذا الكون المترامى الأطراف بقدرته من العدم وسيطر عليه ( هيمن عليه ) وقال له كن فيكون فى فترة زمنية حددها الله تعالى بستة أيام لتقريب المعنى للعقل البشرى الذى لا يستطيع أن يستوعب ملكوت الله وقدرته , إلا من خلال القدرات الربانية التى أودعها الله تعالى فى هذا العقل .



ولما أراد الله تعالى أن يجعل للقرآن وصفاً نهائياً مقارنة بكتبه السماوية السابقة للقرآن فقد قال الله تعالى عن القرآن وعلاقته بما سبقه من وحى سماوى ( ومهيمناً عليه ) أى شاهد عليها و قائم على ماسبقه من كتب بالحجة الدامغة القوية وكذلك هذا القرآن يؤمن كتب الله السابقة من أى تحريف وقد قيل أن كلمة ( مهيمن ) قد تنطق ( مؤأمن ومؤيمن ) فقلبت الهمزة الأولى هاءً والثانية ياءً , ومعناها ضمان الأمان والأمن من التحريف لكل كتاب سابق أى يستطيع القرآن بما فيه من ميزان إلهى أن يكشف أى زيف أو تحريف فى الكتب السماوية السابقة إذا قيست عليه ووزنت بميزانه الحق .


ومن مفردات الهيمنة الإلهية على مخلوقاته أننا نتحرك حركاتنا الديناميكية سواء حركات الجسم الخارجية أو حركات الأعضاء الداخلية كالقلب والدم والكليتين والكبد والمعدة وغيرها لا تحدث تلك الحركات إلا بقدرة الله تعالى الذى يحرك الأشياء كلها ويسيرها بهيمنته ومقدرته وعلمه بداً من دورات الجسيمات الميكروسكوبية ( مثل الإلكترون واالنيوترون والبوزيترون ) داخل الذرة وليس إنتهاء بحركة النجوم العظيمة والكواكب العملاقة حول الشمس فى مجرتنا وغيرها من المجرات الأخرى .


كل ذلك يتحرك بقدرة الله تعالى وقد وضح لنا ربنا فى كتابه العزيز ذلك حين قال ( وهو الذى يسيركم فى البر والبحر ) , وهذا لا علاقة له بالسلوك الشخصى للإنسان وهو السلوك الذى يعتمد على القرار الشخصى لفعل كذا أو عدم فعله وهو ما يسمى بالإرادة الإنسانية الحرة والتى سيحاسب الإنسان بناءاً عليها يوم القيامة حيث تأتى كل نفس تجادل عن نفسها ويود الكافر والمجرم لو يفتدى يومئذ من عذاب ربه بصاحبته و بنيه وأمه وأبيه وفصيلته التى تؤيه ومن فى الأرض جميعاً ثم ينجيه .

يذكر القرآن العظيم أمثلة عديدة توضح للمتدبر فى آياته أن الله تعالى يسير البشر والحجر والبحار والأنهار والسماوات والأرض وما بينهما وما تحت الثرى بقدرته جل وعلا , وسوف نقتطف بعض هذه الأمثلة التى جاءت بكتاب الله العزيز دليلاً على هيمنته سبحانه على الكون من الذرة إلى المجرة :

أولاً :  النهر يسمع ويطيع :
فى قصة نبى الله ورسوله موسى ص عندما حكى القرآن الكريم عن طغيان الفرعون على قومه يستضعف طائفة منهم يذبح أبناءهم ويستحيى نساءهم إنه كان من المفسدين ولأن الله تعالى يريد أن يمن على الذين استضعفوا فى الأرض ويجعلهم أئمة ويجعلهم الوارثين , ويمكن لهم فى الأرض ويرى فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون , فإن الله تعالى يدبر ويمكر وهو خير الماكرين سبحانه ويسخر لتدبيره كل ما ومن شاء بهذا الكون لتنفيذ ما دبره مالك الملك جل وعلا , ولما كانت قصة إنقاذ بنى إسرائيل من براثن الفرعون وملئه تبدأ بميلاد موسى عليه السلام فقد أوحى الله تعالى لأم موسى أن تضعه فى صندوق ثم تضعه فى النهر حتى لا يقتله جنود الفرعون ثم نرى هنا من تجليات هيمنة الله على كونه تسمع أمر الله تعالى للنهر حين كان الصندوق يسبح فوق مياهه حاملاً الطفل الرضيع موسى فقال الله تعالى للنهر (أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي ) طه 39,

يخضع النهر لأمر ربه ويقول سمعاً وطاعة يا ربى ويقوم بزحزحة الصندوق حتى يرسو على شاطىء النهر ويصل تحت قصر الفرعون فيمتثل الجميع لهيمنة الواحد الأحد ويقوم الخدم بإخراج الصندوق ليجدوا الطفل ويعرفوا أنه من بنى إسرائيل حيث لا يمكن أن يفعل هذا الفعل غيرهم خوفاً على أبنائهم من القتل على يد جنود الفرعون , ثم عندما يهموا بقتله تقول إمرأة الفرعون :

(وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ) القصص 9

فيمتثل الفرعون السفاح القاتل لطلب زوجته ( وهى المرأة الصالحة التى ضرب الله بها مثلاً للذين آمنوا مع مريم إبنة عمران ) ويدخل الطفل موسى قصر الفرعون ويتربى فيه كأمير ملكى له خدم وحشم ورعاية خاصة , ثم يشاء الله ( المهيمن) أن يرفض موسى كل المرضعات حتى يشيع الخبر أن الطفل الملكى لا يرضع فتذهب أخته التى كانت تتحسس أخباره لحظة بلحظة بأمر أمها :

(وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَن جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ) القصص 11

وتعرض عليهم مرضعة ممتازة أقنعتهم بها , سيسعد بها الطفل (وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِن قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ ) القصص 12 , ثم يصدر الأمر الملكى بإحضارها تنفيذا لأمر الله تعالى المهيمن على كل القلوب حتى قلوب الكافرين :

(فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ) القصص 13

.. وهكذا تكتمل منظومة الهيمنة الربانية على قصة الطفل موسى لينجو بأمر ربه من القتل ويشترك الجميع فى تنفيذ فعل الهيمنة التى أرادها الله تعالى لتنفيذ أمره تعالى فاشترك فى ذلك أم موسى ( بوحى ربها ومشيئته) والصندوق الذى حمل موسى ثم موج النهر الذى أطاع أمر ربه ونفذه بدقة بالغة ( فليلقه اليم بالساحل ) ثم الخدم الذين أخرجوا الصندوق من النهر ثم إمرأة الفرعون ( المؤمنة بربها سراً ) ثم الفرعون الذى أصدر قراراً بعدم قتل موسى ثم أخت موسى التى راقبت الموقف كاملاً دون أن يشعروا بها ثم الفرعون مرة أخرى عندما قرر إحضار المرضعة الجديدة والتى كانت أم موسى , وكل ذلك تنفيذاً وطاعة وامتثالاً لأمر الله الحى القيوم الذى لا تأخذه سنة ولا نوم وليكتمل فعل من أفعال الهيمنة الإلهية .

ثانياً : ألنار تسمع وتطيع :
قصة خليل الله إبراهيم ص عندما ولد طفلاً ونشأ صبياً ذكياً لأب يصنع الأصنام ويبيعها للناس لكى يعبدوها , ونشأ فى قوم يسجدون للحجارة ويقدمون لها القرابين ليل نهار ويعبدونها فى خشوع وخضوع , فتعجب من أمرهم ولم يقتنع بضلالهم وشعر أن هناك خطاً جسيماً وقع فيه أبوه وقومه فراح يعمل عقله فى ملكوت الله ويبحث عن الله فى كل مكان حتى تابع حركة النجوم والكواكب والشمس والقمر , وظن لوقت قليل أن الله قد يكون واحداً من هؤلاء ولكن فى كل مرة كانوا يأفلون جميعاً فأسلم وجهه للقوة الأعظم التى خلقت بقدرتها اللانهائية كل هذا الكون المديد وقال :
(فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ * إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) الأنعام 78,79,

أنظر هنا لقوله ( للذى ) فلم يكن يعرف قبل ذلك إسم الله تعالى ولا أى إسم من أسمائه الحسنى ولكنه توصل بفطرته السليمة وقلبه الطاهر إلى إسم الله ( الفاطر) أى الخالق , ثم ذهب بفتوة الشباب وقد عرف الحق وعرف أن للكون خالقاً عظيماً خلقه وقدره بعلمه وأن قومه ضالون ضائعون مضلون فذهب إلى معبدهم وكسر أصنامهم إلا كبيراً لهم لعلهم إليه يرجعون , فلما أصبح الصبح وذهبوا لعبادة أصنامهم وجدوها محطمة أجزاءاً صغيرة ( قالوا من فعل هذا بآلهتنا إنه لمن الظالمين ) فرد آخرون ( سمعنا فتى يذكرهم يقال له إبراهيم ) فأحضروه بسرعة فائقة وسألوه ( أأنت فعلت هذا بآلهتنا يا إبراهيم ) فقال ساخراً منهم ( بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون ) وفى هذه اللحظة رجعوا إلى أنفسهم وتحدث بعضهم لبعض قائلين ( إنكم أنتم الظالمون ) ثم لحق بهم الشيطان الرجيم وأعادهم إلى الكفر والضلال فقالوا لإبراهيم ( لقد علمت ما هؤلاء ينطقون ) .. فقال لهم الفتى النبى الرسول الصادق (قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئًا وَلَا يَضُرُّكُمْ * أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ) الأنبياء66-67

فكان قرار الكفار هو
(قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ)الأنبياء 68

ولكن قرار الله المهيمن على كل شىء كان قد سبق قرارهم

(قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ * وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ) الأنبياء 69-70

فأمر الله تعالى النار أن تتحول إلى برد وسلام على إبراهيم ( وقلنا يا نار كونى برداً وسلاماً على إبراهيم ) وهكذا نرى تجليات فعل الهيمنة ونرى كيف يسيطر الله تعالى على كل مخلوقاته وتخضع لأمره وتطيع وتنفذ صاغرة ذليلة متقربة إلى ربها بالطاعة فتخضع النار وتطيع خالقها سبحانه وتتحول بقدرة الله تعالى إلى برد وسلام على إبراهيم النبى الرسول الطيب الصالح الذى عبد الله وحده بلا شريك وكان يريد الخير لأبيه وقومه ولكنهم قوم لا يعقلون , فتركهم إبراهيم ص مهاجرا إلى ربه واصطحب معه لوطاًُ ص وهاجرا إلى الله تعالى لنشر الحق والفضيلة والخلق الكريم على ربوع الأرض الطيبة
(وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ )الأنبياء 71.

ثالثاً : الحوت يسمع ويطيع :
قصة نبى الله يونس ص مع قومه وكلنا يعرفها حيث أرسله الله تعالى فى قومه ليدعوهم إلى عبادة الله الأحد وعدم الإشراك به ويدعوهم للتحلى بالخلق الكريم والمبادىء السامية والمثل العليا , ولكنهم استكبروا فى الأرض وأبوا أن يؤمنوا وتهكموا من يونس ورسالته فحزن منهم حزناً شديداً وغضب عليهم ثم ترك لهم القرية وهرب من ضلالهم وكفرهم بعد أن يئس منهم

( وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ) الأنبياء87 ,

وبعد أن هرب ركب فى الفلك ليسافر مبتعداً عنهم وهو ضجر منهم قانط من إيمانهم فلما ركب فى الفلك قامت رياح شديدة وكانت على وشك الغرق فقام ربان السفينة بالمساهمة أى الإقتراع بين الركاب فمن يقع من الإقتراع يكون مصيره أن يلقى بنفسه فى البحر ليفتدى الآخرين , ومن العجب أن الله المهيمن قد ساق يونس لهذا الإختبار العسير وكان مطلوباً منه أن يشترك فى المساهمة فوقع عليه الإختيار فألقى بنفسه فى الماء فداءاً للآخرين فالتقمه حوت عملاق وابتلعه داخل معدته فظل يونس يحمد ربه ويستغفره ويتوب إليه ويسبح له وهو فى بطن الحوت فشمله الله برحمته التى وسعت كل شىء وأمر الحوت أن تلقى بيونس من بطنها على الشاطىء فاستجاب الحوت لأمر مولاه العزيز القدير المهيمن على كل صغير وكبير وأخرجت يونس ص من بطنها وألقت به تحت شجرة من يقطين فلما افاق أكل منها واستظل بها حتى استرد عافيته
يقول تعالى فى هذا :

(وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ * فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ * فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ * فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ * فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ *وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ * وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ * فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ ) الصافات 139-148
وأراد الله المهيمن على القلوب أن يثبت ليونس أن الله يستطيع هداية البشر أجمعين لو اراد ذلك :

(وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ ) يونس 99

ولكنه سبحانه وتعالى يترك كل إنسان يختار بحرية إما الإيمان وإما الكفر ( فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) , فأرسل الله نبيه يونس بعد أن أفاق واسترد صحته المنهكة وعافيته أرسله إلى مئة ألف إنسان أو يزيدون فآمنوا له وآمنوا معه بالله رب العالمين .

رابعاً : السماوت والأرض والكواكب تسمع وتطيع :
يتحكم الله تعالى فى ملكه بقوة لا نهائية حكيمة مدبرة فيظل كل كوكب يجرى فى مساره المحدد الذى قدره الله تعالى له بقوى مختلفة من الجاذبية إختص الله تعالى النجوم والكواكب بنسب متفاوتة تسمح لها بالبقاء فى مسارها دون أن تحيد عنه (وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ * وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ * لا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ) يس 38-40

ليس ذلك فحسب بل إن هيمنة الله على كونه تتحكم فى كل صغيرة وكبيرة فيه يقول تعالى :
(الم تر ان الله سخر لكم ما في الارض والفلك تجري في البحر بامره ويمسك السماء ان تقع على الارض الا باذنه ان الله بالناس لرؤوف رحيم ) الحج 65

ويقول تعالى :
(ان الله يمسك السماوات والارض ان تزولا ولئن زالتا ان امسكهما من احد من بعده انه كان حليما غفورا ) فاطر 41

وأخيرا :
هذا غيض من فيض مما فتح الله علينا به من تجليات معانى إسم الله المهيمن ولو أطلقنا للعقل العنان لما كف عن الكتابة حتى يتوفانى الله تعالى , فمن هذا الذى يستطيع الإحاطة علماً بكل معانى إسم من أسماء الله تعالى ؟؟ .

فسبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .

اجمالي القراءات 22534

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الجمعة 06 يونيو 2008
[22453]

هو مهيمن و ليس مهيمنا

السلام عليكم.


تحياتي القلبية الخالصة لدكتور حسن أحمد عمر و لمقالته الجميلة.


بالطيع ما أقصده من عنوان التعليق هو أني لا أنتقص من قيمة و عظمة قدرة الله تعالى شيئا و لكن اعنوان هو مقارنة بين فكر رجل قرآني و فكر مجتمع سني تراثي.


- القرآني يؤمن بأن قدرة الله تعالى على الإحاطة بما خلق أي الهيمنة تتجسد في هيمنة القرآن الكريم ببلاغته و حكمته و أسراره على ما قبله من التشريعات الأولى و لكن السني لا يؤمن بتلك الهيمنة فعليا فصحيح هو أن القرآن الكريم مهيمن بقدرة الله تعالى على ما سبقه من الكتب السماوية و لكن لا ضير إن كانت السنة مهيمنة على القرآن الكريم أو لماذ الخجل و الإستحياء ا ليست السنة في الفكر التراثي قاضية على القرآن الكريم.


- القرآني يؤمن بأن الله تعالى هو المهيمن على جميع خلقه فهو المحيي و المميت و الحسيب يوم القيامة و لكن السني يؤمن بأن تلك الهيمنة محدودة, فثنائي الرعب منكر و نكير سيحاسبان الناس في قبورهم كما يحاسب الله تعالى عباده في يوم القيامة و إن كان الله تعالى مهيمنا في الدنيا فمحمد عليه السلام هو المهيمن في الآخرة حيث سيسير يوم القيامة على أهواء النبي محمد عليه السلام بحسب الذي ذكر في التراث.


أخيرا أظن أو أجتهد بأن الهيمنة الإلهية لخصها الله تعالى في آية الكرسي ( اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ (255) ). و الله أعلم.


2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 06 يونيو 2008
[22461]

أسماء الله ::

صديقى العزيز د-حسن عمر . بارك الله فيك .واشكرك على مقالتك القيمه التى إستفدت منها  فى لفت نظرى لفهم  بعض الأيات القرآنيه فى ظل فهم معنى إسم الله (المهيمن) .وإسمح لى ان اضيف الأية القرآنيه الى ورد فيها إسم الله المهيمن لتكون دليلا قاطعا على اننا لا نؤمن بأسماء لله إلا التى وردت فى القرآن الكريم وفى نفس الوقت تبين وتلخص كل ما ذهبت إليه حضرتك من معنى إسم الله المهيمن  فيقول ربنا سبحانه (هو الله الذي لا اله الا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون) صدق الله العظيم ........وشكرا لك وللقراء .


3   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الجمعة 06 يونيو 2008
[22467]

أخي الدكتور حسن

 سلام الله عليك ورحمته .أخي زدنا بما عندك يا أخي العزيز ،أحيك على هذا التدبر ،وأحب أن أقولها بصراحة من على هذا الموقع ،أنني شخصياً ،وأقسم على ذلك قد تعلمت منكم جميعا  خلال فترة وجودي معكم والتي بالكاد تقارب على السنة ،أكثر مما تعلمته في حياتي كلها ...أليست هذه جامعة ،كليتها الوحيدة هي كلية علوم القرآن وتدبره . حياكم الله وجزاكم خيراً على هذه الجهود ... وأملي بالله كبيراً ،في أن هذا الموقع سيكون الرائد إن شاء الله في  تخريج علماء شباب يدعون الى كتاب الله .  ليعودوا بعد ذلك الى  شباب الامة لإصلاحهم  وانقاذهم من شرك التراث وتقديس السلف .


4   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   السبت 07 يونيو 2008
[22485]

أخى وصديقى محمد البرقاوى

أشكرك على التعليق , وأتمنى لك دوام التوفيق والتفوق


ولكن عنوان التعليق لم أفهمه جيدا فأنت تقول هو مهيمن وهذه حقيقة ثم تقول وليس مهيمناً  فماذا تقصد ؟ هل تقصد مهيمناً بفتح الميم الثانية أى لا يوجد كتاب يهيمن على القرآن ولكنه ( أى القرآن ) يهيمن على ما سواه ؟ أعتقد أنك تقصد ذلك ولكن كان يجب أن تكتب جوار كلمة ( وليس مهيمناً ) تكتب بفتح الميم الثانية حتى يتضح الأمر ويصير جلياً .


وتقبل تحياتى


5   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   السبت 07 يونيو 2008
[22486]

أخى وصديقى د عثمان

أشكرك على تعليقك وعلى إضافة الآية القرآنية الكريمة التى تحمل إسم الله المهيمن  وبطبيعة الحال فنحن نؤمن بأن الله تعالى له الأسماء الحسنى التى ندعوه بها ( ولله الأسماء الحسنى فاجعوه بها وذروا الذين يلحدون فى أسمائه )  والحمد لله رب العالمين .


أشكرك مرة أخرى


6   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   السبت 07 يونيو 2008
[22487]

أخى وصديقى الأستاذ زهير قوطوش

أشكرك على تعليقك واشاركك الرأى طبعاً أننا جميعاً نتعلم من بعضنا وكلنا نحاول أن نجتهد لفهم معانى القرآن العظيم والوصول لما فيه من كنوز ودرر يشقى من يتخلى عنها ويسعد من يتمسك بها فاللهم اجعلنا من ألذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه وأشكرك أخى الفاضل مرة أخرى وكل عام وحضرتك بخير


7   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   السبت 07 يونيو 2008
[22491]

تحياتي دكتور حسن أحمد عمر

السلام عليكم.


عفوا إن كان العنوان غير مفهوم. ما أقصده هو أن الله تعالى هو مهيمن بلا شك و يكون ذلك حسب الحقيقة القرآنية التي يعرفها محبي و متبعي القرآن جميعا, و في المقابل الله تعالى ليس مهيمنا لو تتبعنا ظنون العنعنات و الروايات المتضاربة و المتداخلة.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-03
مقالات منشورة : 209
اجمالي القراءات : 2,273,012
تعليقات له : 1,171
تعليقات عليه : 1,053
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : USA