أتقوا الله:
رجال التين المصري ( المنتحر كافر)

محمود حامد المري Ýí 2011-01-19


أكثر من صحيفة مصرية ومنها جريدة المصري اليوم بعددها الصادر يوم الأربعاء الموافق 19/1/2011  بثت فتوى دينية صادرة عن بعض رجال التين المصري مفادها أن المنتحر كافر  حيث ورد نصا بالخبر  " قال الشيخ فرحات المنجى، مستشار شيخ الأزهر السابق: «المنتحرون سيدخلون التاريخ.. ولكنهم سيدخلون النار أيضاً، ويجب على من يريد أن يخدم بلده أن يقدم له عملاً أو علماً»، وأكد الشيخ أحمد يوسف، الأمين العام لجماعة أنصار السنة المحمدية، أن من يحاول قتل نفسه بإشعال النار أو غيره من الوسائل كافر، &aوإذا مات فهو في جهنم ،  إلى هنا انتهت الفتوى التي  تحمل الحل السحري لكل مشاكل الشعب المصري ، وبالطبع هذه الفتوى  قد جاءت على شاكلة ولا تقربوا الصلاة  حيث لم تتعرض إلى عدم شرعية السلطة القائمة وأنها جاءت بالتزوير والتعذيب وتغييب إرادة الشعب لقرون طويلة  من خلال إعلام كاذب ومنافق وقهر بوليسي صارم من خلال إقامة مراكز لمباحث أمن الدولة في كل شبر من أرض مصر وفرض تعتيم إعلامي على كل محاولة تعبير عن قهر السلطة وكل من يحاول أن يقول لا للظلم تحت أي وسيلة فهو مجنون أو مختل نفسيا أو هارب من مستشفي الخانكة أو العباسية بالرغم من أن الحقيقة التي يخفيها الجميع أن الذي كافر هو تلك السلطة وأن من هو مجرم من سرق وقتل الناس وحرمهم من أدنى حقوقهم وسلط عليهم الجبارين والظالمين والمنافقين  وأن من هو كافر  الإعلامي  في التلفاز أو الصحف القومية الذي يفرد الصفحات الطوال ليل نهار  لمدح رئيس السلطة  ومن حوله والعائلة المقدسة والتسبيح بحمدهم لكي يظل نهر الأموال والامتيازات تنهال عليه ،  ومثال ذلك رئيس تحرير صحيفة فاشلة لا تعيش يوما واحد بدون بدون دعم من ميزانية الشعب المقهور  هذا الصحفي الفاشل نصف الأمي  يعيش معيشة الملوك والأمراء رغم أن  مقالاته  تصيب أي مواطن شريف  بقرحة المعدة من كم الكذب والنفاق  وأتحدى أن تستطيع أن تكمل له مقالة بدون أن تصاب بحالة من القرف والغثيان  والشاهد في ذلك  أن تلال صحيفته  تعود إلى المخازن في كل يوم كما خرجت  وهذه الحالة هي لكل الصحف التي يسمونها قومية  فهذه الصحف لا يقرأها  إلا كاتبيها ورؤساء  تحريرها الكاذبين المصابين بتخمة الكذب فأصبحوا لا يستطيعون أن يقولوا غير الكذب فأصبحوا  كذابين بالسليقة فلسانهم يكذب أوتوماتيكيا مثل  الكمبيوتر يفتح ويقفل من غير لمس .

  في النهاية أقول يارجال التين موضة نفاق السلطة انتهت من العالم كله وكلمة الحق إن لم تقولوها فأنتم الكافرون وسيحاسبكم الله على شهادة الزور التي ترتكبونها ليل ونهار في حق جميع الشعب المصري الصبور والمجاهد وغير الكافر حتى لو  حرق نفسه أما جموع الشعب  وعلى مقربة من فوهة مدافع الأمن لكي تكون رسالة تحريك للجموع الصامتة  مرة أخرى ورغم أنفكم ليس بكافر يارجال التين من حرق نفسه من قهر السلطة

اجمالي القراءات 9809

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الأربعاء ١٩ - يناير - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[55277]

عجلة التغير سوف تأتي رغم انف هؤلاء المنافقين

أستاذ خالد صباح الخير

هذا النفاق من الأعلام ومن الصحفيين ومن رجال الدين كما يقولون عن أنفسهم هو لقبح عجلة التغير

والتي سوف تأتي رغم انف هؤلاء المنافقين



2   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الأربعاء ١٩ - يناير - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[55283]

الله سبحانه وتعالى أرحم منهم ..!!

هؤلاء الحسالة الذين يعلوا صوتهم على الضحية المظلوم يستأسدون عليه وعلى جثته المحروقة .. الله سبحانه وتعالى أرحم منهم وهو يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور .. وهو وحده الذي يحدد كون هذا الفعل في سبيل الله أم لا ..!!


بالطبع كلنا يعرف أن ما قاله الشيوخ ليس لوجه الله ولكنه لإرضاء حاكم ظالم وتبريرا للظلم .


الله غالب على أمره ..


ولابد أن يأخذ الجاني جزاءه .


3   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأربعاء ١٩ - يناير - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[55295]

لعنكم الله يا مشايخ الأزهر ستدخلون مزبلة التاريخ

لعنكم الله يا مشايخ الأزهر وان شاء الله لكم صفحات مظلمة سوداء فى مزبلة التاريخ


4   تعليق بواسطة   محمود حامد المري     في   الخميس ٢٠ - يناير - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[55319]

نور الحق وظلمة الضلال

أخوتي في موقع النور والحق ، أن من يهتدون بالقرأن لا يرون إلا طريقا واحدا هو الطريق المستقييم ومن يهتدون بغيره ويجعلون لله أندادا يحببونهم كحب الله تتفرق بهم السبل فيضلون عن سبيل الله  وشكرا لكم أخوتي على التعقيب


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-09-21
مقالات منشورة : 33
اجمالي القراءات : 261,365
تعليقات له : 76
تعليقات عليه : 61
بلد الميلاد : Suadi
بلد الاقامة : Lebenon