منهج أهل القرآن

شريف هادي في الأربعاء 18 يونيو 2008


لقد كانت أول دولة اسلامية تحتكم للقرآن وحده مصدرا للتشريع هي دولة رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة ، فقد كان رسول الله عليه السلام لا يجيب على سؤال أو يفتي في موضوع يعرض عليه حتى يأتيه القرآن فيقول له رب العزة سبحانه وتعالى"يسيألونك ... قل..." وقد سألوه عن [الأهلة ، والإنفاق ، والشهر الحرام وإمكانية القتال فيه ، والخمر والميسر ، واليتامى ، والمحيض ، وما أحل لهم ، وعن الساعة ـ وألحوا في السؤال عنها حتى قال تعالى (يسالونك كانك حفي عنها قل انما علمها عند ml; الله ولكن اكثر الناس لا يعلمون) ـ وعن الأنفال ، والروح وذي القرنيين ، والجبال] ، كما أستفتوه في (النساء والكلالة) ، وقد آثار أهل الكتاب كثير من المسائل الغيبية (كقصة أهل الكهف ، وذي القرنيين) وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يفتي فيما يسأل ولا يجيب حتى يأتيه القرآن بالإجابة على الأسئلة المطروحة ، وكان فهمه عليه السلام وفهم صحابته للقرآن سهل وميسر لأن الله سبحانه وتعالى أنزله بلسان القوم وبكلمات معروف مدلولها لديهم لقوله تعالى"وما ارسلنا من رسول الا بلسان قومه ليبين لهم فيضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وهو العزيز الحكيم"ابراهيم4 ، ولقوله "فانما يسرناه بلسانك لعلهم يتذكرون"الدخان58 ، ثم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قائم بينهم فيما أنزل الله سبحانه وتعالى من أوامر قرآنية جائت مجملة ، في تنفيذ هذه الأوامر يتبعون رسول الله والذي يقوم بتنفيذ هذه الأوامر وتفصيلها أمامهم وهو في ذلك أيضا يتبع وحي السماء ، فيرى الصحابة الرسول عليه الصلاة والسلام يقوم بتنفيذ الأومر الربانية في المناسك والعبادات ، فيتبعون الرسول في أداءها دون زيادة أو نقصان ، وكان بذلك أداء الرسول (منهاجا) لهم ولمن يأتي من بعدهم ، وعلى هذا المنوال أصبح الدين الإسلامي على عهد الرسول (شرعة ومنهاجا) المائدة48 ، وكان مجتمع الرسول هو مجتمع قرآني خالصا يطبق دين الله سبحانه وتعالى من مصدره وقت التنزيل وهو القرآن ، ومن فهم الرسول لأوامره ونواهيه وهو طريقة أداءه للعبادات.
ولم يقل أحدا أن النبي عليه السلام كان لا يتكلم بغير الوحي ، ولكن هذا الكلام الذي تكلمه بغير الوحي كان مرتبطا ببشريته وتسري عليه قواعد الصواب والخطأ ، كما أنه مرتبط بالخلفية التاريخية والإجتماعية وببيئة النبي عليه السلام ، فهو عليه السلام عندما حرم على نفسه شيء مرضاة لأزواجه جاءه التأنيب القرآني "يا ايها النبي لم تحرم ما احل الله لك تبتغي مرضات ازواجك والله غفور رحيم" التحريم1 ، وعندما قال غدا أفعل جاءه التأنيب القرآني "ولا تقولن لشيء اني فاعل ذلك غدا(23) الا ان يشاء الله واذكر ربك اذا نسيت وقل عسى ان يهدين ربي لاقرب من هذا رشدا(24)[سورة الكهف]
وقد كان القرآن مرشدا له للصواب "واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ولا تطع من اغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان امره فرطا" الكهف 28 ، وهاديا له من الضلال "ولولا فضل الله عليك ورحمته لهمت طائفة منهم ان يضلوك وما يضلون الا انفسهم وما يضرونك من شيء وانزل الله عليك الكتاب والحكمة وعلمك ما لم تكن تعلم وكان فضل الله عليك عظيما"النساء113.
الخلاصة أن مجتمع رسول الله كان مجتمعا قرآنيا حقيقيا لا عبرة فيه لقال الرسول أو قال فلان ، ولكن الجميع كان ينتظر نزول القرآن ميسرا للذكر ومفهوما بلغة القوم ومتبوعا أوامره بأداء الرسول والذي كان وحيا ، وبعد الرسول جاء مجتمع الخلفاء الراشدين وهو مجتمع قريب عهدا بالرسول وبيدهم القرآن كاملا قد حضروا تنزيله وأدوا مناسكه وأوامره مع الرسول ولا خلاف بينهم في شيء من القرآن أو على طريقة أداء الرسول للمناسك والعبادات ، وقد امتنعوا عن جمع أقوال النبي ونهوا من قال لهم قال الرسول كذا أو فعل كذا واستمر مجتمعهم مجتمعا قرآنيا خالصا إلي أن حدثت الفتنة الكبرى ووقع القتال بين طائفتين من المسلمين إحداهما ولا شك باغية ومعتديه وتم إراقة دماء المسلمين بسيوف المسلمين ، وعندها احتاجت كل فرقة ان تثبت لأتباعها أنها وحدها على الحق خاصة وقد دخل في الإسلام أقوام وقبائل لا يعرفون الرسول ولم يجالسوه أو يسمعوا منهم ، فبدأت كل فرقة تقول (قال الرسول) وقد استنوا بذلك سنة سيئة عليهم وزرها فكل من أراد أن يحارب دين الله أو يهدمه ويحدث فيه ما ليس فيه كان أسهل ما عليه أن يقول (قال الرسول) ، وقد اختلفت الروايات أولا بإختلاف الفرق السياسية والعسكرية ، ثم أختلفت الفرق ثانيا بإختلاف الروايات فظهرت بينهم الاختلافات المذهبية والعقائدية ، وأنقسم المسلمين إلي فرقتين كبيرتين (سنة وشيعة) وكل فريق بما لديهم فرحون ، ولو بعث فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ما عرف من دينه إلا الشهادة ورسم المصحف ، ولو نصحهم لكذبوه متمسكين بما لديهم من ضلالات تحت مسمى (قال الرسول) والذي أستحدثوا له علوم كعلم الإسناد وعلم الجرح والتعديل وهكذا
وعبر صفحات التاريخ الاسلامي كان الأخذ بالقرآن وحده يظهر على استحياء بيان ركام هائل من الفكر السني والفكر الشيعي وما تكاد الدعوة للأخذ بالقرآن تظهر حتى تختفي وبسرعة والسبب جبروت الحكام وقسوتهم في مواجهتها ، وتضليل الفقهاء والخاصة للعامة بادعائهم أن من يقول بالأخذ بالقرآن وحده (كافر) حلال الدم والمال والعرض ، ثم أن القرآنيين أنفسهم وبسبب الضغوط التي وقعوا تحتها لم يضعوا لأنفسهم منهجا ثابتا لفهم القرآن ، أو كانوا غير مأهلين لذلك.
، وبعضهم دخل على القرآن بفكر مسبق فانحرفوا كالمعتزلة وذلك لأنهم لم يتخلصوا من أدران أزمانهم كما أنهم عاملوا مخالفيهم بنفس الطريقة التي عاملهم بها مخالفيهم وبنفس القسوة والشدة ، كما أنهم تعاملوا مع مفردات القرآن بمصطلحات أزمانهم وتأثروا بعلم الفلسفة والكلام حتى تم حسابهم على المتكلمة ، والعجيب أنه تم فهم موقفهم من كتاب الله سبحانه وتعالى على أنهم لا يقدسونه ولا يحترموه في الوقت الذي أظهر فيه مخالفيهم إحتراما أكثر لكتاب الله وتقديسا له ، وكل هذه الأسباب حكمت على دعوتهم بالفشل ، وحتى كتابات بعضهم ككتاب الأصول الخمسة وأدلتها للقاضي عبد الجبار ابن أحمد يصنف وبحق من كتب الكلام لا من فكر القرآن في شرح أصولهم الخمسة كالقول بالمنزلة بين المنزلتين أو القول بخلق القرآن وهكذا.
لذلك لم يصلنا أي تراث قرآني حقيقي غير القرآن نفسه ، كما لم تصلنا أي قواعد لفهم كتاب الله أو منهج بحثي في هذا الكتاب العظيم ، في الوقت الذي وصلنا زخم هائل من علوم الحديث ، وفي عصرنا الراهن بدأت الدعوة للأخذ بالقرآن وحده على عصر المجدد العظيم الشيخ محمد عبده ولكن كانت دراساته وأبحاثه نقدية أكثر منها بحثية ، وقد ظهرت حركة القرآنيين مؤخرا على يد الدكتور أحمد منصور واكبها الكثير من الدراسات القرآنية والمواقع على شبكة الإنترنت التي تعني وتهتم بالأخذ بالقرآن وحده مصدرا وحيدا للتشريع ، مشكورا أصحابها ، إلا أنهم لم يتفقوا فيما بينهم على منهج واحد وقواعد بحثية واحدة لتأصيل الفكر القرآني ، كما أن بعضهم أراد الدخول على القرآن بفكر مسبق رافضا كل التراث الإسلامي السابق على ما فيه من حق ، وتوصل بعضهم لنتائج غاية في الغرابة والشذوذ ، من أجل هذا فإن الفكر القرآني أحوج ما يكون لمنهج يتم من خلاله تأصيل الفكر القرآني بوضع قواعد وآليات بحث تكون من المسلمات عند دخول الباحث ، أي باحث ، على الفكر القرآني محاولا البحث فيه.
وقبل البدأ في وضع المنهج وجب أولا وضع تعريف لبعض المفردات وهي العقيدة ثم الهدف (الغاية) ، الوسيلة (السبيل).
العقيدة: مشتق من الأصل (عقد) وهو كل ما أبرمه الإنسان وقرره وقد يتعلق به حقا للغير ، على نحو قوله تعالى"...ولا تعزموا عقدة النكاح حتى يبلغ الكتاب اجله... الآية" البقرة 235 ، وقد تعلق هنا بحق كل من الزوجين قبل الآخر ، والعقيدة هي كل ما يؤمن به الانسان إيمانا كاملا ومستعد للتضحية في سبيله ولو بنفسه التي بين جوانحه ، وهو إيمان تسليم وانقياد ، وقد رسخ هذا الايمان في قلبه لدرجة أنشأت حقا لما يعتقد به على المعتقد نفسه ، والعقيدة هي من عمل القلوب ، ونصيب الجوارح منها ما يبديه الانسان من حب وتقديس لما يؤمن به وكذا ما يذب به الانسان عن عقيدته حال إجتراء الغير عليها ، ولما كان اصل العقيدة لغة من العقد وقد قال تعالى"يا ايها الذين امنوا اوفوا بالعقود... الآية" المائدة1 ، ولما كان العقد ما يرتب إلتزاما بين متعاقدين ، فإن العقيدة ترتب في نفس معتقدها إلتزاما بالاتباع ، كما تلقي في نفسه إيمانا بأن المتبع (بضم أوله وفتح ما قبل آخره) سيجازي المتبع (بضم أوله وكسر ما قبل آخره) بالجنة والنعيم في الآخرة ، كما أنه في معيته في الدنيا وأن كل ما يحدث له هو بتقدير الرب الذي يدين له.
وعلى هذا فإن عقيدة أهل القرآن لا تخرج عن عقائد كل المسلمين منذ أن خلق الله الخلق إلي أن يرث الله الأرض ومن عليها ، تبدأ بايمان بالله وحده وباليوم الآخر وبوجوب العمل الصالح لقوله تعالى"ان الذين امنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من امن بالله واليوم الاخر وعمل صالحا فلهم اجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون" البقرة62.
وهذا الإيمان يتعدى الإيمان بالله واليوم الآخر ليشمل كتب رب العالمين وملائكته ورسله ، لقوله تعالى"قولوا امنا بالله وما انزل الينا وما انزل الى ابراهيم واسماعيل واسحاق ويعقوب والاسباط وما اوتي موسى وعيسى وما اوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين احد منهم ونحن له مسلمون" البقرة136 ، كما اننا نعتقد بأن هذا الإيمان هو الإيمان الذي يقبله الله سبحانه وتعالى من كل من يدعي الإسلام لقوله تعالى"امن الرسول بما انزل اليه من ربه والمؤمنون كل امن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين احد من رسله وقالوا سمعنا واطعنا غفرانك ربنا واليك المصير" البقرة 285.
كما نؤمن ونعتقد جازمين أن الإيمان يستتبع العمل والاتباع والتسليم والانقياد لقوله تعالى"قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم" آل عمران31 ، ولقوله تعالى"ربنا امنا بما انزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين" آل عمران53.
ومن مستلزمات الاتباع الاجابة على سؤال ماذا نتبع ، ولم يتركنا الله سبحانه وتعالى حيارى نبحث عما نتبع بين ثنايا علوم الرجال والجرح والتعديل والاسناد وغيرها من العلوم الدنيوية ولكنه أجاب لنا إجابة واضحة لا لبس فيها بقوله سبحانه وتعالى آمرا نبيه الكريم ورسوله المؤتمن"قل لا اقول لكم عندي خزائن الله ولا اعلم الغيب ولا اقول لكم اني ملك ان اتبع الا ما يوحى الي قل هل يستوي الاعمى والبصير افلا تتفكرون" الأنعام50 ، فالاتباع هنا يكون للوحي ، والوحي جاء مفصلا في كتاب الله سبحانه وتعالى القرآن نكتفي به دون عداه لقوله تعالى"اولم يكفهم انا انزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم ان في ذلك لرحمة وذكرى لقوم يؤمنون" العنكبوت51.
الخلاصة: عقيدة المسلم الذي يؤمن بالقرآن وحده مصدرا للتشريع لا تختلف عن عقيدة المسلمين في كل زمان ومكان من إيمان بالله سبحانه وتعالى وملائكته ورسله وكتبه واليوم الاخر والقدر ، وهو إيمان اتباع وتسليم لكل ما جاء به الرسول الخاتم في القرآن وحده تنفيذا للأوامر الواضحة في القرآن بالاكتفاء به كتابا وحيدا كما نكتفي بالله سبحانه وتعالى ربا واحدا(وكفى بالله وكيلا وحسيبا ونصيرا وعليما وشهيدا)
الهـــدف (الغايـــة):
الهدف العام والغاية الكلية لكل من يؤمن برب يعبده هو أن يرضى عنه ربه ويدخله جنته ، ونحن المسلمون لنا نفس الهدف والغاية وهي رضى رب العالمين الله سبحانه وتعالى عنا فنفوز بالجنة التي وعدنا وذلك هو الفوز العظيم لقوله تعالى"وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها ومساكن طيبة في جنات عدن ورضوان من الله اكبر ذلك هو الفوز العظيم"التوبة72.
ولكن هذا الهدف الأسمى وتلك الغاية الكلية ، لا تتعارض أبدا من وجود غايات دنيوية مثل الأصلاح وإعمار الأرض والتعايش مع الغير والتنافس في الخير ووقف الصراعات والكره والبغض الذي يعتري كل طائفة ضد غيرها من الطوائف والنحل ، لقوله تعالى "...ان اريد الا الاصلاح ما استطعت وما توفيقي الا بالله عليه توكلت واليه انيب"هود88 ، واستباق الخير والتكامل مع الغير لقوله تعالى"ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات اين ما تكونوا يات بكم الله جميعا ان الله على كل شيء قدير" البقرة148 ، ثم ترك الحكم على الناس لله يوم لا حكم إلا حكمه عملا بقوله تعالى"...فاستبقوا الخيرات الى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون"المائدة48.
الخلاصة: تتمثل غايتنا في الغاية الكلية وهي رضى رب العالمين للفوز بالجنة ولا نختلف في ذلك عن أحد من العالمين ، ولنا غاية فرعية جزئية في الحياة الدنيا هي إصلاح حال المسلمين بالقرآن حتى يتمكنوا من مواكبة الأمم الأخرى في ركب الحضارة وقطار المدنية والحداثة الذي لا يتوقف لكي نثبت للجميع صلاحية الاسلام لكل زمان ومكان ، وإعلام المسلمين قولا وعملا أنه يجب عليهم التنافس مع الغير في الخيرات وترك الحكم على عقائدهم لله رب العالمين يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.
السبيــــــــل(الوسيـــــــلة):
السبيل هو الدرب أو الطريق أو الوسيلة التي يتخذها الإنسان للوصول إلي هدفه وغايته ، وفي ذلك يقول رب العالمين" قل هذه سبيلي ادعو الى الله على بصيرة انا ومن اتبعني وسبحان الله وما انا من المشركين" يوسف 108
ووسيلتنا هي التي نستمدها من القرآن تنقسم قسمين (القسم الأول : الدعوة ، والقسم الثاني: على بصيرة)
ويجب أن نقرر حقيقة قرآنية أن الله سبحانه وتعالى جعل للغاية الكلية والهدف الأسمى سبيلين لا ثالث لهما ، سبيل الله وسبيل الطاغوت ، ودائما يحاول الشيطان أن يجعل أصحاب سبيل الطاغوت يعتدون على أصحاب سبيل الله ، ولكن كلمة الله هي العليا ويبقى كيد الشيطان ضعيفا ، ولنتدبر قوله تعالى" الذين امنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت فقاتلوا اولياء الشيطان ان كيد الشيطان كان ضعيفا " النساء76
أما الدعوة لله سبحانه وتعالى وحده بهدف الاصلاح فإنها سبيل المؤمنين ونهتدي في ذلك بهدي الله وحده لقوله سبحانه وتعالى" ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا" النساء11.
لذلك فإن دعوتنا سلمية ومن القرآن وحده تعتمد على إبراز الآتي:
1. الاختلاف الشديد والفساد في الطرق التي أتبعها القوم من أحاديث منسوبة للصحابة في مذهب أهل السنة أو منسوبة لآل البيت في مذهب التشيع ، وإظهار حجم الهوة السحيقة بين كلام البشر وكذبهم على الله فيما يسمى بالحديث القدسي وعلى رسوله فيما يسمى بأحاديث الرسول ، وبين كلام رب البشر في القرآن الذي جائنا محفوظا بتعهد رب العالمين ، ومن اعجاز القرآن أنه رغم اختلاف الفرقاء فلم يتفقوا إلا عليه وحده.
2. وكذلك ابراز العوار الموجود فيما يسمى علوم الحديث كعلم الاسناد والذي يعتمد على سلسلة لم يرى الراوي منها إلا من عاصره وسمع منه ، وكعلم الجرح والتعديل والقائم على تسبيق الجرح على التعديل وما علمنا من إنسان لم يجرح (بتشديد الراء) ، فهو علم قائم على مناقضة اساس وجوده ، قام على النفي في باب الاثبات والموضوع يطول شرحه.
3. وضع وابراز القوالب الفكرية التي يقوم عليها علم الأخذ بالقرآن مصدرا وحيدا للتشريع ، ووضع الأسس العلمية التي يجب أن ينتهجها الباحث القرآني عند التعرض للبحث في مسألة ما تختص بالقرآن (علم المنهج)
4. استخراج القوعد الأصولية التي يجب على الباحث ألا يتعداها أو يغفلها عند تصديه للبحث في كتاب الله ، وابرازها ووضع أسس التعامل معها والعمل بها.
5. الرد على الشبهات والأباطيل التي يثيرها الخصوم ، وكذلك الرد على أسألة السائلين وتوضيح ما يبهم على الغير فهمه ، والتنظير عن طريق الأخذ بالقرآن وحده مصدرا للتشريع.
6. ولما كان القرآن صالح لكل زمان ومكان فإنه يشمل كل السقوف المعرفية لكل البشر في كل الأزمنة والأمكنة مع إختلاف ثقافاتهم المعرفية ومستوياتهم العلمية وملكاتهم الإدراكية ، أو بمعنى آخر القرآن كلام الله سبحانه وتعالى وهو حق يراد به حق ولا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، ولكن فهمنا نحن له هو عمل بشري يخضع لسقوف معرفتنا المتباينة ، ولا يعني ذلك أبدا أنه كما أطلق عليه البعض (حمال أوجه) ولكن يعني أنه صالح لكل المستويات الفكرية على أختلاف ما يصلهم من علوم نظرية وتطبيقية.
بقي أن نعرف الفرق بين السبيل (الوسيلة) والمنهج ، فالوسيلة كما سبق التعريف هي الطريق الذي نسلكه للوصول للغاية أما المنهج فهو الأسلوب الذي يمكن من خلاله أو بواسطته السير في طريق الوسيلة للوصول للغاية ، وبمعنى آخر لو أن الوسيلة هي الطريق فالمنهج هو البعير الذي نمتطيه عند سيرنا في الطريق ، لأن المنهج هو الأداء وكيفيته.
المنهج:
بالبحث في آيات القرآن الكريم عن المنهج لم نجد غير قوله تعالى "وانزلنا اليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما انزل الله ولا تتبع اهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم امة واحدة ولكن ليبلوكم في ما اتاكم فاستبقوا الخيرات الى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون" المائدة48 ، ولما كانت الآية في سياق الحديث عن الكتب الثلاثة (التوراة) [انا انزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون] 44، الأنجيل [وقفينا على اثارهم بعيسى ابن مريم مصدقا لما بين يديه من التوراة واتيناه الانجيل]46 ، (القرآن)[ وانزلنا اليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه]48 ، وبهذا وجدنا أنفسنا أمام ثلاث كتب (التوراة ، الأنجيل القرآن) وثلاث رسل (النبيون وعلى رأسهم موسى ، ثم عيسى ، ثم محمد عليهم جميعا السلام) وبذلك تكون الآيات الثلاث من سورة المائدة ، شارحة لمعنى قوله تعالى (شرعة ومنهاجا) لأن الشرعة هي النص ويندرج تحت منها التوراة والتي قال عنها الله أن فيها حكم الله ويحكم بها النبيون ، والأنجيل والذي قال عنه الله فيه هدى ونور ، والقرآن والذي جعله الله مهيمنا على ما عداه من الكتب.
أما المنهاج فهو عمل (النبيون ومنهم موسى) ثم (عيسى) ثم (محمد) عليهم جميعا السلام ، ولما أن المنهاج أرتبط بالنص ، فإن عمل الأنبياء والرسل ينصب على مدى فهمهم للنص (الأمر بالأداء أو الامتناع) ، فيصبح المنهاج هنا هو طريقة فهم النبي للنص وليس النص ذاته ، تأكيدا للحقيقة أن النبي يمتنع عليه التشريع بإنشاء النص ويقف فقط عند باب أداء النص وفقا لرغبة ومشيئة منشئ النص وهو رب العالمين.
ومن باب أن الشيئ بالشيئ يذكر ، فمن خلال فهمنا لمعنى (الشرعة والمنهاج) اللذين يمثلان (النص والأداء) يمتنع علينا السؤال المكرر دائما لمخالفي الفكر القرآني ، لو تركنا الأحاديث فكيف نصلي ونؤدي مناسكنا ، لأنه يكون مفهوم من النص القرآني أن كيفية الأداء هي عمل النبيون والرسل عليهم السلام لأنها تندرج تحت معنى المنهاج.
ولكن لم نجد في القرآن لفظ (منهج) وإن كان المنهج والمنهاج من الأصل (نهج) بمعنى سلك أو بدع طريقة وأسلوب في الأداء ، فمع إشتراك اللفظين في الأصل ومع الاتفاق على أن المنهاج من إختصاص النبيون والرسل ، فإن المنهج يكون من مقتضيات فهم أتباعهم للنصوص التي بلغوها وكيفية أداءهم للأوامر المنوط بهم وباممهم تنفيذها والتقييد بها.
بمعنى آخر لو تدبرنا نصوص (الشرعة) وعندنا هو القرآن بدون التقييد بمنهج للتدبر ، فسنصل لنتائج غاية في الغرابة والشذوذ على خلاف مقصود رب العالمين صاحب النص سبحانه وتعالى ، وما توصلنا إليه هو المستفاد من قوله (هذه سبيلي ادعو الى الله على بصيرة) يوسف 108 ، وتصبح هذه الآية خير معين لنا لنعرف الفرق الجوهري بين الوسيلة والمنهج ، ولنعرف أيضا تلازمهما وعدم إنفصالهما ، فهما صنوان لا ينفصمان ، فالوسيلة هي الدعوة ، والمنهج على بصيرة.
فقوله (على بصيرة) لا تعني العلم المجرد ولكنها تشير إلي العلم المرتبط بأسلوب فهم ومنهج تطبيق وإلا لما تحققت القدوة في نسبة السبيل لنفسه (عليه السلام) ومن اتبعه
وأوضح مثال يمكن لنا ضربه لتوضيح مدى الشذوذ في النتائج لو فقدنا البصيرة في الدعوة وفهم النصوص ، هي ما يمكن أن يعتري فهم الأغبياء لقوله تعالى" ومن كان في هذه اعمى فهو في الاخرة اعمى واضل سبيلا"الاسراء72 ، بأن يحمل أحدهم لفظ العمى على معناه الحسي بدون تدبر لقوله تعالى " فانها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور" الحج46 ، فيفهم لفظ العمى بمعناه الظني على أنه عمى القلوب وليس عمى الأبصار ، فوضع المنهج هنا والتقييد به لازم لجلاء عمى القلوب والتي قد ترى النصوص وتحفظها ولكن تعمى عن فهم مقاصدها فتضل وتتوقف قلوبهم عن التعقل وآذانهم عن السمع.
منهج أهل القرآن في تدبر آيات الله:
أولا: الدخول على القرآن بدون أي فكرة مسبقة تريد اثباتها بالقرآن ، وإلا فإن ذلك يعد اتباع للهوى المنهي عنه والمورد للمهالك ، لقوله سبحانه وتعالى " افرايت من اتخذ الهه هواه واضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله افلا تذكرون" الجاثية23 ، فمن دخل على القرآن بفكرة مسبقة يريد أن يثبتها فقد اتخذ الهه هواه وليس الهه الله سبحانه وتعالى لأنه لو كان النص القرآني يثبت عكس ما توصل إليه بفكره فسيحاول بشتى الطرق لي عنق الآيات واقتطاعها من سياقها ليثبت صحة فكرته المسبقة ، فلا يكون الهه الله صحب النص ، ولكنه سيتبع هواه ويحاول اثبات صحته من النص فيكون الهه هواه ، وهو بذلك يكون ضلاله عن علم بمعنى وجود حجم من التراكم المعرفي لديه ولكنه غير مرتبط بمنهج فكر واسلوب فهم ، فتحلله من المنهج ختم على سمعه وقلبه ووضع الغشاوة على بصره.
ثانيا: عدم اقتطاع الدليل والنص من سياقه ، كمن يقول لا أصلي لقوله (لا تقربوا الصلاة) مقتطعا النص من سياقه (وانتم سكارى) ، ذلك لأن آيات القرآن لا تفهم كجزر منعزلة ولكن تدبره يكون بالكلية إجمالا لا إفرادا لقوله تعالى" افلا يتدبرون القران ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا " النساء82 ، والشاهد في هذه الآية على وجوب تدبر القرآن كاملا قوله (لوجدوا فيه اختلافا كثيرا) لكونه من عند الله سبحانه وتعالى فعند تدبرهم لآياته لن يجدوا فيه إختلافا فيحمل الأمر بالتدبر على الإجمال.
فتكون خير وسيلة لتدبر آيات القرآن وضعها في السياق لفهم أحكامها ومقاصدها لأن كل حكم في القرآن يأتي مرتبطا بمقصده ، كما أنه عند تدبر أمر قرآني يتم البحث في كل القرآن عن جميع الآيات التي تحكم الحالة التي نحن بصدد تدبرها ووضع كل آية في سياقها ، والنظر في محموع الآيات حتى نصل للفهم الصحيح.
ثالثا: التقييد بلغة القرآن فلغة القرآن هي أداة معرفته ، بمعنى فهم مفردات القرآن وفقا لمدلولها وقت نزول القرآن وعند أهل الجزيرة العربية وفهم أهل مكة لمدلول الكلمة وقت النزول هو المعنى المقصود لقوله تعالى" وما ارسلنا من رسول الا بلسان قومه ليبين لهم فيضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وهو العزيز الحكيم" ابراهيم4 ، فلو أن للكلمة المذكورة في كتاب الله أكثر من معنى عبر العصور المختلفة وجب علينا التقييد بمعناها في عصر رسول الله ، ولو كان لها أكثر من مدلول بإختلاف مكان ذكرها وجب التقييد بمدلولها عند أهل مكة والذين أنزل الله سبحانه وتعالىالقرآن فيهم لقوله تعالى" وكذلك اوحينا اليك قرانا عربيا لتنذر ام القرى ومن حولها وتنذر يوم الجمع لا ريب فيه فريق في الجنة وفريق في السعير" الشورى7.
رابعا: القواعد والنصوص القرآنية عامة مجردة ، وهي عامة غير متقيدة بأشخاص حتى ولو كان الحديث القرآني عن أشخاص بذواتهم فإن الحكم ينصرف إلي كل المكلفين بالنص القرآني ، ومجردة من حوادثها وأسباب نزولها تتعداها إلي كل حادثة وسبب يشترك في علة النزول لقوله تعالى" الر كتاب احكمت اياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير" هود1 ، فالإحكام للنصوص والتفصيل للأحداث والأشخاص ، فالتفصيل لا يقييد الإحكام أو يخصصه والإحكام لا يفرغ التخصيص من محتواه أو يعدمه.
فالأحكام المستفادة من نصوص القرآن قابلة للتنفيذ على أي من الحالات التي تندرج تحت هذا الحكم ، وكذلك تنسلخ على كل من الأشخاص الذين يشملهم هذا الحكم ، فالقرآن مبرأ من أسبابه ، كما يقول فقهاء القوانيين المدنية على منظوماتهم القانونية ووقائعهم الجنائية أولى به القرآن الكريم كتاب الله المنزل الممتدة صلاحيته لتشمل كل زمان ومكان.
خامسا: شمولية القرآن لجميع الأسقف المعرفية ، بيد أنه وجب علينا الاتفاق أولا على أن القرآن كتاب هداية وإصلاح ، وليس كتاب في العلوم أو الفزياء أو الحساب أو الفلك ، وإن شملت آياته الحديث المجمل أو المفصل في كل هذه العلوم ، إلا أنه ليس كتاب تطبيقي للعلوم المذكورة أو غيرها ، وغن جاز البحث في آيات القرآن مستظلا بظلالها في أي من العلوم إلا أنه لا يمكن أن نعقد المقارنات بينه وبينها أو نأخذ بعض ما نعتبره حقائق علمية ونستدل عليه بالقرآن لأن جميع العلوم التطبيقية ونظرياتها قابلة للنقض والتعديل إلا أن كتاب الله يعلوا ولا يعلى عليه ويحكم ولا يحكم عليه ، فيجب أن يحذر الباحث من ذلك أيما حذر ، حتى أن من يصل لنتائج قرآنية وفقا لسقفه المعرفي فلا يجب عليه أن يعتبرها من المسلمات وإن كانت ضمن أسباب تثبيت إيمانه فلا بأس على ألا يلزم بها من ليس له نفس السقف المعرفي للباحث ، ويكتفى منه للجميع بقواعده الكلية وأخلاقه وآدابه والواضح من أحكامه والساطع من مقاصده.
الخلاصة:
إحتياج الباحث لمنهج عند الخوض في غمار التأصيل القرآني أو التنظير عنه ورد الشبهات وحل المسائل والحالات ، منهج ذو قواعد واضحة ودلالات ثابته ثم يعمل كل منا عقله وموروثاته ومكتسباته وثقافته للوصول للحق القرآني دون محاولة التجرء على الله أو كتابه ، لن تتحد النتائج ولكنها ستختلف بإختلاف أشخاص الباحثين إلا أنه عند الإلتزام بالقواعد البحثية لن نضل أو نصل للشذوذ الذي يصله البعض الذين لا يتبعون منهجا ولا يتخذون سبيلا غير أهواءهم وميولهم الشخصية.
هذا ما وفقني الله سبحانه وتعالى إلي نظمه وكتابته ، ففيما أصبت فيه فمن فضل الله علي وتوفيقه وما أخطأت فيه فمن جهلي وتقصيري ، والله سبحانه وتعالى أسأل أن يجعله خالصا لوجهه الكريم ، وهو سبحانه وتعالى من وراء القصد وهو يهدي السبيل
شريف هادي

اجمالي القراءات 16966

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (13)
1   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   الأربعاء 18 يونيو 2008
[23159]

بوركت أخي شريف

أخي الحبيب المستشار شريف هادي حفظك الله من كل سوء


حقا مقالتك رائعة وتبشرنا بأن مرحلة الجد قد بدأت .وستتكون مدرسة بل مدارس فكرية قرآنية سيكتب عنها التاريخ بحروف من نور إن شاء الله .


ولكن لي تعليق على جملة وردت في المقالة تقول :(ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قائم بينهم فيما أنزل الله سبحانه وتعالى من أوامر قرآنية جاءت مجملة) . مع أننا نعرف أن القرآن نزل مفصلا .لذلك أرجو التوضيح مع شكري الجزيل سلفاً.


تحياتي


2   تعليق بواسطة   عبد الله صابر     في   الخميس 19 يونيو 2008
[23171]

قرآني مبتدئ....1

شكرا أستاذنا ومعلمنا د.شريف هادي على هذه المقالة التي جاءت في وقتها,موازاة مع إفتتاح قاعة البحث ولي بعض الاسئلة التي أشكلت على قرآني مبتدئ أرجوا الاجابة اذا سمحتم.

إقتباس : وفهم صحابته للقرآن سهل وميسر لأن الله سبحانه وتعالى أنزله بلسان القوم وبكلمات معروف مدلولها لديهم لقوله تعالى"وما ارسلنا من رسول الا بلسان قومه ليبين لهم فيضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وهو العزيز الحكيم"ابراهيم4

أولا: ماهو مفهوم اللسان في الآية الكريمة , هل هو نفس المفهوم التراثي, أم أن له معنى خاص في القرآن. يقول الله تعالى (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ) (النحل:103) ماهو اللسان الاعجمي المقابل للسان العربي المقصود في الآية, ام أن المعنى الآية كما نجده في كتب التراث - قصة ورقة بن نوفل؟؟ - . وهذه بعض الآيات التي وردت فيها لفظ لسان يقول الله تعالى: (وَوَهَبْنَا لَهُمْ مِنْ رَحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيّاً) (مريم:50) (فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنْذِرَ بِهِ قَوْماً لُدّاً) (مريم:97) (وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ) (الشعراء:84) (وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَاماً وَرَحْمَةً وَهَذَا كِتَابٌ مُصَدِّقٌ لِسَاناً عَرَبِيّاً لِيُنْذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَى لِلْمُحْسِنِينَ) (الاحقاف:12) (وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَاناً فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءاً يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ) (القصص:34)


3   تعليق بواسطة   عبد الله صابر     في   الخميس 19 يونيو 2008
[23173]

قرآني مبتدئ....2

ثانيا: لفظ قومه في الاية هل المقصود قريش؟؟. يقول الله تعالى (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) (ابراهيم:4) ويقول الله تعالى (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) (سـبأ:28) . هل : قومك=كافة الناس ==> لسان قومه = لسان كافة الناس ==> عربي لسان كافة الناس؟؟؟؟ فما هو معنى عربي




ثالثا : هل فهم الصحابة مدلول القرآن كله ؟؟ لتوضيح السؤال .يقول الله تعالى (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمّىً أَلا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ) (الزمر:5) ماهو مدلول هذه الآية ؟


ارجوا ان اسئلتي قد وصلت


4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 19 يونيو 2008
[23174]

خى الحبيب شريف هادى ..جزاك الله تعالى خير الجزاء.

قرأت هذا المقال القيم للمرة الثانية ، شاعرا باستمتاع وفخر .


الاستمتاع يعرفه كل باحث يقرأ كلاما يشبع رغبته فى المعرفة ، والفخر بأن أهل القرآن عقول تتعلم بالقرآن كيف تستفيد وتفيد وتاتى كل يوم بالمزيدوالمفيد.


اخى الحبيب شريف هادى.. جزاك الله تعالى خيرا على هذا المقال المنهجى .. وننتظر منك المزيد فى باب التأصيل ...


5   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الجمعة 20 يونيو 2008
[23183]

ولتستبين سبيل المجرمين

الأخ الحبيب الأستاذ / محمد سمير

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكركم أخي الحبيب على مجاملاتكم وكلماتكم الرقيقة ، وأدعوا الله أن يوفقني لخدمة كتابه الكريم وأن يقبل ذلك العمل خالصا لوجهه الكريم

أخي الحبيب أتفق معك أن القرآن نزل مفصلا لقوله تعالى"الر كتاب احكمت اياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير" هود1 ، ولقوله تعالى"كتاب فصلت اياته قرانا عربيا لقوم يعلمون" فصلت3

ولكن أخي هناك فرق بين تفصيل الآيات وبين إجمال الأحكام ، فالقرآن يحتوي على أحكام كثيرة بعضها والذي ليس له قاعدة معرفية لدى الناس وقت نزول القرآن فصله رب العالمين كأحكام الميراث والبعض والذي له مثل هذه القاعدة المعرفية كالصلاة ويمكن الإعتماد فيها على أداء الرسول (المنهاج) فقد ترك لأداء الرسول ولإشتراك الناس معه في قاعدة معرفية ولأن الناس مأمورة بإتباع الرسول

ولذلك إجمال الأحكام لا يؤثر في كون آيات القرآن مفصلة ، وأسمح لي أخي الحبيب أن أقرر لكم حقيقة قرآنية أن تفصيل الآيات هو تفصيل بيان يمنع الغمة وسوء الفهم لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ، ولنتدبر قوله تعالى"وكذلك نفصل الايات ولتستبين سبيل المجرمين" الأنعام55ِ ، ف‘نه إقرار من رب العزة أنه سبحانه فصل الآيات في كل ما نحتاج إليه من أمر الدين والدنيا ، وتفصيل يمكننا من محاجاة أهل الباطل لتبيان الحق ، ثم وكما قيل أن الشيء يعرف بضده فإن تفصيل الآيات بالحق يجعلنا نتبين بمفهوم المخالفة للحق أنه الباطل ، بما يؤكد أن التفصيل على وجهين للحق فيميزه فنعرف الباطل فنتجنبه ، ويكون التفصيل على العموم تفصيل بيان وكأن جملة قوله تعالى(لتستبين سبيل المجرمين) جائت لتشرح أن التفصيل (تفصيلا) وتكون أبلغ من وضع المفعول المطلق لأنه جمعت بين الشيء وهو آيات الحق في أمر الدين والدنيا ونقيضه وهو والعياذ بالله سبيل المجرمين والله تعالى أعلم

أخوك / شريف هادي


6   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الجمعة 20 يونيو 2008
[23184]

وصلت الأسئلة1

الأخ الكريم الأستاذ / عبد الله صابر

أشكركم على مداخلتكم وإستحسانكم لما كتبت ، كما أشكركم على ما جاء فيها من أسئلة ، حتى نستدرك دراسة المنهج الحق ، ولكي نتعلم من بعضنا البعض فجزاك الله خيرا.

أولا: مفهوم اللسان في قوله تعالى "وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه... الآية" أخي الكريم في رأي اللسان يتخطى معنى اللغة إلي معه اللهجة ، فلسان القوم هو لهجتهم المميزة لهم ، وهذا الفهم لكلمة لسان لا يختلف عن المفهوم التراثي كثيرا ، حيث أعتبر كل من ابن كثير والقرطبي أن اللسان هو اللغة ، ولكن فهمنا لكلمة لسان أكثر تخصصا فهي ليست فقط اللغة ، ولكنه لهجة من لهجات هذه اللغة بما فيها من كلمات أعجمية مستوردة من لغات أخرى كأسماء الأعلام الأعجمية وغيرها ، فمثلا عندما نتدبر قوله تعالى"بلسان عربي مبين" الشعراء 195 ، نفهم من أسلوب النكرة للفظ (لسان) ثم التعريف بالاضافة للفظ عربي أن هناك أكثر من لسان عربي وأن الله سبحانه وتعالى أنزل القرآن بأحد هذه الإلسنة العربية ، لأنه لو قال (باللسان العربي) لعرفنا أن هناك لسانا عربيا واحدا ، أما وقت جاء النص (لسان عربي) فالمفهوم وجود أكثر من لسان عربي ، ولكن جاء القرآن بلسان أهل الحجاز تحديدا وما تعارف عليه النطق العربي والمفردات العربية في كل من مكة والمدينة وما حولهما بشكل خاص.

ثانيا: معنى اللسان الأعجمي في قوله تعالى"ولقد نعلم انهم يقولون انما يعلمه بشر لسان الذي يلحدون اليه اعجمي وهذا لسان عربي مبين" النحل103 ، فبعيد عن الفهم التراثي وقصة بلعام أو القول أنه سلمان الفارسي أو جبر عبد بني الحضرمي أو الغلامان الروميان أو أو أو ، فإن المفهوم من النص أن رسول الله عليه السلام كان على علاقة ود بأحد الأعاجم (من غير العرب) فلما عرف الكفار والمنافقين ذلك ، أشاروا أن الرسول عليه السلام تعلم القرآن من هذا الأعجمي ، فجاء القرآن للرد عليهم بالحجة الدامغة والدليل الذي لا يمكن دحضه أن هذا الشخص الذي يوده الرسول عليه السلام لا يتكلم اللغة العربية ولا يحسن لسان القوم أو أي لسان عربي ، فيفهم من ذلك أن الله سبحانه وتعالى قسم الألسنة في القرآن إلي نوعان كبيران هما (لسان أعجمي) و (لسان عربي) ويدخل في اللسان الأعجمي كل اللغات واللهجات غير العربية ، كما يدخل في اللسان العربي كل اللغات واللهجات العربية على تنوعها وإختلافها.

ثالثا: أما معنى قوله تعالى (لسان صدق) مريم 50 ، والشعراء 84 ، فإنه الصدق الذي يتكلم به المقصود من الآية وهذا الذهاب يقوي ذهابنا أن اللسان هو اللهجة من لهجات اللغة وليس اللغة بشكل عام ، لأن هاتين الآيتين يتكلمان عن لسان الصدق (وهو لسان الشخص الذي لا يتكلم إلا بالصدق ولا يعرف الكذب طريقا له) بمعنى الشخص الصادق الصدوق ، ذلك أن الله خصص اللسان هنا ويجوز بالقياس على هذا التخصيص أن نقول (لسان الكذب) أو (لسان الخوف) أو (لسان الحق) أو (لسان الفجور) وهكذا ، كما يجوز أن نقول لسان (أهل مصر) أو (لسان أهل الشام) أو (لسان أهل الجزيرة) وكلهم ألسنة عربية.

يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع


7   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الجمعة 20 يونيو 2008
[23185]

وصلت الأسئلة2

رابعا: المقصود بلفظ قومه في قوله تعالى" وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه"ابراهيم4 ، القوم هنا الغالب أنها قريش لأنهم قوم محمد عليه السلام وذلك قياسا على قوله سبحانه وتعالى"واذ قال موسى لقومه يا قوم اذكروا نعمة الله عليكم اذ جعل فيكم انبياء وجعلكم ملوكا واتاكم ما لم يؤت احدا من العالمين" المائدة20 ، فهم بني إسرائيل فلو جائت كلمة قوم في سياق الخطاب أو المخاطبة أو التبليغ بصفة عامة ف‘نها تعني أهل الرسول الذي تربى بينهم ، ولكن أخي الكريم كلمة قوم تحتاج إلي دراسة منفصلة ضمن دراسات القاموس القرآني لأن لها أكثر من معنى بإضافتها لأكثر من مفردة على نحو (قوم كافرين ، قوم ظالمين) كما قد يتغيير معناها عند تعريفها بالألف والام

خامسا: تدبر قوله تعالى"وما ارسلناك الا كافة للناس بشيرا ونذيرا ولكن اكثر الناس لا يعلمون" سبأ28 ، يا أخي الكريم لا يوجد تعارض بين كون القرآن نزل بلغة قوم محمد عليه السلام وبلهجتهم وبين كونه صلى الله عليه وسلم أرسل كافة للناس بشيرا ونذيرا ، لأن طبائع الأمور تحتاج أن يعبر المبلغ عما يبلغ عنه بلغة يفقهها ويعرفها ومتمكن من مخارجها وواضح في تعبيره عن نفسه ولا يستقيم أن يقوم المبلغ بالتبليغ بأكثر من لغة ذلك ما أستقرت عليه الإنسانية في جميع الرسالات السماوية كل رسالة نزلت بلسان قوم صاحبها التي نزلت عليه وبلغها لقومه وهم الذين تحملوا عبء البلاغ للغير ، والنص القرآني يحمل في لاطياته أمرا شرعيا من رب العالمين للمسلمين أن يحملوا رسالة نبيهم للعالمين موضحين ما فيها من خير وحب وعظمة وأخلاق تحتاجها البشرية إحتياج المخلوق للماء أو الهواء ، ثم أن للمترجمين عملهم ، كل ذلك في إطار عالمية النص القرآني ، وسيكون لي دراسة قريبة بإذن الله عن (الفرق بين دلالة المفردات ودلالة النص في القرآن) فكما أن مفهوم المفردات في القرآن محدد ولا يختلف عليه أحد شرط أن يكون متطابق مع مفهوم قوم النبي للمفردات ، فإن دلالة النصوص متغيرة بتغيير الأزمان والأمكنة ، وهذا يجيبك على سؤالك الأخير: هل فهم الصحابة مدلول القرآن كله؟ أقول لك نعم وفقا لسقفهم المعرفي والذي لا يمكن أن نجعله قاضيا على القرآن ، لأن دلالة النصوص في القرآن تتغير بتغير السقف المعرفي للمتلقي وهي تشمل جميع السقوف المعرفية بما فيها من تراكمات علمية في جميع المجالات العلمية والأدبية والاجتماعية ، فالقرآن مظلة تشمل جميع المظلات ، لذلك فإن الصحابة فهموا النص القرآني في سورة الزمر الآية5 عن خلق السماوات والأرض وتكوير الليل على النهار فهما صحيحا وفقا لمعطياتهم العلمية وظروفهم المعيشية وقد فهمناه نحن فهما صحيحا وفقا لمعطياتنا العلمية وظروفنا المعيشية والنص القرآني يحتمل جميع المفاهيم وذلك هو دليل عالميته

أخي الكريم وصلت أسئلتك وأرجوا أن تكون الإجابة أيضا قد وصلت ، وإن كانت تحتاج لمزيد من الشرح سوف نبديه في حينه ومن خلال دراسات تأصيلية أخرى في كتاب الله

اخوك / شريف هادي


8   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الجمعة 20 يونيو 2008
[23186]

الأسطح اللامعة

أخي ومعلمي الدكتور أحمد صبحي منصور

ما نحن إلا أسطح لامعة نعكس الضوء ولا نصدرة ، ولكنكم أنتم مصدره بالنسبة لنا على ما تعلمنا منكم قواعد البحث وأسلوب التفكير والتدبر في كتاب الله ، بارك الله لنا فيك وجزاك خير الجزاء

أخوك وتلميذك شريف هادي


9   تعليق بواسطة   عبد الله صابر     في   الجمعة 20 يونيو 2008
[23193]

وصلت 99% ...في انتظار 1%

شكرا أستاذنا د.شريف هادي على ردكم السريع .تحية تقدير واحترام مني لكم على نبل أخلاقكم

د.شريف هادي نحن في انتظار-بفارغ الصبر- بحثكم بعنوان (الفرق بين دلالة المفردات ودلالة النص في القرآن) الذي أعتقد –شخصيا- أنه ذات أهمية كبيرة لكل متدبر للقرآن يعتمد على منهج علمي والذي سيجيبني بلا شك على عدة أسئلة لم أشأ ان أطرحها. ونحن ايضا ننتظر ونترقب وكلنا رجاء من الله عزوجل أن يوفق د.أحمد صبحي منصور لاستكمال مشروعه الكبير القاموس القرآني.


10   تعليق بواسطة   طلعت خيري المنياوي     في   الجمعة 20 يونيو 2008
[23205]

جزاكم الله خيرا

جزاكم الله خيرا \\\ الاسلام كله القران والدين هوالقران


قال الله


{الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَداً إِلَّا اللَّهَ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيباً }الأحزاب39


11   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   السبت 21 يونيو 2008
[23237]

وصلت الفكرة

أخي الحبيب شريف هادي حفظك الله من كل سوء


وصلت الفكرة وعششت في الدماغ


مع شكري الجزيل وتحياتي


12   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 21 يونيو 2008
[23277]

أخى الحبيب شريف هادى .. نرجو أن يكون أهل القرآن كلهم مرايا تتلقى نور الهداية من القرآن الكريم

أخى الحبيب شريف هادى


لا استحق ما تكرمت بقوله عنى ..


أرجو ان يكون أهل القرآن كلهم مرايا تعكس النور القرآنى و تتلقاه و تعكسه على بعضها بحيث يفيد كل منا الاخر و يستفيد كل منا من الآخر.


أعتقد ان أهم ما يميز الباحثين فى القرآن أنهم لاشيخ لهم لأنهم كلهم تلاميذ بين يدى الكتاب العزيز ، ومهما بلغوا من العلم به فلن يحيطوا به علما .


وطاالما أن العلم بالقرآن لا حدود له وطالما أن العقل البشرى محدود فلا بد لعقلاء أهل القرآن أن يعرفوا أنه يتعين على كل منهم أن يظل تلميذا فى محراب القرآن العظيم عاكفا عليه متدبرا له متشوقا لأى اكتشاف قرآنى يأتى من زملائه فى البحث مهما تفاوتت خلفياتهم العلمية ومهما تنوعت تخصصاتهم العملية والحياتية.


وشكرا لك أخى الحبيب على سمو خلقك.


13   تعليق بواسطة   أسامة فاخوري     في   الأربعاء 02 مايو 2018
[88540]

مقال جميل


بارك الله فيك على هذا المقال المفيد والمختصر، شكرا جزيلا لكم



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-19
مقالات منشورة : 139
اجمالي القراءات : 2,672,135
تعليقات له : 1,012
تعليقات عليه : 2,341
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Taiwan

باب تجارب من واقع الحياة