تأملات فى حالة متدهورة

كمال غبريال في الأربعاء 12 ديسمبر 2012


استفتاء الدستور في ظل محاصرة المحكمة الدستورية ومدينة الإنتاج الإعلامي أشبه بأن يطالب الذئب الفريسة التي بين أنيابه أن تقول طلبها الأخير!!
• في حديثه الأخير مع إبراهيم عيسى عبر حمدين الصباحي جيداً عن نفسه، فهو حليف دائم للإخوان المسلمين، الذين خيبوا أمله فيهم باستئثارهم بالسلطة وعدم مشاركته فيها، وأقصى ما يسعى إليه الآن هو عدالة اقتسام كعكة الحكم. . الرجل هكذا صادق وواضح مع نفسه، فهو في حقيقته كالإخوان تماماً يحمل أيديولوجية فاشية، ومثلهم يوهم الناس أنه يسعى للعدالة والحرية، لكن التساؤل الذي يقفز إلى الذهن الآن هو طبيعة تركيبة ما يسمى "جبهة الإنقاذ الوطني" وما يمكن أن يرتجى منها؟. . صحيح أننا نحتاج الآن (وربما دائماً) إلى جمع الصفوف لنواجه ما علينا مواجهته، لكن هذا لا ينفي الشك في مقدرة هذه الجبهة بتكوينها هذا على قيادتنا إلى أي مكان، فنحن بهذا الشخص وأمثاله نكون عند ذات نقطة البداية، نخبة تقبل بجماعة ذات تركيبة وأيديولوجية فاشية، ونرفع في ذات الوقت شعارات عن الحرية والديموقراطية، ومن السذاجة أو بالأصح الحماقة العودة إلى ذات المقدمات متعشمين الوصول لنتائج مختلفة. . حمدين الصباحي إذن عاجز عن التعلم من الدرس الأليم من اختطاف الإخوان لثمرة الثورة والاستئثار بها، وهذا طبيعي من حمدين الذي يحمل أيديولوجية مماثلة في هيكلها وعمودها الفقري لأيديولوجية الإخوان وإن اختلفت ألوان أوراق شجرة الفاشية بين يسارية عروبية وإسلامية، لكن ماذا عن بقية مكونات جبهة الإنقاذ، وهل هم مثله خاصة وأن سبق لأغلبهم أيضاً التحالف مع الإخوان بدرجة أو بأخرى، أم بينهم من هو ليبرالي حقيقي، وإن كانت النوعية الأخيرة موجودة بالفعل، هل ستستطيع العمل مع الأولين، وإن استطاعت فإلى أي حد يمكن أن تذهب هذه الجبهة بنا خلاصاً من كابوس الدولة الدينية، وأين يمكن أن تذهب بنا في حالة نجاحها في قيادة الشعب للتخلص من هذا الكابوس؟!
• المسألة ليست أن محمد مرسي لا يعمل كرئيس لكل المصريين وإنما كعضو في جماعة خاصة، فهكذا رؤساء جمهوريات النظم الرئاسية في كافة أنحاء العالم، والذين انتخبوا محمد مرسي لم ينتخبوه في الحقيقة لذاته، وإنما انتخبوا الجماعة التي قدمته لهم، بعد أن تم استبعاد مرشحها الأول وهو خيرت الشاطر، ومن الطبيعي هكذا أن يحكم الرئيس وفق فكر الجماعة التي رشحته وتم انتخابه بضمانتها. . المشكلة الحقيقية تأتي من عاملين، الأول أن هذه الجماعة الفائزة في المنافسة جماعة فاشية تبغي الهيمنة أو "التمكين" من البلاد والعباد، وما نراه منها ليس أسلوباً عارضاً في الإدارة السياسية يمكن إقناعها بتغييره، وإنما هو صميم فكرها وأيديولوجيتها ذاتها، والعامل الثاني الذي يجعل أداء محمد مرسي فاشلاً في سياساته أنه ليس قائداً على رأس جماعته وله أنصاره الذين يستطيعون توفيق موقف الجماعة مع ما قد يراه الرئيس مناسباً لقيادة أمة، لكنه مجرد عضو في الجماعة أوصله للترشح عنها ولاؤه وطاعته لمن بيدهم المقاليد الحقيقية للأمور كخيرت الشاطر ومحمد بديع ومحمود عزت، وهكذا لو كان لدينا رئيس جمهورية منتمياً لحزب سياسي ليبرالي وله موقع قائد في حزبه، لما كان لدينا مشكلة، بل ولكان لدينا ميزة في هذا الانتماء الذي لابد وسينعكس على المسيرة الوطنية إيجابياً، متمثلاً في خط واضح ومسيرة مستقيمة نحو هدف محدد سبق وأن دلل الشعب أنه خياره المفضل.                                   

اجمالي القراءات 4290

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 598
اجمالي القراءات : 3,875,976
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 264
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt