قصة ابليس بمنظور أخر:
ابليس : قصة أكفر المؤمنين

كان هنا و راح في الثلاثاء 31 اكتوبر 2017


بس

********************************************************************************************************************************************

**********************************************

***********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************

 

********************

*****************

اجمالي القراءات 5624

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   أسامة قفيشة     في   الأربعاء 01 نوفمبر 2017
[87402]

أشكرك على هذا التدبر


شكرا لك و اسمح لي بهذه المشاركة ,



ما أريد إضافته لهذا المقال هو القول بأن إبليس شيء و الشيطان شيء آخر ,



إبليس كان من الملائكة فعصى ربه فأصبح من الجن , و لا مكان في السماء لمن يعصي الله جل وعلا , فهبط إلى الأرض و طرد من السماء , و هذا ما حدث أيضاً مع آدم عليه السلام بعد أن عصى ربه .



المشكلة الحقيقية و المسؤولية لا تقع على إبليس في حد ذاته بل على الشيطان , و الشيطان متجذرٌ فينا كما النفس , أي أن الإنسان عبارة عن ( نفس و جسد و شيطان )



هذا الجسد خاضعٌ و مرهون لنفسه و شيطانه , و بعقله و اختياره و حريته ينصاع الجسد ,



هذه النفس المزروعة في الجسد مقترنةٌ بشيطانها ( فيفتي فيفتي ) ( خيرٌ و شر ) ,



لا يوجد تواصل أو هيمنة أو سيطرة لإبليس على الإنسان أو على الجن , بل ما يهيمن و يسيطر و يوسوس هو الشيطان قرين كل نفس , لذا نلاحظ بأن إبليس حين عصى ربه تم طرده من السماء , و لم يكن هناك أي حوار بين إبليس و آدم عليه السلام , و إنما كان حواره مع شيطانه ( ألا و هو قرين نفسه ) فاستجاب لتلك الوسوسات و انصاع لها فعصى , فكان الشيطان هو السبب في ذلك لا إبليس ,



هذا الشيطان قرين كل نفس هو العدو اللدود , كما لا يوجد تواصل بين الجن و الإنس أيضاً , بل هناك تواصل بين الشياطين المقترنه بأنفسنا و أنفسهم , و هذا التواصل من أجل إضلال كل نفس و حرفها عن الخير باتجاه الشر ( وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ ) , فالذي يوحي بعضهم إلى بعض هم شياطين الإنس والجن لا الإنس و الجن بأنفسهم .



حتى إبليس نفسه له قرينٌ شيطاني تغلب عليه فأضله ( وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلَّا أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنفُسَكُم مَّا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُم بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) ,



إبليس بعصيانه المباشر أصبح زعيمُ الشياطين و رمزاً لهم فكان ولاء الشيطان لإبليس رمز العصيان و الكفر , حتى هذا التحالف بين إبليس و الشيطان يندرج تحت لواء الشيطان و ليس إبليس فحمل شعار حزب الشيطان لمن استجاب لدعوة الشيطان , و في الطرف الأخر كان حزب الله لمن استجاب لدعوة الرحمن ,



فإبليس و الشيطان الذي تبعه و والاه لا سلطان لهم على أحد إنما هي دعوة يقدمونها أمام الجميع كما هي دعوة الله جل وعلا أمام الجميع , و تلك الدعوتان متاحتان لنا نختار و نجيب أياً منهما بإرادتنا المطلقة دون إكراه أو إجبار .  



2   تعليق بواسطة   عونى الشخشير     في   الخميس 02 نوفمبر 2017
[87412]

إبليس لم يكن من الملائكة المقربون


السلام عليكم أخي أبو علي ,


 


مقال جميل كالعادة و لكن لي مجموعة من الأسئلة و أرجو منك إفادتي بالرد عليها;


قلت أن  ابليس لم يكن بصحبة الملائكة عندما جاء الأمر بالسجود!!!


و هذا يعارض قوله تعالى :"قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ ﴿١٢﴾" (سورة الأعراف)


و قوله تعالى:"وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ ﴿١١٦﴾" (سورة طه)


 


و قلت أن إبليس أمره الله بالخروج من الأرض ولكن الله أنظره إلى يوم القيامة عندما طلب إبليس منه ذلك;


قال تعالى:"قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (77) وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَىٰ يَوْمِ الدِّينِ (78) قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ (79) قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ (80)" (سورة الحجر)


وهذا يتخالف مع قوله تعالى:"قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ ﴿٢٨﴾ مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ ﴿٢٩﴾" (سورة ق)


 


وشكرا لك 


3   تعليق بواسطة   عونى الشخشير     في   الخميس 02 نوفمبر 2017
[87416]

إبليس كان من ملائكة الأرض و ليس من ملائكة السماء


السلام عليكم أخي الكريم,


 


لقد قرأت مقالك حول مقام المتكلم وهو مقال جميل و لكن ألا ترى سيدي الفاضل أن اللله وحده هو من يدبر الأمر.


 


قال تعالى:"قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّن يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَن يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَن يُدَبِّرُ الْأَمْرَ ۚ فَسَيَقُولُونَ اللَّـهُ ۚ فَقُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ ﴿٣١﴾" (سورة يونس)


 


أمرنا ==أمره (الرجاء قراءة مقالة ملائكة أولي أجنحة في التنزيل الحكيم)


 


فتدبير الأمر السجود لآدم و تفصيله من الله وحده, فالله تعالى لا يشرك في حكمه أحد.


 


فقوله تعالى:"قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلَّا تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ" (الحجر)


يعني أن إبليس جاءه الأمر بالسجود كبقية الملائكة في الأرض, و لكنه لم يكن مصاحبا للملائكة في سجودهم لآدم. و إلا كيف يعاقب على أمر لم يبلغه!!!


 


أما بالنسبة لجواب السؤال الثاني; فقول الله صريح لا يدع مجالا للتخمين ;فقوله تعالى:"قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (77)"  فكيف ترك الله خروج إبليس من غير تفصيل وقت حدوثه, وفصل الله ميقات لعنته على إبليس بأنها  إلى يوم الدين!!!! قال تعالى:"قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (77) وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَىٰ يَوْمِ الدِّينِ (78)


 


وشكرا لوقتك أخي الكريم

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2017-04-25
مقالات منشورة : 1
اجمالي القراءات : 3,628
تعليقات له : 3
تعليقات عليه : 29
بلد الميلاد : أرض الله
بلد الاقامة : أرض الله