مقال كتبته ( يوم الاربعاء 4 فبراير 2015 ) ونسيت أن نشره .:
عشت أحمل مصريتى عارا فوق جبهتى .!!

آحمد صبحي منصور في الأربعاء 07 ديسمبر 2016


عشت أحمل مصريتى عارا فوق جبهتى .!!

مقال كتبته  ( يوم الاربعاء 4 فبراير 2015 )  ونسيت أن نشره .

أولا :

1 ــ منذ شهور تعرض شاب أمريكى فى استانبول الى سبّ وشتم فقامت فى أمريكا الدنيا ولم تقعد لأن مواطنا أمريكيا فى الخارج قد تعرض لاعتداء لفظى . حماية المواطن الأمريكى مسئولية مقدسة يتحملها الرئيس الأمريكى و أجهزة الدولة الأمريكية . نفس الحال فى الغرب الأوربى ، وحتى فى اسرائيل التى يبلغ حرصها على المواطن الاسرائيلى اليهودى أنها تنقل رفاته بعد موته ، ليدفن فى وطنه . لذا يفخر المواطن فى هذه الأوطان بالإنتماء الى وطنه .

2 ــ يختلف الحال فى مصر ، حين تكون مواطنا صالحا ، بل أن تكون مفكرا إسلاميا ــ إستثنائيا ــ تكتب مئات المقالات والكتب تدعو لاصلاح سلمى ، وتؤكد أنك لا تفرض نفسك على أحد ولا تفرض رأيك على أحد ولا تطلب أجرا من أحد ، وأنك تتحمل الأذى بقدر المستطاع ، وأنك لا تسعى الى سُلطة و لا جاه ، ولا تنازع أحدا فى حُطام دنيوى . ثم تكون النتيجة أن تأتى أوامر من دولة أخرى لرئيس دولتك ( المصرية ) بإضطهادك ، فيطيع هذا الرئيس أوامر تلك الدولة الأجنبية ويضطهدك أنت وعائلتك ومن يؤيدك . عندها يجب أن تشعر بالعار طالما أنت مواطن حُرُّ كريم عزيز النفس يبيعك رئيس دولتك لدولة أجنبية. هذا ما حدث لى ، والذى لا أستطيع نسيانه . ولهذا أسمح لنفسى بإستخدام ما أراه مناسبا من التوصيف ، ليس سبّا ولا شتما بل هو توصيف عادل لمرتكبى الجريمة ، وهم الرئيس المصرى الواطى الحرامى حسنى مبارك رئيس جمهورية مصر ( العاريّة ) ( نسبة الى العار ) والمملكة السدومية العمورية ( نسبة الى قريتى سدوم وعمورة : قوم لوط ) أى المملكة العربية السعودية . 

ثانيا :

1 ـ عشت أحمل مصريتى عارا فوق جبهتى : لأن الرئيس الواطى الحرامى الذى نهب البلايين حاربنى فى رزقى ، وجعلنى اعيش أوقاتا من الضنك كنت أتمنى أن أعود فيها الى السجن خجلا من الشعور بالعوز والحاجة والعجز عن الانفاق على أسرتى وأولادى . لازلت أتذكر : حين حضر الى بيتى ضيوف ولم تكن فى ثلاجة البيت طعام ، حين كنا فى مناسبة العيد ولم يكن لدى ما أشترى به ملابس وأحذية لأولادى ، حين نشف حبر القلم الجاف الوحيد الذى لا أملك غيره فلم يكن معى ما أشترى به قلما آخر. وكنت أكتب بحثا  وعدنى صديقى الراحل فرج فودة أن يعطية الى شركة نشر فى تونس ، وبعد أن اكملت هذا البحث كانت النقود إما أن تغطى أجرة المواصلات من المطرية الى مدينة نصر حيث مكتب د فرج فودة ،أو أن أقوم بنسخ نسخة من مخطوطة الكتاب . كان ممكنا أن أطلب من د فرج فودة أن يأمر الساعى فى مكتبه بنسخ نسخة من الأصل ولكن خجلت . ذهبت الى مكتبه وأعطيته أصل الكتاب، وسافر به وضاع الكتاب فى تونس ولم يتم نشره . الفقر الشديد منعنى من تصوير مؤلفاتى المخطوطة ، ومنها بحث عكفت عليه شهورا متفرغا له بعنوان ( شريعة الله وشريعة البشر ) وقبيل الانتهاء منه جاءوا للقبض علىّ تنفيذا لآوامر المملكة السدومية العمورية ، وصودر البحث ضمن مؤلفات أخرى تعبت فى كتابتها ولم يكن لدى جنيهات قليلة تفيض عن الحاجة لتصوير أصولها . هذا التجويع سبّبه لى هذا الرئيس الحرامى الواطى تنفيذا لأوامر المملكة السدومية العمورية . لهذا عشت أحمل مصريتى عارا فوق جبهتى .!

2 ــ لأنه تنفيذا لأوامر المملكة السدومية العمورية تمت إحالتى الى المحاكمة داخل جامعة الأزهر فى 5/ 5 / 1985 بسبب خمسة كتب ألفتها ، ومن قرارات مصادرة حقوقى المالية ومنعى من السفر والترقية حتى ( أتوب ) ، وبعد أن تركت الجامعة أقفلوا فى وجهى سبُل الرزق الى درجة أن رضيت بأن أشارك فى ( مطعم فول ) فى منطقة شعبية ( أرض اللواء ) بعيدة جدا عن مكان سكنى فى المطرية . رضيت بهذا ، ولكنهم لم يتركونى فى حالى فقبضوا علىّ فى أول موجة إعتقال لأهل القرآن جاءت تنفيذا من الرئيس الواطى الحرامى لآوامر من المملكة السدوية العمورية . لهذا عشت أحمل مصريتى عارا فوق جبهتى .

3 ـ لأنه تنفيذا لأوامر المملكة السدومية العمورية أمر الرئيس الحرامى الواطى بالموجة الثانية لاعتقال أهل القرآن ، قبلها تم غلق مركز ابن خلدون الذى كنت أعمل به فاضطررت الى فتح مكتبة قريبة من مسكنى باسم ( مكتبة سامح ) ورضيت بالارتزاق منها ، ولكنهم لم يتركونى فى حالى ، وجاءنى النبأ بموعد القبض على فسافرت قبله بيومين فقط هربا بحياتى وكرامتى ولأضع حدا لسنوات طوال عشت فيها أحمل مصريتى عارا فوق جبهتى .

ثالثا :

1 ــ فى أمريكا لا زلت أحمل مصريتى عارا فوق جبهتى مع أننى شرفت بالحصول على الجنسية الأمريكية. فى أمريكا عرفت معنى أن تكون حرا عزيزا ، حتى لو لم تكن تحمل الجنسية الأمريكية ، وحتى لو هاجمت السياسة الأمريكية داخل مؤسسات أمريكية وأنت مجرد لاجىء سياسى . عرفت فى أمريكا القدر الهائل من حقوقى المُهدرة حين كنت فى مصر ، والقدر الهائل من الذُّل الذى أعاشنى فيه الرئيس الواطى الحرامى تنفيذا لأوامر المملكة السمودية العمورية .

2 ـ لا زلت أحمل مصريتى عارا فوق جبهتى وأنا أرى النظام المصرى الحالى يتسول المعونات من المملكة السمودية العمورية ومشيخات الخليج ، وهذه تتمنع وتلك تتشرّط .

3 ـ لا زلت أحمل مصريتى عارا فوق جبهتى والرئيس السيسى وهو الذى يدير مصر منفردا ، قد قام خلال الأسابيع الماضية بتغليظ الحكم بسجن وعقوبة زعماء الثورة وبالافراج عن الرئيس الواطى الحرامى وولديه ، وترك الشرطة مطلقة العنان لتقتل المناضلة شيماء الصبّاغ حاملة الزهور ، ويفشل فى المراهنة على الملك عبد الله ( والتويجرى ومتعب ) ضد الجناح السديرى الذى كان واضحا أنه القادم فى حكم المملكة السمودية العمورية ، ويضاف لهذا الفشل فشل أفظع ، وهو العجز عن السيطرة على سيناء عسكريا ، يعنى ينجح فى السيطرة عسكريا على المصريين وينهزم أمام الارهابيين فى سيناء ، ثم يطلب من المصريين المقهورين مساعدته .. وفى ظل الارتفاع المذهل للأسعار و لسعر الدولار وإضطراب الأحوال ليس لديه إلا السفر والترحال فى قارات العالم ، هربا من فشل يلاحقه فى الداخل ، ولا يواجهه إلا بالكلمات المعسولة والحماسية .

أخيرا :

1 ـ الزعيم المصرى الشاب مصطفى كامل ت  1908  ، كان يقول : ( لو لم أكن مصريا لوددت أن أكون مصريا ) . وقتها كان عنده حقّ فى ذلك . صحيح أن مصر وقتها كانت مستعمرة بريطانية ، ولكن : كان المستعمر وقتها متحضرا ( قارن ما سمى بمذبحة دنشواى أو محاكمة دنشواى بالمذابح التى قام بها العسكر المصريون ضد المصريين بعد ثورة يناير 2011 ) ، وكانت مصر وقتها دولة ليبرالية ، لم تكن قد ظهرت بعد المملكة السدومية العمورية . وقتها كان ثمن 20 بيضة مليما واحدا ، وكان الكيلو الذهب يساوى 98 قرشا ، وكان الدولار الأمريكى يعادل عشرة قروش. وكان فى مصر مجلس نيابى وأحزاب منها الحزب الوطنى الذى أسسه مصطفى كامل . وقبلها كانت فى مصر ثانى خط سكة حديدية بعد انجلترة ، وثانى صناعة للسينما فى العالم ، وكانت القاهرة أروع من معظم عواصم الغرب . بعد أن وصل العسكر لحكم مصر عام 1952 كانت إنجلترة مدينة لمصر ب 55 مليون جنيها . بعد 63 عاما من حكم العسكر وصل الدولار اليوم ( الاربعاء 4 فبراير 2015 ) الى نحو 8 جنيهات ، ووصل سعر البيضة الى حوالى جنيه ، وأصبحت مصر مدينة بالبلايين للخارج وأضعافها فى الداخل ، وأصبحت عاجزة عن سداد فوائد البنوك ، باع الرئيس الواطى الحرامى غاز مصر الى إسرائيل ، ، وأصبحوا يشترون الغاز المصرى من إسرائيل ، وتنازل العسكر الآن عن حقوق مصر فى بترول البحر المتوسط لاسرائيل ، وأصبحوا عاجزين عن السيطرة عسكريا على سيناء . نجحوا فقط فى قهر المصريين وتجويعهم ، وفى التسول من (الشقيقة الكبرى) المملكة السدومية العمورية ، جعلوا ( أعرق دولة فى العالم : مصر أم الدنيا ) عالة على دولة من مواليد 1932 .

2 ــ لو عاش الزعيم المصرى مصطفى كامل فى عصرنا لأصبح رهين زنزانة فى سجون السيسى يتعرض للتعذيب والاغتصاب ، وعندها كان سيقول : (عشت أحمل مصريتى عارا فوق جبهتى .!! ). 

اجمالي القراءات 5521

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   ابراهيم احمد     في   الأربعاء 07 ديسمبر 2016
[83825]

{إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ} وصدق الله العظيم


{وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ (97) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ (98) وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ} صدق الله العظيم


فعلاً هي حقيقة قد تبدوا مؤلمة ، ولكننا مع ذلك متفائلون بنصر الله ، ويكفي ان الله شاهد بينك وبينهم على ماقمت به من مبادرات في محاولة الإصلاح طوال عيشك بمصر تحت الإضطهاد 


{ قُلْ كَفَىٰ بِاللَّهِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ شَهِيدًا ۖ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۗ وَالَّذِينَ آمَنُوا بِالْبَاطِلِ وَكَفَرُوا بِاللَّهِ أُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ }


{إِن يَنصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ ۖ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ ۗ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ}


{يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (32) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ} وصدق الله العظيم 


وقد شاء الله تعالى ان ينجيك  من مكرهم لكي تستطع  بنور الحقائق  الإسلام  القراني على ألأرجاء من جديد ولكي تنقذ به مصير كل مستضعف جاهل و فقير العلم  والحيلة امثالنا لكي ينجوا يوم القيامة من عذاب دائم أليم ، وندعوا الله لك أن يجازيك  خير الجزاء على كفاحك و صبرك على الأذى وقد كان ذلك حال الرسل عليهم سلام في دعوة للحق ونشر العدل وسلم {وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَى مَا كُذِّبُوا وَأُوذُوا حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ وَلَقَدْ جَاءَكَ مِنْ نَبَإِ الْمُرْسَلِينَ} وصدق الله العظيم


 


{ وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ}


وحينما تدرك أن كل هؤلاء الظلمة المجرمين ينتظرهم عذاب اليم خالد مخلدين فيه بجهنم ، بينما تنعم بفضل الله وتدخل الجنة وتلقى سلاماً يهون عليك كل هذه المصائب ، وفي كلتا الأحوال فلا أحد يستطيع لومك بما تشعر استاذي العزيز ، لكن لا تحزن ولا يضيق صدرك و دع الحكم لله ليحكم بين الناس وهو خير الحاكمين وما الله بمضيع اجر المحسنين .


2   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الأربعاء 07 ديسمبر 2016
[83826]

دوام الحال من المحال


الحمد لله أن الغمة زالت و دائما عقيدتنا العسر يتبعه اليسر دائما.



3   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الأربعاء 07 ديسمبر 2016
[83828]

و لنا في أنبياء الله و رسله القدوة و الأسوة .


كل ذلك برغم الإحساس بالألم و الغبن و الظلم لا يتعدى إلا أن يكون - أذى - ! و الحمد لله على كل شئ ايها الصابر و يا من تحمل مصريتك عارا فوق جبهتك . 



لقد جعل الله جل و علا لك موقعا - وطنا - في أرضا غير الأرض !! و عرّفك بأبناء و أصحاب من غير لقاء و لا تكلف لتقديم واجب الضيافة !! و الأهم من كل ذلك فلولا الهجرة لما إنتشر هذا الفكر و لما كان لهذه البذرة أن تنمو في تلك الأرض المصرية الحقيقية !! و لكنها إهتزت و ربت في أرض غير الأرض و ها هي الشجرة تنمو و تكبر و يقطف ثمارها من أراد الهداية لنفسه و إكتفى بالقران الكريم مصدرا كاملا و وحيدا للتشريع .



دمتم بخير و حفظكم الله جل و علا .



4   تعليق بواسطة   فتحى احمد ماضى     في   الخميس 08 ديسمبر 2016
[83830]

هو ظلم الحكام التاريخي


قال تعالى ..ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون انما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار..... ليس لك يا عزيزي الدكتور لتاخذ حقك من هذا الحسني الظالم الا ان تصبر حتى يقضي الله امرا كان مفعولا فنحن في الحياة الدنيا مهما فعلنا لن نستطيع ان ناخذ حقنا من هؤلاء الظالمين لسبب بسيط اننا لا يمكن ان نكون مثلهم نحب الظلم والفساد والقتل حتى لو اصبحنا في مواقعهم فيبقى السبيل الوحيد لنا هو الله اذا صبرنا على ما اصابنا فهو المنتقم الجبار من كل متكبر في الارض وانتم المصريون بالذات اهلك في ارضكم اكبر طاغية عرفته البشرية الا وهو فرعون اللعين فاصبر فهذا الظالم المسمى حسني مبارك ها هو اليوم ذليل بعد ان سلب منه الحكم لعل الله يحاسبة قبل البعث او يؤخره ليوم تشخص فيه الابصار ...



5   تعليق بواسطة   شكري السافي     في   الخميس 08 ديسمبر 2016
[83831]

من اسف ان اوطاننا يحكمها الحرامية


دكتور احمد الاخ الفاضل والمربي الكريم



لا تاسى على قرية خربتها عقولا خربة يسكنها الشيطان ولكن احمد الله على ان آياته حق فمن يهاجر في سبيل الله يجد مراغما كثيرا وسعة



كنت اتمنى ان لا تنسى من اتاك من أقصى المدينة يسعى ليقول لك ان الملاء ياتمرون بك فاخرج اني لك من الناصحين وكيف كانت خطواتك لتحقيق خروجك من مصر إلى امريكا والتراتيب التي قمت بها علما وان الحال المادي كان ضائقا 



ارجو الا تنسى اولائك الذين قدموا لك يد العون 



حتما انت لم تقف متفرجا على حالك دون رد فعل وقائي واتخاذ تراتيب تمكنك من الخروج من مصر لتعيش حرا



دكتور احمد ارجو الا تنسى شرح هذا في مقال منفردا لعل غيرك يكون في ضيق ويحتاج إلى النصيحة والتوجيه 



دمت بخير ومجاهدا في سبيل الحق



6   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 08 ديسمبر 2016
[83839]

شكرا أحبتى ، وندعو الله جل وعلا أن يعيننا على الاستمرار


وأقول :

1 ـ للرزق أسباب ، هى بتدخل البشر وتصرفاتهم . وهناك من تسبب فى وصول رزق لى ، وهناك من تسبب فى قطع رزق كان لى ، وفى النهاية فإن ما يصل الىّ من رزق هو المقسوم المقدر سلفا. . هناك نبلاء وقفوا الى جانبى ، وهناك نشطاء إستغلوا ضعفى ، هذا غير الأعداء الذين لم يدخروا وسعا فى إلحاق الأذى بى . وقد يأتى الوقت للحديث عن بعض اولئك النبلاء . 

2 ـ لكل مقال هدف أساس ، وتتداخل فيه أهداف فرعية . الهدف الأساس لهذا المقال هو التأكيد على أن المستبد خائن لوطنه وشعبه ، وان وطن الانسان المؤمن الكريم المُسالم هو الذى يشعر فيه بكرامته . وفى إقامتى فى مصر كنت فى صراع مستمر ، أكتب مقالا فأتعرض للمتاعب فأرد بمقال آخر أو كتاب آخر فتثور متاعب أخرى . واصبحت المعاناة جزءا من المناخ الذى أعيشه حيث كنت أتوقع إعتقالى فى أى وقت . فى أمريكا تنفست الحرية وعرفت حقوقى وكيف أننى كنت أتحمل ظلما كنت أراه طبيعيا وعاديا ، ثم عرفت أنه لا يجوز ولا يصح . عرفت كم عانيت وكم تحملت .. وأعتقد أن أى إنسان كريم من الشرق الأوسط لو جاء الى الغرب وعاش فيه سيدرك الفارق ، حتى لو لم يكن قد دخل السجن وعانى مرارة الخوف والقلق من عودته للسجن مرة أخرى . كمؤرخ أحرص على تسجيل فقرات من حياتى ، ومن حُسن الحظ أن معظم ما حدث لى سبق نشره فى الصحف فى حينه . 

7   تعليق بواسطة   الشيخ احمد درامى     في   الجمعة 09 ديسمبر 2016
[83844]

إيه معنى "أنك تحمل عار مصريتك"؟!!!


إيه معنى "أنك تحمل عار مصريتك"؟!!!



اعتبار نفسك تنتمي إلى نقطة معينة في الأرض وهم ثقافي مضر ومضل. إنك لست مصريا ولا أمريكيا. ولا إفريقيا.... بل لك نفس الجنسية كآدم وحواء "الجنسية الدنيوية" أي "الجنسية الأرضية".



 قال ربنا جل وعلا. (...للذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة؛ وأرض الله واسعة. إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب.)لم يقل للذين أحسنوا في مصر إي في السنغال أو في أمريكا. وإنما قال: "في هذه الدنيا" الدنيا حيز واحد أعدّ موطنا لآدم وذريته. وعبارة: "أرض الله" بدل وتفسير لعبارة "هذه الدنيا"



فولادتك في مكان معين من الأرض لا تجعلك تنتمي إلى ذلك المكان خصيصا؛ ولا تجعلك سجينا له مطلقا. وإذا صادف أن "حاكما" معينا استولى على ذلك المكان، إن شئت تختار البقاء قربه؛ وإلا (فأرض الله واسعة)، تبتعد عنه إلى مكان آخر في رحب أرض الله الواسع. ثم لا تحمل على جبهتك أي عار من ذلك المكان الذي "صادف" أن ولدت فيه، ثم وجدته غير مناسب لك فهجرته إلى مكان آخر في الأرض الواسع الذي جعله، الله سبحانه وتعالى، مستقرا ومقاما لك ولبقية ذرية آدم.  تابع.



8   تعليق بواسطة   الشيخ احمد درامى     في   الجمعة 09 ديسمبر 2016
[83845]

إيه معنى "أنك تحمل عار مصريتك"؟!!!


ومن قيد نفسه في مكان يضطهد فيه فلا يلومنّ إلا نفسه! ("قالوا فيما كنتم؟ قالوا كنا مستضعفين في الأرض!" قال "الله!!":"ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها؟!!!").



 أيه معنى كنت مصريا! أو سنغاليا أو كوريا أو كامبوجيا؟ ...ايه معنى كلام داه لى أنت بتقول؟؟!!!... "ألم تكن أرض الله واسعة"؟... الأرض كانت لمين؟....



(إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا.)



(فأولـئك عسى الله أن يعفو عنهم. وكان الله عفوا غفورا.)



 



قال جل وعلا:(ولقد مكناكم في الأرض وجعلنا لكم فيها معايش. قليلا ما تشكرون!) [الأعراف: 10]



ولم يقل "لقد مكناكم في مصر". لا. "في الأرض" قال لك!



الحمد لله الذي مكننا في الأرض وجعل لنا فيه معايش. نشكره جل وعلا؛ ونكبره تكبيرا.



لا تبتئسن، يا الأستاذ الفاضل. "واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور".



ما يُفعل بك إلا ما قد فُعل للذين من قبلك! سنة الله في الذين خلوا من قبل؛ ولن تجد لسنة الله تبديلا.



إياكم وكثرة الشكاية!...  فصبر جميل. فإن نجحت فيه، فهنيئا لك.



واصل في جهادك وتحمّل واصبر. وما صبرك إلا بالله. إن ربك يعلم ما أنت فيه من ضيق وحرمان! فوعي بذلك يريح ويطمئن قلب المؤمن.



أطال الله جل وعلا بقاءك؛ وأيد وبارك في مجهوداتك القيمة. وجزاك فيها خير الجزاء. إنه لا يضيع أجر من أحسن عملا.



9   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 09 ديسمبر 2016
[83848]

شكرا يا شيخ درامى ، واقول :


أنا مؤرخ ومصلح ومفكر اسلامى

. المؤرخ يسجل ما يعايشه من احوال المجتمع الذى يعايشه ، ومفترض أن يكون صادقا فيما يكتب . وحيث يكثر التضليل فالمهم جدا كتابة الحقائق التاريخية . وكونى مؤرخا يستلزم أن أؤرخ لنفسى بإعتبارى عنصرا فاعلا فى المحيط بى . 

وأنا مصلح يدعو الى القيم الاسلامية العليا من حرية وعدل وسلام وتراحم . والمصلح فى دولة المستبد يتعرض لإغتيال الشخصية ، تتكاثر عليه الاتهامات وتشويه السمعة ، ولا بد له أن يُظهر الحقيقة . أتذكر أنهم أشاعوا وقت صراعى معهم فى اعوام 1977 : 1980 أننى مدفوع من جهات أجنبية وصدقو أكاذيبهم فخافوا من العصف بى وكنت وقتها مدرسا مساعدا . واشاعوا وقت صراعى معهم فى 1985 : 1987 اننى أملك الملايين فاحالونى الى هيئة الكشف عن الكسب غير المشروع ففوجئوا باننى وقتها لا أملك حسابا فى أى بنك وفى غاية الفقر. أكاذيبهم كانت تقنع الملايين ، وكانوا يقتنعون بها أنفسهم . لا بد من أن اقول الحقائق عن نفسى . لاحظ انهم هم المفسدون ناهبو البلايين .!!

ثم إننى مفكر ، وظيفته التمعن فيما يحدث وإستخلاص العبر والدروس ، وأولاها وأهمها ما يحدث لى ولأهلى ، ليستفيد من هذا الناس ، من يقع عليه الظلم ، وربما الظالمون أيضا عسى أن يتوبوا . 

ليس الموضوع شكوى .. وليس حديثا عن الذات .. إنما هو تأريخ وإصلاح وإستخلاص للعبر .. ويأتى هذا فى نهاية العمر ليستفيد منه الشباب .

 

 

 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3989
اجمالي القراءات : 34,384,407
تعليقات له : 4,358
تعليقات عليه : 12,950
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي