لقد أسمعت لو ناديت حياً

كمال غبريال Ýí 2013-02-20


• نعم الإخوان والسلفيون هاوية وقعنا فيها وعلينا تدبر كيفية الخروج منها، لكنهما واحدة فقط من الحفر المصرية المملوءة وحلاً، بعضها يرجع لعصر مبارك، والبعض لعصري السادات وعبد الناصر أيضاً، ولعل أخطر الحفر تنتمي لأزمنة سحيقة ماضية، تلك التي أعاقت مسيرة النهضة المصرية في أوائل القرن التاسع عشر، وهي التي استدعت الآن أسوأ مكونات المجتمع المصري ليصيروا على قمته.


• عبد الناصر بمشروعه العلماني رفع سقف آمال الشعب ثم هوينا للحضيض بوكسته عام 67، وبالمثل فعل بنا الإخوان بمشروعهم المقدس في 2012، الفارق هو أننا احتجنا بضع سنوات لنكتشف خواء مشروع عبد الناصر، واحتجنا فقط بضعة شهور لنكتشف خواء وخداع مشروع الإخوان المسلمين. . قد تنجح خطة الأخونة، إذا كان من الوارد أن يتمكن فأر من السيطرة على فيل!!
• "الشروق| النائب العام يأمر بفتح التحقيق بواقعة إهانة «أبو اسلام» للنبي عيسى". . لا أحد يستطيع إهانة المسيح، هو فقط يهين الشعب المصري مسلمين وأقباط ومرأة، ويسيء إلى دينه وإلى الإنسانية، فليحاكم فقط بهذه التهم، أما المسيح فهو أكبر وأعظم من أن تلحق به إهانة. . هذا لمجرد العلم!!. . إذا كان نباح الكلاب في بلادي يجد من يطرب لسماعه، فهذا يعني أننا نعيش في عصر الكلاب.
تعقد قيادات الكنائس المصرية الآن اجتماعات شبيهة بمؤتمرات القمة العربية، فيتحدثون عن وحدة يبدو أنها وحدة "على القهوة بس"، حيث نلمح شذرات عن وحدة العمل الوطني وما شابه، دون المساس بقلب ما يسببونه للناس من إشكاليات وعثرات بعدم اعترافهم بطقوس بعضهم البعض، مثل طقوس العماد والزيجة. . مصيركم يا سادة هو نفس مصير القادة العرب.
قطاعات لا يستهان بها من الشعب المصري مشغولة بهدم الكنائس عما يحدث الآن من هدم مصر على رؤوسنا جميعاً.
حديث الأنبا موسى للصحفي مايكل فارس جاء مزيجاً مدهشاً من الآراء المنطقية والآراء التبريرية المتهافتة التي لا تليق بشخصية تحترم نفسها ومركزها المقدس، وهي تقود الناس للخنوع والقبول بهيمنة من نعرف جميعاً مدى خطورتهم حتى على الخضرة في وادي النيل، التي تتحول الآن على أيديهم إلى صفرة الصحراء المجدبة. . ليت الأنبا موسى وأقرانه لا ينظروا فقط إلى رضى الحاكم عنهم، بل أيضاً إلى ملايين الأقباط الذين يعتبرونهم نواب المسيح على الأرض، وما يسببه مثل هذا الكلام لهؤلاء المساكين من إحباط وحيرة، أي إلى ما يسميه الكتاب المقدس "عثرات"، فويل لمن تأتي منه العثرات. . لماذا يا نيافة الأنبا المبجل لا تريح نفسك وتريحنا بالكف عن أحاديث تخرج تماماً عما نذرت له نفسك وهو خدمة كلمة الله والشعب؟؟!!
المداهنة والخنوع الذي يمارسه قادة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية لمن على كرسي الحكم لا يجلب للأقباط غير الازدراء (وربما الشفقة) من سائر مكونات الوطن. . فمتى يرتدعون؟
• نداء لبطريرك الإسكندرية الأنبا تاوضروس: ربما تحتاج يا سيدي فقط لمجرد تنبيهك بما لا يخفى عليك بالتأكيد بافتراض دراستك للكتاب المقدس، وهو أن أحد المحاور الرئيسية لتعليم الكنيسة وهو "أننا لسنا من العالم الذي وضع في الشرير، وأن لنا وطناً آخر في السماء"، والذي يستند إلى آيات بالكتاب، يقوم على انتقاء تعسفي من بين مجمل آيات الكتاب، وهناك العديد منها يدفع للإيجابية والاهتمام بإصلاح العالم الذي ننتمي إليه، وأذكرك هنا بآيتين كمثال: "أنتم ملح الأرض، ولكن إن فسد الملح فبماذا يملح" مت 5: 13 ، و"أنتم نور العالم. لا يمكن ان تخفى مدينة موضوعة على جبل. ولا يوقدون سراجا ويضعونه تحت المكيال بل على المنارة فيضيء لجميع الذين في البيت." مت 5: 14-15. . لقد دفعت الكنيسة لهذا المنهج الانسحابي عصور الجهالة والاضطهاد الطويلة، والآن وقد تغير الزمن صارت هذه التوجهات والتعاليم الانسحابية عقبة تضر بالوطن كله قبل أن يلحق ضررها بالأقباط خاصة. . مطلوب منك الآن مراجعة هذا الأمر، وعقد دورات توعية للكهنة وخدام مدارس الأحد، لكي نحول سلبية الأقباط إلى إيجابية تجعلهم بالفعل "ملح الأرض" و"نور العالم" لا أن تجعلهم كماً مهملاً بلا قيمة ولا حياة. . تحياتي وتمنياتي لك بالتوفيق.
• إذا واجهت الأسياد فحاسب على نفسك من طعنات العبيد.
• قبل ثورة 25 يناير كان ينهش ويتصارع على جثة مصر الحيتان والديناصورات، والآن تتصارع عليها وتنهش فيها الذئاب والضباع والصراصير. . تبدو مصر كالجارية التي يتبادلها النخاسون، ولا يقترب منها الشرفاء. . على الحلبة كان يجري صراع "الأخونة" مع "السلفنة"، وفي المدرجات كانت الجماهير تسب وتلعن وتبصق!!. . اقترح التوقف عن متابعة وملاحقة الفساد في سائر أنحاء مصر وفي سائر مؤسساتها، ذلك حتى لا تنهار البلاد، ولا يظل بها حجر فوق حجر لم يهدم!!
المشكلة ليست في صراع الثعالب مع الذئاب، لكن في جثة مصر المطروحة مثخنة بالدماء. . يحدث هذا حين يحكم البلاد ائتلاف من عصابات متحدة. . لا تعتمدوا على اختلاف الثعالب مع الذئاب، فوحدة الهدف والفكر هي الأقوى والأبقى، فلابد أن توحد بينهم في النهاية في مواجهة فرائسهم.
• لاشك أن انحسار الزي الإخواني من الشارع المصري سيكون مؤشراً دالاً على أي تغير حقيقي في موقف ورؤية الشعب، وقبل حدوث هذا من الصعب الاعتماد على أي مؤشرات أخرى.
• هناك في مواجهة الدعوة لمقاطعة الانتخابات البرلمانية التي تأتي في سياق انتهاكات النظام للشرعية القانونية والدستورية حجة تقول أن القوى المدنية إن اتخذت موقف المقاطعة فإنها تعزل نفسها بنفسها عن الحياة السياسية، وتتخذ هكذا موقفاً سلبياً لن يضيف إليها بل يخصم منها، والحقيقة عكس هذا تماماً، فمشاركتها كديكور ديموقراطي في النظام الإخواني هو الذي يخلع عنها أي مصداقية أو فاعلية، في حين أن توجهها للشارع الذي سبق وأن أوصل من وصلوا الآن للحكم هو الطريق الوحيد الصحيح، فمن على كراسي السلطة الآن قدموا من السجون ومن بين الجماهير، ولم يأتوا من كراس برلمانية أو وزارية أهلتهم لوضعهم الحالي. . العمل الجماهيري الجاد والمخلص هو الطريق، وليس الانسياق للاشرعية والأخونة.
• في انتظار انبلاج الحقائق إن لم يضنوا علينا بها، حول صاحبهم الذي يبكي علانية من استشعار الظلم، يظهر من الأمر أنه لم يكن في موقع اتخاذ قرارات حساسة مخالفة لهواهم وكان لابد من تلفيق مكيدة تخلصهم منه، ولا يحتل موقع محل لصراعات قوى وتنافس من حاسدين فهو يعمل "مستشار لا يستشار"، كما أنهم كانوا في غنى عن استعداء جماعته وهي المساند الوحيد لهم الآن. . المرجح الوحيد إذن ومؤقتاً لحين اتضاح الحقيقة أنهم تحسبوا لافتضاح تجاوزاته وهم في حالة لا ينقصهم فيها الافتضاح، فبادروا بالتبرؤ منه. . .مجرد استنتاج قد يصيب وقد يخيب!!
• قام الجيش المصري بهدم خط بارليف بمياه قناة السويس، ويقوم الآن بكسح الإرهاب القادم من غزة بمياة الصرف الصحي. . المادة المناسبة في المكان المناسب!!
• الرئيس اليمني يرفض جلوس تنظيم القاعدة على مائدة حوار يمني وطني. . هو وفقاً لمنهج البرادعي يستأصل فصيلاً وطنياً. . لكل داء دواء إلا السذاجة أعيت من يداويها!!                                   

اجمالي القراءات 5930

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 598
اجمالي القراءات : 4,544,739
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 264
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt