القيمة الحالية للمال و القيمة المستقبلية له .

سعيد علي في الثلاثاء 31 مايو 2016


التضخم المالي هو من ( صحة إقتصاد أي دولة ) لذا فالدول ( الناصحة ) توازن في معدلات التضخم و ( تسيطر عليه ) في حدود النسب المعقولة ( لا يتجاوز 2 % غالبا ) في المقابل تقوم برفع ( الرواتب و الأجور ) حتى لا يحدث غلاء في أسعار السلع و بالتالي ( هبوط ) قيمة العملة .

يحدثك - المشايخ - عن الربا و كأنهم متخصصين في المالية !! متخذين من حديث : كل قرض جر نفعا فهو ربا !! متجاهلين قول الحق تبارك و تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلا أن تكون تجارة عن تراض منكم و لا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما ) .

هذا ( التراضي ) مهم للغاية بل هو جوهر قيام الدول و نهضتها و هو ( أي التراضي ) سمة منسية في معاملاتنا المالية - من واقع عدة تجارب - !!

فلا يمكن أن يكون هناك تمويلا بدون - معدل تضخم مالي + كلفة التمويل - و أعني بكلفة التمويل هو : كلفة المال نفسه حيث للمال كلفة - و لا أعتقد أن المشايخ يعرفونها - بالإضافة إلى كلفة التشغيل و تشمل المباني و الموظفين و رسوم البنك المركزي .

لذا أنصح و بقوة بقراءة مقال : معركة الربا للدكتور أحمد صبحي منصور ففيه لمحات رائعة جدا عن الربا .

اجمالي القراءات 5470

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 01 يونيو 2016
[81801]

تعقيباتك استاذ سعيد -تستحق ان تكون مقالات .


اهلا بك كاتبا على موقع أهل القرآن استاذ سعيد على .ونحن فى إنتظار مقالاتك إن شاء الله.



انا قرأت تعقيباتك عن سلطنة عُمان ،وتاريخ  البحرية ،والتجارة العُمانية ،واثرها فى نشر الإسلام من خلال التسامح والصدق فى المعاملة مع  الهنود والأفارقة ، وهذا شىء رائع وعظيم ويؤكد على أن الإسلام كقيم عُليا وأخلاقيات سامية لا يحتاج فى نشره سوى لمؤمنين به ينشرونه على الأرض من خلال معاملاتهم الحسنة مع الآخرين ، وقد نجح العُمانيون الكرام فى هذابإمتياز ..



ومن هُنا أقول أن تعقيبات حضرتك تستحق أن تُكتب فى مقالات ليستمتع القارىء بقراءتها مُدعمة بمزيد من  التفصيلات   اكثر وأكثر  .



وشهادة اقولها . انا فى اوائل التسعينات مكنتنى ظروف عملى أن أتعامل مُباشرة مع جنسيات عديدة ،عربية وأجنبية . وكان  العُمانيون واليمنيون يتنافسون على المركز الأول عندى فيمن  يكون منهم  أحسن الناس خُلقا  وأدبا  وصبرا ومعاملة حسنة ، ثم يأتى بعدهم القطريون ..وربما هذا ما فسر لى المواقف النبيلة والرائعة للسلطان قابوس ،وللسياسة العُمانية فى البُعد عن المشاكل ،والدخول فى متاهات ودهاليز التحيز ،والتناحر الموجود بين دول الوطن العربى . سواء فى أزمة الكويت وحماقة صدام وما فعله بها وبالعراق وبالمنطقة كلها ، أو فى حرب الإعتداء  على اليمن وتدميره  دون أى مُبرر عقلى مُقنع . وغيرها من المواقف السياسية التى إنقسم فيها الوطن العربى على نفسه ...



.فاهلا بك مرة أخرى كاتبا وننتظر المزيد عن عُمان ، وعن تخصصك فى الإقتصاد والمالية .



2   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الأربعاء 01 يونيو 2016
[81804]

بداية مباركة يا أستاذ سعيد


1- حسبتك كل هذا الوقت من مصر ... لم أعلم انك من عمان الا بالأمس ... احترامي 



2- جزاك الله خيرا على هذه السطور ... لا أخفيك سرا انني ارتبت في التمويل الاسلامي حين كنت انوي التقدم على معاملة تورق مع بنك اسلامي هنا في الكويت الى أن شاهدت مقابلة متلفزة على قناة الجزيرة مع الدكتور منذر قحف المتخصص في الاقتصاد الاسلامي في جامعة اربد في الاردن ومن بعد هذا قرأت له ورقة عمل وكان في المقابلة التلفزيونية وكذلك في البحث يحذر من التورق لكنه كان يستدل بالأحاديث "النبوية" في نهيه عن التورق ومن ذلك الوقت وانا شعرت بأن كله بيلعب على كله كعنوان كتاب الراحل فرج فودة (الملعوب) 



شكرا جزيلا 



3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 01 يونيو 2016
[81816]

بداية طيبة ابنى الحبيب سعيد على ، ونتطلع للمزيد منك ومن ابى ايوب وعبد الله امين والآخرين


وكما قال د عثمان ، نريد ان نعرف منك المزيد عن تاريخ عُمان ، وشرائحها السكانية ، ومذاهبها الدينية ، وبدون الدخول فى حساسيات .

من أسف أننا مع كثرة الحديث عن العرب والمسلمين فلا زلنا جُزرا منعزلة متقوقعة . لانعرف عن بعضنا إلا ما يبثه الاعلام الرسمى عن الحكام والممثلين والممثلات . اما الشعوب ( ملح الأرض ) فعلمنا ببعضنا قليل . وأنت ـ ابنى الحبيب ـ تعلم إنتمائى للمستضعفين فى الأرض من الصين الى الارجنتين ، فكيف بمن يتكلم نفس اللسان ، ويقرا مثلى القرآن . أرجوكم علمونا وعرفونا بكم ، ولا شك أن لكم تجارب و ميراثا معرفيا وعادات اجتماعية .. وبعضها قد يندثر فى ظل هذا التطور السريع ، وكم شهدت فى حياتى إندثار الكثير من عادات الريف المصرى ولهجاته بسبب تلك التحولات الثقافية الهائلة ، وحزنت على أنها لم تجد من يسجلها لتكون تاريخا للأجيال القادمة . لديكم الفرصة أنت وأبو ايوب الكويتى وعبد الله أمين وسائر الأحبة من الخليج والشمال الأفريقى والمغرب . 

حفظم الله جل وعلا . 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-10-03
مقالات منشورة : 69
اجمالي القراءات : 359,242
تعليقات له : 813
تعليقات عليه : 124
بلد الميلاد : حيث الأمن والسلام
بلد الاقامة : حيث الأمن والسلام