جاءتني الرسالة التالية:
ظهر القرآنيون أخيراً .. وصدق رسول الله‏

محمد البرقاوي في الخميس 17 ابريل 2008


بسم الله الرحمان الرحيم.

السلام عليكم.

منذ أيام جاءتني رسالة خاصة عبر بريدي الإلكتروني بعنوان ( ظهر القرآنيون أخيرا... و صدق رسول الله ), فرأيت أن أنشرها لإخواني من أهل القرآن قصد أن نتعاون جميعا لمزيد تعليم الناس منهج أهل القرآن و نفي مزاعم قذفنا بالعمالة و الخيانة للدين. أنا أؤمن أن الحديث الذي يستشهد به صاحب الرسالة هو حديث موضوع, و لا أقول أن الحديث موضوع لأنني أنتمي للفكر القرآني و لكن لأنني قرأت جرحه و تعديله للأستاذ عبد الفتاح بن عساكر وفقه الله تعالى لفعل الخيرات و تبليغ العلم. و الله تعالى الموفق.

-هذه الرسالة:

ظهرت بدعة في القرن الثاني الهجري زعم أصحابها أنهم قرآنيون وأنهم يكتفون بالقرآن كمصدر تشريعي ثابت عن الله تعالى ودعوا إلى ترك سنة النبي صلى الله عليه وسلم وذلك لأهداف خبيثة منها إسقاط العبادات ومعظم الأحكام الشرعية التي لا تثبت إلا بالسنة إضافة إلى تحريف معاني القرآن الكريم وتفسيرها على هواهم فمن المعروف أن السنة المشرفة هي التفسير العملي للقرآن الكريم.

ولقد تصدى لهم علماء الأمة وتم وأد هذه البدعة الضالة في وقتها ولكن بعض الدوائر الاستعمارية قامت ببعث هذه الأفكار الضالة من جديد على أيدي دعاة مرتزقة همهم المال والشهرة ولقد جهر بعضهم بشكل واضح على الملء برفضهم للسنة النبوية والاكتفاء بالقرآن الكريم أمثال محمد شحرور(1) والدكتور أحمد صبحي وغيرهم.

بل إن بعضهم قام بإنشاء موقع سماه القرآنيون وجهر بإنكاره كل ما يخالف القرآن الكريم من السنة بزعمه حيث يقول ما نصه في سياق تعريفهم للقرآني بزعمهم :(نظرة القرآني للسنة النبوية على وجوه أولا ما أتفق منها مع القرآن فإنه يعمل بها لأن ذلك هو عمله بالقرآن وما اختلف منها مع القرآن فإنه يرفضة ولا يؤمن بنسبه لرسول الله لأن الحديث لا ينسخ القرآن لا لفظا ولا حكم)(2).

وكما هو معروف فإن القرآن الكريم لا يخالف السنة النبوية الصحيحة بل إن السنة شارحة للقرآن ومكملة له وكل كلام النبي صلى الله عليه سياق الأحكام الشرعية هو وحي من الله تعالى بدون خلاف قال الله تعالى:(وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى)(سورة النجم).

أما رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أرسله الله سبحانه رحمة للعالمين فقد أخبرنا عن هؤلاء قبل أكثر من 1400سنة وأكد لنا أنهم سوف يظهرون مستقبلاً، في وقت كان الصحابة ملتفون حوله وقد ظهرت دعوته وسادت في جزيرة العرب، وانتصر على الوثنية، وكان هذا الخبر مثار استغرابهم.

فهل يعقل أن يظهر من يزعم انه مسلم وينكر سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي أرسله الله سبحانه للناس كافة وأمر الناس بأتباع أوامره !.

ولقد حدث ما أخبر به هذا النبي الصادق بعد وفاته كإشارة على صدقه وتثبيتاً للمؤمنين وفضحاً لهؤلاء بل إن عبارتهم التي يروجون بها إلى معتقدهم هي نفسها التي أخبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم.

فعن المقدام بن معد يكرب الكندي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:( يوشك الرجل متكئا على أريكته يحدث بحديث من حديثي فيقول بيننا وبينكم كتاب الله عز وجل ما وجدنا فيه من حلال استحللناه وما وجدنا فيه من حرام حرمناه ألا وإن ما حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ما حرم الله ) (رواه ابن ماجة، والألباني في صحيح تخريج المشكاة).

وفي رواية أخرى عن الْمِقْدَامِ بْنِ مَعْدِ يكَرِبَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَنَّهُ قَالَ « أَلاَ إِنِّى أُوتِيتُ الْكِتَابَ وَمِثْلَهُ مَعَهُ أَلاَ يُوشِكُ رَجُلٌ شَبْعَانُ عَلَى أَرِيكَتِهِ يَقُولُ عَلَيْكُمْ بِهَذَا الْقُرْآنِ فَمَا وَجَدْتُمْ فِيهِ مِنْ حَلاَلٍ فَأَحِلُّوهُ وَمَا وَجَدْتُمْ فِيهِ مِنْ حَرَامٍ فَحَرِّمُوهُ أَلاَ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ لَحْمُ الْحِمَارِ الأَهْلِىِّ وَلاَ كُلُّ ذِى نَابٍ مِنَ السَّبُعِ وَلاَ لُقَطَةُ مُعَاهِدٍ إِلاَّ أَنْ يَسْتَغْنِىَ عَنْهَا صَاحِبُهَا وَمَنْ نَزَلَ بِقَوْمٍ فَعَلَيْهِمْ أَنْ يَقْرُوهُ فَإِنْ لَمْ يَقْرُوهُ فَلَهُ أَنْ يُعْقِبَهُمْ بِمِثْلِ قِرَاهُ )(سنن أبي دواد ـ باب لزوم السنة ـ الجزء13 ـ 324).

أما أدلة حجية السنة النبوي الشريفة فكثيرة ولكن نكتفي منها ببعض الأدلة من القرآن الكريم:

دلت عدة آيات من القرآن الكريم على حجية السنة، ووجوب متابعة النبي - صلى الله عليه وسلم – ومن ذلك :

- الآيات التي تصرح بوجوب طاعة الرسول - صلى الله عليه وسلم - واتباعه، والتحذير من مخالفته وتبديل سنته، وأن طاعته طاعة لله، كقوله سبحانه : {يـا أيـها الذين آمـنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ولا تبطلوا أعمالكم } (محمد 33)، وقوله تعالى : { من يطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظاً } ( سورة النساء80)، وقوله :{وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا، واتقوا الله إن الله شديد العقاب } (الحشر 7 ) .

- الآيات التي رتبت الإيمان على طاعة رسوله - صلى الله عليه وسلم - والرضا بحكمه، والتسليم لأمره ونهيه كقوله تعالى : {وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبينا } (الأحزاب 36)، وقوله سبحانه :{فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلمواً تسليماً } (النساء 65)، وقوله :{إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون } ( النور51).

- الآيات التي تبين أن السنة في مجملها وحي من الله عز وجل، وأن الرسول - صلى الله عليه وسلم - لا يأتي بشيء من عنده فيما يتعلق بالتشريع، وأن ما حرم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بسنته، مثل ما حرم الله في كتابه، كقوله سبحانه :{ولو تقوّل علينا بعض الأقاويل * لأخذنا منه باليمين * ثم لقطعنا منه الوتين * فما منكم من أحد عنه حاجزين } ( الحاقة 44-47 )، وقوله جل وعلا : {قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون } (التوبة:29 )، وقوله جل وعلا : {الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوباً عندهم في التوراة والإنجيل، يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم } (الأعراف157 ) .

- الآيات الدالة على أن الرسول - صلى الله عليه وسلم – مبين للكتاب وشارح له، وأنه يعلم أمته الحكمة كما يعلمهم الكتاب، ومنها قوله تعالى :{ وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون } (النحل 44 )، وقوله : {وما أنزلنا عليك الكتاب إلا لتبين لهم الذي اختلفوا فيه وهدى ورحمة لقوم يؤمنون } (النحل 64)، وقوله : {لقد مَنَّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولاً من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة، وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين } (آل عمران 164)، وقد ذهب أهل العلم والتحقيق إلى أن المراد بالحكمة سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم-، قال الإمام الشافعي - رحمه الله تعالى ( الرسالة 78) : " فذكر الله الكتاب وهو القرآن، وذكر الحكمة، فسمعت مَن أرضى - مِن أهل العلم بالقرآن - يقول : الحكمة سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهذا يشبه ما قال - والله أعلم - لأن القرآن ذُكر، وأُتْبِعَتْه الحكمة، وذكر الله مَنَّه على خلقه : بتعليمهم الكتاب والحكمة، فلم يجز - والله أعلم - أن يقال الحكمة هنا إلا سنّة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وذلك أنها مقرونة بالكتاب، وأن الله افترض طاعة رسوله - صلى الله عليه وسلم -، وحتم على الناس اتباع أمره، فلا يجوز أن يقال لقول : فرضٌ . إلا لكتاب الله ثم سنة رسوله : لما وصفنا من أن الله جعل الإيمان برسوله مقروناً بالإيمان به ..." أهـ(3)

الإعجاز الغيبي:

· الإخبار عن ظهور طائفة ممن يزعم أنهم من المسلمين وينكرون السنة النبوية أو ما خالف القرآن بزعمهم.

· الأخبار بحرفية حجتهم وهي تركهم كل ما يخاف القرآن الكريم بزعمهم حيث قال النبي صلى الله على حجتهم عنهم أنهم سوف يقولون (بيننا وبينكم كتاب الله عز وجل ما وجدنا فيه من حلال استحللناه وما وجدنا فيه من حرام حرمناه).

فمن أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بهذا النبأ المستقبلي؟!!!!

والله لو لم يكن للنبي صلى الله عليه وسلم سوى هذه المعجزة لكفت.

اجمالي القراءات 13222

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (12)
1   تعليق بواسطة   محمد فادي حفار     في   الجمعة 18 ابريل 2008
[20051]

أحاديث رسول الله (1)



السلام عليكم ورحمة الله

أخي الفاضل محمد البرقاوي

قرأت موضوعك سيدي وعلمت بأنه قد جائك ببريدك الإلكتروني ,,, وربما أنه قد أخافك قليل أيضا من أن تكون على خطاء إذا ماكنت من أهل القرأن .

ولكي يطمئن قلبك سيدي وقلب القارء الكريم لما هو عليه فسأسوق حجتي بعد إقتباسي للفقرة الأخيرة من موضوعكم والتي تقول :

الإخبار عن ظهور طائفة ممن يزعم أنهم من المسلمين وينكرون السنة النبوية أو ما خالف القرآن بزعمهم بحرفية حجتهم وهي تركهم كل ما يخاف القرآن الكريم بحيث قال النبي صلى الله عليه وسلم عنهم في حديثه بأنهم سوف يقولون ( بيننا وبينكم كتاب الله عز وجل ما وجدنا فيه من حلال استحللناه وما وجدنا فيه من حرام حرمناه )

ثم أتبع كاتب المقال المرسل لكم ببريدكم الإلكتروني قوله :

والله لو لم يكن للنبي صلى الله عليه وسلم سوى هذه المعجزة لكفت .

أما شرحي المبسط لها سيدي فسيكون بالتشبيه ليسهل بذالك على متصفح موقعنا فهمه .

فهب ياأخي بأنني مؤمن بالمجوسية أو الهندوسية أوعبادة النار ولا أؤمن بالبعث بعد الموت للحساب وإنما أؤمن بالتجسد مثلا .....

ثم هب بعد ذالك أن جيش عرمرم دخل مدينتي وإستباح حرمة نسائي وأذاقني الذل والويل بجتياحه هذا ....

ثم تخيل بعدها بأنني قررت الإنتقام على قدر إستطاعتي بأن أعلنت ولائي مع حفاظي لما أنا عليه من عقيدة لتصبح بذالك عقيدتي هذه عقيدة سرية بيني وبين أهل بيتي بما سأورثه لولدي من بعدي ( ويوجد حول هذا مثل حي قائم من الحقد الدفين للإسلام في يومنا هذا وهو أشهر من نار على علم ودون ذكر أسماء فالبيب من الإشارة يفهم ) .

ثم تخيل بعدها بأنه قد خرج من أهل بيتي من أصبح علامة لدارسته لعقيدة لايؤمن بها بقدر مايريد هدمها لينتقم منها ومن أهلها ...

وعليه :

ألآ تراه معي قادر على وضعه لحديث كهذا فيه شيئ من علم الغيب بناء على أحاديثه الكثيرة السابقة التي كان قد وضعها بيده ليعلم بذالك علم اليقين من أنها مخالفة للقرأن الكريم وماجاء به مما يجعله يحكم ربطه لأحاديثه بهذه الحديث الذي سيظن البعض بأنه غيبي على حين أنه مبني على توقعات ليقتل بذالك أي أمل في الجدال بحديثه والبحث خلفه لتوقعه بظهور أمة ستبحث عن العلم والحقيقة ؟؟؟


وعليه : أليس لنا الحق ياأخي بأن يساورنا الشك بإنها من الذكاء الشيطاني ووحيه لأوليائه ولاعلاقة لها بعلم الغيب من قريب أو بعيد .


2   تعليق بواسطة   محمد فادي حفار     في   الجمعة 18 ابريل 2008
[20052]

أحاديث رسول الله (2)

ثم ألآ تلاحظ معي أسماء واضعي الحديث !!!! الألباني ...... البخاري ..... وغيرها !!!! أليست أكثرها أسماء لآمعة في عالم الحديث مع أنها من الأمم المجتاحة ؟؟؟

ثم قلي ياأخي ........

أليست أيات القرأن الكريم بكثيرة جدا من حيث عددها ؟؟؟؟

فلماذا لانقول بأن المصطفى كان يخاطب الناس بعد بعثته بالقرأن الكريم وحده على كل سؤال من أسئلتهم بناء على أنه لاينطق عن الهوى ؟؟

ولماذا لانستطيع أن نتخيل بأنه كان يصمت بعد كل سؤال من أسئلة قومه ليتبحر بعد هذا في ملكوت الله ثم يجب بعدها بأية كريمة من أيات القرأن الكريم ؟؟؟

وعليه :

فكما يقول كاتب هذه المقلة التي أتتك من أنه ( لو لم يكن للنبي صلى الله عليه وسلم سوى هذه المعجزة لكفت ) فإنني أقول بأنه لو لم يقل المصطفى (ص) طيلة حياته سوى القرأن الكريم لكان هذا كافي من حيث الكم العددي لأياته ولما فيها من علم وإعجاز ..... فما بالك وقد جاء على لسانه الطاهر كل هذا الكم من الأيات الحكيمة وبعد بلوغه سن الأربعين ؟؟؟

فها نحن البشر نضيع عمرنا كله لكتابة كتاب واحد قد لايتعدى الأربعمائة صفحة والمليئة بالتكرار والحشو الفارغ وقد لانستطيع ذالك ....

أم نحن أمة قد غيب الخوف عقلها من الثعبان الأقرع في بعض الحديث السخيف عوضا عن أن يملئ القرأن قلبها وعقلها بالإيمان بالله سبحانه وتعالى وبكلامه الممتلئ رحمه وحكمه والذي قالها لنا صريحة واضحة في محكم أياته بأن القرأن الكريم هو وحده حديث المصطفى لقوله :

((( الله نزل احسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم الى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل الله فما له من هاد ))) الزمر 23 

((( تلك ايات الله نتلوها عليك بالحق فباي حديث بعد الله واياته يؤمنون ))) الجاثية 6

أدامك الله لنا يا أخي قرأني كريم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوكم محمد فادي


3   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الجمعة 18 ابريل 2008
[20053]

شكرا أستاذ محمد فادي الحفار

السلام عليكم.


شكرا أستاذ محمد فادي الحفار على تعليقك المبسط و الجميل حول الفكر و العقيدة الإنسانية بين الظاهر و الباطن. أنا في الحقيقة لست خائفا من كوني قرآني يؤمن بالله تعالى و بحديثه وحده كما أؤمن بمحمد عليه السلام النبي الإنسان, و مما زاد إعجابي بالمذهب أو التيار القرآني أنه يؤمن بالوسطية و الإعتدال, نحن في تونس مثلا نعتبر أضحوكة في الدين في عيون السلفيين و الوهابيين لأننا نؤمن بالوسطية و التعايش السلمي و الله ربي لو عرف الجهال ما معنى أن يؤمنوا بالقرآن وحده و بدعوة السلام لما وسعهم إلا اتباع حديث مولاهم وحده و لكن ما الذي نقوله على أناس لا يجتهدون ولا يفكرون و لكن همهم التكفير و اللعن و الدعاء على الطرف المخالف بدون سماع حججه.


4   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   الجمعة 18 ابريل 2008
[20060]

الحفار نجم ينضم الى القافلة

صدقت استاذى الكريم الاستاذ محمد هادى الحفار فيما ذهبت اليه إن أعداء القرآن من السلفيين سنة و شيعة و صوفه قد استطاعوا أن يزرعوا الخوف فى قلوب كل من يفكر فى قولهم و احاديثهم المفتراه على الرسول الكريم و على الله جلى و علا و الله و رسوله منهم براء ... ولكن ليس هذا مقصدى من المداخلة فحسب ولكن مقصدى الحقيقى أن أعبر عن سعادنى الغامرة أن أرى كل يوم نجوم تتلألأ فى موقعنا الكريم لتزيده بهاءاً و جمالاً ليكون هذا الرواق بالفعل هو اكاديمية المسلمين الحقيقية التى يتناقشون فيها و يتدارسون كتاب الله بعيداً عن خرافات الدجالين و المشعوذين من اصحب الشفاعة و الثعبان الأقرع 0000 الخ و انت أحد تلك النجوم الرائعة التى ندعوا الله أن تتعاون مع اقرانها فى هذا الرواق لنصرة دين الله و اعادة المسلمين الى عقيدتهم  و صدق قول الله تعالى (يريدون ليطفؤوا نور الله بافواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون ) الصف (هو الذي ارسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدا )الفتح 28


-و اللهم أجعلنا مما يستمعون القول فيتبعون أحسنه


والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته


5   تعليق بواسطة   محمد فادي حفار     في   الجمعة 18 ابريل 2008
[20063]

الفاضل محمد عطية

عزيزي الفاضل محمد عطية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أرجو من المولى سبحانه وتعالى أن أكون مستحق لوصفكم لي على هذا النحوا سيدي , غير أنني طالب للعلم شأن الكثير هنا من محبي الله سبحانه وتعالى وكتابه الحكيم والذين يأسفون للأوضاع المتردية للأمة ودون القنوط من رحمة الله سبحانه وتعالى فعسى أن نكهر شيئ وفيه خير كثيرا .

أما بعد سيدي .. فإن مادعاني لمداخلتي هذه بعد الشكر لكلماتك اللطيفة بحقي طبعا هو قولكم (( إن أعداء القرآن من السلفيين سنة و شيعة و صوفه قد استطاعوا أن يزرعوا الخوف فى قلوب كل من يفكر فى قولهم و احاديثهم المفتراه على الرسول الكريم و على الله جلى وعلا ))

وكلمتك حول الزراعة هنا ذكرتني بموضوع سأحاول أن أقوم بالبحث عليه بعون الله سبحانه وتعالى لأستشهد فيه بأكثر ماأستطيع أن أستشهد به ومن بينها ( لكل رجل من إسمه نصيب ) وهذه قد تكون بدايته :

البخاري هو :

محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بردزبه البخاري , وكلمة بردزبه تعني بلغة بخارى ( الزراع ) وقد أسلم جده بردزبه الذي كان مجوسيا على يدي اليمان الجعفي والي بخارى .

شكرا لك مرة ثانية أخي الكريم على قولكم اللطيف بحقي

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


6   تعليق بواسطة   محب لله     في   الجمعة 18 ابريل 2008
[20066]

الحديث لم يتنبا لا بغيب و لا اي شي

الحديث ليس تنبؤ بالغيب او اي شي لو لاحظنا المدة التي دونت فيه هذه الاحاديث فالمعروف انه قد ظهرت سابقا فرقة الخوارج التي دعت لكتاب للقران فذبيعي ان يم افتراء هذا الحديث كي يخيفوا الناس  كي لا يتجرا احد بتكذيب احاديثهم و هذا رايي البسيط مع العلم انا هذا الحديث لم يذكر و لا مرة واحدة في كتب الصحاح


7   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الجمعة 18 ابريل 2008
[20067]

شكرا إخواني المشاركين

السلام عليكم.


شكرا إخواني المشاركين سواء بتعليقاتهم أو مداخلاتهم. في الحقيقة أنا أعتبر هذه الرسالة التي تلقيتها بسيطة جدا و قد تقبل صاحبها رأيي بعض الشيء حول كفاية القرآن الكريم وحده و لكن ما يحزنني أن البعض من أرباب الدين الأرضي اللذين يصطادون فرائسهم بفخاخ الدموع و الشعائر الرنانة مثل السنة السنة و بشفاعة محمد يكون الخلاص يوم القيامة مع بعض الأحاديث التي تحط من شأن رب العزة تعالى و لكن الله تعالى أعلى و أجل مما يفتريه القوم عليه.


8   تعليق بواسطة   محب لله     في   السبت 19 ابريل 2008
[20073]

السيد محمد حفار

هل من الممكن اخي ان تراسلني على بريدي الالكتروني  و فعلا كما قال الاخ محمد عطية نجم انظم الى القافلة فاهلا بك


9   تعليق بواسطة   محب لله     في   السبت 19 ابريل 2008
[20074]

اضافة بسيطة

( بيننا وبينكم كتاب الله عز وجل ما وجدنا فيه من حلال استحللناه وما وجدنا فيه من حرام حرمناه )



لم اعتبرنا ان الحديث صحيح فقد انظبق على ابي بكر حيث انه قال نفس العبارة


قال الخليفة الأول : " فمن سألكم فقولوا : بيننا وبينكم كتاب الله فاستحلوا حلاله وحرموا حرامه  تذكرة الحفاظ


لاحظ تطابق الجملة في كلتا الروايتين


فهل الخليفة لم يسمع بهذا الحديث ام انه ايضا دخل مع القرانيين في هذا التنبؤ؟


 


10   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   السبت 19 ابريل 2008
[20075]

كلام معقول أستاذ محب لله

السلام عليكم.


يبدو أن أبا بكر الصديق هو قرآني كما قال الأستاذ محب لله و يبدو أن عمر بن الخطاب كان قرآنيا, فحسب ما يقولون فالرسول عليه السلام طلب من الصحابة أن يكتب لهم كتابا فقال عمر حسبنا كتاب ربنا, و كذلك عثمان بن عفان لما مات كان يقرأ القرآن الكريم فقط و لم يكن يقرأ كتب الحديث للسنة على شاكلة البخاري و كتب الشيعة على شاكلة الكافي و غيره.


11   تعليق بواسطة   محمد فادي الحفار     في   السبت 19 ابريل 2008
[20084]

الفاضل محب الله

أخي الكريم محب الله


السلام عيكم ورحمة الله وبركاته


شكر لك أخي الفاضل لكلامك الجميل بحقي ودعتوكم الكريمة لي بالمراسلتكم على بريدكم الخاص والتي قد تقوي الروابط  بيننا نحن أهل القرأن الكريم ...


غير أنني أقول في هذا أيضا سيدي بأننا أهل إجتماع بعون الله طالما نحن أهل قرأن .......


وعليه فإذا ماكان الهدف من تواصلنا المنفرد هذا هو الإطمئنان عن الصحة وأن نود بعضنا بعض فهذا والله من داعي سروري .....


أما إذا كان بهدف العلم وطرح التساؤلات فإنني أقول لك ياأخي بأنه من تعلم علم وكتمه عن الناس فقد خرج عن حدود الله سبحانه وتعالى , وها نحن هنا ياأخي الفاضل نتحاور على هذا الموقع الكريم الذي إخترناه مدرسة ومنبر لنا , فهل هناك مايحرجك بطرحك للسؤال الذي تريد طرحه هنا ؟؟


ومع هذا فإنني أرحب بصداقتك الشخصية سيدي , وإنما شرحت وجهة نظري في قولي هذا مخافة الخروج عن طاعة الله سبحانه وتعالى برفضنا للجماعة وللإجتماع لا أكثر , وإنه على ماأقول شهيد .


وهذا هوا بريدي الإلكتروني سيدي وسعيد جدا بصداقتك الشخصية


mhd.fadi.al-haffar@hotmail.com


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أخوكم محمد فادي الحفار


12   تعليق بواسطة   محمد الشاوي الشاوي     في   الإثنين 05 سبتمبر 2011
[59968]


الحمد الله رب العالمين والصلاة علئ عبادة المرسلين


تحياتي للجميع


لي ملاحظة وهي كما وردك في البريد يقول المحذر


فعن المقدام بن معد يكرب الكندي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:( يوشك الرجل متكئا على أريكته يحدث بحديث من حديثي فيقول بيننا وبينكم كتاب الله عز وجل ما وجدنا فيه من حلال استحللناه وما وجدنا فيه من حرام حرمناه ألا وإن ما حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ما حرم الله ) (رواه ابن ماجة، والألباني في صحيح تخريج المشكاة).


اتسال كيف سوف يوفق الاخ الناصح لنا والخائف علينا صاحب هذا الحديث المزعوم بين فحواة الحديث وخصوصا ذيل الحديث وبين ما قال الذكر الحكيم


قال الله تبارك وتعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }التحريم1

اذا النبي  حرم ؟؟؟؟


فاين ألا وإن ما حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ما حرم الله


وفقنا الله جميعا لمراصية


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-02-13
مقالات منشورة : 27
اجمالي القراءات : 444,518
تعليقات له : 438
تعليقات عليه : 228
بلد الميلاد : Tunisia
بلد الاقامة : Tunis