الأقباط وإسرائيل

مجدي خليل في الخميس 23 ديسمبر 2010


فى البداية خبر صغير تنشره صحيفة الشروق يوم 16 أغسطس 2010  جاء فيه "ضبطت أجهزة الأمن سفينة قادمة من إسرائيل تحمل مواد متفجرة مخبأة فى الحاويات لإدخالها للبلاد، وألقت مباحث أمن الدولة القبض عل´ القبض على مالك السفينة ويدعى جوزيف بطرس الجبلاوى نجل وكيل مطرانية بورسعيد، وقررت النيابة حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات فى القضية رقم 756 لسنة 2010 إدارى الميناء.
وقرر قاضى المعارضات إخلاء سبيل المتهم، بينما قرر المستشار عبدالمجيد محمود منع المتهم من السفر خارج البلاد".

 فى اليوم التالى نشرت صحيفة الاخبار هذا الخبر "نفي مصدر قضائي ما نشرته احدي الصحف الخاصة عن قيام أجهزة أمن ميناء بورسعيد بضبط سفينة تحمل متفجرات قادمة من إسرائيل‮.. ‮.. ‬أكد المصدر ان السفينة كانت تحمل ‮420 ‬كرتونة بها ‮61 ‬مليون صاروخ لعب أطفال بمناسبة عيد الفطر قادمة من الصين‮.. ‬حيث ألقي القبض علي ‮3 ‬تجار وهم‮: ‬جوزيف بطرس الجبلاوي واثنين اخرين بينهما هارب قاموا باستيراد تلك الحاويات بدون ترخيص"‮.‬
طبعا لم تعتذر صحيفة الشروق عن الخبر القنبلة الذى نشرته ولم تقل لنا من أين استقت هذا الخبر الخطير، ولو حدث هذا التجاوز من صحيفة فى اعتى النظم الديموقراطية لأغلقت من التعويض الذى سوف تدفعه من جراء نشر هذا الخبر الكاذب الخطير والذى يعرض صاحبة للأعدام شنقا بتهمة الخيانة الوطنية، والأهم أن جوزيف الجبلاوى مازال محبوسا حتى الآن وفقا لقانون الطوارئ بدون تهمة محددة مما يكشف الجهة التى أمدت الصحيفة بهذا الخبر.

فى يوم 15 سبتمبر 2010 خرج علينا المفكر الإسلامى المعروف د. محمد سليم العوا فى حوار له مع احمد منصور على قناة الجزيرة ليقول "أن إسرائيل فى قلب القضية القبطية، والتعامل معها يأتى به  لتخزين الأسلحة فى الكنائس،ولما سفينة أسلحة قادمة من إسرائيل بأسم بطرس الجبلاوى تتمسك يبقى عشرين حاجة تانية عدت".
فى نهاية أكتوبر تداولت الصحافة العربية بغزارة تصريحات منسوبة للجنرال عاموس يادلين الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية في إسرائيل والذي تناول فيها كما جاء فى الصحف دور المخابرات الإسرائيلية فى لبنان وإيران وجنوب السودان ودارفور وسوريا وليبيا وتونس والغرب، ومسئوليتهم عن مقتل عماد مغنية القائد العسكرى لحزب الله.

يهمنا فى المقام الأول ما تداولته هذه الصحف من التصريحات المنسوبة للجنرال عن مصر حيث جاء فيها، " أما في مصر، الملعب الأكبر لنشاطاتنا، فإن العمل تطور حسب الخطط المرسومة منذ عام 1979، فلقد أحدثنا الاختراقات السياسية والأمنية والاقتصادية والعسكرية في أكثر من موقع، ونجحنا في تصعيد التوتر والاحتقان الطائفي والاجتماعي، لتوليد بيئة متصارعة متوترة دائماً، ومنقسمة إلى أكثر من شطر في سبيل تعميق حالة الاهتراء داخل البنية والمجتمع والدولة المصرية، لكي يعجز أي نظام يأتي بعد حسني مبارك في معالجة الانقسام والتخلف والوهن المتفشي في مصر".
فى 2 نوفمبر 2010 يتناول الدكتور حسن نافعة فى المصرى اليوم التصريحات المزعومة المنسوبة إلى عاموس يادلين ويختم عمودة بالفقرة التالية "لذا لا يتعين أن نندهش حين نرى أصابعها بوضوح فى الجهود الدولية الرامية لدفع جنوب السودان نحو الانفصال, أو حين تصل الجرأة ببعض منظمات أقباط المهجر إلى حد الجهر علناً بالدعوة للتنسيق مع إسرائيل من أجل «طرد الغزاة المسلمين من مصر».

فى يوم 24 نوفمبر2010، وفى الوقت الذى كانت القوات الأمنية المصرية تقتحم كنيسة العمرانية بشراسة غير مسبوقة تفوق أقتحام جنود نابليون لصحن الجامع الأزهر، خرج علينا  الدكتور مصطفى الفقى فى لقائه مع أساتذة جامعة عين شمس ليقول أن ما حدث فى العمرانية وراءه أصابع خارجية، مشيرا إلى التصريحات المنسوبة للجنرال عاموس يادلين.
لقد استفزتنى التصريحات المزعومة  المنسوبة إلى عاموس يادلين وأستغربت أن تصدر هذه التصريحات من رجل مخابرات، فعند مقتل عماد مغنية فى سوريا رفضت أى جهة إعلان مسئوليتها عن مقتله رغم أنه كان مطلوبا من العديد من الدول، فكيف يأتى رجل مخابرات ويقول أنهم هم من قتلوا مغنية، ويقول معلومات أخرى خطيرة. بحثت فى كل الصحف الإسرائيلية لعلى أجد أى أشارة اليها فلم اجد ، ونفس الشئ فعله المهندس عادل جندى فى باريس والدكتور سامر سليمان من القاهرة، ولمزيد من التأكيد اتصلت بأكثر من باحث فى واشنطن من المتابعين لهذه الملفات وكلهم نفوا علمهم بهذه التصريحات، وتقدمت خطوة أخرى وقمت بزيارة أحد اصدقائى وهو رئيس مركز دراسات فى واشنطن عرفت أنه يعرف عاموس يادلين شخصيا، فقام بالاتصال به فاستغرب يادلين أن تنسب أصلا هذه التصريحات الخطيرة اليه. فقلت لصديقى هل يمكن أن اقوم بتصوير حوار تليفزيونى معه لنفى هذا الكلام فوعدنى بإرسال رسالة  الكترونية له لمعرفة موافقته على هذا الطلب.

إذن حكاية عاموس يادلين هى كذبة أخرى مثل كذبة السفينة المحملة بالاسلحة من إسرائيل، وكذبة تخزين الاسلحة داخل الكنائس القادمة من إسرائيل، وكذبة أن إسرائيل فى قلب القضية القبطية.
والسؤال لماذا يتورط أكاديمى معروف مثل حسن نافعة ويردد مثل هذه التصريحات دون التأكد من صدقها؟. الواقع يقول أنه لا يوجد صحفى واحد فى أمريكا يكتب عمودا يوميا، فما بالك باكأديمى المفترض أن تكون مهمته هى البحث العلمى وليست كتابة عمود يومى فى صحيفة سيارة، أضف إلى ذلك أن الشعبوية جعلته يحشو عموده بقصص ترضى الخيال الشعبى المتأزم عن إسرائيل وأقباط المهجر.

نحن امام سيناريو محبوك من الاكاذيب الخائبة والشائعات الساخنة  نشرته أحدى الجهات الأمنية والغرض منه زج إسرائيل فى الموضوع القبطى، ولمزيد من الأثارة لا بد من وضع البهارات: كنائس،أقباط المهجر، أبن وكيل مطرانية بورسعيد، أسلحة، متفجرات....
هناك تفسيرات عديدة للزج بالأقباط فى هذا الموضوع الشائك،ولكننى توقفت عند تفسير فكاهى خفيف الظل يردده المصريون عندما يكون هناك خبر كاذب مفبرك وراءه جهة مغرضة، حيث يقولون أن هذا الخبر نقلا عن وكالة أنباء السيفون، والتفسير واضح أن هذا الخبر مصيره المجارى ولا يلتقطه ويروجه إلا رجال المجارى المدربين على تروييج مثل هذه الأخبار القذرة لصالح هذه الجهات.

 بعيدا عن هذا التفسير الفكاهى هناك تفسيرات جادة أخرى مثل التفسير الذى يقدمه الدكتور سعد الدين إيراهيم ويسميه " ثقافة العار والإنكار"، فكما يقول  " هناك جوقة من الإعلاميين والحكوميين والرسميين  ونفر معدود من المنافقين الأقباط تمعن في إنكار وجود أي مشكلة أو مظلمة. فإذا جرّوا أحدهم ـ مسلماً كان أو قبطياً ـ إلى إثارة الأمر، كما أفعل أنا ، فإن  نفس الجوقة من الإعلاميين الحكوميين وأعضاء مجلس الشعب والشورى المعنيين، يسارعون لا فقط بإنكار وجود المشكلة، ولكن أكثر من ذلك باتهام من يحاول التنبيه إليها بأنه "مغرض"، أو "يثير فتنة طائفية"، وأن ذلك لا بد أن يكون "لحساب جهة أجنبية مثل أمريكا وإسرائيل.إن وقائع الفتنة الطائفية هي وقائع قبيحة، وذات  تفاصيل مقززة، فإن العقل الجمعي المصري يرفض الاعتراف بأنه اقترفها، أو بالمسئولية عنها. إنها قبيحة ومقززة وتتناقض مع الصورة التي يريدها لنفسه، وأهم من ذلك يريد أن يعرضها على العالم،وأن يصدقها العالم. إن الشعور بالعار مما  حدث أو يحدث في كل فتنة طائفية، يجعله يكبت أو يهرب من هذا   العار.  "الإنكار"هو البداية... وفى النهاية  يصدق نفسه".

وهناك تفسير جوبلزى وهو اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس وربما تصدق نفسك.
وهناك تفسير عجز العقل عن تصديق الواقع فيلجأ لنظرية المؤامرة. وهناك تفسير تشويه الخصم حتى تكون سمعة الجميع فى الوحل وهى تجسيد للمثل العربى " رمتنى بدائها وانسلت". وهناك تفسير البحث عن مبرر للجريمة لكى يتحول المجنى عليه إلى متهم، ويكون ما يحدث له من عنف يستحقه لأنه يتعاون مع أعداء الوطن.
أى إن كان التفسير فان علاقة الأقباط بإسرائيل ودور إسرائيل فيما يسمى بالفتنة الطائفية هى كذبة كبيرة مثل كذبة الفتنة الطائفية ذاتها، فلا توجد فتنة ولا يحزنون ولكن أعتداءات وجرائم واحداث عنف تقع على الأقلية من بعض متطرفى الأغلبية وبتواطئ من حكومة الأغلبية.

اجمالي القراءات 7726

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 23 ديسمبر 2010
[54149]

الأقباط والشجاعة .

حقيقة الأستاذ مجدى خليل ليس فى حاجة لكتابة مثل هذا المقال ، لأنه وبإختصار ومع إحترامى وحبى ودفاعى المستميت عن إخوانى أقباط مصر ،فهم لم يصلوا بعد إلى المرحلة المطلوبة والشجاعة الكافية للدفاع (الحقيقى ) عن حقوقهم الدينية المهدورة تحت وطأة الكهنوت الكنسى فى مصر ، والحقوق المدنية المسلوبة من النظام العسكرى المصرى . ولذلك من الصعب بل من المستحيل أن تتحول الكنائس والأديرة إلى ثكنات ومعسكرات مليئة بالإسلحة الفتاكة أو مسدسات رش المياه الخاصة بلعب الأطفال .


وفى الحقيقة الأقباط المصريين يأخذون من حقوقهم الدينية والمدنية المسلوبة حائطاً للمبكى ،وتعايشوا معه ويخافون ان تتحسن أوضاعهم فيفقدونه ويفقدون رؤيتهم البهية وهم يزرفون العبرات تحت جدرانه ...


وآسفى على مثقفيهم الليبرالين حين يملأون الساحات صياحا وضجيجاً وشجبا وتنديدا على أحوالهم السيئة داخل مصر .وعندما تأتيهم الفرصة الحقيقية لمواجهة النظام  ،يتحولون إلى طابور خامس وسادس وسابع للمخبرين وشماشرجية الحاكم .. وليس أدل على هذا من الموقف المُهين للمصريين والأقباط فى برنامج 90 دقيقة  الذى دافع فيه الكاتب القبطى الليبرالى !!!! كمال غبريال - عن النظام المصرى وسخريته من المعارضة المصرية ودعاة الحرية  وأصحاب مشروع البرلمان الموازى ، كأنه المدرس والمعلم والمخطط لكل وسائل التزييف والتزوير التى نفذها (احمد عز ) أو الحزب الوطنى .. فهل بعد ذلك نستطيع أن نتعاطف معه أو مع قضيته فى دفاعه عن الأقباط  ؟؟؟؟


--- وهذا هو - شنوده الثالث - عميل النظام المصرى بدرجة إمتياز . بمداهنته ونفاقه وخنوعه لحسنى مبارك ،ضاعت معه كل حقوق الأقباط . ومع ذلك يبارك الحزب الوطنى ويدعو رعيته لإنتخاب أعضاءه ورئيسه لفترة قادمة ، بل لفترات قادمة ....


المهم وفى النهاية .افيقوا أولا أيها الأقباط وإصلحوا من شئونكم الداخلية وإهزموا الخوف والخنوع للنظام والحاكم الظالم ،والكهنوت المستبد عليكم ... وساعتها ستأخذون حقوقكم المنهوبة الدينية والمدنية ....


وربما تكون كلماتى قاسية ،ولكن من فرط حبى لطائفة عزيزة على من المصريين العظماء. 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-09-27
مقالات منشورة : 95
اجمالي القراءات : 820,665
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 62
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt