حول مقال المفكر المصرى الأستاذ ( أمين المهدى ):( مباديء الحد الأدني لأهداف التغيير في مصر)

آحمد صبحي منصور في الجمعة 20 ديسمبر 2019


حول مقال المفكر المصرى الأستاذ ( أمين المهدى ):( مباديء الحد الأدني لأهداف التغيير في مصر)

أولا :

الأستاذ أمين المهدى عقل مصرى رائع وشجاع . لم يتخلّ عن مبادئه ، ولا يزال فى مصر يكتب بشجاعة ضد حكم العسكر . وقد نشر فى موقع ( الحوار المتمدن ) مقالا بعنوان : ( مباديء الحد الأدني لأهداف التغيير في مصر ) . وطلب منى نشره ومناقشته فى موقع أهل القرآن . قرأت المقال وعجبت من التوافق الفكرى بيننا ـ مع إختلاف المرجعية ، فهو مفكر يسارى وأنا مفكر إسلامى ، ونحن معا تتطابق أفكارنا الإصلاحية حتى فى التفصيلات ، يعرف هذا من يقرأ لى .  فضّلت أن أنشره فى هذا المقال مع تعليق ، ليصل الى عدد أكبر من القُرّاء ، راجيا أن يحظى بما يستحق من إهتمام .

ثانيا :

مقال الاستاذ أمين المهدى :

( مقدمة :
أولا : عندما ثار المصريون في 25 يناير لم ترفع الجماهير شعارا واحدا دينيا أو عنصريا أو معاديا للسلام، واستقبلها العالم كله بترحاب ومساندة باعتبارها ثورة ضد ديكتاتورية عسكرية، ولأنها ثورة بدون أى أفق معرفي أو نقدي، كانت شجاعة جسديا ونفسيا، ولكن لم يكن الأمر نفسه فكريا وعقليا، ولذا سرعان ماأخترقها المخبرون والغواصات ورفعوا الشعار الحقير البائس "الجيش والشعب إيد واحدة"؛ فانصرف عنها العالم، وشعروا أنهم يساندون ثورة غبية، بالرغم من أن كل أماكن العبادة بكافة أنواعها والمؤسسات الأجنبية والسفارات، وفي غياب كل أنواع الحراسات وكل أنواع الأمن عن الشارع ولمدة لاتقل عن 45 يوما لم تمس ولا في حالة واحدة، وسرعان ماتدخلت أجهزة العسكر السرية الأخطبوطية ودبرت استفتاء الإعلان الدستوري العنصري الرجعي في 19 مارس، وجمعة قندهار، والهجوم على سفارة إسرائيل، وحصار السفارة الأمريكية بالمصاحف، وأخرجوا 11 ألف معتقلا جهاديا، و850 محكوم بجرائم إرهاب من السجون، وجلبوا 3500 جهاديا من الخارج، كل ذلك للإساءة إلى سمعة الثورة وحرفها بعيدا عن مسارها وأهدافها، وكان كل ذلك مجرد تمهيد لاستخدام فزاعة الإخوان وتدبير مسرحية الإنتخابات وتسليمهم السلطة تحت الحراب العسكرية، ودون أن يغادر العسكر السلطة لحظة واحدة، المضحك أنهم بعد استنزاف الثورة وابعاد خطرها أزاحوا الإخوان باعتبار ذلك مطلبا جماهيريا، والباقي معروف.
ثانيا : أثبتت أحداث الثورة ومابعدها وحتى الآن أن العدو الأول لحرية وتقدم المصريين، ومصدر كل الفساد والتفريط والمهانة والفقر والتخلف الذى أصاب المجتمع المصري وهشم وضعية مصر بين الأمم هو الجيش وجمهوريته الفاسدة لحد التعفن والتسمم وعلى مدار 7 عقود تقريبا، والأخطر من ذلك أنه في مقابل المحافظة على امتيازاته المجنونة وتسلطه أقدم على التفريط في التراب الوطني والموارد الوطنية ومصالح مصر العليا حتى يجلب حماية إقليمية ودولية من نتائج ارتكابه لجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وأعمال الإرهاب ضد المدنيين، وهذا لب الصفقة بينه وبين السيسي المتمتع برعاية اليمين الإسرائيلي التوسعي المتطرف الساعي بقضه وقضيضه إلى مشروع إسرائيل الكبرى والخائن الأول للضمير اليهودي وتطلعات الشعب الإسرائيلي للسلام، وهذا سبب تفويض السيسي رئاسيا. بينما في الداخل يعملون عبر إعلامهم المركزي ومساجدهم ومدارسهم على التعبئة بالكراهية والعنصرية والتعصب وتغذية العداء ضد السامية وضد كل آخر، وتغييب كل مباديء التسامح والسلام بهدف اضعاف وعزل المجتمع المصري وتخريبه للاساءة إلى سمعته، وهو في نفس الوقت يحقق أهداف اليمين الإسرائيلي التوسعي بالعزل بين الشعوب، واستهلاك الخطر العربي على إسرائيل محليا.
ثالثا : هُزم الجيش المصري ودمر تماما في 1948 وفي 1956 وفي 1967 وهزم وشل تماما في 1973 حتى طلب بمذلة وقف اطلاق النار رغم أنه الباديء بالحرب، ولم ينص قرار مجلس الأمن على إنسحاب إسرائيل إلى خطوط ماقبل الحرب عقابا له، وبعد كل الهزائم المزرية أعادته التضحيات المدنية إلى الحياة وأوقفته على أقدامه المتخاذلة ثم يجد قادته اللصوص الخونة الجهلة القدر من الغطرسة والوقاحة والصفاقة لقول أنه يحمي الشعب، والأسوأ الزعم المتدني الرخيص أنه انتصر.
رابعا : جرائم جمهورية يوليو العسكرية وجيشها ضد المصريين لم يرتكبها أى احتلال لمصر في تاريخها الحديث منذ الحملة الفرنسية والإحتلال الإنجليزي، بل وحتى الإحتلال الإسرائيلي واسألوا أهل سيناء. وهذا التغول على الحياة المدنية والإنقلابية والجشع والقمع والفساد والجبن والفشل في حماية مصر وجلب الهزائم والاحتلالات موجود في جذور نشأة وعقيدة هذا الجيش منذ تشكل منذ 140 سنة، وهى ثابتة بكل الوثائق والأدلة في الدراسة الأصلية : "رؤية للخلاص الوطني".
خامسا : لم تكن عمليات التمصير والحراسات والتأميم واجراءات حماية الثورة وتصفية الاقطاع سوى تحويل الملكيات المدنية إلى غنائم عسكرية، ثم تدهور الأمر مع الخسائر إلى الدخول في حرب مع الشعب على الأصول الرأسمالية للدولة، ثم تطورت إلى صراع على الموارد الوطنية، وحتى أصبح الاقتصاد والخدمات والمرافق كلها عسكرية، وأصبح الجيش هو أكبر شبكة مافيا مسلحة في التاريخ وجنرالاته أباطرة لأكبر سوق سوداء في العالم، حتى أن بلطجي قذر بدرجة لواء أعلن أن الجيش سيقاتل من أجل الدفاع عن هذا النهب الاستعماري الاقطاعي الذى سماه "عرق الجيش".
سادسا : أثبتت الحركات الاحتجاجية في فرنسا والجزائر والسودان والعراق ولبنان أن المجتمعات تحركت خلف مطالب اجتماعية وسياسية عامة ومختصرة ودون مركزية للحراك ودون قيادة وفي أغلب الأحيان بدعوات من أفراد عاديين، وهذا يثبت أن التسوس والفساد والشيخوخة لم تصب السلطات فقط ولكن أصابت الهياكل السياسية والاجتماعية والنقابية المعارضة، ومن قاد الحراك في أغلب الأحوال بعد ذلك قيادات تلقائية.
بيان اتفاق الحد الأدني لأهداف التغيير في مصر :
1) الهدف الأول هو اسقاط جمهورية الاقطاع العسكري المركزية، ويمكن أن يكون اسقاط السيسي هدفا تكتيكيا، ويلاحظ أن السيسي وجيشه ليس أمامهم سوى خيار واحد في مواجهة الاحتجاجات القوية هو الخيار السوري وقد أعلنها السيسي واضحة وبوقاحة العسكريين المعهودة وفي وجود جنرالاته "لو اتحركتوا ضدنا مش هنسيبها لاهتنفع لينا ولا لغيرنا"، وبالتأكيد هذا أدعى لاسقاط هذا الحكم البربري الخائن لأبسط مفاهيم وقيم الاجتماع الإنساني والأخلاقي. مع ملاحظة أن الظروف الإقليمية والدولية لاتسير لصالح هذا النظام البشع المسخ.
2) لابد من المحافظة على مدنية وسلمية كل أنواع التحرك لأن المقاومة السلمية والنضال المدني هم أسلحة قوية لحصار كل نوايا هؤلاء الهمج لافتعال العنف والإرهاب واستدراج المجتمع إلى الحرب الأهلية كعادة هذه الأنظمة الخطرة الهمجية.
3)الهدف النهائي هو تأسيس دولة مدنية ديموقراطية ذات دستور تعاقدي مع الفرد المدني، أى الفرد لحظة ولادته قبل أن يكتسب اسمه وجنسه ولونه وعقيدته وطبقته وطائفته، وليس الأسرة ولا الجماعات ولا الأيدلوجيات، وأن ترتقي الأخلاق والأديان من مدونة السلطة إلى مدونة الحريات المدنية والاجتماعية.
4) اخراج الجيش نهائيا من السياسة والاقتصاد والإدارة، ولايشارك الضباط بعد تقاعدهم في الحياة المدنية إلا بعد مضي وقت محدد.
5) ممتلكات الجيش والأراضي، والملكية العامة والقطاع العام وهذان هما السبب الأول في تحرك شهوة الجشع والفساد العسكري وهما اللذان وفرا تكلفة القمع، يخضع كل ذلك لبرنامج إعادة هيكلة للملكية لصالح الشباب والنساء وموظفي الحكومة والقطاع العام اللذين تم أو يتم الاستغناء عنهم لهم أو لأسرهم، وذلك في مقابل قروض طويلة الأمد وفترة سماح طويلة أيضا وبنسبة فوائد لاتزيد عن المصروفات الإدارية 1% تقريبا، وذلك ليس بهدف أى ربح وإنما بهدف ضخ الاقتصاد كله في الهياكل الاجتماعية، وإنشاء البنية الأساسية اللازمة لهذه المشروعات وهذا هو الضمان الوحيد لاحداث تراكم رأسمالي وتنمية اجتماعية حقيقية في مصر، وحل مشكلة الملكية المأزومة تاريخيا في مصر.
6) أن تكون هذه الدولة ذات سوق مفتوح حر مفتوح على الأسواق العالمية ومرتبط بالرأسمالية العالمية مع هامش اقتصادي اجتماعي، والتزام بالعلاج التعليم حتى الثانوي أو الدبلوم المهني، وأن يسمح بكل الأنشطة الأهلية المدنية والتطوعية دون تدخل رسمي سوى الرقابة القانونية للأنشطة.
7) أن يكون الفرد المدني الفاعل الاجتماعي هو المالك الوحيد والمنتج الوحيد في هذه الدولة، وأن لاتكون سوى الملكية الخاصة، أما بعض المشاريع الكبرى الحساسة مثل قناة السويس فتتحول إلى شركات مساهمة مصرية (كان هذا هو هدف التأميم الفوضوي المخل ولكن خانه عبد الناصر أيضا في التطبيق وحولها إلى غنيمة عسكرية).
8)الغاء رعاية الدولة للتعليم الديني وتحويل كل المدارس والمعاهد الرسمية التى أسستها الجمهورية العسكرية إلى مدارس ومعاهد تعليم وتدريب مهني وحرفي، مع اخضاع المدارس والمعاهد الوقفية والتى ملك المجتمع بالتبرع إلى برامج تعليم تضعها وزارات التعليم. وأن تضم وزارة الأوقاف بكاملها إلى وزارة الشئون الاجتماعية، وأن تخضع دور العبادة الحرة وممتلكاتها لرقابة المحليات.
9) الدولة لامركزية مقسمة إلى المديريات أو المحافظات تخضع كل المناصب الرسمية للإنتخابات المحلية.
10) جهاز دولة صغير للتنظيم والخدمات، وأن تحافظ هذه الدولة وتصون السلام الإقليمي والعالمي، وذات حدود مفتوحة مع كل الشعوب في كل الدول المستقرة ودون استثناء، وتؤمن بالتعايش والتعاون الإقليمي والقاري والدولي.
11) اعادة هيكلة الجيش ليصبح جيشا صغيرا محترفا حديثا وظيفته الأساسية التدريب والصيانة ومناقشة الخطط الدفاعية عن الحدود على أن تكون قواته الضاربة وجسده المقاتل من المجندين الاحتياط بمقابل مادي من المدنيين في أوقات الحرب مثل كل الدول الديموقراطية (الجيش البريطاني والإسرائيلي تعدادهم حوالي 160 ألفا بينما قوات الاحتياط عند التعبئة والحرب الشاملة تصل إلى أكثر من 600 ألف وتتفاوت حسب حجم العمليات وهى جيوش ضخمة ولها مهمات واسعة وجبهات متعددة بينما مصر تحتاج لقوات أقل بكثير من ذلك). على أن تؤسس من أجل الطواريء والكوارث الطبيعية وغيرها قوات حرس وطني تعتمد على تطوع المدنيين في كل محافظة أو مديرية، وتحدد مهامها السلطات المحلية وبرلماناتها المحلية، على أن تكون لها قيادة مركزية محدودة من أجل الطواريء العامة، والهدف ابعاد الجيش تماما عن أى مهام أو طواريء مدنية داخلية. على أن نضع في الاعتبار أنه وعلى سبيل القطع لم تتحارب دولتان ديموقراطيتان على الاطلاق طوال التاريخ الحديث. وأن الحروب تشعلها إما دول شمولية ضد بعضها البعض أو طرف مستبد على الأقل يتسبب فيها.
هذا البيان عبارة عن بعض الأفكار الأساسية في دراسة كبيرة أقرب إلى كتاب بعنوان "رؤية للخلاص الوطني" هدفها محاولة الاجابة على السؤال الإشكالي التاريخي : كيف يصبح الشعب هو المالك الوحيد للوطن وصاحب المصلحة الأول والمدافع الأول عنه؟ )

إنتهى المقال .

أخيرا :

مع الإتّفاق التام مع التحليلات والمبادىء ، أقول : كيف ؟ هذه هى المعضلة .

1 ـ أنا وصديقى أمين المهدى وغيرنا من دُعاة الإصلاح لا نملك إلا القلم . ونفتقر الى إمكانات التواصل المؤثرة على الجماهير ( لو ترشح أحدنا فى أى إنتخابات مصرية نزيهة لسقط سقوطا مريعا رائعا.!!) . وحين نكتب فإن كتاباتنا تدخل فى إطار التمنى وأحلام اليقظة ، أو على الأقل فى الينبغيات ( ينبغى كذا وكذا ) .

عموما ما نكتبه يصبُّ فى خانة ( الوعى )، ولا يضيع هباءا منثورا ، هو يضىء الطريق للحرية ، وفى نفس الوقت يكون شهادة على العصر ، وصكّا لإبراء الذمة فى زمن تسوده ثقافة العبيد .!

2 ـ السيسى يحتكر كل أسباب القوة ، ويستعملها ضد الإصلاح ، وقد تعدى فى تسلّطه وتجاوزاته كل الخطوط ، ولا نتصور أنه سيتراجع ، بل يزداد توحشا وطغيانا ، وهو يشترى رضا القوى الإقليمية والدولية يستقوى بهم على الوطن والمواطنين . ووصل سريعا الى المعادلة الصفرية التى لا تفاوض فيها ، إمّا هو وإمّا مصر والمصريون .

3 ـ التغيير من الداخل  ( بثورة شعبية أو حرب أهلية أو ثورة جياع ) لا نتمناه ، لأن مصر ستتحول به الى حدائق من القبور الجماعية وطوفان من الهجرة فى البحرين الأبيض والمتوسط ، وسينجلى الأمر عن وصول فرعون آخر للسلطة فى ظل ثقافة العبيد المستشرية .

4 ـ التدخل الخارجى من أمريكا وإسرائيل وأوربا وروسيا سيجعل مصر سورية أخرى وسوقا لتصريف السلاح ، يعيث فيها السعوديون والإمارتيون والقطريون والأتراك فسادا .

5 ـ السكوت خضوعا وخنوعا يعنى إضمحلال المصريين ، يعنى موتا بطيئا بديلا عن الموت السريع وهو الحرب الأهلية .  

6 ـ يبقى أمل يدخل فى أحلام اليقظة . مستحيل أن يخلو الجيش المصرى من وجود ضباط وطنيين  لا يرضون بما يفعله هذا الفرعون بوطنهم . الإنقلاب العسكرى هو الأمل الباقى ، ولكن بشرط تسليم السلطة للشعب عبر حكومة مدنية مؤقتة تضع إصلاحا تشريعيا تتأسس به دولة مدنية ، وتقيم إنتخابات حُرّة للسلطة التنفيذية والتشريعية ، وتنتهى مهمتها . فعلها من قبل سوار الذهب فى السودان .

7 ـ لا أمل فى السيسى وجنرالاته . الأمل فى العناصر الوطنية داخل الجيش المصرى . ولعل ما كتبه الاستاذ أمين المهدى وغيره يصل اليهم ، ينير لهم الطريق .

8 ـ هذه كلمتى ..

ننتظر تعليقاتكم أحبتى ..!

اجمالي القراءات 4981

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الجمعة 20 ديسمبر 2019
[91661]

عندما


سألت الشيخ عبد ربه التائه:متى يصلح حال البلد؟ فأجاب (عندما يؤمن أهلها بأن عاقبة الجبن أوخم من عاقبة السلامة)هذه واحدة من أصداء السيرة الذاتية لكاتبنا الكبير نجيب محفوظ.



فى الفقرة السادسة ورد أمر اعتبره د صبحى مستحيلا!المستحيل هو مافترضته أنت يا دصبحى وحسبنا الله ونعم الوكيل.



2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 21 ديسمبر 2019
[91662]

هذا ممكن


ما ينادى به الأستاذ أمين المهدى ينادى به كل دعاة الإصلاح السياسى ودعاة الدولة المدنية .والشباب المصرى تعلم الدرس ولو قام بثورة على العسكر (وهو قريب منها ) فلن يترك الحكم للجنرالات  ولا للإهوان مرة أخرى . والثورة على السيسى  سهلة وبسيطة  بدليل ما حدث من إستجابة لدعوة المقاول محمد على  قى معظم محافظات مصر ، وثورات الجزائر ولبنان والعراق اعطت زخما وإرهاصات بإمكانية حدوث ثورة على العسكر وعلى السيسى مهما تحصن بقوانينه وجنرالاته .



3   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   السبت 21 ديسمبر 2019
[91663]

غير ممكن


لكى ينصلح حال هذا البلد-وسائر بلاد المسلمين- لابد أولا من تغيير الثقافة المتأصلة والمستمدة أساسا من خزعبلات الروايات ،لابد من إبطال الروايات التى تأمر بطاعة الحاكم وإن زنى وتعاطى الخمر فى الحرم ،وإن جلد ظهرى وسلبنى مالى وكرامتى،لابد من دحض الروايات التى جعلت التخلص من المعارضين السياسيين أمرا ميسورا بل ومطلوبا دينياوذلك باتهامهم بالزندقة أو الردة،روايات قتل الخارج على تلك الجماعة المزعومة،روايات طاعة الحكام وعدم التعرض لهم ما أقاموا الصلاة،الروايات التى تعلى شأن العبادات الشكلية على الإخلاص والعمل الصالح والعدل وأن يقوم الناس بالقسط،الروايات التى تجعل المسلم فى مأمن من نار جهنم طالما يؤدى الجُمع ويحج البيت بدون توبة حقيقية ولا عمل صالح،،إذا لم يتحقق ذلك سيكون الفارق بين الحاكم المخلوع والجديد كالفارق بين الطاغية معاوية وأبوالعباس السفاح.



4   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   السبت 21 ديسمبر 2019
[91664]

فتيهوا في الأرض أربعين سنة


اول ايام شتاء 2020 أقول شتاءا سعيدا وعاما سعيدا استانا العزيز  دكتور / احمد صبحي منصور و. واقول قولة موسى  عن المصريين اليهود  يعني بني إسرائيل  في القرءان الكريم . ،فتيهوا في الأرض أربعين سنة.، فنحن المصريين نعيش سنوات التيه الأربعين.بسبب عقائدنا وأفعالنا وسلوكنا نحو الفراعين الحاكمين، وسنظل نعيش اربعينات متكررة من سنوات التيه.



خالص احترامي ومودتي لكم



5   تعليق بواسطة   Ben Levante     في   السبت 21 ديسمبر 2019
[91665]

هل في الامكان التغيير؟


السلام عليكم

أولاً: هل بالامكان وعلى دفعة واحدة حصول انتفاضة شعبية في دولة عربية (أو غير عربية) تطيح بالنظام المستبد الفاسد وتستبدله بنظام ديموقراطي في دولة مدنية تضمن حق المواطنة وحرية الرأي ثم تضع برامج لانعاش الاقتصاد والقضاء على الفقر واصلاح التعليم؟ من يعتقد وجود شيء من هذا القبيل فهو يعيش في أضغاث أحلام.

ثانياً: هناك من المفكرين من يمتلك في جعبته مطالب جيدة، لكنها تفتقر إلى كيفية تحقيقها. أضرب بعض الامثلة التي جاءت في مقال الاستاذ أمين المهدي: تأسيس دولة مدنية ديموقراطية، اسقاط جمهورية الاقطاع العسكري المركزية، اخراج الجيش نهائيا من السياسة والاقتصاد والإدارة الخ...من وكيف سيقوم بتأمين هذه المطالب؟ الاستاذ ذكر شيئا واحداً (هاماً) في كيفية التعامل مع الدولة الفاسدة، ألا وهو "المحافظة على مدنية وسلمية كل أنواع التحرك,,,". لكن من يضمن ذلك؟ الانظمة كانت تتفانى من أجل عسكرة أي انتفاضة، مستغلة نفاذ صبر بعض القوى المعارضة في تحملها التعسف والقتل وبقائها سلمية. عندها تستطيع الانظمة استعمال القوة ضد هذه القوى. الانتفاضات الاخيرة في الجزائر والسودان ولبنان والعراق أدركت اللعبة وبقيت سلمية – حتى الآن، بالرغم من القتل الممنهج في العراق. بعد هذا التغير الاستراتيجي للانتفاضات بدأت الانظمة تستخدم طرق المماطلة والمراوغة، مستغلة عامل الوقت كي تستنفد الانتفاضة قواها.

ثالثاً: الانتفاضات أو الثورات التي وصلت عبر استعمالها للقوة إلى هدفها واطاحت بدكتاتوريات، جلبت للدولة دكتاتورية جديدة بلباس آخر. مثل ذلك الثورة الماركسية في روسيا، حتى الثورة الفرنسية التي يضرب بها المثل فقد بقيت نتائجها الكارثية أكثر من مئة سنة حتى تحققت أهدافها.

رابعاً: الانقلابات العسكرية تؤدي إلى استلام الجيش السلطة، وبناء على طبيعة التركيبة الهرمية للجيش، فغالباً ما يسيطر قائد الجيش أو المتنفذ فيه على زمام الامور ليصبح مع مرور الوقت دكتاتورا آخر، حتى ولو كانت نوايا هذا القائد مثالية، كما حصل في مصر عام 1952. طبيعة البشر بالتمسك بالرأي تقف عثرة أمام سياسة المعقول والحلول السليمة. حتى لو قرر الجيش ايصال الحكم لنظام مدني، يبقى في أغلب الاحيان القوة الفعلية وراء الكواليس – يبقى صانعا للملوك، كما كان الحال في تركيا.

خامساً: بعد فشل أول محاولة للتغيير، خاصة وإن كانت نتائجها كارثية كما حصل في ليبيا وسوريا، يفقد كثير من الناس، ومنهم كثير من المثقفين أو من يدعي الثقافة، أمله في التغيير أو حتى قناعته بالتغيير، ويعود في كثير من الاحيان إلى خندق النظام، حتى أن كثير من الناس يكفر بالديموقراطية وبالحريات ويوزع الاتهامات على المعارضة بعمالتها لدول اجنبية ويصبح الكلام عن المؤامرة العالمية (ضد محور المقاومة). هذا النوع من ثقافة التهالك هو أكثر العوامل احباطاً. الظريف في الأمر أن كلا الانظمة والمعارضة تتهم الطرف الآخر بالعمالة وتتكلم عن المؤامرات من دول خارجية وتبالغ في توصيف الطريف الآخر – ومن اشطر من العرب في المبالغة؟ علما بأن المبالغة تُفقد المصداقية: الرئيس فلان عنده ثروة بالمليارات وشعبه جائع. عن المؤامرات فالرئيس فلان مثلاً عميل للغرب ولإسرائيل وهو ينفد أوامر هؤلاء. عبد الناصر كان في رأي حزب التحرير الاسلامي عميل أمريكي. كل مايحصل في العالم العربي هو مخطط امريكي (الفوضى الخلاقة). الغريب في الامر: لا أحد يبحث عن السبب عنده شخصيا وانما يراة دائما في غيره.

سادساً: التغيير لا يمكن انجازه بين يوم وليلة، خاصة وان كان ما تريد تغييرة متأصلاً في الجسد، فما نلاحظه في الدول والمجتمعات العربية من انحطاط وتعسف وفساد له تاريخ يمتد عشرات بل ومئات السنين، حتى أنه أصبح موجودا في تركيبة أفراد المجتمع، في جيناته. التغيير لا يأخذ دائما اتجاهاً واحداً والمهم أن يكون مجرى الامور عبر الايام والسنين ايجابياً. مثال ذلك مؤشرات البورصات مثل "الداو جونز" فهذا يزيد وينقص يوميا، لكنك تلاحظ في النهاية اتجاها له، إما صاعداً أو هابطاً.ً لهذا يجب على الانسان عدم فقدان الامل، التعامل مع القوى الاخرى وحتى مع الانظمة وعدم التشبث بالرأي (إما رأيي أو نذهب إلى الجحيم)، كما حصل في مصر بعد فوز مرسي، فالقوى اليسارية والعلمانية لم تتفق مع بعضها على أمر، وعندما وصل الاخوان للحكم وبرغم حضورهم القوي في الشارع كمعارضة (للاخوان) فضلوا عودة الجيش، طبقا للقول: الشيطان ولا الاخوان.

 



6   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 22 ديسمبر 2019
[91670]

شكرا أحبتى ، اكرمكم الله جل وعلا


1 ـ تعليقاتكم إضافات حقيقية نشكركم عليها.

2 ـ نريد دوام الكتابة فى هذا المجال فهو تنوير يضيف للوعى .

7   تعليق بواسطة   Ben Levante     في   الإثنين 23 ديسمبر 2019
[91671]

شيء محزن


من المحزن أن لا يتفاعل القراء وبعدد أكبر بابداء آرائهم في هذا الموضوع بقدر ما تستوجب أهميته. وللعلم فإن كل رأي موضوعي وكل نقد موثق مع طرح البديل، هو رأي نافع ونقد هام.



8   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الإثنين 23 ديسمبر 2019
[91672]

الأكثر مدعاة للحزن


الأكثر مدعاة للحزن أن هذا الإحجام يعنى أن الأنظمة قد نجحت تماما فى بث روح اليأس والإستسلام والإحباط حتى بين النخب التى تدعى الريادة والإستنارة .



9   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 23 ديسمبر 2019
[91673]

شكرا أحبتى ، اكرمكم الله جل وعلا : أنا عندى أمل .!


أتفق معكم ، ولكن لا أحزن ولا أيأس . 

عندى أمل يتصاعد الى كذا فى المائة وينخفض الى واحد فى المائة ، ولكنه موجود .

أتخيل مجموعة من الضباط الوطنيين يضحون بأنفسهم فى سبيل الإنقاذ . فليس هناك فى تصورى حلّ آخر .

مصر الفرعونية لا بد من إصلاحها فوقيا . الشعب أسير الخوف والفقر وثقافة العبيد ، يثور ويظهر فيه المعدن الطيب ثم لا يلبث أن تنخمد ثورته بالحديد والنار . ( لا يفلُّ الحديد إلّا الحديد ) .

نرجو ان يكون فيهم من يقرأ لنا ..

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4469
اجمالي القراءات : 43,173,192
تعليقات له : 4,720
تعليقات عليه : 13,659
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي