من حقوق اليتامى المنسية فى بلاد المسلمين .

عثمان محمد علي في السبت 05 يناير 2019


 

لليتيم فى الدولة الإسلامية حقوق يجب حفظها ومراعاتها وعدم التعدى عليها .وقد جاءت تشريعات أو لنقل أوامر من الخالق جل جلاله  للقائمين على المجتمعات  تحثهم على حفظ حقوق اليتامى المادية (فى المواريث  والممتلكات ) والمعنوية ( فى الرعاية والتربية وامتحانهم  حين يبلغوا رشدهم  فى هل أصبحوا  ناضجين  قادرين على تحمل المسئولية والاعتماد على أنفسهم أم لا  ) .فقال ربنا سبحانه وتعالى مُحذرا ومُنذرا من يعتدون على أموال اليتامى بالعذاب الأليم فى الآخرة فى قوله تعالى  (ان الذين ياكلون اموال اليتامى ظلما انما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا)= النساء 10

وأنا هُنا لا أقصد المعنى العام الذى يتبادر إلى ذهن القارئ من أول وهلة فى أنه ربما يكون التحذير لأهل اليتامى وأقاربهم  والمُحيطين بهم من أكل ميراثهم فى تركة إبائهم وأمهاتهم بالباطل . لالالالا  فهذا شيء مفهوم ومعروف من خلال الآية الكريمة  وما وردت فيه من سياق فى آيات تقسيم وتوزيع أنصبة المواريث . ولكن ما أردت الإشارة إليه هو حقوق اليتامى فى موارد  المجتمع وثرواته الطبيعية التى جعلها ربنا سبحانه للناس جميعا بما فيهم اليتامى فى قوله تعالى (هو الذي خلق لكم ما في الارض جميعا ) ، وهذه الثروات مثلا تتمثل فى ( البترول – الأرض التى تبيعها الدولة أو تُخصصها لرجال الأعمال بأبخس  الأثمان – المناجم – الثروات المعدنية – عوائد المشروعات العامة مثل قناة السويس وشركات القطاع العام والحكومى  وهكذا وهكذا وهكذا ) . قد يقول قائل إن كل أموال وأرباح كل تلك الثروات تعود إلى خزينة الدولة أو الإمارة أو المملكة و تقام بها مشروعات يستفيد منها اليتامى مع بقية الشعب  . نعم هذا صحيح ولكن الحقيقة التى نعرفها جميعا ،والتى نهرب منها بالرغم من انه من الواجب والضرورى والحتمى أن نواجهها ولا نهرب منها هى أن توزيع هذه الثروات ليس توزيعا عادلا وأن سادة الدولة أو الإمارة أو المملكة وأسيادها ،وعائلاتهم وملأهم وكهنوتهم  وحاشيتهم وأتباعهم وهم 1 أو 2% من السكان يحصلون على 99% من اموال هذه الثروات ،فى حين لا يتبقى لباقى ال 99 % من السكان سوى 1% !!! وسأعطيكم مثالا بسيطا على هذا . فى مصر مثلا لو أُصيب  مسئول من المسئولين أو احد اتباعه بوعكة صحية بسيطة فى رموش عينيه  يسافر فورا للعلاج  على نفقة الدولة وعمل الفحوصات والاطمئنان على  صحة سعادته  فى أفخم وأعظم مستشفيات العالم الأول ،اما لو أُصيب طفل يتيم  من أى قرية من القرى بمرض لعين خبيث ومزمن  فحتما سيموت لأنه هو وعائلته لا يملكون ثمن  علاجه وحجزه   ليلة واحدة فى مستشفى خاص فى القاهرة أو حتى فى مدينته التابعة لها قريته . ولكم فى ثروات ( مبارك وآل مبارك ووزراء وخدم مبارك  ومن تبعهم بسوء إلى  يومنا هذا ) خير دليل ....    أما عن أمراء وملوك الخليج وعائلاتهم  فحدث ولا حرج فثروة الأمير منهم تبدأ بمئات المليارات وربما تقترب من التريليون ، وكل هذه الأموال  التى يسرقونها ويكنزونها هى من عوائد  الثروات الطبيعية الموجودة فى بلادنا الإسلامية اسما ، والتى هى ملك لشعوبها  وعلى رأسهم اليتامى منهم .

ومن هُنا أرى أن - إن الذين يسرقون و يأكلون أموال وعوائد  ثروات بلادهم  بالباطل ظُلما عدوانا   فإنهم طبقا للآية الكريمة يأكلون حقوق اليتامى فيها  (( دون أن يشعروا أو دون أن يخطر على بالهم هذا أبدا ابدا ) ) وبالتالى فإنهم يأكلون فى بطونهم نارا وسيصلون سعيرا   إن لم يتوبوا ويُعيدوا هذه الحقوق والأموال لأصحابها . ويُصبحوا  ممن قال الله لهم  ((وكلوا مما رزقكم الله حلالا طيبا واتقوا الله الذي انتم به مؤمنون )) أى لا تأكلوا من رزق الله لكم إلا ما كان حلالا طيبا . يعنى بالحلال فقط حتى لو كان قليلا وبسيطا.

 

((فستذكرون ما اقول لكم وأفوض امري الى الله ان الله بصير بالعباد )) صدق الله العظيم 

اجمالي القراءات 802

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الأحد 06 يناير 2019
[89996]

ليس اليتيم فقط ، دكتورنا الحبيب!


السلام عليكم ورحمة الله، دكتورنا الحبيب، دكتور /عثمان محمد علي ، كل عام وحضرتكم بخير، انتم واسرتكم الكريمة الغالية، متعكم الله تعالى بالصحة والعافية، ووقاكم الله تعالى الى برد وصقيع كندا، وشتائها.



مقالك يدق جرس الإنذار في وطننا العربي ومصرنا الحبيبة معك كل الحق فيما ذهبت اليه وألقيت الضوء عليه في مقالكم الطيب، وفي هذا إحياء لنفوس علاها صدأ الجشع والطمع وكنز الأموال والثروات التي لا تخصهم فقط بل تخص كثير من أوطاننا العربية.



 فهذا المال وهذه الثروات ملك للجميع، و من اليتامى وذوي القربى  والمساكين ، ولعلك تذكر مقولة الراحل  الكاتب الرائع / رمضان خليفة، أو رمضان عبد الرحمن، فكانت مقولته الشهيرة (المتر هو الحل)  المتر هو الحل مقولة عبقرية وبسيطة في نفس الوقت.



فكان رحمه الله يدعو وينادي وكانت هذه الدعوة قضية عمره الاصلاحي


2   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الأحد 06 يناير 2019
[89997]

المتر هو الحل!!!!!؟؟


(المتر هو الحل) كانت مقولة ومبادرة الراحل /رمضان عبدالرحمن، كان يدعو وينادي بأن نقيس مساحة مصر بالمتر المربع ونحسب ثروات مصر في كل  متر من اراضيها ومياهها الإقليمية  و نقوم بتوزيع الثروة كاملا على عدد السكان ويكون كل مواطن مصري له رصيده من الثروة معروفاَ لدى الحكومات المتعاقبة، فعندما يحتاج علاجاَ أوتعليماَ أو سكناَ أو سفراَ و زواجاَ فهو ليس فقيراَ أو يتيماَ أو مسكيناَ فهو صاحب ثروة، وصاحب أملاك ، كما جاء في فيلم "عايز حقي" المعاصر.



لكن رمضان نادى بتلك الدعوة وكانت قضية حياته منذ أكثر من عشرين عاماً .



رحم الله تعالى عبده الفقير الى رحمته رمضان ورحمنا برحمنا برحمته الواسعة.



3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 06 يناير 2019
[89999]

شكرا جزيلا .دكتور محمد شعلان .


وكل عام وانتم بألف خير وسعادة . ونعم الثروات  حق من حقوق الناس جميعا , ولكن اليتامى هم أضعف فئة من فئات المجتمع فمراعاة حقوقهم والحفاظ عليها ضؤوؤة مجتمعية ، فضلا عن أنها جزء من تقوى الله وحد من جدوده ومن يتعدى عليها فمصيره جهنم وبئس المصير . 



 ورحم الله  اخى الحبيب الغالى - وأحد كُتاب أهل القرءان ( رمضان عبدالرحمن ) فقد كان مهموما بحقوق الفقراء وقضية توزيع الثروات بالعدل  وكتب فيها كثيرا . ونسأل الله أن يتقبل عمله الصالح ويرحمه ويرحمنا جميعا برحمته الواسعة يوم الدين .



4   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الأحد 06 يناير 2019
[90001]

مع الاعتذار لرواد الموقع لورود حديث منسوب للنبي عليه السلام


عزيزي القاريء الكريم انت مدعو لمشاهدة هذا الفيلم الوثائقي والذي يهدف إلى التعريف بالهيئة العامة لشؤون القصر في دولة الكويت والآلية والنظم التي تعمل بها هذه الهيئة وأهدافا مع الاعتذار لرواد الموقع الكريم لورود حديث منسوب للنبي عليه السلام فليس الهدف مخالفة شروط النشر !!! مشاهدة ممتعة اتمناها لكم ...         



https://youtu.be/uPrjUvP0tdw



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق