فقه تكسير الأصنام : الخازوق المقدّس

آحمد صبحي منصور في الخميس 11 يونيو 2020


 فقه تكسير الأصنام : الخازوق المقدّس

نكتة :

1 ـ برجاء ألّا يضحك أحد على هذه النكتة :

2 ـ ( فلان رأى في المنام إبليس يناديه ، ذهب اليه . قال له إبليس : هل أدُلُّك على كنز من الذهب لا يفنى ؟ قال فلان : نعم . أخذه إبليس الى كهف ، من قمة الكهف يتساقط التبر ( تراب الذهب ) . قال له إبليس "هذا التبر ملك لك ، خذ منه ما تستطيع "، أعطاه ابليس كيسا كبيرا . فلان وضع الكيس ليستقبل التبر المنهمر . اكتشف فلان أن الكيس مثقوب من أسفله وينزل منه التبر فلا يبقى شيء في الكيس . قال له إبليس : " ضع أُصبعك في هذا الثقب حتى لا يتسرب منه التبر. " . وضع أُصبعه في ثقب الكيس . فلان استيقظ في الصباح فوجد نفسه قد وضع أُصبعه في مؤخرته ؛ " في فتحة الشّرج . " ) .

الخازوق المعبود :

1 ـ انتهت النكتة ، وتأتى العبرة . والعبرة في كلمة واحدة : ( الخازوق ).

3 ـ الأغلبية العظمى من البشر في كل زمان ومكان يجلسون على خازوق صنعه لهم الشيطان، إنه ( الصنم ) أو( القبر المقدس النُّصُب / أنصاب ).هو صناعة شيطانية خالصة، أو بتعبير رب العزة جل وعلا (من عمل الشيطان )، قال جل وعلا :( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ )(90) المائدة) هذا الصنم ( الخازوق ) تعزّزه افتراءات من الوحى الشيطانى ، قال جل وعلا : ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113)الانعام ).

قالها من قبل إبراهيم عليه السلام : ( مُكسّر الأصنام )

1 ـ قالها لقومه محطّم الأصنام إبراهيم عليه السلام:( إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَاناً وَتَخْلُقُونَ إِفْكاً )(17)العنكبوت) . إنهم ( يخلقون إفكا ) . كانوا ( ينحتون ) أصنامهم وقبورهم بأيديهم ثم يقدسونها ويعبدونها ، وقالها أيضا لقومه محطّم الأصنام إبراهيم عليه السلام : ( قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ (95) الصافات ) . هذه الافتراءات يؤمن بها الجالسون على الخازوق ، وهى مخدّر قوى من نوع خاص ، يجعلهم غائبين عن الوعى وفي غفلة دائمة ، يعكفون على الصنم أو القبر المقدس ، يستمرئون زيارته ، أو ( الجلوس على الخازوق ) الشيطانى الصُّنع ،ثم يكتشفون هذا الخازوق عند الاحتضار بعد فوات الأوان ، يطلبون فرصة أخرى للتوبة ، ولكن من المُحال .

2 ـ في جلوسهم على الخازوق ( الصنم / القبر المقدس ) تتكوّن لهم صداقات وعلاقات ، ومصالح . يحجُّون الى الخازوق في مواسم معينة ، يسمونها ( موالد ) و ( أعياد ) ، وفيها يتعارفون ويتناكحون ويلهون ويلعبون . وبهذا إتّخذوا دينهم لهوا ولعبا : ( المائدة 57 : 58 ، الأعراف 51 ، الزخرف 83 ، المعارج 42 ).  

3 ـ تتحول هذه الصداقات عن الخازوق في الدنيا الى عداوة بينهم يوم القيامة . قالها أيضا لقومه مُحطّم الأصنام ( إبراهيم ) عليه السلام  : ( وَقَالَ إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَاناً مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُمْ بَعْضاً وَمَأْوَاكُمْ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (25)  العنكبوت ) .

درس العنكبوت

 1 ـ أُنثى العنكبوت تجهّز فراش الزوجية للذكر ، حتى اذا قام بتلقيحها قتلته . يدخل الى المخدع آملا مُخدّرا ، فيجد نفسه ميتا فوق خازوق .

2 ـ هو نفس الحال مع المخوزقين من عُبّاد الأولياء والقبور المقدسة عندهم والأحاديث المقدسة لديهم . قال جل وعلا : ( مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (41) العنكبوت ). شبّههم الله جل وعلا بخازوق بيت العنكبوت ، هو نفس المصير ، وبئس المصير.

بين الخازوق العثمانى والخازوق الشيطانى

1 ـ اشتهرت الخلافة العثمانية بتطبيق الاعدام بالخازوق ، تلك شريعتها . الإعدام بالخازوق فظيع في آلامه ، خصوصا وأن خبير القتل بالخازوق يتجنّب أن يتعرض الخازوق للأجهزة الحيوية في أحشاء الضحية ليظلّ المخزوق حيّا يعانى الألم أكبر وقت ممكن . ولكن في النهاية يموت بعد عذاب هائل .

2 ـ ولكن هذا العذاب الدنيوى الهائل للخازوق العثمانى ليس بشىء مقارنة بالخازوق الشيطانى . الأخير هو خلود أبد الآبدين في جهنم وبئس المصير ، حيث لا موت ولا حياة ولا تخفيف ولا خروج . ليس هذا هو الفارق الوحيد .

3 ـ هناك فارق أهم ، أن المخوزق بالخازوق العثمانى يكرهه مدركا أنه خازوق يتمنى أن يأتى اليه من ينقذه ، أما المخوزق بالخازوق الشيطانى فهو يستلذُّ به متمسك به ، مدافع عنه ، بل ويهاجم ويلعن من يحاول إنقاذه .

خوازيق المحمديين أنواع :

1 ـ منها خوازيق مادية فقط ، مثل القبور المقدسة المنتشرة في الأرياف والأحياء الشعبية لأشخاص غير مشهورين وغير مذكورين تاريخيا ، ومنها خوازيق مادية معنوية شيطانية، فالقبر المقدس المادى يعزّزه أحاديث شيطانية وروايات اسطورية ، مثل القبر الرجسى المنسوب للنبى محمد وقبور الحسين .

 2 : منها خازوق لشخصية واحدة ، ولا يتعدد ، مثل الخازوق الرجسى المنسوب للنبى محمد في المدينة التي جعلوها ( منورة ) . ومنها خوازيق متعددة لشخص واحد ، مثل خوازيق الحسين ( على رءوس الحسين ..!! ) في العراق ومصر والشام ، وخوازيق زينب بنت على ( أخت الحسين / السيدة زينب ) في مصر والشام .

 3 : منها خوازيق عالمية يأتيها المخوزقون من كل فجّ عميق ، مثل الخازوق الرجسى المنسوب للنبى محمد في المدينة ، ومنها خوازيق محلية ( وطنية ) خاصة ببلدها ، مثل خازوق الحسين في مصر وخازوقه في كربلاء وخازوقه في الشام ، مثل خازوق السيد البدوى في طنطا وخازوق أبى العباس المرسى في الإسكندرية وخازوق أبى الحسن الشاذلى في حميثرا ، وخوازيق الشافعى والشعرانى والدشطوطى في القاهرة .

 4 :تتفاوت شهرة الخوازيق عند المحمديين ، فأعظمها عندهم الخازوق الرجسى الذى ينسبونه ظلما وعدوانا للنبى محمد ، ثم بعده خوازيق الحسين وخوازيق السيدة زينب ..وهكذا .

 5 : هناك تفاوت آخر في الخوازيق المادية والمعنوية .

5 / 1 : تتعادل قدسية الخوازيق المعنوية المنسوبة للنبى محمد فيما يسمى بالسُّنّة والأحاديث النبوية مع قدسية الخازوق المادى المنسوب اليه في الرّوضة(الشريفة/الخبيثة ).

5 / 2 : لا نجد هذا التعادل في البخارى . كتاب البخارى ( خازوق معنوى ) أكثر شهرة من القبر المقدس للبخارى في بلده .

5 / 3 : لا نجد هذا التعادل في الخازوق المادى للسيد البدوى في طنطا والذى يحج اليه مئات الألوف ، بينما لا يوجد له خازوق معنوى ممثّل في أحاديث .

6  : قوية هى الاختلافات بين أديان المحمديين الأرضية من سُنّة وشيعة وصوفية ، الى درجة الاقتتال المستمر بين السُنّة والشيعة خلال 14 قرنا ، ولكن هذا لا يمنع من :

6 / 1 : اشتراكهم في خازوق واحد هو ( الروضة الشريفة / الخبيثة ) وخوازيق الحسين وخوازيق السيدة زينب ، ثم لكل دين خوازيقه الخاصّة .

6 / 2 : الولع والتّولّه والانسحاق أمام القبر المقدس ، أحدهم إذا كان يصلّى لله جل وعلا فهو غافل في صلاته يفكّر في كل شيء حتى المعاصى ولا يعى ما يقول في صلاته ، أما عندما يصلّى للقبر المقدس  ( الخازوق ) تراه خاشعا  ، يقف قانتا  ، يقرأ الفاتحة متبتلا ، يركع أمامه متوسلا ، يسجد أمامه خاضعا . وفى كل صلاته وحركاته لا يغيب عن قلبه معبوده الخازوقى ، ولا تلهيه تجارة ولا بيع عن الإخلاص في صلاته للخازوق الذى يعبده ويرجو منه النفع والمدد ودفع الأذى .

6 / 3 : ولا يمكن أن يخطر بباله:

6 / 3 / 1 : أن الاله الخازوقى الذى يعبده ويناجيه لا وجود له أصلا في هذا المكان ، وأنه حتى لو كان مدفونا تحت هذا التراب فقد تحوّل الى تراب.

6 / 3 / 2 : إنه لا يقدس سوى مواد بناء من أحجار وأخشاب وستائر وزخارف بعضها مستورد من الصين .!

6 / 4 : يتقاتل المحمديون ويتعاركون لتصل أيديهم الى ( الروضة الشريفة / الخبيثة ) .!   هم أصلا يذهبون الى الحج ليس هياما بالبيت الحرام ، ولكن لهدف أكبر هو زيارة الصنم الخازوقى الموجود في المدينة ، وكل منهم يحرص على لمسه والتبرّك به ، وقلبه مجنون بهذا الخازوق . والويل لك لو قلت له إن إلاهه مجرد خازوق .!

مهمتنا هي التكسير العقلى وليس المادى لهذه الخوازيق .

1 : هي خوازيق مؤسسة على خرافات تخالف العقل والمنطق . عاشت هذه الخرافات المادية والمعنوية قبلنا قرونا مسيطرة على المخوزقين ، لأن أحدا قبلنا لم يجرؤ على نقدها .

2 ـ هناك من يستحى ويلفّ ويدور وينهج منهج الخطوة في الخطوة . هذا لا فائدة فيه .

3 ـ الذى استغرق في النوم قرونا يحتاج الى صفعة قوية على قفاه كى ينتبه ويفيق . هذا خير له من أن يفيق لحظة الاحتضار عند الموت حيث لا رجوع ولا توبة مقبولة .

4 ـ أقل كلمة ضد الخازوق المقدس تُعتبر مساسا بمقامه العالى ، وتكون صدمة للغافل .

5 ـ عندما تصدمهم سينهالون عليك سبّا وشتما ، ساعتها ستعرف أن رسالتك وصلت اليهم فأرعبتهم وأيقظتهم .

6 ـ بعد الصدمة منهم من سيهتدى ومنهم من سيجحد الحق . ولكن في كل الأحوال فإن الجميع بعد سماع الحق لن يكونوا كما كانوا ، مهما بلغ استكبار وجحود الكافرين فإن شيئا تغيّر في داخلهم ، فالحق القرآنى يسلك طريقه الى داخلهم مهما جحدوه. قال جل وعلا :

6 / 1 : (  كَذَلِكَ نَسْلُكُهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (12) لا يُؤْمِنُونَ بِهِ وَقَدْ خَلَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ (13) الحجر)

6 / 2 : ( كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (200) لا يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّى يَرَوْا الْعَذَابَ الأَلِيمَ (201) الشعراء ) .  

السخرية أسرع طريق لتكسير الأصنام ( الخوازيق )

1  : التقديس يجب أن يكون لرب العزة جل وعلا وحده ، ولكتابه وحده . السخرية والاستهزاء بالله ورسله وكتابه جريمة كبرى تحيق بمن يرتكبها . ( النساء 140 ، الانعام 10 ، التوبة 64 : 66 ، الرعد 32 ، الكهف 56 ، 106 ، لقمان 6 ، الجاثية 9 ، 35 ). هم يستهزئون بالله جل وعلا ورسله بينما تستحق آلهتهم الخرافية الاستهزاء والسخرية. 

2 ـ هم رفعوا خوازيقهم المادية والمعنوية الى مستوى التقديس الذى يجب أن يكون لله جل وعلا وحده . وهى مجرد خرافات لا تصمد أمام عقل أو منطق . حين تسخر منها بتوضيح حقيقتها فانك تهبط بها الى درك التجريس .

3 ـ السخرية هي أهم سلاح في التوعية ، بها ينقلب حال الصنم من التوقير الى التحقير . ولهذا وصفنا أصنام المحمديين بالخازوق ..!

 4 : أولئك الجالسون على الخازوق نأمل أن يقوم منهم عنه ذلك الذى في قلبه بقية من عقل ... ومن كرامة .!

اجمالي القراءات 1702

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الجمعة 12 يونيو 2020
[92525]

ملاحظة


فى الفقرة2 من النكتة السطر الأول على والمقصود هل



فى الآية 25 من سورة العنكبوت تكررت العبارة الكريمة(ثم يوم القيامة يكفر بعضكم ببعض)



فى الفقرة 3 من الخازوق العثمانى السطر الثانى متمسك به مدافع عنه ربما كان المقصود متمسكا به مدافعا عنه



2   تعليق بواسطة   عمر على محمد     في   الجمعة 12 يونيو 2020
[92527]

الخازوق المعاصر


شكرا جزيلا دكتور احمد ، ناقص ان تضيف لهم الخازوق المعاصر . هذا الخازوق الذي ينعق في القنوات الفضائية  ، الخازوق الذي يأخذ قدسيته من اللحية والدشداشة والمسواك ومن اصحاب فكر المعلوم من الدين بالضرورة ..امثال خازوق  المحمدان حسان ويعقوب ..



3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 12 يونيو 2020
[92528]

شكرا د مصطفى على التصحيح وشكرا استاذ عمر على التعليق


دُعاة السلفية وغيرهم فى الأديان الأرضية هم أقل وأحقر من أن يكونوا خوازيق . هم أبرز القاعدين فوق الخوازيق . 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4448
اجمالي القراءات : 42,498,508
تعليقات له : 4,699
تعليقات عليه : 13,627
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي