إن الشرك لظلم عظيم:
ماذا تفعل لو جاءك رسول الله عليه السلام في زيارة الأسبوع القادم .؟

رضا عبد الرحمن على في الثلاثاء 19 اكتوبر 2010


ماذا تفعل لو جاءك رسول الله عليه السلام في زيارة الأسبوع القادم .؟


 

كان هذا السؤال هو محور إحدى حلقات برنامج (حياتنا) الذي أذيع يوم الجمعة الموافق 4/6/2010 على قناة دريم 2 ، وقد تمحورت كل الحوارات والمداخلات والاتصالات الهاتفية في محاولات بائسة لوجود إجابة لهذا التساؤل الوهمي الخرافي ، الذي يمكن توضيحه أكثر للقارئ ، وهو: ماذا تفعل يا مسلم لو علمت أن خاتم الأنبياء والمرسلين عليهم جميعا السلام سوف يقوم بزيارتك في بيتك الأسبوع القادم.؟ ، ومن خلال ردود أفعال مقدم البرنامج وضيف البرنامج وكل من شارك عبر الهاتف على هذا التساؤل اتضح جليا لكل إنسان عاقل حالة الانفصام الشخصي التي يعانى منها معظم المسلمين في هذا الزمان والتي تعكس نوع من الشرك العقيدي الذي يعانى منه معظم المسلمين وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا.


 ولمزيد من التوضيح والبيان أذكر بعض ما قاله المسلمون عبر الاتصال الهاتفي والذي يعكس بكل وضوح حالة الانفصام التي أعنيها ويوضح أيضا وقوع معظم المسلمين في نوع من الشرك العقيدي الواضح بتحويل خاتم الأنبياء إلى إله يعبد مع الله جلا وعلا الذي يملك كل شيء وليس كمثله شيء ، والذي يعلم سرنا وجهرنا ومعنا أينما كنا وأينما نكون ونعلم ما نخفي وما نعلن دون الحاجة لأن يأتينا في زيارة الأسبوع القادم أو العام القادم أو القرن القادم ،وهذا هو الفارق بين الإله الخالق العظيم وبين البشر الذين يموتون وتفنى أجسادهم.

تعليقات بعض المسلمين:
(( قال أحدهم: سوف أبدأ في إصلاح نفسي ، وسوف أكون في غاية الحرج والكسوف من رسول الله ، ((وقال أخر: سأكون في قمة السعادة ولكن كيف سأواجه رسول الله وكلى أخطاء وذنوب )) ، وقال ثالث: ماذا أعددت لهذه المقابلة مقابلة رسول الله وكلى سيئات))وكأن لقاء رسول الله الذي لن يحدث في هذه الدنيا أكبر عند المسلمين من يوم الحساب الذي سيحاسب فيه رسول الله كباقي البشر أمام الله وسيسأل مثل باقي البشر شأنه شأن جميع الأنبياء والرسل يقول تعالى (وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ )الزمر:69 ،
وعلى الرغم من أن موضوع زيارة الرسول لنا في هذه الدنيا من الأمور المستحيلة ، ولكن رغم هذا عاش معظم المسلمين حالة الوهم الكبيرة التي ظهرت في إجاباتهم على هذا التساؤل ، وهذه الحالة الخيالية التي يتقمصها كل مسلم وهى تعبير منطقي جدا يظهر انفصال العالم الإسلامي عن الدين الحقيقي الذي انزله الله جل وعلا على الرسول وأمره بتبليغه للمسلمين ، وهذه السطحية الدينية التي يعانى منها المجتمع المسلم في كل مكان هي سبب مناقشة مثل هذا الموضوع وجعله شبه حقيقة يتوهم فيها كل إنسان أن خاتم الأنبياء سوف يزوره الأسبوع القادم في بيته ومن خلال انسجامه داخل المشهد يقع في شرك واضح بالله دون أن يدرى بحيث يجعل مقابلة الرسول هي مشكلة المشاكل بالنسبة له وكيف سيواجه ويقابل الرسول وهو في هذه الحالة المتدنية من التدين والسلوك والخلق ، وتناسوا جميعا مقابلة الخالق القدير المحيي المميت ، ولم يخطر ببال أحد حتى مذيع البرنامج وضيفه أن يضعوا مقابلة المولى جل وعلى في مقارنة مع مقابلة الرسول حتى من باب تذكير المشاهد أن هناك إله سنقابله جميعا يوم الحساب أو لتوضيح الفارق بين مقابلة البشر ومقابلة الله جل في علاه ، بمعنى أن يقول أحدهما إذا كنا نخشى ونخجل من مقابلة الرسول فكيف سنقابل من خلق الرسول ، ولكن مع الأسف انشغل الجميع بشيء واحد يمثل من وجهة نظري محاولات بائسة للرد على هذا السؤال الغير عقلاني والغير منطقي ، والذي يعكس حالة من الانفصال التام عن الدين دين الله القرآن الكريم.

اعلم جيدا أن معظم المسلمين يؤمنون بهذا الكلام إيمانا قطعيا وحتى لا يتهمني أحد أنني اتهم أحدا  بعينه وشخصه بالشرك أو اظلم معظم المسلمين بكلامي هذا فقد استدل ضيف البرنامج وبعض المشاركين عبر الهاتف بحديث يثبتون فيه شركهم بالله جل وعلا وهو حديث (( أن أعمال البشر تعرض على الرسول وهو يعلم الصالح من المفسد)) وللرد على هذا الكلام الذي يعتمد على أدلة ظنية الثبوت نرد بكلام الله جل وعلا الذي حفظه إلى يوم القيامة لنوضح لمعظم المسلمين أن خاتم الأنبياء والمرسلين أمره ربه جل وعلا في حياته أن يعترف أنه لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا ، وأنه لا يعلم الغيب هذا وهو حي يرزق ، فهل سيعلم كل هذا وهو ميت في قبره يقول تعالى ((قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ))الأعراف:188 ، فهو عليه السلام لا يستطيع دفع السوء عن نفسه وهو حي ، يقول تعالى (قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلَا نَفْعًا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَلَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ )يونس: 49 ، وأنه عليه السلام غير مسئول عن أعمالنا ونحن أيضا لن نـُسأل عن أعماله يقول تعالى (قُلْ لَا تُسْأَلُونَ عَمَّا أَجْرَمْنَا وَلَا نُسْأَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ )سـبأ:25.


هذا من ناحية خاتم النبيين عليهم جميعا السلام ، والأهم من هذا هو التجاهل التام لرب العالمين ، هذا التجاهل الصارخ الذي وقع فيه معظم المسلمين حين يتعاملون بهذه الطريقة مع خاتم النبيين متناسين أن الله جل وعلا هو من خلقهم وخلق خاتم النبيين وأن الله جل وعلا سيحاسبهم كما سيحاسب خاتم النبيين ، وأن الله سبحانه وتعالى موجود معنا في كل لحظة وفي كل همسة وفي كل طرفة عين وأنه جل وعلا يعلم ما في السموات وما في الأرض يقول تعالى(أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)المجادلة:7


وهو أيضا سبحانه وتعالى يعلم ما نسر وما نعلن وما نفعل ويعلم ما تخفى صدورنا
(وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَفِي الْأَرْضِ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ )الأنعام:3
(يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ)التغابن:4


ولو ارتفعت أصواتنا أو خفتت أو همست سيعلمها الله )إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ مِنَ الْقَوْلِ وَيَعْلَمُ مَا تَكْتُمُونَ )الأنبياء:110
(وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ) الملك:13
حتى ما نفكر فيه وما يدور في نفوسنا يعلمه الله
(إِنْ تُبْدُوا شَيْئًا أَوْ تُخْفُوهُ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا)الأحزاب:54


وسيحاسبنا به ربنا جل وعلا لأنه سبحانه وحده يعلم ماذا نريد وفيما نفكر
(لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)البقرة:284
ربنا جل وعلا يعلم كل هذا دون الحاجة لزيارتنا الأسبوع القادم أو العام القادم ، لأنه على كل شيء قدير ، وهذا الفارق الكبير بين قدرة البشر وبين قدرة وعظمة خالق جميع البشر


فمن خلال ردود أفعال هؤلاء على هذا السؤال يتضح أنهم لا يفكرون ولو للحظه واحده أن من خلقهم وخلق الرسول هو الله جلا وعلا وأنه سبحانه وتعالى الأوْلى بالطاعة والتقديس والخوف منه ، وأنه مطلع وعالم بتقصيرهم وذنوبهم وسيئاتهم ، وأن عليه سبحانه وتعالى حاسبهم وليس للرسول شأن في هذا ، لا في الدنيا ولا في الآخرة لأن القرآن يقرر ويؤكد أن خاتم النبيين سيكون خصما لنا يوم القيامة يقول تعالى (إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ)الزمر: 31:30 ، إن تناقض عقيدة هؤلاء مع آيات الله جل وعلا ، يبين لكل من يعتقد أن خاتم النبيين سيكون شريكا في حسابهم و أنه سيدافع عنهم أمام الله ،أن القرآن الكريم يقرر ويؤكد أنه سيكون خصما لهم يوم القيامة ، فمن نصدق إذن .؟


وهذا دليل على أن معظم المسلمين الآن يُشركون بالله حيث أنهم يعانون الخوف والقلق من مقابلة الرسول فجأة وهم غارقون في السيئات مع أن الله العلى القدير معهم في كل لحظه فلماذا لا يتوبون ولا يخجلون من أنفسهم على خطاياهم ويبادرون بالتوبة خوفا من الله لأنه جل وعلا هو الأولى بالخوف والطاعة ، ولكنهم أظهروا ما في نفوسهم أنهم لا علاقة لهم برب العالمين ولا علاقة لهم بيوم الدين (يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئًا وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ )الانفطار:19..

أخيرا :

متى نستعد للقاء الله؟


 

اجمالي القراءات 10485

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 19 اكتوبر 2010
[52166]

المسلمون يعبدون محمد (عليه الصلاة والسلام)

المسلمون (إلا من رحم ربى ) يعبدون محمد بن عبدالله (عليه السلام) .ويخشعون له فى صلاتهم وقيامهم ،ويذكرونه أكثر من ذكرهم لخالقه وخالقهم ..وقد بررلهم الشيطان حين دعاهم لعبادته (اى محمد ) ذلك بان وضع لهم روايات ،وجعلها من ثوابت دينهم ،منها  - من نوره خُلق آدم ، وبشفاعته سيدخلون الجنة ويُزحزحون عن النار، وأعمالهم تُعرض عليها ليُنقحها ،ويرسلها صالحة لدخولهم الجنة بها .ومنها ، الكثير والكثير .وبذلك تناسوا الخالق الكبير المتعال القهار ....واصبحوا غير عابئين بمعصيته ،والإشراك به .سواء كانوا يعلمون أو لا يعلمون بشركهم هذا ..


---وأعتقد يا استاذ رضا ،ان مُقدم البرنامج أو ضيفه أو كلاهما (صوفى ) العقيدة ، لأن الصوفية يؤمنون تمام الإيمان بانه من الممكن لأحدهم ان يرى الأموات من الأنبياء والسابقين ،والتحاور معهم وجدالهم عما رأوه بعد الموت ، أو لفك عُسرة لهم أو لأتباعهم .. وبذلك فليس بمشتغرب ان يمرروا هذه الفكرة لعموم الناس والبلهاء من المسلمين ..


--وأخيرا - شكرا لك على متابعتك لأقوالهم والتصدى لها بالحجة والبرهان ..


ورحم الله رسولنا الكريم محمد بن عبدالله ،وبرأه من كل ما قالوه عنه ،وما يقولونه عنه زورا وبهتانا.


2   تعليق بواسطة   غريب غريب     في   الثلاثاء 19 اكتوبر 2010
[52168]

كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ {المدثر/38}

جزاك الله خير على هذا المقال الرائع الطرح, وسبحان الله كنت استغرب من ابونا ابراهيم وهو يتمثل لقومه بأن يستعملوا عقولهم بالنظر للكواكب والقمر والشمس وهي واضحة, فوجدت قومي اجهل من قومه شهادات وتكنولوجيا والعقول متحجرة للأوثان.


هذا الكافر فكر على الاقل . .إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ {المدثر/18} فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ {المدثر/19}


 


 


3   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الثلاثاء 19 اكتوبر 2010
[52177]

المشكلة عند اغلب المسلمين أنهم يتهمون من هم غير المسلمين بشرك

المشكلة عند اغلب المسلمين أنهم يتهمون من هم غير المسلمين بشرك ودون أن نتهم احد ولكن نقول هل ما يفعله المسلمين مع الرسول ماذا نسمي ذلك وقد نهي الله تعالي أن لا يشرك به من شيء يقول تعالي {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ }آل عمران144 ولا ندري ما الذي أصاب المسلمين هل هم يعبدون رب محمد أم أصبحوا يعبدون محمد


 





4   تعليق بواسطة   عيسي السيد     في   الثلاثاء 19 اكتوبر 2010
[52184]

ماذا لو جاءني الرسول في منامي وأتاح لي فرصة التكلم..؟؟..

سؤال وجيه جداً... أما الإجابة كما أتخيليها فتتلخص في الآتي:


سوف أقول له عليه الصلاة والسلام (بعد الثناء والصلاة والسلام عليه والشهادة بأنه قد بلغ الرسالة وأدي الأمانة ونصح الأمة وكشف بأمر الله الغمة):


إن الأمة قد تلاعبت من بعدك يا رسول الله، فقد أسندوا إليك أقوالاً قد تكون قلتها فعلاً وهي ما يتوافق منها مع القرآن الكريم والتي تتبعه ولا تلغيه أو تتعارض معه، ومنها ما لا يمكن أن تقله بحال، والذي يختلف منه مع القرآن الكريم ويدعي بأنه يكمله ويلغي بعض آياته...


ولكن التاريخ وما يسمي بكتب الصحاح (علي الرغم من أن هذا الاسم لا ينطبق عليها)، إلا أنها تعد وثيقة تاريخية هامة تثبت الكثير من الأمور، ولو لم تكن هذه الأقوال موجودة لاحترنا في تأويل القرآن الكريم ولما عرفنا عنه شئ لأنه في تلك الحالة يصبح مجرد طلاسم لا نستطيع التوصل إلي كنهها... وقد فعل ذلك الكثير مثل إبراهيم بن نبي في منتدي معراج القلم وسمير إبراهيم حسن وغيرهما من الضالين الهالكين ولكنهم لم يصلوا إلي شئ مفيد ولن يصلوا....!!..


لا بد من قراءة القرآن الكريم في ضوء التاريخ وأقوال كتب ما يسمي بالصحاح مع اليقين بأنها ليست من الدين في شئ، وإنما هي مجرد وثيقة كما قلت قبل ذلك تثبت أننا علي حق وأن الأمة غير مخطئة في تأويلها لأهم آيات الأحكام في القرآن الكريم ومعرفة الأسماء الحقيقية لزوجات الرسول صلي الله عليه وسلم وكذلك بناته وجميع آل بيته الكرام...


صلوات الله تعالي عليك وسلامه يا رسول الله


5   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأربعاء 20 اكتوبر 2010
[52195]

عزيزي رضا

العزيز رمضان ,المسلمون في غالبيتهم يعبدون الله,ولكن من خلال عبادتهم وتأليههم لرسوله,ورفع مكانته في الأخرة إلى مكانة الشفيع,والذي سيحاسب قومه ,والله  فقط سيتفرج  معاذ الله.


حكى لي أحد الأخوة ,أن خطيباً في مدينة حمص ,في يوم الجمعة ,صرخ بالمصلين منذراً لهم,بأن بناتهم يتكلمون على الموبايل ,وأردف يصرخ ..وهم تعلمون مع من يتكلمون ؟؟؟؟؟, وتابع قوله ....مع الحبيب ...ولم يمهله المصلون ألذي طمست قلوبهم ,...فصرخوا جميعهم...اللهم صلي وسلم وبارك عليه.


لا إعمال للعقل ...أراد أخبارهم بأنهم يتكلمون مع عيشقهم ...فبمجرد سماعهم  الحبيب.... صلوا عليه...ولكن لوقال لهم  يقول الله تعالى لسمعت صوتً أو صوتين يعلنون بخجل أن لا إله إلا هو؟؟؟؟؟.


6   تعليق بواسطة   sara hamid     في   الخميس 21 اكتوبر 2010
[52213]

سلام الله تعالى عليكم

اخي رضا لقد خيل الي من قبل وانا في زيارة لبلدي بعد بضع سنوات نعم خيل  الي ان الناس تعبد محمدا حيث انه كلما دار نقاشا حول الدين تسمع هكذا-فيه حديث للرسول صالى الله عليه وسلم وووووان الله----هنا لا يضيف المتكلم صفة الله الا وهي تعالى او سبحانه ----هذا نادرا جدا خاصة في زمن الاخوان وزمن انتشار الوهابية يا اخي لا تستغرب اي نعم تحزن انا معك انا ايظا حزينة انني انظر الى انتشار الحجاب كالموظة وهو فعلا حجاب موضة--مسكينة يا حرام فتاة في عمر الزهور لابسة ميني جيب تابع للزي المدرسي في لندن واملبسينه حجاب حوالي 4متر--الاخرى تعمل في صيدلية في عز شبابها حاطه مكياج كامل ولبس اخر موضة وتدخن سيجارة امام المحل اثناء الاستراحة وانا لست ضد ان تدخن- وحاطه على راسها خمار طويل عريض عجيب--انا لا افهم هذا الخمار الغير العادي فهو  يكبر الراس حوالي 4 مرات ثم اواصل السير لتعترضني فتاة الحضانة املبسينها حجاب ---فاحزن يعني عندما تشاهد هذه الصور المختلفة تحتار وتضحك وتحزن والكل هو عبارة عن قطعة قماش مدفوع ثمنها من طرف الوهابية للاخوان من الرجال طبعا -كم يحزنني ان تحط المسلمة قطعة قماش على راسها معتقدة انها ستكون السبب في دخولها الجنة وان الرسول غير راض عنها مادامت لم تفعل مثل نسائه وبناته فهل يغير القماش في شيئ من نفس اي انثى في هذا الكون لو تسال اي امراءة مسلمة عن اية الحجاب فسترد ليس بحديث بل بفتوى واجتهاد السلف -قال ابن القيم---انا لا الوم اخواتي من النساء المسلمات فهن مغيبات وقد كنت مثلهن ولكن انا حزينة وفي نفس الوفت اؤمن بان لكل امراءة الحرية في ما تلبس لكن حزني لسبب معرفتي بما وراء هذا الحجاب وهذا النقاب انه ليس حرية شخصية انه سياسة وتدمير لعقول النساء المسلمات فيخرجن اجيالا متعصبة ومتطرفة ومشوهة وهذا ما يحصل في مصر ولنتخيل الزوج الافغاني الذي قطع انف واذنا زوجته مستعينا باخيه بالله عليكم من اي مدرسة تخرج اليست مدرسة طالبان ومن اسس مدرسة طالبان؟ فهل يعد ذالك الرجل بشرا او مؤمنا او متدينا او ماذا ---انا اراه وحشا وهل في الاسلام وحوش؟ضحكت من تعليق اخينا  زهير قرطوس عن كلام الفتيات مع الحبيب هههههههههههه طيب ماهو الحبيب هو شاب يعني رجل مثله مثل الامام هي الفتاة حتستعمل الموبايل تتكلم مع حيطه؟


والسلام عليكم


7   تعليق بواسطة   يوسف حسان     في   الخميس 21 اكتوبر 2010
[52219]

نحن مأمورون بعدم التفرقة بين الرسل

سلام عليكم


بسم الله الرحمن الرحيم


{قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ }البقرة136


بسم الله الرحمن الرحيم


آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ }البقرة285


بسم الله الرحمن الرحيم


{قُلْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ }آل عمران84


بسم الله الرحمن الرحيم


إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَن يُفَرِّقُواْ بَيْنَ اللّهِ وَرُسُلِهِ وَيقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَن يَتَّخِذُواْ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً{150} أُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقّاً وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَاباً مُّهِيناً{151} وَالَّذِينَ آمَنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُواْ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ أُوْلَـئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ وَكَانَ اللّهُ غَفُوراً رَّحِيماً{152}


وفي النهاية عزيزي الكاتب اليك ما حصل في البرنامج


انها التفرقة والتأليه ونسيان الخالق العظيم


بسم الله الرحمن الرحيم


{وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ }الزمر45


نسأل الله عز وجل ان يهدينا صراطا مستقيما..


سلام عليكم


 


8   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الجمعة 22 اكتوبر 2010
[52253]

شكرا دكتور / عثمان ::: شكرا :: أخي غريب ::: شكرا أخي رمضان

أخى الأكبر وأخي الفاضل / دكتور/ عثمان


أشكرك على  هذه الكلمات الذي أثرت المقال وأضافت له ، ومع الأسف أخى الحبيب أن تكون هناك ساعات طويلة لعرض مثل هذه البرامج التي تضلل الناس وتبعدهم عن دينهم الحق ، وعن عبادة الله بلا شريك ، ولكن برامج ومناقشات وحوارات لتضليل الناس وتجهليهم وتجهيزهم لجنهم وبئس المصير ، ويبدو أن المتافسة ستكون شديدة بين الصوفية والسلفية والوهابية ، لأن الصوفية أصبح لها مشيخة خاصة مثل الأزهر ، ولها برامج وقنوات ، ولها مريدين ودعاه والسنوات القادمة من الممكن أن تشهد منافسة شديدة بين هذه المذاهب والاتجاهات الثلاث بالإضافة للشيعة ، ونتمنى من الله أن يكون للقرآنيين حيز ولو بسيط من الفضاء يساعد فى نشر هذا التنوير والفكري لينير عقول الناس ويبعدهم عن هذه الخرافات والخزعبلات ...


 


الأخ العزيز / غريب غريب :: أشكرك على هذا التعقيب


وحقيقة يا أخى كلامك صحيح أيام أبونا إبراهيم كان يدعو قومه للتفكر والتعقل ، ولكن اليوم علم يات وعلوم وشهادات وفضائيات لكن كله يستخدم فى الاضلال وفى تغييب العقول وإبعاد الناس عن التوحيد وعباد ةالله بلا شريك ...


كل ما اتمناه أن أموت وأنا اعبد الله وحده بلا شريك ،و أن أؤمن بالقرآن الكريم وحده بلا شريك وأن أقضي ما تبقى من عمرى محاولا تنفيذ وتطبيق آيات القرآن الكريم فى كل أفعالى وتصرفاتى وسلوكياتى مع الله ومع الناس ...


 


أخى الحبيب / رمضان


أشكرك على هذه الإضافة ، وهى ان  معظم المسلمين يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم ، ويقولون مالا يفعلون هدانا وهداهم الله جميعا الى عبادتته وحده بلا شريد والى عدم تقديس اي بشر مهما كان حتى لو كان نبيا مرسلا...


9   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الجمعة 22 اكتوبر 2010
[52255]

شكرا أخي / عيسي السيد ... شكرا :: أستاذي ــ زهير قوطرش :::

أخى الحبيب / عيسى السيد


أشكرك على هذا السؤال وهذا الكلام ، على الرغم من أنه مستحيل الحدوث ، ولكن هو كلام يدعو للخجل لو قدر لنا أن نقوله لخاتم النبيين ، لأنه لا ذنب له فيه وهو من صنع المسلمين أنفسهم فهو ترك لهم القرآن رسالته الربانية وهم من وهجروا القرآن وجعلوا معه كتب اخرى ، وهذا ما سيقول لربه جل وعلا يوم الدين ...


 


أخي وأبي الفاضل / زهير قوطرش


أشكرك على هذا التعقيب المثير للشفقة على هكذا عقول ــ عقول لا تعطى أصحابها فرصة للتفكير والعمل والبحث والتدبر فيما تسمعه ، عقول سطحية تأخذ الأمور من القشرة السطحية دون التمعن في مضمونها او معناها ، وهذا ما حدث منذ قرون من تقديس كل عتيق وكل سلف وكل قديم دون بحث او تدبر ، على الرغم ان الله جل وعلا أمرنا أن نتدبر قرآنه الذي قاله جل وعلا ، فهل نرفض التدبر والتفكر والبحث فى اقوال البشر .؟


وسؤال لمجرد المداعبة : بما ان كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة .......) اليس الموبايل محدثة وبدعة فلماذا يتم ذكرة داخل الخطبة فى المسجد .؟؟


شكرا مرة أخرى وتقبلا خالص الشكر والتقدير ..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-21
مقالات منشورة : 258
اجمالي القراءات : 3,772,847
تعليقات له : 2,475
تعليقات عليه : 1,178
بلد الميلاد : مصر
بلد الاقامة : مصر