الفتنة الطائفية:
رد أحد الشيوخ العلويين

زهير قوطرش في الجمعة 13 يناير 2012


لا أبغض شيئاً أكثر من بغضي للصراع الطائفي والبغض الطائفي... بين مكونات الوطن الواحد.وكوني من أهل القرآن ,وأكتب على موقع أهل القرآن الكريم ,الذي علمنا نبذ الفرقة ونبذ الطائفية والمذهبية ,والتمسك بوحدة الأمة من خلال منهجية قرآنية تدعو إلى حرية الفرد في اختياره الديني ,وتدعوا إلى وحدة مكونات الوطن تحت أطر سياسية تنادي بالحرية والعدل والديمقراطية.وهذه في الحقيقة هي مواصفات الدولة المدنية المنشودة.

في بلدي سوريا ,عاش الشعب السوري طيلة القرون الماضية في وحدة ...جمعت السني والشيعي والعلوي ,والمسيحي ,الكردي والعربي تحت سقف الوطن السوري.....

لكن هناك من أراد تمزيق وحدة هذا الشعب ,فكان لا بد من خلق فتن طائفية ,غذتها أفكار الوهابية الواردة إلى بعض الدول العربية الحضارية ,من بيئة الكل يعرف مصدرها ...وفعَّلتها أنظمة شمولية تحت شعار فرق تسد .

الثورة السورية السلمية ,أكدت دائماً على وحدة الشعب في سوريا ...لكن هناك من حرض على الفتنة الطائفية ,من المعارضة ومن النظام ...وكلي أمل بأن يبقى الشعب في سوريا موحداً  بحيث لا يكمن لأي طرف مهما كانت غاياته جر سوريا إلى حرب طائفية بين السنة والعلويين .وكلي أمل أن تصبح سوريا بلداً حراً ديمقراطياً يتسع للجميع.

أحبائي على موقع أهل القرآن ...أنقل لكم رأي أحد الشيوخ العلويين ,الذي يرد في مقالته على تصريحات أحد المسؤولين العسكريين في إسرائيل ,والتي يُراد منها خلق فتنة طائفية في سوريا .

فجاء رد هذا الشيخ الجليل بمقالة تحت عنوان أهل السنة إخوتنا في الدين والوطن.

 

شيخ علوي” يرد على التصريحات الإسرائيلية: أهل السنّة إخوتنا في الدين والوطن

  •  

·فجأة قرر أحد شيوخ الطائفة العلوية الكريمة أن يقطع مشاركته في مناسبة دينية في إحدى قرى ريف اللاذقية، ويجيب على رسائل موقع "سيريا بوليتيك" التي تهاوت على جواله، وأزعجته على مدار أيام طالبة منه الرد على التصريحات الإسرائيلية بخصوص العلويين. وآثر أخيرا، الشيخ غير المكترث بالسياسة ومن أنصار ابتعاد رجال الدين عن السياسة والذي يؤلف الكتب في مجال العلوم الإنسانية والأديان منذ سنوات طويلة وينشرها في لبنان، إلا أن يرد مطولا على رسائلنا معلقا على التصريحات الإسرائيلية.

وكان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، الجنرال بيني غانتز قال إن اسرائيل تهيئ نفسها لاستقبال لاجئين من الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الرئيس السوري بشار الأسد، في حال سقوط نظامه. ونقل ناطق بإسم لجنة العلاقات الخارجية في الكنيست الاسرائيلي، قول الجنرال غانتز أمام اللجنة انه من المتوقع ان تتضرر الطائفة العلوية في اليوم الذي يسقط فيه نظام الأسد وإن اسرائيل تستعد لاستقبال لاجئين علويين في هضبة الجولان.

فماذا قال الشيخ العلوي، المنحدر من عشيرة القراحلة، لموقع سيريا بوليتيك ؟. قال الشيخ ، الذي فضل عدم نشر اسمه، إن "إسرائيل تريد الفتنة من وراء هذه التصريحات، وتريد أن تثير العلويين على إخوانهم السنة، لتندلع حرب طائفية مدمرة لنا جميعا".

وأضاف الشيخ العلوي "لن نلجأ إلى إسرائيل، وإذا ما أصابنا مكروه لن نلجأ إلا إلى أهلنا الحمويين والشوام والحلبيين وكل السوريين، فنحن نفهم أنه يوجد غلاة متطرفون يريدون الانتقام منا، ولكن لا يجوز التعميم، لأن الكراهية والتطرف لا تتحمل مسؤليتها الطوائف والمذاهب والأديان، وإنما الأفراد الذي يروجون لهذه الأفكار في المجتمع".

وقال الشيخ "عندما قام الطيار الخائن بسام العدل بسرقة طائرة الميغ 23 وتسليمها إلى إسرائيل قبل ثلاثين عاما، لم يكن يمثل تصرفه ذاك المذهب السني الكريم، ولا أي مذهب آخر، وإنما كان يمثل نفسه".

وأضاف الشيخ " هذا لا يمنع وجود هواجس كبيرة لدينا من القادم، وقد روى لي شيخ فاضل من المهتمين بالسياسة إن شخصين من المعارضة السورية في لندن وباريس حاولا التواصل معه، فطلب منهما طلبا واحدا هو أن تصدر بادرة طيبة عن المعارضة عبر كتابة جملة واحدة وهي تطمين الطائفة العلوية بأنها لن تتعرض لانتقام وأذية، وأنها ستتابع حياتها بشكل طبيعي في أي مرحلة سياسية قادمة، فتحجج المعارضان بأن المعارضة لا تسمي الطوائف باسمها وهي تتحدث فقط عن الوحدة الوطنية والأقليات، فرد الشيخ عليهما قائلا لكن تتم تسمية الطائفة عندما تصدر فتاوى تكفير من قبل بعض الفضائيات التي يطل فيها شيوخ يدعون لقتلنا ولم يصدر عنكم أي بيان يدين هذه الفضائيات بل العكس تدخلون وتشاركون على مواقعهم الالكترونية، كما أنكم ذكرتم أسماء الاقليات القومية فلماذا لا تذكرون أسماء الاقليات الدينية".

وقال الشيخ "نحن لم نتدخل في السياسة يوما، ولن نتدخل، هل شاهد أي سوري شيخا علويا يخطب في الناس يوم الجمعة على الفضائية السورية مثلا ؟ هل شاهد السوريون وفدا من الشيوخ العلويين يزورون مواقع حكومية رسمية ؟ هل قرأ أو سمع أو شاهد أي سوري فتوى صادرة عن شيخ علوي تدعو لقتل أحد ؟ ؟ لا .. هي مو شغلتنا بالمرة.. آلاف السجناء السياسيين من طائفتنا عارضوا النظام لم نقل ضدهم كلمة واحدة وعندما خرجوا من السجن كنا نذهب إليهم مهنئين بالسلامة".

وأكد الشيخ "عندما قمعنا العثمانيون وارتكبوا بحقنا أفظع الجرائم هربنا إلى الجبال، وعشنا التهميش والجوع والفقر في قرانا ومع ذلك تعلم أولادنا عندما كانوا يمشون حفاة إلى المدينة، ويعودون مع غياب الشمس، واليوم نسمع بعض الأصوات التي تقول بأنها سوف تعيدنا من مزة 86 وعش الورور إلى قرانا، ولكن لن نكترث لها، فهذا وطننا ووطن كل السوريين، وأرضنا وأرض كل السوريين، عشنا فيها وسنموت فيها، ولن نلجأ إلى إسرائيل، وأهل السنة في سوريا أخوتنا في الدين والوطن، ونحن ندرك وجود الغلاة والمتطرفين في كل زمان ومكان من الذين يسعون للقتل والفتنة والانتقام الذي يبدو أنه بدأ بالحصول، ولكننا ندرك أيضا أنها أصوات فردية لا تمثل دينا أو طائفة، ويدنا لن تمتد إلى يد إسرائيلية، ونفضل ألف ألف مرة أن نمد يدنا لابن بلدنا حتى لو كانت السكين في قبضتها، وهي لن تكون (أي السكين) بإذن الله لأن أهل السنة السوريين أهل اعتدال ومحبة وتسامح وكما تعايشوا مع المسيحيين سوف يتعايشون أيضا مع العلويين.. ولكن نتمنى أن يبتعد رجال الدين عن السياسة ويتفرغوا لأمور حياتية مجتمعية وللعبادة، فالسياسة لها أهلها وشبابها..ونتمنى على المعارضين من أبناء بلدنا أن يعلنوا صراحة خطابا تطمينيا بكل وضوح وشفافية، وأن يقلدوا الشيخ الجليل ابراهيم هنانو وليس غيره.. الدين لله والوطن للجميع.. والسلام عليكم .. وفقكم الله يا ابني والله يحمي هالبلد وأهلها من عيون الأعداء وعيون المخربين في الأرض".

اجمالي القراءات 23232

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   رياض على زهرة     في   الجمعة 13 يناير 2012
[63867]

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ }



سورية قوية منيعة بمحبة أهلها لبعضهم البعض وندعو الله عز وجل أن يعم السلام والأمن والأمان كما تعودنا عليه في العقود الماضية , فالحياة قصيرة جداً على هذه الأرض ونحن ضيوف عليها ونمر سريعاً وعلينا ترك أثر طيب للأجيال التي تاتي بعدنا ولنتذكر معاً قوله تعالى : {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً }النساء1


www.readz.yoo7.com


 


 


<<<<<<<<<<<<<


2   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد 15 يناير 2012
[63916]

أنظمة شمولية

الأستاذ زهير دائما أسمع هذا الوصف على الأنظمة المستبدة ، ولكني لا أعرف لماذا سميت شمولية، وسؤالي عن أصل التسمية ؟


3   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأحد 15 يناير 2012
[63939]

الأخت عائشة

 


 


الأخت عائشة ...هذا هو تعريف... وأصل الأنظمة الشمولية



ـ الشمولية صيغة استبداد ظهرت في القرن العشرين. وهي متحدرة من الفاشية. ففي الدولة الشمولية لا يوجد الفرد ولا يعرف إلا من خلال علاقته بالمجموع " الشعب" أو " الأمة". وتصبح الدولة مطلقة وموضوع عبادة حقيقية. ويتم عسكرتها لتأمين الإرهاب والتمكن من الهيمنة على الأفراد.


وقد بلور مفهوم الشمولية الصيغ الجديدة للطغيان. وبشكل خاص العنف الذي يمارس على كل من هو خارج هذه المفاهيم. وهو غير منفصل عن النازية. وفي عام 1939 بدأ الكتاب يبحثون عن الصلة بين الفكرانية الفاشية وبين الشيوعية السوفييتية بحجة أنهما معا يتسببان في اضطراب السلم والاعتداء على الحريات. وهذا ما كان يستنكره بشدة الكتاب الشيوعيون ويحاولون دحضه.


طُرح في الخمسينيات مفهوم الشمولية كنموذج مقابل نماذج أخرى مثل الديمقراطيات الدستورية أو النماذج التسلطية المحافظة. فالدولة الشمولية كما يقرر كتاب تلك المرحلة تقود " ثورة دائمة" في حين أن الأنظمة التسلطية التقليدية كانت بشكل عام محافظة. وحسب Neumann الطابع الرئيسي للأنظمة الشمولية هو مؤسسة الثورة (تنظيمها بمؤسسات Institutionnaliser la révolution) في محاولة لتأمين إدامة هذه الأنظمة.


ويطرح Raymond Aron السؤال الذي يجيب عليه بنفسه، في أي شيء تكمن ظاهرة الشمولية ؟


" إنها كما يبدو لي ظاهرة كبقية الظواهر الاجتماعية، تقع تحت تعاريف عديدة، حسب الزاوية التي ينظر منها الملاحظ. وعناصرها الأساسية خمسة هي:


1ـ الظاهرة الشمولية تأتي في نظام يعطي حزبا واحدا احتكار النشاط السياسي بكامله.


2ـ يقوم الحزب المحتكر على فكرانية (إيديولوجية) يتسلح بها وتقود فعالياته. ويمنحها سلطة مطلقة. وتصبح بالتالي الحقيقة الرسمية للدولة.


3ـ لنشر هذه الحقيقة الرسمية تقوم الدولة بنفسها باحتكار مزدوج لوسائل القوة ووسائل القمع. وتضع تحت إدارتها وتوجيهها مجموعة وسائل الاتصالات من صحافة، وإذاعة ومرناة، وغيرها من الوسائل.


4ـ تخضع النشاطات الاقتصادية والمهنية للدولة، وتصبح جزءاً منها، وبما أن الدولة غير قابلة للفصل عن فكرانيتها، فإن غالبية النشاطات الاقتصادية والمهنية تطبع بالطابع الرسمي.


5ـ وعندها تصبح الدولة منظمة الأنشطة وخالقتها. ويصبح كل نشاط خاضع للفكرانية الرسمية. وكل خطيئة ترتكب في نشاط اقتصادي أو مهني يعتبر خطأ فكرانياً. (Raymond Aron, Démocratie et totalitarisme, folio essais).


 



4   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأحد 15 يناير 2012
[63940]

عزيزي رياض علي زهرة

أرجوا من الله تعالى أن يحفظ لنا بلدنا سورية موحدة وحرة وديمقراطية .إنه على كل شيء قدير


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 4,612,646
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,464
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia