أبو حامد الغزالى – قراءة فى مقالات الدكتور – منصور – عنه .

عثمان محمد علي في الخميس 15 اغسطس 2019


 

شكرا جزيلا لأستاذنا  الدكتور – منصور – وجزاه اللع خيرا على كتابته سلسلة مقالات نقدية لكتاب (إحياء علوم الدين للغزالى )  إمام أئمة الكفر فى التدين الصوفى ،وعن مخالفته للإسلام ،وعن إتخاذ الغزالى من نفسه شريكا للعزيز الحكيم سبحانه وتعالى .

هذه روابطها :

المزيد مثل هذا المقال :

http://ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=19816

http://ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=19824

http://ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=19827

 ونقتطف منها سريعا الآتى

الغزالى إبتدع أصولا ومرجعية للتصوف مبنية على روايات شيطانية إختلقها ورواها عن نفسه او عن مجهولين إختلق شخصياتهم ونسبها كذبا وظُلما وعدوانا تارة  لرب العزة ذى الجلال الجلال والإكرام وتارة لنبيه محمد عليه السلام . وقد جعل من نفسه مُتحدثا مُباشرا مع أوعن  رب العزة ذى الجلال والإكرام  إما عن طريق الوحى المُباشرعن قلبه كما يقول (حدثنى قلبى عن ربى ) ،وإما عن رؤى مناميه يقول (رأيت فى المنام  أن كذا كذا ..... ) . ووجدت روايات الغزالى طريقها لعقول عوام المُسلمين المتصوفة وآمنوا بها وصدقوها وإتبعوها لأن أكثريتهم  وللاسف ( مُشركون برب العزة ) ،ولا يُخلصون دينهم لله،ولا يكتفون بكتابه الحكيم وحده مصدرا للإسلام عندهم .. ولم يقتصر تقديس الغزالى على العوام بل شاركهم الخاصة مثل (النووى ) فقال عن كتاب الإحياء للغزالى (( كاد الإحياء أن يكون قرآنا ) !!!!!  

ونختار من روايات الغزالى ما يلى.

1-- ما قاله عن غيب الجنة والنار متوعدا به خصومه  (علماء هذه الأمة رجلان : رجل آتاه الله علما فبذله للناس ولم يأخذ عليه طمعا ولم يشتر به ثمنا فذلك يصلي عليه طير السماء وحيتان الماء ودواب الأرض والكرام الكاتبون يقدم على الله عز وجل يوم القيامة سيدا شريفا حتى يوافق المرسلين . ورجل آتاه الله علما في الدنيا فضن به على عباد الله وأخذ عليه طمعا واشترى به ثمنا فذلك يأتي يوم القيامة ملجما بلجام من نار ينادي مناد على رؤوس الخلائق : هذا فلان بن فلان آتاه الله علما في الدنيا فضن به على عباده وأخذ به طمعا واشترى به ثمنا فيعذب حتى يفرغ من حساب الناس  )).

  ((  قال الأوزاعي رحمه الله: شكت النواويس ما تجد من نتن جيف الكفار ، فأوحى الله إليها : " بطون علماء السوء أنتن مما أنتم فيه. "). توابيت الموتى إشتكت من جيف جثث الكفار ، هذا على فرض أنها تعرف الفرق بين جثث الكفار وجثث الأبرار ))

2-- وروى كذبا للقرءان  كما روى البخارى  فقال (( قال صلى الله عليه وسلم إن القرآن نزل بحزن فإذا قرأتموه فتحازنوا )) .

3-- كما روى كذبا عن الأنبياء  روايات سخرها للإنتقام من خصومه ايضا   منها (روي أن رجلا كان يخدم موسى عليه السلام فجعل يقول : حدثني موسى صفي الله حدثني موسى نجي الله ،حدثني موسى كليم الله حتى أثرى وكثر ماله ، ففقده موسى عليه السلام ، فجعل يسأل عنه ولا يحس له خبرا ، حتى جاءه رجل ذات يوم وفي يده خنزير وفي عنقه حبل أسود ، فقال له موسى عليه السلام : أتعرف فلانا ؟ قال:  نعم . قال : هو هذا الخنزير. فقال موسى : يا رب أسألك أن ترده إلى حاله حتى أسأله بم أصابه هذا . فأوحى الله عز وجل إليه : لو دعوتني بالذي دعاني به آدم فمن دونه ما أجبتك فيه ولكن أخبرك لم صنعت هذا به لأنه كان يطلب الدنيا بالدين  ))  ومنها ((وروي أن الله تعالى أوحى إليه : "قل لعصاة أمتك لا يذكروني فإني آليت على نفسي أن من ذكرني ذكرته فإذا ذكروني ذكرتهم باللعنة )) ..

4-- ثم يتحدث عن رب العزة بسوء أدب فى رواية يقول فيها (( أصاب الناس قحط شديد على عهد موسى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فخرج موسى ببني إسرائيل يستسقى بهم فلم يسقوا،  حتى خرج ثلاث مرات ، ولم يسقوا . فأوحى الله عز وجل إلى موسى عليه السلام : " إني لا أستجيب لك ولا لمن معك وفيكم نمام" .  فقال موسى : " يا رب ومن هو حتى نخرجه من بيننا ؟ " فأوحى الله عز وجل إليه : " يا موسى أنهاكم عن النميمة وأكون نماما ؟))   .

--- و ((( وقال داود صلى الله عليه وسلم  " إلهي إني أحب أن أتعبد لك فأي وقت أفضل . " فأوحى الله تعالى إليه  : " يا داود لا تقم أول الليل ولا آخره فإن من قام أوله نام آخره ومن قام آخره لم يقم أوله ، ولكن قم وسط الليل حتى تخلو بي وأخلو بك وارفع إلى جوائحك)) .

-- وقال (( قحط الناس في زمن ملك من ملوك بني إسرائيل فاستسقوا ، فقال الملك لبني إسرائيل : ليرسلن الله تعالى علينا السماء أو لنؤذينه" .  قيل له: " وكيف تقدر أن تؤذيه وهو في السماء ؟ " فقال : " أقتل أولياءه وأهل طاعته فيكون ذلك أذى له. "  فأرسل الله تعالى عليهم السماء ))   ...   -------

((وقال محمد بن كعب القرظي إذا سمع الناس القرآن من الله عز وجل يوم القيامة فكأنهم لم يسمعوه قط )). 

5--. وكتب عن شطحات أولياء وأقطاب الصوفية فى الجنة فقال ((روي انه رؤي في المنام فقيل له : ما فعل الله بك ؟ فقال : رفعت منازلي في الجنة وأشرف بي على مقامات الأنبياء ولم أبلغ منازل المتأهلين)). ((( وحكى أن بعض الصالحين كان يُعرض عليه التزويج فيأبى برهة من دهره .قال فانتبه من نومه ذات يوم وقال  : " زوجوني زوجوني "،  فزوجوه ، فسئل عن ذلك ، فقال : " لعل الله يرزقني ولدا ويقبضه ( يتوفاه ) فيكون لي مقدمة في الآخرة". 

---ثم قال : " رأيت في المنام كأن القيامة قد قامت وكأني في جملة الخلائق في الموقف وبي من العطش ما كاد أن يقطع عنقي ، وكذا الخلائق في شدة العطش والكرب ، فنحن كذلك إذ ولدان يتخللون الجمع عليهم مناديل من نور وبأيديهم أباريق من فضة وأكواب من ذهب ، وهم يسقون الواحد بعد الواحد، يتخللون الجمع ويتجاوزون أكثر الناس ، فمددت يدي إلى أحدهم وقلت : " إسقني فقد أجهدني العطش"  فقال : "  ليس لك فينا ولد إنما نسقي آباءنا . " فقلت : ومن أنتم ؟ " فقالوا : " نحن من مات من أطفال المسلمين )) .

6-- وعن الشذوذ الجنسى يقول (قال بعض التابعين ما أنا بأخوف من السبع الضاري على الشاب الناسك من غلام أمرد ( صبى ) يجلس إليه .

7-- وعن الغيبيات يروى فيقول ((وقال يوسف بن مهران بلغني أن تحت العرش ملكا في صورة ديك براثنه من لؤلؤ وصئصئة من زبرجد أخضر ،  فإذا مضى ثلث الليل الأول ضرب بجناحيه وزقا وقال : " ليقم القائمون " فإذا مضى نصف الليل ضرب بجناحيه وزقا وقال : " ليقم المتهجدون ." فإذا مضى ثلثا الليل ضرب بجناحيه وزقا وقال :  ليقم المصلون " فإذا طلع الفجر ضرب بجناحيه وزقا وقال : " ليقم الغافلون وعليهم أوزارهم  )) .

8-- ويروى عن حجه عن النبى عليه السلام !!!!!! فيقول ((ويروى أن علي بن موفق حج عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حججا . قال : فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام فقال لي: " يا ابن موفق حججت عني ؟ " قلت : " نعم. " .  قال : " ولبيت عني ؟ " قلت : نعم. قال : " فإني أكافئك بها يوم القيامة آخذ بيدك في الموقف فأدخلك الجنة والخلائق في كرب الحساب ))   ..

9-- وعن تبرير تشريع  حلقات الغناء للصوفية يقول ((وحكي عن ممشاد الدينوري أنه قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فقلت : " يا رسول الله هل تنكر من هذا السماع شيئا ؟ فقال : " ما أنكر منه شيئا ،ولكن قل لهم يفتتحون قبله بالقرآن ويختمون بعده بالقرآن . "). ( السماع ) هو حفلات الغناء الدينى الذى جعله الصوفية معلما من معالم دينهم حيث إتخذوا دينهم لهوا ولعبا .

10--  ويكذب على النبى والعبد الصالح عليهما السلام فيقول . (كنت جالسا في فناء الكعبة وأنا في التهليل والتسبيح والتحميد والتمجيد فجاءني رجل فسلم علي وجلس عن يميني ، فلم أر في زماني أحسن منه وجها ولا أحسن منه ثيابا ولا أشد بياضا ولا أطيب ريحا منه .فقلت : " يا عبد الله من أنت ومن أين جئت ؟  فقال : " أنا الخضر." فقلت : "في أي شيء جئتني ؟ فقال : " جئتك للسلام عليك وحبا لك في الله وعندي هدية أريد أن أهديها لك."  فقلت: " ما هي ؟ "  قال : " أن تقول قبل طلوع الشمس وقبل انبساطها على الأرض وقبل الغروب سورة الحمد وقل أعوذ برب الناس وقل أعوذ برب الفلق وقل هو الله أحد وقل يا أيها الكافرون وآية الكرسي.... كل واحدة سبع مرات وتقول سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر سبعا وتصلي على النبي  .. فقلت : " أحب أن تخبرني من أعطاك هذه العطية العظيمة؟  فقال : "أعطانيها محمد صلى الله عليه وسلم ))  ...

11-- وعن كذبه ورواياته عن رؤيته لرب العزة يقول ((( وعنه  أى على بن موفق )  أيضا رضي الله عنه قال حججت سنة فلما قضيت مناسكي تفكرت فيمن لا يقبل حجه . فقلت : " اللهم إني قد وهبت حجتي وجعلت ثوابها لمن لم تقبل حجته. "  قال : فرأيت رب العزة في النوم جل جلاله فقال لي : " يا علي تتسخّى علي وأنا خلقت السخاء والأسخياء وأنا أجود الأجودين وأكرم الأكرمين وأحق بالجود والكرم من العالمين ؟ قد وهبت كل من لم أقبل حجه لمن قبلته فضيلة البيت ومكة المشرفة )).

-12-- وعن أحد العاشقين الآكلين للسمك والأرز  ويجعلها دينا فيقول ((قال بعض أهل البصرة  : نازعتني نفسي خبز أرزا وسمكا ، فمنعتها ، فقويت مطالبتها واشتدت مجاهدتي لها عشرين سنة.  فلما مات قال بعضهم : " رأيته في المنام فقلت : " ماذا فعل الله بك ؟ " قال : " لا أحسن أن أصف ما تلقاني به ربي من النعم والكرامات ، وكان أول شيء استقبلني به خبز أرز وسمكا وقال كل اليوم شهوتك هنيئا بغير حساب.    ههههههههههههههههههههههههههه

13- وبعد كل هذا ألا يكون الغزالى بحق هو إمام أئمة الكُفر الصوفى بالإسلام ؟؟

اجمالي القراءات 739

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق