موقع التراث فى مستقبل الثقافة العربية:( 2 : 5 ):
لآثار الثقافية لسقوط الاتحاد السوفيتى

آحمد صبحي منصور في السبت 02 مايو 2015


 

موقع التراث فى مستقبل الثقافة العربية: ( 2 : 5  ) الآثار الثقافية لسقوط الاتحاد السوفيتى  

سقط الاتحاد السوفيتى والنظم الشيوعية فانهارت معه الملامح العامة للثقافة العتيدة  للماضى والحاضر ، وبدأت ملامح جديده لثقافة الغد التى ستشكل الحركة الثقافية للقرن الحادى والعشرين .

ان الاتحاد السوفيتى يمثل أهم ظاهرة فى تاريخ القرن العشرين ،  سواء فى قيامه وازدهاره وسقوطه أو فى دلالته على سقوط مرحلة ثقافية وبداية مرحلة أخرى .

  سقوط الاتحاد السوفيتى : -

1 ــ لنتخيل مؤرخا يعيش فى القرن الحادى والعشرين يؤرخ لقرننا العشرين , وهو يتوقف بالدراسة والتحليل لأهم ظاهرة فى القرن العشرين ؛  قيام الاتحاد السوفيتى وتاثيره الضخم فى العالم ثم سقوطه الدرامى ، وآثار ذلك السقوط .

2 ــ ونتوقع من ذلك المؤرخ فى القرن القادم أن يتعجب من الظروف الفريدة لقيام وسقوط الإتحاد السوفيتى.  فذلك الاتحاد أوجد صيغة للتحالف بين قوميات وثقافات ومناطق متباينة ، وكان الدين الذى توحدوا على أساسه هو الماركسية اللينينية . ثم مالبث أن نهض ذلك البنيان الضخم ممثلا للقوة الشرقية العالمية فى مواجهة القوة الغربية الرأسمالية ، وأسهم معها فى تشكيل سياسة العالم عدة عقود . ثم سقط فجأة بعد سبعين عاما فقط و بصورة أغرب من الخيال . وبعض الشركات الرأسمالية تظل على قيدالحياه مائتى عام وأكثر.

ثم أنه سقط أو انهار ودخل متحف التاريخ دون أن يطلق عليه أعداؤهالرأسماليون طلقة رصاصة واحدة , وهو الذى كان يخيف العالم بما لديه من مخزون سلاح استراتيجى قادر على إبادة الحياة الأرضية مئات المرات .ثم إن الذين أسقطوه هم أنفسهم الذين ورثوه .الذين أسقطوه كانوا من غلاة الشيوعيين ، وما لبثوا أن تحولوا الى النقيض يلعنون الشيوعيةويرتمون فى أحضان الرأسمالية . أى أنهم غيروا الإتحاد السوفيتى، ولكنهم بقوا فى مناصبالقيادة فى الدول التى ورثت الاتحاد السوفيتى .

3 ــ ومؤرخنا فى القرن القادم ربما تكون لديه وثائق وحقائق يكشف بها ما كان مستورا فىعصرنا، وربما يعرف أن حركة الأرصدة المالية المهربة من الإتحاد السوفيتى لصالح الرفاقالكبار هى الحركة الحقيقية التى سار بها الاتحاد السوفيتى الى مقبرته .

إن مؤرخنا فى القرن القادم ربما ستعفيه تلك الوثائق من التعمق فى التحليلوالتفكير. ولكننا مضطرون لتحليل ظاهرة الاتحاد السوفيتى وسقوطه السريع الدرامى , وارتباط ذلكبمستقبل الثقافة العالمية التى ستشكل عقلية مؤرخنا فى القرن الحادى والعشرين .

لماذا سقط الاتحاد السوفيتى

ونبدأ بسؤال عام . لماذا انهار الاتحاد السوفيتى هكذا سريعا ؟

1 ــ الإجابة تكمن فى أيدلوجية البناء السوفيتى نفسه ؛ النظرية الشيوعية . تلك النظرية التى لا تصلح لتأسيس دولة عتيدة تستمر ردحا طويلا من الزمان . والسبب أن النظرية الشيوعية هىمجرد رد فعل وليست عنصرا فاعلا مؤثرا فى حد ذاته . وحركات رد الفعل تصلح للغضب والثورة ، وقد تؤسس دولة ، ولكن قيام هذه الدولة واستمرارها رهن بقوة الدفع الكامنة فى رد الفعل , أى فى استمرار الغضب والانفعال والحماس .. فإذا بردالإنفعال وتراجع الغضب وجاء أوان تحقيق الآمال ظهر العجز وانهار البنيان فى داخل النفوس وازداد اعتماده على القسر والكبت والقمع . مما يؤدى فى النهاية إلى عجز النظام عن حماية نفسهفينهار فى أرض الواقع ..

والغضب عمره قصير. وباستعمال العسف والقمع يتم دق المسامير فى نعش النظام القائم . وذلك فصل الخطاب فى قيام الاتحاد السوفيتى وانهياره .

ولكن الأمر يحتاج الى تفصيلات أكثر تكمل الصورة . وتعطى أبعادا أخرى للأثار الثقافية لسقوط الاتحاد السوفيتى .

2 ــ فى فترة التكوين كان الستار الحديدى هو الدستور العملى . وأثناء عزلة الاتحاد السوفيتى صبغ الولايات الخاضعة له بالصبغة الشيوعية بالقسر والعنف وجرت مذابح وحركات إبادة جماعية وثقافية لشعوب وقوميات لتنصهر قهرا فى الدين الشيوعى الوافد .  وارتبط هدم القديم ببناء الدولة الجديدة اقتصاديا وإداريا وسياسيا .  وبعدأن اكتمل البنيان اتجه الاتحاد السوفيتى الناهض للخارج يواجه العالم الرأسمالى وقائدته أمريكا،  فدخل العالم مرحلة الحرب الباردة والتسابق على التسليح الاستراتيجى . ودخل الاتحاد السوفيتى فى هذه المرحلة بداية النهايه .

فالولايات المتحدة الأمريكية أرهقت الاتحاد السوفيتى بسباق تسلح يفوق إمكاناته ويعطل خططهالإنتاجية وأحلام مواطينيه فى الرخاء بعد الشقاء , وأصبح السوفيت مهتمين بإنتاج احدث نوع من الصواريخ أكثرمن إهتمامهم بزراعة القمح وانتاج الزبد والضروريات المعيشية للشعب الكادح الجائع . وفى النهاية أصبح الاتحاد السوفيتى بكل امكاناته الزراعية الهائله يتسول القمح . وما أغنت عنه ترسانته النووية شيئا . إذن كانت القنبلة القاصمة هى سباق التسلح مع أمريكا الذى يفوق قدرة السوفيت . ولكنها لم تكنالقنبلة الوحيدة .

3 ــ إذ وجهت الولايات المتحدة الأمريكية قنبلة أخرى أشد فتكا ، لأنها اتجهت إلى عقل المواطن السوفيتى أساسا ؛ كانت قنبلة ناعمة مثيرة وبالألوان الطبيعية ، أنتجتها مصانع هوليوود وقصفت بها العقول السوفيتية البسيطة عبر شاشات السينما والتليفزيون وميكروفونات الاذاعة , وذلك بعدأن انتهى السور أو الستار الحديدى ، وأصبح بإمكان الشعوب السوفيتية أن تشاهد الافلام الأمريكية . كانت الافلام الأمريكية هى القنبلة الناعمة المثيرة التى أجهزت على الشخصية السوفيتية وعقيدتها ، إذ صورت الرأسمالية على أنها النعيم والجنة الموعودة بكل ما تزخر به الأفلام الامريكية من جمالفى الصورة وإبهار فى المناظر وانطلاق فى التعبير وجرأة فى الافكار، وما للمؤلف والمخرج من آفاق رحبة فى التعبير والتصوير والإبداع .

وفى المقابل فإن الفنان السوفيتى كان يجد أمامه عشرات المحاذير فى الرقابة وعشرات التوجيهاتالتى تكبل حركته وتقيد انطلاقه , وفى النهاية لن يكون إلا مجرد أداة للدعاية الخطابية المباشرةفى الدفاع عن النظام الشيوعى. ولأن النظام الشيوعى قد  عجز عن توفير الرخاء بل المطالب الأساسيةللمواطن السوفيتى فى الغذاء والمسكن الملائم ، ( بينما يعيش القادة السوفيت فى ترف يفوق بليونيرات العالم الرأسمالى ) ،  ولأن المواطن السوفيتى يعانى مع الفاقة الكبت والقهر والاستبداد ومصادرة حريته فى التعبير ــ فإنه بالتالى لن ينظر إلى السينما والدراما السوفيتية إلا على أنها أدوات فاشلة لتجميل نظاميكرهه ولا يستسيغه . وبالتالى فإذا أتيحت لذلك المواطن السوفيتى الفرصة لأن يرى الأفلامالأمريكية الرأسمالية بكل ما فيها من إبهار وجمال وروعة فإنه لن يتوانى فى الاستسلام لها ويتنازل لها طائعا عن عقله وقلبه ومشاعره ، ويعيش معها بوجدانه ويتخيل فى أحلام يقظته انه يعيش في عالمها المسحور ، فإذا عاد للواقع السوفيتى الكئيب ــ بما فيه من كبت وقمع وحرمان وشعارات فقدت بريقهاومضمونها ــ إزداد سخطا وثورة . ولأن القانون السوفيتى يمنع الإضراب ولأن السجون فى انتظار أى همس ساخط فإن الحل المتبقى هو التكاسل فى الإنتاج ، ومحاولة التدمير والسرقة ما أمكن .

وبذلك إنهار البنيان السوفيتى من الداخل . تباطأت فيه آلة الإنتاج رويدا رويدا حتى عجز النظامالسوفيتى عن توفير لقمة الخبز وقطعة الزبد وكوب اللبن . واتضح أن سلاح القمح قد يكون أشدفعالية من ترسانات الأسلحة الاستراتيجية .

 الآثار الثقافية لسقوط الاتحاد السوفيتى :

1 ــ مفكرو اليسار هم أكثر الناس اعتزازا بلقب المثقف ، والمثقفون كانوا من أعمدة اليسار ومروجىأفكاره . إنهم تلك الطائفة المتعلمة من الطبقة الوسطى أو من وصل بهم التعليم إلى الصعود منأصولهم الريفية والشعبية إلى الطبقة المتوسطة وأصحاب الوظائف الحكومية . أولئك المثقفون اليساريون ـ فى أغلبهم ــ  امتلأت  عقولهم بأفكار ناقمة على الرأسمالية التى تحتكر الثروة والسلطة. وكانت الشيوعية  هى الجنة التى يحلم بها أولئك المتقفون حيث تتحول الثروة الرأسمالية إلى ملكية عامة ويعيش المجتمعبلا استغلال ويجد الفقراء وأبناؤهم نفس الفرص بالتساوى مع الأغنياء.ارتبط المثقفون باليسار منذ البداية ، وهلل المثقفون لقيام الاتحاد السوفيتى وتزعمه للشيوعيةورعايته للشعوب التى عانت من الرأسمالية . وظل المثقفون أبواقا متحمسة للحركات والنظماليسارية . وذلك الإرتباط بينهما لابد أن يضع الثقافة فى مفترق الطرق بعد انهيار النظريةالشيوعية وبعد أن فشل النظام الشيوعى على أرض الواقع .

ولذك قامت حركات ثقافية تراجع ما حدث وتحاول أن تحلل أو تفسر أو تبرر أو تبحث عننظرية جديدة مختلفة . ومن هنا جاء التفكير فى الملامح السياسية والثقافية للغد وللقرن الحادى والعشرين الذى يسرعإلينا بخطواته .وهذه الورقة محاولة للتفكير فى مستقبلنا الثقافى عالميا وعربيا.

2 ــ لقد بات واضحا أن الشيوعية لم تكن سوى عملية جراحية لأصلاح الوجه الرأسمالى القبيح ، وبعد أن تم الإصلاح ونجحت ــ جزئيا ــ عملية التجميل للرأسمالية انتهى دور الشيوعية ، وسقطت بعدأن أدت دورها .

حين ظهر الفكر الشيوعى فى أوروبا كانت الرأسمالية الغربية فى أوج قوتها وحمقها وسيطرتها وعنفوانها وخطاياها . ونجحت الشيوعية فكرا وحركة ودولة فى تنبيه الرأسمالية إلى خطاياها الإجتماعية والإنسانية فى حق العمال والقفراء ، وفى مناخ الحرية الرأسمالى جرت مراجعة نقدية للذات والمنهج ، فكان أن صدرت القوانين التى ترضى العمالوتضمن حياة معقولة للفقراء والعاجزين . وبذلك سحبت الرأسمالية الغربية البساط من تحت أقدامالأحزاب الشيوعية العلنية،  ولم تستطع تلك الأحزاب فى الشارع السياسى الغربى أن تهزم الرأسمالية فىمعركة مفتوحة مكشوفة وفى صناديق الانتخاب التى لا يعرفها المعسكر الشيوعى فى الأساس .هذا فى داخل المجتمع الرأسمالى .

3 ــ واختلف الأمر فى داخل النظم الشيوعية ، فالحركة السياسية فى اتجاه واحد هو اليسار ، والمعارضة السياسية ليس لها إلا اتجاه واحد هو السجن أو التصفية ، والتهمة جاهزة هى العمالة للرأسمالية . والعمال الذين تاجرت الشيوعية بآلامهم وأحلامهم  أكتشفوا أنهم فى وضع أكثر سوءا منأوضاعهم السابقة أثناء سطوة الرأسمالية وحمقها . وإذا كانت الرأسمالية قد قلمت بعض أظافرهاوقامت بتحسين أحوال العمال والفقراء فإن النظام الشيوعى أعطى العمال شعارات جوفاء لا تُسمن ولا تغنى من جوع وطالبهم بالمزيد من الانتاج . وإذا كانت الثروة الرأسمالية تملكها طبقة فإن الثروة فى النظام الشيوعى يمتلكها شخص واحد ؛ أى أن رأسمالية الدولة فى النظام الشيوعى تعنى السيطرة لشخص واحدعلى البلاد والعباد ، ومن يعارضه فمصيره السجن والقتل وبئس المصير ، سواء كان من العمال أومن المثقفين أو السياسيين الشيوعيين .والمحصلة النهائية أن الشيوعية أفلحت فى تهذيب الرأسمالية وفشلت فى تهذيب نفسها . وتلكهى النتيجة الطبيعة لأى أيدلوجية تقوم على رد الفعل ولا تكون فعلا فى ذاتها ..

4 ــ ونقول إنه على المستوى الثقافى فإن دور الشيوعية فى تهذيب الرأسمالية لم ينته .

فالرأسمالية تعتمد على غريزة إنسانية هى حب التملك ، الا أنها تبالغ فيها بالطمع والاستغلال وتنسى أن العدالة مطلب إنسانى طبيعى . وحين تنسى هذا فإن المطالبة بالعدالة تتحول إلى ثورةتهدد التجارة والاقتصاد والمجتمع . وقد تظهر هذه الثورة الاجتماعية فى حركات دموية إجتماعيةدينية مثل ثورة الزنج أو حركة الزنج فى العصر العباسى ، وقد تظهر فى شكل أيدلوجية ماركسيةشيوعية وتداعياتها كما فى عصرنا الحديث ، والظروف واحدة هى حمق الرأسمالية وتحالفها مع سلطان مستبد ورجال للدين وتركز للثورة والسطة فى جانب مع جوع الاكثرية وهوانها ، مما يعطى الفرصة للناقمين من الثوار والمثقفين فتندلع شرارة الثورة وتحرق المجتمع على رؤوس المترفين فيه . .

وأعتقد أن الرأسمالية قد وعت الدرس وفهمته ، فالرأسمالية فى صورتها الجديدة – شركاتعملاقة متعددة الجنسيات - تريد من العالم أن يكون سوقا لها فى ظل النظام العالمى الجديد ،وبالتالى فليس من صالحها عودة النظم الشيوعية لتغلق أمامها الأسواق وتقيم فى وجهها الأسوار. وإذا كانت الرأسمالية قد أصلحت نفسها فى بلادها  فهى لا تتوانى فى العمل على إصلاح النظمالسياسية التابعة لها فى البلاد الأخرى لتقطع الطريق على أى حركة شيوعية فى المستقبل .

اجمالي القراءات 4346

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الأحد 03 مايو 2015
[78151]

و ما بين الاشتراكية و الرأسمالية ظهر مالك الحزين !!


و لأن هذا الدين العظيم دين مختطف من ( شلة ) الفساد و الإفساد أتذكر كيف قام رجل الأعمال الإماراتي سعيد لوتاه بتأسيس أول بنك ( إسلامي ) تحت اسم بنك دبي الإسلامي يقول السيد لوتاه أن سبب تأسيس هذا البنك هو الغيرة التي سرت في قلبه عندما رأى العمال في دبي يودعون أموالهم في بنك ( النصارى ) : البنك البريطاني للشرق الأوسط في دبي من بدء ما يسمى بالصيرفة الإسلامية !!  و البنوك الإسلامية و شركات التمويل الإسلامية إنهم لا يتورعون في الزج باسم هذا الدين العظيم من أجل مكاسب دنيوية زائلة ... شكرا لكم الدكتور أحمد و كم نحتاج لتوصيف لمرحلة ثقافية قادمة في ظل متغيرات بدأت مؤشراتها تلوح في الأفق فمصر العزيزة تموج بالاضطرابات و ليبيا تعج بأنواع الأسلحة مما جعلها نارا حامية – حفظ الله ليبيا – و هذه اليمن تسحق بين سندان آل سعود و مطرقة التعصب المذهبي و القبلي و الثأر و هذه كرة النار بدأت تقترب من الخليج و سلطان الكهنوت الديني مسلطا على كل صاحب رأي و فكر .. و يظل أهل القران شمعة مضيئة في بحر لجي يغشاه موج الجهل من فوقه موج الخبل من فوقه سحاب الظلم كلها مآسي بعضها فوق بعض  إذا أخرجنا أفكارنا لنراها لم نكد نراها فظلام كهنوتهم يحجب نور التعبير عن آرائنا و لكن هيهات هيهات .. بالمناسبة الدكتور أحمد أتمنى إلقاء الضوء على الاقتصاد من خلال القران الكريم في ظل النظريات المالية ( الاشتراكية و الرأسمالية ) كأنموذجين بشريين ينقصهمنا الكثير و الكثير من المبادئ السمحة . 



2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 03 مايو 2015
[78154]

شكرا استاذ سعيد على ، وأقول


العرب و ( المسلمون ) يمرون بفترة مخاض ، أرجو ألّا تستغرق أكثر من جيل ، الى أن يأتى جيل قد تنظّف تماما من أوزار الأديان الأرضية وحصرها فى بيوت العبادة بعيدا عن الاستغلال السياسى ، بهذا يمكن أن تسود القيم العليا الاسلامية : ( السلام ـ العدل ـ الحرية الدينية والفكرية والسياسية وكرامة الانسان وحقوقه ). يمكن أن تسود بإعتبارها قيما إنسانية يدافع عنها الجميع ، من أهل القرآن أو من أهل الكتاب . أرجو أن يتحقق هذا فى جيلكم .

كنت قد جهزت بحثا عن الأسس الاقتصادية فى القرآن  للرد على النصّابين من أصحاب ( المصارف الاسلامية ) . كان هذا فى أوائل التسعينيات ، ظل مخطوطا بخط اليد ،  وضاع ، وأبحث عنه لأنشره . عسى أن اجده بين تلال أوراقى . وربما أعيد كتابته لو تيسّر الوقت .

والله جل وعلا هو المستعان . 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3711
اجمالي القراءات : 30,399,139
تعليقات له : 4,118
تعليقات عليه : 12,459
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي