حين تأكل الأم أبناءها

نبيل شرف الدين في الإثنين 04 مايو 2009


كثيراً ما يقف المراقب للشأن المصرى عاجزاً عن فهم طريقة تفكير صانع القرار فى العديد من القضايا، لما تحمله المواقف من تناقضات غير مفهومة، خُذ مثلاً السلوك حيال المصريين الذين قدموا خدمات جليلة لوطنهم، سواء فى الداخل أو الخارج، فتعاملهم بإهمال يثير الإحباط ويدفعهم إلى خندق المناوئين.

وحتى لا نسقط فى فخ التعميم تعالوا نتحدث عن واقعة محددة، وهى تتعلق بأحد أبناء مصر النابغين الدكتور مأمون فندى الباحث البارز بالولايات المتحدة، وهو مصرى ولد وتربى فى أقصى &Cc الجنوب، ولم تفسده القاهرة التى لم يقطنها أبداً، بل ظلت علاقته بها «زائراً خفيفاً»، وربما لذلك لم يتقن ألاعيبها، ولم يرتبط بشلة تدافع عنه وتدفع به لصفوف المشتاقين للمناصب والمغانم.



وشأن كثيرين تخرج فندى فى جامعة إقليمية بالصعيد، ثم التحق بصفوف القوات المسلحة كضابط احتياط على حدود مصر الشرقية، وبعد أن أدى خدمة العلم، قيض للرجل أن يحصل على منحة «فولبرايت» لدراسة العلوم السياسية فى الولايات المتحدة، وقبل أن يكمل عامه الخامس والثلاثين كان يحمل درجة الأستاذية فى تخصصه وصار قريباً من مراكز صناعة القرار الأمريكى وأدلى بعدة شهادات أمام الكونجرس لصالح مصر فى ظروف كانت العلاقات متوترة بين القاهرة وواشنطن، وقدم لبلده الأم مصر خدمات استشارية جليلة، لا مجال للخوض فى تفاصيلها على الملأ.

ماذا حدث بعد ذلك؟

هل اكتفت القاهرة بإهماله للحد المثير للإحباط، بينما انهمرت العطايا والمناصب على المنافقين والفاشلين الذين يسيئون للحكم أكثر مما يخدمونه؟ والجواب هو (لا)، فلم يقتصر الأمر عند هذا الحد، بل انطلقت أصوات المزايدين وباعة صكوك الوطنية، ممن يلعبون أدواراً مكشوفة لصالح «أجنحة ما» داخل كواليس السلطة، ويقومون بدور «عصا القشة» لصالح هذا الجناح أو ذاك، ليعمدوا لاغتياله معنويا بمزاعم متهافتة ما أنزل الله بها من سلطان، من نوعية أنه يحمل الجنسية الأمريكية، وكأن هذه تهمة، وكأنما لا يوجد مسؤولون كبار فى أرفع المناصب لا يحملون جنسيات أمريكية وأوروبية.

أما المثير للدهشة هنا فهو أن الذين يرتبطون بدول معادية لمصر كإيران، هم من يزايدون على فندى وغيره بتهمة «الأمركة»، وهنا يثار سؤال صريح لا يحتمل التمييع عما إذا كنا فى مصر نعتبر أمريكا عدواً لنا شأنها فى ذلك شأن إيران، التى نجحت فى تجنيد الأقلام والمنابر والعملاء؟

وإذا كانت واشنطن فى عداد الأعداء، كما يزعم بعض المأزومين والمحملين بأجندات أيديولوجية أو ارتباطات مع جهات تناصب الغرب العداء، فلماذا إذن نقبل معوناتها وأسلحتها، ونوفد أبناءنا للتعليم هناك، ويتحدث كبار الساسة لدينا عن علاقات استراتيجية تربط القاهرة بواشنطن؟

وهل يمكن أن نضع أمريكا فى نفس خندق إيران، بل نغض الطرف عن «حزبلاوية» طهران ونفسح لهم مواقع فى السياسة والصحافة والبرلمان، ونغض الطرف عن إرهابهم الفكرى للآخرين، مستخدمين إياهم لتصفية أنبغ الأبناء معنوياً، تماماً كما حدث مع سعد الدين إبراهيم الذى نجحنا بشيطنته، وتصويره زوراً وبهتاناً كأنه عدو لمصر، بينما كان الرجل حتى سنوات قليلة مضت من أقرب المستشارين لصانع القرار؟

وكأننا لا نتعلم من خطايانا، فها نحن نعيد الكرة مجدداً مع مأمون فندى، ورغم اختلاف ظروفه ومنطلقاته عن إبراهيم، لكنه بات يتعرض الآن لذات الحملة الغاشمة لاغتياله معنوياً، من قبل أشخاص على رؤوسهم الطير، وكلى ثقة، بحكم خبرات سابقة مع ما يجرى بكواليس الحكم، أزعم أن اتصالاً هاتفياً واحداً من «جهة ما» كفيل بلجم هذه الأصوات التى تفتعل معارك وهمية لاغتيال أنبغ الأبناء، وإبعاد الاتهامات عنهم بلعب دور الوكيل المحلى لقوى الشر الإقليمية كإيران التى تتربص بمصر وتسعى لدفعها فى أتون المواجهات، وحسناً فعل الرئيس مبارك حين ألمح فى خطابه الأخير بأنه لن يتسامح مع هؤلاء الوكلاء المحليين لحزب الله، وبقى أن تترجم تحذيرات الرئيس لإجراءات عملية، وإن كنت أشك فى ذلك، لأن الانتهازيين يجيدون لعبة الالتفاف على كل القرارات.. حتى لو كانت رئاسية.

اجمالي القراءات 7724

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الإثنين 04 مايو 2009
[38212]

بانوراما الفشل

عندما يسوء المناخ ويصل لدرجة البرك العفنة ، فإنه في هذه الحالة فإن المبدعون يُبعدون والأفاقون والمنافقون يقتربون ، وتظل هذه الحالة لتتسبب في فشل كبير إلى فشل أكبر وتستمر عملية الفشل هذه ، إلى نصل إلى حالة من بانوراما الفشل ، كما نمر بها الآن .. وتصبح الأحوال غير قابلة للإصلاح في كافة المجالات وهذا ما نلاحظه الآن حيث نرى الفشل في علاج كل الملفات هو السمة الأساسية .. ومن هنا من الممكن أن تجد أن داخل السلطة من يساهم عمدا في تقويضها ، وذلك بدعوى حمايتها والخوف عليها ، وذلك يذكرنا بالدبة التي تقتل وليدها خوفا عليه ، وأصبح التخبط في علاج الملفات سمة أساسية أنظر مثلا موقف الحكومة من البهائيين فرغم أن هناك أحكاما قضائية تنصفهم ، إلا أن هناك جزء من السلطة يدعو لقتلهم ، وأنظر مثلا موقفهم من حرية بناء دور العبادة بالنسبة للإخوة الأقباط تجد أنها مشكلة لا تحل مطلقا ومع أن الذي يحل هذه المشكلة هو قانون ينظم الموضوع لكل المواطنيين المصريين على سواء ، وأنظر مثلا لم يفعله النظام مع القرآنيين تتعجب فبرغم أنهم ليس لهم طوح سياسي وليس لهم خطورة سياسية على النظام ، إلا اننا نسمع كل فترة عن أعتقالات في صفوفهم ومنع للسفر لأحدهم ، ويخرج النظام من هذه المعارك التي ليس لها قيمة بإن يخسر سمعته داخليا وخارجيا وذلك لأسباب تافهة ، ويساهم في تثبيت الصورة عن مصر وقمع الحريات فيها ، ومهما حاول المطبلون للنظام في الداخل والخارج من تحسين صورة النظام فإنهم يفشلون مهما صرفوا من أموال .. فمتى يفهم النظام الدرس ..!!؟؟


2   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الثلاثاء 05 مايو 2009
[38288]

ونحن نسأل أيضا

وإذا كانت واشنطن فى عداد الأعداء، كما يزعم بعض المأزومين والمحملين بأجندات أيديولوجية أو ارتباطات مع جهات تناصب الغرب العداء، فلماذا إذن نقبل معوناتها وأسلحتها، ونوفد أبناءنا للتعليم هناك، ويتحدث كبار الساسة لدينا عن علاقات استراتيجية تربط القاهرة بواشنطن؟


وهل يمكن أن نضع أمريكا فى نفس خندق إيران، بل نغض الطرف عن «حزبلاوية» طهران ونفسح لهم مواقع فى السياسة والصحافة والبرلمان، ونغض الطرف عن إرهابهم الفكرى للآخرين، مستخدمين إياهم لتصفية أنبغ الأبناء معنوياً، تماماً كما حدث مع سعد الدين إبراهيم الذى نجحنا بشيطنته، وتصويره زوراً وبهتاناً كأنه عدو لمصر، بينما كان الرجل حتى سنوات قليلة مضت من أقرب المستشارين لصانع القرار؟


هذه أسئلة نبحث معا عن إجابة شافية لها  لماذا تعد أمريكا على المستوى الرسمي حليفة وصديقة  ، بعكس ما يتداول في الداخل من تهم وتلميحات وأحكام ؟ لماذا نصر على الكيل بمكيالين في وقت واحد وبنفس القضية ؟  لماذا نسارع في إلقاء التهم وسرعان ما نصدقها حتى لو أثبت بطلانها  ؟


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-01
مقالات منشورة : 61
اجمالي القراءات : 563,970
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 108
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt