رجال الأزهر وخداع الشعب والحكومة:
رجال الأزهر وخداع الشعب والحكومة

رمضان عبد الرحمن في الجمعة 08 يونيو 2007


رجال الأزهر وخداع الشعب والحكومة


إن ما يحدث في مصر من اعتقالات لأشخاص لا يبحثون عن طموحات سياسية أو أهداف سلطوية يعتبر خرقا لكل قوانين حقوق الإنسان ، ورغم ذلك تعرض هؤلاء الكتاب للاعتقال لأنهم كشفوا عجز مشايخ الدولة ..
وكل ما قاموا به ، (جريمتهم الوحيدة) ـ أنهم يحاولون إصلاح حال المسلمين من خلال القرآن الكريم ، ودون التعدي على حريات الآخرين ، ودون فرض الفكر على أحد ، وهذا ما أغضب رجال الأزهر المتعصبين في فكرهم ، المتزمتين لرأيهم ، فهم يغضبون من أي شخص يتحدث في الدين غيرهم ، محتكرين الحديث في الدين لأنفسهم ..


ولذلك يلجئون للطريقة المعتادة لكل من يخالفهم الرأي أو يخالف إجماع الأمة المزعوم عندهم ، كما أفتوا من قبل بقتل الدكتور فرج فوده ، واتهموه بالردة والكفر ، وهذا هو خداع رجال الأزهر للشعب وللقائمين على الحكم في مصر ..
ومنذ البداية حين كشف الدكتور ـ أحمد صبحي منصور ـ عن الفجوة بين الدين الإلهي والدين الأرضي الذي تم تضليل المسلمين من خلاله ، وهم يعلموا أنه الضلال .. والاضطهاد مستمر ..
واعتقد أن الذي باع دين الله هو على استعداد أن يبيع الشعب والحكومة معا. فاحذروا رجال الأزهر يا حكام مصر لأنهم بذلك ألد أعداء السلام واستقرار الدولة.. 
وهنا أوضح أن القرأنيين ليس لديهم ما يخفوه ، ولا يخططوا لأي شيء كما يدعي أصحاب السوء من المشايخ المحيطين بكم ، وهذه هي وظيفة رجال الأزهر الاستمرار في خداع الشعب والحكومة لصالحهم ، وبحجة الدفاع عن دين الله ، وهم أعداء الدين الذي يدافع عنه أصحاب الفكر الحر بطرق سلمية ، فهل يكون الجزاء هو الاعتقال أوالنفي خارج البلاد ..
ولتعلم الحكومة أن القرآنيين لا يخططوا ليصلوا لمجلس الشعب أو الخلافة الإسلامية كما يخطط الآخرين، ولكن نشأ هذا الفكر القرآني على التسامح مع الجميع والنصح له فقط من كتاب الله عز وجل. إذن هل يعقل ما يحدث لهؤلاء الذين يقومون بإرشاد الناس أن يتعرضوا للظلم دون وجه حق ودون أي تهمة.

ويا حكام المسلمين خذوا الرسول عليه السلام قدوة وأسألوا مشايخ الآزهر هل كان يعتقل من يخالفه في العقيدة أو الدين أو الفكر ، هل كان يحرض أحدا على اعتقال الكفار أو المنافقين أو المخالفين كما يفعل رجال الدين اليوم ..؟؟!!

وهل من الدين والعدل ان تضطهدوا القرآنيون الذين يدافعون عن رسول الله وعن رسالته .. ؟؟
إذن أعداء الدين هم من يكذبون القرآن ويضللون الناس تحت حجج السنه المزعومه..

ونسأل الله ان يعى حكامنا من هم أعداءهم وأعداء الدين ومن هم دعاة السلام والتسامح والعيش فى امن تام وعام للناس جميعا وأن يفرجوا عن القرآنيين المعتقلين فى أقرب وقت..

اجمالي القراءات 9164

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 11 يونيو 2007
[8201]

عزيزى رمضان ::

نعم يا عزيزى المشايخ هم اس البلوى والبلاء والغلاء ايضا ولكن تذكر ان الله سبحانه وتعالى شاهد ورقيب عليهم ويؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار ..

2   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   الأحد 24 يونيو 2007
[8587]

قمع المخالف وسيلة أهل الخرافات

حاولت الأقوام القديمة الوثنية قتل أنبيائها من نوح إلى إبراهيم
حاول الفرعون قتل موسى
قتل اليهود بعض الأنبياء
حاول اليهود قتل المسيح
كم قتلت الكنيسة من مخالف نصراني وأحرقتهم أحياء
وجاء عهدالمسلمين ..
فكم في تاريخ المسلمين من قتل للمخالف في الرأي..
ولا يزال

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 363
اجمالي القراءات : 4,240,065
تعليقات له : 1,031
تعليقات عليه : 564
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن