الإسلاميون ومحاكمة البشير

مجدي خليل في السبت 28 مارس 2009


فى مارس عام 2001 خرج نشطاء الأقباط فى امريكا فى مسيرة سلمية أمام البيت الابيض اثناء مقابلة الرئيس مبارك الاولى لنظيره الامريكى جورج بوش،وفى مواجهة هذه المسيرة السلمية حشدت السفارة المصرية بواشنطن مسيرة أخرى مضادة ترحب بالرئيس المصرى.الغريب فى المظاهرة التى رعتها السفارة المصرية إنها لم تكتفى بمن قبل هذه المهمة من المسلمين المصريين وانما استعانت ببعض المسلمين من دول أخرى وبعض ممثلى المنظمات الإسلامية فى واشنطن. كنت ترى المرحوم الدكتور شوقى كراس &iacutacute;هتف فى مظاهرة الأقباط مطالبا بوقف الظلم الواقع عليهم فى ناحية ونهاد عوض، المدير التنفيذى لمنظمة كير الإسلامية، يقف مع الذين يهتفون بحياة مبارك فى ناحية أخرى، وقد استضاف التليفزيون المصرى السيد نهاد عوض وقتها وسمعته يقول اننا ساهمنا فى هذه الترتيبات.


المنظمات الإسلامية التى تقول إنها تدافع عن حقوق المسلمين فى امريكا،تساهم فى نفس الوقت فى تبرير المظالم التى تقع على غير المسلمين فى الدول الإسلامية!!.
فى يوم 16 مارس استضافتنى المذيعة اللبنانية ماريا معلوف فى برنامج عن محاكمة البشير، وظهر فى البرنامج رضوان المصمودى، رئيس مركز الإسلام والديموقراطية فى واشنطن، مدافعا عن البشير ومبررا ذلك بوجود ازدواجية فى المعايير الدولية بعدم محاكمة الإسرائيليين،وقال " أين محكمة الجنايات الدولية مما حدث فى غزة...الذى اغضب العرب والمسلمين هى العدالة المزدوجة". العجيب أن رضوان المصمودى الذى دافع عن مجرم هارب من العدالة هو نفسه كان أحد الرعاة الرسميين للخطاب الذى وقعه أكثر من 80 من المثقفين فى امريكا وارسل للرئيس اوباما يوم 4 مارس مطالبا اياه بدعم الديموقراطية فى الشرق الأوسط وعدم الهلع من فوز الإسلاميين بالحكم هناك.
هكذا هم الإسلاميون ضميرهم حساس جدا لما يقع على المسلمين من مظالم فى العالم كله وضميرهم يبلع الجمل فيما يقع على غير المسلمين من إضطهادات فى الدول الإسلامية،هم يمثلون صورة حقيقية للتاريخ الإسلامى الذى يشكل سلسلة من المظالم والإستبداد وإحتقار العدالة وإضطهاد غير المسلمين وإذلالهم.
ولهذا لم استغرب من مساندة كافة المنظمات الإسلامية للهارب من العدالة عمر حسن البشير، والمتهم بقتل مئات الالاف من سكان دارفور،(لم يشذ من الإسلاميين سوى حسن الترابى وذلك لثأر شخصى من البشير شريكه السابق فى الحكم والظلم والإرهاب).
بمجرد تقديم المدعى العام للمحكمة الجنائية الدولية مذكرته للمحكمة فى 14 يوليو 2008 مطالبا بمحاكمة البشير، هاجت المنظمات الإسلامية وماجت وولولت واتهمت المدعى العام والمحكمة بل والعدالة الدولية بكل نقيصة،بل ويا للعجب زارت وفود من هذه المنظمات السودان لا لتضميد آلام الضحايا،كما تفعل المنظمات التى يتهمونها بالكفر، بل لتبرئة البشير.وقال تقرير منظمة المؤتمر الإسلامى وتقرير الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين، أن حكومة البشير لم ترتكب جرائم فى دارفور،أى أن 300 الف شخص قتلوا انفسهم بانفسهم فى دارفور وحوالى 2 ونصف مليون مشردين فى مخيمات اللأجئين هم الذين شردوا انفسهم... يا لها من تقارير ظالمة وكاذبة!!.
لم تكتفى المنظمات الإسلامية والشخصيات الإسلامية المعروفة بتبرئة البشير،وأنما نشرت بيانات نارية ضد المحكمة والعدالة الدولية ومارست هوايتها المفضلة فى الحديث عن المؤامرة الصليبية الصهيونية ضد العالم الإسلامى.
فى خطبة الجمعة يوم 7 مارس قال الشيخ يوسف القرضاوى " أن اتهام الرئيس السودانى بارتكاب جرائم حرب فى دارفور من الأكاذيب"، مذكرا بانه ترأس وفدا من اتحاد علماء المسلمين سافر إلى دارفور لتقصى الحقائق فيما حدث على ارض الواقع،وقال إنه لم يجد ما زعمه الغرب من جرائم فى الإقليم. واتهم القرضاوى ما وصفه باطراف يهودية وصليبية بتعمد إشعال النار بين السودانيين، بل ووصف القرضاوى قرار المحكمة باعتقال البشير بالجريمة، مطالبا المسلمين بالوقوف ضد القرار.
أما رابطة العالم الإسلامى فقد نشرت بيانا يطالب المسلمين بالتضامن مع السودان بالغاء قرار المحكمة الجنائية بشان توقيف الرئيس البشير، وقال عبدالله بن عبد المحسن التركى، الأمين العام للرابطة " إن رابطة العالم الإسلامى تدعو المسلمين فى العالم للتضامن مع هذا البلد الإسلامى الذى تحاك المؤامرات لتمزيق وحدته".
ولم تكتفى منظمة العالم الإسلامى بتبرئة البشير فى تقريرها وانما اصدرت بيانا يدين قرار المحكمة الجنائية الدولية ويتهمها بتبنى المعايير المزدوجة فيما يتعلق بمسالة إحقاق العدالة، وزار الامين العام للمنظمة أكمل الدين إحسان اوغلو السودان لمساندة البشير ضد التهم الموجهة اليه.
أما اتحاد علماء المسلمين فلم يبرئ البشير فقط فى تقريره ولكن أدان بشدة قرار المحكمة معتبرا إياه " عدوان على القانون الدولى تمليه أهواء سياسية".
وكتب رئيس المنظمة الإسلامية للعلوم والثقافة، عبد العزيز بن عثمان التويجرى، فى صحيفة الحياة مقالا جاء فيه " إن قرار المحكمة بحق الرئيس البشير هو ثمرة لتدخلات وضغوط استعمارية واضحة، كان لإسرائيل ومناصريها ولا يزال، اليد الطولى فيها،والهدف منها لم يعد خافيا، فهو تقسيم السودان واضعافه فى مسلسل التآمر على العالم الإسلامى وتفتييت دوله إلى دويلات صغيرة على أساس عرقى وطائفى ودينى..إن استهداف القوى الاستعمارية الصهيونية للسودان، يخدم مصلحة إسرائيل فى المقام الاول...فهل تتحرك منظمة المؤتمر الإسلامى لإجهاض هذه المؤامرة الصهيونية قبل فوات الأوان؟".
وارسلت جماعة الاخوان المسلمين اثنين من اعضاءها بمجلس الشعب المصرى وهما مصطفى عوض الله والشيخ سيد عسكر لإعلان تضامنهم مع البشير ضد المحكمة،ووجه المرشد العام مهدى عاكف نداء للدول العربية والإسلامية لكى تنسحب من المحكمة الجنائية الدولية دفاعا عن الإرادة العربية والإسلامية فى مواجهة تركيع الأمة وابتزاز الحكومات والأنظمة على حد قوله.وقال محمد مرسى عضو مكتب الإرشاد أن القرار موجه ضد الشعوب العربية والإسلامية،وأن العدو الصهيونى يقف وراءه. ووصف عصام العريان القرار بانه من الادوات الاستعمارية للمنطقة، وان الأدوات الاستعمارية زاد عليها بالإضافة إلى القوة العسكرية والعقوبات الاقتصادية والحصار الدبلوماسى،مذكرات الاعتقال خاصة فى الدول التى تنتهج أو تقترب إلى النهج الإسلامى.
اما الجماعة الإسلامية فقد قالت عن القرار على موقعها " هذا القرار الفاجر الظالم مثالا على البلطجة الدولية"، ودعت مسلمى العالم لكى يتحدوا لإنقاذ البشير من الإخطبوط الصليبى الصهيونى.
وخاطب ايمن الظواهرى الشعب السودانى قائلا "انتم مستهدفون لكى يتم القضاء على الإسلام فى السودان...فاستعدوا لحرب شوارع طويلة لأن الحرب الصليبية المعاصرة أظهرت مخالبها وكشرت عن انيابها لكم".
ووصف محمد سليم العوا، الكاتب الإسلامى والامين العام للاتحاد العالمى لعلماء المسلمين، ما جاء بتقرير المدعى العام بانه أكاذيب، حيث لا يوجد دليل على اتهام حكومة السودان او البشير. ووصف القضاء الاجنبى بانه الحلقة الاولى لعودة الإحتلال لبلادنا.
وزار الشيخ وجدى غنيم البشير للمساندة واصفا قضاة المحكمة بالظلمة، وقال ان هؤلاء القضاة الظلمة اعطوا افراج للصربى النجس الذى برأته المحكمة.
ورفض اتحاد البرلمانات الإسلامية قرار المحكمة واصفا ياه بكل الصفات السلبية.
واعلنت تحالف خمس منظمات جهادية استعدادها لتنفيذ 250 عملية استشهادية ضد الدول الداعمة لقرارات المحكمة داخل وخارج السودان.
وطالب استاذ الشريعة فى السودان معاوية خضر الامين من مجمع الفقه الإسلامى فى السودان باصدار فتوى رسمية تبيح دم اوكامبو بتهمة زرع الفتنة بين المسلمين.
وحتى المراكز الإسلامية التى تدعى إنها حقوقية مثل مركز رؤية للدراسات السياسية والمستقبلية ومركز سواسية فقد رفضت القرار وأدانته ولعنت المحكمة، وقال القيادى الاخوانى على عبد الفتاح رئيس مركز رؤية،أن النظام العالمى الجديد بأدواته المتفرقة يحاول فرض البلطجة العالمية على الوطن العربى.
أما الناشط الإسلامى عبد الله الاشعل، الذى يصف نفسه باستاذ القانون الدولى، فقد وصف قرار المحكمة الجنائية بانه لا يقوم على أى سند قانونى، والمحكمة لا يقوم عملها على أى سند من القانون!!!.
أما اغرب ما قرأت فهى تصريحات رئيس جهاز المخابرات السودانى صلاح عبد الله قوش الذى هدد بأن الخرطوم ستعود إلى نهجها المتطرف السابق فى حالة توقيف البشير، وقال " كنا إسلاميين متطرفينن وصرنا معتدلين متحضرين نؤمن بالسلام والحياة للجميع، ولكننا إذا دعت الضرورة فسنعود لما كنا عليه، وما أيسر ذلك علينا"!!، ولم يقل لنا وماذا عن الجرائم التى ارتكبوها عندما كانوا متطرفين أو بالاحرى ارهابيين؟، وهل تسقط هذه الجرائم الفظيعة بالتقادم؟.
هذه فقط عينات من كم هائل من الكتابات الإسلامية التى تلعن الغرب والعدالة الدولية وتتحدث كالعادة عن مؤامرة صليبية صهيونية ضد العالم الإسلامى وضد البشير، وفى نفس الوقت تصور البشير على إنه قديس يصوم الاثنين والخميس ويحفظ القرآن ويصلى الفجر حاضرا... ويحيا حياة المتصوفين والنساك!!.
وليس لى تعليق سوى القول بأن هناك أزمة اخلاقية وضميرية وإنسانية خطيرة فى التفكير العربى والإسلامى تجعل تحقيق العدل فى هذه الدول ضربا من الخيال، وتسهل مهمة الحكام الطغاة الظلمة،وتحتقر الروح الإنسانية، وتحول البشر إلى قطيع فداء للأمة الإسلامية، وتجعل الآمل يتراجع يوما بعد يوم من أن تلحق هذه المجتمعات بالنادى الإنسانى.
Magdi.khalil@yahoo.com

اجمالي القراءات 2710

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   عصام عمر     في   الأحد 29 مارس 2009
[36309]

مغالطات متعمدة في هذا المقال 1

كعادته وفي أغلب مقالاته يقوم مجدي خليل بالتعميم على جميع من يخالفه في الفكر والعقيدة بل ويقوم كذلك بإدراج أمور تاريخية وعقائدية لا تزيد معرفته بها عن معرفتي باللغة الصينية! نفس الأمر ينطبق على هذا المقال حيث يقوم مجدي خليل بتصفية حسابات, مع من يختلفون معه في الفكر أوحتى في العقيدة, عن طريق التظاهر بالحرص على تطبيق العدالة والشفقة على ضحايا دارفور.

"فى مارس عام 2001 خرج نشطاء الأقباط فى امريكا فى مسيرة سلمية أمام البيت الابيض اثناء مقابلة الرئيس مبارك الاولى لنظيره الامريكى جورج بوش،وفى مواجهة هذه المسيرة السلمية حشدت السفارة المصرية بواشنطن مسيرة أخرى مضادة ترحب بالرئيس المصرى.الغريب فى المظاهرة التى رعتها السفارة المصرية إنها لم تكتفى بمن قبل هذه المهمة من المسلمين المصريين وانما استعانت ببعض المسلمين من دول أخرى وبعض ممثلى المنظمات الإسلامية فى واشنطن. كنت ترى المرحوم الدكتور شوقى كراس &iacutacute;هتف فى مظاهرة الأقباط مطالبا بوقف الظلم الواقع عليهم فى ناحية ونهاد عوض، المدير التنفيذى لمنظمة كير الإسلامية، يقف مع الذين يهتفون بحياة مبارك فى ناحية أخرى، وقد استضاف التليفزيون المصرى السيد نهاد عوض وقتها وسمعته يقول اننا ساهمنا فى هذه الترتيبات.

المنظمات الإسلامية التى تقول إنها تدافع عن حقوق المسلمين فى امريكا،تساهم فى نفس الوقت فى تبرير المظالم التى تقع على غير المسلمين فى الدول الإسلامية!!. "

أولا من قال أن خروج هؤلاء في مسيرة سلمية كان تبريرا لل"مظالم" التي تقع على غير المسلمين في الدول "الإسلامية"؟ إنهم مجرد أناس بسطاء ومنظمات تحاول مد الجسور بين بلد عربي كبير ومهم وأمريكا. أمريكا نفسها, التي دائما يروج ويطبل مجدي خليل لسياساتها أي ما كانت, كانت وما زالت ذات علاقات دبلوماسية واقتصادية وعسكرية رفيعة مع مصر ومع باقي البلاد العربية. هل يعني هذا أن أمريكا التي استقبلت مبارك, وتستقبل باقي القادة والرؤساء الديكتاتوريين من مختلف أنحاء العالم وفقا لمصالحها, تساهم في تبرير "المظالم" التي تقع على غير المسلمين في الدول "الإسلامية"؟ أرأيت كيف تناقض نفسك يا عزيزي مجدي؟

ثانيا القارئ الذكي سيكتشف هنا أن مجدي خليل لا يتهجم فقط على المنظمات الحقوقية في أمريكا بل حتى على المسلمين المصريين الذين من المفترض أنهم شركاؤه في الوطن!! إنها قمة الطائفية والتعصب والتطرف الذي عادة ما يتهم بهم مجدي خليل مخالفيه.

"فى يوم 16 مارس استضافتنى المذيعة اللبنانية ماريا معلوف فى برنامج عن محاكمة البشير، وظهر فى البرنامج رضوان المصمودى، رئيس مركز الإسلام والديموقراطية فى واشنطن، مدافعا عن البشير ومبررا ذلك بوجود ازدواجية فى المعايير الدولية بعدم محاكمة الإسرائيليين،وقال " أين محكمة الجنايات الدولية مما حدث فى غزة...الذى اغضب العرب والمسلمين هى العدالة المزدوجة". العجيب أن رضوان المصمودى الذى دافع عن مجرم هارب من العدالة هو نفسه كان أحد الرعاة الرسميين للخطاب الذى وقعه أكثر من 80 من المثقفين فى امريكا وارسل للرئيس اوباما يوم 4 مارس مطالبا اياه بدعم الديموقراطية فى الشرق الأوسط وعدم الهلع من فوز الإسلاميين بالحكم هناك."

رضوان المصمودي لم يدافع عن البشير كما يدعي مجدي خليل. رضوان المصمودي فقط هاجم "العدالة" المزدوجة التي تطبق على الضعيف وتترك البلطجي (إسرائيل). ما أغضب العرب فعلا ليس قرار المحكمة "الدولية" وإنما الإزدواجية والكيل بمكيالين.

هكذا هم الإسلاميون ضميرهم حساس جدا لما يقع على المسلمين من مظالم فى العالم كله وضميرهم يبلع الجمل فيما يقع على غير المسلمين من إضطهادات فى الدول الإسلامية،""

لست من الإسلاميين ولكن إحقاقا للحق فلقد دافعوا عن اضطهاد الأقليات غير الهندوسية وغير المسلمة في الهند على سبيل المثال. هم من دافعوا عن المسيحيين الإسرائيليين ضد إهانة معتقداتهم في إسرائيل في الوقت الذي لم نسمع من مجدي خليل وأمثاله من الطائفين أي كلمة ضد حبيبته إسرائيل! هؤلاء الإسلاميين الذين تتهجم عليهم بمناسبة وبدون مناسبة كانوا أكثر اعتدالا وتسامحا منك يا عزيزي مجدي!


2   تعليق بواسطة   عصام عمر     في   الأحد 29 مارس 2009
[36310]

مغالطات متعمدة في هذا المقال 2

"هم يمثلون صورة حقيقية للتاريخ الإسلامى الذى يشكل سلسلة من المظالم والإستبداد وإحتقار العدالة وإضطهاد غير المسلمين وإذلالهم."

هنا يدعي مجدى خليل بجرأة شديدة ـ لا تتوفر لأى باحث جاد على الاطلاق ـ أن كل تاريخ المسلمين يشكل سلسلة من المظالم والإضطهاد إلخ هذه التهم الكاذبة. ليس من المنهج العلمى على الاطلاق تعميم الأحكام على كل الناس فى وقت معين ، أو على بعض الناس فى كل الأوقات. وليس من الأمانة العلمية أن تقول حكما قاطعا شاملا دون أن تتاكد مما تقول وتبرهن عليه .

إن حركات التعصب فى تاريخ المسلمين ـ لم تكن سياسة لازمة سائدة ، بل كانت فى أغلبها جملة اعتراضية فى تاريخ متصل أغلبه تسامح مع غير المسلمين. لذا تاثرت بعوامل طارئة بعضها أفرزه الصراع الحربى والسياسى بين أوربا والمسلمين خلال قرون متصلة شمال وجنوب البحر المتوسط, ولكن فى كل الأحوال لم تبلغ درجة التعصب مثيلتها فى أوربا فى نفس العصر.

مع سيادة وسيطرة هذه الثقافة العصر أوسطية المتعصبة على أوربا والمسلمين فإن ما ارتكبته أوربا المسيحية أفظع مما ارتكبه العرب والمسلمون، اى كانت أوربا المسيحية ـ بزعامة الكنيسة الكاثولوكية ـ أكثر من المسلمين إخلاصا لثقافة التعصب والتطرف والارهاب الدينى والحروب الدينية ومحاكم التفتيش. يكفى أنه لم توجد للمسلمين مؤسسة دينية كهنوتية رسمية كالبابوبة الكاثولوكية وغيرها تقود باسم المسيحية الحروب الصليبية والكشوف الجغرافية والاستعمار وابادة الآخر ، وإحراق المخالف فى المذهب من سافونا رولا الى اضطهاد جاليليو وغيره.

من أصول المنهج العلمى التاريخى أن نحكم تاريخيا على العصر التاريخى بثقافته وليس بثقافة عصرنا . مجدى خليل ينظر للمسلمين فى العصور الوسطى بمنطق عصرنا وثقافتنا الراهنة ـ ثقافة حقوق الانسان والديمقراطية ـ ويحاسب المسلمين منذ أكثر من ألف عام على أنهم لم يتقيدوا بثقافة عصرنا ، ويؤاخذهم لأنهم تمسكوا بثقافة عصرهم القائمة على الاستبداد والاستبعاد والاستعباد واضطهاد المخالف لهم فى الدين والمذهب. فطالما لم تطبق الدول "الإسلامية" سواء اليوم أو في الماضي أهم مبادئ الشريعة مثل "لا إكراه في الدين" والشورى فهي ليست دولا إسلامية. لا أريد أيضا أن أذكّره بمن كتب من الباحثين الغربيين المنصفين عن سماحة الاسلام كدين وسماحة الكثيرين من الحكام المسلمين ، ولكن أنصحه بالقراءة لهم قبل أن يطلق أحكامه الخاطئة. ( مقتبس من مقال للدكتور أحمد صبحي منصور بعنوان "في تسامح المسلمين").


3   تعليق بواسطة   عصام عمر     في   الأحد 29 مارس 2009
[36311]

مغالطات متعمدة في هذا المقال 3

"ولهذا لم استغرب من مساندة كافة المنظمات الإسلامية للهارب من العدالة عمر حسن البشير، والمتهم بقتل مئات الالاف من سكان دارفور،(لم يشذ من الإسلاميين سوى حسن الترابى وذلك لثأر شخصى من البشير شريكه السابق فى الحكم والظلم والإرهاب)."

مرة أخرى يعمم مجدي خليل ويتهم كل المنظمات الإسلامية بمساندة عمر البشير بإستثناء الترابي الذي عارض البشير, في رأي مجدي خليل, لا لشئ سوى لخصوماتهم السياسية, وكأن مجدي خليل دخل في عقل الترابي وعرف السبب الحقيقي لمعارضته موقف البشير, ولكن هكذا يعتقد مجدي خليل في من يخالفه الفكر, فهو دائما يفترض فيه الأسوأ بدون أدنى دليل.

هناك الكثير من المنظمات الإسلامية التي عارضت موقف البشير من الحكم الصادر ضده, منها على سبيل المثال لا الحصر المنتدى الأمريكي الإسلامي للديمقراطية, تجمع المسلمين الأحرار الأمريكي, المركز العالمي للقرآن الكريم, مركز التعددية الإسلامية, مجلس الديمقراطية والتسامح.

"بل ويا للعجب زارت وفود من هذه المنظمات السودان لا لتضميد آلام الضحايا،كما تفعل المنظمات التى يتهمونها بالكفر، بل لتبرئة البشير."

هنا أيضا يتجاهل مجدي خليل المنظامت الإسلامية التي قدمت العون والمساعدة لسكان دارفور مثل منظمة المؤتمر الإسلامي على سبيل المثال لا الحصر.

"أما الناشط الإسلامى عبد الله الاشعل، الذى يصف نفسه باستاذ القانون الدولى، فقد وصف قرار المحكمة الجنائية بانه لا يقوم على أى سند قانونى، والمحكمة لا يقوم عملها على أى سند من القانون!!!. "

كلامه صحيح طبعا. فهذه المحكمة بالفعل لا تقوم على أي سند قانوني ولا تتبع الأمم المتحدة. هذا لا يعني أن البشير يجب ألا يحاكم. بل يجب أن يحاكم ومعه كل مجرمي الحرب من أولمرت وليفني وباراك إلى بوش ورمسفيلد ورايس عن طريق محكمة محترمة منبثقة من الأمم المتحدة.

"وليس لى تعليق سوى القول بأن هناك أزمة اخلاقية وضميرية وإنسانية خطيرة فى التفكير العربى والإسلامى تجعل تحقيق العدل فى هذه الدول ضربا من الخيال، وتسهل مهمة الحكام الطغاة الظلمة،وتحتقر الروح الإنسانية، وتحول البشر إلى قطيع فداء للأمة الإسلامية، وتجعل الآمل يتراجع يوما بعد يوم من أن تلحق هذه المجتمعات بالنادى الإنسانى. "

هذه المجتمعات ستلحق بالنادي الإنساني عندما تتخلص من الأفاقين والمتطرفين الطائفيين الذين يتخفون تحت أجندة "علمانية" و"ليبرالية". مجدي خليل يعرفهم جيدا! والأزمة الأخلاقية والضميرية والإنسانية الحقيقية يا عزيزي مجدي هي محاولة تصفية حسابات فكرية وحتى عقائدية باستغلال مأساة ومعاناة مئات الآلاف من البشر. إنها حقا أزمة أخلاقية.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-09-27
مقالات منشورة : 95
اجمالي القراءات : 836,152
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 62
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt