إن كيدكن عظيم

د.حسن أحمد عمر في السبت 30 سبتمبر 2006


إن كيدكن عظيم
يتشدق الكثيرون من أعداء المرأة وأعداء المساواة وأعداء الحريات بهذا الجزء من الآية القرآنية الكريمة التى تحكى قصة النبى يوسف مع إمراة العزيز والتى تقول
( واستبفا الباب وقدت قميصه من دبر والفيا سيدها لدى الباب قالت ما جزاء من اراد بأهلك سوءا إلا أن يسجن او عذاب اليم قال هى راودتنى عن نفسى وشهد شاهد من أهلها إن كان قميصه قد من قبل فصدقت وهو من الكاذبين وإن كان قميصه قد من دبر فكذبت وهو من الصادقين فلما رأى قميصه قد من دبر قال إنه من كيدكن عن كيدكن عظيم) فتجد أن المجتمعات الإسلامية ينتشر فيها أمثال شعبية كلها تزايد على المرأة وتحرض عليها وتنتهك حقوقها مثل ( كيد إمراة ولا ألف رجل) ومثل الذين الفوا أفلاما لهذا الغرض مثل ( كيد النساء) و( كيدهن عظيم ) ومثل( فتش عن المرأة ) وغيرها من الترهات الغبية التى تهدف فى مجملها لجعل المراة مخلوقا أدنى واقل شأنأ دائمأ من الرجل والغريب أن القرآن حافل بالآيات التى تتحدث بألسنة الآخرين ومنهم من كانوا أعدى أعداء الحق مثل الفرعون وكلها آيات تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر عن إرادة الله تعالى فعندما قال فرعون ( ما أرى لكم من إله غيرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد ) فهل هذا كلام الله أم كلام فرعون ولكن الله قصه من ضمن القصة حتى نعرف تفاصيلها وينطبق ذلك على الكثير من الآيات الشبيهة ومن هذه الآيات الآية التى بين أيدينا ( إن كيدكن عظيم) ولكن عداء الجهلة والسفلة والمتخلفين للمرأة جعلهم يتشدقون بهذه العبارة حتى يثبتوا بها صدق جهلهم وحقيقة غبائهم والسؤال الشديد الأهمية هل هذه الآية تعبر عن رأى الله تعالى فى المرأة أم تعبر عن الثقافة القومية السائدة فى ذلك العصر عن المراة ؟
الجواب أنها تعبر عن رأى الرجل الذى كان مع العزيز ورأى قميص يوسف قد قد(أى قطع أو تكرمش) من دبر أى من الخلف فى محاولة مستميتة من إمرأة العزيز لإعادته إلى الفراش حتى تنول ما تريد فلما هرب منها يوسف وفتح الباب ليهم بالخروج وجد بالصدفة زوجها (عزيز مصر) ومعه ضيف وهو أحد اقارب إمرأة العزيز ( شاهد من أهلها) وهو الذى إقترح موضوع مشاهدة حالة قميص يوسف حتى يشاهدون آثار الأيدى أثناء محاولة الإعتداء كما إدعت زوجة العزيز فلما وضح كذبها وصدق يوسف قال لها قريبها لائمأ وموبخأ ( إنه من كيدكن إن كيدكن عظيم) ثم قال ليوسف ( يوسف أعرض عن هذا ) أى إنسى هذا الموضوع وكأنه لم يكن ثم إتجه إليها قائلأ معنفأ لها ( إستغفرى لذنبك إنك كنت من الخاطئين) ولفد توقعوا ألا يتم فضح الموضوع ولكن الخدم والحشم المنتشرين فى القصر لم يسكتوا بالطيع وقاموا بنقل كل التفاصيل إلى بقية المدينة عن طريق إعادة حكاية القصة لزملائهم من الخدم فى الشوارع والأسواق فانتشر الموضوع بسرعة البرق وحفاظا على سمعة وكرامة العائلات الكبيرة فقد تم تطبيخ وتلفيق القضية لنبى الله يوسف الذى دخل السجن ظلمأ ( وبدا لهم من بعد ما رأوا الآيات ليسجننه حتى حين ) وفى السجن لبث يوسف بضع سنين وكانت مظاهر نبوءته قد بدات فى الظهور فكان ينبئء زملاءه فى السجن بما سياكلون وكان يدعوهم لعبادة الله الواحد الأحد وأنبأهم بما سيصدر عليهم من احكام بناءا على الرؤى التى رأوها وقصوها عليه وفسرها لهم بوحى الله تعالى وعرف أحدهما أنه سيقتل صلبأ حتى تأكل الطير من رأسه وعرف الآخر أنه سينجو بل وسيعمل فى عصر الخمور للملك واوصى الناجى منهما والذى سيعمل ساقيأ للملك فيما بعد أن يحكى قصته للملك ولكنه نسى الامر حتى رأى الملك رؤيا عجز كل من حوله عن تأويلها له وهنا تذكر الرجل انه كان هناك من عدة سنين رجل صالح يفسر الرؤى إسمه يوسف فذهب إليه و قص عليه قصة رؤية الملك ففسرها له وإقتنع الملك ومن حوله بالتفسير فارسل ليوسف لكى يكون إلى جواره ولكن يوسف النبى التقى الشريف يرفض الدعوة إلا بعد تبرئة ساحته وإماطة الأذى الذى لحق بكرامته فى موضوع إمراة العزيز فيلبى الملك نداء يوسف ويرسل لإمراة العزيز وبقية النسوة اللاتى عاصرن الموضوع وسالهن ( ما خطبكن إذ راودتن يوسف عن نفسه) وهنا تظهر عظمة شخصية المراة على مر التاريخ فلم تكذب النسوة على الملك بل قلن الحقيقة ( قلن حاشا لله ما علمنا عليه من سوء) ثم تعلن إمرأة العزيز الحقيقة الكاملة على الملأ غير عابئة بأى عقاب قائلة ( الآن حصحص الحق انا راودته عن نفسه وإنه لمن الصادقين ذلك ليعلم انى لم اخنه بالغيب وان الله لا يهدى كيد الخائنين) وهنا تتجلى عظمة المراة فى شجاعتها فى قول كلمة الحق بالرغم من تأخرها لبضع سنوات وبالرغم من ان الملك هو الذى ارسل لهن لقول الحقيقة إلا أنها كان يمكن ان تكذب وتدلس وتزور الحقيقة وكان الموقف سيظل كما هو لو أنكرت الحقيقة ولكنها قالتها رغم ما لها من مضاعفات فهى سوف تشتهر فى المدينة أنها حاولت ان تفعل كذا وكذا ولكنها لم تعبأ بكل ذلك وأصرت على قول الحق فخرج يوسف من سجنه معززأ مكرمأ رافع الرأس امام الجميع ومكنه الله فى الأرض حيث صارحه الملك قائلأ ( إنك اليوم لدينا مكين امين ) فرد عليه يوسف ( إجعلنى على خزائن الأرض إنى حفيظ عليم ) وبذلك فقد مكن الله ليوسف فى الأرض واصبحت دعوته لعبادة الله صريحة وقوية وواضحة وصار فيما بعد عزيز مصر والرجل الثانى بعد الملك مباشرة وانتشرت دعوته الدينية حتى بلغت الآفاق
نخلص مما سبق إلى أن عبارة ( كيدكن عظيم ) ليست قول الله ولا تعبر عن رأيه سبحانه فى المرأة بل إنها رواية يحكيها القرآن على لسان رجل يعبر عن ثقافة قومية منتشرة فى زمنه وهى عبارة عن ثقافات ممتدة ومتوارثة جيلأ بعد جيل وكلها تعبر عن إضطهاد المجتمعات الجاهلية للمرأة على مر الزمان وفى كل مكان وللأسف الشديد أن تظل هذه الثقافات موجودة حتى الآن فى عصور النور والفكر والتمدن والحضارة فتجد من يدعو لإخفاء المرأة خلف نقاب وحبسها فى المنازل وكتم صوتها لأنه عورة وكبت مشاعرها بحجة أنها إمرأة وهضم حقها فى الميراث والشهادة فى المحاكم والزواج بمن تريد والطلاق ممن يذلها ويقهرها ويحتقرها ويستندون فى آرائهم على روايات مزيفة أو آيات قرآنية لم يفهموها ولم يتدبروها ولم بعرفوا الحكمة فى ذكرها
فإذا كانت هناك إمرأة كيدها عظيم فهناك رجل كيده أعظم والعجب العجاب أن يؤخذ هذا القول كأنه قرآن وكأنه وجهة نظر الله تعالى فى المراة والمسألة لا تعدو كونها قصة يرويها القرآن وعبارة قالها رجل ما فى زمن ما فى موقف ما وهى تعبر عن ثقافة عصره ولا تنقل رؤية ربانية عن المرأة على الإطلاق فتعالى الله عن الظلم والتفريق فى الحقوق والمعاملات بين عباده من رجال ونساء
( إن الله لا يظلم الناس شيئا ولكن الناس أنفسهم يظلمون )
اجمالي القراءات 36983

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   محمد البهنيهي     في   الأحد 01 اكتوبر 2006
[55]

ليس الذكر كالانثى ... احيانا الانثى أعظم

تأكيدا للفكرة و لخطورة استخدام آية من القرآن على أنها حكم الله و هي في الحقيقة جزء من قصص قرآني يرد على لسان احد ابطال القصص. فقد وقع أحد المشايخ ( يوسفالبدري) في نفس الخطأ بينما كان يحاول في برنامج الاتجاة المعاكس أن يؤكد على فكرة تقليل حجم المرآة بالنسبة للرجل و قال أن الله يقول في محكم آياته " ليس الذكر كالانثى " و بالتالي اصدر حكما مطلقا من آية هي في الحقيقة جزء من حوار دار على لسان أم الصديقة مريم عندما كانت تتمنى أن تهب مولودها لبيت المقدس فلما وضعتها انثى قالت اني وضعتها انثى و ليس الذكر كالانثى . و مع ذلك فارادة الله كانت لتثبت عكس اعتقاد أم مريم و كانت الانثى التي استهانت بها أمها أعظم بكثير من الرجال .

2   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الخميس 11 يونيو 2009
[39932]

ما شاء الله

فعلاً من يتدبر القرآن الكريم يجده ميسراً ... ما شاء الله تبارك الله .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-03
مقالات منشورة : 209
اجمالي القراءات : 2,797,754
تعليقات له : 1,171
تعليقات عليه : 1,054
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : USA