مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمْ الْمُسْلِمينَ مِنْ قَبْلُ.

ابراهيم دادي في الإثنين 14 نوفمبر 2016


عزمت بسم الله،

 

تحية من عند الله عليكم،أعزائي الكرام،

 

أود أن أزيد تساؤلات في الموضوع الذي كتبته في الثلاثاء 08 نوفمبر 2011 تحت عنوان: من هم أولاد وذرية إبراهيم ؟ ومن هم أولاد وذرية إسماعيل عليهم السلام؟ في الرابط التالي:

المزيد مثل هذا المقال :

http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=8839

لأنه في نظري موضوع ذو أهمية بالغة. وأعتذر للذين ساهموا بتعلق فيه ولم أنتبه لذلك إلا لما أردت أن أزيد فيه بعض التساؤلات مع وجهة نظري، لأني

ألاحظ في الأعوام الأخيرة كثرة الفتن والحروب في المعمورة، وأقدمها العدوان الإسرائيلي في فلسطين، وهو في نظري صراع قديم قدم الزمن، ويرجع ذلك إلى حقبة رافع قواعد البيت الحرام إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام.

 

لنستعرض القصص الحق من القرءان العظيم لعلنا نصل إلى ما يجعل الناس يتعارفون ( ولا يتقاتلون) ويعيشون عيشة هنيئة محترمة، مع اختلاف شرائعهم ومناهجهم ألسنتهم وألوانهم. لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا(48).المائدة. لأن الله تعالى وعد أنه سيفصل بين عباده يوم الدين في ما هم فيه مختلفون. وَآتَيْنَاهُمْ بَيِّنَاتٍ مِنْ الْأَمْرِ فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمْ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ(17).الجاثية. إذن الحكم لله تعالى يوم القيامة وهو القاضي الوحيد بين العباد.

 

قد كرم الله تعالى بني آدم، أي أن كل آدمي فهو مكرم من الله تعالى وحرم سبحانه سفك دمه بغير حق، وفضلهم الله تعالى تفضيلا على كثير مما خلق. قال رسول الله عن الروح عن ربه:وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا(70).الإسراء.

نعم لقد كرم الله تعالى بني آدم وفضلهم على كثير ممن خلق، لو عدنا إلى كتاب الله تعالى لوجدنا أن الآدميين هم من سلالة واحدة ومن نفس واحدة (ذكرها وأنثاها). يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا(1). النساء. وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ(172).الأعراف.

إذن أصل الآدميين من صلب رجل واحد، وهو آدم عليه وعلى جميع الأنبياء السلام،الذي خلقه الله من طين لازب. إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِنْ طِينٍ لَازِبٍ(11). الصافات. وجعل الله تعالى نسله من الماء الدافق الذي يخرج من بين الصلب والترائب. فَلْيَنظُرْ الْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ(5)خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ(6)يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ(7). الطارق.

إذن يعود مصدر البشر كلهم إلى آدم، نوح، وإبراهيم عليهم جميعا السلام. وما يهمنا اليوم هو: من هو إسرائيل ومن هم بنيه؟ ومن هم ذرية إبراهيم عليه السلام الذي وصفه الله تعالى بأنه أمة. إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُنْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ(120). النحل.وأكد الله تعالى ذلك بقوله: وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمْ الْمُسْلِمينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ(78). الحج.

 

بما أن أبا البشرية الأخير هو إبراهيم عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، فكان لزاما علينا جميعا أن نتعارف ونتعايش بسلام بيننا ما دام الرب واحدا والأب واحدا، وما اختلاف ألسنتنا وألواننا إلا آية من آيات الله تعالى. وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ(22). الروم.

أما إسرائيل فلم أجد في القرءان ذكرا له إلا ذكر بنيه، وأغلب الناس يعتقدون أنه يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم، وأنا أستبعد أن يكون إسرائيل هو يعقوب.

 

الأسئلة التي تفرض نفسها على أولي النهى هي:

1.  إذا كان الله تعالى أمر نبيه محمدا عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، والعباد أن يتبعوا ملة إبراهيم عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، (ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنْ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ(123). النحل.) رغم اختلاف الشريعة والمنهج فلماذا يتقاتل الناس ومن أجل ماذا؟؟؟

2.  أليس إبراهيم عليه وعلى جميع الأنبياء السلام، كان أمة وهو أبونا جميعا؟؟؟

3.  هل ما ورد في القرءان العظيم من تفضيل لبني إسرائيل هو لهم فقط، أم أن بني إسرائيل هم جميع البشر من ذرية إبراهيم عليه وعلى جميع الأنبياء السلام،؟

4.  هل ما ورد في القرءان من تفضيل يخص بني إسرائيل، أم هو تكريم لبني آدم كلهم؟

نجد أن الله تعالى كرم بني آدم كلهم فقال: وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا(70).الإسراء.

وفي آية أخرى فضل الله تعالى بني إسرائيل على العالمين فقال: وَلَقَدْ آتَيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ(16).الجاثية.

5.  هل هذا التفضيل يخص بني إسرائيل دون غيرهم؟ أم أن هذا التفضيل له شروطه وهو للذين يعملون الصالحات، لأننا نلاحظ أن الله تعالى قال قبل آية التفضيل: مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ(15).الجاثية.

6.  ألا يكون بني إسرائيل هم أبناء المسمى إسرائيل؟؟؟ وهو شخص له ذرية كبيرة وتكاثرت أكثر من ذرية إبراهيم عليه وعلى جميع الأنبياء السلام،؟؟؟

7.  ألا يكون إسرائيل هذا شقيق إبراهيم عليه وعلى جميع الأنبياء السلام،؟؟؟  

 

 ختاما قال رسول الله عن الروح عن ربه: وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا(125). النساء.

اجمالي القراءات 6373

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-11
مقالات منشورة : 399
اجمالي القراءات : 8,177,662
تعليقات له : 1,899
تعليقات عليه : 2,749
بلد الميلاد : ALGERIA
بلد الاقامة : ALGERIA