تدبر سور البينة والزلزلة والعاديات

رضا البطاوى البطاوى في الجمعة 16 ديسمبر 2011


                          سورة البينة

 سميت بهذا الاسم لذكر البينة فيها بقوله"حتى تأتيهم البينة ".

"بسم الله الرحمن الرحيم لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين منفكين حتى تأتيهم البينة رسولا من الله يتلوا صحفا مطهرة فيها كتب قيمة "المعنى بحكم الرب النافع المفيد لم يكن الذين كذبوا من أصحاب الوحى والكافرين تاركين حتى تجيئهم المعرفة مبعوث من الله يبلغ كتبا مزكاة فيها أحكام عادلة،يبين الله للمؤمنين أن الذين كفروا أى كذبوا حكم الله من أهل الكتاب وهم أصحاب الوحى السابق والمشركين وهم أصحاب الأديان التى ليس لها وحى سابق لم يكونوا منفكين أى معذبين حتى تأتيهم البينة والمراد حتى يبلغهم الوحى عن طريق رسول من الله والمراد مبعوث من الله يتلوا صحفا مطهرة أى يبلغ لهم كتبا مزكاة أى مكرمة مصداق لقوله بسورة عبس"فى صحف مكرمة "فيها كتبا قيمة أى فيها أحكام عادلة مصداق لقوله بسورة الإسراء"وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا "

"وما تفرق الذين أوتوا الكتاب إلا من بعد ما جاءتهم البينة وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة "المعنى وما كفر الذين أعطوا الوحى إلا من بعد أتاهم العلم  وما أوصوا إلا ليطيعوا الله موحدين له الحكم متبعين أى يتبعوا الدين أى يعملوا الحق وذلك حكم العدل،يبين الله للمؤمنين أن الذين أوتوا الكتاب وهم الذين أعطوا الوحى سابقا ما تفرقوا إلا من بعد ما جاءتهم البينة والمراد وما كفروا إلا من بعد ما أتاهم العلم وهو الحق مصداق لقوله بسورة آل عمران"إلا من بعد ما جاءهم العلم"وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء والمراد وما أوصوا إلا ليطيعوا حكم الله مؤمنين بالحكم متبعين له وفسر هذا بأن يقيموا الصلاة أى يطيعوا الدين وهو الإسلام مصداق لقوله بسورة الشورى "أن أقيموا الدين "وفسره بأن يؤتوا الزكاة أى يعملوا الحق وذلك وهو الإسلام هو دين القيمة أى الحكم العادل

"إن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين فى نار جهنم خالدين فيها أولئك شر البرية "المعنى إن الذين كذبوا من أصحاب الوحى والضالين فى عذاب الجحيم مقيمين بها أولئك أوساخ الخلق،يبين الله للمؤمنين أن الذين كفروا كذبوا حكم الله ينقسمون إلى أهل الكتاب وهم أصحاب الوحى السابق والمشركين وهم أصحاب الأديان التى ليس لها وحى سابق هم كلهم فى نار جهنم أى فى عذاب الجحيم خالدين فيها أى مقيمين بها دوما أولئك هم شر البرية أى أوساخ الدواب مصداق لقوله بسورة الأنفال "إن شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون" والخطاب للمؤمنين.

"إن الذين أمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية جزاؤهم عند ربهم جنات عدن تجرى من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا رضى الله عنهم ورضوا عنه ذلك لمن خشى ربه"المعنى إن الذين صدقوا وفعلوا الحسنات أولئك أحسن الخلق ثوابهم لدى خالقهم حدائق تتحرك من أسفلها العيون مقيمين بها دوما قبل الله منهم وقبلوا منه ذلك لمن خاف خالقه،يبين الله للنبى(ص)أن الذين أمنوا أى صدقوا حكم الله وعملوا الصالحات أى وفعلوا الحسنات هم خير البرية أى أفضل الناس والمراد أكرم الخلق جزاؤهم عند ربهم والمراد ثوابهم لدى الرب فى الآخرة جنات تجرى من تحتها الأنهار والمراد حدائق تسير من أسفل أرضها العيون ذات الأشربة اللذيذة خالدين فيها أبدا أى"ماكثين فيها أبدا"كما قال بسورة الكهف والمراد مقيمين بها دائما رضى الله عنهم أى قبل الله منهم أحسن ما عملوا مصداق لقوله بسورة الأحقاف"أولئك الذين نتقبل منهم أحسن ما عملوا"ورضوا عنه أى وقبلوا ثواب الله،ذلك وهو الجنات لمن خشى ربه أى لمن خاف عذاب خالقه فأطاعه والخطاب للنبى(ص).

                          سورة الزلزلة

سميت بهذا الاسم لذكر الزلزلة بقوله"إذا زلزلت الأرض زلزالها".

"بسم الله الرحمن الرحيم إذا زلزلت الأرض زلزالها وأخرجت الأرض أثقالها وقال الإنسان ما لها يومئذ تحدث أخبارها بأن ربك أوحى لها "المعنى بحكم الرب النافع المفيد إذا رجت الأرض رجا وطردت الأرض أحمالها وقال الفرد ما لها يومذاك تتكلم أنبائها بأن إلهك ألقى لها ،يبين الله لنبيه (ص)أن إذا زلزلت الأرض زلزالها أى إذا رجت الأرض رجا مصداق لقوله بسورة الواقعة "إذا رجت الأرض رجا"والمراد إذا اهتزت الأرض اهتزازا وأخرجت الأرض أثقالها أى وألقت أحمالها وهى المخلوقات التى فيها مصداق لقوله بسورة الإنشقاق"وإذا الأرض مدت وألقت ما فيها وتخلت"وقال الإنسان وهو الكافر مالها أى ماذا حدث لها ؟ عند ذلك يكون اسم الله الرحمن الرحيم أى حكم الرب النافع المفيد هو أن تحدث أخبارها والمراد تتكلم مخلوقات الأرض بأن ربك أوحى لها أى بأن خالقك أمرها بذلك والخطاب وما بعده للنبى(ص).

"يومئذ يصدر الناس أشتاتا ليروا أعمالهم فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره"المعنى يومذاك يخرج الخلق أفرادا ليعلموا أفعالهم فمن يفعل قدر ذرة نفعا يعلمه ومن يفعل قدر ذرة ضررا يعلمه،يبين الله لنبيه(ص)أن فى يوم القيامة يصدر الناس أشتاتا والمراد يقوم أى يخرج الناس أفرادا لرب العالمين مصداق لقوله بسورة المطففين "يوم يقوم الناس لرب العالمين"والسبب ليروا أعمالهم أى ليشهدوا أفعالهم والمراد ليعلموا أفعالهم من كتبهم فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره والمراد فمن يفعل قدر ذرة صالحا يشاهده فى كتابه ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره والمراد ومن يفعل قدر ذرة سيئا يشاهده مسجلا فى كتابه .

                         سورة العاديات

سميت بهذا الاسم لذكر العاديات بقوله"والعاديات ضبحا ".

"بسم الله الرحمن الرحيم والعاديات ضبحا فالموريات قدحا فالمغيرات صبحا فأثرن به نقعا فوسطن به جمعا إن الإنسان لربه لكنود وإنه على ذلك لشهيد وإنه لحب الخير لشديد"المعنى والجاريات جريا فالمخفيات أمرا فالهاجمات نهارا فصنعن به دمارا فأحطن به جمعا إن الإنسان لإلهه لجحود وإنه بذلك لمعترف وإنه لود النفع لراغب ،يقسم الله بالعاديات ضبحا وهى فرق الجيش المسرعات للعدو إسراعا ،والموريات قدحا وهى فرق الجيش المخفيات أمرا وهو الخداع،والمغيرات صبحا وهى فرق الجيش الهاجمات نهارا فأثرن به نقعا والمراد فصنعن فى المكان دمارا فوسطن به جمعا والمراد فنزلن بالعدو جماعة وهذا يعنى أنهم نزلوا فى قلب أرض العدو وهو يقسم على أن اسم الله الرحمن الرحيم أى على أن حكم الرب النافع المفيد هو أن الإنسان وهو الفرد لربه لكنود أى بحكم خالقه كافر وإنه على ذلك وهو كفره لشهيد أى لمقر معترف وإنه لحب الخير لشديد والمراد وإنه لود المال وهو النفع راغب .

"أفلا يعلم إذا بعثر ما فى القبور وحصل ما فى الصدور إن ربهم بهم يومئذ لخبير "المعنى أفلا يعرف إذا خرج الذى فى المدافن وظهر الذى فى النفوس إن خالقهم بهم يومئذ لعليم ،يسأل الله أفلا يعلم إذا بعثر ما فى القبور وحصل ما فى الصدور والمراد أفلا يدرى إذا قام من فى المدافن وبان الذى فى النفوس ؟والغرض من السؤال هو إخبار الإنسان أنه سيعرف عقابه إذا بعث الموتى وظهر الذى فى صدورهم ،إن ربهم بهم يومئذ لخبير والمراد إن خالقهم بهم يوم القيامة لعليم والخطاب للمؤمنين والنبى(ص).

اجمالي القراءات 8476

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   ربيعي بوعاقل     في   الإثنين 20 فبراير 2017
[84920]

السلام عليكم أخي رضا البطاوى البطاوى... عندي سؤال يتعلق بـ (من) التبعيضية؟؟


جاء في سورة البينة : (( لم يكن الذين كفروا ـــ مِنْ ــــ أهل الكتاب والمشركين ))هل هذا يعني أن بعض المشركين كفروا ، وبعضهم لم يكفر ؟



مع خالص تحياتي



2   تعليق بواسطة   رضا البطاوى البطاوى     في   الإثنين 20 فبراير 2017
[84924]



الأخ ربيعى وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد :



من هنا تنطبق على أهل الكتاب فقط دون المشركين فالمشركون كلهم كفرة ولذا لم يذكروا فى الآية المفسرة للمؤمنين وهى قوله تعالى بسورة البقرة :



"إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون "



فالذين آمنوا يقصد بهم المسلمون فى عهد محمد (ص)والذين هادوا اليهود والنصارى والصابئين منهم من آمن وعمل صالحا فهنا لم يذكر وجود مشركين آمنوا وعملوا صالحا



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-08-18
مقالات منشورة : 731
اجمالي القراءات : 6,401,295
تعليقات له : 256
تعليقات عليه : 456
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt