الدعاء بمفهوم القرآن الكريم:
معنى الدعاء في القرآن الكريم ..2

رضا عبد الرحمن على في السبت 24 مايو 2008


معنى الدعاء في القرآن الكريم ..2

 

الدعاء بمفهوم القرآن الكريم

لا يختلف إثنان من المسلمين على أن القرآن الكريم هو أحسن الحديث وأصدقه كما قال رب العزة جل وعلا ، ورغم ذلك يستبدل المسلمون بعض آياته البيـَّنات عند الدعاء بأوراد وأدعية بعيدة عما ورد من معانى فى آيات  الدعاء القرآني  ، وهذه الأدعية والمؤلفات البشرية سواء أكانت شعرية أو نثرية تختلف كلية عما استخدمه  الأنبياء والمرسلون  والمؤمنون عند الدعاء ، وليس هناك أفضل من الإقتداء بما ورد على ألسنتهم من  دعاءهم الله جل وعلا ، ولكن هي حكمة يريد بها واضعي تلك الأدعية المصنعة ، منتهية الصلاحية أن يبعدوا الناس عن القرآن كتاب الله عز وجل الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه سواء بعمد أو بغير قصد ..

ـ وإذا قرأنا معا بعض النماذج القرآنية التي تعبر عن دعاء فئة آمنت بربها أن يغفر لهم ويرحمهم ولا يخزهم يوم القيامة يقول تعالى (رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ ـ رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ ) آل عمران : 193، 194 ، والقرآن الكريم به نماذج للدعاء تتناسب مع جميع مواقف الحياة الإنسانية ولكن من يقرأ ومن يتدبر..؟؟

وإليكم بعض النماذج القرآنية السهلة الميسرة التي يمكن أن يفهما الإنسان العادي لأنها من كتاب مبين أنزله رب العالمين ..

 

ـ دعاء خليل الله إبراهيم أن يجعله ربه مقيم الصلاة وذريته يقول سبحانه وتعالى (رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء) إبراهيم :40، ثم يدعو لأبيه وللمؤمنين بالمغفرة يوم الحساب (رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ) لإبراهيم :41

هل هناك أفضل من هذا دعاء ، وأبسط من هذا أسلوب ، وأرقى من هذا كلام ..؟؟

ـ أصحاب الكهف بعد أن أووا إلى الكهف يطلبون رحمة الله وأن يهيئ لهم الصواب من أمرهم  يقول عز وجل (إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا) الكهف :10

ـ طلب الإنسان للذرية الصالحة والتقوى يقول جل وعلا (وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا) الفرقان : 74 ، دعاء آخر لأبونا إبراهيم في طلب الذرية الصالحة يقول جل شأنه (رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ) الصافات :100

 

 

ـ دعاء بسيط وسهل وميسر قاله معظم الأنبياء والرسل "توفني مسلما وألحقني بالصالحين" من منا يقول هذا الدعاء.؟ رغم سهولته وبساطته ـ يقول تعالى عن يوسف عليه السلام (رَبِّ قَدْ آَتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101)يوسف

 

 

 

ـ يعلمنا المولى عز وجل كيفية التعامل مع الوالدين برفق ورحمة ومودة ، والدعاء لهما يقول تعالى (وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا) الإسراء: 34

ـ دعاء نبي الله يونس حيث ذهب مغاضبا وركب في السفينة ووقع عليه الحكم أن يكون من المدحضين في الماء بعد أن ساهم أو قارع لكي يلقى أحد ركاب السفينة في الماء  ، فالتقمه الحوت فكان يسبح الله عز وجل وهو في بطن الحوت ويدعوه اعترافا بخطئه يقول تعالى (وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ)الأنبياء :87 ، وبعد خروجه من باطن الحوت يقول جل شأنه يصف هذا النبي وما كان يفعل ويقول  (فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ (143) لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (144) الصافات .. وهذا يؤكد انه علينا كمسلمين ألا نلجأ لغير الله عز وجل ندعوه ونسبحه ليخرجنا من أي مصيبة أو كارثة تحل بنا ، ولا نلجأ لفلان أو علان ..

 

 

 

ـ دعاء نبي الله نوح بعد أن صنع السفينة وأخذ فيها من كل زوجين اثنين أن ينزله الله مكانا مباركا  يستقر فيه ـ يقول تعالى(وَقُل رَّبِّ أَنزِلْنِي مُنزَلًا مُّبَارَكًا وَأَنتَ خَيْرُ الْمُنزِلِينَ) المؤمنون : 29 ، وفي نفس السورة دعاء خاتم النبيين عليهم جميعا السلام بألا يجعله الله عز وجل في القوم الظالمين (رَبِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ) المؤمنون : 94 ثم دعاءه عليه السلام بأن يحفظه الله عز وجل من همزات الشياطين(وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ ـ وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحْضُرُونِ) المؤمنون :97ـ 98 لماذا لا نتخذ الرسول عليه السلام قدوة في هذا الدعاء وغيره ..؟؟

 

 

وهذا دعاء فريق من الناس نجحوا في اختيار ما يدعون به مولاهم عز وجل فكان جزائهم الفوز يقول تعالى (إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (109) وذلك بأنهم صبروا على سخرية الكفار منهم وأنهم أي الكفار كانوا منهم يضحكون يقول تعالى(فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ (110) إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ (111) المؤمنون ، وهنا مثال واضح الدلالة حيث يسخر الكفار من قوم كانوا يعبدون الله بلا شريك ، وصبروا وهم يقولون ربنا أمنا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الراحمين ..

 

 

ـ دعاء لكل من ظلم نفسه ، و يريد التوبة والرجوع إلى الله عز وجل ويطلب منه العفو والمغفرة ، وهذا ما قاله أول الأنبياء آدم وزوجه عليهم جميعا  السلام بعدما وسوس إليهما الشيطان وأكلا من الشجرة التي أمرهما المولى عز وجل  ألا يأكلا منها يقول تعالى  (قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ) الأعراف :23

 

 

ـ دعاء نبي الله سليمان أن يلهمه المولى عز وجل أن يشكر نعم الله عليه وأن يلحقه بالصالحين وأن يعمل صالحا يرضاه الله عز وجل ـ يقول تعالى  

 

ــ دعاء نبي الله موسى عندما أمره الله عز وجل أن يذهب لفرعون فكان يحتاج أن يشرح صدره المولى عز وجل وأن ييسر له أمره ويحلل عقدة من لسانه حتى يفقهوا قوله ـ يقول تعالى (قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي (25) وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي (26) وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي (27) يَفْقَهُوا قَوْلِي (28)طه وهذا الدعاء يمكن أن يقوله العبد منا إذا طلب منه التحدث في أمر أمام جمع من الناس..

 

 

ــ وينبئنا المولى عز وجل بما هو خير من متاع الدنيا وما فيها من شهوات ، وأن الذين اتقوا ربهم لهم رضوان وأزاوج مطهرة في جنات هم فيها خالدون ، ثم يقول جل شأنه ماذا كان يقول هؤلاء المتقون (الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (16)آل عمران ..

 

 

ــ وهنا توجيه أخر من رب العالمين للمؤمنين أن يذكروا الله كثيرا حتى بعد انقضاء الصلاة ، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (9) فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (10) الجمعة ، هل هناك أفضل من ذكر الله وتسبيحه ودعاءه بآياته القرآنية العظيمةيقول تعالى عن ذلك في توجيه لنبيه موسى عليه السلام (إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي (14) ، ويقول جل شأنه لخاتم النبيين (نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآَنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ (45) ق ، وهنا يتضح أن أفضل الذكر والتذكير لا يكون إلا بالقرآن الكريم كما أمر المولى عز وجل خاتم النبيين قدوتنا ومعلمنا ..

 

 

 ــ هذه كانت بعض النماذج القرآنية للدعاء في القرآن الكريم ، ولو قرأ كل منا القرآن بتدبر وتمعن وتعقل بهدف الهداية والوصول إلى الحق فإن الله يهدى من يشاء إلى صراطه المستقيم ، يقول جل شأنه( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين )..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اجمالي القراءات 22062

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأحد 25 مايو 2008
[21701]

عزيزي رضا

 لقد صدقت  ياعزيزي، وفعلا في القرآن الكريم أدعية  عامة ،وأدعية مرتبطة بمناسبات تتكر  في حياة البشر باستمرار .لهذا  فأني استغرب كثرة كتب الادعية التي هي بعيدة عن جوهر الدعاء القرآني ، وأصبحت هذه الكتيبات وكانها قرآناً . يحملها المسلمون في السيارات  وفي الجيوب ،ويتباركون فيها . حتى مقدمة خطبة الجمعة التي نسمعها باستمرار دخل عليها اسلوب الديانة البشرية . وكان الافضل من ذلك أن يقولوا:


 


بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسولنا ونبينا محمد ،وعلى من اتبع منهجه القرآني من الانبياء والصالحين والبشر الى يوم الدين .


وهذا ما استهل به دائما حديثي ،والبعض يعتبرها بدعة ،وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار. وفقك الله ياعزيزي رضا  وشكراً


2   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الأحد 25 مايو 2008
[21702]

دعاء القرآن و دعاء الإنسان

السلام عليكم.


بارك الله تعالى فيك أخي رضا علي على هذه المقالة الجميلة و البسيطة حول الدعاء ذلك الرابط العظيم بين الإنسان و مليكه عز و جل. ما لاحظته في جمع الأستاذ رضا لأدعية القرآن أنها أدعية وردت مختصرة جدا و لكنها تعني الشيء الكثير كالإقرار بعظمة الله تعالى و إظهار خشوع العبد له مع الإقرار بنعم الله تعالى على عباده المؤمنين مثل دعاء سليمان عليه السلام. و لو تأملنا أدعية مؤمني اليوم نجد فيها العجب العجاب و خاصة التي تقام في صلاة التراويح التي لابد لأن ابدأ بمقدمة طويلة لدعاء ابن تيمية ثم الدعاء لحوالي نصف ساعة إلى أن تتورم أقدام المصلين و بالتالي يضيع خشوعهم, و أحس أن دعاء التراويح خارج من اللسان لا من القلب لأنه كاشعر له قوافي و بحور و هو سجع مريب. أخيرا يبقى دعاء يوم الجمعة أعظم من حيث التقصير, فجل أدعية يوم الجمعة تدعو للعصبيات و الزلازل و الحرق و الدمار و أريد أن أقول أن السامع لأدعية يوم الجمعة يظن الجميع يدعون سفاحا و لا يدعون إلها رحيما وسعت رحمته كل شيء و هو البر الرحيم. و الله أعلم.


3   تعليق بواسطة   محمد عبد الحليم     في   الأحد 25 مايو 2008
[21705]


متميز  كالعادة يا استاذ رضا


لكن ليتهم استبدلوا  الدعاء القرانى بأدعيتهم هذه وفقط لكنهم  جعلوا لكل دعاء ما يناسبه من الثواب   فهذا لكشف الغم   وهذا اذا قلته ثلاث مرات يوميا لم يصبك نصب ولا غم   ..........................الخ ولم يترك هؤلاء الامر لله لكى يثيب او لايثيب  بل تدخلوا بحماقاتهم فى كل شئ حتى فى قضاء الله   وترى أدعيتهم متكلفة بالسجع مليئة بالجناس  وهذا ينافى قول الله (ادعوا ربكم تضرعا وخفية انه لا يحب المعتدين ) , (انهم كانوا يسارعون فى الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا وكانوا لنا خاشعين ) فحال الداعى ينبغى ان يكون بتضرع لله عزوجل والتكلف فى السجع وغيره ينافى ذلك  وليت الامر أقتصر على ذلك   أيضا بل جعلوا لقبول الدعاء أوقاتا وأياما  لايجوز أن يرد فيها الدعاء فبعد الاذان وقبل الاقامة  وساعة يوم الجمعة وقبل افطار الصائم ...........وأذكر أن أحدهم قال لى يوما لو رفعت يدك لله فى الدعاء  فلن يرد الله دعاك فسئلته لماذا فقال ان الله أكرم من أن يرد يدك  خائبة صفر اليدين    قد يكون محقا  لكنه نسى قوله تعالى ( لا يسئل عما يفعل وهم يسئلون )


4   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأحد 25 مايو 2008
[21715]

أخي / رضا علي

شكرا يا أخي على هذه المقالة


وأود القول أن الدعاء سعي ، والله سبحانه يأمرنا بأن ندعوه بأسمائه الحسني التي هى مملوكة له ككل شيء .


فإن أردنا القوة مثلا نسعي في سبيل القوة فنجد القوي ( الله ) يأخذ بيدنا ، وهكذا باقي الأسماء الحسنى .


والدعاء باللسان هو مجرد صورة من صور الدعاء لابد من يصدقه القلب .


أتمنى لك يا أخي دوام التوفيق


والسلام


5   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 25 مايو 2008
[21742]

الأخ الفاضل / الأستاذ ـ زهير قوطرش أشكرك ، وكلامك جميل

أخي الفاضل / زهير أشكرك على هذه الكلمات


 

 


 

 ، وأحب أن أوضح أمرا بالفعل يحدث بين المسلمين وهو انتشار هذه الكتيبات لدرجة جعلتها تطغى على كتاب الله جل وعلا ، وهذه الكتيبات تباع في وسائل المواصلات ويستخدمها المتسولون في الشوارع ، ويقولون وهم يبيعونها ـ أدعية كذا وكذا وكذا ، وتناسوا القرآن الذي قال عنه رب العالمين أنه ما فرط في شيء  ، وقال جل وعلا ( ولقد ضربنا في هذا القرآن للناس من كل مثل ) إذن القرآن الذي بين أيدينا به ما يناسب جميع المواقف الحياتية اليومية إلى قيام الساعة لأنه كتاب متجدد دائما ليس ككلام البشر ، فهل بعد أن يقرر رب العالمين أنه قد ضرب للناس في هذا القرآن من كل مثل ، فهل خدعنا المولى عز وجل حاشا لله سبحانه وتعالى علوا كبيرا عن ذلك ، والغريب يا سيدي أن هؤلاء الناس يقسمون ويصنفون الأدعية بحيث كل نوع أو صنف يعالج شيء معين وكأنهم ضمنوا تحقيق ما يدعون إليه وعرفوا النتيجة النهائية .ويحضرني مثالا حيا  من الواقع الذي نعيشه في مصر منذ عدة عقود ـ كنت في جنازة منذ  أكثر من خمسة عشر عاما تقريبا وكان يحضر هذه الجنازة الدكتور منصور ، وهو من تقدم وقال كلمة على القبر بعد دفن الميت ، وبدأ كلمته كعادته دائما بقوله تعالى ( بسم الله الرحمن الرحيم ـ تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير ـ الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفـور )  صدق الله العظيم  الملك 1،2


6   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 25 مايو 2008
[21743]

الأخ الفاضل / الأستاذ ـ زهير قوطرش أشكرك ، وكلامك جميل ..2

 وهذه المقدمة دائما أو غالبا ما يقولها الدكتور احمد عن بدأ التحدث في أي كلمة يقولها في أي مناسبة ، ورغم أنها مقدمة من القرآن الكريم ولكن أثناء رجوعنا من الجنازة ونحن سائرون في الطريق سمعت أناسا من أهل البلدة يتهامسون فيما بينهم على ما قاله الدكتور احمد في خطبته ، لأنه بعد ما قال المقدمة القرآنية كانت الكلمة كلها عبارة عن آيات من القرآن الكريم ، فكان رد فعل هؤلاء قائلين ( شفت الدكتور أحمد قال أيه ـ فرد عليه شخص آخر يا عم ده مش يعرف الرسول ولا له دعوة بالرسول ) هذا كان هو رد الفعل من أناس  أصحاب الشهادات ويعلمون أن كل كلمة قالها الدكتور منصور في خطبته الصغيرة هي آيات بينات من القرآن ، وهي اقتداء بالرسول الذي يدعون الدفاع عنه ..


 

 


 

 أرجو أن يهدينا الله جل وعلا إلى صراطه المستقيم  وأقول ( ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار


 

 


7   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 25 مايو 2008
[21744]

أخي الفاضل / الأستاذ ـ محمد البرقاوي ـ لا صلاح إلا بالعودة للقرآن

أشكرك أخي الحبيب على هذه الإضافة الجميلة التي توضع التناقض بين ما يفعله المسلمون في أدعيتهم في شيء هام جدا وهو الصلاة ، بالفعل في صلاة التراويح أسمع أشياء عجيبة جدا  وكأن أشخص محترفون قد ألفوا هذه الأدعية ومن الصعب أن يحفظها العامة ، ولكن نجد العكس تماما في آيات القرآن الكريم البينات الواضحة السهلة ، فهي ميسرة لكل إنسان مهما كانت درجة علمه بسيطه ، القرآن مليء بالكنوز والجواهر ولكن يجب علينا البحث والتنقيب لإظهار هذه الكنوز للناس حتى يعرفوا أن أفضل القول قول الله وأحسن القصص قصص القرآن ، والقرآن به من الأمثال ما يتناسب مع كل امور الحياة وما ذكرته فى المقال ليس كل شيء ، ولكن هي بداية ليس أكثر ، والله جل وعلا هو المستعان ..

8   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 25 مايو 2008
[21745]

الأخ الفاضل / الصق الجريء أشكرك

الأخ الفاضل الصقر الجريء أشكرك على هذه الإضافة وهذه النماذج التي ذكرتها وهي بالفعل قريبة الصلة بالواقع ، حيث تم تصنيف وتقسيم الأدعية لخداع الناس وتغييب عقولهم لإبعادهم عن ذكر الله جل وعلا ..


أشكرك ثانية والله جل وعلا هو المستعان ..


9   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 25 مايو 2008
[21747]

الأستاذ الفاضل /أحمد شعبان ـ بالفعل ليس هناك أفضل من أسماء الله ادعوه بها

السيد المحترم الأستاذ / أحمد شعبان ـ أشكرك على هذه اللفتة الجميلة التي تكلم عنها رب العزة جل وعلا في قوله تعالى ( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها ) الدعاء في القرآن له نماذج لا تعد ولا تحصى ولكن للأسف الشديد تم تغييب القرآن وهجره وهو موجود بين أيدينا من خلال أصحاب التدين الوهابي ، وهم يملكون ادواتهم من مواقع على الانترنت والفضائيات والمطبوعات الورقية ، ولا يوجد رأي آخر معارض يستطيع المستمع او القاريء ان يقارن بينهما ، ولكن يتلقى من طرف واحد ، ويصدق وكان من يتكلمون يوحى إليهم من السماء ، وبذلك وصل الحال إلى ما نحن عليه الآن نسمع أحدهم يدعو حتى البكاء ، دون ان يذكر آية واحدة من آيات الله جل وعلا ..

سبحان الله العظيم

ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار

 

رضا عبد الرحمن على

10   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأربعاء 02 يوليو 2008
[23826]

أحدث ماكتبه السلف عن الدعاء شيء مضحك حقا ...!!!!


هذه الرسالة أرسلها لي أحد دعاة الفكر السلفي أو أحد من ينطلي عليهم هذا الفكر وهذه الأفكار وكلها والحمد لله تساعد على تهميش العقول وتجمد الفكر وهذا يصب في اتجاه واحد هو هجر كتاب الله جل وعلا ..


إليكم الرسالة والدعاء المضحك ::


hameed22_2005 (01/07/2008 11:53:38 م):  (07/02/2008 07:31:18 ص): vدعاء اذا دعوته تمضى سنه ولا تستطيع الملائكة الانتهاء من كتابه حسناتك؟؟؟ قال رجل من السلف :لا اله الا الله عدد ما كان ,وعدد ما يكون , وعدد الحركات والسكون وبعد مرور سنه كاملة قالها مرة اخرى ... فقالت الملائكه : اننا لم ننتهى من كتابة حسنات السنه الماضية- تخيل لو قمت بنشرها ورددها العشرات من الناس بسببك ..


 هؤلاء الناس لا يدركون ما يقولون ولكنهم مع الاسف يجدون اناسا اعطوا عقولهم اجازات مفتوحة يصدقونهم ويمشون خلفهم :


ولا تعليق


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-21
مقالات منشورة : 257
اجمالي القراءات : 3,334,657
تعليقات له : 2,475
تعليقات عليه : 1,177
بلد الميلاد : مصر
بلد الاقامة : مصر