صحيفة تركية: سليماني هدد الرئيس العراقي مؤخرا لهذا السبب

اضيف الخبر في يوم السبت 04 يناير 2020. نقلا عن: عربى 21


صحيفة تركية: سليماني هدد الرئيس العراقي مؤخرا لهذا السبب

ذكرت صحيفة تركية، أن قائد فيلق القدس قاسم سليماني، هدد الرئيس العراقي برهم صالح، ومارس ضغوطا كبيرة عليه في الآونة الأخيرة.

وقالت صحيفة "خبر ترك"، في تقرير مطّول لمراسلها، اتشيتينار اتشيتين، إن الرئيس العراقي رفض تسمية مرشح كتلة البناء أسعد العيداني رئيسا للوزراء، إلى جانب رفض مقترحات بأسماء أخرى من ذات الكتلة، ما أغضب قاسم سليماني.

وأشارت إلى أن الأسماء المقترحة من كتلة البناء كانت، وزير النفط العراقي السابق إبراهيم بحر العلوم، والتابع لرئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي همام حمودي، بالإضافة إلى وزير التعليم الحالي قصي السهيل المحسوب على نور المالكي، إلى جانب محافظ البصرة أسعد العيداني.

ولفتت إلى أن رفض الرئيس العراقي للمرشحين الثلاثة، سببه الرئيس هو أنهم يتمتعون علاقة قوية وثيقة جدا بإيران، ورفضه لإملاءات الأخيرة على الساحة العراقية.

وكشفت الصحيفة أن قاسم سليماني تدخل شخصيا لدعم تكليف العيداني، وهدد الرئيس العراقي بإبعاده من منصبه وطرده.

ونقلت الصحيفة عن مصادر عراقية، أن طهران هددت بتسيير طائرة بدون طيار فوق منزله خلال لقائه بمسؤولين، ما دفعه إلى مغادرة منزله في بغداد على الفور، والتوجه نحو مسقط رأسه في السليمانية الخميس الماضي.

وأكدت المصادر أن الرئيس العراقي، سبب مغادرته إلى سليمانية أنه شعر بتهديد حقيقي على حياته.

ونقلت عن مصادر مقربة لصالح، أن الأخير أصر على موقفه مدعوما من مقتدى الصدر، رغم التهديدات الإيرانية التي وصلت حتى إلى أفراد عائلته.

وأضافت أن كتلة الصدر البرلمانية والتي لديها 54 مقعدا بالبرلمان، شددت على أنها لن تسمح بإستقالة صالح، وأكدت على أن المرشحين يجب أن يكونوا مناسبين لمطالب المحتجين العراقيين.

ونوهت الصحيفة إلى أن سليماني في الآونة الأخيرة خلال الأزمة الأخيرة في العراق، تواجد كثيرا بالمنطقة وخاصة في مدينة بغداد.

يشار إلى أن الرئيس العراقي في 26 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أعلن عن استعداده لوضع استقالته أمام أعضاء مجلس النواب، مقدما اعتذاره عن تكليف مرشح كتلة البناء أسعد العيداني لرئاسة الحكومة المقبلة.
وكانت كتائب مقربة من إيران، الرئيس برهم صالح، بعد رفضه تكليف مرشحي كتلة "البناء" الثلاثة لرئاسة الحكومة، واتهمته بالخضوع لإملاءات أمريكا.

وذكرت "كتائب حزب الله" العراقية (منضوية ضمن الحشد الشعبي)، في بيان، أن البلاد دخلت في أزمة خانقة "أحد أسباب تعقيدها التعامل المريب لرئيس الجمهورية، بخرقه الدستور بعد رفضه أداء مهمّته وواجبه الدستوريّ، بتكليف الشخصية التي تُرشّحُها الكتلة الأكبر لرئاسة الوزراء".
واتهم البيان، صالح "بالخضوع للإملاءات الأمريكيّة، ولضغوط أطراف مشبوهة، تعمل على استغلال التظاهرات لفرض إرادتها"، مطالبة القوى السياسية، بالتصدي لما وصفته بـ"التصرفات غير المسؤولة لرئيس الجمهورية بعد خرقه الدستور".

وفجر الجمعة، قتل سليماني، ونائب رئيس هيئة "الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس، و8 أشخاص آخرين، في قصف أمريكي استهدف سيارتين كانوا يستقلونهما على طريق مطار بغداد.

اجمالي القراءات 660
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق