إنتحار المسيحين فى مصر :
إنتحار المسيحين فى مصر .

عثمان محمد علي في الخميس 04 سبتمبر 2008


l;وا&THORNaelig;اقول أن هذه مجرد أقاويل وتنفيسات وقتية من أصحابها .وننسى او نتناسى  أن معظم النار من مستصغر الشرر ،كما يقول المثل المصرى (يعملوها الصغار ويقع فيها الكبار) .والموضوع بإختصار يا اساتذتى الكرام أن قرأت موضوعا منشورا على صفحات جريدة (المصريون) الإلكترونية بتاريخ 3-9-2008- وهذا هو رابطه على الشبكة http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=53474&Page=1.وسانقله لكم ثم  نعلق على مضمونه وتوابعه  فى نهاية المقال .

إ تهم "الأهرام" بنشر مقالات مسيئة للمسيحية.. الأب يوتا يهدد بنشر صور كاريكاتورية للرسول الكريم و"السخرية" من السيرة المحمدية

كتب صموئيل سويحة (المصريون): : بتاريخ 3 - 9 - 2008 ""نفى الزميل نبيل عمر نائب رئيس تحرير"الأهرام" أن تكون وردت كلمات مسيئة للعقيدة المسيحية في المقالات المنشورة للمفكÑ"AR-SA" style="font-size: 14pt; color: black;">أن ما يقوله النجار بعيدا عن الجريدة هو مسئول عنه ولا يمت بصله لـ "الأهرام"، في إشارة إلى اتهامات المفكر الإسلامي للكنيسة الأرثوذكسية بالوقوف وراء حملات التنصير في مصر.
وطالب، الأقباط بعدم الزج باسم "الأهرام" في المعركة الطائفية بين الدكتور زغلول النجار والأب يوتا، مشيرا إلى أن الأقباط يستطيعون مقاضاته على الإساءة التي يرونها تمس المسيحية.
وكان الأب يوتا اتهم الدولة ومؤسساتها الرسمية بتشجيع النجار على إهانة عقيدة الأقباط، وقال "الدولة ومؤسساتها الرسمية هي التي تشجع زغلول النجار علي إهانة عقائدنا ومقدساتنا وأهانه مشاعرنا وترويج الأكاذيب والإشاعات التي تسئ ألينا نحن الأقباط".
وقال إن "النجار يسئ إلى مقدساتنا علي صفحات جريدة رسمية تابعة للدولة وهي جريدة الأهرام، وهذه الجريدة تمولها الدولة من أموال الضرائب التي يدفعها الأقباط، فهل من المقبول أن يدفع الأقباط أموالا لتقوم الدولة بالسماح لشخص مثل زغلول النجار بشتمهم وسبهم في عقائدهم وهذه الصحيفة خاضعة لسلطة الدولة؟".
وحمل الأب يوتا كلا من رئيس المجلس الأعلى للصحافة، ونقيب الصحفيين، ورئيس تحرير "الأهرام" المسئولية المشتركة مع زغلول النجار، مؤكدا أن المسئولين في الدولة يستطيعون أن يوقفوا إساءاته بمكالمة تليفونية واحدة لرئيس تحرير "الأهرام" لكنهم لا يريدون ذلك وهم يستبيحون حقوق ومقدسات الأقباط، على حد تعبيره.
وطالب، شيخ الأزهر بالتدخل لمنع النجار من الكتابة عن العقيدة المسيحية أو الأقباط، وهدد بأنه "إذا لم يتوقف فأنه في خلال عدة شهور سيجد المسلمون أنفسهم في موقف لا يحسدون عليه، حينما يرون مئات الصور والرسوم الكاريكاتورية عن نبي الإسلام وعن سور القرآن تدخل بيت كل مسلم وتنشر علي الإنترنت وستترجم وترسل للصحف والمجلات العالمية وهذا من حقنا".
وتابع: "ردا علي إساءة زغلول النجار للكتاب المقدس فأننا نستعد لعمل السيرة المحمدية بصورة هزلية وكاريكاتورية، وبعدها القرآن حتى يشعر المسلمون بنفس شعور المسيحيين عندما تهان مقدساتهم وتجرح مشاعرهم"، وهدد بعرض السيرة المحمدية والقرآن بطريقة هزلية ساخرة وكاريكاتورية، "ولا يلومنا أحد على ذلك لأننا احتكمنا لشرعكم وشرعكم يقر ما سنقوم به"
".
على صعيد آخر، رفض ممدوح رمزي المحامي والمرشح لنقيب المحامين ما قاله الأب يوتا، مطالبا الجميع بعدم الإساءة للأديان، محذرا من أن هناك مخططا يستهدف مصر وضرب العلاقة بين المسلمين والأقباط.
وقال رمزي: على الجميع احترام الأديان وعدم الدخول في مهاترات تضر بالوطن ولن تضر بالأديان، لكون الأديان أقدم من الأشخاص المسيئين، وإن هؤلاء الأشخاص يسعون إلى الشهرة والمعلوم أن المسيئين للأديان معظمهم مرضى نفسيون، على حد قوله.

----التعليق –

قبل الحديث عما جاء فى الخبر المنشور .فإنى أعترف بأن زغلول النجار –ليس من حقه أن يخوض فى عقائد الآخرين تحت حجة انه يقدم لهم النصيحة والخوف عليهم النار ،وان عليهم مراجعة كتبهم التى بين ايديهم مرة اخرى على الملأ وعلى شاشات التلفاز وعلى صفحات الصحف المقروءة ،وإذا كان لابد فاعلا فلتكن فى القاعات الدراسية المخصوصة  لعلم مقارنة الأديان وبين جمهور الدارسين لعلم الأديان والديانات السماوية والآرضية ،واعتقد أنه ليس أستاذا فى هذا الجانب وبالتالى فليس له الحق فى إثارة مثل هذه الموضوعات .وإذا كان يقوم بهذا العمل ردا على ترهات وسخافات  زكريا بطرس وإتهاماته للإسلام والقرآن .فإنه لا يرد عليه لأنه لا يستطيع ان ينقد التراث أو يتحدث عن مكذوباته ،بل إنه يعتمد على مكذوبات التراث فى تفسيراته لنظريات الإعجاز العلمى فى القرآن وفى احاديثه ومنشوراته عن الفلك وجيولوجيا طبقات الآرض ،أى أنه يلجأ لأبى هريرة فى تفسيره لطاقات الكواكب وسرعة الضوء ووووو .فهو بذلك رجل معتوه ومخبول ،واضيف انه به خرف وعته ،وانه باحث عن الشهرة  ليحل محل الشعرواى لدى العوام والبسطاء من رعية المسلمين ...ورغم أنى ضد الحجر على الحريات وقصف الأقلام إلا أننى ارى أن ما يقوم به زغلول النجار –فى كتاباته واحاديث عن المسيحين وكتابهم يستوجب الحجر عليه وتحديد إقامته ومراجعة كتاباته وأحاديثه قبل نشرها  حفاظا على مصر وعلى مواطنيها .. هذا عن زغلول النجار ...أما عن الأب يوتا .فإنه لا يدرى بتهديداته بعمل رسوم مسيئة للرسول عليه الصلاة والسلام ،وعمل سيرته ورسالته مسلسلا كريكاتوريا ،أنه يقدم رؤس المسيحين المصرين على طبق من ذهب للمتطرفين بل والمحايدين(البسطاء  الغير متعلمين ) المسلمين المصرين لنحرها والتمثيل بها فى ثوان معدودة ،قبل أن يدافع عنها أى مخلوق على ظهر الأرض ..لقد نسى الأب يوتا  -أن المسيحين المصرين موزعون فى كل محافظات ومدن وقرى ونجوع وعزب وكفور مصر ،وأنهم ليسوا معزولين فى منطقة خاصة بهم لحمايتهم من المتطرفين والمتشددين لو حدث مثل هذا ألذى  يهدد به ويدعو إليه ،وأن المتطرفين سينحرونهم فى أقل من طرفة عين وقبل أن تصلهم  حماية من ألمن المصرى أو الجيش المصرى أو اى من عتاد أية دولة يتخيل انها قادرة على حمايتهم من المتطرفين والمتشددين .فيا أيها الأب المتطرف يوتا .فماذا تتوقع لو قام بتنفيذ تهديدك وتوعدك مهووس أو مخبول من متطرفى المسيحين فى داخل مصر أو من بعض منظماتكم المسيحية المتطرفة فى خارجها ؟ هل تعتقد أن المسلمين الذين يصبرون على تطاولات زكريا بطرس او غيره سيصبرون على تنفيذ ما تهدد وتتوعد به ؟؟؟؟ 

فنصيحتى لعقلاء المسيحين وللكنيسة المصرية أن تتخذوا موقفا من هذا اليوتا المتطرف ،الذى يقدم رؤس المسيحين على طبق من ذهب معطر بالورود والرياحين لنحرها على أيدى المتطرفين والمتشددين المتأسلمين فى مصر ..وهذه نصيحة خالصة لكم حرصا عليكم وعلى مصرنا الحبيبة ،من ناصح أمين دافع عنكم ولا يزال يدافع عنكم من خلال إيمانه بإسلامه وقرآنه الذى يدعوا إلى إحترام الاديان وإختلافها  وترك الفصل فيها لله رب العالمي" dir="ltr">وليذهب  زغلول النجار وزكريا  بطرس  والأب يوتا  إلى الجحيم  ،ولتبقى مصر فى  أمن وأمان كما قال عنها ربها  فى قرآنه الكريم (ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين ) .

اجمالي القراءات 16148

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (15)
1   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الخميس 04 سبتمبر 2008
[26518]

أخي عثمان

 لاشك أنك من المواطنين الذين استطيع أن أصفهم وبصدق "وطني مخلص" وهذا ما يجب أن يتحلى به كل إنسان مؤمن  أ ومسلم ،مسيحي كان أو من أية ديانة أخرى  ويعيش على ارض الحبيبة مصر. مقالتك هذه  فيها تحذير واقعي .لإن الاب المذكور وكما ذكرت لايعيش هو وابناء الطائفة في جزيرة معزولة ،وقد لمحت الى خطورة هذا التصريح كونه لا يشكل خطرا على الأخوة المسيحين ،ولكنه انتحارا لامبرر له ،واحب أن أضيف ...ماذا لو أن المتطرفين فعلوها هم بأنفسهم وأقصد المتأسلمين ،ونشروا صوراص مسيئة للرسول (ص) واتهموا فيها الأخوة المسيحين هم من فعلوها ...ألم تحصل مثل هذه الممارسات...من سيدفع الثمن ،الابرياء من الطرفين. مع كل أسف  مازلنا نعيش عصر الجاهلية ،وتعصب الجاهلية ،والدكتور نجار ايضاً ،وكأنه لا تعنيه مصر واستقرار مصر ،هؤلاء هم الذين يتاجرون بالدين من أجل مصالحهم ،.....ما أجمل التعبير الذي قرأته للدكتور أحمد ،قوله أن على المسلم أن لايناقش عقائد الأخرين طالما عاشوا مسالمين ،اليست هذه المقولة هي التي يجب أن نبني عليها أسس الدولة الوطنية .حياك الله يا أخي عثمان.


2   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الخميس 04 سبتمبر 2008
[26519]

تذكير للأب يوتا في ظل هذا الوضع كما يذاع

تذكير للأب يوتا في ظل هذا الوضع كما يذاع على الفضائيات المصرية وخاصة عن أقباط مصر ، وأنه لا فرق بين مسيحي ومسلم كما يقولون ولكن اذكر الاب يوتا فقط فى ظل هذا الوضع ان هناك بعض المتطرفين لو حدث ما قال عنه الاب يوتا والخوض في سيرة النبي محمد بالرسوم وخلافة كما قال سوف يقوم المتطرفون بأعمال غير انسانية فهذه ليست لغة حوار ان يتحدث ممثل ديانة فى مصر بهذه اللهجة وهذا المنطق وما قصدته هو الخوف على المصريين جميعا مسلمين ومسيحين حتى لا تدخل مصر في مصادمات طائفية بدون داعي ولم يجني من ورائها الا التخريب والقتل وهناك بعض المشتتين والمتطرفين فكريا من الجانبين يمكنهم ان يحولوا مصر الى عراق جديد.

3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 04 سبتمبر 2008
[26524]

تركنا مصر ولكن لا يمكن أن نتركها لأنها قدرنا ..

مثلى تماما يعيش ابن اخى د. عثمان فى غربته ومصر لا تفارقه. إنه وجع عام يحس به كل مغترب ، ولكنه يصبح إدمانا لكل لاجىء سياسى عوقب على حبه لبلده بالنفى ..هنا يصبح الوجع رعشة مع كل دقة قلب ..الوجع يتزايد مع المخاوف التى تتهدد مصر ، ليس فقط من العسكر الذين أكلوا الأخضر و اليابس ، وليس فقط من المتطرفين المتربصين بحاضر مصر و مستقبلها ، ولكن أصبح يأتى أيضا من بعض المتعصبين من الأقباط الذين دخلوا فى سباق مع المتطرفين السلفيين فى ازدراء الدين ..


وللاستاذ محمد عبد المجيد مقالة رائعة ـ وكل مقالاته رائعة ـ ولكننى اشير الى مقالته التى لامست فى قلبى مشاعر دامية ، والتى يقول فيها ان الأقباط ـ يقصد المتعصبين منهم ـ هم أسوأ محامين عن أعدل قضية .. وهو بمقالته قد أوجز الكثير من الخطب التى قلتها خلال عشرين عاما ، دعوت فيها لأن يترك لنا الأقباط مهمة الدفاع عنهم ،و مهمة مواجهة المتطرفين الحنابلة الوهابيين السلفيين ..ولكن وصل الحال الى أن يتصدى للمتطرفين متعصبون من الجانب الاخر يقومون بسب ديننا ، وهم بذلك يشعلون النار و يعرضون ملايين البسطاء من الأقباط لمواجهة لا قبل لهم بها على امتداد العمران المصرى .أرجو أن يترك لنا أخوتنا الأقباط مهمة المواجهة مع المتطرفين ..وأن ينصرف الأقباط الى المطالبة بالاصلاح لمصر كلها لأن ضحايا الاستبداد من كل المصريين ، ولأن هدف الظالمين من العسكر والاخوان تفريق الشعب وتقسيمه ليمكنوا من السيطرة عليه .


4   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الخميس 04 سبتمبر 2008
[26532]

لا تقلق أخي عثمان

لا تقلق أخي عثمان ..


الناس في مصر مش فاضية لا لزغلول النجار ولا للأب يوتا ..


ما يحرك الناس الآن هو العامل الاقتصادي .. العمل ثم الترفيه عن النفس ..


مصر تتحرك بخطي سريعه جدا نحو الليبرالية التي بدأت في الاقتصاد وهي  تتجه بسرعة الي الثقافة والسياسة ..


المتطرفين علي الجانبين فقدوا بريقهم .. والمصريين في غالبيتهم لن تفرق معهم أن كان رئيس الوزراء ساويرس ولا نطيف ..المهم  تحسين وضعهم الاقتصادي .. تماما مثل الأمريكان في عهد كلينتون .. نسوا فضائحه الجنسية وتذكروا نجاحه في تحسين الاقتصاد ..


صدقني المجتمع يتأمرك ..


هذه ملاحطاتي بعد فترة قصيرة بعد طول غياب ..


5   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   السبت 06 سبتمبر 2008
[26568]

أخى وصديقى د عثمان

تحية طيبة لك
وأشكرك على مقالك الجميل الذى يدل على حبك الصادق لوطنك الحبيب مصر ، وأؤكد لك أن مصر الوطن العظيم فوق كل تلك الترهات ولن يؤثر فيها هراء المتطرفين من الجانبين وستبقى مصلحة مصر والمصريين فوق أعتاق أبنائها ، فاطمئن يا صديقى فلا مكان لهم بيننا ، وسوف تعلو مصر خفاقة بعنصريها من أجل رفعة هذا الوطن العظيم ، ولن يكون للتطرف موضع قدم فى مصر ، فصر سائرة نحو العدالة وحقوق الإنسان وتطبيق القانون على الجميع .

6   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   السبت 06 سبتمبر 2008
[26572]

كلام سليم أخ عثمان محمد

كلام سليم أخ عثمان محمد


نرجو من العقلاء من كل طرف التصرف بحكمة ودراية كبيرة


 


ملاحظة : صديقي يريد أن يصبح من أصدقاء أهل القرآن كيف يستطيع التسجيل


7   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   السبت 06 سبتمبر 2008
[26576]

رسالة حب للسيد زغلول النجار المحترم

 تحية وبعد  ,


سأبدأ من الاخر وأقول لك صراحة انت وبماتقوم به  , تخدم المسيحية وتسئ للاسلام حقا ومن غير أن تعي ذلك.


سيدي المحترم  , لنبدأ بقضية وفاء قسطنطين , سيدة مسيحية عمرها لا يقل عن 55 عاما وأم لولد وبنت بالغين ,أرملة من حوالي سنتين , ماهو قصدك من الاشهار بها وبسمعتها . أسلمت أو إرتدت حكمها ومصيرها يقرره الرب يوم الحساب , وفاء قسطنطين قالت أمام النيابة أخر مرة , ولدت مسيحية وسأموت مسيحية أم إن الشئ الذي لا يعجبك تقرأه وتنساه في نفس اللحظة .رفقا بولديها ألا تشعر ما تسبب لهما من إحراج وحضرتك تضع سمعة والدتهما على كل شفة وفي كل المواقع , صدقني لو كنت ابنتها لرفعت عليك دعوى لرد الاعتبار , وهل تستطيع أن تدرك شعور الام وهي ترى نفسها تؤذي بتصرفها قلب ومشاعر أولادها ؟ صدقني فهي لن تحترمك بعد الان وانت تعرف كيف إن القطة تدافع بكل قوة وتخرمش كل من يتقرب لاطفالها, وعذرا فأناماأردت أن أجرح مشاعرك ولكن لعدم قدرتك على الخلفة و حرمانك من الاولاد جعلك تغفل هذه النقطة ولا تشعر بحب الوالدين وتضحيتهما بكل قوتهم لراحةأولادهم , سامحك الله ونور قلبك وعيونك لتحكم بالعدل .


يا سيد زغلول , وفاء قسطنطين انسانة في هذا العالم الواسع اسلمت او اردت لا اعتقد بأنها تؤثر على المسيحية أو الاسلام وهي ليست صغيرة أوجاهلة وهي مسؤولة عن حياتها وليس لك اي حق بالتدخل في حياتها أو حياة أي إنسان أخر وأيا كانت ديانته , إجلس لنفسك بعض الوقت وفكر قليلا في هل أنت تسمح لاي انسان كائنا من يكون أن يفرض عليك رأيه؟؟؟؟؟ فلما إذن تحاول أن تمشي الناس حسب ماتتصوره أنت هو الصحيح وتحاول أن تثير الفتنة بين أهل مصر ,حرام عليك يا سيد ولايجوز لك ذلك فإرحم نفسك وإرحم أهل مصر فإن اشتعلت النار لا سامح الله فستحرق الاخضر واليابس ,فخاف الله يا سيد واستغفره عسى ولعل سبحانه وتعالى يغفر لك والويل لمن يسبب العثرات للناس , فخير لك أن ترمي نفسك في البحر يا سيد زغلول.



وسؤال صغير أخر لحضرتك , هل من الذوق والاخلاق والتصرف الحسن والرزين والحكيم ومن علو وسمو الاخلاق والادب أن أنقد أحد كتبك التي تؤلفها وفي أي موضوع  , أو أي كتاب لاي كاتب أخر  أن أقول عنه كتاب مكدس فكيف بربك وأنت بلسانك والذي لا تدري رب العالمين يخرسه في أي لحظة تتطاول على الكتاب المقدس لاكثر من مليارين من البشر يؤمنون به أن تصفه بالكتاب المكدس , وإن دل هذا فلايدل إلا الى قصور كبير فيك وفي كثير من النواحي ,سامحك الله أقولها من كل قلبي لان كبر سنك وشيخوختك قد يكونا المانع من أن تفكر وتسيطر على الفاظك .


والسلام عليك ورحمته وبركاته


أمل


8   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 07 سبتمبر 2008
[26610]

شكرا استاذى العظيم د-منصور.

شكرا استاذى العظيم د-منصور - على تشريفك وتعقيبك على مقالتى المتواضعة ،ونعم مصر معنا فى كل لحظة من لحظات حياتنا أكثر مما كانت معنا ونحن نعيش فيها حتى منتصف 2005.


9   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 07 سبتمبر 2008
[26611]

أخى الكريم الأستاذ - زهير قوطرش ز

أخى الكريم اشكرك على تعقيبك الكريم .وأعتقد أن كل الوطنين فى العالم العربى يفعلونما أفعله وأكثر ،ويحسون بالخطر على أوطانهم من على بعد ألاف الآميال أكثر من غيرهم ،والحمد لله ان جعل لنا منفذا نتنفس منه ونعبر من خلاله عما يجيش بصدورنا حبا وخوفا على أوطاننا وعلا سلامتها وسلامة أهلنا جميعا ،بغض النظر عن لونهم أو دينهم أو عرقهم أو جنسهم أو مستوياتهم العلمية أو المعيشية .


10   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 07 سبتمبر 2008
[26612]

شكرا يا ابو الرمض.

 شكرا يا ابو الرمض -على كلماتك الجميلة المعبرة عن خوفك على بلدنا الحبيبة مصر .وكل عام وانت بخير يا رمضان فى شهر رمضان المبارك .


11   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 07 سبتمبر 2008
[26613]

أخى - الأستاذ - خالد حسن .

اشكرك أخى الحبيب - خالد حسن - على تأييدك لوجهة نظرى .وجعلنا الله ممن يرشدون أقوامهم إلى ما فيه خير البلاد والعباد .


12   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 07 سبتمبر 2008
[26614]

الأستاذة الكريمة - امل

الأستاذة الكريمة - أمل - اشكرك على تعقيبك وعلى رسالتك إلى - زغلول النجار _ وكنت أتمنى أن ترسلى رسالة مثيلة إلى كل من زكريا بطرس والآب يوتا - وتحذريهما  مما يقومان به من إنتقادات للإسلام والقرآن وليس للمسلمين ، وخطورة ما يهدد ويتوعد به ألاب يوتا المسلمين  على بنى جنسه وديانته من ردة فعل المتطرفين والمتأسلمين ومعهم تابعيهم من بسطاء المسلمين ،لكى تتسم رسالتك بالعدل والإنصاف كما هو عهدنا بك دائما .وكل سنة وحضرتك طيبة ،وطاب صباحك بألف خير .


13   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 07 سبتمبر 2008
[26615]

إجتمع الأطباء على شخصى الضعيف فماذا أفعل .

اجتمع الطبيبان د-عمرو- ود- حسن - على شخصى الضعيف فى تعقيبهما فماذا أفعل؟؟ ولكن نستطيع أن نعقب على تعقيبهما بالآتى . حقيقة ما تقولانه أمنية عندى لمصر اتمناها وأدعو الله صباح مساء ان تتحقق، ويحل الأمن والرخاء والمحبة على مصرنا الحبيبة ،وإلى أن تتحقق هذه الأمنية لا نريد  أن تغمض أعيننا عن الحقيقة والواقع الملموس ،حتى نستطيع أن نسير على قدم وساق لتحقيقها (أى الأمنية). فليست مصر يا أصدقائى الآن واحة للحب والتآخى بين المصريين والمسيحين ،ولن يتغاضى متطرفيها من الديانتين على إهانة رموزهما الدينية على أرض مصر ،وخاصة النبى محمد عليه الصلاة والسلام من المتطرفين والغافلين المسيحين ،برسمه برسوم مسيئة أو بإنتاج عملا دراميا يهزأ به ويقلل من قدره ويسبه ويسب أزواجه الكرام . فلن يغفل عن هذا البسطاء وقادة التطرف (كما يتوقع دكتور عمرو ) ،بل ستكون نارا ذات لهب ومحرقة كما لو أنها إحدى محارق هتلر .وبالتأكيد سيقابلها مقاومة ومحارق مماثلة ،وستكون النتيجة دمار مستطير وخراب عظيم وحروب دينية أهلية طويلة الأمد بين أبناء المحروسة .وسيقتل الناس على اسمائهم (جرجس وبطرس وجورج ودميانه وتريزا ) وسيقابله أيضا قتلا ل(محمد وعلى وعبدالرحمن وعبداللطيف وفاطمة ) ،كما يفعل الشيعة الآن فى العراق من قتلهم للسنة العراقين على اسمائهم (ابو بكر -والصديق - وعمر وعثمان ) ....فيا اصدقائى علينا الا نقول أن الأمر بسيط وسيمر ،ولكن يجب أن نبعد محفزات التفاعل مع الحريق قدر الإمكان  ..وشكرا لكما .


14   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 11 سبتمبر 2008
[26680]

الاخ الفاضل عثمان محمد علي , حقك علي ما تزعلش , ولكن ؟

طاب يومك  ,

1- رمضان كريم لحضرتك وعائلتك الكريمة ولجميع الاخوات والاخوة الاعزاء في الموقع وعوائلهم الكريمة وكل وقت وانت بكل خير .

2ـ اعتذر لتأخري بالاجابة على تعليق حضرتك وبصراحة تقدر أن تقول بأني شفيت من حالة شبه الادمان في استعمال الكومبيوتر في أوقات الفراغ والتي هي أصلا قليلة جداوإنشغلت بأشياءأخرى تخصني بعيدة عن الكومبيوتر, وبما كنت أقرأه من اخبار وأكاذيب  في فضاء النت الواسع جدا لا تخدم أحدا سوى قائليها وترفع الضغط وتحرق الاعصاب ولذلك ابتعدت عنه ولكن أدخل الموقع دائما وأقرأ ثم اخرج , تمنياتي بالموفقية للجميع .

3ـ يا أخي الفاضل , بعدما كتبت رسالتي للسيد زغلول , كتبت لك أيضا وللاخ والصديق العزيز د. أحمدصبحي منصور, ولكن في كل مرة اضغط على مفتاح بطريق الخطأ ليمحو كل شئ , أعدت الكرة في أوقات أخرى ليحصل نفس الشئ , و أحسست بأن الرب لا يريدها أن تنشر فبطلت الكتابة , ثم جاء تعليقك على ماكتبت بأني لست عادلة وهذا من حقك لاني تعليقي يحتاج الى بيان رأيي في الشخصيات الاخرى التي وردت في مقالتك وهذا ما كنت قد كتبته في تعليقاتي الاخرى .

4ـ أقول لك وبصراحة تامة ليذهب كل المتطرفين والمتعصبين ((كم نسبتهم في المجتمع)) ومن جميع الاديان والطوائف والملل الى الجحيم وليأخذوا معهم وفي طريقهم ::

1ـ كل من يساندهم ماديا ويساعدهم في نشر سمومهم , ((كم نسبتهم في المجتمع)) .

2ـ كل من يساعدهم معنويا عن طريق تأييدهم في جنونهم والتصفيق والتطبيل لهم ,((كم نسبتهم في المجتمع))

3ـ كل من سكت ويسكت على أفعالهم والذي ينطبق عليهم المثل العراقي ــ مشتهي ومستحي ــ أقصد الكثيرون الذي يتمنون أن يفعلوا ما يفعله هؤلاء المتطرفين ولاسباب خارجة عن إرادتهم لا يستطيعون ذلك فهؤلاء يؤيدون المتطرفين بسكوتهم على أفعالهم ,((كم نسبتهم في المجتمع))

4ـ البسطاء والسذج والذين لا يفكرون وانهم مثل القطيع المغيب يسيره هؤلاء المتطرفين حسب ما يشتهون,((كم نسبتهم في المجتمع))

يا أخ عثمان , المشكلة حقا ليست في بضع متطرفين والذين يمكن اخراسهم ورميهم في البحر ولكن الناس كلها عاوزة كدة ,لان ببساطة اخرج كل المجموعات التي ذكرتها اعلاه من المجتمع فلا يصفى للاخير سوى ربع المجتمع الذي له عقل يفكر بحياته الابدية وحياته الدنيوية ويعبد الله ويؤدي شعائر دينه وعباداته حسب الكتاب الذي أتى به رسوله (أيا كان دينه ) ويحترم الاخر وما يؤمن به الاخر , وبإعتقادي هؤلاء فقط يستحقون كل الاحترام ((((وبصراحة هم فقط يستحقون الحياة هههه ))))

عذرا للاطالة  , ولو أنه كان بودي أن أكتب قليلا عن فقرة وردت في مقالتك , قد تسنح لي الفرصة في وقت أخر وسأكتب لك بإذن الله .

دمت بألف خير ورمضان كريم مرة أخرى

أمل


15   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الخميس 11 سبتمبر 2008
[26681]

زغلول النجار .. ومداعبة ومغازلة جهله ومتطرفى المسلمين بكتاباته ..

زغول النجار فى رآيى هو أجهل من الجهاله بالدين الآسلامى ...  وهو رجل أرزوقى يرتزق بسباب آهل الكتاب مغازلا جهال المسلمين ومتطرقين المسلمين الذين لا يفهمون كتاب الله ولا الألف من كوز الدرة فى الدين ألاسلامى ..

يا زغول لا تستطيع ايها الجاهل بالدين مخاطبة آهل الكتاب إلا بالآيات التى هى بالقرآن وبها (( قل لآهل الكتاب )) .. كونك تزود من عندك أى شيئا كان فهذا ليس من الدين الآسلامى فى شيئا .. وإرجع لمقالى على الرابط :www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php

وأعلم أيها الجاهل ان رسول الدين ( الذى تزج بأنفك فيه تدليسا وإرتزاقا وليس إيمانا وأحتسابا ) عليه أفضل الصلاة وأفضل السلام ما كان يخاطب آهل الكتاب إلا  بالبدء بقوله عليه الصلاة والسلام:

(( السلام على من أتبع الهدى ))

أما ما هو معنى هذة الجملة أيها المتطرف الذى تسترزق على حساب إفتتان مصر هو على الرابط التالى :www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php   لك ولآمثالك من الجهله المتطرفين لكى يتعلموا منه.

أما سبحانه تعالى الذى تتشدق تدليسا بأتباع دينه فقال  :

{وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّواْ اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } .. الآنعام 6 ..

قال تعالى لا تسبوا الذين يدعون من دون الله  ..وهم عبده الأصنام او أى كائنا يعبد خلاف الله ولا يؤمن باليوم الآخر   .. فما باللك فى الذين يعبدون الله ويؤمنون باليوم الآخر ولكن يختلفون فى تحديد كينونه سبحانه ..

نحن للأسف فى زمن ولاية حسنى مبارك لمصر .. الزمن الذى يتسلق فيه الجهله والقتله أرقى المناصب القيادية  فى هذا البلد !! ..  فماذا ننتظر غير  فى الاسفاف فى كل ما هو جدى فى عصر مبارك ؟؟


عموما .. من الجهة الآخرى .. أما عمن يفكر ..  ولو تفكير فى الآساءة لرسولى ..  فهو مليون بالمية حمار حصاوى وعاوز ينتحر بالمستعجل  ...


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق