من ملامح تأليه الحنابلة لابن حنبل : : ب3 ف 5 / 14

آحمد صبحي منصور في الخميس 21 نوفمبر 2013


 

النبى لا يشفع يوم الدين :( كتاب الشفاعة بين الاسلام والمسلمين ). الباب الثالث :  تتبع موضوع الشفاعة فى تاريخ المسلمين الدينى .الفصل الخامس: الأرضية التاريخية التى نبتت فيها أساطير الشفاعة : من ملامح تأليه الحنابلة لابن حنبل :  ب3 ف 5 / 14

 أولا :  ـ صناعة نسب عربى له :  

1 ـ يصفه الخطيب البغدادى بأنه مروزى الأصل .وقالوا‏:‏ وقدم به أبوه من مرو الى بغداد ، وأمه حامل به ، فوضعته أمه في ببغداد عام 164 . ‏وتوفي أبوه وهو ابن ثلاث سنين، فكفلته أمه‏.‏ ثم صنع له إبنه صالح نسبا عربيا رفعه الى بكر بن وائل الى ربيعة الى نزار ثم الى الى اسماعيل بن ابراهيم عليهما السلام. ( وروى عن صالح بن الإمام أحمد قال‏:‏ رأى أبي هذا النسب في كتاب ليفقال‏:‏ وما تصنع به ‏؟‏ ولم ينكر النسب‏.‏ ) .ولأنه من مرو الفارسية أو ( مروزى الأصل ) فقد صنعوا حديثا يمدح مدينة مرو . ذكره ابن الجوزى فى مناقب ابن حنبل ، يقول بعد إسناده (  سيكون بعدى بعوث كثيرة ، فكونوا فى بعث خراسان ، ثم انزلوا مدينة مرو ، فإنه بناها ذو القرنين ، ودعا لها بالبركة ، ولا يضر أهلها بسوء. )( مناقب احمد بن حنبل  15 ــ ) ( تاريخ بغداد 4 / 412 ، 414 ).

2 ـ  لم يكن مستحبا تأليه شخص أعجمى فارسى قدم ابوه فقيرا من مرو ، لذا كان لابد من صناعة نسب عربى لابن حنبل بعد موت ابن حنبل ، ثم صناعة حديث فى مناقب بلده الأصلى ( مرو ). وكان متعذرا صناعة نسب قرشى له بسبب محافظة القرشيين على انسابهم حتى ذلك الوقت ، وكان مستحيلا نسبته لبنى هاشم وهم أكثر حفاظا على أنسابهم ، ومثلهم بنو العباس ، وفى أيامالمأمونأحصيتأولادالعباسفبلغواثلاثةوثلاثينألفاًمابينذكروأنثىوذلكفيسنة مائتين.( المنتظم 10 / 86 ). إى كان المتاح صناعة نسب له فى ربيعة ثم ـ على خلاف العادة ـ  رفع نسبه الى اسماعيل بن ابراهيم عليهما السلام . ولذا نعتبر صناعة نسب عربى لابن حنبل ضروريا فى صناعتهم له الاها للحنابلة .

ثانيا ـ صناعة أحمد بن حنبل إلاها صوفيا

1 ـ كان دين التصوف فى بدايته فى القرن الثالث الهجرى يعانى من إنكار قوى عليه من الحنابلة بالذات . ولكنه ظل ينتشر ببطء وبثبات بين العوام مع تراجع بنفس القدر لنفوذ الحنبلية السنية المتشددة ، ثم فى العصر المملوكى تم الصلح النهائى بين السّنة والتصوف بإختراع مزيج من التصوف المنافق المعتدل و السُّنة المعتدلة تحت مسمى ( التصوف السُّنى ) وقد بدأ الغزالى ت 505  بهذا فى معظم أجزاء كتابه ( الاحياء ) بينما عبّر عن التصوف المتطرف بين سطور الاحياء وأفرد له كتابه ( مشكاة الأنوار ) .

وجاء ابن الجوزى بعد عصر الغزالى ليشهد إنحسار الحنبلية ، فكتب مناقب ابن حنبل ليؤلهه بالطريقة الصوفية التى كانت تحظى بإعتقاد العوام فى عصره . لذا لا نرى فارقا بين تأليه الحنابلة فى القرن السادس لابن حنبل حسبما جاء فى المناقب التى كتبها ابن الجوزى وبين الملامح المعتادة للصوفية فى كتابة مناقب أوليائهم وآلهتهم .

2 ـ فى كل الأحوال فالجمهور المستهدف هو العوام الذين يتحدث باسمهم الحنابلة ، ويطلقون على أنفسهم ( اهل السنة والجماعة ) . فالجماعة هنا هم الأغلبية الساحقة من الناس ، والتى هى طبقا للسياق القرآنى لا تعقل ولا تبصر ولا تفقه ولا تؤمن بالله جل وعلا إلا وهى تشرك معه غيره ، ولو اطاعهم خاتم النبيين لأضلوه عن سبيل الله ، ولكنها عند السنيين ( الأمة والجماعة) والمصدرية والمرجعية الذين يتكلمون بإسمهم . هذه العوام تدمن فى كل عصر تجسيد اله أو رمز للإله تلمسه وتتبرك بقبره المقدس عندها وتقدم له النذور والقرابين ، وتتوسل به وتتشفع وتعتقد فى تصريفه فى ملك الله جل وعلا بالكرامات والمعجزات والخوارق ، ووحيه وكلام رب العزة معه . هذه هى عقلية العوام ، وهذه هى متطلباتهم فى أى اله أرضى يقصدونه بالزيارة والحج والتوسل والتبرك والتشفع .

3 ـ وركّز الحنابلة فى بدء أمرهم على صناعة الأحاديث وسماعها وتلقينها وتدوينها ، ولكن مالبث أن إنتشر التصوف ومعه دعوى ( العلم اللدنى الالهى ) بزعم أن بإمكان اى انسان مهما بلغ جهله ان يحصل على هذا الوحى بلا كتابة لحديث او اى نوع من العلم ، بل بالرياضات الروحية فتُشرق فى داخله أنوار العلم الالهى اللدنى ويخاطبه الله ( تعالى عن ذلك علوا كبيرا ) فيقول ( حدثنى قلبى عن ربى ) بلا حاجة لصناعة إسناد أو كتابة حديث أو رحلة فى طلب الحديث وبلا ( تعب القلب ) . وقرن الصوفية فى عصر ابن الجوزى دعواهم العلم اللدنى  بكسر الألواح التى يسجل الناس فيها ( الأحاديث والسنن ) ليفتحوا المجال على مصراعيه للعوام للدخول فى دين التصوف ، كما أقاموا حفلات الرقص والغناء الشعبية وجعلوه شريعة دينية باسم ( السماع ) فلم يعد السماع هو للأحاديث بل السماع للغناء والاستمتاع بالرقص ،وأحلوا الزنا والشذوذ وجعلوهما شريعة دينية تحت مسمى المؤاخاة والشاهد . ولقد هاجمهم ابن الجوزى بضراوة فى كتابه ( تلبيس ابليس )، ولكن  إضطر الحنابلة بسبب الانتشار المريع والسريع للتصوف ــ على حساب الحنبلية ـ الى تأليه ابن حنبل بنفس النمط الصوفى .

4 ـ ولم تكن ملامح هذا التأليه لابن حنبل واضحة فبل ذلك فى القرن الخامس الهجرى حسبما يظهر فى كتابة الخطيب البغدادى عن ابن حنبل . غاية ما كتبه الخطيب البغدادى فى مناقب ابن حنبل أن جعله أفضل من أبى بكر الصديق (ما قام أحد بأمر الاسلام بعد رسول الله ( ص ) مثلما قام أحمد بن حنبل " ..ولا أبو بكر الصديق.! ) وجعله رمزا للاسلام :( من سمعتموه يذكر احمد بن حنبل بسوء فاتهموه على الاسلام  ) ودعا لزيارة قبره ( كنت أزور قبر أحمد بن حنبل فتركته مدة ، فرأيت فى المنام قائلا يقول لى : لم تركت زيارة قبر إمام الٍّسُنّة ؟ ) ( تاريخ بغداد 4 / 418 ، 420 ، 423).

أما ابن الجوزى فقد صنع تأليها كاملا لابن حنبل فى كتاب مناقبه خصوصا فى: ( باب 91 المنامات التى رآها احمد ، باب 92 المنامات التى رؤي فيها احمد ، باب 93 المنامات التى رؤيت له ، باب 94 فضيلة مجاورة قبره ، باب 95 مجاورته.). ونستعرض بعضها هنا:

ثالثا : منامات ابن حنبل

1 ـ يروون له منامات يتكلم فيها مع رب العزة  كعادة الصوفية فى سبك المنامات . ولكن صاغ ابن الجوزى  وغيره المنامات ليس كهدف فى حد ذاته ولكن لكى يحمّلوها بمضامين دينهم الحنبلى لتحظى بالتصديق  بين العوام بدون الحاجة الى إستدلال عقلى من القرآن ، فيكفى العوام أن الله جل وعلا قال هذا فى المنام لأحمد بن حنبل ، أو أن النبى قال هذا فى المنام لابن حنبل . وطالما يصدّق العوام بهذه المنامات فقد أغنتهم عن الاستدلال العقلى والحجج والبراهين ، والتى هى فى نفس الوقت أكبر من عقول العوام وأبعد عن إهتماماتهم . من هذه مناماتهم التى يروجون فيها لاعتقادهم برؤية الله جل وعلا وبكفر من يقول بأن القرآن مخلوق ومنها منامات تزكى ابن حنبل وترفع مكانته وتهاجم وتلعن أعداءه .

2 ـ وهناك منامات تجمع بين هذا كله ، فيها تزكية ابن حنبل ومدحه وتقديسه ونشر الاعقادات الحنبلية أيضا . والعادة ان يقوم ابن الجوزى بتكرار هذه النوعية من المنامات بأسانيد مختلفة وأساليب وصيغ مختلفة لتتركّز فى أفئدة القارىء . ومنها هذا المنام الذى يزعم صاحبه أنه ( لما مات أحمدبن حنبل اغتممت غماً شديداً فرأيته في المنام وهو يتبختر في مشيته فقلت له‏:‏ ياأبا عبد الله ‏!‏ أي مشية هذه ‏؟‏فقال‏:‏ مشية الخدام في دار السلام‏.‏فقلت‏:‏ ما فعل الله بك ‏؟‏فقال‏:‏ أغفر لي وتوجني وألبسني نعلين من ذهب، وقال لي‏:‏ يا أحمد‏!‏ هذا بقولك القرآن كلامي،..) يعنى ان الاههم المصنوع ألبس ابن حنبل نعلين من ذهب . هذا الافتراء على رب العزة يهدف رفع مكانة ابن حنبل فوق رب العزة والترويج لمذهبهم فى رفض القول بخلق القرآن .  وفى روايات أخرى لنفس المنام يزعمون أن الله جل وعلا قال لابن حنبل ( أبحتك النظر الى وجهى )أو قوله: ( وأباحنى النظر الى وجهه ) وهذا فى الاستدلال على مذهبهم فى رؤية الله جل وعلا . وهنا يصنعون الاها خاصا بهم يستخدمونه فى الدعاية لمذهبهم وفى رفع مكانة ابن حنبل .

وفى رواية لمنام طويل يزعم صاحبه أن الله جل وعلا يحاسبه ويسأله : ماتقول فى القرآن ، فيقول : كلامك يارب العالمين فيقول من أخبرك فيقول أحمد بن حنبل ، فيُدعى ابن حنبل ويسأله الله فيقول انه روى ذلك عن فلان الراوى، فيدعى فلان الراوى الى ان يصل الأمر الى النبى ،فيقول انه عرفه من جبريل .ثم يقول جبريل صدق وصدقوا . والمنام يقول ما لا خلاف عليه بين المعتزلة والحنابلة وهو ان القرآن كلام الله، ويتجاهل أصل الخلاف : هل هو صفة من صفات الله جل وعلا أم أنه القرآن الذى جعله الله جل وعلا ذكرا محدثا وقرآنا عربيا منطوقا بلسان العرب .

3 ـ وهناك منامات تهاجم خصوم ابن حنبل وترفع مكانة ابن حنبل ، يزعم أحدهم ( أنه رأى كأنأحمد بن حنبل في حلقة بالمسجد الجامع، وأحمد بن أبي داؤد في حلقة أخرى، وكأن رسولالله صلى الله عليه وسلم واقف بين الحلقتين وهو يتلو هذه الآية‏:‏ (  فَإِنْ يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلاءِ) (89)‏ ويشير إلى حلقة ابن أبي داؤد ( فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْماً لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ )  ويشير إلى أحمد بن حنبل وأصحابه‏.‏) . وتمام الآية الكريمة تشير الى الأنبياء السابقين ( أُوْلَئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ فَإِنْ يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْماً لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ (89) الانعام ) فأخرجها الحنابلة عن السياق ليرفعوا مكانة ابن حنبل وليتهموا المعتزلة بالكفر ـ وليضعوا هذا على لسان النبى ، يستخدمونه كالعادة فى الدعوة لمذهبهم وفى الدفاع عن ابن حنبل ، أى يرفعون ابن حنبل فوق مقام النبى عليه السلام . وهذا تأليه لابن حنبل .

ومنام عن يوم القيامة وابن حنبل يتقدم الناس ( وهو بالحُسن ما الله به عليم ).ومنام عن احمد بن حنبل ومكتوب على (قفاه ) : (فَسَيَكْفِيكَهُمْ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) والآية الكريمة تخاطب خاتم النبيين فى سياق الحديث عن الكفار من أهل الكتاب : ( فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ مَا آمَنتُمْ بِهِ فَقَدْ اهْتَدَوا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمْ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (137) البقرة ). ومنام آخر يجعلون فيه النبى يلعن خصوم ابن حنبل ، ويرسل التحية لابن حنبل . وفى منام لأحدهم يزعم فيه أن النبى أتى لباب بيته فأخذ بعضادتى الباب وأذّن وأقام الصلاة وقال : (  نجا الناجون وهلك الهالكون . فقلت : يارسول الله ، من الناجون ؟ قال : احمد بن حنبل وأصحابه.! )

وفى منام آخر طويل يجعلون النبى يلعن ( القدرية ) وهم القائلون بحرية الانسان ومسئوليته عن عمله وأن الله جل وعلا لا يريد الظلم ، وأن الظلم ليس قدرا الاهيا وليس فعلا الاهيا حتميا بل هو فعل بشرى يرتكبه الظالمون ويجب مقاومته . المنام يحاول تأكيد حديث مصنوع فى لعن القدرية الذين وقفوا ضد الاستبداد والكهنوت وتعرضوا لاضطهاد الآمويين والعباسيين . وقد أطلقوا عليهم وصف ( القدرية ) لقولهم ( لا قدر ، وإنما الأمر أنف ) أى ليس الظلم قدرا الاهيا لا فكاك منه ولكنه يجرى بالقهر برغم أنوف الناس ، فإذا هب الناس لمقاومته زال . . يقول صاحب المنام ( ..قلت : يا رسول الله حديث أبى الزبير عن عبد الله بن عمرو إنك قلت : يكون فى أُمّتى قذف ومسخ . قال : نعم ، وذلك فى القدرية . قلت : يا رسول الله لمن تقلد هذا الدين؟ قال : لهذا الرجل .. فإذا رجل مستلق على قفاه ، وقد مُدّ عليه ثوب أبيض ، فكشفت عن وجهه فإذا رجل جيد الجثة عظيم اللحية أحمر الخدين . فلم أعرفه . فقلت : يا رسول الله من هذا الرجل ؟ قال : أما تعرفه ؟ قلت : لا . قال : هذا أبو عبد الله أحمد بن حنبل ) .! هنا لعن للقدرية المفكرين المسلمين الأحرار وتقليد لابن حنبل بقيادة الدين ( الحنبلى الملاكى ).

4 ـ أما المنامات التى تزكّى ابن حنبل وتقدّسه فهى كثيرة ..وحقيرة .!..ولكثرتها ولحقارتها فإننا نكتفى بالاشارة لبعضها كى لا يضيق الصدر . على سبيل المثال منام عن نزول ملك من السماء ومعه سبعة تيحان ، فأول من توّجه من الدنيا احمد بن حنبل . ويستخدمون النبى فى منام يزعمون أنه قال لابن حنبل ( إذهب فأنت أمير القوم .!) وأنه قال للناس:( إتبعوه فهذا أميركم ، فاسمعوا له وأطيعوا ). أى بدلا من طاعة الله جل وعلا ورسوله الكريم فقد جعلوا الرسول نفسه يدعوهم لطاعة ابن حنبل .! . وفى منام آخر يزعم أحدهم أنه رأى النبى يمشى فى طريق وهو آخذ بيد أحمد بن حنبل وهما يمشيان بتؤدة ورفق ، وأنه حاول اللحاق بهما فلم يستطع . ثم راى فى الليلة التالية مناما مكملا ( أى منام كفيلم سينمائى عرض مستمر ) وفيه الناس مجتمعون لصلاة جامعة والمنادى ينادى على ابن حنبل ليؤم الناس فى الصلاة ، ويأتى ابن حنبل فيصلى بهم . وتكرر هذا المنام مرة أخرى بصيغة محتلفة . وفى منام رؤى بعضهم بعد وفاته فى منام فقال  إنه إنتفع بالسّنة ، وسئل عن ابن حنبل فقال : ( حالت بيننا وبينه الحُجُب .! ) ، إرتقى الى مكانة الالوهية فوق البشر بحيث حالت الحُجُب بينه وبين البشر .

ويهبط الحنابلة الى أحطّ درجات الكفر حين يزعمون أن الله جل وعلا يقول فى منام لأحدهم ( هذا أحمد بن حنبل يرد الأمة عن الضلالة...إتّبعه وإلا هلكت ) ومنام آخر للحسن الصواف يزعم : ( رأيت رب العزة فى المنام فقال لى : يا حسن من خالف ابن حنبل عُذّب ). وبالتالى فهناك سبعة منامات متفرقة جاءت بصيغ مختلفة وأسانيد مختلفة تزعم أن النبى أوصى بالاقتداء بابن حنبل والأخذ بقوله .  ومنام آخر يزعم أن الناس ستتبع فى النهاية مذهب ابن حنبل .(مناقب 434 ، 436 ـ ، 442 ـ ، 453 ، 464 ، 466 ، 467 ، 468 ، 474 ، 476  ، 445 : 451 ــ ، 465 ــ ، 470 ــ ، 493 ، 496 )

ومن الطريف أن الصوفية كانوا يحكون منامات يزعمون فيها لقاء ابليس والحديث معه ، وقد حكى ابن الجوزى فى ( المنتظم ) رواية مماثلة يرويها عن عبد الله بن أحمد بن حنبل : ( سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل قال‏:‏ لما حضرت أبي الوفاة جلست عندهوبيدي الخرقة لأشد بها لحيته فجعل يغرق ثم يفيق ثم يفتح عينيه ويقرأ بيده هكذا لابعد لا بعد ففعل هذا مرة وثانية فلما كان في الثالثة قلت له‏:‏ يا أبه‏!‏ أي شيءهذا قد لهجت به في هذا الوقت تغرق حتى نقول‏:‏ قد قضيت ثم تعود فتقول‏:‏ لا بعدفقال لي‏:‏ يا بني‏!‏ ما تدري ؟ قلت‏:‏ لا قال‏:‏ إبليس لعنه الله قائم حذائي عاض علىأنامله يقول‏:‏ يا أحمد فتني‏!‏ فأقول له‏:‏ لا بعد حتى أموت ‏.‏ ) ( المنتظم وفيات 241 ، ج 11 .)

رابعا : آلهة الصوفية مع ابن حنبل

1 ـ قام ابن الجوزى بالمزايدة على الصوفية ، فإذا كانوا يدعون الناس للتبرّك بأوليائهم فإن ابن الجوزى يزعم أن هؤلاء الأولياء المقدسين أنفسهم يذهبون لرؤية أحمد بن حنبل والتبرك به . لذا أفرد أبوابا فى كتاب المناقب لهذا الموضوع : ( باب 17 ثناء الغرباء والأولياء عليه ، باب 18 تبرك الأولياء به وزيارتهم له ( المناقب  143 : 149)

2 ـ وفى عصر ابن الجوزى لم تكن المملكة الوهمية للآلهة الصوفية قد إكتملت . فقد تم إكتمالها فى كتابات المتصوفة فى العصر المملوكى بعد ابن الجوزى بثلاثة قرون . وضمت آلهة بزعمهم تتحكم فى العالم على راسهم قطب الأقطاب أوالقطب الغوث من بين الأقطاب الأربعة والأبدال والأوتاد وأصحاب النوبة والقائمين بالحملات الذين يحملون اوجاع الناس . بالاضافة الى كائنات نصف الاهية خالدة لا تموت يزعمون لقاءها ورؤيتها ثم تختفى مثل الخضر والياس . دارت حول هذه المملكة الوهمية و( جبل قاف ) و( إسم الله الأعظم ) معظم كرامات وخرافات التصوف فى مرحلة إكتماله وسيطرته فى العصر المملوكى ، خصوصا فى كتابات عبد الوهاب الشعرانى الصوفى المصرى الذى عاصر نهاية العصر المملوكى وعقودا من العصر العثمانى . فى عصر ابن الجوزى فى القرن السادس الهجرى لم تكن قد إكتملت تلك المملكة الصوفية ، وقد إقتصرت على القول بالأبدال والأوتاد والخضر والياس . وقد تردد ذكرهم فى كتابات الغزالى فى الاحياء ، كما ذكر البخارى الخضر فى أحاديثه . وهو لا علاقة له مطلقا بالنبى العبد الصالح المذكور فى قصة موسى فى سورة الكهف .

3 ـ  وفى موضوعنا عن تقديس وتأليه ابن حنبل على الطريقة الصوفية التى انتشرت بين العوام فى عصر ابن الجوزى نرى ابن الجوزى يجعل الخضر عنصرا فى تلك المنامات التى يعيد صياغتها فى تزكية ابن حنبل والهجوم على خصومه . ومنه منام تكرر خمس مرات، ويزعم الراوى فى واحد منها ان صاحبه من ( الأبدال ) وأنه رأى الخضر فسأله عن ابن حنبل فقال ( إنه صدّيق ). أما الياس فقد زعم بعضهم أنه قابله وقد غرقت سفينته بين بحرى الهند والصين فقام الياس بانقاذه من الغرق مقابل أن يبلغ سلامه الى أحمد بن حنبل وكان مع الياس الملك الموكل بجزائر البحر . وهى بالقطع خرافة تستوى العوام ، وتجعلهم يهيمون حُبا فى ابن حنبل . ( الياس ( مناقب 143 ) الخضر( باب 16 ثناء الخضر عليه )،  ( مناقب 144 ـ  473 ـ ، 478 ـ ) .

خامسا : كرامات ابن حنبل الصوفية

منها أنه أصدر قرارا للنمل من دخول بيته فإمتنع النمل من دخول بيته !. وسال الدم من منخرى حفيده فأصدر قرارا آخر فانقطع الدم من منخار حفيده .! ووضعوا القلم الذى كان يكتب به فى نخلة عقيم فحملت النخلة .! ( ونشكرهم أنهم توقفوا عند استعمال قلمه على النخل فقط .! كانت بقت مصيبة .!) . واستغاثت به عجوز مقعدة مشلولة فقامت تمشى .وإشتكى آخر وكان يئن من الألم فشفاه ابن حنبل . ولم يبق إلّا أن يفتتح عيادة طبية . وأخمد حريقا هائلا  شبّ فى دار صالح بن احمد بن حنبل فأتى عليها كلها  سوى ثوب كان لابن حنبل كان ابنه يتبرك بالصلاة فيه . وأخمد حريقا أتى على دار قاضى القضاة إلا كتابا كان فيه شىء بخط ابن حنبل ، يعنى كان يعمل أيضا فى المطافىء فى أوقات الفراغ ويجعل الحريق يأتى على كل شىء ما عدا ما يخصّه.  ويزعم ابن الجوزى أنه غرقت بغداد كلها فى عام 554 فغرقت داره وكتبه ما عدا مجلد فيه ورقتان بخط ابن حنبل .!. ( مناقب 295 ، 296 ، 297 ، 434 ).

سادسا : بعد ابن الجوزى :

نقل المؤرخ الحنبلى ابن كثير بعض هذه الخرافات عن ابن الجوزى والبيهقى فى ( البداية والنهاية ) فى ترجمته لابن حنبل . وننقل منه بعضها :تحت عنوان : ( ذكر ما رئي له من المنامات ):يقول ابن كثير : ( وقد صح في الحديث لم يبق من النبوة إلا المبشرات‏.‏وفي رواية‏:‏ إلا الرؤيا الصالحة يراها المؤمن أو ترى له‏.‏) أى يؤمن إبن كثير بهذه المنامات الخرافية ، ويجعل الايمان بها قرينا للإيمان بالنبوة طبقا لهذا الحديث الفاجر الذى صنعه الحنابلة . ويروى ابن كثير ما صاغه الحنابلة فى تأليه ابن حنبل من منامات . يقول : ( وروى البيهقي، عن الحاكم، سمعت علي بن حمشاد، سمعت جعفر بن محمد بنالحسين، سمعت سلمة بن شبيب، يقول‏:‏ كنا عند أحمد بن حنبل وجاءه شيخ ومعه عكازةفسلم وجلس فقال‏:‏ من منكم أحمد بن حنبل ‏؟‏فقال أحمد‏:‏ أنا ما حاجتك ‏؟‏ فقال‏:‏ ضربت إليك من أربعمائة فرسخ أريت الخضر في المنام فقاللي‏:‏ سر إلى أحمد بن حنبل وسل عنه وقل له‏:‏ إنَّ ساكن العرش والملائكة راضون بماصبرت نفسك لله عز وجل‏.‏) ( وعن أبي عبد الله محمد بن خزيمة الإسكندراني، قال‏:‏ لما مات أحمدبن حنبل اغتممت غماً شديداً فرأيته في المنام وهو يتبختر في مشيته فقلت له‏:‏ ياأبا عبد الله ‏!‏ أي مشية هذه ‏؟‏فقال‏:‏ مشية الخدام في دار السلام‏.‏فقلت‏:‏ ما فعل الله بك ‏؟‏فقال‏:‏ أغفر لي وتوجني وألبسني نعلين من ذهب، وقال لي‏:‏ يا أحمد‏!‏ هذا بقولك القرآن كلامي، ثم قال لي‏:‏ يا أحمد ‏!‏ ادعني بتلك الدعوات التيبلغتك عن سفيان الثوري، وكنت تدعو بهن في دار الدنيا، فقلت‏:‏ يا رب كل شيء بقدرتكعلى كل شيء اغفر لي كل شيء، حتى لا تسألني عن شيء‏.‏فقال لي‏:‏ يا أحمد ‏!‏ هذه الجنة قم فادخلها‏.‏فدخلت فإذا أنا بسفيان الثوري وله جناحان أخضران يطير بهما من نخلةإلى نخلة، ومن شجرة إلى شجرة وهو يقول‏:‏ ‏{‏الْحَمْدُ لِلَّهِالَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِحَيْثُ نَشَاءُ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ‏}‏ ‏[‏الزمر‏:‏ 74‏]‏‏.‏قال فقلت له‏:‏ ما فعل بشر الحافي ‏؟‏فقال‏:‏ بخ بخ، ومن مثل بشر‏؟‏ تركته بين يدي الجليل وبين يديهمائدة من الطعام والجليل مقبل عليه وهو يقول‏:‏ كل يا من لم يأكل، واشرب يا من لميشرب، وانعم يا من لم ينعم‏.‏ أو كما قال‏.‏) ( وقال أبو محمد بن أبي حاتم‏:‏ عن محمد بن مسلم بن وارة، قال‏:‏ لمامات أبو زرعة رأيته في المنام فقلت له‏:‏ ما فعل الله بك ‏؟‏فقال‏:‏ قال الجبار‏:‏ ألحقوه بأبي عبد الله، وأبي عبد الله، وأبيعبد الله، مالك والشافعي وأحمد بن حنبل‏.‏) ( وقال أحمد بن خرّزاد الأنطاكي‏:‏ رأيت في المنام كأن القيامة قدقامت، وقد برز الرب جل جلاله، لفصل القضاء، وكأن منادياً ينادي من تحت العرش‏:‏أدخلوا أبا عبد الله، وأبا عبد الله، وأبا عبد الله الجنة‏.‏قال‏:‏ فقلت لملك إلى جنبي‏:‏ من هؤلاء ‏؟‏فقال‏:‏ مالك، والثوري، والشافعي، وأحمد بن حنبل‏.‏) ( وروى أبو بكر بن أبي خيثمة، عن يحيى بن أيوب المقدسي قال‏:‏ رأيترسول الله صلى الله عليه وسلم في النوم وهو نائم وعليه ثوب مغطى به وأحمد بن حنبلويحيى بن معين يذبان عنه‏.‏) ( وقد تقدم في ترجمة أحمد بن أبي دؤاد، عن يحيى الجلاء أنه رأى كأنأحمد بن حنبل في حلقة بالمسجد الجامع، وأحمد بن أبي داؤد في حلقة أخرى، وكأن رسولالله صلى الله عليه وسلم واقف بين الحلقتين وهو يتلو هذه الآية‏:‏ ‏{‏فَإِنْ يَكْفُرْ بِهَاهَؤُلَاءِ‏}‏ ‏[‏الأنعام‏:‏ 89‏]‏ ويشير إلى حلقة ابن أبي داؤد ‏{‏فَقَدْ وَكَّلْنَابِهَا قَوْماً لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ‏}‏ ‏[‏الأنعام‏:‏ 89‏]‏ويشير إلى أحمد بن حنبل وأصحابه‏.‏).

السطر الأخير

أتمنى لو أنتجت أعمالا درامية عن الحنابلة والوهابية ..ولكن ما باليد حيلة ..  

آه يا زمن ..!!

اجمالي القراءات 7942

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   سامح عسكر     في   السبت 23 نوفمبر 2013
[73331]

وكثيرُ من ذلك


ما قاله ابن أبي يعلي في هذه الحدوتة :



"خرج المعتصم وجلس على الكرسي وقال هاتوا أحمد بن حنبل فجيء به فلما وقف بين يديه قال: له المعتصم كيف كنت في محبسك الليلة يا ابن حنبل قال: كنت بخير والحمد لله فقال: يا أحمد إني رأيت البارحة رؤيا قال: وما رأيت يا أمير المؤمنين قال: رأيت في منامي كأن أسدين قد أقبلا إلي وأرادا أن يفترساني وإذا ملكان قد أقبلا ودفعاهما عني ودفعا إلي كتابا وقالا لي هذا المكتوب رؤيا رآها أحمد بن حنبل في محبسه فما الذي رأيت يا ابن حنبل فأقبل أحمد على المعتصم فقال: له يا أمير المؤمنين فالكتاب معك قال: نعم وقرأته لما أصبحت وفهمت ما فيه فقال: له أحمد يا أمير المؤمنين رأيت كأن القيامة قد قامت وكأن الله قد جمع الأولين والآخرين في صعيد واحد وهو يحاسبهم فبينما أنا قائم إذ نودي بي فقدمت حتى وقفت بين يدي الله عز وجل فقال: لي يا أحمد فيم ضربت فقلت: من جهة القرآن فقال: لي وما القرآن فقلت: كلامك اللهم لك فقال: لي من أين قلت: هذا فقلت: يا رب حدثني عبد الرزاق فنودي بعبد الرزاق فجيء به حتى أقيم بين يدي الله عز وجل فقال: له ما تقول في القرآن يا عبد الرزاق فقال: كلامك اللهم لك فقال: الله عز وجل من أين قلت: هذا فقال: حدثني معمر فنودي بمعمر فجيء به حتى أوقف بين يدي الله عز وجل فقال: الله عز وجل له ما تقول في القرآن يا معمر فقال: معمر كلامك اللهم لك فقال: له من أين قلت: هذا فقال: معمر حدثني الزهري فنودي بالزهري فجيء به حتى أوقف بين يدي الله عز وجل فقال: الله عز وجل له يا زهري ما تقول في القرآن فقال: الزهري كلامك اللهم لك فقال: يا زهري من أين لك هذا قال: حدثني عروة فجيء عروة فقال: ما تقول في القرآن فقال: كلامك اللهم لك فقال: له يا عروة من أين لك هذا فقال: حدثتني عائشة بنت أبي بكر الصديق فنوديت عائشة فجيء بها فوقفت بين يدي الله عز وجل فقال: الله عز وجل لها يا عائشة ما تقولين في القرآن فقالت كلامك اللهم لك فقال: الله عز وجل لها من أين لك هذا قالت حدثني نبيك محمد صلى الله عليه وسلم قال: فنودي بمحمد صلى الله عليه وسلم فجيء به فوقف بين يدي الله عز وجل فقال: الله عز وجل يا محمد ما تقول في القرآن فقال: له كلامك اللهم لك فقال: الله له من أين لك هذا فقال: النبي صلى الله عليه وسلم حدثني به جبريل فنودي بجبريل فجيء به حتى وقف بين يدي الله عز وجل فقال: له يا جبريل ما تقول في القرآن قال: كلامك اللهم لك فقال: الله تعالى له من أين لك هذا فقال: هكذا حدثنا إسرافيل فنودي بإسرافيل فجيء به حتى وقف بين يدي الله عز وجل فقال: الله سبحانه يا إسرافيل ما تقول في القرآن فقال: كلامك اللهم لك فقال: الله له ومن أين لك هذا فقال: إسرافيل رأيت ذلك في اللوح المحفوظ فجيء باللوح فوقف بين يدي الله عز وجل فقال: له أيها اللوح ما تقول في القرآن فقال: كلامك اللهم لك فقال الله تعالى له من أين لك هذا فقال: اللوح كذا جرى القلم علي فأتى بالقلم حتى وقف بين يدي الله عز وجل فقال: الله عز وجل له ياقلم ما تقول في القرآن فقال: القلم كلامك اللهم لك فقال: الله من أين لك هذا فقال: القلم أنت نظقت وأنا جريت فقال: الله عز وجل صدق القلم صدق اللوح صدق إسرافيل صدق جبريل" طبقات الحنابلة (1/64)



2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 26 نوفمبر 2013
[73337]

شكرا جزيلا استاذ سامح عسكر


ليس فقط على تفضلك بالتعليق ولكن أيضا على مقالاتك التى تنير الموقع .



وأتمنى أن تتابع أبحاثك فى موضوعات التراث السنى والأحاديث . وفقك الله جل وعلا ، وهدانا وإياك الى الصراط المستقيم.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4065
اجمالي القراءات : 35,817,843
تعليقات له : 4,423
تعليقات عليه : 13,098
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي