حديث ابن مظعون

الإثنين 11 فبراير 2008


نص السؤال:
استشهدت انت فى كتابك ( المسلم العاصى ) المنشور هنا بحديث موت عثمان بن مظعون الذى يثبت أن النبى عليه السلام لم يكن يعلم الغيب .. كيف تفس هذا ؟
آحمد صبحي منصور :
كان عثمان بن مظعون من السابقين في الإسلام وصاحب هجرتين ، والروايات تقول إنه وهو يحتضر قالت امرأة عنه" هنيئا لك أبا السائب لقد أكرمك الله ، وتقول الروايات أن النبي قال لها وما يدريك أن الله أكرمه ؟ فقالت المرأة : بأبي أنت وأمي يا رسول الله ، فمن يكرمه الله ؟ فقال النبي أما هو ــ أي عثمان بن مظعون ــ فقد جاءه اليقين ــ أي الموت ــ والله أني لأرجو له الخير ، والله ما أدري وأنا رسول الله ماذا يفعل بي."
تلك رواية بشرية تاريخية ليست جزءا من الدين ، تنتمى للتاريخ و ليس للاسلام ـ ولو أنكرتها أو تيقنت صدقها ما زاد ذلك أو أنقص شيئا من اسلامك شيئا.
على أية حال فان هذه الرواية او الحادثة التاريخية تتفق مع القرآن الكريم حين تؤكد أن النبي لم يكن يدري ما سيحدث له أو لغيره في المستقبل، والقرآن الكريم هو مصدرنا الوحيد في الاسلام. و يقول علماء الأصول فى الدين السنى أن القرآن الكريم أن القرآن الكريم هو المصدر الوحيد فى السمعيات أو العقائد وأحوال القيامة والغيب ، والواضح انهم قد تاثروا بآيات كثيرة تؤكد علي أن النبي عليه السلام لم يكن يعلم الغيب وما سيحدث له أو لغيره. والله تعالي يقول له " قل ما كنت بدعا من الرسل ، وما أدري ما يفعل بي ولا بكم ، إن أتبع إلا ما يوحي إلي: 46ـ 9."
والله تعالي أعطي لبعض الأنبياء العلم ببعض الغيب دليلا علي صدق نبوتهم ، فكان عيسي عليه السلام يقول لقومه " وأنبئكم بما تأكلون وما تدخرون في بيوتكم : 3/49 "، ويوسف عليه السلام قال " لا يأتيكما طعام ترزقانه إلا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما، ذلكما مما علمني ربي:12/37".
أما بالنسبة لخاتم النبيين فقد أمره ربه أن يعلن أنه لا يدري ما سيحدث في المستقبل لأن الله تعالي لا يعطي العلم ببعض الغيب إلا لمن ارتضي من رسول " قل إن أدري أقريب ما توعدون أم يجعل له ربي أمدا، عالم الغيب فلا يظهر علي غيبه أحدا إلا من ارتضي من رسول: 72/24".
وكان النبي يسألونه كثيرا عن موعد الساعة وتتكرر الإجابة تؤكد إنه لا يعلم الغيب وأن الله وحده هو الذي يعلم الغيب وأحوال القيامة " يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو" والآية التالية تقول للنبي " قل لا أملك لنفسي نفعا ولا ضرا إلا ما شاء الله ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء: 7/187 " وفي سورة أخري " يسألونك عن الساعة أيان مرساها ، فيم أنت من ذكراها ، إلي ربك منتهاها، إنما أنت منذر من يخشاها :79/42 "
ومع ذلك فقد زيفوا أحاديث نسبوها للنبي عليه السلام في أنواع الغيب مثل عذاب القبر وأحوال القيامة وعلامات الساعة والشفاعة ،وابن القيم الجوزية ، وضع كتابا في الأحاديث الضعيفة سماه المنار المنيف في الصحيح والضعيف " وقد ألمح إلي نفي الأحاديث التي تتحدث عن الغيب وأحوال الساعة والقيامة ، وكان دليله أن النبي كان لا يعلم الغيب ( المنار المنيف 140: 143.)
إن تلك الأحاديث ليست فقط افتراء علي الله ورسوله ودينه ولكنها أيضا أدت إلي تدهور المستوي العقلي للمسلمين ، فالقرآن حصر الغيبيات في دائرة ضيقة وجعل العلم بها مقصورا علي رب العزة جل وعلا في القرآن الكريم وحده ، وأكد أكثر من مرة علي أن النبي نفسه لا يعلم الغيب وأمره أن يعلن ذلك ، وبذلك أفسح المجال للعقل البشري أن يفكر بلا حدود في عالم الحس والمشاهدة بعد أن اتضح أن الغيب فوق علم البشر ، وحدث العكس ، إذ استباح المسلمون حرمة الغيب ، واسندوا للنبي والأولياء الصوفية أقاويل في عوالم الغيب وأحاطوها بالتقديس . وبذلك تضخمت الغيبيات وكلما تضخمت الغيبيات ازداد حجم الخرافات المقدسة وتضاءلت بالتالي المساحة المتاحة للتفكير العقلي والبحث العلمي .. بل أصبح المفكر الحر متهما بالكفر إذا تعارض فكره مع تلك الخرافات الغيبية المقدسة ، وزاد الأمر سوءا أن أصبحت تلك الخرافات الغيبية تفسر الظواهر الطبيعية وتقول فيها الكلمة النهائية التي يجب أن يسمعها الجميع وإلا أصبحوا مارقين من الدين ، وهناك أمثلة عديدة فالخرافة القائلة بأن الأرض يحملها حوت ذكرها المسعودي في مقدمة كتابه " مروج الذهب " عن رواية لابن عباس وذكرها الطبري في مقدمة تاريخه وذكرها ابن كثير في تفسيره لسورة القلم .. والبخاري يذكر حديثا يقول أن الشمس عندما تغرب تصعد إلي عرش الرحمن فتقول يارب إن قوما يعصونك فيأمرها بالرجوع .
وتضخمت مساحة الخرافات في العصر المملوكي عندما سيطر التصوف وسادت خرافة العلم اللدني وعلم الأولياء بالغيب ، وأصبحت خرافاتهم المضحكة تحظي بالتقديس ويخر أمامها العقل ساجدا إذا كان حينئذ عقلا ، وفي طبقات الشرنوبي للإمام البلقيني يفسر إبراهيم الدسوقي القرآن علي طريقته ، يقول مثلا " وفككت طلاسم سورة الشمس فرأيتها أكبر من الدنيا مائة وستين مرة.. وفككت طلاسم سورة الزلزلة فعرفت إن الأرض يحملها ثور بقدرة رب العالمين .."
وفي الوقت الذي عاش فيه المسلمون أسري لهذه الخرافات كانت أوربا تتحرر من سلطة الكنيسة الكاثوليكية وترسل حملات الكشوف الجغرافية وتكتشف العالم الجديد في الغرب والجنوب ، ثم تستدير للمسلمين لتستعمر بلادهم ، وحين هبطت الحملة الفرنسية إلي مصر التف العلماء يقرأون البخاري ليقوم عنهم بهزيمة نابليون .. والرجل الأبيض الذي سيطر علينا ولا يزال ، يستعد الآن لاستعمار القمر والمريخ ، وبعضنا لا يزال يقدس الأولياء والكرامات ويؤمن بزواج الإنس والجن ويخشى من أن يركبه العفريت أو أن يظهر له شمهورش أو أبو رجل مسلوخة..
ومن الأسلم لنا وللاسلام أن نكتفى بالقرآن الكريم فى الاسلام طاعة لله تعالى و تحريرا لعقلنا من الخرافات، أما أن نتساهل فى ضم جزء من الأحاديث للاسلام بزعم انه يتفق مع القرآن فان ذلك ليس فقط مخالفا للاسلام بل إنه يفتح باب الشيطان لارساء مصدر ثان للاسلام ، وبذلك يكون لك الاهان وليس اله واحد. فكما لنا اله واحد هو الله جل وعلا فلن يكون لنا سوى كتاب واحد هو القرآن الكريم على نحو ما قلناه فى كتاب ( القرآن وكفى) وفى غيره.
ولكل انسان حريته فى المعتقد ولكننا نحذر من الخطورة فى التساهل فى هذه المسالة.
والله تعالى هو المستعان.


مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 8640
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 13 فبراير 2008
[16507]

أهلا يا استاذ ليث

الوحى للرسول أعم من الكتاب المنزل عليه ، ولكن الكتاب هو الحكم على ذلك الوحى ، وهو الذى يخبر به وينوه عنه ، و ليس هناك من مصدر آخر لنعلم شيئا عن ذلك الوحى إلا من خلال  الكتاب.


ومن الوحى للنبى أن الله تعالى يوحى اليه  بأنباء الغيب ، وهو بدون هذا الوحى الذى يأتى بأنباء الغيب لا يعلم شيئا عن الغيب ـ وبمجرد أن يخبره الله تعالى ببعض الغيب لا يصبح غيبا مجهولا بل معلوما منشورا مشهورا.


وبدون هذا الوحى فالرسول النبى لا يعلم شيئا ، وعندما يسألونه عن غيب من الغيبيات يأمره الله تعالى أن يؤكد أنه لا يعلم الغيب.


ولذلك تواترت فى القرآن الكريم آيات كثيرة تؤكد أنه لا يعلم الغيب و ليس له أن يتكلم فيه ، هو فقط يوحى اليه من الله تعالى ، وهذا الوحى يأتى له وللآخرين ببعض الغيوب و ليس كلها ، وبمجرد اعلانها وإذاعتها لا تصبح غيبا بل معلوما ينبغى الايمان به ، وتلك إحدى صفات الذين آمنوا التى جاءت فى مطلع سورة البقرة ( الذين يؤمنون بالغيب ) أى الغيب المذكور فى الوحى القرآنى فقط  ، وليس الخرافات التى يهرف بها حمقى البشر وأفاكوهم.


التفاصيل فى العلاقة بين الغيب و الوحى وأنواع الوحى ستاتى فى مقال مستقل بعون الله جل وعلا.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 2721
اجمالي القراءات : 21,469,330
تعليقات له : 3,554
تعليقات عليه : 11,064
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الإسراء والمعراج : أراك تتجاهل موضوع الاسراء و المعراج . هل تؤمن بهما أم تعتبرهما ضمن الأكاذيب.. نريد...

الأكثرية وليس الجميع: انا بين نارين اريد منهما مايرضي الله عز وجل ..الاول منها وهو الاقتناع التام بما تكتب وبما...

علم و راية القاعدة : علم القاعدة إيه أصله , هل هو علم الرسول وللا علم الدولة العباسية ؟ هل هي فعلاً راية الرسول ؟ و...

مسألة ميراث: كيف يوزع الارث بعد وفاة الاب، على الام و الابن و ثلاث بنات و شكر...

الزواج العرفى: هل الزواج العرفى حلال ؟ وهل تكفى ورقة عقد الزواج بلا شهود ؟...

الاجتناب من تانى : هذا الأزهرى الذى يقول بأن الخمر حلال يكرر ما يقوله البعض بأن لفظ التحريم لم يأت فى الخمر...

صلاة الجمعة فى البيت: الاستاذ الدكتور احمد صبحي منصور اكرمه الله جل وعلا انا منذ اربع سنوات نهجت منهج اهل القران...

بابا ..وماما: أقول لزوجتى ( يا ماما ) وهى تقول لى يا (بابا ) فهل هذا حرام ؟...

ميراث أمى .!: توفى والدى وترك ورثة هم والدتى وأنا واخوتى الثلاثة .وأفتى عمى وهو من خريجى الأزهر بأن لأمى...

لا تعظيم إلا لله : هل السلام علی المرسل 40;ن و عباده الذی ن اصطفی ; ...

الثقلان: الدكتور احمد بعد التحية والاحترام اعلم بأنني أثقلت عليكم بالأسئلة وفيها ما ترونه غير مهم...

أهلى ظلمونى: السلام عليكم :اريد الاستفسار و النصيحة ماذا افعل فوجئت منذ خمس سنوات انه و الدي كتب كل...

اثبات الزنا : في تشريع عقوبة الزنى التي فصلها المولى عز وجل في سورة النور ذكر المولى شرط الاربعة شهود...

كتابة القرآن الكريم: ( هل يمكن كتابة القرآن بأكثر من صورة حرفية مختلفة؟ اي هل يمكن ان يكون شكل الكلمة الواحدة...

وقت صلاة الصبح: هل صلاة الصبح قبيل شروق الشمس بثلاث د قائق صحيحة ,؟ ...

more