فشل الحكومة الحالية في تفعيل ترسيم الامازيغية في الاعلام العمومي :
فشل الحكومة الحالية في تفعيل ترسيم الامازيغية في الاعلام العمومي

مهدي مالك في السبت 23 ابريل 2016


 

 

 

فشل الحكومة الحالية في تفعيل ترسيم الامازيغية في الاعلام العمومي

مقدمة عامة                                                  

ان الاعلام العمومي ببلادنا ظل منذ الاستقلال الشكلي وسيلة تافهة لترسيخ ثوابت السلطة الايديولوجية و الدينية مع الانفتاح الكبير على الثقافة الفرنسية باعتبارها اصلا ثقافة مسيحية استعمارية حسب منظور حركتنا الوطنية المزعومة في لحظة التاسيس في اوائل ثلاثينات القرن الماضي..

المزيد مثل هذا المقال :

 لكنها بعد سنة 1956 اصبحت حركة متعايشة مع مختلف تفاصيل الدولة العصرية التي تركتها فرنسا بما فيها قوانينها العلمانية حيث ان العاقل سيطرح السؤال التالي لماذا لم تطالب الحركة الوطنية بتطبيق الشريعة الاسلامية في فجر الاستقلال كما طالبت منذ سنة 1930 برفض ظهير تنظيم المحاكم العرفية تحت ذريعة ان العرف الامازيغي هو قانون جاهلي يتعارض مع الاسلام و مقاصده...

ان الحركة الوطنية المزعومة  تحالفت مع المخزن التقليدي من اجل تحقيق هدف واحد الا و هو اقبار الهوية الامازيغية نهائيا و تقوية سياسة التعريب و تعزيز مكانة اللغة الفرنسية افوقيا و عموديا في الاعلام العمومي و في التعليم بينما ظلت الامازيغية بكل ابعادها خارج شرعية السلطة منذ سنة 1956 الى سنة 2001 بفضل خطاب اجدير التاريخي و تاسيس المعهد الملكي للثقافة الامازيغية  على اساس صريح الا و هو ان الامازيغية هي ثقافة صرفة لا لها اطلاقا بالسياسة الرسمية للدولة تجاه تدبير الحقل الديني او التنمية البشرية الخ من هذه الميادين الجوهرية .

لكن ينبغي الاقرار بعمل المعهد الملكي للثقافة الامازيغية المتميز في مجال الاعلام العمومي منذ سنة 2001 الى لحظة ترسيم الامازيغية في دستور 2011 حيث اقول دائما في مقالاتي منذ سنة 2011 حول هذا الموضوع بالحرف لم يكن احد يتصور ان الاذاعة الامازيغية ستصل يوما الى هذا المستوى من  التقدم و الدفاع عن هويتنا الام و الاصيلة لهذه الارض حيث اقول دائما ان الاذاعة الامازيغية كانت ما  قبل خطاب اجدير مجرد وسيلة لنشر خطاب التخلف القروي و السلفية الدينية و الترفيه السطحي دون أي هدف الا قضاء الوقت .

و اقول دائما ان الاذاعة الامازيغية استطاعت منذ سنة 2001 ان تواكب التطور و التحديث و السياق الجديد بالنسبة للامازيغية طبعا بعد تاسيس المعهد الملكي للثقافة الامازيغية الذي ساهم بشكل كبير في تطوير هذا الاثير الامازيغي و برامجه من  خلال زيادة عدد ساعات البث من 12 ساعة قديما الى 16 ساعة حاليا منذ نونبر 2005 الخ من هذه الاجراءات ..

غير ان الاذاعة الامازيغية خلال هذه السنوات الاخيرة اصبحت اكثر تطورا و مواكبة للسياق المغربي خصوصا ما بعد حراك 20 فبراير و ما بعد خطاب 9 مارس 2011 بفضل الجيل  الجديد داخل الاثير الامازيغي يقوده بطبيعة الحال دون اية مبالغة الاستاذ رشيد بوقسيم  حيث  يقدم برامج في المستوى مثل برنامج اوال ن تاسوتين الذي كتبت مقالا خاصا حوله منذ سنوات قلت  فيه حينها ان اوال ن تاسوتين برنامج جديد على هذه الاذاعة انطلق منذ شتنبر 2010 باسلوب جديد يرمي الى الحوار مع المستمعين  حول مواضيع  من صميم واقعنا المغربي بدون خطوط حمراء لضمان الصراحة و معرفة مشاكلنا الاجتماعية حق المعرفة و  من بين المواضيع المتداولة هي الخيانة الزوجية و الصداقة قبل الزواج و غشاء البكارة الخ من هذه المواضيع ذات حساسة اجتماعية بحكم طبيعة مجتمعنا المحافظ مما جعل بعض المستمعون  يرفضون هذا الاسلوب جملة و تفصيلا بدعوة انه يجانب الحياء و الوقار  و بدعوة ان هذه المواضيع لا تصلح لمناقشتها على الاثير الامازيغي بحكم طبيعة مجتمعنا المحافظ..

 غير ان هؤلاء المستمعين الكرام تعودوا طيلة عقود من الزمان على نوع من خطاب يتجاهل مشاكلنا الحقيقية على مختلف المستويات و الاصعدة ... .

و الى جانب هذه المواضيع الاجتماعية تناول برنامج اوال ن تاسوتين مواضيع تتعلق بالقضية الامازيغية خصوصا فترة من بين ظهور حركة 20 فبراير و

حملة  الاستفتاء على الدستور الجديد و من بين المواضيع هي الاسماء الامازيغية و الامازيغية في الاعلام الوطني و استغلال الدين في السياسة الخ..

و كما كان يقدم الاستاذ بوقسيم برنامج اوال ن ايت تامزيرت يستضيف اسماء معروفة في الشان الامازيغي مثل الاستاذ احمد الدغرني لاول مرة في تاريخ الاذاعة الامازيغية و ربما في تاريخ  فضاء السمعي البصري الوطني و ذلك سنة 2011 .

و قد سجل التاريخ انه استضاف احد اعضاء المجلس الانتقالي الليبي داخل  مقر الاذاعة و اخر عبر الهاتف  مباشرة من ليبيا حيث كان اللقاء رائعا حيث تعرف المستمعين على معانات الشعب الليبي مع نظامه  السابق و  الكافر كما اسميه باعتباره استطاع ان يدمر شعبه طوال 42 سنة من الخرافات و الغياب التام لمعالم الدولة العصرية مثل الاحزاب السياسية و جمعيات المجتمع المدني ...........

و مهما قلت في حق الاستاذ بوقسيم فلن استطيع جرد عطاءاته القيمة في  تحديث الاذاعة الامازيغية مع الجيل الجديد من الاصوات مثل امينة اوبلا و زهرة ارجدان و نور الدين نجمي و ابراهيم باوش و الحبيب العسري  و نادية السوسي الخ من هذه الاسماء الواعية باهمية الهوية الامازيغية و  ضرورة ادماجها في الحياة العامة بعد ترسيمها...

   و طبعا الشيء نفسه يمكن ان يقال عن القناة الامازيغية التي اضافت اشياء كثيرة  في مشهدنا السمعي البصري منذ 6 سنوات من  خلال برامجه المتميزة من قبيل برنامج مبعوث خاص و برنامج اضواء على الامازيغية و برامج الاستاذ ابراهيم باوش و برامج الاستاذ عبد النبي ادسالم الخ من هذا التراكم المفيد بالنسبة لتنمية هويتنا الامازيغية التي عاشت طيلة عقود طويلة من الزمان في الهامش..

الى صلب الموضوع                         

 لكن منذ تولي حزب العدالة و التنمية مسؤولية الحكومة الحالية في يناير 2012 قامت بايقاف تفعيل ترسيم الامازيغية في كافة القطاعات المعروفة لدى الحركة الامازيغية منذ اوائل التسعينات كالتعليم و الاعلام تحت ذريعة انتظار صدور القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للامازيغية حيث اننا في ابريل 2016 و لم نرى صدور اي قانون لتفعيل الطابع الرسمي للامازيغية بل لاحظنا تراجعات خطيرة فيما يتعلق بالملف الامازيغي في التعليم و في الاعلام و القضاء الخ من هذه الميادين المعروفة لدى الحركة الامازيغية.

غير ان تدبير الحقل الديني ظل بعيد كل البعد عن السياسة الامازيغية الجديدة التي انطلقت منذ سنة 2001 مع كامل الاسف بحكم ان في ذلك الوقت كان لا احد يتصور او يتخيل ان الظهير البربري هو اصلا مجرد اكذوبة سياسية تحولت مع مرور هذه العقود الى الايديولوجية الخطيرة التي مازالت تدبر حقلنا الديني حتى هذا اليوم بمعنى علينا الاعتراف ان  الحركة الامازيغية طيلة عقود طويلة من الزمان تتجاهل هذا المعطى الواقعي تحت ذرائع مختلفة  حتى السنوات الاخيرة مع ظهور افكار كتابي الجديد الامازيغية و الاسلام من اجل اسقاط ايديولوجية الظهير البربري نهائيا على شبكة الانترنت بكل التواضع و ظهور دعوة من طرف الناشط الامازيغي عمر افضن برفع الاذان باللغة الامازيغية لكن البعض لازال يصر ان يتجاهل هذا المعطى الواقعي سواء من حركتنا الامازيغية او من طرف اغلب التيارات المدعية الدفاع عن الاسلام ببلادنا ..

اعتقد ان حزب العدالة و التنمية سيحاول في اخير اللحظة اصدار قانون بعيد كل البعد عن تطلعاتنا المشروعة كحركة امازيغية مدنية و كذا سياسية بحكم ان الواقع العملي يشهد ان ليس هناك اية ارادة لدى الحكومة الحالية ان تتعامل مع تفعيل ترسيم الامازيغية بالجدية اللازمة حيث هناك دلائل لا تعد و لا تحصى مثل وضعية الامازيغية في اعلامنا العمومي حيث ان وضعية الامازيغية في اعلامنا العمومي لا تشرف احد على الاطلاق حيث كنا في سنة 2012 قد استبشرنا خيرا بمقتضيات دفاتر تحملات القطب العمومي لصالح تعزيز مكانة الامازيغية  في قنواتنا العمومية عبر جعل الاذاعة و القناة الامازيغيتان تبثان على مدار 24 ساعة و احداث نشرة خاصة بالقناة الاولى باللغة المعيارية الامازيغية الخ..

 لكن لا شيء قد تحقق من هذه المقتضيات القانونية الى حدود هذه الساعة على الاطلاق حيث مازالت الاذاعة  الامازيغية تبث 16 ساعة اي منذ الثامنة صباحا الى منتصف الليل و مازالت القناة الامازيغية تبث من منتصف النهار الى الثانية صباحا ..

 كنا في سنة 2012 نعقد امال عريضة على القناة الامازيغية عندما تنقل الى البث على مدار 24 ساعة حيث سيساهم هذا الانتقال في خلق افاق واعدة امام التنمية الاعلامية الامازيغية مثل انشاء القنوات التلفزيونية الجهوية في كل من مدينة اكادير و  مدينة مكناس و  مدينة الحسيمة و مدينة ورزازات الخ بغية  تحقيق الخدمة العمومية و الجهوية المتقدمة و تنمية الثقافة الامازيغية على طول التراب الوطني و تشجيع الانتاج المحلي و تثمينه حيث ان المغاربة تعودوا على مشاهدة المسلسلات الاجنبية في تلفزيونهم الوطني منذ عقود مضت و هذا حقهم الطبيعي في التعرف على ثقافات العالم.

 لكن على القائمين على القطاع الاعلامي تشجيع الانتاج الوطني بكل لغاته و تعبيراته المحلية عوض تشجيع المسلسلات التركية طيلة اليوم في القناة الثانية حيث لست ضد هذه المسلسلات لكنني ضد بثها على مدار اليوم كاننا شعب بدون عادات ايجابية او مشاكل اجتماعية حسب رايي المتواضع..

ان  وضعية الامازيغية في بقية القنوات العمومية الاخرى مثل القناة الاولى او القناة الثانية او القناة السادسة الدينية هي وضعية خطيرة للغاية حيث ان الامازيغية من منظور هذه القنوات هي شيء ثانوي للغاية و لو بعد ترسيم الامازيغية حيث صحيح ان هذه القنوات تبث مجموعة من البرامج الناطقة بالامازيغية في الصباح او بعد الثانية زوالا لكن هذه البرنامج او بعضها ان صح التعبير لن تخرج عن الطابع الفلكلوري للثقافة الامازيغية في اعلامنا المخزني منذ سنة 1963 مما يعني ان الامازيغية داخل هذه القنوات لم تعرف اي تطور طيلة هذه الولاية الحكومية الحالية باستثاء بعض البرامج الوثائقية و المهتمة بتاريخ المغرب في القناة الثانية من قبيل تاريخ الامازيغيين اليهود في الجنوب الشرقي و تاريخ النساء الامازيغيات.

ان هذه القنوات لم تنج طيلة ولاية الحكومة الحالية و لو فيلم او مسلسل واحدا بالامازيغية بينما أنتجت القناة الامازيغية في نفس الفترة العديد من المسلسلات و الافلام في المستوى كأن الامازيغية لم تصبح لغة رسمية في دستورنا الحالي او اننا مازلنا نعيش في ظل دستور سنة 1996 الذي يعترف بوجود لغة واحدة الا و هي اللغة العربية و الذي يعترف بانتمائنا الى المغرب العربي كمصطلح مازال حي داخل اعلامنا العمومي الان حيث كنا قد اعتقدنا ان المغرب قد خرج من اوهام العروبة لكن العكس قد حدث الان مع كامل الاسف الشديد.

ان خلاصة القول ان الامور مازالت على حالها بالنسبة لملف الامازيغية في الاعلام العمومي  حيث ننتظر حدوث اية معجزة مادام ان حكومتنا الفاشلة تتعامل مع الملف الامازيغي بشموليته بالاحتقار بالرغم من الخطب الملكية ...

 

المهدي مالك  

 

 

 

 

 

اجمالي القراءات 3584

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-12-04
مقالات منشورة : 130
اجمالي القراءات : 551,770
تعليقات له : 27
تعليقات عليه : 24
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco