هل كان النبى عليه السلام يُصلى إستخارة أم يستشير الناس فى شئونهم المدنية ؟؟

عثمان محمد علي Ýí 2024-05-31


هل كان النبى عليه السلام يُصلى إستخارة أم يستشير الناس فى شئونهم المدنية ؟؟
==
التواكل والتوكل :
سؤال حاول تفكر فيه عزيزى المُسلم التراثى الغارق فى بحر التواكل ويعتقد أنه يعيش حالة التوكل على الله ،ولتحكتم فيه لو كُنت مُنصفا وتريد تصحيح إيمانك إلى القرءان الكريم :::::
هل كان النبى عليه السلام يُصلى (صلاة إستخارة) أم يُفعل ويُطبق فريضة الشورى بعقد إجتماعات ومجالس لإستشارة المواطنين مُسلمين وغير مُسلمين) فى تسيير شئون الناس والبلاد المدنية ؟؟
==
أنا أؤمن من خلال فهمى للقرءان الكريم بأن ألنبى عليه السلام لم يكن يُصلى (صلاة إستخارة ) ولا يعرفها ،وأن الفقهاء هم من شرّعوها وإخترعوها من بعده ليعيش الناس فى نطاعة التواكل وليبتعدون عن التفكير فيما يهُمهم ، و عن مُساءلة ومُحاسبة الأمراء الفاسقين ... وأؤمن بأن التواكل سواء كان فى صورة صلاة إستخارة أو غيرها مرفوض وهو نطاعة وغباء وحماقة وكسل عقلى .
وأن المُسلمين قد فهموا (التوكل على الله ) خطئا وعلى عكس المعنى الحقيقى له .فالتوكل على الله هو عقد مجالس شورى لدراسة المعطيات والامكانات المتاحة عن موضوع مُعين يشغلهم ثم استشارة الخبراء والمُتخصصين فيه ،ثم العمل طبقا لتوصياتهم.وهذا ما يسميه القرءان بفريضة الشورى وطاعة أولى الامر اى أولى العلم والاختصاص.وجاء الأمر بهذا للنبى عليه السلام نفسه..عندما قال له القرءان(وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ) يعنى شاورهم وخذوا بتوصيات اهل العلم والخبرة منهم ثم توكلوا على الله فى تنفيذكم لتوصياتهم، ولم يقل له (صلى صلاة إستخارة) كما يفعل التراثيون من المُسلمين يقول لك التراثى أنا حأصلى صلاة إستخارة علشان الموضوع الفلانى وأشوف العلامات ،وفاكر بسلامته أن الأمين جبريل ) سينزل عليه بإفعل أو لا تفعل !!!!!!!!!!!!
حبيبى وعزيزى لقد إنقطع نزول الوحى منذ وفاة النبى عليه السلام . فلتتوكل على الله بأن تدرس كل البيانات والمعطيات وتسأل وتستفسر وتذاكر الموضوع الذى ستُقدم عليه جيدا ،وتسأل وتستشير أهل العلم والخبرة فيه ،ثم تُفكر فى توصياتهم ونصائحهم وتبدأ فى تنفيذها وتطبيقها على أرض الواقع مع دُعائك المُستمر لله جل جلاله فى أن يوفقك فى مشروعك وهدفك وييُسر لك خطوات تنفيذه ويرزقك الصبر عليها ........... فهنا تكون قد جمعت بين الفريضتين العظيمتين فى عبادتك لله (الشورى والدعاء - وهما معا يجمعان ويحتويان المعنى الحقيقى للتوكل على الله )..
لكن للاسف الإسلام فى وادى والمسلمين فى وادى آخر...وعايشين بالتواكل وليس بالتوكل..
نتمنى أن يُعيدوا تصحيح إيمانهم ومفهومهم عن التوكل على الله ويرفضون نطاعة التواكل بما فيه من إشراك بالله فى صلاة الإستخارة التى إخترعوها وهى ليست من دين الله .
اجمالي القراءات 1177

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق