إلى متى يستمر إضطهاد أهل القرآن فى مصر ؟

آحمد صبحي منصور في الخميس 29 اغسطس 2013


 

مقدمة :

1 ـ أرسل لى الاستاذ ( رضا عبد الرحمن على ) أيميلا  يقول فيه أن احد المراكز الحقوقية فى القاهرة إتّصل به وأخبره أنه يقوم بعمل برنامج وثائقى عن المهمشين ، ومنهم القرآنيون ، وأنهم طلبوا منه التصوير باعتباره أحد المناضلين القرآنيين ، ومن العائلة ، وقد تم سجنه أربعة أشهر لهذا فى عام 2009 ، وطلب منه المركز  التصوير أيضا مع اي شخص يؤمن بالفكر القرآني من خارج العائلة . وقال رضا عبد الرحمن إنه إتّصل ببعض من يعرفهم فرفضوا خشية على حياتهم . وطلب من ترشيح بعض أهل القرآن الذين أعرفهم . وانتهى الأمر برفضهم جميعا .

2 ـ أهل القرآن فى مصر مُرغمون على البقاء فى الظل ، يكتفى بعضهم بالكتابة فى الموقع باسمه الحقيقى أو باسم مستعار ، وأتفق معهم فى أنهم تحت ارهاب حقيقى ، مبعثه الانفلات الأمنى ، وبقاء عصابات الاخوان والسلفيين تعبث فى الشارع المصرى ، وهى مسلحة ومعها غوغاؤها ورعاعها ، وهم يتجرأون على الشرطة .والشرطة نفسها لا تهتم بحماية أهل القرآن ، بل إن الشرطة على أتم إستعداد لتنفيذ المهمة السهلة بالقبض على أى شخص من أهل القرآن ، فأهل القرآن مشهورون بالمسالمة وخفض الجناح ، أى هم فريسة سهلة للشرطة وللاخوان والسلفيين وأى معتدى ظالم . وما اسهل أن يرفع بعضهم قضية أمن دولة ضد أى فرد من اهل القرآن يتهمه فيها بإزدراء الدين ، وسب الصحابة والأئمة والأزهر وشيخ الأزهر ..الخ . وعندها تحقق الشرطة نصرا رخيصا وسهلا بالقبض على المسكين ، بل يمكن أن يكون ذلك لإرضاء السلفيين والأخوان وعقد صفقة معهم بالتضحية بأهل القرآن ، وشغل الرأى العام بقضية . وهذا ما كان سائدا فى عصر مبارك ، والدلائل تشير الى عودة بعض ملامح عصر مبارك .

3 ـ  لذا أقولها إن أهل القرآن هم العلاج المضمون والسهل والسلمى لمواجهة الارهاب الاخوانى والسلفى . وإنه يجب رفع هذا الاضطهاد عنهم ، وإزالة تهميشهم والاستعانة بهم فى قيادة التنوير الاسلامى الحقيقى . وهذا يكون بإزالة كل قوانين العقوبات على الاجتهاد الفكرى والدينى ، وإرساء إصلاح حقيقى للتشريع يكفل ويحمى الحرية الدينية والفكرية لكل مصرى فى مواد صريحة فى الدستور تقضى بشطب كل القوانين التى تمنع حرية الكلمة والابداع . بدون هذا لن يكون اهل القرآن فقط هم الضحية ، بل سيكون معهم وقلهم الأقباط والشيعة والبهائيون ..وكل المصريين ..

4 ـ ذكرنى هذا بأحد المتدينين المحترمين ، كان إماما سلفيا ، ثم اصبح قرآنيا ، وإنطلق يعلن عقيدته فتعرض لاضطهاد ، وقد كتبت قصته فى مقال نشرته جريدة الأحرار فى أوائل التسعينيات بعنوان ( فقه التطرف ). والمقال يعكس مناخ الارهاب الذى كان سائدا ضد أهل القرآن ..ولا يزال حتى الآن . أعيد نشر المقال هنا :

 (  فقـــــــــــه التطـــــــــــرف

 أوّلا :

1 ـ كان ــ و لا يزال ــ مدرساً نابهاً ومنشغلاً بالدين، وكانت له صولاته وجولاته على المنابر، وله مئات المستمعين وعشرات "الأخوة" ، وكان منتظراً له أن يكون صاحب دور ،  لولا أن حدث له حادث جلل ، قلما يحدث للأغلبية المشتغلين بالدعوة الدينية، حدث أن استعمل عقله!!

2 ـ باختصار وجد فجوة هائلة بين القرآن الكريم وبين جانب كبير من الأحاديث المنسوبة للرسول عليه السلام ، وتلك الأحاديث هى عدته وسلاحه على المنابر وفي الندوات والمحافل ، وبعد طول تفكير أيقن أن الأجدى له وللإسلام وللمسلمين أن يتبينوا هذا الإشكال وأن يشتغلوا بهذه المعضلة ، وبدأ بنفسه فتنازل طائعا مختاراً عن لحيته وأنصاره ومريديه ومستمعيه واعتكف عنهم في بيته قارئاً دارساً يصلي بأهل بيته ويتدارس معهم كتاب الله يصححون به الكثير مما يرونه مخالفاً للقرآن الكريم.

وانزعج إخوانه السابقون من ذلك التطور "الهدام"  و "أقبلوا إليه يزفون" ناقشهم بالقرآن وأثبت لهم بالبرهان فانصرفوا عنه عاجزين ناقمين..

3 ـ وبدأت حربهم ضده ، فأشعلوها شائعات على المنابر وعلى ألسنة الناس تتهمه بإنكار السنة والعداء للنبي عليه السلام، ثم تطورت تلك الحرب واتخذت مساراً خبيثاً لتحطيم أعصابه وأعصاب أسرته،إذ تتوالى عليه المكالمات التليفونية والهمسات والنصائح والمقابلات وكلها تنذره بأن اعتقاله بات وشيكاً بسبب أفكاره وأنهم قد يقبضون عليه اليوم أو غداً . ثم بعد هذه الحرب النفسية بدأ إخوانه السابقون يعدون له بعض اللجان لتقوم بمحاكمته واستتابته ليرجع عن تلك الأفكار وإلا أصبح مرتداً حلال الدم !!

4 ـ وانقلبت حياته إلى جحيم !! زوجته المريضة بالقلب أصبحت في حال يرثى لها ، وأولاده تتعلق عيونهم بالباب هلعاً وخوفاً إذا دقّ على الباب طارق يتوقعون القبض على أبيهم أو مجئ من ينفذ فيه حد الردة !!

5 ـ وهذه قصة حقيقة أعرف بطلها وقد جاءني شاكياً من حال الأخوة الأعداء وما فعلوه به وبأهل بيته من حرب لم يرقبوا فيها "إلاً ولا ذمة" و " لا عهدا ولا مروءة" ، مع أنه لم يفعل لهم شيئاً اللهم إلا أنه اعتكف عنهم ولزم بيته وانصرف لحاله.. وقلت له: لا داعي لأن تنزعج من موضوع القبض عليك ، فعليك أن تحمد الله تعالى على أنك تعيش في دولة مدنية ـ أو كما يقولون ـ  دولة علمانية، لأن دستورها ـ الذي يعتبرونه آثماً  ـ يضمن لك ولغيرك حرية العقيدة والفكر ، أما دولتهم التي يعملون من أجلها فالإكراه في الدين هو دستورها الحقيقي .!! .وقلت له: ثم لا تخشى أيضاً من الاعتقال طبقاً لقانون الطوارئ سيئ السمعة، ما دمت منشغلا بنفسك  معتكفاً في بيتك ، بل إنهم أولى الناس  بأن ينالهم قانون الطوارئ لأنهم يقتحمون عليك خلوتك وعزلتك وحقك في أن تكون آمناً على نفسك وأولادك وبيتك وعقيدتك !! . 

6 ـ وقلت له : إن ما فعله "الأخوة الأعداء " معك إنما يعبر بصدق عن " فقه التطرف الذي يناقض الإسلام جملة وتفصيلاً .  فالتطرف الديني يقوم على عنصر الإكراه في الدين وإلزام الغير بمعتقدات الأغلبية حتى لو كانت ضالة  ولذا يتردد على ألسنتهم ألفاظ خاصة مثل الاستتابة والتكفير وحد الردة المزعوم وإباحة الدم.. وهم يعيشون في كنف دولة علمانية يتهمونها بالكفر ولكنهم لا يترددون في الاستعانة بها ضدك لأنك اعتزلتهم وتركتهم ، إنهم يستعيرون عصا السلطة لإرهابك ، وكل ذنبك أنك أعرضت عنهم ، وحين "جاءوك يجادلونك" أفحمتهم في الحجة ، ولأنهم يجهلون الإسلام الذي يريدون أن يحكمونا به ، ولأنهم لم يستطيعوا الصمود أمام حجتك القرآنية فلم يجدوا أمامهم إلا إرهابك بتلك الحرب الرخيصة لتخضع وتنهار فإذا جاءتك لجنة الاستتابة عُدت لهم صاغراً" .

7 ـ وقلت له : وهم يفعلون ذلك بك، وقد كنت "زعيماً لهم" فماذا يفعلون مع الآخرين، وهم يفعلون ذلك بك وهم لا يملكون سلطة ولا يحكمون دولة ؟ فكيف بهم إذا أقاموا دولتهم الدينية ـ والتي لا شأن للإسلام بها ـ واقتحموا بمحاكم التفتيش بيوت الناس وعقولهم وقلوبهم يتهمونهم بالكفر والمروق والوقوع في حد الرد المزعوم ؟؟ .

8 ـ وقلت له: إن فقه الدعوة الإسلامية الحقة يقوم على أساس حرية الاعتقاد وعدم الإكراه في الدين " لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ  " (256) البقرة ) ، والله سبحانه وتعالى يقول للنبي عليه السلام " وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لآمَنَ مَنْ فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (99) يونس) ، والله تعالى ترك الناس أحراراً يختارون الإيمان أو الكفر ، وعلى أساس اختيارهم سيحاسبهم الله تعالى يوم القيامة " قلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لا تُؤْمِنُوا  ) (107) الاسراء  " . " وَقُلْ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقاً (29) الكهف .

9 ـ وقلت له إن الذي يدعو للحق عليه أن يتمسك بالحكمة والموعظة الحسنة وأن يجادل بالتي هى أحسن ، ثم في النهاية يترك خصمه في العقيدة وشأنه ، منتظراً حكم الله تعالى يوم الدين .. فبهذا تنطق عشرات الآيات القرآنية الكريمة .أما التطرف فهو إرهاب فكري وإلزام قسري ولجوء  للعنف  فيما لا مجال  للعنف فيه ، ثم يتمسحون بالإسلام والإسلام منهم برئ ، ولو وصلوا إلى الحكم ـ لا قدر الله ـ  لأضاعوا الإسلام والمسلمين ..

ثم قلت لنفسي : من ينصف الإسلام من هؤلاء المسلمين ؟ .  )

أخيرا

1 ـ نشرت هذا المقال جريدة الأحرار فى باب ( قال الراوي ) بتاريخ 5 أغسطس 1991 . كان المقال موجزا لحوار دار بينى وبين بعض الأخوة الذين لحقوا بمسيرتنا القرآنية فى أوائل التسعينيات ، فهجر الدعوة السلفية وضحّى بمكانته فتعرض لاضطهاد ( الأخوة الأعداء ) ، وجاء الىّ يشكو . وقتها كنت أعانى من متابعة أمن الدولة ، ولكن أعزّى نفسى بأن مبارك مهما بلغت سفالته ونذالته فهو علمانى ، وهو أفضل من الاخوان والسلفيين الوهابيين الذين لا يتورعون عن قتلنا بحدّ الردة الملعون .

 وقتها كنت أخشى من وصول غلمان إبن تيمية وابن عبد الوهاب وابن باز لحكم مصر . وهاهم الآن يشعلون النار فى مصر ، ويجعلون من فقه ابن تيمية وابن عبد الوهاب وابن باز وابن عثيمين شريعة اسلامية ومصدرا للتشريع وفق دستورهم الآثم ..

2 ـ لقد إتّضح الآن أن أهل القرآن على حق ، حين وقفوا بقوة ضد الوهابية وأتباعها من الإخوان والسلفيين ..فالى متى يظل إضطهاد القرآنيين .

3 ـ  لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم .

اجمالي القراءات 10214

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 29 اغسطس 2013
[72871]

قلت للأستاذ رضا .

إتصل بى بالأمس ايضا الأستاذ رضا عبدالرحمن .لُيحدثنى فى أمر تصويرالفيلم  الوثاقئى عن القرآنيين فى مصر ،وإعتذار بعض الإخوة عن التصوير .ويستشيرنى فى بعض الأسماء التى كانت ضمن محنة القرآنيين فى 2007 . فقلت له .لو أن هناك وسيلة وإمكانية لدى فريق إنتاج وتصوير الفيلم يتصلون بها ويسجلون من خلالها معى فأنا مُستعد ،وفى إنتظار رد فريق العمل ...حمى الله مصر من الإستبداد الدينى وحفظ أهل القرآن من كل مكروه .


2   تعليق بواسطة   Student ya sami     في   الخميس 29 اغسطس 2013
[72872]

الاساليب الوضيعة هي صناعة شرق اوسطية بامتياز

 هم الآن بحاجة لأهل القرآن لمواجهة الفكر الضال وما يسمونه بالاسلامي بفكر اسلامي آخر، فلهذه الحرب الاعلامية والاستكلاب على السلطة أدوات كثيرة ويريدون أهل القرآن ليكونو أداة لهم بمدة صلاحية واكسبيري ديت معين ، سرعان ما سينقلبون على أهل القرآن ويضطهدوهم بمجرد نقد أداء السلطة الحاكمة ، نحن لسنا سذَّج ، والتعاون مع أهل القرآن يجب الا يكون مرهونا بوقت وزمان محددين ان ارادوا تعاونا استراتيجيا قائم على أسس راسخة فاهلا وسهلا ، غير ذلك فلا ، سمعة تيارنا القرآني وأخلاقنا تأبى أن تكون أداة في يد هذا الطرف او ذاك ياتي الينا متى شاء ويرمينا متى شاء ، لسنا ثوبا و اكسسوار تتزين به حركة او دولة ثم عندما تنتهي المصلحة تضعنا على الرف .


3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 30 اغسطس 2013
[72873]

شكرا د عثمان ، وأقول

 نحن نقدّر ظروف أهل القرآن فى مصر . ولا نحبّ أن يقال أننا نتمتع بالأمن فى أمريكا وكندا ونطالبهم بالتضحية ، وهم يستشعرون الخطر فى مصر .


وأقول للأخ المعلق الآخر :: إننا نشترط إصلاحا تشريعيا يأمن فيه كل صاحب رأى على نفسه ، نحن وغيرنا على السواء . وهذا فى حد ذاته حصانة من أن يستغلنا أحد بالترغيب أو بالترهيب .


ونحن عموما لسنا ممّن يطلب أجرا أو جاها ، ولسنا ممّن يقبل التوظيف عند هذا وذاك لأننا فعلا قد وهبنا أنفسنا للجهاد السلمى فى سبيل الله ، ولا نبتغى أجرا من أحد ، وتشهد على هذا مسيرتنا ، تحت الأعاصير ، دون خوف أو وجل ، ودون أن نقايض على عقائدنا أو نتاجر بها فى سوق الرقيق السياسى والدينى كما يفعل شيوخ السلطة وشيوخ الارهاب . 


4   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   السبت 31 اغسطس 2013
[72874]

وجهة نظر لأول مرة تخطر ببالي بخصوص تقسيم الشعوب ...

فجأة خطر ببالي هذا الموضوع الذي يخص تقسيم وتسمية المواطنين في أي دولة إلى شيع وفئات جماعات حسب الدين والمعتقد


فكرت في الأمر ورجعت بتفكيري كثيرا إلى الوراء فوجدت أن هذا التقسيم على أساس الدين يقوم به النظام السياسي الحاكم في أي دولة ، أو ينتج هذا التقسيم الديني بسبب صراع قوتين أو أكثر على السلطة داخل أي دولة ، ويساهم هذا التقسيم أنظمة الحكم الفاشلة والفاسدة ــ والتي تخالف شرع الله ــ في السيرطة على الشعوب وقمعها وجعلها تخرج جام غضبها على بعضها


 في الصراع السياسي بين على ومعاوية ظهر فريقين يتصارعان على الخلافة ، وكانت النتيجة أو المحصلة النهائية لهذا الصراع وجود سنة وشيعة في حالة صراع وفي حالة نزاع عقيدي لكن سببه سياسي


ورغم أن القرآنيين ليسوا طلاب سلطة ولا يشغلون أنفسهم بالسياسة إلا بكتابة وجهات نظرهم ورؤيتهم في الإصلاح السياسي برؤية قرآنية ، وبما أن أمن الدولة في عهد مبارك التعيس هو من أطلق عليهم هذه التسمية ، أظن أن هذه التسمية لها سبب سياسي مهم جدا ومتشعب ومتعدد الفوائد ، بحيث يساهم في زيادة عدد الفرق والدينية  ــ رغم أن القرآنيين ليسوا فرقة ولا جماعة ولا تنظيم ــ حسب رؤية الجهاز الأمني ، وثقته الأكيدة في أنه كلما زادت هذه الفرق على أساس الخلاف والاختلاف في الفكر والمعتقد فهو أمر مفيد لبقاء الأنظمة الفاسدة والمستبدة في السلطة ، لأن مجرد إطلاق هذه التسمية على مجموعة من المفركين المصريين يضعهم بكل تأكيد في بؤرة اهتمام الوهابية بإرهابها وسلاحها يقتلون منهم من يقتلون ، وبذلك يخلص فريق على الأخر المسالم الذي لا يملك إلا سلاح الكلمة ، ويجلس النظام الفاسد في المدرجات يشاهد أبناء الشعب يخلص أحدهما على الأخر ، وأعتقد أن ما حدث ويحدث في جميع البلاد العربية من صراع بين المواطنين بسبب الدين والمعتقد هو عمل إرهابي حقير سببه الأساس الأنظمة السياسية الفاسدة المجرمة التي تعتمد بالطبع على التراث الفكري الإرهابي الذي يغذي حالة الاحتقان بين الناس ويجعلهم يصبون جام غضبهم على بعضهم ويتناسون حقوقهم المسلوبة ووأموالهم المنهوبة عند هؤلاء الحكام الظلمة ، ويشرف على هذا العمل الإجرامي مئات أو آلاف من مشايخ السلطان مثل القرضاوي الذي عاش معظم المسلمين يقدسونه لأنه رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وفجأة اليوم اكتشفوا أنه يحرض امريكا والغرب على ضرب سوريا ، ويحرض المسلمين في 18 دولة حول العالم على الجهاد ضد الجيش المصري ...


5   تعليق بواسطة   ب ل     في   الأحد 01 سبتمبر 2013
[72876]

"قُلْ قَدْ جَاءكُمْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِي بِالْبَيِّنَاتِ وَبِالَّذِي قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ

 شكرا على هذا الموضوع أستاذنا ، من خلال القرآن الكريم نرى أن أي تغيير يقابل و يعارض بشراسة ، إلا أن بني إسرائيل اهتدوا (هدى الشيطان) إلى أن التصفية الجسدية لحملة التغيير هي أحسن حل و أضمن لمصالحهم و مناصبهم ، و يشكل حملة التغيير تهديدا لكل الفاسدين و المفسدين لذلك فهم لا يدخرون أي جهد للقضاء على المصلحين في الأرض ، و بالرغم من أن القرآن ذم بني إسرائيل لأنهم قتلوا الأنبياء نجد أن مسلمي اليوم (الإسلام الأرضي) يتبعون نفس النهج في تصفية أي داع للخير و أي مصحح لضلالات الناس ، إنه البلاء و الإبتلاء ، لقد نجح الشيطان في خططه إلى حد كبير ، و علينا أن نواصل بنفس العزم و الصبر ، فأيامنا في هذه الدنيا تكاد تنفذ و ما علينا إلا البلاغ و البيان , سلام.


6   تعليق بواسطة   غسان مغارة     في   الأحد 01 سبتمبر 2013
[72882]

الشمولية من اولويات القرأن الكريم وثوابته

 د. احمد صبحي اعانك الله واثابك خيرا نحترم اغلب ماتذكر الى حد الان اي على قدر ماقرأت لك وهو قليل بالمقارنة مع كتاباتك الكثيرة والقيمة جدا لأن اطارها توحيدي  ولكن اسمح ان اعترض على بعض ما وجدت في ما قرأت لك الى حد الان وعلى رائسها ان اغلب كثير من كتاباتك موجها الى الدخل المصري وفي الحقيقة مثل هذه القضايا يجب التحدث عنها بشمولية فالتخصيص في قضايا كبيرة تقزيم لها مع كامل احترامي لك كما ارغب ان تعطوني حقي في المشاركة 


ولكم خالص الشكر والتقدير


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4098
اجمالي القراءات : 36,343,951
تعليقات له : 4,445
تعليقات عليه : 13,145
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي