هجص أن الأرض لا تأكل أجساد الأنبياء

آحمد صبحي منصور في السبت 24 سبتمبر 2016


أولا : الاختلاف فى الموضوع :

1 ـ  روى النسائى وأبو داود وابن ماجة أن الأرض لا تأكل أجساد الأنبياء  زاعمين أن النبى قال : ( إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة فيه خلق آدم عليه السلام، وفيه قبض وفيه النفخة وفيه الصعقة، فأكثروا علي من الصلاة فإن صلاتكم معروضة علي، قالوا: يا رسول الله وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت، أي يقولون: قد بليت، قال: إن الله عز وجل قد حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء عليهم السلام.). ثم إختلاف  هجصى حول هل تاكل الأرضى أجساد الأولياء والبشر المقدسين .؟

2 ـ رفض آخرون هذا الهجص  فقابلوه بحديث يقول إنه لما دخل  العباس عم النبى حين مات النبى ، ومكث ثلاثة أيام قبل أن يدفن ( حيث إنشغلوا عن تجهيزه ببيعة السقيفة ) وكان العباس واضعاً يديه على أنفه، وقال له: (عجلوا بدفن صاحبكم والله إنه ليأسن كما يأسن سائر البشر). 

ثانيا : القول الفصل من القرآن الكريم :

1 ـ إن الأنبياء بشر مثلنا : يقول ربى جل وعلا عن الأنبياء إنهم كانوا جسدا يأكلون الطعام وما كانوا خالدين بل ماتوا : (وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلاَّ رِجَالاً نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ (7) وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَداً لا يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَمَا كَانُوا خَالِدِينَ (8)  الانبياء ).

2 ـ بل كانت بشرية الأنبياء حجة للمستكبرين فى رفض الحق لأنه جاء من بشر مثلهم يأكلون ويتبولون ويتغوطون ، وكل المستكبرين قالوا هذا لكل الرسل مع إختلاف المكان والزمان ، وردّ عليهم الأنبياء فى كل زمان ومكان بنفس الرد بأنهم فعلا بشر مثلهم . يقول ربى جل وعلا ( قَالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُنَا تُرِيدُونَ أَنْ تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (10) قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُكُمْ  ) (11) ابراهيم )

3 ـ وتكرر هذا فى قصة نوح عليه السلام ، يقول ربى جل وعلا  عن قوم نوح : (فَقَالَ الْمَلأ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُكُمْ ) (24)  المؤمنون )، ويقول ربى جل وعلا عن قوم هود (  وَقَالَ الْمَلأ مِنْ قَوْمِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِلِقَاءِ الآخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا مَا هَذَا إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ (33) المؤمنون )، ويقول ربى جل وعلا  عن كفار العرب ورفضهم للقرآن ورسالة خاتم النبيين : (  هَلْ هَذَا إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُكُمْ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ (3)الانبياء ) .

4 ـ وكان كل نبى يحرص على تأكيد بشريته ، بهذا أمر رب العزة جل وعلا خاتم النبيين ،  أمره رب العزة جل وعلا أن يقول لهم : ( قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ  )(6)  فصلت ) (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ ) (110) الكهف )

5 ـ  بالتالى فالأنبياء عليهم السلام كلهم ماتوا كما مات وكما يموت وكما سيموت كل البشر . يقول ربى جل وعلا  عن خاتم النبيين عليهم جميعا السلام : ( وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِيْن مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ (144) آل عمران )، ويقول جل وعلا لخاتم النبيين ويقول عن قومه:( إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ (30). الزمر ) . إنه نفس التساوى بين كل الأنفس البشرية فى الموت : يقول ربى جل وعلا : (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنْ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ (185) آل عمران ) (  كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (35)  الانبياء ) (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (57)  العنكبوت )،

5 ـ يقول ربى جل وعلا  عن مصير الأرض وكل من عليها (  كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ (27)  الرحمن  ) فالأنبياء وغير الأنبياء من الصالحين والفاسقين والمستكبرين والمستضعفين فانون ، سينتهون الى تراب ، والأرض نفسها سيتم تدميرها بقيام الساعة  ، ولا يبقى الا الرحمن جل وعلا  ، وهو وحده جل وعلا (الحى الذى لا يموت ) ، يقول ربى جل وعلا لخاتم النبيين وللمؤمنين : (وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ وَكَفَى بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيراً (58) الفرقان ).

ثالثا : معنى الموت للبشر جميعا بما فيهم الأنبياء :

 1 ـ الموت هو رجوع النفس الى البرزخ وأن يتحول جسد الانسان الى جيفة وتنتهى الى عظام نخرة . محمد عليه السلام كان جسدا يأكل الطعام ويمشى فى الأسواق ، ومصير هذا الجسد بالموت الى تحلل . لا فارق بين جسد نبى او جسد فاسق .  فإذا كان أبو جهل ــ لعنه الله جل وعلا ــ ميتا فى قبره فهو نفس الحال للنبى محمد عليه ــ سلام الله جل وعلا  .

2 ـ يقول جل وعلا عن الأرض : (مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى (55) طه  ) . جسدنا مخلوق من العناصر الطبيعية فى الأرض ، بالموت يعود جسدنا الى الأرض ، ومنها يكون بعثنا . فهذه الأرض عند قيام الساعة تتدمر وتلقى ما فيها وتتخلى عنه الى الأرض القادمة الخالدة التى ستشرق بنور ربها . يقول ربى جل وعلا  : (وَإِذَا الأَرْضُ مُدَّتْ (3) وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ (4) وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ (5)  الانشقاق )

 3 ـ جسد الانسان مخلوق من التراب مع الماء ـ أى الطين . يأكل الرجل والمرأة من النبات والحيوان ويتنفس الأوكسجين ، ويتحول الغذاء الى طاقة وبروتينات تتجدد بها خلايا الانسان ، ومنها تتكون الحيوانات المنوية للرجل والبويضة للأنثى .وعند التقاء الحيوان المنوى بالبويضة يتخلق جنين ، ينمو بالغذاء ، ويخرج طفلا رضيعا ثم ينمو جسده ويكبر الى أن يموت . فى حياته يكون قد إستهلك قدرا من الماء والغذاء والاوكسجين ، تأتى اليه وتخرج منه فى عمليات من الأكل والبراز والشرب والتبول والعرق والزفير والشهيق . ثم يموت الانسان وترجع نفسه الى البرزخ ، ويتحلل الجسد الميت الى نفس العناصر الطبيعية من تراب وغازات وبخار ماء . وبهذا تتجدد تربة الأرض من هذا السماد من جثث الانسان والحيوان ودواب الأرض ، وينمو عليها العشب والنبات ويأكل منها الحيوان والانسان ، وتتجدد دورة الحياة الى أن يرث الله جل وعلا الأرض ومن عليها . مكتوب ومسجل ومدون كل ما إستهلكه الفرد من عناصر الأرض وكل ما يعود منه اليها فى حياته وفى تحلل جسده . يقول ربى جل وعلا ردا على من أنكر البعث من تراب الجسد : ( أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً ذَلِكَ رَجْعٌ بَعِيدٌ (3) قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنْقُصُ الأَرْضُ مِنْهُمْ وَعِنْدَنَا كِتَابٌ حَفِيظٌ (4) ق ).

رابعا :مراحل تحلل أجساد الأنبياء والبشر : ( منقول )

1 ـ  برودة الموت:  تحدت مُباشرة بعد الوفاة، حيث تتدنّى درجة حرارة الجسم بشكل سريع بمقدار درجة أو درجتين لكل ساعة حتى تتساوى درجة حرارة الجسم مع درجة حرارة الغرفة. ويُعتبر نزول درجة حرارة جسم الإنسان أحد الأدلّة على وفاة الإنسان.

2 ـ ازرقاق الجثّة: وهي عملية تُحوُّل أحد أجزاء الجسم للون الأزرق، وذلك نتيجة ترسّب الدّم في الجزء المُتدلي من الجسم، فيتحوّل لون الجلد للأرجوانيّ ثم الأزرق. تبدأ هذه المرحلة بعد ثلاث ساعات إلى ستّ ساعات من الوفاة، ويعتمد الطّبيب الشرعيّ وكاشفو الجرائم على هذه الحالة كثيراً لتحديد وقت وفاة الإنسان، ومعرفة إذا تمّ نقل الجثّة من مكانها أم لا. تحدث هذه المرحلة بسبب توقّف عضلة القلب عن العمل، وركود الدّم وعدم تحرّكه داخل الجسم.

3 ـ التخشّب: نتيجةً لتوقّف الدم عن الحركة في العضلات فإنّها تتصلّب وتتيبّس وتُصبح غير قابلة للحركة. يبدأ الجسم بالتصلّب تدريجيّاً حتى يُصبح بأقسى حالات التصلّب بعد 12 ساعة من الوفاة.

4 ـ  تراكم الحشرات: وهي مرحلة مُتقدّمة من التحلّل وبداية التحلّل الفعليّ للجسم، حيث تبدأ الكائنات الحيّة الدّقيقة الهوائيّة باستنزافٍ سريع للأكسجين، ويُصبح الجسم بعدها مُهيّئاً لتكاثر الكائنات الدّقيقة غير الهوائيّة بشكل سريع وكثيف، وخلال مرحلة التعفّن هذه تبدأ الحشرات بوضع بيوضها في الثّغور الجسديّة للجسم، مثل الفم، والأنف، والأذن، والأعضاء التناسليّة، وخلال فترة قصيرة تفقس هذه البيوض لتنتج ملايين اليرقات الصّغيرة التي تتغذّى على الجسم، حيثُ تنجذب للرّوائح المُنبعثة من الجسم. يعتمد الطبّ الشرعيّ على نوع وعدد الحشرات في الجسم لمعرفة وقت الوفاة، وهو يُعرف بعلم الحشرات الجنائيّ.

5 ـ الانتفاخ: ينتفخ جسم الإنسان نتيجة تكاثر الكائنات الحيّة المُختلفة داخله، حيث يمتلئ الجسد بالغازات، مثل الميثان، وثاني أُكسيد الكربون، والأمونيا، وكبريتيد الهيدروجين، ويحدث الانتفاخ بمنطقة البطن والأمعاء.

6 ـ التحلّل الذاتيّ:  وهي العمليّة النّاتجة عن التّدمير الذاتيّ للخلايا، حيث تبدأ الخلايا بتحليل نفسها بنفسها.

علامات تحلل الجسم : تبدأ البقع الخضراء بالظّهور في منطقة البطن بعد أن يمرّ يوماً كاملاً على الوفاة، كما أنّ الأوعية الدمويّة الموجودة في البطن والصدر تُصبح ظاهرةً بشكلٍ أكبر، وتُصاب العين ببعض التغيّرات فتُصبح القرنية مُعتمة، وبعد أن يمرّ ما بين يومين إلى خمسة أيام فإن الانتفاخ يُصيب منطقة البطن ومنطقة الصَّفَن بشكل كبير، ويخرج من الفم والأنف الزَّبَد المخلوط مع الدم والمُسمّى بالزَّبَد المُدمّى، كما أن النّقاط الخضراء تنتشر لتُغطّي منطقة البطن والصّدر، وتبدأ الغازات بالتجمّع تحت الجلد، ممّا يُسبّب انتفاخ الوجه والجسم بشكلٍ كامل، وتبرز العينان إلى الخارج ويخرج اللّسان، وتصبح معالم الوجه غير واضحة، كما أنّه نتيجة وجود الغازات في الجثّة فإن رائحةً كريهةً تنبعث منها.   

7 ـ ترتيب أجزاء الجسم المتحللة بعد مرور خمسة إلى عشرة أيام :

 يبدأ الجلد بالتّساقط، ويتّساقط الشّعر من جميع أجزاء الجسم، وتتساقط الأظافر، وتتحلّل جميع خلايا الجسم نتيجة تغذية الدّيدان والميكروبات الموجودة فيها بشكل هائل على أعضاء الجسم، وهذه العملية تُسمّى الاضمحلال النّشط، بحيث لا يبقى بعدها أيّ عضو مُميّز من أعضاء الجسم.

8 ــ وبعد تحلّل مُعظم أجزاء الجسم يبدأ تحلّل العظام الذي يستغرق وقتاً أطولَ من باقي أجزاء الجسم الأُخرى، إذ يستغرق ليتحلّل وقتاً مُتفاوتاً بين جثّة وأخرى، فمنها ما يستغرق عدّة أشهر، ومنها عدّة سنوات؛ وذلك بسبب اختلاف عدّة عوامل، مثل: الضّغط، ودرجة الحرارة، والعمق. فمثلاً في المناطق الباردة قد لا تتحلل الهياكل العظميّة، أما في المناطق الاستوائية قد لا تستغرق شهراً واحداً.

9 ـ  عمليّة تحلّل الكائنات الحية تُعتبر أمراً ضروريّاً لاستمرار الحياة على سطح الأرض،   فمن أهمّ فوائدها : تَشكُّل التّربة وزيادة خصوبتها، وتزويدها بالعناصر الضروريّة لنموّ النّباتات. وعدم تراكم الجُثث على سطح الأرض، فلو لم تتحلّل الكائنات الحيّة لكان سطح الأرض الآن مُكدّساً بالجثث. والمُحافظة على السلسلة الغذائية في الطّبيعة ،والحد من التلوّث والأمراض النّاتجة عن تكدّس الجثث ، وإعادة العناصر الأساسيّة إلى التّربة والهواء والماء، وتكون جاهزة للاستخدام مرّة أُخرى.

أخيرا :

1 ـ هذا التحلل هو ما حدث لجسد النبى محمد عليه السلام من أكثر من 1400 عام ، وهو نفس ما حدث من تحلل لأجساد كل الأنبياء السابقين عليهم السلام من آلاف السنين ، وهو نفس ما حدث لكل الشخصيات التاريخية التى تحظى بتقديس البشر ، من الخلفاء الراشدين ومن يُطلق عليهم آل البيت ، والأئمة والأولياء و( القديسين ) والأحبار والرهبان والفراعنة والمستبدين والمستكبرين والمستضعفين والأمراء والفقراء والمساكين .. كل ينتهى جسده بالتحلل ثم يتحول الى رماد وعظام .

 وفى الريف المصرى يتم دفن الأقارب فى مقبرة واحدة . حين يؤتى بميت جديد يفتحون مقبرة الأسرة ويزيحون عظام الميت السابق الى ركن فى المقبرة المظلمة يسمى ( المعضمة ) أو ( المعظمة ) التى تحوى عظام الميتين السابقين ، ويوضع جسد الميت الجديد ، وفيما بعد يوضع ميت آخر ليكون الميت السابق قد تحول الى تراب وعظام . وتتكرر القصة .

 ومع ذلك لا يعتبر الانسان بالموت الذى ينتظره . ولو إعتبر الانسان بالموت لتخلصت الانسانية من شرور كثيرة .!

2 ـ من هجص الأزهر : أنه فى عام 1985 كنتُ مُحالا لمحكمة التفتيش فى جامعة الأزهر ( مجلس التأديب ، بسبب كتابى ( الانبياء فى القرآن الكريم : دراسة تحليلية ) ، وكان رئيس لجنة التحقيق معى الشيخ محمد سيد طنطاوى الذى أصبح مفتيا بعدها ثم شيخا للأزهر . ومن أسئلة الاعتراض على الكتاب أننى قلت فيه أن : ( الأنبياء يموتون كما يموت بقية البشر، ولا عبرة بالخرافة التى تقول إن الأرض لا تأكل أجساد الأنبياء ، فكيف للأرض علم بأجساد الأنبياء أو غيرهم ) . إعتبروا ذلك كفرا .

3 ـ من هجص الأزهر : ماجاء فى كتب الفقه الذى كان مقررا علينا : تحريم دفن المرأة مع أجنبى عنها ، أى يحرم ان يُدفن معها من ليس زوجا أو أبا أو أخا أو إبنا لها . فى تخلفهم العقلى يخافون من إجتماع جثة إمرأة بجثة رجل غريب عنها حتى لا يكون الشيطان ثالثهما .

4 ـ آه يا  .. بقر ..!!

اجمالي القراءات 8303

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   السبت 24 سبتمبر 2016
[83252]

و الله زماااااان عبارة : آه يا .. بقر .. !!


هي عبارة تختصر الكثير و الكثير و الكثير من علامات التعجب و الإستغراب فيما يؤمن به 99% من المسلمين فيما يخص الكثير و الكثير و الكثير مما يخالف القران الكريم .



بالنسبة لمقال اليوم فهو يندرج تحت بند ( تقديس خاتم النبيين ) هذا مع أن بني إسرائيل لا يقدسون نبي الله موسى عليه السلام بذات الكيفية و أما النصارى فهذه حكاية أخرى !!



متى يدرك المسلمين أن خاتم النبيين عليه و عليهم السلام أنه بشر إنما يوحى إليه القران الكريم و مات عليه السلام و بقى الوحي .



بفضل كتابات الدكتور أحمد و بتوصيف دقيق لحالات الهجص و صدمة القراءة وخلاصة البحث ستبقى عبارة : آه يا .. بقر .. !! حاضرة .



2   تعليق بواسطة   فتحى احمد ماضى     في   الإثنين 26 سبتمبر 2016
[83261]

يعتقدونه تكريم للرسول ولكنه اهانة


ان الموروث السلفي بان اجساد الانبياء والشهداء والصالحين لا تتحلل بعد الموت انما هو كلام بعيد كل البعد عن القران والعقل السليم وان اعتقاد الكثير من المسلمين بهذا الموروث السلفي بانه تكريم للانبياء والشهداء والصالحين انما هو محض افتراء واهانة لاجساد هؤلاء الانبياء والشهداء ففي عملية التحلل عودة الجسم المتحلل الى طبيعته التي خلقه الله منها وفي ذلك تكريم من الله لهذا الجسد اذ عاد الى ما خلق منه اما بقاء هذا الجسد على حاله التي مات عليها فانا ارى في ذلك اهانه لهذا الجسد اذ ربما بعد مدة من الزمن يحدث زلزال في المنطقة فيخرج تلك الجثة من مكانها فتكون عرضة للبشر والحيوانات للعبث بها او اكلها من الحيوانات البرية او ربما تحدث حفريات من قبل البشر للابحاث او للتنقيب عن بترول او ذهب فيصيبوا جثة احد الانبياء الذين لا يعرف مكان دفنهم وهم كثر فتكون الاهانة لهذا الجسد اذا بقي بلا تحلل ويوم تلقي الارض باثقالها ستكون جثث الانبياء تتطاير من باطن الارض وفي كل ذلك اهانة لهم والله سبحانه لا يقبل اهانة انبيائه بهذه الطريقة اذا الافضل ان تتحلل جثث الانبياء والشهداء كباقي البشر ويبعثون يوم القيامة وهناك يكون التكريم للانبياء والشهداء والصالحين وتكون الاهانة والعذاب للكافرين والمجرمين المسرفين ... مقالة ممتازة واكثر من ذلك يا دكتور ..ادامك الله وكتاباتك ذخرا للامة وعلما من اعلام هذا الدين



3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 27 سبتمبر 2016
[83274]

المحمديون وعبادة الرجس


الاسلام دين التعقل ، ولو تعقل الناس وفكروا فى تقديسهم لجثث الموتى لاهتدوا الى الحق . لو تعقلوا وعرفوا ان من يقدنونهم ويؤلهونهم هم بشر مثلهم لاهتدوا الى الحق . لو تعقلوا وعرفوا ان ما يتبركون به هو مجرد مواد بناء وقماش وزجاج مصنوع بأيديهم لاهتدوا الى الحق . لكنهم لا يتعقلون ولا يعقلون ، لذا فهم فى الرجس واقعون . وصدق الله العظيم : ( وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ (100) يونس  ) فالذين لا يعقلون هم فى الرجس واقعون . ولأن التعقل قرين بالايمان فإن الرجس يقع أيضا على الذين لا يؤمنون ، يقول جل وعلا : ( كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ (125) الانعام ) المقصود بهم الذين لا يؤمنون بالقرآن الكريم لأن الآية التالية مباشرة يقول فيها رب العزة عن القرآن الكريم : ( وَهَذَا صِرَاطُ رَبِّكَ مُسْتَقِيماً قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ (126) الانعام ). ولقد أمر رب العزة بإجتناب الرجس من الأوثان فقال جل وعلا : (  فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنْ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ (30 الحج). ولكن المحمديين لم يجتنبوها بل عكفوا عليها تبركا وتقديسا . لذا اصبحو شرّ أُمّة أُخرجت للناس .

4   تعليق بواسطة   ايمن حمزى     في   الأربعاء 28 سبتمبر 2016
[83277]

شرك السنيين


مقال جيد أحسنت دكتور


هذا يبيّن مدى شرك السنيين أتباع الديانات الأرضيّة ومدى مخالفتهم للقرآن الكريم كلام الله عزّ وجلّ 


ففي خواتيم سورة البقرة يقول الله تعالى( لا نفرّق بين أحد من رسله ) 


لكن الذين في قلوبهم مرض عبدة البشر لا يطيقون هذه الآية فجعلوا النبي خير الانبياء بل خير خلق الله على الاطلاق !! وبعضهم ذهب بالقول ان النبي محمد مخلوق من نور !!! وهذا يخالف بما جاء في القرآن حيث أكّد الله في عدّة مواضع ان الانسان مخلوق من طين ولم يستثني اي انسان سوى من الانبياء او بقية البشر 


اضافة الى عدّة خرافات أخرى نسجوها حول حياة النبي ككلام الشجر والحجر له وأنين جذع النخلة وتدافع الصحابة للحس نخامته وخروج الماء من أصابعه ورؤيته المصلين من وراء ظهره ومعرفته جميع لغات البشر في زمانه !! 


5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 29 سبتمبر 2016
[83287]

شكرا على تفاعلك فى الموقع استاذ أيمن حمزى


وبداية الوقوع فى الكفر العقيدى عند المنتسبين الى الاسلام هو التفريق بين رسل الله ، وتفضيل خاتم النبيين على من سبقه من الأنبياء . ولنا بحث منشور فى هذا.

اكرمك الله جل وعلا .

6   تعليق بواسطة   ايمن حمزى     في   الخميس 29 سبتمبر 2016
[83288]

الله استاذنا الفاضل شكرا


الله استاذنا الفاضل شكرا 



7   تعليق بواسطة   محمد الشرباتي     في   الجمعة 30 سبتمبر 2016
[83294]

الوثن الذي في مسجد المدينة


لقد إتفقت المرويات في المراجع التاريخية على أنهم لم يدفنوا النبي عليه السلام مباشرة، وأن دفنه قد تأخر مدة من الزمن إختلفوا فيها قد تصل إلى ثلاثة أيام، وهذا أمر يدعوا إلى التعجب.



المرويات في هذا الباب خير متناسقة...

لماذا تأخر دفن النبي عليه السلام كل هذه المدة إن كان سيدفن في بيته في الموضع الضي مات فيه؟

يتحججون بأن الصحابة إختلفوا في من يغسله و في مكان دفن النبي عليه السلام، وهذا قد إحتاج منهم كل هذا الوقت، هذا مع وجود هذه المروية الكاذبة عند الترمذي عن عائشة، قالت: لما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم اختلفوا في دفنه. فقال أبو بكر: سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئًا ما نسيته، قال: "ما قبض الله نبيًا إلا في الموضع الذي يحب أن يدفن فيه". إدفنوه في موضع فراشه. ومثلها عن أبي شيبة ومالك فيما بلغه.



كما ويتحججون أيضًا بأن سبب تأخر دفن النبي عليه السلام هو حرص جميع الصحابة على الصلاة عليه كما بلغ مالك أن الناس صلوا عليه أفذاذًا لا يؤمهم أحد. فقد كانوا يدخلون عليه أفواجًا وهو ممدد على سريره (بجسده الذي لا ينتفخ ولا يتحلل كأجساد البشر) لوداعه والصلاة عليه.



كل هذا الهجص لا يدخل العقل عن مجتمع معظمه مؤمن قد فارقه نبي الله عليه السلام توًّا، وهذا كله قد تم إختراعه بعد وفاته عليه السلام بمدة ليست بالقليلة.



أستاذ أحمد منصور كباحث تاريخي متعمق، هل من الممكن أن تكون وصية النبي عليه السلام أن يتم دفنه في مكان مجهول خارج المدينة المنورة حتى لا يتم تقديس قبره من بعده وعبادته؟ وأن القبر المزعوم في مسجد المدينة ليس للنبي عليه السلام (كما تؤكد حضرتك في مقالاتك) ولكن لأنه لم يكن هناك قبر أصلًا في المسجد أو في الحجرات لا للنبي عليه السلام ولا لغيره؟ كما أنه من غير المعقول أو اللائق دفن شخص في حجرة يعيش فيها شخص!



لقد إنشغل بنو هاشم وبعض كبار الصحابة هذه المدة في دفن الرسول عليه السلام خارج المدينة المنورة في مكان بعيد ومجهول، وقد إستغل البعض غيابهم للتفرد بالحكم دون الباقي والسيطرة على المدينة المنورة وحصلت أحداث السقيفة... إلى آخر القصة.



8   تعليق بواسطة   ايمن حمزى     في   الجمعة 30 سبتمبر 2016
[83296]

تقديس أهل السنة والجماعة للأماكن والشعوب


تقديس أهل السنة والجماعة للأماكن والشعوب


يقدس أهل السنة والجماعة الأماكن والبلدان والشعوب حتى أكثر من تقديسهم لله !!


فالأحاديث التي ابتدوعها في تقديس الأراضي والجبال والشعوب والتبرّك بها عديدة نذكر منها 


تقديس السنيين للمدينة ومكة من حديث المسيح الدجّال وزعم ان هناك ملكين يحرساها حيث  روى البخاري (١٨٨١) ومسلم (٢٩٤٣)عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال "ليس من بلد إلا سيطؤه الدجال إلا مكة والمدينة ليس له من نقابها نقب إلا عليه الملائكة صافين يحرسونها ثم ترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات فيخرج الله كل كافر ومنافق "


فضل المدينة المنورة في أحاديث


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أناس يخرجون من المدينة إلى اليمن 


وغيرها بعد فتحها ( والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون لا يدعها أحد رغبة 


عنها إلا أبدل الله فيها من هو خير منه و ولا يثبت أحد على لأوائها وجهدها إلا 


كنت له شفيعًا أو شهيدًا يوم القيامة ، (وفي رواية ) ولا يريد أحد أهل المدينة 


بسوء إلا أذابه الله في النار ذوب الرصاص أو ذوب الملح في الماء ) 


صحيح مسلم رقم الحديث ١٣٦٣ 


فضل الموت بالمدينة 


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من استطاع منكم أن يموت بالمدينة 


فليفعل فإني أشهد لمن مات بها )


ظ( طيبة و طابة ) من أسماء المدينة 


*قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إنها طيبه وإنها تنفي الخبث كما تنفي 


النار خبث الفضة )


*قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من سمى المدينة يثرب فليستغفر الله 


عزوجل هي طابة هي طابة )


يأرز الإيمان إلى المدينة 


*قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن الإيمان ليأرز إلى المدينة كما تأرز 


الحية إلى جحرها ) 


ظ تراب المدينة المنورة 


إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى الإنسان الشيء منه أو كانت 


به قرحة أو جرح قال صلى الله عليه وسلم بأصبعه هكذا ، ووضع سفيان 


سبابته بالأرض ثم رفعها بسم لله تربة أرضنا بريقة بعضنا ليشفى به سقيمنا 


بإذن ربنا


تقديس وعصمة حديث أهل الشام 


عن زيد بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: يا طوبى للشام! يا طوبى للشام ! يا طوبى للشام!قالوا: يا رسول الله وبم ذلك ؟ قال: ( تلك ملائكة الله باسطوا أجنحتها على الشام ) 


لفرات والنيل من أنهار الجنة


كتاب صحيح مسلم كتاب الجنة وصفة نعيمها وأهلها باب ما في الدنيا من أنهار الجنة


2839 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو أسامة وعبد الله بن نمير وعلي بن مسهر عن عبيد الله بن عمر ح وحدثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا محمد بن بشر حدثنا عبيد الله عن خبيب بن عبد الرحمن عن حفص بن عاصم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم سيحان وجيحان والفرات والنيل كل من أنهار الجنة


هذه الأحاديث بطبيعة الحال هي منطلق وأصل الإستبداد والتعصب والعنصرية القومية الشرق أوسطية فأهل الشرق الأوسط اليوم بتعصبهم السني يعتبرون أنفسهم أتقى الناس وأقربهم لله ولا يجب معاندتهم ومناقشتهم في دينهم ويعتبرون انهم شعوبهم واراضيهم هي اراضي مقدّسة وبقية قارات وبلدان العالم هي أمصار ملعونة وملعون أهلها وعلى أهلها الإقتداء بأهل الشرق الأوسط إن أرادوا الدخول للجنة !!


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4008
اجمالي القراءات : 34,877,187
تعليقات له : 4,378
تعليقات عليه : 12,985
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي