جلد امرأة

خالد منتصر في الخميس 16 ديسمبر 2010


 

فتاة سودانية تجلد فى الشارع بواسطة رجال الشرطة والتهمة ارتداء بنطلون! فيديو مثير للغثيان، كرباج سودانى منقوع فى الزيت ليلمع ويبرق ويعلن للجميع عن التخلف والجهل والعنصرية، رجل شرطة سودانى يتفنن فى جلد الفتاة خمسين جلدة فى العراء، تتلوى المسكينة كالثعبان على الأرض، يراوغها بأنه سيضربها على اليمين فيباغتها فى اليسار، يتلذذ بهذه الرقصة الدموية البشعة، تكل يداه وتتعب من الإرهاق فيوكل المهمة إلى شرطى آخر، يتلمظ &Oacve; سروراً وجزلاً وكأنه مقدم على أورجازم جنسى، يواصل المهمة الجهنمية لتأديب لابسة البنطلون المجرمة الكافرة، لا يستطيع السوط كتم الصوت الذى يختلط فيه البكاء بالفحيح بالتوسل بالانكسار، يلطش فى الوجه تارة وعلى الفخذ أو المؤخرة أو البطن تارة أخرى، تنزف دماً ودمعاً ممزوجاً بملح المرارة، عندما تتلوى فيمس جسدها عربة القائد المسؤول عن تنفيذ الحكم الجائر الظالم البدائى الهمجى، يصرخ فيها الشرطى «ابعدى يا مرة»، الحرمة المرة لابد ألا تنجس قداسة سيارة الفحل الرجل أبوشنبات الذى من حقه أن يرتدى الجلباب الأبيض الشفاف الذى يظهر أكثر مما يخفى، ولكن لأنه رجل خلق له البياض وكتب عليها السواد!

الجموع تضحك حول الجسد الملتاع الذى يقفز كما تقفز حبات الفشار على النار، بشر قتل لديهم الإحساس، يصورون بالموبايل وهم يلعنونها ويضحكون على صراخها الذى شق السماء، هم أبناء ثقافة احتقار المرأة، هم مقتنعون بأن هذا هو حكم الشريعة، هم مقتنعون بأن البشير يطبقها كما طبقها من قبله جعفر النميرى، مندهشون لماذا لم تشنق؟! أليست دنساً وضلعاً أعوج وسبب خروجنا من الجنة، وزانية إذا تعطرت وشيطاناً إذا أقبلت أو أدبرت، وتستحق الحرق بألف جالون لأنها ارتدت البنطلون!

فى مجتمع الذئاب، الضحية مدانة، والفريسة هى أصل البلاوى والكوارث، حتى سمك القرش هاجمنا بسبب أن دم الحيض أغرق البحر الأحمر من السافرات السابحات فجذب القرش الهائج! والبركة خاصمتنا لأن الشعر الأنثوى انكشف والصوت الناعم اندلع، شماعة المآسى صارت المرأة، لوحة التنشين التى نطلق عليها كل رصاص كبتنا وعقدنا وكلاكيعنا وأزماتنا وفشلنا وخيبتنا هى هذه المسكينة الغلبانة التى هى وقود النار لأنها لا تسمع كلام الرجال الأبرار!

فيديوهات الجلد السودانى والرجم الأفغانى للنساء مشاهد تنتمى إلى القرون الوسطى وعصر مطاردة الساحرات الشريرات وسحلهن وإعدامهن وتمزيق لحمهن.

صدقت يا نزار حين قلت: «فقاقيع من الصابون والوحل»، فمازالت بداخلنا، «رواسب من» أبى جهل، ومازلنا، نعيش بمنطق المفتاح والقفل، نلف نساءنا بالقطن، ندفنهن فى الرمل، ونملكهن كالسجاد، كالأبقار فى الحقل، ونهزأ من قوارير، بلا دين ولا عقل، ونرجع آخر الليل، نمارس حقنا الزوجى كالثيران والخيل، نمارسه خلال دقائق خمس، بلا شوق... ولا ذوق، ولا ميل، نمارسه.. كآلات، تؤدى الفعل للفعل، ونرقد بعدها موتى، ونتركهن وسط النار، وسط الطين والوحل، قتيلات بلا قتل، بنصف الدرب نتركهن، يا لفظاظة الخيل، قضينا العمر فى المخدع، وجيش حريمنا معنا، وصك زواجنا معنا، وقلنا: الله قد شرع، ليالينا موزعة، على زوجاتنا الأربع، هنا شفة، هنا ساق، هنا ظفر، هنا إصبع، كأن الدين حانوت، فتحناه لكى نشبع، تمتعنا «بما أيماننا ملكت»، وعشنا من غرائزنا بمستنقع، وزوّرنا كلام الله، بالشكل الذى ينفع، ولم نخجل بما نصنع، عبثنا فى قداسته، نسينا نبل غايته، ولم نذكر سوى المضجع، ولم نأخذ سوى  زوجاتنا الأربع

اجمالي القراءات 13551

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الخميس 16 ديسمبر 2010
[53836]

ادعوا الله أن يخلص العالم من العرب ومن ظلم العرب ومن تخلف العرب

اعتقد أن العرب هم سبب خراب الدنيا وما فيه وهم سبب فساد العالم وهم سبب كل شيء يكون به ظلم هذا ما افلحوا في العرب ادعوا الله أن يخلص العالم من العرب ومن ظلم العرب ومن تخلف العرب


2   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الخميس 16 ديسمبر 2010
[53838]

كل هذه البلاوي لها سبب واحد فقط

بكل صراحة كل هذا التخلف والعفن الفكرى والثقافي لا سبب له إطلاق إلا ثقافة الوهابية القذرة التي تحتقر المرأة وتجعلها ناقصة عقل ودين وتجعلها مخلوقة من ضلع أعوج وتجعلها السبب في إخراج أبونا آدم من الجنة وتجعلها أكثر أهل النار وتجعلها سبب كل المصائب وبسبب هذه الثقافة التي سيطرت معظم الناس البسطاء حتى في الريف المصري انتشر مثل شعبي شهير جدا وظالم للمرأة جدا جدا يقول المثل (( شورة المرة (المرأة) بتخرب الدار سنة )) دا إذا صحـَّـت فما بالك لو خابت .!!!! فهذا المثل الشعبي لا يمكن أن يأت من فراغ فهو نتاج تأثير هذه المجدتمعات بثقافة الوهابية التي دخلت كل البيوت وسيطرت على عقول العامة والخاصة ، وليس غريبا أن نسمع عن أحد الآباء يدفن مولودته لو كانت أنثى رجوعا إلى الوراء إلى عصر الجاهلية التي تستقي منها الوهابية ثقافتها ومنهجها .....


3   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الخميس 16 ديسمبر 2010
[53839]

من العاقل فرعون أم امرأته؟!..

العنف ضد المرأة


 


أن العنف ضد المرأة له ترسبات تاريخية لم تتخلص منها أغلب الشعوب العربية حتى الآن وهذا العنف له تأثير سلبي على المجتمع في كل شيء، فالمجتمع يبدأ من الأسرة فإذا كانت الأسرة تعيش في تفاهم وحوار ودون عنف يكون المتجمع قابل للتقدم، وإذا كان العكس تعيش الأسرة في حالة شجار وعنف مستمر فإن ذلك يؤثر على نفسية الأطفال في البيت، وبدون الأمان في البيت والذي هو البداية لا يكون هناك أمان في المجتمع، وغالباً ما تتهم المرأة أنها السبب في العنف، وقد تكون لا علاقة لها بالموضوع، ولكن أغلب الشعوب العربية تظلم المرأة بسبب وبدون سبب.


من هنا لا يمكن أن يتقدم أي مجتمع بهذه الثقافة، ثقافة المجتمع الذكوري، فعند أغلب الرجال يرون أنفسهم أنهم الأفضل حتى لو كانوا لا يفقهون شيئاً، وبرغم وجود من هو عالة على كثير من النساء بمعنى أن المرأة هي التي تعمل وتقوم بالإنفاق عليه وعلى أولاده، ومع ذلك يرد لها الجميل بالعنف ضدها.


إن الله قد اصطفى من البشر من هن أطهر النساء على الأرض مريم عليها السلام، ولم يعلم هؤلاء أن امرأة فرعون كانت من أعقل العقلاء وكانت من المسلمين، بينما كان فرعون الكافر من أكفر الكافرين وهو من الرجال، ومن هنا نقول لكل من يتهم المرأة أنها اقل عقلاً من الرجل من العاقل فرعون أم امرأته؟!..


 


 


4   تعليق بواسطة   سيد أبوالدهب     في   الخميس 16 ديسمبر 2010
[53851]

حسن البشير ..!!

يتكلمون على أن الغرب يريد بترول السودان وانه يخطط للإستيلاء على ثرواتها وان روايات القتل الأغتصاب التي يرتكبها مسلمون ضد مسلمين في درفور هي صناعة غربية ..


كل هذه الحداث وغيرها والسكوت المزري عليها .. ليس لها إلاحل واحد ..؟؟


الحل الواحد هو الدمار الشامل ..


لا يمكن للعناية الإلهية العادلة أن تقف مع شعوب مثل تلك الشعوب حتى وغن كانت شعوبنا ..


انتقام الله قادم من كل من شارك أو تلذذ أو شجع او سكت عن هذا لظلم ..


نداء إلى كل الأحرار في السودان إما ان تتحركوا وإما ان يبعث الله عليكم غضبه ..


غضب الله سبحانه وتعالى قد يكون في صورة لا تتخيلونها ..


في مقابل سكوتكم وخنوعكم وتوهانكم وخوفكم على الثروات ستخسرون كل شيئ في الدنيا والآخرة .


عذاب الله قادم في الدنيا لمن يستحقه ..


الله أحكم الحاكمين ..


5   تعليق بواسطة   سوسن طاهر     في   الخميس 16 ديسمبر 2010
[53852]

أين الترابي ؟ أين الادق المهدي ؟ أين السودانيين الأحرار ..؟؟

أين الترابي والصادق المهدي ؟؟


الترابي يقدم نفسه كانه قرآني ..!!


فأين قرآنيتك ؟؟


أين انت من التخلف الموجود في السودان وانت شاركت في نشأته ..


لقد وصل الوضع للهاوية ..


إماا ان تكونوا رجالا شرفاء وغما ان تكونوا أصفارا كبيرة ..


 


 


6   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد 19 ديسمبر 2010
[53939]

وهل زادت التقوى ..

بانتشار المد الوهابي  متمثلا بتطبيق ما يرونه  من شريعة إشلامية وارتداء معظم الفتيات الحجاب هل زادت التقوى ؟ هل زاد ورع المسلمين ؟ هل انخفضت ظاهرة التحرش ؟ هل انقطعت السرقات ؟ لابد أن نسأل ما الفائدة التي عادت علينا كمجتمعات عربية من المد الوهابي ؟


7   تعليق بواسطة   ساره على     في   الأربعاء 22 ديسمبر 2010
[54075]

مصر اولا

الحاصل فى السودان الان سببه مصر منذ الانقلاب العسكرى الذى حدث سنه 52 مصر تنازلت عن السودان وتركت السودانيين وشانهم


ونحن نعلم جميعا اهميه السودان كامتداد طبيعى جغرافى لمصر من الناحيه الجغرافيه تلك السودان الملىء بالخيرات تركته مصر لتتفرغ


لشؤنها الداخليه  التى يتلاعب بها الان حفنه من رجال الاعمال


انا لا استغرب مما يحدث الان فى السودان بل ادعو الله ان ينفصل شماله عن جنوبه باسرع ما يمكن من السرعه كى ننقذ ابناء الجنوب من بطش العسكر فى الشمال وتخلفهم وقبحهم . واتوقع ان يهاجر الكثيرون الى الجنوب السودانى من ابناء الشمال هروبا من الجحيم الذى سوف يعيشهم فيه المامور بامر الله ( ظل الله فى الارض ) عمر البشير


لكن اين كانت مصر والمجازر ترتكب باسم الله فى السودان ضد ابناء الشعب الواحد اين الازهر ( غير الشريف ) مما كان يحدث ومما حدث لهولاء النساء المساكين فى السودان


لو كانت مصر الان فى عهد فاروق ( الله يرحمه ويحسن اليه ) ما حدث هذا كله وارجع واقول


منك لله يا عبد الناصر


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-12
مقالات منشورة : 289
اجمالي القراءات : 2,075,321
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 351
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt