البخاري مدلس لأنه يروي عن من قيل فيهم ( منكر الحديث).

ابراهيم دادي في السبت 07 مارس 2015


البخاري مدلس لأنه يروي عن من قيل فيهم ( منكر الحديث).

 

 

عزمت بسم الله،

 

يعتقد شيوخ الدين الأرضي أمثال الدكتور عبد المهدي، رئيس قسم الحديث وعلومه بجامعة الأزهر،  أن كتاب البخاري ( أصح كتاب ) بعد كتاب الله تعالى، وحسب قوله: إن البخاري معصوم ( ما يغلطش). إسمعوا: https://www.youtube.com/watch?v=tSVA8cqtSzs

المزيد مثل هذا المقال :

 

لكن الواقع  إن كتاب البخاري وغيره من كتب ( السنة) فيها الاختلاف الكثير، والتناقض الكبير مع أحسن الحديث، والدليل على ذلك ما سنقدمه لكم أعزائي في جرح وعدالة الرواة، لنرى إذا كان البخاري قد التزم بما ألزم به نفسه أم لم يلتزم، لأنه قال حسب ما نقل عن ابن القطان ميزان الاعتدال : ونقلابنالقطانأنالبخاريقال: كل من قلت فيه منكر الحديث فلا تحل الرواية عنه.

 ميزان الاعتدال في نقد الرجال ج 1 ص 6 المكتبة الشاملة.

 

إن مؤلف كتاب البخاري ذكي جدا، ومحترف في التدليس، لأنه لا يروي عن منكر الحديث مباشرة، إنما يروي عن شخص قيل عنه أنه صدوق، ولا يهم إن كان هذا الصدوق يروي عن منكر الحديث. فإليكم أعزائي بعض الأدلة والأمثلة لتعلموا مدى تدليس البخاري الذي يعتبره الدكتور عبد المهدي وغيره من شيوخ الدين الأرضي البشري ( أصح كتاب)...

 

لنبدأ بهذه الرواية التي فيها أبو عبد الرحمان وفيها فلان:

 

6426 - حَدَّثَنَامُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ عَنْ حُصَيْنٍ عَنْ فُلَانٍ قَالَ تَنَازَعَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ وَحِبَّانُ بْنُ عَطِيَّةَ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ لِحِبَّانَ لَقَدْ عَلِمْتُ مَا الَّذِي جَرَّأَ صَاحِبَكَ عَلَى الدِّمَاءِ يَعْنِي عَلِيًّا قَالَ مَا هُوَ لَا أَبَا لَكَ قَالَ شَيْءٌ سَمِعْتُهُ يَقُولُهُ قَالَ مَا هُوَ قَالَ بَعَثَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالزُّبَيْرَ وَأَبَا مَرْثَدٍ وَكُلُّنَا فَارِسٌ قَالَ انْطَلِقُوا حَتَّى تَأْتُوا رَوْضَةَ حَاجٍ قَالَ أَبُو سَلَمَةَ هَكَذَا قَالَ أَبُو عَوَانَةَ حَاجٍ فَإِنَّ فِيهَا امْرَأَةً مَعَهَا صَحِيفَةٌ مِنْ حَاطِبِ بْنِ أَبِي بَلْتَعَةَ إِلَى الْمُشْرِكِينَ فَأْتُونِي بِهَا فَانْطَلَقْنَا عَلَى أَفْرَاسِنَا حَتَّى أَدْرَكْنَاهَا حَيْثُ قَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَسِيرُ عَلَى بَعِيرٍ لَهَا وَقَدْ كَانَ كَتَبَ إِلَى أَهْلِ مَكَّةَ بِمَسِيرِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَيْهِمْ فَقُلْنَا أَيْنَ الْكِتَابُ الَّذِي مَعَكِ قَالَتْ مَا مَعِي كِتَابٌ فَأَنَخْنَا بِهَا بَعِيرَهَا فَابْتَغَيْنَا فِي رَحْلِهَا فَمَا وَجَدْنَا شَيْئًا فَقَالَ صَاحِبَايَ مَا نَرَى مَعَهَا كِتَابًا قَالَ فَقُلْتُ لَقَدْ عَلِمْنَا مَا كَذَبَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ حَلَفَ عَلِيٌّ وَالَّذِي يُحْلَفُ بِهِ لَتُخْرِجِنَّ الْكِتَابَ أَوْ لَأُجَرِّدَنَّكِ فَأَهْوَتْ إِلَى حُجْزَتِهَا وَهِيَ مُحْتَجِزَةٌ بِكِسَاءٍ فَأَخْرَجَتْ الصَّحِيفَةَ فَأَتَوْا بِهَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ عُمَرُ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَدْ خَانَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالْمُؤْمِنِينَ دَعْنِي فَأَضْرِبَ عُنُقَهُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَا حَاطِبُ مَا حَمَلكَ عَلَى مَا صَنَعْتَ قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا لِي أَنْ لَا أَكُونَ مُؤْمِنًا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَلَكِنِّي أَرَدْتُ أَنْ يَكُونَ لِي عِنْدَ الْقَوْمِ يَدٌ يُدْفَعُ بِهَا عَنْ أَهْلِي وَمَالِي وَلَيْسَ مِنْ أَصْحَابِكَ أَحَدٌ إِلَّا لَهُ هُنَالِكَ مِنْ قَوْمِهِ مَنْ يَدْفَعُ اللَّهُ بِهِ عَنْ أَهْلِهِ وَمَالِهِ قَالَ صَدَقَ لَا تَقُولُوا لَهُ إِلَّا خَيْرًا قَالَ فَعَادَ عُمَرُ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَدْ خَانَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالْمُؤْمِنِينَ دَعْنِي فَلِأَضْرِبْ عُنُقَهُ قَالَ أَوَلَيْسَ مِنْ أَهْلِ بَدْرٍ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ اللَّهَ اطَّلَعَ عَلَيْهِمْ فَقَالَ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ فَقَدْ أَوْجَبْتُ لَكُمْ الْجَنَّةَ فَاغْرَوْرَقَتْ عَيْنَاهُ فَقَالَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ قَالَ أَبُو عَبْد اللَّهِ خَاخٍ أَصَحُّ وَلَكِنْ كَذَا قَالَ أَبُو عَوَانَةَ حَاجٍ وَحَاجٍ تَصْحِيفٌ وَهُوَ مَوْضِعٌ وَهُشَيْمٌ يَقُولُ خَاخٍ

صحيح البخاري - (ج 21 / ص 262) المكتبة الشاملة.

 

هل تصدقون مثل هذه الرواية التي يعتبرها الدكتور عبد المهدي من الوحي، والبخاري فيها صادق رغم ما فيها؟؟؟

 

لقد قال البخاري حدثنا موسى بن إسماعيل. لو رجعنا إلى (كتب الرجال) لوجدنا الجميع يتفق على صدق موسى بن إسماعيل، لكن لو دققنا في من يروي عنهم موسى بن إسماعيل لوجدنا أنه يروي عن المجروحين ألمتروكين الذين تكلموا فيهم حسب البخاري نفسه. مثال ذلك في ما يلي:

 

[ تمام] 1340 - تمامبنبزيع.عنالحسن.بصرى.يكنىأباسهل.

قال البخاري: يتكلمون فيه.وقالالدارقطني: متروك.

وقالابنعدى: ليس بالمعروف،لايروىعنهمنالبصريينغيرالمقدمى.

قلت: روى عنهموسى بن إسماعيل،ويحيىالحمانى.

ميزان الاعتدال - (ج 1 / ص 358) المكتبة الشاملة.

 

 فمن نصدق البخاري الذي يروي عن موسى بن إسماعيل الذي يروي عن من تكلموا فيهم وغير معروف؟؟؟ وهل البخاري التزم بما ألزم به نفسه؟؟؟

للتذكير فقد ورد عن البخاري أنه قال: من قلت فيه منكر الحديث فلا تحل رواية حديثه.

 

3449 -سليمانبنداوداليمامى،أبوالجملصاحبيحيىبنأبىكثير.

قالابنمعين: ليسبشئ.وقالالبخاري: منكرالحديث.وقدمرلناأن البخاري قال: من قلت فيه منكر الحديث فلا تحل رواية حديثه.وقالابنحبان: ضعيف.

وقالآخر: متروك.

ميزان الاعتدال في نقد الرجال ج 2 ص 202 المكتبة الشاملة.

 

768 - ع (الستة).

الحكم بن نافع البهراني(1) مولاهم أبو اليمان الحمصي.

روى عن شعيب بن أبي حمزة وحريز بن عثمان وعطاف بن خالد وسعيد ابن عبد العزيز وصفوان بن عمرو وغيرهم. وعنه البخاريوروى له الباقون بواسطة ابراهيم بن سعيد الجوهري وعبد الله الدارمي وعمرو بن منصور ورجاء بن مرجا وعمران ابن بكار وأبي علي محمد بن علي بن حمزة المروزي ومحمد بن سهل بن عسكر وعبيد الله بن فضالة وعبد الوهاب بن نجدة والذهلي ومحمد بن عوف الطائي وأبو مسعود الرازي وأحمد بن عبد الوهاب بن نجدة وأحمد بن حنبل وأبو حاتم ويحيى بن معين وابراهيم بن ديزيل واسماعيل سمويه وعبد الكريم الديرعاقولي وعلي بن محمد بن عيسى الجكاني وهو آخر من روى عنه في آخرين.

 

قال الاثرم سئل أبو عبد الله عن أبي اليمانفقال أما حديثه عن صفوان وحريز فصحيحقال وهو يقول أخبرنا شعيب واستحل ذلك بشئ عجيبقال أبو عبد الله كان أمر شعيب في الحديث عسرا جدا وكان علي بن عياش سمع منه وذكر قصة لاهل حمص أراها أنهم سألوه أن يأذن لهم أن يرووا عنه فقال لهم لاثم كلموه وحضر ذلك أبو اليمان فقال لهم أرووا عني تلك الاحاديثفقلت لابي عبدالله مناولة قال لو كان مناولة كأن لم يعطهم كتبا ولا شيئا إنما سمع هذا فقط فكان ابن شعيب يقول إن أبا اليمان جاءني فأخذ كتب شعيب مني بعد وهو يقول أخبرنا وقال القاسم بن أبيصالح الهمداني عن ابراهيم بن الحسين بن ديزل سمعت أبا اليمان الحكم بن نافع يقول قال لي أحمد بن حنبل كيف سمعت الكتب من شعيب قلت قرأت عليه بعضه وبعضه قرأ علي وبعضه أجاز لي وبعضه مناولة فقال قل في كله أخبرنا شعيب.

 

وقال المفضل ابن غسان عن يحيى بن معين سألت أبا اليمان عن حديث شعيب بن أبي حمزة فقال ليس هو مناولة المناولة لم اخرجها لاحد وقال أبو زرعة الدمشي عن أبي اليمان كان شعيب عسرا في الحديث فدخلنا عليه حين حضرته الوفاة فقال هذه كتبي وقد صححتها فمن أراد أن يأخذها مني فليأخذها ومن أراد أن يعرض فليعرض ومن أراد أن يسمعها من ابني فانه قد سمعها مني.

وقال شعيب بن عمرو البردعي عن أبي زرعة الرازي لم يسمع أبو اليمان من شعيب إلا حديثا واحدا والباقي اجازةوقال البردعي قلت لمحمد بن يحيى في حديث أنس عن أم حبيبة يعني حديث أرأيت ما تلقى أمتي من بعدي الحديث.

حدثكم به أبو اليمان فقال نعم ثنا به من أصله عن شعيب عن ابن أبي حسين فقلت حدثنا به غير واحد عن أبي اليمان فقالوا عن الزهري قال لقنوه عن الزهريقلت قد رواه عنه يحيى ابن معين فقال يحيى بن معين لقبه بعدي (1) وقال أبو زرعة الدمشقي عن أحمد بعد ان رواه عن أبي اليمان عن شعيب عن ابن أبي حسين ليس لهذا أصل عن الزهري وكان كتاب شعيب عن ابن أبي حسين ملصقا بكتاب الزهري كأنه يذهب إلى أنه اختلط بكتاب الزهريفكأن يعذر أبا اليمان ولا يحمل عليه فيه.

قال أبو زرعة وقد سألت عنه احمد بن صالح فقال لي مثل قول أحمد بن حنبل وقال ابراهيم بن هانئ النيسابوري قال لنا أبو اليمان الحديث حديث الزهري والذي حدثتكم عن ابن أبي حسين غلطت فيه بورقة قلبتها وكذا قال يحيى بن معين عنه.

وقال أبو حاتم نبيل ثقة صدوق وقال ابن عمار ثقة وقال العجلي لا بأس به وقال أبو بكر محمد بن عيسى الطرسوسي سمعت ابا اليمان يقول صرت إلى مالك فرأيت ثم من

الحجاب والفرش شيئا عجيبا فقلت ليس هذا من اخلاق العلماء فمضيت وتركته ثم ندمت بعد.

قال محمد بن مصفى وغيره مات سنة (211) زاد أبو زرعة وهو ابن (83) وقال البخاري وغيره مات سنة (222) زاد محمد بن سعد في ذي الحجة بحمص

__________

(1) هذه الحكاية مختصرة وهي مذكورة بطولها في تهذيب الكمال اه.

(*).تهذيب التهذيب - (ج 2 / ص 379 /380) المكتبة الشاملة.

 

6271 - حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو الزِّنَادِ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ كَانَتْ امْرَأَتَانِ مَعَهُمَا ابْنَاهُمَا جَاءَ الذِّئْبُ فَذَهَبَ بِابْنِ إِحْدَاهُمَا فَقَالَتْ لِصَاحِبَتِهَا إِنَّمَا ذَهَبَ بِابْنِكِ وَقَالَتْ الْأُخْرَى إِنَّمَا ذَهَبَ بِابْنِكِ فَتَحَاكَمَتَا إِلَى دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلَام فَقَضَى بِهِ لِلْكُبْرَى فَخَرَجَتَا عَلَى سُلَيْمَانَ بْنِ دَاوُدَ عَلَيْهِمَا السَّلَام فَأَخْبَرَتَاهُ فَقَالَ ائْتُونِي بِالسِّكِّينِ أَشُقُّهُ بَيْنَهُمَا فَقَالَتْ الصُّغْرَى لَا تَفْعَلْ يَرْحَمُكَ اللَّهُ هُوَ ابْنُهَا فَقَضَى بِهِ لِلصُّغْرَى قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ وَاللَّهِ إِنْ سَمِعْتُ بِالسِّكِّينِ قَطُّ إِلَّا يَوْمَئِذٍ وَمَا كُنَّا نَقُولُ إِلَّا الْمُدْيَةَ.

صحيح البخاري - (ج 21 / ص 15) المكتبة الشاملة.

 

وأبوالجملاليمامىهوأيضاسليمانبنداودسيأتي.ميزان الاعتدال - (ج 1 / ص 293).

 

 

686 ع الستة   محمد بن كثير  العبدي أبو عبد الله البصري روى عن أخيه سليمان وكان أكبر منه بخمسين سنة وعن الثوري وشعبة وإبراهيم بن نافع المكي وهمام وإسرائيل وجعفر بن سليمان الضبعي وغيرهم روى عنه البخاريوأبو داود وروى له الباقون بواسطة الدارمي وعبد والذهلي والحسين بن محمد البلخي ومحمد بن معمر البحراني وأحمد بن محمد بن المعلى الآدمي وأبو حاتم وأبو زرعة وعلي بن المديني ويعقوب بن شيبة وأبو مسلم الكجي ومعاذ بن المثنى ويوسف بن يعقوب القاضي وغيرهم قال بن معين لم يكن ثقة وقال أبو حاتم صدوق وذكره بن حبان في الثقات وقال حدثنا عنه الفضل بن الحباب مات سنة ثلاث وعشرين ومائتين وكان له يوم مات تسعون سنة وكان تقيا فاضلا وكذا أرخه البخاري وأبو داود وابن أبي عاصم وابن قانع وزاد في جمادى الأولى وقال إنه ضعيفوقال أحمد بن حنبل ثقةلقد مات على سنة وقال سليمان بن قاسم لا بأس بهقلت وقال بن الجنيد عن بن معين كان في حديثه ألفاظ كأنه ضعفهثم سألت عنه فقال لم يكن لسائل أن يكتب عنهوفي الزهري روى عنه خ ثلاثة وستين حديثا     687 تمييز   محمد بن كثير القرشي الكوفي أبو إسحاق روى عن الحارث بن حصيرة والليث بن أبي سليم وعمرو بن قيس وإسماعيل بن أبي خالد وعنه علي بن المديني وابن معين وعبد الله بن أيوب المخرمي وقتيبة بن سعيد وغيرهم وقال أبو داود عن الإمام أحمد خرقنا حديثهوقال البخاري كوفي منكرالحديثوقال الدوري عن بن معين شيعي ولم يكن به بأسوقال بن المديني كتبنا عنه عجائب وخططت على حديثه وقال بن عدي الضعف على حديثه بين وقال أبو داود عن أحمد أيضا يحدث عن أبيه أحاديث كلها مقلوبةوقال إبراهيم بن الجنيد قلت لابن معين   محمد بن كثير  الكوفي قال ما كان به بأس قلت إنه روى أحاديث منكراتقال ما هي قلت عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي عن النعمان بن بشير يرفعه نضر الله امرأ سمع مقالتي وبهذا الإسناد يرفعه اقرأ القرآن ما هناك فإذا لم يهنك فلست تقرأه قال ومن يروي هذا عنه فقال رجل من أصحابنا فقال عيسى هذا سمعه من السدي فإن كان هذا الشيخ روى هذا فهو كذاب وإلا فإني قد رأيت حديث الشيخ مستقيما وروى محمد بن منصور الطوسي عن   محمد بن كثير  هذا عن الأعمش عن عدي بن ثابت عن زر بن حبيش عن عبد الله عن علي كذا قال قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم من لم يقل علي خير الناس فقد كفر وقال أبو حاتم ضعيف الحديث.

تهذيب التهذيب ج  9 ص 371 قرص 1300 كتاب.

 

لقد روى البخاري عن محمد بن كثير 66 حديثا منها ما يلي:

 

1057 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ قَالَ أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ عَنْ الْأَسْوَدِ بْنِ قَيْسٍ عَنْ جُنْدَبِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ احْتَبَسَ جِبْرِيلُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ امْرَأَةٌ مِنْ قُرَيْشٍ أَبْطَأَ عَلَيْهِ شَيْطَانُهُ فَنَزَلَتْ{ وَالضُّحَى وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى }.

صحيح البخاري - (ج 4 / ص 285) المكتبة الشاملة.

 

1139 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ عَنْ أَبِي حَازِمٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ كَانَ النَّاسُ يُصَلُّونَ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُمْ عَاقِدُو أُزْرِهِمْ مِنْ الصِّغَرِ عَلَى رِقَابِهِمْ فَقِيلَ لِلنِّسَاءِ لَا تَرْفَعْنَ رُءُوسَكُنَّ حَتَّى يَسْتَوِيَ الرِّجَالُ جُلُوسًا.

صحيح البخاري - (ج 4 / ص 420) المكتبة الشاملة.

 

2453 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ عَنْ أَشْعَثَ بْنِ أَبِي الشَّعْثَاءِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ مَسْرُوقٍ أَنَّ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ دَخَلَ عَلَيَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعِنْدِي رَجُلٌ قَالَ يَا عَائِشَةُ مَنْ هَذَا قُلْتُ أَخِي مِنْ الرَّضَاعَةِ قَالَ يَا عَائِشَةُ انْظُرْنَ مَنْ إِخْوَانُكُنَّ فَإِنَّمَا الرَّضَاعَةُ مِنْ الْمَجَاعَةِ تَابَعَهُ ابْنُ مَهْدِيٍّ عَنْ سُفْيَانَ.

صحيح البخاري - (ج 9 / ص 126). المكتبة الشاملة.

 

2700 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ عَنْ الْأَعْمَشِ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ الْأَسْوَدِ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَوَدِرْعُهُ مَرْهُونَةٌ عِنْدَ يَهُودِيٍّ بِثَلَاثِينَ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ وَقَالَ يَعْلَى حَدَّثَنَا الْأَعْمَشُ دِرْعٌ مِنْ حَدِيدٍ وَقَالَ مُعَلًّى حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ حَدَّثَنَا الْأَعْمَشُ وَقَالَ رَهَنَهُ دِرْعًا مِنْ حَدِيدٍ.

صحيح البخاري - (ج 10 / ص 57) المكتبة الشاملة.

 

4669 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ حَدَّثَنَا الْأَعْمَشُ عَنْ خَيْثَمَةَ عَنْ سُوَيْدِ بْنِ غَفَلَةَ قَالَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ يَأْتِي فِي آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ حُدَثَاءُ الْأَسْنَانِ سُفَهَاءُ الْأَحْلَامِ يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ الْبَرِيَّةِ يَمْرُقُونَ مِنْ الْإِسْلَامِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنْ الرَّمِيَّةِ لَا يُجَاوِزُ إِيمَانُهُمْ حَنَاجِرَهُمْ فَأَيْنَمَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ فَإِنَّ قَتْلَهُمْ أَجْرٌ لِمَنْ قَتَلَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ.

صحيح البخاري - (ج 15 / ص 484) المكتبة الشاملة.

 

5610 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ حَدَّثَنَا مَعْبَدُ بْنُ خَالِدٍ الْقَيْسِيُّ عَنْ حَارِثَةَ بْنِ وَهْبٍ الْخُزَاعِيِّ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِأَهْلِ الْجَنَّةِ كُلُّ ضَعِيفٍ مُتَضَاعِفٍ لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللَّهِ لَأَبَرَّهُ أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِأَهْلِ النَّارِ كُلُّ عُتُلٍّ جَوَّاظٍ مُسْتَكْبِرٍ وَقَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عِيسَى حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ أَخْبَرَنَا حُمَيْدٌ الطَّوِيلُ حَدَّثَنَا أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ قَالَ إِنْ كَانَتْ الْأَمَةُ مِنْ إِمَاءِ أَهْلِ الْمَدِينَةِ لَتَأْخُذُ بِيَدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَتَنْطَلِقُ بِهِ حَيْثُ شَاءَتْ.

صحيح البخاري - (ج 19 / ص 18) المكتبة الشاملة.

 

هذه عينة من روايات محمد بن كثير مما زعم البخاري أنه قد حدثه بها، وتلاحظون أن في الجرح ذكر محمد بن كثير العبدي وهو منكر الحديث حسب البخاري لكن ما أورد البخاري من روايات لم يذكر فيها إلا محمد بن كثير، دون ذكر ( العبدي) وهذا نوع من أنواع التدليس والتضليل، ومن يدري ربما كان محمد بن كثير العبدي هو صاحب هذه الروايات المنكرة؟؟؟

 

389 - خ (البخاري) أسامة بن حفص المدني.

روى عن هشام بن عروة وموسى بن عقبة ويحيى بن سعيد الانصاري وغيرهم.

وعنه أبو ثابت المديني ويحيى بن ابراهيم بن أبي قتيلة.

قال اللالكائي مجهول روى له البخاري حديثا واحدا بمتابعة أبي خالد الاحمر والطفاوي كلهم عن هشام عن أبيه عن عائشة أن ناسا ياتونا باللحم الحديث وقد تابعه على رفعه جماعة وهو في الموطأ موقوف. قال اللالكائي ولم يذكره البخاري في التاريخ. قلت. كذا قال اللالكائي وقد ذكره البخاري في تاريخه في آخر باب من اسمه أسامة فقال أسامة بن حفص المدني عن هشام ابن عروة وسمع منه محمد بن عبيد الله وقال الازدي ضعيفوقال الذهبي ضعفه الازدي بلا حجة.

تهذيب التهذيب - (ج 1 / ص 181) المكتبة الشاملة.

 

30 ع   هشام بن عروة  بن الزبير بن العوام تابعي صغير مشهور ذكره بذلك أبو الحسن القطان وأنكره الذهبي وابن القطان فان الحكاية المشهورة عنه أنه قدم العراق ثلاث مرات ففي الأولى حدث عن أبيه فصرح بسماعه وفي الثانية حدث بالكثير فلم يصرح بالقصة وهي تقتضي انه حدث عنه بما لم يسمعه منه وهذا هو التدليس.

طبقات المدلسينج 1 ص 26. المكتبة الشاملة.

 

هذا مجرد إشارات فقط لما في كتب ( السنة) من الاختلاف الكثير، لأنها من عند غير الله تعالى، فهي مما كتبت أيدي البشر، والطامة الكبرى أن يعتقد أمثال الدكتور عبد المهدي وغيره من شيوخ الدين الأرضي، أن ما بين دفتي كتاب البخاري كله وحي من الله تعالى ولا يوجد فيه حديث واحد غير صحيح، إذن فما قول فضيلة الدكتور عبد المهدي في مثل هذه الروايات التي أخرجها البخاري عن منكري الحديث الذين لا تحل الرواية عنهم، حسب القول المنسوب إلى البخاري الذي قال: كل من قلت فيه منكر الحديث فلا تحل الرواية عنه.

 

ألم يأن للذين أشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا أن يصدقوا القول ولا يكتمون ما أنزل الله تعالى من البينات، فيكفروا بما يخالف كتاب الله تعالى الوارد في البخاري، وغيره من كتب الدين الأرضي البشري الذي أضل الناس عن الصراط المستقيم.

 

قال رسول الله عن الروح عن ربه: أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنْ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمْ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ(16). الحديد.

والسلام على من اتبع الهدى فلا يضل ولا يشقى.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اجمالي القراءات 10304

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   يحي فوزي نشاشبي     في   الثلاثاء 10 مارس 2015
[77682]

الظاهر أن كل هذه الإتراءات هي عبارة عن رد صريح للتساؤل الذي تساءله سبحانه وتعالى


( فبأي  حديث  بعد  الله  وآياته  يؤمنون ........ ) ؟  الجاثية.



أو 



( فبأي  حديث  بعده  يؤمنون ........ ) ؟  سورة  المرسلات  .



إن   لهذين  التساؤلين  اللذين  تساءلهما  الله  سبحانه  وتعالى،  وغيرهما عبر  حديثه  المنزل   جوابا  صريحا  يقول :



نعم  إن  هناك  من يؤمن  بغير هذا  الحديث  المنزل ،  والدليل القاطع هو ما  اهتديتم  إليه -  مشكورين -   في شتى  المناسبات ،  مما  تحتويه  تلك  الكتب  الصحاح  التي حشرت  نفسها  هي  ومن  آمن  بها ،  في مواقف لا  تحسد  ولا  يحسدون عليها،  يوم  يدلي  رسول  الله عليه  الصلاة  والتسليم بشهادته المشهورة .



ودمتم موفقين ... 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-11
مقالات منشورة : 396
اجمالي القراءات : 7,792,568
تعليقات له : 1,898
تعليقات عليه : 2,748
بلد الميلاد : ALGERIA
بلد الاقامة : ALGERIA