الاخوان المسلمون حكام مصر ..فى ( حيص بيص ).!

آحمد صبحي منصور في الخميس 26 يوليو 2012


 

مقدمة 

نرجو أن تخيب توقعاتنا وينجح الرئيس المصرى الاخوانى د محمد مرسى فى الخروج بمصر من مأزقها الحالى ، وان تعود مصر الى نفسها وريادتها ودورها ، وأن تنجو من متاعب الفترة الانتقالية من حكم العسكر الى حكم مدنى ديمقراطى . هذا الرجاء مبعثه القلق على مصر من هواجس يؤكدها أن توقعاتنا المتكررة بفشل الإخوان تأتى تصرفات الرئيس د محمد مرسى لتؤكدها .. ونتمنى أن يخيّب هذه التوقعات بأن يكون رئيسا مصريا فقط ، وألّا يكون رئيسا أخوانيا .ونعطى التفاصيل

أولا :

1 ـ سئلت : ( هل سيفلح الاخوان المسلمون فى التحدى بعد أن وصلوا للحكم فى مصر ؟.) وقلت : ( لقد عانى الاخوان للوصول للحكم دون ان يفكروا فى كيفية الحكم ). ولأنها عبارة لم تقل كل المراد ولم توضح كل المقصود . لذا أكتب هذا المقال للتوضيح .

2 ـ قلنا ونقول إن فشل الاخوان فى الحكم حتمى لو حكموا كإخوان وهابيين ( مسلمين ) . وقلنا من قبل ونعيد القول إن أهم سبب لحتمية هذا الفشل يكمن فى تناقض شعاراتهم مع الواقع ، وأن هذا التناقض مبعثه عدم وجود اجتهاد فكرى اسلامى ينتج برنامجا اسلاميا حقيقيا للحكم ، يؤكّد حقيقة أن الاسلام صالح لكل زمان ومكان . هذا الاجتهاد الفكرى الاسلامى يقوم به أهل القرآن ويقدمونه مجانا متاحا للتطبيق . وهذا الاجتهاد الذى نقوم به يثبت أن الاسلام هو دين الحرية المطلقة فى الدين ( عقيدة وشعائر ودعوة ) لكل فرد ولكل طائفة وعلى أساس المساواة المطلقة بين المواطنين ، لكل فرد حريته فى العقيدة وحريته فى إقامة الشعائر وحريته فى الدعوة لدينه ومذهبه وملته ونحلته ، وحريته المطلقة فى نقد أديان الآخرين ومذاهبهم ومعتقداتهم،والحرية المطلقة فى الرأى والفكر والابداع العلمى والفنّى ، وموعدنا جميعا أمام رب العزة ليحكم بيننا فيما نحن فيه مختلفون ، وأن الهداية مسئولية شخصية فمن اهتدى فقد اهتدى لنفسه ومن ضل فقد ضلّ عليها ، وأن مسئولية الدولة ليست إدخال الناس للجنة ولكن خدمة الفرد والمجتمع . وإجتهادنا يؤكّد أن الاسلام هو  دين العدل فى السياسة بمعنى الديمقراطية المباشرة وهذه هى الشورى الاسلامية الحقيقية ، وهو العدل الاجتماعى والعدل القضائى والتكافل الاجتماعى ، وحق الفرد المواطن فى الأمن وفى تكافؤ الفرص . وأن يكون نظام الحكم فى خدمة الفرد وفى تأمين حصوله على حريته فى الدين وفى الثروة وفى العدل والأمن وتأمين احتياجاته الأساس فى الغذاء والتعليم والحياة الكريمة . يرفض الوهابيون والاخوان والسلفيون هذا الاجتهاد الذى تؤكده  آلاف الأبحاث التى ينشرها أعمدة أهل القرآن ، وبسبب هذا الاجتهاد فى تجلية حقائق الاسلام وتبرئته من التطرف والتعصب والارهاب والتزمت لا زلنا نعانى من اضطهاد الاخوان والسلفيين وكل الوهابيين والمستبدين ، ويطاردنا قانون (إزدراء الدين ) وحملات التكفير ودعوات القتل والاستئصال . هم يختلفون فى السياسة ولكن يتّحدون فى مطاردتنا ، لا فارق بين من يزعم الاعتدال ويخفى أنيابه كالاخوان أو من يكشف بصراحة عن أنيابه كالسلفيين والقاعدة .

3 ـ خلال ثمانين عاما من معاناة الوصول الى الحكم ومن التآمر للوصول الى الحكم نجح الاخوان فى المراوغة فى الاجابة عن سؤال : كيف يمكن تطبيق الشريعة التى يدعون اليها ، وماهية الشريعة التى يريدون تطبيقها ، وكيف يكون الاسلام هو الحل ، وكيف يكون القرآن دستورهم ، وهم الذين يمقتون ( أهل القرآن ) وكيف يكون القرآن دستورهم وهم الذين يرفضون دعوة ( أهل القرآن ) بالاحتكام الى القرآن . نجحوا فى المراوغة ثمانين عاما استهلكوها فى الوصول الى الحكم . وعندما وصلوا الى الحكم إكتشفوا أنهم لم يعطوا وقتا خلال ثمانين عاما لمناقشة كيفية الحكم . ومن هنا وقع  الاخوان فى ( حيص بيص ) أى فى شدة يصعب التخلص منها  كما يقول الأزهريون .

4 ـ نجح الإخوان فى تأجيل الاجابة عن سؤال ( كيف يحكمون وكيف يطبقون الشريعة ) لأن الاجابة عليه كفيلة بهدم دعوتهم للوصول للحكم ، وكفيلة بوقوعهم فى شقاق ونزاع وتكفير متبادل يتحوّل فيه ( الاخوان ) الى (أعداء ). فحقيقة الشريعة التى يؤمنون بها هى شريعة القرون الوسطى التى كانت مطبقة من عصر الأمويين الى عصر العثمانيين ، والتى تقوم على الاكراه فى الدين وظلم الأقليات الدينية والمذهبية والعرقية وظلم المرأة والاستبداد السياسى بكل ما تعنيه الدولة الدينية فى تقسيم العالم الى معسكر الايمان ومعسكر الكفر ، وحدّ الردة وقتل الزنديق ( أى المفكر المسلم المعارض لهم ) بلا محاكمة وعند العثور عليه ، وقتله حتى لو تاب . حسبما قاله ابن تيمية ثم سيد سابق فى (فقه السنة )وأبوبكر الجزائرى فى ( منهاج المسلم ) .

من يزعم الاعتدال لا يستطيع إنكار تلك الشريعة السّنية الدموية لأنها تقوم على أحاديث ( نبوية ) بزعمهم ، ولو أنكروها لأصبحوا مثلنا ( منكرى سنّة ). بل إن هذه الشريعة السنية هى التى تضمن للحاكم الاستبداد باسم الاسلام وتريحه من صداع المعارضة ومن عناء التبرير والشرح للناس ، ومن التوسل اليهم فى الحملات الانتخابية ومن القلق من خسارة الحكم بتداول السلطة . الشريعة السّنية تجعل الحاكم الاها على شعبه ممثلا لله جل وعلا على الأرض ، من أطاعه أطاع الله ومن عصاه عصى الله ، وهذا الاله الحاكم المتأله ليس مسئولا  أمام الناس ، هو فقط مسئول أمام الله يوم القيامة لأنه يحكم باسم الله وهو المعبّر عن سيادة الله على الأرض . هذه هى ( الحاكمية ) الالهية التى فصّل القول فيها سيد قطب وأبو الأعلى المودودى وغيرهما . ولكن التصريح بها وسط مجتمع لم يقتنع بعد بهذه الأفكار يعنى فشل المشروع . إذن بالتالى لا بد من تجاهل التصريح بماهية الحكم وماهية الشريعة ، ولا بد من الخداع واستعمال الديمقراطية طريقا للوصول ، وإنتظار اللحظة المناسبة الآتية بلا ريب .

5 ـ لذا فإن خطة الاخوان تتضمن مرحلتين : مرحلة الدعوة أو التربية، ثم مرحلة التمكين وتطبيق الحاكمية . فى مرحلة الدعوة توزّع العمل بين الاخوان والسلفيين ، فالاخوان يشاغبون نظام العسكر ويدفعونه للتحالف مع السلفيين الذين يرفضون الخروج على الحاكم ، وبالتحالف بين النظام والسلفيين أمكن للسلفيين السيطرة على المساجد والتعليم والاعلام ، وتمكنوا خلال أربعين عاما من صياغة العقل المصرى ـ خصوصا أغلبيته الصامتة ـ لتؤمن أن الوهابية هى الاسلام ، ولتجعل من يناقش الوهابية وسنّتها كافرا حتى لو إحتكم للقرآن الكريم . بل ونجح السلفيون وأئمتهم فى إختراق الأمن والعسكر وسائر أجهزة الدولة بالفكر الوهابى فإقتنعوا بأنه الاسلام . النجاح الأكبر هنا هو خداع العسكر بأن الاخوان مجرد تنظيم سياسى يسعى للوصول الى الحكم ، وإغفالهم أن الخطر فى ثقافة الاخوان الوهابية التى تجمعهم بالسلفية ، والتى يتشربها المسلمون المصريون صباح مساء . كان المطلوب أن تستمر فترة الدعوة الى أن تنجح فى السيطرة على المصريين المسلمين وتجعلهم ـ أو تجعل الأغلبية العظمى منهم يؤمنون بأحقية حكم مصر لمن يمثل ( الاسلام ) أى ( الوهابية ) ، وبذلك تسقط مصر راكعة للإخوان بلا مقاومة ، وبذلك يتم تطبيق الحاكمية الالهية ، بعد أن أصبحت حقيقة مصونة عن النقاش . وكان فى تقدير الاخوان أنّ مصر لا تزال تحتاج الى عدة سنوات حتى تتشبع بفكر الاخوان وتقبل الحاكمية ، لذا كان لا مانع لديهم من التوريث ، فالوريث هو مرحلة انتقالية يتمتعون فيها بفرصة أكبر ونفوذ أكبر ، وسيفشل فى النهاية لتسقط مصر ثمرة ناضجة بين أيديهم .

6 ـ ثم كانت المفاجأة ..ثورة الشعب المصرى فى 25 يناير وسقوط مبارك ..هذه الثورة قلبت خطة الاخوان ، فدخلوا فى مربع ( حيص بيص ) . لم يكن فى حسبانهم نشوب هذه الثورة ، بدأ ( الحيص بيص ) فى وقوفهم ضد الثورة مع ما يعنيه هذا لهم من اتهامات ، ولكن عندما صمدت الثورة ونجحت إنضم لها الاخوان والسلفيون على أمل أن يستفيدوا منها بأكبر قدر بالتلاعب بالمجلس العسكرى ، وقد نجحوا فى التلاعب بالمجلس العسكرى فتمت الانتخابات بما يناسب الاخوان وبما يقطع الطريق على القوى المدنية والليبرالية  والشبابية التى تحتاج الى وقت لتأسيس جذور لها فى العمق المصرى .  وصل الاخوان للحكم فى الرئاسة وقبله مجلسا الشعب والشورى ثم تأسيسية الدستور . وفاز الاخوان بالتحالف مع أمريكا ، وانتقل ( الحيص بيص ) الى المجلس العسكرى وجنرالات مبارك ، والصراع بينهما معروف ومكشوف ، ولكن الواضح أن الاخوان يكسبون على حساب العسكر .. هذا مع إن الاخوان لا يزالون من ( الحيص بيص ).

7 ـ قلت لسائلى : ( لقد عانى الاخوان للوصول للحكم دون ان يفكروا فى كيفية الحكم ). وهذا صحيح لأنهم لم يكونوا بحاجة للتفكير فى كيفية الحكم . فستعفيهم الحاكمية من التفكير . فالحاكمية حين يحكمون بها باستبداد دينى وهابى على نسق الخليفة العباسى والعثمانى والملك السعودى ستعفيهم من كل شىء ومن كل إلتزام مع سلطة مطلقة .! ..ألا يكفى أن يحكم المملكة السعودية رجل أمّى لا يعرف القراءة والكتابة ( الملك خالد ثم الملك عبد الله ) ؟ ..ومع ذلك فالحال عال العال ..ومن لا يعجبه الحال فالسجن مصيره أو القتل بتهمة العيب فى ( ولى الأمر ) .!!.

ولكن الثورة المصرية التى إختطفها الاخوان فى جوعهم وعطشهم للسلطة أوقعنهم فى حيص بيص جديد هو التعامل مع الفرقاء السياسيين والمجتمع المصرى الذى لم يتشرب بعد الحاكمية . لقد وصلوا للحكم عن طريق غيرهم وهم ثوار التحرير ، وهناك فرقاء سياسيون مختلفون مع بعضهم ومختلفون مع الاخوان ولكنهم جميعا منتبهون للإخوان ومستعدون لمحاسبتهم ، وفى أشد الحرص على الايقاع بالاخوان فى اقرب فرصة . الحيص بيص هنا أن الاخوان لم يستعدوا لهذا المأزق . استعدوا فقط لأن يكون الشعب مثل أعضاء الاخوان يركعون أمام المرشد يقبلون يديه الكريمتين ، فإذا بالشعب لم يتشرب الحاكمية بعد ، بل والشباب على الانترنت يسلطون سهام السخرية والنقد على الاخوان ومرشدهم ورئيسهم وزعمائهم .

الحيص بيص هنا أن الاخوان لهم مهلة فى الحكم ليثبتوا أهليتهم فى ( خدمة ) الشعب وليس ( قهر) الشعب ، وخلال هذه المهلة الرئاسية للدكتور محمد مرسى فالأعين متفتّحة والأيدى متحفزة ، وكل شىء تحت الضوء فى عصر أصبحت فيه المعركة بالخبر وبالتعليق وبالكلمة وعلى الانترنت والقنوات الفضائية قبل الصحف المكتوبة .

الحيص بيص هنا أن الاخوان مجبرون على التعامل بثقافة العصر الراهن وليس بثقافة الخليفة المتوكل العباسى أو السلطان عبد المجيد العثمانى أو الملك عبد الله السعودى . وهم ليسوا اصحاب خبرة بثقافة عصرنا ، ولم يتأهبوا لكيفية الحكم بثقافة عصرنا .

وتتجلى مظاهر الحيص بيص فى تخبط الرئيس فى سياسته ، ومرور كل هذه الأسابيع دون تأسيس مجلس وزارى ،  وعجزه عن حل أهم مشكلة تعيق الاستقرار الاقتصادى وهى الانفلات الأمنى ..

أخيرا

1 ـ مصر على وشك الافلاس والانهيار الاقتصادى وعلى وشك ثورة جوع قادمة بعد أن خرّبها مبارك وعصابته . ثم جاءت الثورة فوقفت مصر على قدم واحدة إقتصاديا وأمنيا ..وجاء د. مرسى يحمل على كاهلة ( الحيص بيص ) ، وبدلا من أن يتفرغ لحل مشكلة الانفلات الأمنى والخراب الاقتصادى نجده أضاع وقتا ثمينا فى الصراع مع المجلس العسكرى ومع هيئات القضاء المصرى ليؤكد سلطته .

2 ـ كنا نتمنى للرئيس  مرسى أن يدخل بسرعة وبكل همّة فى حلّ مشكلات مصر داعيا المصريين للالتفات حوله معلنا أنه لا ينوى للترشح لولاية ثانية ، فليس طالب سلطة بل يريد إنقاذ وطنه مصر ، وأن يحقق فى خلال ولايته الوحيدة هذه آمال المصريين فى الأمن وفى الرفاهية ، وأنه مع تكوين دستور مصرى حقوقى يضمن للمصريين حريتهم فى الدين وفى الكلمة وفى السياسة وفى العدل ، وأنه يريد إصلاحا حقيقيا للمنظومة التشريعية المصرية تقوم به النخبة المصرية لتتأسس الدولة المصرية على العدل وليس الظلم . لو فعل هذا سيكون النجاح حليفه ، وسيكون الرئيس المصرى الذى نتمناه . لو فعل هذا لتخلّص من الحيص بيص . ولكنه أثبت حتى الآن إنه رئيس (إخوانى ) يتبع السعودية الوهابية ، ويعمل على ( أخونة ) الدستور المصرى ، ويسعى للتكويش على السلطة ، وعلى أن يطعم المصريين ـ عنوة ـ الوهابية والحاكمية حتى ينسى المصريون ( تداول السلطة ) ويركب الاخوان مصر اليوم القيامة .

3 ـ نعيد القول : مصر على وشك الافلاس والانهيار الاقتصادى وعلى وشك ثورة جوع قادمة بعد أن خرّبها مبارك وعصابته . ثم جاءت الثورة فوقفت مصر على قدم واحدة إقتصاديا وأمنيا ..أى تحتاج مصر للخروج من أزمتها الى عشرات من أمثال البرادعى وزويل + خليط من بسمارك ومحمد على باشا واحمد بن طولون وروزفلت وعمر بن عبد العزيز والسنهورى وطلعت حرب وايرهارد الألمانى ..وتولستوى وغاندى و مارتن لوثر كنج ومانديلّا .  لكن جاء لمصر (الحيص بيص )، أى محمد مرسى العيّاط . جاء عصر(العياط ) أى البكاء ..!

اجمالي القراءات 10551

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الخميس 26 يوليو 2012
[68002]

ثقافة التجريب ستؤدي حتما إلى التخريب

الشعب المصري الذي استفاد من الثورة بأن توقف المد الاخواني نسبيا ولم يصل الى محطة الحاكمية ، ولكن هذا الشعب لم ينجح في الاستفادة من ثورته وخنع وخضع لتجار الدين وانخدع بكلامهم وصدق انهم فعلا يريدون تطبيق الشريعة ، ولا يعلم أنهم أكثر الناس عداء لشريعة الله


انتشرت بين المصريين ثقافة التجريب وأظن أن هذه الثقافة انتشرت بقصد وبعمل مكثف من الاخوان في كل مكان استفاد الاخوان من شغل الامن والمخابرات في كيفية نشر الاشاعات ونشر وجهة نظر معينة يقتنع بها ويرددها عموم الناس ومن أخطر هذه الاشاعات (خلينا نجرب الاخوان) (ادوهم فرصة يثبتوا وجودهم) (دول اكتر ناس اتظلموا وهم أحق بالسلطة) وكثير من هذه الامور اصبحت على لسان معظم المصريين ، ونتيجة لتحليل الدكتور منصور الذي يبين فعلا أن الاخواتن لم يفكروا في كيفية الحكم أو في المنهج الذي يجب ان يتبعوه حين يصلوا لحكم مصر ولان حكم مصر وصل اليهم في غير موعده فهم لا يملكون الآن منهجا او برنامجا واضحا يستطيعون من خلاله انقاذ مصر من الافلاس والمجاعة


لكن معظم الناس لا يفهمون هذا ولا يأخذ أقل حيز من تفكيرهم وكل ما يشغلهم هو منح الاخوان فرصة وتبادل الحديث عن صلاة الرئيس وبكائه ومعاملته الانسانية مع الحرس وعن أفعاله الشخصية وتناسوا حقوقهم وتناسوا وظيفة الرئيس الأصلية أنه جاء ليخدمهم ويحقق آمالهم في العيش بحرية وعدالة وكرامة انسانية


 


لكن هذا لا يعني أبدا أن هناك متابعة ومراقبة لكل كلمة تخرج من أي قيادي من الاخوان سواء كان رئيسا او مسئولا في اي مكان كل شيء تحت المراقبة واتصور ان فشل الاخوان في ادارة المرحلة بالاضافة لعقد صفقات مع العسكر مؤخرا بتعيين المشير طنطاوي نائبا للرئيس وتعيين سامي عنان وزيرا للدفاع سيجعل الشعب يكتشف انه انخدع ووقع في الفخ وتحمل نتيجة الحيص بيص مع الرئيس واعتقد وقتها يمكن أن تنفجر الامور من كل اتجاه رفضا لسياسة الاخوا وتعاونهم مع العسكر ونظرا لسوء الاحوال المعيشية والامنية


 


حفظ الله مصر وشعبها ...


2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الجمعة 27 يوليو 2012
[68005]

ثروات الاخوان والوعود بمائتي مليار دولار دعم لمصر..!!؟


الأستاذ الدكتور / صبحي منصور السلام عليكم ورحمة الله كل عام وأنتم بخير وعافية بمناسبة حلول الشهر الكريم شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن الكريم.. ونحن عندما ننتسب للقرآن العظيم ففيه عزنا وهدينا ..
 أتفق معك أن الاخوان جاءوا للحكم عن طريق ثوار التحرير .. لكنهم يمهدون عقول المصريين منذ ثمانين عاما  لهذه اللحظة التي أتت قبل موعدها ببضع سنوات..
 إنهم خبراء التسويف المؤسلم فكل شيئ يمكن تأجيله عن طريق شعارات خادعة تلبس عباءة الدين والمنطق المريض.. ويبتلعها المصريون السذج وهم الأغلبية .. حتى من يحمل منهم درجات علمية راقية من مهندسين واطباء ومدرسين وقضاة وصحفيين..
 وما زال عقول مصر النابهة لاتحظى بشعبية في الشارع ولا في الأسرة المصرية التي تلتف حول قنوات الاسلام السياسي مثل الرحمة والناس وغيرها .. وقناة الجزيرة الاخوانية..
 برغم كل مساوئهم وقبحهم السياسي  إلا إنهم يقومون بغسيل المخ للعقل الجمعي للمصريين .. جميعاً
هل تصدق أن شابا مهندسا والده لواء يعمل بالقرية الذكية ومعه إقامة دائمة بالولايات المتحدة يصوت لصالح الاخوان ويتمنى  أن يأتي  اليوم الذي تسود فيه دولة الاخوان.. والخلافة وبعدها بعد أن يطمئن على مصر كأحد إمارات الخلافة السعودية المستترة ... وعندها تصبح مصر قوية لمواجهة أمريكا والغرب.. ثم بعدها يهاجر هجرة دائمة ليقيم بالولايات المتحدة .!!.
 إنه فصام الشخصية الذي أصاب عقول أبناء مصر الذين كانوا يجب أن يكونوا سندا لها بدلا من أن يكونوا سندا للإخوان المصريين السعودييين بقيادة المرشد العام .. آية الله محمد بديع...
وأين هى وعود مرسي بجلب مائتي مليار دولار لإنقاذ الاقتصاد المصري,, من دول الخليج ودول العالم الاسلامي الغني.. أين تلك الوعود.. لم نسمع عن دولار واحد وصل لإغاثة الاقتصاد المصري
 إن الاخوان يمتلكون ثروات لو استثمروها عن علم تجريبي اقتصاي وإداري لحلوا أزمات الاقتصاد المصري في غضون شهور معدودة .. لكنهم لن يفعلوا لأنهم مشغولون بتأسيس الخلافة والحاكمية الإلهية.. ذلك بتخدير العقل الجمعي المصري بشعارات الاسلام السياسي
شكرا لك على هذه الصيحة وهذا التحذير للمصريين وهذا الانذار وهل تغني النذر.؟؟؟



3   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة 27 يوليو 2012
[68013]

كيفية التعامل مع الفرقاء السياسيين

السلام عليكم ، مع وصول الإخوان للسلطة عن طريق اختطاف الثورة من اصحابها الأصليين ، واستخدامهم لاسم الثورة في الوصول لكل ما وصلوا له من مكاسب ، نسأل سؤالا يفرض نفسه :  كيف سيتعامل الإخوان مع الفرقاء الساسيين ؟ هل سيكون التعامل  معهم بالشكل التقليدي  العنيف ؟   والتهم الجاهزة بالعمالة ،  أو الردة وازدراء الدين ؟  لا أظن أن هذا التعامل سيكون ناجحا في هذه الفترة بالذات ،  ولكن ما العمل ، والفرقاء ينتظرون وبكل انتباه ؟ على ما اعتقد إن الإخوان يتعاملون بكل ما وسعهم ،  وبكل ما تعلموه في الفترات السابقة من ذكاء ودهاء ، وظرف وفكاهة  ، مع المختلفين ، ومن ناحية اخرى يستمر أعضاء الجماعة في ضم الكثير من المشاهير  والقيادات إلى صفوفهم ، أو على الأقل ضمان عدم معارضتهم ، وعلى الجانب الاخر فالفرقاء ليسووا كلهم على قلب رجل واحد،  فبينهم اختلافات شديدة ومن الممكن ان يدخل لهم الإخوان من هذا المدخل ، كما أننا نرى هذه الأيام إخوان من لواءات الجيش ومن حركتي :  6 إبريل  وكفياية ، و ظهر هذا الانتماء واضحا في الانتخابات الرئاسية السابقة بكل وضوح !!!!!!!!!!!! .


 


 


 


 


4   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الأحد 29 يوليو 2012
[68028]

كنا نتعشم خيرا . ولكن البوادر لا تبشر بالخير.

أول حكم قضائي مصري إخواني سني وهابي يصدر في عهد د. مرسي الإخواني على شيعي بالحبس والغرامة لأنه قد سب الصحابة الذين يرفعونهم فوق مستوى البشر ويحيطونهم بهالة من التقديس ، ومن معتقداتهم الراسخة أنه لا يجب المساس بهذه المقدسات !!!


 


فهل سب الصحابة أصبح من المحرمات والمحظورات التي يعاقب عليها القانون بالحبس والغرامة سبحان الله .!!


ولأنهم يحكمون بغير ما أنزل الله في القرآن الكريم فقد استحقوا الوصف القرآني لمن لم يحكم بما أنزل الله حيث يقول الله تعالى .


{وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }المائدة45.




 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4254
اجمالي القراءات : 38,540,972
تعليقات له : 4,533
تعليقات عليه : 13,302
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي