أبعاد الانسحاب البريطاني من الاتحاد الأوروبي

سامح عسكر في الأحد 26 يونيو 2016


بالأمس أعلنت نتائج الاستفتاء الذي قامت به الحكومة البريطانية لتقرير مصير المملكة بخصوص البقاء في الاتحاد الأوروبي، وقد جاءت النتيجة 52% لصالح الانسحاب، بعدها مباشرة قدم ديفيد كاميرون رئيس الوزراء استقالته لفشله في إقناع البريطانيين في البقاء، فكاميرون وأولاند وميركل تزعموا من قبل جبهة تأثير وضغط إعلامي وسياسي على الناخب البريطاني لتخويفه من عواقب الانفصال

ولكن على ما يبدو أن الناخب البريطاني لم تعد لديه الثقة في حكومته ولا في الكيان الأوروبي بالمجمل..

طرحت سؤال في صفحتي على الفيس بوك أستطلع به رأي القراء في المسألة وكان كذلك:

"بدون عواطف
كيف سيؤثر هذا الانسحاب على كيان أوروبا مستقبلا؟
وما حقيقة ما يقال أنه بسبب فشل الاتحاد في ملفي سوريا وأوكرانيا..أم أن القرار له أبعاد أخرى اقتصادية وثقافية؟"

وجاءت إجاباتهم كالتالي:

Hossam Abdeen@ له ابعاد تطرفيه يمينيه فى كل دول اوربا تريد الاستقلال والانفصال ودا هيأثر على الجنيه الاسترلينى وحقوق العمال فى بريطانيا وكمان هيأثر على الاتحاد لان بريطانيا حليف اقتصادى وتجارى مهم، وعلى فكرا اسكتلندا دلوقت بتفكر انها تنفصل عن بريطانيا علشان تحافظ على مكانها فى الاتحاد

Nasser Hamed @ المؤيدين للخروج يرون أن دخول الاتحاد الاوربي كان خطأ وذلك لأن الدول العظمى في الاتحاد الاوربي هي بريطانيا والمانيا وفرنسا .. وبقية الدول صغيره لذلك على الدول الكبرى وذات الاقتصاد القوي إسناد الاتحاد بالمليارات من النقود والمساعدات للدول الاوربية الصغيره والناشئة للحفاظ على الاتحاد وهذا ما حصل مع اليونان فهم يرون أي الذين يريدون الخروج أن خروج بريطانيا من الاتحاد سيوفر هذه المبالغ ويجعلها داخل بريطانيا ناهيك أن البريطانيين يعتبرون أنفسهم هم الاقوى وأن بريطانيا أم اوروبا لذلك لابد أن تكون لبريطانيا قرارات تتخذها بنفسها وليست تابعه للإتحاد الاوربي وتأتمر بأمر الاتحاد والشي الآخر قرارات الاتحاد يراها البريطانيون أنها مضره لهم خصوصا قضية اللاجئين وأقصد هنا اللاجئين من داخل دول الاتحاد الفقيرة الى بريطانيا بحكم التفاهمات بين دول الاتحاد ..

Ali Elchab@ ليس في سوريا واوكرانيا فقط بل في كل الملفات خاصة افريقيا الحديقة الخلفية لاوروبا حيث تتقدم اميركا لابتلاع كل التركة الاوروبية والفرنسية خاصة

أحمد إبراهيم@ هذا شيء مستقبلي ويتوقف على سلوك الدول الاوربية مع هذا الخروج فلو عاملوا انجلترا بدون مميزات تعوضهم عن الخروج فسيكون الخاسر الوحيد هو انجلترا فيتوقع ان يحدث فيها شبه انهيار اقتصادي وقد بدأت ملامحه من وقت اعلان النتيجة بينما تاثر الاتحاد الاوربي سوف يكون بمقدار 0.1% على النمو الاقتصادي وهذا معدل لا يمكن الاحساس به..

معلم التنوير@ قرار دليل على تراجع في الوعي الحضاري ،وهو نتاج هيمنة القلق الإقتصادي وعودة اليمين لأوربا ،وهذا دليل على أن المنجزات الحضارية قابله للأنهيار ،وأن الشعوب غير محصنة ..وقابله للإرتداد الحضاري.

Abduljalil Abdo @ فيه ضرر على الطرفين ، بريطانيا فقدت ميزات كبيرة مثل اعفاء بضاعتها من الجمارك والضرايب الداخله لاوروبا وايضا ستضرر واردتها برفع الضرايب عليها، اما دول الاتحاد ستتخذ ذريعة الخروج من الاتحاد كذريعه بريطانيا بعدما تتاثر عمله اليورو وتهبط قيمتها بعد فك الارتباط

@Islam Talaat Mady الفتره القادمه هي الي هاتحدد مستقبل الاتحاد. لو عانت بريطانيا اقتصاديا من الخروج - وهذا مرجح - لن يشجع الدول الاخري للخروج من الاتحاد او عمل استفتاء.
ايضا اسكتلندا وشمال ايرلندا صوتوا للبقاء في الاتحاد الاوربي لانهم استفادوا جدا منه. وللاسف اضطروا الان للخروج من الاتحاد ضد رغباتهم. لذلك هناك دعوات من اسكتلندا وشمال ايرلندا للاستفتاء علي الانفصال عن بريطانيا ككل.
عامه، خروج انجلترا يحتاج سنتين مرحله انتقاليه. والايام القادمه هايظهر المستقبل

Younis Mosa@ القرار يعتمد على نمط حياتهم..الاقتصاد ونظرتهم للمستقبل كشعب....مايحدث في سوريا وغير سوريا بعيد عن العقليه الفرديه للمواطن الاوربي...الاهتمامات تحتلف

ماجد ميخائيل@ علشان الاتحاد الاوربي شايل اعباء اليونان الاقتصادية مع اعباء ايطاليا ،الدول القوية هتبدأ تخلع نفسها من الاتحاد واحدة واحدة .

محمد هيثم اسلامبولي@ الافادة مما جرى من انفصال بريطانيا عن الاتحاد الاوربي هو عدم اخضاع القضايا المصيرية للتصويت الشعبي لان الشعوب تتأثر بالظروف والاحوال ولا تملك الوعي الكامل ..

Walid A Elhameed@ تصويت البريطانيين بنسبة 52% للخروج من الإتحاد الأوروبى هو من وجهة نظرى إنتصار جديد لليمين المتطرف, خروج بريطانيا الدولة الأقوى والأهم من الإتحاد الأوروبى قد يكون بداية إنهيار الإتحاد الأوروبى, فكرة إنغلاق الدول على نفسها, والتشبث بتاريخها وحضارتها, وهويتها, والخوف من الإندماج مع الاَخر وتأثير ثقافته, وحضارته, وفكره الدينى على هوية الدولة الأصل, كلها هواجس وكتلة من الخوف جسدتها حرب الربيع العربى فى أذهان المواطن الأوروبى, والاَن يستغلها اليمين المتطرف لتنظيف الداخل الأوروبى من أى مظاهرلثقافة الاَخر وفكره الدينى.

MOhamed Fetoh@ أزمة أقتصادية فى بريطانيا من ثم فى أوروبا من ثم فى العالم . . بريطانيا أكبر عضو فى الاتحاد الاوروبى واكبر سوق أموال فى أوروبا ، يوميا يتم تبادل ما يزيد عن 5 تريليون دولار فى لندن ، بريطانيا لن تكون اخر المنسحبين، والمانيا وفرنسا لن يستطيعوا وحدهم الحفاظ على الاتحاد فى ظل ازمة الديون العتيقة التى يمر بها دول مثل اليونان والبرتغال وغيرهم ، الحلول أصبحت مُستنفزة . ستنفرط حبات العقد وسيفقد اليويو بريقه قريبا !
سيتعافى الاسترلينى وهذا ما سيشجع دول مثل فرنسا واسبانيا والمانيا.
الرابح الأكبر فى هذا الانفصال هو الصين ، ستغزوا الصين أوروبا من بريطانيا

عبد الله محمد@ طبعا عنصر الاقتصاد طرف اساسي و ممكن يترتب على الانسحاب انسحاب دول اخرى وفي المستقبل لو حدث هيكون سبب لضعف وتفكك الاتحاد الاوروبي..

انتهى

أكتفي الآن بعرض آراء الأصدقاء والقراء ولن أعلق على إجاباتهم فقد أثروا الموضوع من زوايا متعددة

ولكن أثارني التعليق الأخير الذي تنبأ بانسحاب دول أخرى.. وبالتالي ضعف وتفكك الاتحاد الأوروبي..وهو الهاجس الأكبر الذي يسيطر على أصحاب القرار الآن بعد انسحاب أحد أهم وأعظم دول أوروبا اقتصاديا وسياسيا، وبالتأكيد الانسحاب البريطاني نقطة مفصلية في تاريخ أوروبا يتعين على الجميع فهمها من زوايا متعددة كالتي أثارتها أجوبة القراء على الصفحة، فلم يعد يكفي تخيل ذلك على قيمة العملة فقط ولا على وحدة بريطانيا فحسب..بل يجب التطرق على تأثيره في التحالفات الإقليمية والعالمية ومدى تأثير القوى الكبرى في العالم ونوعية ذلك التأثير..

حسب علمي أن دول أخرى كالسويد وهولندا والمجر وبولندا..وهي الدول الأكثر تضررا من مشكلة اللاجئين، وما أعقبها من صعود القوميين واليمين المتطرف..وهي الأحوج الآن للانسحاب بعد إلزام الاتحاد لأعضائه التعامل مع اللاجئين بسياسة لا يرضاها الشارع المحلي، وبالتالي هذه الدول معرضة للانسحاب وتنظيم استفتاءات مماثلة..إضافة إلى ما يُقال أنه شعور يوناني يربط بين أزمته الاقتصادية وبين الانضمام للاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو، بدلالات أبرزها أن الأزمة اليونانية لم تحدث في عصر ما قبل الاتحاد ..نفس الحال في البرتغال التي يئن اقتصادها على الطريقة اليونانية..

كان سؤالي عن احتمالية تأثير ملفي أوكرانيا وسوريا على الناخب الأوروبي من جهة تفاقم (مشكلة اللاجئين) وما يتبعها من إرهاق ميزانية أوروبا اقتصاديا..خصوصا بعد التذمر التركي الأخير وتهديد أردوجان بإرسال دفعات أخرى من اللاجئين عبر الحدود..وهو ما تشتكي منه دول الجوار التركي خصوصا اليونان وبلغاريا، إضافة لسمعة اللاجئين الدينية التي حفزت قطاع واسع من الشارع الأوروبي للتعاطف مع اليمين المتطرف وسياساته في كراهية وطرد اللاجئين..وتحميل مشكلات العالم الآن وتفاقم ظاهرة الإرهاب على العرب والمسلمين..

أي أن الملف السوري قد يكون مؤثر بطريقة غير مباشرة على القرار البريطاني..بحيث رأى الناخب كيانا أوروبيا هزيلا من فرط ضعفه أصبح في موقف دفاع ويخسر المعارك تلو الأخرى مع روسيا ابتداءً من جورجيا وأوكرانيا إلى سوريا..إضافة لتفاقم الوضع الليبي وتحميل مسئولية الأوضاع هناك للناتو والقارة العجوز..كل ذلك أثر بشكل أو بآخر على القرار البريطاني..وفي تقديري أن هذا الانسحاب مقدمة لأحداث أخرى مفصلية قد تؤدي في النهاية إلى ظهور قوىً جديدة وأفكار جديدة لم يشهدها العالم من قبل..

اجمالي القراءات 2702

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   ليث عواد     في   الإثنين 27 يونيو 2016
[82279]

الإنسحاب ليس له قيمة كبيرة


بريطانيا لم تكن يوما عضوا فاعلا كاملا في الإتحاد الأوروبي و هي ليست الإقتصاد الأقوى في أروبا.



الخطر الأكبر هو ذاك الذي يحدق ببريطانيا نفسها، فعلا أغلب الترجيحات ستتفكك هذه الدولة و ستنفصل عنها إيرلندا الشمالية و إسكوتلندا و سيضعف إقتصادها بشكل كبير ملحوظ.



خروج بيريطانيا سيعزز الفرصة أمام دول راغبة في الدخول.



و أعتقد أن بريطانيا ستحاول العدول عن رأيها إن لم يكن سابقا فلاحقا، لأنها لدولة الخاسرة الوحيدة من جراء تلك المغامرة الصبيانية و التي تحمل في طياتها قليلا من الفهم و كثيرا من التطرف .



2   تعليق بواسطة   صلاح الدنارى     في   الإثنين 27 يونيو 2016
[82286]

التطرف اليمينى فى صعود


شعوب كسالى كاليونان والبرتغال وإيطاليا تمثل عبئا كبيرا على دول راقية مثل ألمانيا - هولندا- وبريطانيا. تصرفات المسلمين فى أوروبا هي السبب فى عدم الترحيب بهم وصعود اليمين المتطرف. مشكلة اللاجئين هى أصلا بسبب أمريكا ورغبتها المستمرة فى تفكيك المسلمين وإضعافهم والقصة بدأت من لبنان ثم البلقان ثم أفغانستان - العراق- ليبيا- إخوان مصر ثم سوريا . مفيش فايدة لا رحمة مع المسلمين. وتخيلوا مثلا فوز هيلارى بالرئاسة هذا سيمد بالحروب فى الشرق الأوسط بسبب رغبتها فى إسقاط بشار الأسد. هى أفعى قذرة تماما مثل مادلين أولبرايت العجوزة الشمطاء الصهيونية لو تذكروها! 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2012-09-25
مقالات منشورة : 507
اجمالي القراءات : 2,100,903
تعليقات له : 65
تعليقات عليه : 271
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt