تعقيب ثانى على مقال

سمير حسن في الثلاثاء 20 مارس 2007


تعقيب ثانى على مقال "كلّ شىء عنده بمقدار"

نُقل كلّ من كتاب ٱلرّبِّ ٱلمُسَلّم لرسول ٱلرّبِّ موسى وكتاب ٱللّه ٱلمنزل وحيًا على قلب رسول ٱللّه محمد إلىٰۤ ألسنٍ بشر مختلفة وبإدراك بشر يغفل عن أفعال ٱلخالق ٱلفيزيآئية فى ٱلتكوين. وقد فعل هذا ٱلنقل فعله فى تكوين مفاهيم ٱلناس عن ٱلدين ٱلذى تبينها كلمة fable فى لسان ٱلانكليز.


وكنت قد أمضيت وقتا طويلا مع كتاب ٱللّه ٱلقرءان ورأيت خطًا لكلامه يختلف عن خطِّ ٱللّغة ٱلفصحى وعن مفاهيمها ٱللاغية فى ٱلِسان وما يحمله من مفاهيم. وجاهدت لفهم قوله بعيدا عمّا قاله ٱلمفسرون وٱللاغون فى قواعد ٱلكلام. فوصلت بجهدىۤ إلى فهم قوله ٱلعربى مستندا إلى مآ أملكه بخلقى من قدرة على ٱلنظر ومن متابعة قول ٱلنظرية ٱلعلمى.
ووجدت أنّ كتاب ٱللّه "ٱلقرءان" قد بيّن أنّ كتاب ٱلرّبِّ "صحف موسى" سُلِّم لموسى مخطوطا فىۤ ألواح:
"وكتبنا لهُ فى ٱلألواح من كلِّ شىءٍٍ مَّوعِظَةً وتفصيلاً لِّكلِّ شىءٍ" 145 ٱلأعراف.
وجآء فيه عن تلك ٱلألواح:
"ومن قبلهِ كِتَـٰبُ موسَىٰۤ إمامًا ورحمةً وهَٰذا كتـٰب مُّصدِّق لِّسانًا عربيًّا" 12 ٱلأحقاف.
وهذا جعلنىٰۤ أسعى إلى ٱلعلم بلسان كتاب موسى. وبعد جهد أفلحت إلى حدٍّ يجعلنىٰۤ أصدر حكما على قوله. فجئت بماۤ أكتبه محاولا بيان ماۤ أدركته من ٱلكتابين لعلّ ٱلنقل ٱلذى لا يزال تأثيره قآئما فىٰۤ أنفس ٱلناس يزول بفعل مشاركة بعضهم فى مثل هذا ٱلجهد.
ٱلألواح ٱلمكتوبة بخطِّ ٱلرّبِّ خمسة ولِّكلٍّ مِّنها ٱسم يعلِّمه. فٱللوح ٱلأول يحمل ٱسم בְרֵאשִית برشِيث عنانًا له "عنوانًا كما فى تحريف ٱللغة". ويحمل هذا ٱلاسم دليلا عن هيئة ٱلتكوين فى بدايته وٱلتى تشبه هيئة بيضة ٱلدجاج بزلالها ٱلمآئىّ ٱللاصق بصفارها ٱلترابىّ.
ويبدأ أوَّل قولٍ فى هذا ٱللوح بذات ٱلكلمة בְרֵאשִית كما هى فى ٱلعنان. وقد جآء إدراك ٱلبشر لدليلها فى نسخة ٱللّغة بٱلقول "سفر ٱلتكوين" فى ٱلعنان وبٱلقول "فى ٱلبدء" فى بداية ٱلقول. وفى ٱلنَّسخة ٱلانكليزيَّة بكلمة Genesis فى ٱلعنان وبٱلقول in the beginning فى بداية ٱلقول. وهٰذا يبيّن أنَّ إدراك ٱلبشر يتخبّط فى دليل كلمة "בְרֵאשִית" ٱلَّتى يَظهر دليلُها فى ٱلاستعمال ٱلفطرىّ لجميع ٱلنَّاس فى بلاد ٱلشَّام. وهى ٱلكلمة ٱلَّتى تدلّ على ما يحدث فى بيضة دجاجٍ لم يكمل سلقها. فيأتى على لسان فطرة ٱلناس ٱسم "برِشت".
فكلمة "בְרֵאשִית" تدل على هيئة ٱلكون وقت بدء ٱنطلاق أفعال ٱلتكوين. وتدل على ٱلحدث بما يشبه تحوَّل زلال ٱلبيض إلى هيئة متماسكة بيضآء مفصولة عن ٱلصفار عند تلقِّيه أوَّل دفعةٍ مِّن ٱلحرارة. ويقرب منه ما يتصوَّره علمآء ٱلفيزيآء ٱليوم بقولهم عما جرى ٱنتفاخًا inflation أو فقاعة تكوَّنت بفعل ما يتصورون أنّه ٱنفجار أعظم Big Bang.
وما جآء من نقل لدليل هذه ٱلكلمة هو إدراك بشر لا يدرى بأساس ٱلتكوين ٱلفيزيآئىّ. فنقل ٱلقول ٱلأول بقوله فى ٱللّغة ٱلفصحى: "فى ٱلبدء خلق ٱللّه ٱلسّماوات وٱلأرض".
وبقول مثله فى لسان ٱلانكليز:
“In the beginning God created the heavens and the earth. The earth was without form and void, and darkness was upon the face of the deep; and the spirit of God was moving over the face of the waters”.

هذا ٱلإدراك لا يمكن ٱلوقوف عنده وٱلكفاية به وجعل ٱلقول ٱلَّذى كتبه ٱلرَّبُّ وسلَّمه لرسوله موسىٰ محدودًا بإدراك قاصر عن فهم ٱلتكوين ٱلفيزيآئى ولا حتى بإدراكنا ٱلَّذى يتطور عن طريق ٱلبحث وٱلنظر فى كيف بدأ ٱلخلق فٱللَّه هو ٱلخالق وفى طلبه:
"قُل سيرواْ فى ٱلأرض فٱنظرواْ كيف بدأ ٱلخلق" 20 ٱلعنكبوت.
يجعلنى لاۤ أتوقَّف عند ٱلإدراك ٱلحسّى ٱلبسيط للأشيآء وأحدُّ ٱلطَّلب به وأنآ أعلم بما بيّنه نظر علمآء فيزيآء ٱلتَّكوين بعد سيرهم ونظرهم من أنَّ ٱلكون بدأت تسويته بوسآئل ٱلفيزيآء. وهم ما زالوا يتصّورون أنَّ ٱلبدء كان بٱنفجارٍ أعظم سبّب حدوث فقاعة عظيمة فى ٱلفضآء تكاثفت بعدها وصارت كوننا ٱلَّذى ننظر فيه لنعلم كيف بدأ تكوينه. كما يتصورون أنّ ٱلانفجار ترك خلف مادة ٱلكون ٱلمنيرة مادة مظلمة أعظم منها.
وعلى ٱلرغم من بساطة هذا ٱلتصور فإنّه لا يبعد كثيرا عمّا فهمته من ٱلقول ٱلأول فى كتاب موسى مستعملا ماۤ أدركته من علم نظرىّ عن فيزيآء ٱلكوانتوم:
1 בְרֵאשׁית בּרָא אֱהימ אֵת הַשּׁמַים וְ אֵת הָאָֽרֶץ׃
(ٱلنطق لهذا ٱلقول هو: برِشيت برا اِلُهيم اِت هَشَمَيِم فَ اِت هَاَرِث).
فمآ أدركته من هذا ٱلقول أنّ ٱلماۤدَّة ٱلمنيرة הַשּׁמַים فُتقت وٱنفصلت وٱبتعدت عن ٱلماۤدَّة ٱلمظلمة הָאָֽרֶץ بفعل قوى ٱلتغلب على ٱلعطالة אֱהימ. وحدث ذلك كما يحدث بين زلال بيضة وصفارها بٱلفعل برِشيت.
فهمى هذا يستند إلى زوجية ٱلأشيآء وتشادّها (تجاذبها) ونفورها. فٱلكون جميعه هو زوج تراب ومآء فى هيئة دخان هيولى הִיּוּלִי يسبق تهيؤ ٱلماۤء وٱلتراب فىۤ ءايات وسور دخانية (ذرات فى ٱللغة) ثمّ فىۤ أجزآء وأحزاب كما يدرّجها كتاب ٱللّه. وهو ما وجدته فى قول ٱلقرءان:
"ثمَّ ٱستوىٰۤ إلى ٱلسَّمَآء وهِىَ دخان" 11 فصلت.
فٱلكلمة ٱلأولى "בְרֵאשׁית" تدلّ على حدث جرى فى ٱلطور ٱلعبرى للتكوين فتق وفصل وفرق بين هيولى ٱلمآء (ٱلمادة ٱلمنيرة) وبين هيولى ٱلتراب (ٱلمادة ٱلمظلمة). وهو ما تدلّ عليه ٱلكلمة ٱلثَّانية فىۤ أول قول "בּרָא بَرَا". إذ تبيِّن فعلاً لِّلفتق وٱلفصل وٱلفرق بين ٱلماۤدَّتين من دون قيد على فعل ٱلثور "ا". ووردت هٰذه ٱلكلمة فى ٱلقرءان وقد علا ٱلثَّور فيها واو مَّثانى "أ /بَرَأَ" (همزة فى ٱللغة). ويبيّن ٱلواو (وهو وتد) توتيد لثورة ٱلثور وحدّها وفق جدلية "رحمٰن رحيم". وبٱلوتد صارت ٱلكلمة تدلّ على توتيد ٱلفتق وٱلفصل وٱلفرق فى طور ٱلتكوين ٱلعربىّ.
ٱلاسم من ٱلفعل برأ هو بارئ للفعل وبريء للمفعول. وٱسم "ٱلبارئ" مِن أسمآء ٱللَّه ٱلحسنى:
"هُوَ ٱللَّهُ ٱلخٰلق ٱلبارئ ٱلمصّور له ٱلأسمآء ٱلحسنى" 24ٱلحشر.
فٱلبارئ يفتق ويفصل ويفرق ٱلتهمة عن متهم. وببرأة ٱلمتهم يخرج من غرفة ٱلمحكمة طليقًا. فما لصق بٱلمتهم من تهمة هو فكرة هيولية عن جرم وبتبرأته تنفتق عنه.
لقد بيِّن ٱلبلاغ ٱلعربىُّ ٱلحدثَ ٱلأوَّلَ كما جآء فى كتاب موسى:
"أَوَ لم يَرَ ٱلَّذين كَفَرُوۤاْ أَنَّ ٱلسَّمٰوٰتِ وٱلأَرضَ كانتا رَتقًا فَفَتقنٰهُما"30 ٱلأنبيآء.
كانتا رتقًا بين هيولى ٱلمآء وهيولى ٱلتراب. وٱلفتق يبيّن مفهوم "בּרָא بَرَا" ويبيّن فاعله "אֱהימ اِلُهيم" ٱلذى جآء إدراك ٱلبشر له بٱلقول "خَلَقَ ٱللَّهُ" فى ٱللّغة ٱلفصحى وٱلقول God created فى لسان ٱلانكليز.
كلمة "اِلُهيم" لا تدلّ على ٱسم "ٱللَّه" كماۤ رأىۤ ٱلناقل. فكلمة "אֵל اِل" تدلّ على "قوَّة وقدرة منطلقتان من دون تحديد لهما". ووردت ٱلكلمة فى ٱلقرءان وتحت ٱلثور وتد يوتد قوّة وقدرة ثورته:
"لا يَرقُبُونَ فِى مُؤمِنٍ إِلًّا ولا ذِمَّةً وَأُولَـٰۤئِكَ هُمُ ٱلمُعتَدُونَ" 10 ٱلتَّوبة.
دليل "ٱلإلُّ" هو نقيض لدليل "ٱلذَّمِِّ". وفى دليل "ذمَّ" دليل ٱلأفعال (كَلَّ ووقف وتأخَّر وضَعُفَ وقَطَعَ).
ذَمَّ هو فعل يبيّن أفعال ٱلتَّراجع وٱلتَّكوير فى ٱلشىء بعد هلاك قوَّة وقدرة ٱلانطلاق فيه. أمَّا "ٱلإِلُّ" فيدلّ على قوَّة وقدرة ٱلانطلاق وبها يجرى ٱلتَّغلُّب على قوَّى ٱلسّكون وٱلعطالة.
هذا ٱلدليل لفعل ٱلذَّمّ يستعمله عامَّة بلاد ٱلشام بلسانهم ٱلفطرى. فهم يصفون ٱلشَّىء ٱلَّذى يتراجع وينكمش على نفسه بكلمة "ذَمََّ". فٱلذَّمُّ يحدث فى ٱلشىء من بعد هلاك إِلٍّ فيه.
بهذا ٱلفقه لدليل كلمة إلّ أرى أنّ كلمة "אֱהימ اِلُهيم" ٱسم جمع لقوى وقدرات ٱلتغلب على ٱلسكون وٱلعطالة. وهى ٱلتى نقل دليلخا ٱلبشر بكلمة "ٱللَّه" فى نسخة ٱللّغة ٱلفصحى وبكلمة God فى ٱلنسخة ٱلانكليزيَّة.
هذا ٱلأمر يجعلنىۤ أسعى للتذكير وٱلحضِّ على ٱلعودة إلى ٱلكتابين وٱلعمل على ٱستنباط لا يتوقف لقولهما بوسآئل علمية متجددة. فلا يكون مفهوم ٱلدين ٱلذى تبينه كلمة fable هو ٱلمفهوم ٱلمصيطر فىۤ أنفسنا. فٱللّه خلقنا وجعلنا خليفة له فىۤ جميع أسمآئه ٱلحسنى. وهو يصف نفسه بقوله:
"يَسئَله مَن فى ٱلسَّمٰوٰت وٱلأرض كلَّ يومٍ هو فى شَأنٍ" 29 ٱلرّحمٰن.
وقد نقل ٱلبشر هذا ٱلقول إلى ٱللغة ٱلفصحى وفق ظنونهم ومثله إلى لسان ٱلانكليز بٱلقول ٱلتالى:
Of Him seeks (its need) every creature in the heavens and on earth: every day in (new) Splendour doth He (shine)!
فى كلمة "يَسئَله" لا يوجد ثور كما هو فى خطها "يسأله". فٱلسؤال طلب يثيره صاحبه عند ٱلذى يطلب منه. فإن كان ٱلفعل "سئَل" من دون ثور كما هو فى ٱلبلاغ 29 ٱلرّحمٰن فٱلسؤال موزع (أتوماتيك) فى ٱلشىء ويبين أن ٱلسؤال يحدث من دون إرادة وإدراك صاحبه كما يحدث فى ٱلويندوز. وإذا كان فيه ثور "سأل" فٱلسؤال يرتبط بثورة ثور موتّد بوتد مفتوح ويبين أنّ ٱلسؤال يحدث بإدراك وإرادة صاحبه كما يحدث فى قلب ٱلإنسان. وعليه أعيد نقل ٱلقول ٱلعربى بماۤ أدركه إلى لسان ٱلانكليز بٱلقول:
Inquire him whom in the Samawat and ArS; every day he in magnitude.
ولكلِّ ٱمرء قوله ٱلذى يستند إلى ما يدركه ويعلم به.

أدعو جميع ٱلقادرين من أبنآء ٱلشام ٱلمهاجرين إلى ٱلعمل على نقل جديد لقول ٱلقرءان إلى ٱلألسن ٱلتى يخبرون فى قولها. وليكن ٱلنقل جزئيًّأ فلن يكون لأحدنا ٱلقدرة على نقل ٱلقول جميعه بسبب وسع ٱلعلم ٱلمحمول فيه. فهو بيان وتبيان عن كلِّ شىء من هيئته ٱلبرشتية ٱلزوجية ٱلدخانية ٱلتى فتقت وجعلت هيئات لا يعلم بهاۤ جميعهاۤ إلا مَن كان نورا للسّمٰوٰتِ وٱلأرض. فكلمة "אָרֶץ اَرِث" لا تدلّ علىۤ "أرض" وكذٰلك كلمة Earth ٱلانكليزية. فكلمة أرض عربيّة ٱلخطِّ وٱلنّطق وتدلّ على مكان فيه ٱلحيوٰة وٱلموت زوجا مكفوتًا:
"أَلَم نجعلِ ٱلأرضَ كِفاتًا/25/ أَحياۤءً وأَمواتًا/26/ " ٱلمرسلات.
كلمة "אָרֶץ اَرِث" تدلّ على ما بقى من جثمان ميِّت بعد فتق وفصل وفرق ٱلمآء عنه. ومثلها ٱلكلمة فى لسان ٱلانكليز. وهو ما تعرِّفه ٱلفيزيآء "بٱلمادة ٱلمظلمة dark matter" أو "ٱلطاقة ٱلمظلمةdark energy ".
وٱلفتق حدث بين دخان ٱلمآء ٱلمنير ودخان ٱلتُّراب ٱلمظلم يبيّنه دليل كلمة בְרֵאשׁית برشت. ومن دخان ٱلماء ٱلمنير هو ٱلكون ٱلمشاهد جميعه.

اجمالي القراءات 4698

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الثلاثاء 20 مارس 2007
[4235]

صدق ظني

أخي سمير
قلت لك في تعليق سابق : وكما هو واضح من رصانة أسلوبك فتمكنك من ثلاث لغات أو أكثر ليس بعيدا، وها أنت بينت ذلك. وبما أن لك علم بالعبرية فسوف أرسل لك نسخة من القرآن علي ملف إكسل Excel لتنظر فيها وتفيدني بما ترى.

والله إني لأجد في كلامك ما يثلج الصدر ويبعث على التفاؤل، بأن من الناس من يتدبر بعلم وعلى بصيرة.


بعثت لك برسالة إلى بريدك تضمنت عنوان مدونتي الحديثة الإنشاء لتقرأ مقالا لي هناك، وها أنا أعيده ها هنا
hosamon.blogspot.com

وانا في انتظار أن يخصص لي أهل القرءان صفحة ليكون التواصل أسهل معهم.

كما أنني أعثرت على مدونتك في موقع أصدقاء الديموقراطية.


2   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الثلاثاء 20 مارس 2007
[4236]

سؤال

أخي سمير
ما معني التوراة
وكيف تكتب بالعبرية
ولك تقديري

3   تعليق بواسطة   محمود عبدالله     في   الأربعاء 21 مارس 2007
[4253]

أخي و استاذي الحبيب بارك الله لك

لا أخفي عنك مدي اعجابي و انبهارى بمنهاجك الفكري المتميز و كم انتظر مقالاتك بصبر نافذ لما أري فيها من أفكار يثق و يرتاح اليها ضميري و عقلي, و إن كانت سعة إطلاعك و معارفك و كم المعلومات التي تطرحها تحتم علي القارئ ان يقرأها أكثر من مرة.
أستاذي :هذا الموضوع الذي تطرحه و هو عن القرءان و علم الفيزياء يحتاج الي تفصيل أكثر و ربما يحتاج الي كتاب.
أيضا موضوع نكاح المؤمنين أثار جدالا واسعا ثم أغلق دون الوصول الي نتيجة مريحة, ففكرة أن البغاء تجارة حلال و انه يحمي المجتمع غير مفهومة بالنسبة لي. كذلك مفهوم ان الزني هو فعل الخيانة الزوجية هل معني ذلك ان الغير متزوج اذا قام بهذا الفعل لا يعتبر مذنب ُثم كيف تحفظ الأنساب في هذه الحالة.
أري أن الموضوع تم إختصاره في حين أنه كبير جدا.
أشكرك علي جهدك المتميز و أشكرك علي الإحترام للآخر و الذي يظهر في ردودك.

4   تعليق بواسطة   محمود عبدالله     في   الأربعاء 21 مارس 2007
[4258]

صحف ابراهيم و موسي

جاء ذكر صحف ابراهيم و موسي في القرءان مرتين,
من وجهة نظرك لماذا ذكرهم الله مقترنين ؟هل في ذلك اشارة الي وجود صحف ابراهيم ضمن الكتاب المقدس الموجود لدينا حاليا؟
و مامعني ملة ابراهيم؟

5   تعليق بواسطة   سمير حسن     في   الخميس 22 مارس 2007
[4288]

ٱلأخ ٱلعزيز حسام مصطفى

تكتب كلمة تورـٰة فى عبريت سفه (ٱلشفّه ٱلعبرية) هكذا תורה. وأرىۤ أنّ دليل ٱسم تورـٰة هو من دليل ٱلفعل "تَوَرَ يتور" وٱلاسم منه هو "تور وتورة وتورـٰة". وهو يدل على ٱلعودة على ٱلأمر وإثارته وٱكتشافه مرَّة من بعد أخرى حتى يكمل ٱلعلم وٱلخبرة فيه. وهو ما حدث مع ٱلأنبيآء وٱلملوك وٱلقضاة ٱلذين جآءوا من بعد موسى وصولا إلى طور عيسى ٱلمؤيّد بٱلروح ٱلقدس وهو ٱلقرءان. فٱلتورـٰة هو تسجيل للخبرة فى كتاب موسى قام به تَور (وهو نبىّ أو رسول) يعيد إثارة ما جآء فى صحف موسى مرّة من بعد مرّة يذكّر ٱلناس بٱلناموس ويعلمهم ٱلخبرة فيه بوسيلة ٱلبينات وٱلزبر لغاية تثبيت ما جآء فيه فى قلوب ٱلناس قبل أن يرد إليهم بيان وتبيان ٱللّه لكلِّ شىء فى ٱلقرءان.
وتستعمل ٱللغة ٱلفصحى ٱلكلمة محرّفة "تارة" وتردفها بكلمة "أخرى" (تارة أخرى). أما ٱلكتاب ٱلمحوّل إلى لسان ٱللّغة أوۤ ألسن أخرى فيجمع بين صحف موسى وٱلتورـٰة ٱلذى يبدأ بيشوع.
(ٱٰلزبر هو قول قصير يمكن ترداده مع موسيقى فيسهل حفظه وذكره فى ٱلقلب). وهو قول يعرف بٱلمثل ٱلمأثور. وهو ما يلغو به ٱللاغون بقولهم ٱلشعر.

6   تعليق بواسطة   سمير حسن     في   الأحد 25 مارس 2007
[4518]

ٱلأخ ٱلعزيز محمود عبد ٱللّه

أولا أشكرك كثيرا على ما جآء لك من قول عن منهاجىّ. وأرجوۤ أن يمدّنى ٱللّه بٱلقدرة على تحمّل ٱلمسئولية فيماۤ أقوله مستنبطا لبعض ما فى بيانه من علم. فقد وثن أكثر ٱلناس على ٱلظّنِّ ٱلذى بثّه ٱلكهنوت فىۤ أنفسهم من أنّ كتاب ٱللّه للنسك وٱلتلاوة. بل يتابع بعضهم ٱليوم قوله أنّ ٱلحديث عن كتاب ٱللّه مع علم كعلم ٱلفيزيآء هو عمل غير جآئز وتحميل لقول ٱللّه ما لا يوجد فيه. فهل أنّ مَن يقول مثل هذا ٱلقول هو أقلّ كفرا من ٱلذين لا يصدقون بٱللّه وكتابه؟
أخى محمود كتبت حتى ٱلأن ما ٱستطعت ٱلعلم به من ٱلعلم فى ٱلحقِّ وعقلته مع بيان ٱللّه. وسوف أتابع عملى هذا حتى يتوفّى ٱللّه نفسى. وحتى ٱلأن أقول وقولى فيه تحريض للذين يحبون ٱللّه لكى يشاركوا فى ٱلبحث وتحصيل ٱلعلم وعمل ٱلعقل مع بيانه. فهل تظنّ يآ أخى محمود أننىۤ أستطيع تقديم عرض كامل عن علم ٱللّه وعلمآء ٱلفيزيآء جميعُهم لا يعلمون من علمه ٱلفيزيآئى إلا ٱلقليل؟ فهو لا يحتاج لكتاب واحد بل سيكتب فيه ٱلناس ماداموا يعيشون وينظرون ويفكرون. وما يقوله ٱلمرء منهم فيه ما هو إلا ما تشابه له من قول مستندا على ما ٱكتسبه من علم فىۤ أشيآء ٱلحقِّ.
أدعوك للمشاركة وكم يكون ٱلعمل عظيما عندما يكون بلسان ٱنكليزىّ بسبب كثرة عدد علمآء ٱلحقِّ ٱلذين يستعملون هذا ٱلِسان. وما قدّمته أنا من تحويل لبعض كلام كتاب ٱللّه إلى لسان ٱنكليزىّ هو مجرد عرض بسيط لأصل ٱلفكرة فى كلامه ٱلعربىّ. مع ٱلعلم أنّه ينقصنى ٱلكثير من ٱلعلم بٱلفيزيآء وبلسان ٱلانكليز.

7   تعليق بواسطة   سمير حسن     في   الأحد 25 مارس 2007
[4519]

يتبع

أما نكاح ٱلمؤمنين وما جآء تعليقا وتعقيبا عليه فأوجز ٱلرَّأى فيه بما يلى:
1- ٱلزنى محرّم على ٱلمؤمنين. وهو خيانة ٱلمؤمن أو ٱلمؤمنة لعهد وميثاق زواجهما. ولمن يزنى من ٱلمؤمنين عقوبة جلد علنيّة أمام بعض ٱلمؤمنين وليس أمام ٱلناس إذا كان فعله قد حدث أمام أربعة شهدآء أو شهد على نفسه.
أما ٱلمشركون فهم يزنون ويتناكحون ولا صلة لهم بٱلتوجيه ٱلإلٰهى.
2- ٱلبغآء تجارة وليست حراما. وفى ٱلبلاغ توجيه للمؤمن ٱلرّاشد لأن يستعفف عن متعته وعن نكاح ٱلفتاة ٱلمؤمنة إن كان لا يخشى ٱلعنت. وقد بيّنت فهمى للسبب فى مقال "نكاح ٱلمؤمنين" وقلت أنّه فريضة فٱستنكر قولى بعض ٱلأخوة.
أما ٱلمجتمع فأكثره من ٱلذين بلغوا ٱلنكاح ولم يبلغوا ٱلرِّشد حتى يدركوا توجيه ٱلبلاغ ويستعففوا. ٱنظر فى ٱلبلاغ فهو يطلب من راشدٍ مؤمن أن لا يزنى وأن يستعفف عن نكاح ٱلفتاة وعن ٱلبغآء وأن لا يسافح ولا يتخذ صديقة فى ٱلخفآء. فما بالك بٱلذى بلغ ٱلنكاح ولم يبلغ رشدا؟
ثمّ ٱنظر فى ٱلقول ٱلعربىّ:
"قالت أنَّىٰ يكون لى غلٰم ولم يمسسنى بشر ولم أكُ بغيًّا" 20 مريم.
فهى تنفى عن نفسهاۤ أمرين: ٱلأول أنها لم يكن لها صديق يمسُّها كبيقية ٱلفتيات. وٱلثانى أنها لم تعمل بغيًّا كما تعمل غيرها من ٱلفتيات.
وهىۤ أحصنت فرجها عن ٱلمسِّ سوآء ءكان مسُّ صديق أم مسُّ متمتعٍ بتجارة ٱلبغآء:
"وَمَريَمَ ٱبنَتَ عِمرَٰنَ ٱلَّتِىۤ أَحصَنَت فَرجَهَا فَنَفَخنا فيه مِن رُّوحِنا وصدَّقت بكلمٰتِ ربِّها وكتبه وكانت منَ ٱلقَٰنتينَ" 12 ٱلتحريم.
كماۤ أن ٱلبلاغ بيّن أنّ أمها لم تكن بغيًّا كغيرها من ٱلأمهات:
"يَٰۤـأُختَ هٰرون ما كان أبوك ٱمرأ سوءٍ وما كانت أُمُّكِ بَغِيًّا" 28 مريم.
فغير ٱلمتزوج إن كان من ٱلمؤمنين ٱلراشدين ٱلذين يخاطبهم كتاب ٱللّه له أن يستعفف وله أن يستمتع بٱلبغآء. لكن ليس له متعة بٱلاغتصاب ولا بٱلمسِّ فى خفآء. وإن فعل فهو ليس من ٱلمؤمنين ٱلراشدين. وتتبعه عقوبة ٱلاغتصاب وفق تشريع ٱلمجتمع ٱلذى يعيش فيه وسندا لادعآء مَن وقع عليها فعل ٱلاغتصاب مع بيّنة علمية يشهد بها خبير.
أماۤ أن يعيش ٱلمؤمن مع صديقة أمام ٱلناس فهو ما نفته مريم عن نفسها "لم يمسسنى بشر". فهو ليس زنىً ولا ٱغتصابًا ولا بغآءً ولا مسًّا فى خفآء. وليس لأحد من ٱلناس أن يشرّع منعه من ذلك إلاۤ إذا كان يفسق على توجيه ٱللّه فيظلم نفسه ويظلم ٱلناس. فإذا قبل ٱلمجتمع بهذا ٱلأمر فتح ٱلسبيل أمام ٱلمؤمنين ٱلمشركين لأن يرشد بعضهم ويهتدى حقًّا ليكون من ٱلمؤمنين ٱلراشدين لاحقا.
أما ٱلنّسب فهو فى ٱلغرب محفوظ للولد وإن كان من عيش مع صديق. فهو لا ينكره ويُنسب ٱلولد لوالديه.

8   تعليق بواسطة   سمير حسن     في   الأحد 25 مارس 2007
[4520]

يتبع

بقى من أسئلتك مسألة ذكر ٱلقرءان لصحف إبرٰهيم مع صحف موسى. فأرىۤ أنّ ٱلأولى تحمل منهاج وأسلوب ٱلنظر فى ٱلحقِّ. وهو أسلوب نظر يستمرّ حتى ٱلملال مِنَ ٱلمنظور فيه بسبب كمال ٱلعلم فيه. وبٱلنظر ٱلطويل يجرى ٱكتساب ٱلعلم فى شىء أوۤ أمر وينشأ موقف ٱلحنف عمّا ٱستقرّ من مفاهيم وَثَنَ ٱلناسُ عليها فلا يسمحون بتبديلها. ومثلى على ٱلوثنية ٱليوم هم ٱلبخاريون وٱلجعفريون وٱلأرثوذوكس وٱلكاثوليك وٱلقوميون بكلِّ ألوانهم وهم ٱلذين يتوارثون ٱلمفاهيم يوثنون عليها فلا يحنفون ولا يعلمون.
وأنّ ٱلثانية هى كتاب ٱلرّبِّ ٱلذى يحمل ناموس ٱلحقِّ substantive law وفيه أطوار بدء تسويته ٱلخمسة:
1- בְרֵאשִית برشِيث.
2- שׁמוּת شِموت.
3- וַיקרָא فَيِقرا.
4- בַמדְבָר فَمِدبَر.
5- דבָרֵימ دِفَريم.
هذه ٱلصحف ٱلخمسة هى كتاب موسى ٱلذى وصفه كتاب ٱللّه بٱلقول "إماما ورحمة". وفيها بيان من ٱلرّبِّ عن أطوار ٱلحقِّ ٱلمسوّى من قبله عابرا به من ٱلكوانتوم إلى ٱلأشيآء ٱلظاهرة ٱلمميزة. وهو ٱلذى على ٱلإنسان ٱلإبراهيمىّ ٱلمنهاج وٱلأسلوب ٱلنظر فيه. وهذا يبين سبب ذكرهما معا فى كتاب ٱللّه.
وستجد فى كتابى "أنبآء ٱلقرءان" قولا أوسع عن صحف موسى وعن ملّة إبراهيم.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-24
مقالات منشورة : 5
اجمالي القراءات : 42,727
تعليقات له : 76
تعليقات عليه : 169
بلد الميلاد : Syria
بلد الاقامة : Syria