من سفر المنفى: مُباراة كُرويّة توحّد إسبانيا

سعد الدين ابراهيم في السبت 17 يوليو 2010


 

تصادف وصولى إلى إسبانيا، لزيارة حفيدى (آدم) مع يوم الأحد ١١/٧/٢٠١٠، يوم إقامة المُباراة النهائية لكأس العالم فى كُرة القدم، فى جنوب أفريقيا.

بدأت المُباراة مع المُسافرين من الإسبان وهم يتجادلون، من مطار «استانبول»، حيث بدأت الرحلة، واستمر الجدل لأربع ساعات، إلى أن وصلنا إلى مطار «إشبيلية»، قلب الأندلس، حيث تعيش أسرة أصهار ابنى أمير. ومرة أخرى من المطار إلى الفندق، كان حديث س&CcedOacute;ائق التاكسى عن المُباراة، التى كانت على وشك أن تبدأ خلال نصف ساعة، وهى المُدة التى تستغرقها المسافة عادة، إلا أننا وصلنا فى اثنتى عشرة دقيقة.. فقد كان الطريق يكاد يكون مهجوراً... وحينما سألت زوجتى السائق عن ذلك، ردّ باندهاش: ألا تعلمين أن اليوم هو «دى داى D.Day» - وهو التعبير الأوروبى لأهم معارك الحرب العالمية الثانية، على شواطئ نورماندى الفرنسية، بين قوات الحُلفاء بقيادة الجنرال أيزنهاور، والقوات الألمانية؟!

وعند وصولنا إلى الفندق، وجدنا ساحته الأمامية مُكتظة بالشباب والكهول من الجنسين، أمام شاشة تليفزيونية عملاقة، تنقل المُباراة بين إسبانيا وهولندا من جنوب أفريقيا... ولاحظت زوجتى على الفور أوجه الشبه بين المتفرجين الإسبان، والمتفرجين المصريين من حيث حرارة التعليقات، وإذكاء النصائح للاعبين الإسبان، على بُعد آلاف الأميال!

ومع انتهاء الوقت الرسمى للمُباراة بالتعادل، تنفس كثير من المُشاهدين الإسبان الصعداء.. اعتقاداً منهم بأنه إذا حُسمت المُباراة بالضربات الترجيحية، فإنهم سيفوزون. ولذلك كانت دهشتهم وفرحتهم، حينما سجّل أحد لاعبيهم (إنييستا) هدف الفوز خلال الدقائق الأخيرة من الوقت الإضافى، وانفجرت ساحة الفندق برعود صوتية لأهازيج أغنية «تحيا إسبانيا» (viva la Espina)... وكانت الساعة قد قاربت منتصف الليل... قبل أن ينتبه موظف الاستقبال فى فندق أدريانو، إلى أننا فى الانتظار... فقد كان بدوره، مُستغرقاً فى مُشاهدة المُباراة، وفى الغناء! ولم نرغب نحن أن نُفسد عليه بهجته.

وأخيراً حينما صعدنا إلى غرفتنا فى الدور الرابع... ظلت أصوات الغناء تصلنا عالية، وحينما خرجنا إلى الشرفة المُطلة على ميدان أدريانو، رأينا مُظاهرات تتوافد على الميدان من كل الشوارع الجانبية المؤدية إليه، وهى تحمل الأعلام الإسبانية ذات الألوان الذهبية، وبالتاج الملكى الأحمر فى وسطها، والشريط الأسود فى أسفلها.. وكانت المدينة مُضاءة بألوان العلم نفسها.. واعتقدنا أن هذه المُظاهرات وتلك الأهازيج الجماعية ستهدأ تدريجياً خلال ساعة، أو ساعتين على الأكثر من انتهاء المُباراة، ولكن ذلك لم يحدث.

لقد ظلت المُظاهرات والأهازيج مُستمرة طوال الأربع وعشرين ساعة التالية، لم نهنأ فيها بالنوم، ولكنا سعدنا لبهجة شعب بأكمله. فقد كانت هذه هى المرة الأولى على الإطلاق، التى تفوز فيها إسبانيا بكأس العالم، رغم أنها تضم العديد من الأندية الشهيرة فى هذه الرياضة، منها نادى برشلونة، الذى فتح فرعاً له فى مصر منذ عدة سنوات، لتدريب الأشبال، منهم حفيدى الأكبر، سيف الله نبيل إبراهيم!

ولأننا لم نستطع النوم فى تلك الليلة فقد أدرنا مفتاح التليفزيون.. فإذا بكل المحطات الإسبانية والأوروبية تتابع نفس المُظاهرات من مُختلف المدن الإسبانية، وتنقل مُقابلات ميدانية مع اللاعبين الإسبان الذين كانوا لايزالون فى جنوب أفريقيا، ثم من مُدنهم المُختلفة فى إسبانيا نفسها.

وكان لافتاً عدد المُقابلات التليفزيونية من مدينة «برشلونة» ومن إقليم «كتالونيا» وإقليم «الأندلس» فى وسط إسبانيا، و«إقليم الباسك»، فى شمال غرب إسبانيا.. فقد كان سبعة من اللاعبين الأساسيين، أى أكثر من نصف عدد الفريق، هم أصلاً من ذلك الإقليم. وأهمية تلك المُلاحظة هى أن ذلك الإقليم يشهد منذ أكثر من عقدين من الزمان حركة انفصالية مُسلحة، تسمى إيتا (Etaa) تطالب باستقلاله عن بقية إسبانيا، وبإحياء لغتهم الأصلية (الكتالانية)، المُختلفة فى كلماتها وقواعدها عن الإسبانية...

إلا أنه فى تلك الليلة وفى اليومين التاليين من مُتابعتى لما تبثه وسائل الإعلام، فإن الجميع كان يُردد نفس العبارتين: «Viva la Espina» (تحيا إسبانيا) و«soy Espanola» «أنا إسبانى».. واختفت، على الأقل إلى حين، أى نعرات محلية أو انفصالية. فإلى جانب الباسك فى كتالونيا، هناك حركة مُشابهة بين أهل «قشتالة»، وأهل «الأندلس»، وهما بدورهما أسهما بلاعبين من أعضاء الفريق الإسبانى، الذى فاز على هولندا. ومرة أخرى، ردّد أهل «قشتالة» وأهل «الأندلس» نفس الشىء، أى «أنهم إسبان، وأنهم فخورن بإسبانيتهم».

ولم يفت على «السيد لويس ماريا ساباتيرو»، رئيس وزراء إسبانيا «عن الحزب الاشتراكى»، الذى قال بعد انتهاء المُباراة مُباشرة:

«إن الأداء المُبهر للفريق الإسبانى، بكل تنوعاته، هو نموذج يُحتذى لكل أبناء إسبانيا، ولإسبانيا التى نريدها فى القرن الحادى والعشرين».

وهكذا نجح فريق كروى «من أحد عشر لاعباً» فى التوحيد الوجدانى لخمسين مليوناً من أبناء الشعب الإسبانى. ونجحت الرياضة فى إنجاز ما تعذر على السياسيين إنجازه، منذ الحرب الأهلية الإسبانية، فى ثلاثينيات القرن العشرين أى قبل سبعين عاماً.

فمنذ ذلك الوقت ولعدة عقود تالية، انقسم الإسبان إلى «جمهوريين يساريين»، و«ملكيين يمينيين»، ودارت بين الفريقين حرب ضروس، انتصر فيها اليمين، بقيادة الجنرال فرانكو. ورغم مرور سبعة عقود، فإن جراح تلك الحروب مازالت حية، يتناقلها الأحفاد عن الأبناء عن الآباء عن الجدود. ولكن فى ذلك اليوم، الأحد، الحادى عشر من يوليو ٢٠١٠، بدت إسبانيا كلها على قلب شخص واحد، وكما لم تكن قد انقسمت أبداً بين يساريين ويمينيين، أو بين قشتاليين وباسك وأندلسيين وإسبان.

وتذكرت فى تلك «اللحظة الإسبانية» النادرة، لحظة مصرية مُماثلة، فى وقت مُبكر من هذا العام، حينما كان فريق كُرة القدم المصرى يتنافس على بطولة كأس الأمم الأفريقية... وشاهدت المُباراة النهائية وقتها فى أحد مقاهى العاصمة الأمريكية «واشنطن»، وهو «مقهى القدس»، الذى يملكه فسلطينى، يُحب مصر والمصريين حباً جماً...

وأعد لهم فى تلك المُناسبة شاشة عملاقة.. ومأكولات ومشروبات مصرية... ورغم أن صعيد مصر كان قد شهد مذبحة طائفية مؤلمة، فى اليوم السابع من يناير، وهو عيد الميلاد القبطى، حينما فتح أحد المُتطرفين المسلمين النار على المُصلين الأقباط، لحظة خروجهم من الكنيسة، بعد أداء قداس عيد الميلاد المجيد، فأصاب عشرات منهم، بين قتلى وجرحى.

ورغم أن الأحزان كانت لاتزال عميقة، خاصة بين أقباط المهجر، فإن هؤلاء، وفدوا إلى مقهى القدس، جماعات ووحداناً، لمُشاهدة مُباراة مصر وغانا، فى نهائى كأس الأمم الأفريقية، وهم الذين كانوا الأكثر حماساً وتشجيعاً للفريق المصرى، وهم الذين قادوا ترديد النشيد الوطنى: «بلادى بلادى لك حُبى وفؤادى..»،

وكتبت حينها مقالاً بعنوان: «أقباط ومسلمون يتوحدون من أجل مصر» «المصرى اليوم: ٦/٢/٢٠١٠». ومثلما أحس جميع الإسبان فى لحظة فوز فريق بلادهم بالفخر بإسبانيتهم، شعر المصريون أقباطاً ومسلمين بالتوحد والفخر، وتجاوزوا ولو للحظات، ما كان يُفرقهم أو يُحزنهم على أحوال أخرى فى وطنهم.. إنها الرياضة مرة أخرى.. فتباً للطائفية وللسياسة.. ولتحى الرياضة دائماً.. وإلى الأبد!

اجمالي القراءات 7066

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   السبت 17 يوليو 2010
[49375]

تعليقات قراء المصري اليوم على المقال ..

 العدالة الاجتماعية، الحرية، الديمقراطية، حرية الرأي والفكر، حرية تكوين الأحزاب، حرية الترشح للانتخابات، حفظ كرامه المواطن وغيرها من المعاني الجميلة


أعلي الصفحة


عد ياسعد

تعليق احمدعبد السلام تـاريخ

17/7/2010 6:15


الى الدكتور سعد الدين لقد انتهت كل الاحكام التى كانت تسبب لك قلقا عد الى مصر ومارس حياتك الطبيعيه سواء مع النظام او ضده نحن نخسروجودك فى الخارج والمقال طبعا كله صح ان الكره هى اللى بتوحد الشعوب وهى ايضا قادره على عمل شرخ ايضا ودائما تنجح الرياضه فيما يفشل لافيه السياسيين

أعلي الصفحة


فضفضة

تعليق صبرى عبدالعال تـاريخ

17/7/2010 49:9


لقد عاد الكثيرون من المصريين المغضوب عليهم الى حضن مصر كالدكتور أبوزيد يرحمه الله والسيدة/ نوال السعداوى ورامى لكح فما المانع أن يعود الينا الدكتور سعد ابراهيم فمص اولى به واذا كان معارضا للنظام ففى مصر مئات الألوف معارضين والأمن مستتب .

أعلي الصفحة


طبعا

تعليق ابن مصر تـاريخ

17/7/2010 37:9


طبعا لازم يكون الشعب الاسباني علي قلب رجل واحد في هذه المناسبة الوطنية لانهم سعداء بحكومتهم الذي تبذل قصاري جهدها لخمه الشعب وكفاية ان لايوجد لديم وزير البيع والخصخصة ولااستثمار ووزير الخيبه الاقتصادية ولا احد في مصر يسمع عن وزارة التنمية الاقتصادية ولا من هو وزيرها لانه لايوجد في بلد الخصخصة تنمية اقتصادية بل خيبة اقتصادية . . . وعجبي


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 216
اجمالي القراءات : 1,719,454
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 410
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt