من القصاص الى ميعاد البخارى

آحمد صبحي منصور في السبت 08 ديسمبر 2018


من القصاص الى ميعاد البخارى 

مقدمة

1 ـ من مجالس القصص تأسست معالم الدين السُّنّى بالذات ، الأقاصيص كانت تٌنسب أحاديث للنبى محمد بعد موته ، وتم تدوينها على أنها دين ووحى إلاهى ، وتفرعت الى تفسير وحديث وعلوم قرآن وتشريعات وقصص عن الأنبياء السابقين والأمم السابقة ، وما جاء فى القرآن الكريم عن خلق السماوات والأرض وقصص السابقين علقوا عليه بخرافات القصاصين . كان هذا فى العصر العباسى . فى العصر المملوكى إنتهى دور القصاصين وتوقف دور القصاصين الدعائى والسياسى . وتوقف الابتكار فى تأسيس الأديان الأرضية بعد أن إستقرت دعائمها فى العصر العباسى ، لم يعد أمام فقهاء العصر المملوكى سوى الرقص على ما قاله السابقون . لذا تحول الفقهاء العباسيون الى إئمة مقدسين فى العصر المملوكى من ائمة الحديث والفقه ( ابو حنيفة ومالك والشافعى وابن حنبل والبخارى ومسلم ..الخ ) وترسخت المذاهب الفقهية الأربعة وتأسس القضاء بين الناس على المذاهب الأربعة ، والويل لمن ينتقد أو يعترض على الأئمة . وحظى البخارى بالذات بتقديس أعظم . وتحولت مجالس القصص فى المسجد الى ما يعرف بميعاد البخارى.

2 ـ ونعطى تفصيلا :  

أولا :  قيمة البخارى في العصر المملوكى :

1 ـ ( صحيح البخارى ) كان ــ ولا يزال ــــ الكتاب المقدس للشريعة السنية للعصر المملوكى ،  ( صحيح البخارى ) هو مجرّد( صنم فكرى ) فى علاقته بتطبيق الشريعة السّنية فى العصر المملوكى الذى كان يتم بقضاة القضاة الأربعة، والذين لم يتقيّدوا بنصوص البخارى ، بل حتى لم يتقيّدوا بنصوص مذاهبهم فالحكم كان بالهوى وبالرشوة وبالفساد وبرضا السلطان وأهوائه . والقاضى يقوم بدورين : التشريع ، أى يصيغ الحكم ، والقضاء أى يقضى به . وليس للبخارى شأن فيما يحكم به . وحتى لو أرادوا التقيد بما فى البخارى فهو فى نهاية الأمر يعبّر عن ظروف عصره فى الدولة العباسية فى القرن الثالث الهجرى ، وهى ليست نفس ظروف العصر المملوكى وسلاطينه وثقافته ومفاهيمه . و( صحيح البخارى ) هو أيضا مجرّد صنم فكرى بالنسبة للدراسات التى أقيمت حوله فى العصر المملوكى أو عصرنا البائس . فالذين يهيمون فى البخارى تقديسا من العوام وفقهاء العوام لا يفقهون شيئا فى كتاب البخارى، هو مجرد تقديس دون علم أو عقل شأن المعتاد لدى المشركين .

2 ــ لم تكن لكتاب البخارى كل هذه القدسية فى العصر العباسى فقد تعرّض البخارى للنقد والاستدراك عليه ، وتابع أئمة الحديث التأليف بعده مخالفين له فى إثبات حديث أو نفيه. ولو كان البخارى هو القول الفصل فى الدين السّنى لما جرؤ أحد على التأليف بعده، ولكن تكاثرت مؤلفات العصر العباسى فى الحديث منفصلة عن البخارى مستقلة عنه .

3 ــ إختلف الوضع فى العصرين المملوكى والعثمانى، حيث تكاثر( المريدون ) حول صنم البخارى يطوفون حوله تقديسا وتمجيدا وشرحا وتفسيرا وترتيلا ، و تمت إضافة صنم البخارى الى أصنام صوفية أخرى حجرية من القبور المقدسة ، أو بتعبير آخر كان هناك ( صحيح البخارى أو ضريح البخارى ) جنبا الى جنب مع آلاف الأضرحة والقبور المقدسة ، وحول ضريح البخارى والأضرحة الأخرى يطوف المجاذيب والمريدون تقديسا وتبركا بطرق مختلفة ، ولكن تتفق كلها فى غياب العقل وعداء الله جلّ وعلا ورسوله عليه السلام.

4 ـ تضاءل فى العصر المملوكى الفارق بين ( العالم المحقّق ) مثل إبن حجر العسقلانى والعينى و السخاوى وبين أوباش ومجاذيب الصوفية فيما يخص تقديس البشر؛ هذا يقدّس كتابا ( صحيح البخارى ) وذاك يقدّس وليا صوفيا حيّا أو مقبورا ، والفريقان معا فقدا العقل والايمان بالاسلام وحتى بكرامة الانسان التى تجعله أفضل من الحيوان . السبب أنّ سيطرة التصوف بدءا من القرن السابع الهجرى الثالث عشر الميلادى هبطت بمستوى الفقهاء السنيين الى مرتبة التقليد ، وجعلت السّنة تابعة للتصوف ، وفق هذا المزيج المشوّة المسمى بالتصوف السنى ، والذى يحصر السّنّة فى العبادات والتطبيق المظهرى الأحوال الشخصية للقضاة المذاهب الأربعة وتقديس أئمة الحديث ( خصوصا البخارى ) وأئمة المذاهب ، مقابل التسليم للتصوف وكراماته وأوليائه وخرافاته . هذا التسليم أوالتقليد قام بتحويل (تقدير) أئمة الحديث والفقه الى (تقديس)، برعاية التصوف ، الذى خصّ البخارى بالذات لأن كتابه تضمن بعض الأحاديث التى تعلى وتقدّس الأولياء الصوفية مثل حديث ( من عادى لى وليا فقد آذنته بالحرب ) وهو الحديث الذى يسوّغ عقيدة الاتحاد الصوفية ( كنت يده التى يبطش بها ..الخ ). وإذا كان مألوفا فى هذا العصر تقديس البشر والحجر وتأليه المجانين ( المجاذيب ) فمن الأسهل تقديس الأئمة السابقين ، حيث غاب العقل فى أجازة مفتوحة مفسحا الطريق لأن تتحول الخرافات الى كرامات .

5 ــ ومن الطبيعى بعدئذ أن يقام إحتفال يستمر شهر رمضان ـ ليس لتلاوة القرآن الذى نزل فى رمضان ، ولكن لترتيل البخارى والتبارى فى حفظ واستظهار ما فيه من أحاديث بمتونها وسندها . ومثل تعاملهم مع القرآن بالتفسير فقد وضعوا فى العصر المملوكى شروحا وتفاسير للبخارى إزدادت بمرور الزمن، حيث دارت الحركة ( العلمية ) حول صحيح أو ضريح البخارى،. ويطول بنا إستعراض المؤلفات فى هذا المضمار ، ولكن نعطى أمثلة سريعة :

5 / 1 : فالمؤرخ المحدّث الفقيه الحافظ قاضى القضاة شهاب الدين إبن حجر ( 773 : 852 ) كتب ( فتح البارى فى شرح صحيح البخارى) فى 15 جزءا ، وقد ظلّ يؤلفه 20 عاما، وله أيضا ( تغليق التعليق فى وصل معلقات البخارى.) .

5 / 2 :  ومثله القاضى بدر الدين العينى (  762: 855 ): كتب ( عمدة القارى فى شرح صحيح البخارى ) وأيضا استغرق العيني في تأليفه عشرين سنة.

  .5 / 3 : شهاب الدين القسطلانى الذى شهد عصر قايتباى ومات بعد عامين من سقوط الدولة المملوكية ( 851 : 923  ) له كتاب :( إرشاد السارى فى شرح صحيح البخارى ).

5 / 4 : والمؤرخ المحدّث الحافظ  شمس الدين السّخاوى ( ت902 هـ) ، وله فى ميعاد البخارى كتاب:( تحفة السامع والقاري بختم صحيح الجامع ).

5 / 5 :وكتاب السخاوي هذا يعتبر من أهمّ المصنفات المعروفة بكتب الختم فى موضوعنا عن :( ميعاد البخارى) ، ومنها العناوين الآتية :( مجالس في ختم صحيح البخاري)( كتاب تحفة القارئ عند ختم صحيح البخاري)( بداية القارئ في ختم صحيح البخاري ) و( شرح ختم صحيح البخاري).

5 / 6 :أمّا بقية الكتب التى عكفت على صحيح البخارى نفسه فى العصر المملوكى  فهى كارثة مؤلمة يطول حصر عددها .

5 / 7 : ولكنّ الذى ننبّه له هنا أن كل هذا التأليف لا يعدو أن يكون تهريجا وتهجيصا، فقد تغافل الجميع فى رقصهم المحموم حول صنم البخارى عمّا جاء فيه من طعن فى رب العزة والرسول عليه السلام والقرآن ودين الاسلام. وبعض(المحققين) كانت سقطته أكبر من بقية (المغفلين)،   فأولئك ( المحققون) بذلوا جهدهم فى التأويل والتلفيق والتعليل واللّف والدوران سترا لعورات البخارى وتعصبا له ضد رب العزة والرسول عليه السلام .

6 ـ والطريف أننا حين بدأنا فضح البخارى فى ندواتنا ومؤلفاتنا بعد قراءة متعمقة له فوجئنا بأن أكثر الناس تعصبا للبخارى فى ( الأزهر ) وخارجه لا يعرفون عنه شيئا ، بل المضحك أنهم أيضا فوجئوا بما نستشهد به من أحاديث البخارى التى تطعن فى الاسلام ورب العزّة جل وعلا ورسول الاسلام عليه السلام،وكان تعبيرهم عن هذه المفاجأة إضطهادا وسبّا وشتما لا يزال ينهال علينا. ومن يشاهد برنامجنا ( فضح السلفية ) الذى يستعرض فضائح وآثام البخارى يتأكّد من هذا ، ويستغرب كيف لم يلتفت الى هذه الفضائح البخارية أولئك الذين أنفقوا أعمارهم فى العصرين المملوكى عاكفين حول البخارى تقديسا وترتيلا وتأليفا. وهذا يؤكّد أن تقديس البشر والحجر يضع حجابا على العقل فيجعل الانسان يفقد التمييز ، بل يجعله فى مرتبة أقلّ من الحيوان . وصدق الله جل وعلا : (أَرَأَيْتَ مَنْ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً (43) أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلاَّ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً (44) ( الفرقان )

7 ــ هذه مقدمة لملمح هام من ملامح عصر قايتباى ، وهو ( ميعاد البخارى ). 

ميعاد البخارى فى عصر قايتباى كما جاء فى ( إنباء الهصر ) لابن الصيرفى

1 ــ كان ميعاد البخارى أحد المناسبات الدينية في أيام قايتباى وفي المقابل لم يكن هناك ميعاد لقراءة القرآن الكريم أو احتفال بأى كيفية بختمة كما كانوا يفعلون عند ختم البخارى. ولم يكن الاهتمام بتلاوة البخارى وختمه مقصوراً على السلطة المملوكية بل تعداه إلى العلماء، وأولئك العلماء كان منهم أصحاب سلطة ونفوذ مثل الشيخ كمال الدين النويرى ت873 الذى كان يعقد ختماً للبخاري على حسابه الخاص، يقول عنه ابن الصيرفي : ( قرئ عليه صحيح البخارى في الأشهر الحرم، وكان يختم البخارى بالأزهر، ويصنع يوم الختم أموراً كثيرة من الخلع والإحسان للطلبة خارجاً عن المأكل والمشرب ، وكذلك كان يفعل بمكة.) .

2 ــ والآخرون من العلماء كان لهم ارتباط آخر بالبخارى، وكان إرتباطا نفعيا ماديا يمثل لهم مورداً اقتصادياً ثابتاً يتمثل في (صُرّة البخارى) أو المنحة التى يأخذونها كل عام بسبب حضورهم ميعاد البخارى وختم البخاري، فالشيخ برهان الدين الحلبي ت875 ( رتّبوا له ( أى جعلوا له راتبا ) في الميعاد البخارى صُرّة بألف درهم في كل سنة، وكان السلطان يحسن إليه بالذهب وبإهدائه الكتب مثل كتاب البخارى). وحين مات ابن التنسي في شوال 875 توارث العلماء مناصبه وكان منها (صُرّته في البخارى )،يقول مؤرخنا:( فأخذ صُرّته في البخارى عمر بن موسى اللقانى ، وقيل أن ابن اللقاني أخذ الجوالى أى المرتبات والشيخ عباس المغربي المالكي أخذ صُرّة البخارى.). لذلك كان يقول ابن الصيرفي يعبر عن حزن العلماء في شعبان 875 :( كان القصر بطالاً من الخدمة ولم يُقرأ البخارى )، أى تعطل ميعاد البخارى وقتها فأصبح القصر السلطانى بطالاً.

3 ــ وبعض مشاهير القرن التاسع كان له ( منصب ورزق وصرة في البخارى.). فابن الحفار الواعظ ت 876 أشهر القراء والمنشدين في عصره ( كان مرصداً لإنشاد المديح في ختم البخاري عند شيخ الإسلام ابن حجر) العسقلانى . والبقاعي أحد علماء الحديث وخصم الصوفية اللدود قال عنه مؤرخنا أن القاضى ابن حجر العسقلانى رقّاه حتى جعله قارئ البخارى في القصر بقلعة الجبل بحضور السلطان في دولة الظاهر جقمق وكان يثني على قراءته وفصاحته.

بداية الاحتفال بميعاد البخارى:

1 ــ وقد بدأ الاحتفال بميعاد البخاري لأول مرة في سلطنة الأشرف شعبان، وذلك يوم الاثنين أول رمضان 775 ، ويقول المقريزي في تاريخ ذلك اليوم : ( وفيه استجد السلطان عنده بالقصر من قلعة الجبل قراءة كتاب صحيح البخارى في كل يوم من أيام شهر رمضان بحضرة جماعة القضاة ومشايخ العلم تبركاً بقراءته لما نزل بالناس من الغلاء، فاستمر ذلك وتناول قراءته شهاب الدين أحمد إبن العرياني وزين الدين عبد الرحيم العراقي لمعرفتهما علم الحديث، فكان كل واحد يقرأ يوماً.).

2 ـ ثم حدث تطور في طقوس ميعاد البخارى، شرحها المقريزي في أحداث شهر شعبان 827هـ يقول : ( وفيه ابتدئ بقراءة صحيح البخارى بين يدى السلطان، وحضر القضاة ومشايخ العلم .) إلى أن يقول: ( وكانت العادة من أيام الأشرف شعبان أن يبدأ بقراءة البخارى أول يوم شهر رمضان.. ويختم في سابع عشرينه ويخلع على قاضى القضاة ويركب بغلة رائعة تخرج له من الاسطبل السلطانى،)

خناقات في ميعاد البخاري:

1 ـ نستكمل ما قاله المقريزى : ( ... ولم يزل الأمر على هذا حتى تسلطن المؤيد شيخ فابتدأ القراءة من أول شهر شعبان إلى سابع عشرين من شهر رمضان، وطلب قضاة القضاة الأربع ومشايخ العلم وتحرر عدة من الطلبة يحضرون أيضاَ فكانت تحدث بينهم بحوث يسيء بعضهم فيها إساءات منكرة، فجرى السلطان الأشرف برسباى على هذا واستجد حضور المباشرين وكثر الجمع وصار المجلس جميعه صياحاً ومخاصمات يسخر منها الأمراء وأتباعهم.) . أى تحوّل الحفل الى تهريج وتهجيص يعبّر عن مضمون البخارى ، ثم ما لبث التهريج والتهجيص فى عصر الأشرف برسباى أن تحول فى عصر قايتباى الى خصام وخناقات بين ( الشيوخ والفقهاء و العلماء ).  

2 ـ  وإنتقد شيخ المؤرخين المصريين المقريزي فى تاريخ (السلوك) ما كان يحدث في ختم البخارى فيقول عن أحداث الأربعاء 23 رمضان 841 :( ختمت قراءة صحيح البخارى بين يدى السلطان بقلعة الجبل، وقد حضر قضاة القضاة الأربع وعدة من مشايخ العلم وجماعة من الطلبة كما جرت العادة من أيام المؤيد شيخ،) ويقول المقريزي منتقدا ما كان يحدث:( وهو منكر في صورة معروف ، ومعصية في زى طاعة ، وذلك أنه يتصدى للقراءة من لا عهد له بممارسة العلم ، لكنه يصحّح ما يقرأه ، فيكثر لحنه وتصحيفه وخطؤه وتحريفه، هذا ومن حضر لا ينصتون لسماعه، بل دأبهم دائماً أن يأخذوا في البحث عن مسألة يطول صياحهم فيها حتى يفضى بهم الحال إلى الإساءات التى تؤول إلى أشد العداوات وربما كفّر بعضهم بعضاً ، وصاروا ضحكة لمن عساه يحضرهم من الأمراء والمماليك.).

3 ــ إزداد الأمر سوءا فى عصر قايتباى ولكنّ مؤرخنا ابن الصيرفي لم يكن على مستوى المقريزي في ثقافته ولا في نقده وجرأته، لذا كان يشير إلى بعض المساوئ من طرف خفي، فإذا كان المقريزي قد وصف ما كان يحدث من خصومات بين المشايخ أثناء قراءة البخاري فإن مؤرخنا يشير إلى أحداث مماثلة ولكن بصورة عرضية كأن يقول عن قاضى قضاة الحنفية إبراهيم الديري ت876  ، أنّه بعد عزله كان يحضر مجلس البخارى بالقلعة بصفته شيخ الخانقاه المؤيديه ويجلس تحت قاضى الحنابلة، وأنّه بحث مرة في مجلس البخاري بالقلعة بحضور السلطان الظاهر خشقدم مسألة مع شيخ الإسلام الكافيجي فقطعه الكافيجي أى غلبه ( وقهره بحضور الجمع الغفير.). فهنا إشارة الى مشاجرة بين شيخين كبيرين ( الديرى والكافيجى )، ولكن تم التعمية علي تفصيلاتها وما دار فيها من شجار وتنابز بالألقاب حرصا من إبن الصيرفى على مكانة شيخه الكافيجى.  

مراسيم ميعاد البخاري في عصر قايتباى:

1 ــ كانت العادة أن يجتمع بالقلعة طائفة من القرّاء والفقهاء لقراءة وترتيل البخارى كل ليلة الى أن يتم ختم البخارى ، فيقام له حفل الختم في رمضان. ويبدأ برجب أو شعبان، وفي حفل الختام يخلع السلطان على القضاة والمشايخ والفقهاء والقراء، وكانت العادة أن تبدأ القراءة بالقلعة ثم يكون حفل الختم بالقصر الكبير.

2 ــ ونورد بعض ما جاء بتاريخ الهصر : في يوم الأربعاء 3 رجب 875 يقول مؤرخنا: ( كان ابتداء قراءة البخاري بقلعة الجبل عند السلطان بالقصر، وصعد قضاة القضاة والمشايخ على العادة.) . وفي يوم الأربعاء 4 شعبان 876 يقول : ( كانت الخدمة بالقصر السلطانى بقلعة الجبل وابتدئ بقراءة البخاري به.).وفي يوم الأربعاء 28 رمضان 876 قال : ( ختم البخاري بقلعة الجبل بالقصر الكبير على العادة وحضره القضاة.). وقبل ذلك بعام بالضبط: الأربعاء 28 رمضان 875 يقول : ( ختم البخارى بقلعة الجبل بحضور السلطان وكان مجلساً حافلاً بالقضاة الأربعة، خلا الحنفي لضعفه، والعلماء والفضلاء والطلبة والأمراء والرؤوس والنواب والخاصكية وأصحاب والوظائف.)

3 ــ ونعود إلى حفل ختم البخاري يوم الأربعاء 28 رمضان 876، حيث أورد ابن الصيرفي بعض التفصيلات الهامة في ذلك المجلس، ذلك أن ختم البخارى 876 شهد تعيين الشيخ سعدى قاضياَ، وأعلن ذلك إبن مزهر كاتب السر بعد أن شاور السلطان في ذلك الحفل، يقول ابن الصيرفي في أنه تشاور ابن مزهر مع السلطان في عاشر شعبان على الشيخ بدر الدين السعدي أن يكون حاكماً إلى أن يحضر ابن مفلح قاضى دمشق، ثم جاء أول ختم البخارى في 28 رمضان فأعلن السلطان ذلك التعيين في حضور الجميع.يقول مؤرخنا:( ولما حضروا الختم ، وفرقت أجزاء البخاري ، وحضر السلطان ، وقرأ القارئ الذى هو الإمام البرهان الكركي وحضره والده فجلس فوق الشيخ قاسم الحنفي تحت الشيخ تقي الدين الحصنى، والحصنى تحت الحنفي،) وهذا يعنى الترتيب الرسمى للجلوس حسب منازل القوم،(وحضر السعدي فلم يجد له مكاناً يجلس فيه من الزحمة فجلس خلف الحلقة.).وانتهى الختم بإعلان تولى السعدى لهذه الوظيفة،وكانت مفاجأة للسعدى نفسه.

4 ــ والمهم أن ختم البخارى كان مناسبة لقضاة الشرع في اجتماعهم بالسلطان، وفيه أحيانا كانت تصدر قرارات التعيين لأن البخاري هو ( قُدس الأقداس ) لذلك العهد الفاسد البائس .

الهوامش

  1. الهصر: 102، 195، 277، 243، 464، 508.
  2.  السلوك المقريزي: 3/1/223، 4/2/667، 4/2/1031: 1032.
  3. الهصر: 448، 240، 400، 413، 263: 264، 414: 415.
اجمالي القراءات 1394

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 08 ديسمبر 2018
[89790]

نابليون والبخارى ..


ربنا يبارك فيك ويجزيك خيرا  استاذى على جهادك ونضالك السلمى فى نُصح المسلمين وإصلاحهم ودعوتهم للعودة إلا لا إله إلا الله وحده لاشريك له وكتابه الحكيم ...



هناك رواية تاريخية من العصر الحديث تقول عندما دخل نابليون مصر وأستعمرها إكتفى مشايخ الأزهر فى محاربته بقراءة البخارى وختمه بالجامع الأزهر  لكى يحميهم من نابليون وجنوده ، فظلوا يقرأون البخارى حتى دخل عليهم ناابليون وجنوده بخيولهم صحن المسجد . ورغم ذلك لم يتعظ المشايخ ويؤمنوا بأن البخارى لا ينفعهم ولا يضرهم وليس له من الأمر شيئا .  وأعتقد أن ختم البخارى لازال موجودا ولكن بصور مختلفة من خلال  إنشاء أقسام متخصصة فى تدريسه فى كليات جامعة الأزهر والجامعات الإسلامية حول العالم ، ومن خلال الوعظ الضال به على منابر الأوقاف وفى برامج اقنوات الدينية بل والرسمية التليفزيونية والإذاعية يوميا وإسبوعيا . وأعتقد أن أكبر ختم للبخارى فى عصرنا الحالى عندما أعلن شيخ الأزهر (لعنه الله وختم على قلبه ) أن البخارى وصحبه يمثلون(  3--4  ثلاثة ارباع )  الدين الإسلامى .  



2   تعليق بواسطة   المهدى زين العابدين     في   الأحد 09 ديسمبر 2018
[89791]

عيد البخاري


إن الذين يسبحون بحمد البخاري ويقدسون له أولئك الذين يختمون كل رمضان ختمة أ مام شيوخهم وملوكهم عليهم أن يطرقوا أبواب الأزهر ليفتي لهم شيخه الغبي بالاحتفال بعيد البخاري بعد رمضان ولو أفتى لهم به لأدخلوه في الدين . 

لهذا يجب إ عادة بناء الأزهر على شريعة  القرءان وليس على أساس جرف هار من كتاب  البخاري. 

3   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الإثنين 10 ديسمبر 2018
[89799]

فلا تجعلوا لله أندادَ وأنتم تعلمون.


متعك الله تعالى بالصحة والعافية، دكتورنا الحبيب، وعاما سعيدا مقبلا علينا نحن اهل القرءان،  ونحن موحدين بالله حقيقة ومحبين للقرءان المجيد، ومستحقين لأن نكون من أهل القرءان، وممن أورثهم الله تعالى كتابه العزيز،  كنت اقرأ في أوائل سورة البقرة،  حتى قرأتُ " فلا تجعلوا لله أندادا وأنتم تعلمون"  ولفت نظري الآتي، أن اتباع الدين السني المحمديين، يعلمون جيداً انهم يجعلون لله أندادا  وهم على علم بذلك، فقد كنت في الماضي أعتقد انهم لا يعلمون ولايدركون ، ما يفعلون، لكن القرءان العظيم في هديه ونوره وتعليمه  لنا  نحن الموحدين قد فهمنا ان المحمدبين يعلمون  انهم مشركون ويجعلون اندادا لله تعالى،



 ومن هنا فالاصلاح صعب للغاية  لكنها رسالة ومسؤولية اهل القرءان  وزعيمهم احمد صبحي منصور  فالله معك ومع كل من يصلح بكتاب الله تعالى، 



دمت بكل خير انت وكل أهل القرءان، وكل عام  وانتم جميعا  بسعادة.



ن



4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 11 ديسمبر 2018
[89807]

شكرا أحبتى ، اكرمكم الله جل وعلا


صنم البخارى لا مثيل له فى تقديس المحمديين السنيين والصوفية . وهم لا يكتفون بجعله ندا لرب العزة جل وعلا وكتابه الكريم بل يرفعونه فوق رب العزة وقرآنه العظيم. وهكذا يفعل الشيعة مع كتاب (الكافى ) للكلينى.. 

مع هذا فنحن نشفق عليهم لأن ما ينتظرهم من خلود فى النار يفوق ما نتصوره . حينها سيبدو لهم من الله جل وعلا ما لم يكونوا يحتسبون .

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3872
اجمالي القراءات : 32,633,772
تعليقات له : 4,250
تعليقات عليه : 12,764
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي