فلسطيني كردي :
فلسطيني كردي

أسامة قفيشة في الجمعة 25 يناير 2019


فلسطيني كردي

شاءت الأقدار بأن أكون فلسطيني الجنسية و من أصولٍ كردية , هي الأقدار و الأقدار تفعل بنا ما تشاء .

و ربما و لو نسبياً فقد شاءت الأقدار بأن يكون المصير واحد , و التاريخ لا يرحم و الكلمة العليا في كتابة التاريخ الحديث و تزويره هي سياسة لا مفر منها .

سياسة يمارس فيها التعتيم و إنكار الوجود , و يتم الترويج بأن الشعبين هم شعوبٌ ليس لها أصول , و هذا الإنكار هدفه إنكار الأصل الجغرافي بالمنطقة , و كلٌ يغني على ليلاه .

حتى التاريخ الديني الإسلامي قد كتبه الساسة المنتفعون , و زوروا و شوهوا بكتاباتهم أصل الدين , كي يكتسبوا تعاطف الشعوب معهم , فخلطوا بين السياسة و الدين , فضاعوا و ضاع من خلفهم , و لا يزال الركب يلهث خلف ما كتبوا حتى يومنا . 

و في نظره من زاويتي أرى مصير القضيتان ( الفلسطينية و الكردية ) مرهونٌ بالقيادات الفاشلة المتناحرة , و وجه الشبه بين قيادة الطرفان يكاد يكون متطابقاً ,

قضيتان عادلتان بقياداتٍ لا تعمل من اجل صلب القضية , بل تعمل لمصلحتها الخاصة , تلك القيادات تتناحر فيما بينها في دوامه من القتال و الدماء و الضحايا , هذا هو جوهر ضياع تلك القضيتان و معاناة هذان الشعبان منذ قرون , تلك القيادات كانت عاجزة في تحقيق الأحلام , لغياب الرؤية الوطنية التي همها الوحيد هو الشعب و ليس القائد ,

قيادات كالأمواج العاتية , تضرب جسد القضية في مقتل في دوّامة الضياع , و هذا يرسم لنا ضبابية المشهد , و ضياع المرسى , و لا ندري إلى أين ستأخذنا تلك الأمواج ! فالوضع يزداد سوءاً و خطراً , و تضيق الخيارات علينا و تتقلص يوماً بعد يوم دون بصيص أمل ,

حديثاُ فالأكراد يناضلون من أجل كيان سياسي يجمعهم منذ أكثر من 100 عام , و الفلسطينيون يناضلون من أجل كيانهم السياسي الحديث منذ أكثر من 70 عام ,

ألا يستحق الشعبان قيادات أفضل تعمل على رفع المعاناة و تتخلى عن نظرتها الضيقة التي لا ترى من خلالها إلا نفسها !

أم غابت السبل و ضاق الأفق عليهما , فغاب الأمل و ضاع المستقبل لأجيالٍ و أجيال !

هو كذلك .. فالقضيتان في أخطر مراحلهما , و لا شيء يطفو على الساحة سوى الخلاف و التصارع بين القيادات و انقسام و انفصال و انفصام , و ترنح و ضياع و تخبط ,

تخوينٌ و تشكيكٌ و لؤمٌ و قسوة , و أجنداتٌ خارجية و داخلية , و ترهل و ذلٌ و إذلال , و القوي فيهم ضعيفٌ هزيل يستقوي على الأضعف و الضعيف .

قيادات ليست سوى دمى تحركها الأصابع من الخارج كيفما تشاء , فتلهو و تلعب بها كل حين , في مربع صغير لا يسمح لها بالخروج عنه ,

متى ستنقطع الخيوط التي تحرك تلك الدمى , فتسقط دون حراك ! كي يستفيق المشاهد و يستيقن بأنها مجرد دمى ...

و إلى متى هذا السم سيسري في العروق ! إلى متى ...  

و كوني فلسطيني كردي فانا اليوم أمامكم أشعر بالخجل المضاعف . 

اجمالي القراءات 814

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-04-09
مقالات منشورة : 188
اجمالي القراءات : 736,541
تعليقات له : 217
تعليقات عليه : 410
بلد الميلاد : فلسطين
بلد الاقامة : فلسطين