شخصيات في حياتي:
هؤلاء أحببتهم.. والتقيت بعضـــَـهم!

محمد عبد المجيد في الثلاثاء 04 ابريل 2017


 

* الشيخ محمد الغزالي حضرت له محاضرة في جامعة الإسكندرية عام 1968 عن القرآن والفضاء بالاشتراك مع الدكتور محمد جمال الدين الفندي، وذهبت إليه في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في القاهرة. وكان اللقاء رائعا. وأفصح لي وقتها أنه قام بتهريب كتاب ( الإسلام في وجه الزحف الأحمر، وأرسله إلى مطبعة في الكويت). قال لي: هل تعرف من أنا؟ أنا كرسي يجلس على كرسي، أنا مراقــِـب عام الدعوة بوزارة الأوقاف و .. مراقــَــب!

* المفكر الجزائري الكبير مالك بن نبي، والذي تأثرت كثيرا بكتاباته، خاصة ( الصراع الفكري في البلاد المستعمَــرة ) توفي في أكتوبر 1973 وكنت وقتها في النمسا. لم أقابله.

 

 

* شارلي شابلن.. أحببت كل أعماله. قررت عدة مرات أن أسافر لعلي ألتقي به حينما كنت أقيم في جنيف ولم يكن بعيدًا.كان من المستحيل فقد بلغ الثامنة والثمانين من العُمر. غادرت سويسرا إلى النرويج في نفس عام وفاته1977. لم يسعدني الحظ بلقائه. هو القائل: يوم بدون سخرية، هو يوم ضائع من حياة المرء.

* المفكر والمغامر والصحفي النمساوي محمد أسد( ليوبولد فايس سابقا) صاحب كتاب الطريق إلى مكة. تأثرت جدا بكتاباته عن القلم والمغامرة. عن نظافة الماء الجاري، أي أن المغامرة هي الطريق الأقصر للفكر المستقيم. ساهم محمد أسد في وضع دستور باكستان عام 1947. كنت في مؤتمر المساجد العالمي بمكة المكرمة وقيل لي بأن محمد أسد ضمن الضيوف. ولم يأتِ. توفي في عام 1992، ولم أتشرف بلقائه.

* محمد حسنين هيكل. استقبلني في عيد الثورة الأربعين، 23 يوليو 1992 في مكتبه بالقاهرة. قضيت معه ساعة كاملة في لقاء كان المقرر له خمس دقائق فقط. سألته عن الحملة الصحفية التي يقودها جلال كشك وكثيرون ضده. قال لي: كل هذا بأوامر شخصية من الرئيس حسني مبارك. في نهاية اللقاء اصطحبني إلى الباب، فالمصعد. وضغط على الزر، وفتح لي الباب، وودعني وداعــًــا جميلا، ودافئــًــا وودودًا.

* نيلسون مانديلا. قابلته في 25 أغسطس 1990 في مؤتمر الكراهية بأوسلو. سألته: هل تعرف أن العرب يحبونك؟ قال: أعرف ذلك. قلت: هل أنت على استعداد للسفر لبغداد لاقناع صدام حسين بالانسحاب من الكويت، فأبدىَ حماسا شديدا. نشرت صحيفة الشرق القطرية حديثه معي كاملا. كان المناضل الأفريقي كتلة من التواضع. كان نبيا بغير رسالة سماوية. خفيض الصوت ذا ملامح سماوية سمراء، إذا اقتربت منه؛ تأكدت أن المسيح، عليه السلام، كان أسمر البشرة أيضا.

محمد عبد المجيد
طائر الشمال
 أوسلو

اجمالي القراءات 4557

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 05 ابريل 2017
[85604]

أرجو أن يأتى من يكتب أنه التقاك أيضا


إلتقيت جلال كشك ، وكنت منبهرا باسلوبه الساخر الساحر . وإنطفأ الاعجاب عندما إلتقيته . ونفس الحال مع خالد محمد خالد ، كنت معجبا به وزال هذا الاعجاب بعد مشادة فكرية بيننا فى دار الكتب ، لم يحتمل نقدى للتصوف . قد يأتى وقت لأكتب مثلك اخى محمد عبد المجيد عن الذين التقيتهم من المشاهير . ليسوا كثيرين ، ومعظمهم لم أسعد بلقائه . ربما بسبب عقلى الشقى .. 

أرجو أن تواصل الكتابة عن خبراتك فى مشوار حياتك من مصر الى أوربا الى النرويج . هذا ينفع الشباب ، خصوصا مع رؤيتك حين تحلل ذكرياتك .هذا تأريخ لك ولعصرك أيضا. 

أكرمك الله جل وعلا . 

2   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأربعاء 05 ابريل 2017
[85605]

في انتظار من التقىَ بهم الدكتور أحمد صبحي منصور


سيسعدني، أستاذنا الدكتور أحمد صبحي منصور، أن تكتب عمن التقيتَ بهم، وسأكون وقتئذ أولَ قارئيك.


شكرًا على إطرائك الجميل، رعاك الله


مع خالص محبتي  


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 544
اجمالي القراءات : 4,302,052
تعليقات له : 537
تعليقات عليه : 1,329
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway